كلام للإمام ابن القيم رحمه الله في مسألة القدر والتَّعليل، هل له تأويلٌ؟ - الصفحة 3
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 3 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 60 من 127

الموضوع: كلام للإمام ابن القيم رحمه الله في مسألة القدر والتَّعليل، هل له تأويلٌ؟

  1. #41
    أبو الفداء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    5,107

    افتراضي رد: كلام خطير للإمام ابن القيم رحمه الله، هل يمكن تأويله؟

    الأخ الكريم نضال بارك الله فيك، لا داعي لترهيب الاخوة والمشايخ الأعضاء حفظهم الله من تناول قول الامام ابن القيم رحمه الله في هذه العبارة بالنقد العلمي، فلا أرى أحدا من الذين قاموا بالرد والتعقيب الى هذه اللحظة خرج على حدود الأدب في الكلام على الامام رحمه الله، أو تطاول عليه أو غمطه منزلته وقدره، ولا أرى منهم من قال مقالة منكرة لا تكون في نقاش طلبة العلم المنضبطين، فلماذا أخي الحبيب مسلك الترهيب والغلو في كلام الشيخ رحمه الله وكأنه وحي منزل؟ معلوم أن الامام رحمة الله عليه، على عظم قدره ومنزلته التي طاولت الجوزاء، أخطأ الجادة في مسألة فناء النار، ومذهبه فيها مردود عليه.. فما الضرر اذا ما طرحنا نحن عبارة من عباراته للنقاش العلمي والأخذ والرد، سيما وهي ظاهرة التعلق بهذه المسألة كما لا يخفى؟
    لو أننا انتهى بنا النقاش ها هنا الى القول بتخطئة الامام رحمه الله في اطلاقه هذه العبارة، وكان ذلك بحجة وبرهان لا بأهواء وتهاويل وتوهيمات، أيكون في ذلك عدوان على منزلة الرجل رحمه الله؟
    أنا أتفق معك فيما أفهم أنه موقفك، من أن الجدل في القضايا الكلامية أمر لا يأمن أكثر الخائضين فيه من الزلل، ولهذا تخوفت من تشعب الكلام في هذا المقام. ولكن أخي الحبيب حين يتعلق الأمر بتنقية ساحة العقيدة من الشوائب والهفوات والزلات - وما من حبر الا وله زلات وزلات مهما علت منزلته وقدره - فالتنبيه للخطأ والتحذير من الموهمات والتوجيه الصحيح لمفاهيم مشتبهات الكلام عنده وعند غيره أمر واجب على من تأهل لذلك!
    لذا فلا أوافقك - بارك الله فيك - على قولك "كلام ابن القيم هذا واضح جدا لا يحتاج إلى تأويل ولا شيء ." فلو كان هكذا حقا، لم يسغ لشيخنا الفاضل صاحب الموضوع أن يطرحه للنقاش ابتداءا، ولما وصفه بالكلام الخطير، ولما تتابع الكلام من الاخوة والمشايخ تعقيبا على ذلك بموافقة أكثرهم له على ذلك، وسعيهم في تأوله!
    ولو تأملت في العبارة لوجدتها ناقصة في الحقيقة.. فالاقتصار على لفظة (محض) فيها دون بيان واف مربع، مانع لوقوع الشبهة والالتباس انما هو نقص في اكمال مفهوم العبارة! وسبب هذا النقص ما وقع في مذهب الامام رحمه الله من تذبذب في شأن النار - والتي هي وما فيها ومن فيها، التأويل الوحيد لما ينطبق عليه هذا الكلام العام في تلك العبارة كما هو ظاهر. فهو رحمه الله يبدأ فيها بالكلام عن الشر الذي لا يزول وهو دائم بدوام الخالق جل وعلا، ثم يذكر أنه الشر المحض، فيوهم بأن هذا هو مقصوده من وصفه بالمحض، ولم يزد آخر العبارة الأمر الا ايهاما واشتباها، فهو يذيلها رحمه الله بقوله أن هذا هو منتهاه في تلك المسألة التي حارت فيها أذهان العقلاء. فلا أظنه يقصد بما حار فيه الذهن عقيدة أن الشر الذي لا وجه للخير فيه مطلقا هو أمر ممتنع الوقوع في خلق الله، فهذه وان حار فيها الفلاسفة فذلك من فلسهم، أما المسلمون فمجمعون على هذا المعنى ولا يخالف فيه الا زنديق! فلا يبقى الا أن يكون كلامه متجها الى نوع الشر الذي هو دائم أبدا بلا زوال، كما قدم في صدر العبارة! والاشكال يأتي من ادخاله لفطة (محض) في وصفه لجنس الشر الذي يقصده.
    وجواب الاشكال بعون الله أن نقول أن هذه العبارة ان كان يقصد رحمه الله باطلاقها، نوع الشر الذي لا يزول بل هو دائم سرمد أبدي، فلا يفنيه شيء ولا ينهيه شيء، وان كان هذا هو مقصده بالشر المحض، كانت العبارة فاسدة ووجب ردها، لأن وجود الشر الدائم الأبدي في خلق الله ليس فيه منافاة لحكمة المولى جل وعلا، ولا يقال أن دخوله في الحكمة والرحمة ليس بالبين كما قال رحمه الله، لأنه فيه ومن ورائه خير من وجوه شتى كما تفضل المشايخ الكرام بالبيان.
    وأما ان كان رحمه الله يقصد الشر المحض أي الذي لا خير فيه بوجه من الوجوه، فالعبارة صحيحة، ولكن لا يكون اذا ثمة فائدة من تخصيص ذلك النوع من الشر في وصفه بأنه الدائم السرمدي الذي لا يزول! بل كان ذلك التخصيص نقصا يحتاج الى مزيد بيان، فالشر المحض - بهذا المعنى - ممتنع امتناعا تاما في خلق الله، سواءا كان فانيا أو سرمديا أبديا لا يفنى! هو ممتنع على أي حال!
    ثم لو كان هذا هو مراده من تلك العبارة، فما وجه قوله رحمه الله "فهذا ما وصل إليه النظر في هذه المسألة التي تكع فيها عقول العقلاء"؟ أي مسألة يعني بالضبط؟ لا نظن بالامام رحمه الله أنه على جلالة شأنه وعلمه قد أوكع عقله النظر في هذا الأمر الجلي الواضح والذي هو من الأصول المتقررة التي لا تحتاج الى نظر! فلا أظنه كان ينظر في مسألة هل خلق الشر المحض الذي لا خير فيه البتة ولا يراد من ورائه خير قط، هو موافق لحكمة الرب ورحمته أم غير موافق، حتى انتهى به النظر الى ما يقول! فالذي يصف الرب بخلقه شرا لا خير فيه بحال، انما ينسب الشر الى الرب وينسف صفة الحكمة والرحمة والعدل وغيرها، وذلك لا يذهب اليه مسلم، فضلا عن امام هداية كابن القيم رحمه الله! لذا فيبقى أن يقال أنه رحمه الله كان يقصد بلفظة (المحض) ما بينه بسياق الكلام في العبارة من أنه الدائم السرمدي الذي لا يزول، وليس الشر الذي لا يتطرق اليه مظنة الخير بوجه من الوجوه، كما هو المفهوم الأصوب للفظة محض!
    هذا ما نتهى اليه نظري الحقير في تلك المسألة، وحاصله أن العبارة يتعين عند نقلها ألا تورد بلا بيان وتوضيح وتفصيل دفعا للالتباس والايهام، ومنعا لاستخدامها على أيدي الزائغين في الانتصار للباطل.. فرحم الله كاتبها وألحقنا معه في الشهداء والصديقين وحسن أولئك رفيقا، والله تعالى أعلى وأعلم..

  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    798

    افتراضي رد: كلام خطير للإمام ابن القيم رحمه الله، هل يمكن تأويله؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الفداء مشاهدة المشاركة
    الأخ الكريم نضال بارك الله فيك، لا داعي لترهيب الاخوة والمشايخ الأعضاء حفظهم الله من تناول قول الامام ابن القيم رحمه الله في هذه العبارة بالنقد العلمي، فلا أرى أحدا من الذين قاموا بالرد والتعقيب الى هذه اللحظة خرج على حدود الأدب في الكلام على الامام رحمه الله، أو تطاول عليه أو غمطه منزلته وقدره، ولا أرى منهم من قال مقالة منكرة لا تكون في نقاش طلبة العلم المنضبطين، فلماذا أخي الحبيب مسلك الترهيب والغلو في كلام الشيخ رحمه الله وكأنه وحي منزل؟ معلوم أن الامام رحمة الله عليه، على عظم قدره ومنزلته التي طاولت الجوزاء، أخطأ الجادة في مسألة فناء النار، ومذهبه فيها مردود عليه.. فما الضرر اذا ما طرحنا نحن عبارة من عباراته للنقاش العلمي والأخذ والرد، سيما وهي ظاهرة التعلق بهذه المسألة كما لا يخفى؟
    لو أننا انتهى بنا النقاش ها هنا الى القول بتخطئة الامام رحمه الله في اطلاقه هذه العبارة، وكان ذلك بحجة وبرهان لا بأهواء وتهاويل وتوهيمات، أيكون في ذلك عدوان على منزلة الرجل رحمه الله؟
    أنا أتفق معك فيما أفهم أنه موقفك، من أن الجدل في القضايا الكلامية أمر لا يأمن أكثر الخائضين فيه من الزلل، ولهذا تخوفت من تشعب الكلام في هذا المقام. ولكن أخي الحبيب حين يتعلق الأمر بتنقية ساحة العقيدة من الشوائب والهفوات والزلات - وما من حبر الا وله زلات وزلات مهما علت منزلته وقدره - فالتنبيه للخطأ والتحذير من الموهمات والتوجيه الصحيح لمفاهيم مشتبهات الكلام عنده وعند غيره أمر واجب على من تأهل لذلك!
    لذا فلا أوافقك - بارك الله فيك - على قولك "كلام ابن القيم هذا واضح جدا لا يحتاج إلى تأويل ولا شيء ." فلو كان هكذا حقا، لم يسغ لشيخنا الفاضل صاحب الموضوع أن يطرحه للنقاش ابتداءا، ولما وصفه بالكلام الخطير، ولما تتابع الكلام من الاخوة والمشايخ تعقيبا على ذلك بموافقة أكثرهم له على ذلك، وسعيهم في تأوله!
    ولو تأملت في العبارة لوجدتها ناقصة في الحقيقة.. فالاقتصار على لفظة (محض) فيها دون بيان واف مربع، مانع لوقوع الشبهة والالتباس انما هو نقص في اكمال مفهوم العبارة! وسبب هذا النقص ما وقع في مذهب الامام رحمه الله من تذبذب في شأن النار - والتي هي وما فيها ومن فيها، التأويل الوحيد لما ينطبق عليه هذا الكلام العام في تلك العبارة كما هو ظاهر. فهو رحمه الله يبدأ فيها بالكلام عن الشر الذي لا يزول وهو دائم بدوام الخالق جل وعلا، ثم يذكر أنه الشر المحض، فيوهم بأن هذا هو مقصوده من وصفه بالمحض، ولم يزد آخر العبارة الأمر الا ايهاما واشتباها، فهو يذيلها رحمه الله بقوله أن هذا هو منتهاه في تلك المسألة التي حارت فيها أذهان العقلاء. فلا أظنه يقصد بما حار فيه الذهن عقيدة أن الشر الذي لا وجه للخير فيه مطلقا هو أمر ممتنع الوقوع في خلق الله، فهذه وان حار فيها الفلاسفة فذلك من فلسهم، أما المسلمون فمجمعون على هذا المعنى ولا يخالف فيه الا زنديق! فلا يبقى الا أن يكون كلامه متجها الى نوع الشر الذي هو دائم أبدا بلا زوال، كما قدم في صدر العبارة! والاشكال يأتي من ادخاله لفطة (محض) في وصفه لجنس الشر الذي يقصده.
    وجواب الاشكال بعون الله أن نقول أن هذه العبارة ان كان يقصد رحمه الله باطلاقها، نوع الشر الذي لا يزول بل هو دائم سرمد أبدي، فلا يفنيه شيء ولا ينهيه شيء، وان كان هذا هو مقصده بالشر المحض، كانت العبارة فاسدة ووجب ردها، لأن وجود الشر الدائم الأبدي في خلق الله ليس فيه منافاة لحكمة المولى جل وعلا، ولا يقال أن دخوله في الحكمة والرحمة ليس بالبين كما قال رحمه الله، لأنه فيه ومن ورائه خير من وجوه شتى كما تفضل المشايخ الكرام بالبيان.
    وأما ان كان رحمه الله يقصد الشر المحض أي الذي لا خير فيه بوجه من الوجوه، فالعبارة صحيحة، ولكن لا يكون اذا ثمة فائدة من تخصيص ذلك النوع من الشر في وصفه بأنه الدائم السرمدي الذي لا يزول! بل كان ذلك التخصيص نقصا يحتاج الى مزيد بيان، فالشر المحض - بهذا المعنى - ممتنع امتناعا تاما في خلق الله، سواءا كان فانيا أو سرمديا أبديا لا يفنى! هو ممتنع على أي حال!
    ثم لو كان هذا هو مراده من تلك العبارة، فما وجه قوله رحمه الله "فهذا ما وصل إليه النظر في هذه المسألة التي تكع فيها عقول العقلاء"؟ أي مسألة يعني بالضبط؟ لا نظن بالامام رحمه الله أنه على جلالة شأنه وعلمه قد أوكع عقله النظر في هذا الأمر الجلي الواضح والذي هو من الأصول المتقررة التي لا تحتاج الى نظر! فلا أظنه كان ينظر في مسألة هل خلق الشر المحض الذي لا خير فيه البتة ولا يراد من ورائه خير قط، هو موافق لحكمة الرب ورحمته أم غير موافق، حتى انتهى به النظر الى ما يقول! فالذي يصف الرب بخلقه شرا لا خير فيه بحال، انما ينسب الشر الى الرب وينسف صفة الحكمة والرحمة والعدل وغيرها، وذلك لا يذهب اليه مسلم، فضلا عن امام هداية كابن القيم رحمه الله! لذا فيبقى أن يقال أنه رحمه الله كان يقصد بلفظة (المحض) ما بينه بسياق الكلام في العبارة من أنه الدائم السرمدي الذي لا يزول، وليس الشر الذي لا يتطرق اليه مظنة الخير بوجه من الوجوه، كما هو المفهوم الأصوب للفظة محض!
    هذا ما نتهى اليه نظري الحقير في تلك المسألة، وحاصله أن العبارة يتعين عند نقلها ألا تورد بلا بيان وتوضيح وتفصيل دفعا للالتباس والايهام، ومنعا لاستخدامها على أيدي الزائغين في الانتصار للباطل.. فرحم الله كاتبها وألحقنا معه في الشهداء والصديقين وحسن أولئك رفيقا، والله تعالى أعلى وأعلم..
    وفقك الله وأحسن إليك يا أبا الفداء
    طرح جيد
    وفي انتظار المزيد من مشاركات الفضلاء

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    1,158

    افتراضي رد: كلام خطير للإمام ابن القيم رحمه الله، هل يمكن تأويله؟

    لا . . . ما هو بجيد !

    نتدبر مرة أخرى :
    " فإن فهمت سر هذا الوجه ، وإلا فجاوزه إلى ما قبله ، ولا تعجل بإنكاره !! هذا سر المسألة ، أنه سبحانه حكيم رحيم ، إنما يخلق بحكمة ورحمة ............. فهذا ما وصل إليه النظر في هذه المسألة التي تكع فيها عقول العقلاء . وكنت سألت عنها شيخ الإسلام قدس الله روحه فقال لي : هذه المسألة عظيمة كبيرة ولم يجب فيها بشيء .............. فمن كان عنده فضل علم ، فليحدثه . فان فوق كل ذي علم عليم "

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    1,158

    افتراضي رد: كلام خطير للإمام ابن القيم رحمه الله، هل يمكن تأويله؟

    فسر المسألة - إخوتي الأحباب - هو هذا السؤال :

    هل تعذيب الله تعالى تلك النفوس تعذيبا دائما أبديا سرمديا موافق للحكمة ؟ وهل فيه رحمةٌ ؟
    إن كان الجواب بالإثبات ، فليبين وجه الموافقة بينهما ! وإلا ، فالسكوت في هذا مذهب الراشدين .

    ابن القيم تفكر طويييييييييييلا في هذا الأمر ، فلم يظفر بشيء يطمئن إليه . فقال منصفا غير متكلف :
    " فهذا لا يظهر موافقته للحكمة والرحمة ................... فدخوله تحت الحكمة والرحمة ليس بالبين " .

    ولم يقل - رحمه الله رحمة واسعة بأبي هو وأمي - :
    " فهذا مخالف للحكمة والرحمة ! ................... فدخوله تحت الحكمة والرحمة غير جائز ! " .

    فمن منكم يأتي بالجواب بدلا من ذلك العبث ؟
    وفوق كل ذي علم عليم .

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    1,158

    افتراضي رد: كلام خطير للإمام ابن القيم رحمه الله، هل يمكن تأويله؟

    وأما قضية (المحض) أو (غير المحض) ، فكم أستغرب من اعتراضاتكم الكثيرة - وفقكم الله !

    لم يخلق إبليس والكفار للشر المحض الذي لا خير فيه بوجه من الوجوه . . هذا صحيح .
    لكن صحته إنما تظهر لمرحلة (قبل دخول أهل الجنة الجنة وأهل النار النار) .

    وأما بعد ذلك بحقب زمنية طويييلة ، فأي خير في تعذيب هؤلاء تعذيبا أبديا سرمديا دائما بدوام الخالق الحكيم الذي هو أرحم الراحمين ؟؟؟

    ولقائل أن يقول :
    " الخير فيه : دوام تأكيد إظهار النعم لأهل الجنة ، حيث أنهم لا يزالون يرون عاقبة من لم يسلك مسلكهم في الدنيا ، فيزيدون بذلك الحمد والشكر والثناء ، ولم يزل عدل الله تعالى ظاهرا بينا واضحا " .

    لكن هذا الجواب في النفس منه شيء ، فلم أزل أتوقف .
    وهناك احتمالات أخري . . زاد بذلك التوقف بعد التوقف ،
    كما قال تعالى : "إن ربك فعال لما يريد" . . . . . ومعلوم أنه تعالى لا يريد إلا ما وافق حكمته وإن خفيت علينا وجهها .

    فاللهم رب جبرائيل ، وميكايل ، وإسرافيل . . فاطر السموات والأرض . . عالم الغيب والشهادة . . أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون ؛ اهدنا لما اختلف فيه من الحق بإذنك ، إنك تهدي من تشاء إلى صرط مستقيم .

  6. #46
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    798

    افتراضي رد: كلام خطير للإمام ابن القيم رحمه الله، هل يمكن تأويله؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نضال مشهود مشاهدة المشاركة
    ولعل قائلا يقول : " الخير فيه دوام تأكيد إظهار النعم لأهل الجنة ، حيث أنهم لا يزالون يرون عاقبة من لم يسلك مسلكهم في الدنيا "
    اقتربت قليلا جدا من وجه واحد فقط من عدة وجوه عندي للرد على ادعاء التعارض بين دوام العذاب من جهة والحكمة والرحمة من جهة أخرى
    وما زلت في انتظار باقي المشاركات الأخرى قبل سرد كلامي في المسألة أسأل الله السداد والهداية والتوفيق
    وطرح الأخ أبي الفداء جيد إجمالا فلا تجحفه حقه فما اعتدت ذلك منكم

  7. #47
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    1,158

    افتراضي رد: كلام خطير للإمام ابن القيم رحمه الله، هل يمكن تأويله؟

    تمام قولي مذكور الآن في مكانه . . . وقد كانت المشاركة ناقصة - بتقدم الزر على الانتهاء من الكتابة .

    وأما حكمي على كلام الأخ الفاضل أبي الفداء ، فالظلم ليس ببعيد صدوره عني (وإن كنت لا أشعر به) ؛
    كما أنه ليس بعيدا وقوعه في حكمه - وفقه الله وبارك فيه - على كلام ابن القيم القيم (بل وفي حكمه على كلام العبد الفقير أيضا) .
    فأعتذر الأخ الكريم عما قد يكون في كلامي من الإساءة . . . فالتحقق من الحقيقة لا تفسد للأخوة قضية .

  8. #48
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    1,158

    افتراضي رد: كلام خطير للإمام ابن القيم رحمه الله، هل يمكن تأويله؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عيد فهمي مشاهدة المشاركة
    اقتربت قليلا جدا من وجه واحد فقط من عدة وجوه عندي للرد على ..................
    وما زلت في انتظار باقي المشاركات الأخرى قبل سرد كلامي في المسألة أسأل الله السداد والهداية والتوفيق
    يبدو أن للشيخ الفاضل - أخلصه الله للخير والبركة - في هذا من العلم الشيءَ الكثير ،
    ولا أرى هناك داع إلى تأخير البيان - ولا حكمة فيه ولا رحمة - ما دام قد رفعت فضيلته راية التفوق .

  9. #49
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    1,158

    افتراضي رد: كلام خطير للإمام ابن القيم رحمه الله، هل يمكن تأويله؟

    لا زلنا في انتظار تلك (الوجوه) العديدة من الشيخ عيد . . .

  10. #50
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    798

    افتراضي رد: كلام خطير للإمام ابن القيم رحمه الله، هل يمكن تأويله؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نضال مشهود مشاهدة المشاركة
    لا زلنا في انتظار تلك (الوجوه) العديدة من الشيخ عيد . . .
    المرء قليل بنفسه كثير بإخوانه
    فلا تتعجل الخير
    فما من مشاركة شارك بها أحد الإخوان إلا وانتفعت بما فيها حتى من خالف أو سأل أو شارك لمجرد المشاركة
    واعلم أن الكلام في مثل هذه الأمور الشائكات مبناه على السلامة فمن سلم نجا
    والسلامة مبناها على التأني ففي التأني السلامة
    وهذا ليس بأول موضوع أفتحه وأتأنى في إكماله
    بل لا أعلم موضوعا فتحتُه وأتممتُ الكلام فيه بما لا مزيد له عندي إلا أن يغلق فلا أتمكن من إتمامه
    فكل الموضوعات التي هنا أو في ملتقى أهل الحديث ما زالت مفتوحة مع تقادم زمن كتابتها
    فلمَ العجلة في هذا الموضوع خصوصا

  11. #51
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    1,158

    افتراضي رد: كلام خطير للإمام ابن القيم رحمه الله، هل يمكن تأويله؟

    وكيف يوصف بالتأني والسلامة من وصف كلام إمام جهبذ بالخطورة ، ثم كتم بيان وجه الخطورة هذه المدة الطويلة ؟؟ بل ادعى بعد ذلك الظفر بالوجوه العديدة للرد على ما ذكره ؟؟

    أليس من اللائق أن يبدي المرء ما في نفسه من الظنون ليناقشه الإخوة هل بحق هو شيء يعتد به أم لا ؟

  12. #52
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    798

    افتراضي رد: كلام خطير للإمام ابن القيم رحمه الله، هل يمكن تأويله؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نضال مشهود مشاهدة المشاركة
    ثم كتم بيان وجه الخطورة هذه المدة الطويلة ؟؟
    أحسن الله إليك
    لم أكتم وجه الخطورة بل وضحته من أول مشاركة وهو ما يترتب على الكلام وليس نصه
    وقد تأكد ذلك بكثرة الموافقين من المشاركين
    وأما الوجوه فهي عندي بالفعل وما أيسر أن أضعها الآن
    لكن آثرت التأخير لعلي أظفر بجديد يقوي عزمي ويسدد رميي
    وعلى كلٍّ فهذه الوجوه لن أضعها أصلا إلا بعد وضع مقدمات حتى أرى من يتفق معي على هذه المقدمات ومن يختلف
    فإذا وصلت مع الموافقين في المسألة وكذلك المخالفين إلى مقدمات نتفق عليها جميعا بدأت في سرد الوجوه وجعلت تلك المقدمات مرجعا عند الخلاف حتى لا يتشعب الكلام ويكثر الجدال وتضيع القضية كحال أكثر الموضوعات التي تطرح على المنتديات بغير ضابط ولا مرجعية
    والله الموفق

  13. #53
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    1,158

    افتراضي رد: كلام خطير للإمام ابن القيم رحمه الله، هل يمكن تأويله؟

    بارك الله فيكم شيخنا ؛
    قصدي بعدم البيان : عدم بيان وجه المحذورية من دخول إبليس في عموم كلام ابن القيم .
    وما دام الأمر كما أشرتم ، فلنبدأ إذن بالمقدمات . . .
    وفاح مسك السلام .

  14. #54
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    798

    افتراضي رد: كلام خطير للإمام ابن القيم رحمه الله، هل يمكن تأويله؟

    المقدمة الأولى: الله سبحانه وتعالى ما زال حكيما رحيما متصفا بالحكمة والرحمة قبل خلق الإنسان وبعد خلقه وبعد قيام الساعة وأثناء لبث الكافرين في النار أحقابا لم ينفك عنه هذان الوصفان أزلا ولن ينفكا عنه أبدا

  15. #55
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    798

    افتراضي رد: كلام خطير للإمام ابن القيم رحمه الله، هل يمكن تأويله؟

    المقدمة الثانية: حكمة الله ورحمته وسعتا كل شيء من خلقه ولم تختصا بالإنسان وحده بل كل ما خلقه الله سبحانه وتعالى من العرش والكرسي والسموات والأرض والجنة والنار وغيرها داخل في الحكمة ووسعته الرحمة وإن لم يتبين لنا وجهه

  16. #56
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    798

    افتراضي رد: كلام خطير للإمام ابن القيم رحمه الله، هل يمكن تأويله؟

    المقدمة الثالثة: القول إذا كان أوفق لظواهر النصوص وأقرب لأذهان المكلفين كان أولى بالقبول من القول الذي لا يتفق مع ظاهر النصوص إلا بتأويل متعسف وتحميل الألفاظ لمعان لا ترد على أذهان المخاطبين بالنص إلا بتفسير متكلف

  17. #57
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    798

    افتراضي رد: كلام خطير للإمام ابن القيم رحمه الله، هل يمكن تأويله؟

    المقدمة الرابعة: ليس من الحكمة ولا من الرحمة أن تتضافر الأدلة من الآيات والأحاديث في مسألة ما على معنى واحد لا يفهم غيره بمقتضى لسان المخاطبين -اللسان العربي المبين- ويطلب من هؤلاء المخاطبين أن يعتقدوا فيها معنى آخر غير هذا المعنى الظاهر لا يدرك إلا بقياسات منطقية لا يحسنها كل أحد وبراهين فلسلفية لا يتفق عليها أحد؛ لأن لازم هذه المقالة أن يكون ترك الناس بلا رسالة خيرا لهم في أصل دينهم كما قال ابن تيمية

  18. #58
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    798

    افتراضي رد: كلام خطير للإمام ابن القيم رحمه الله، هل يمكن تأويله؟

    المقدمة الخامسة: أننا نتفق على أنه ليس في خلق الله شر محض لا خير فيه بوجه من الوجوه، أما وجود شر نسبي فلا مانع من وجوده في خلق الله حتى ولو كان دائما كخلق إبليس وأوليائه فهو شر لهم لكن يترتب على خلقهم من إقامة الجهاد واتخاذ الشهداء واصطفاء عباد الله المخلصين ما هو أعظم من ذلك الشر، وكالذنوب والمعاصي فهي شر في نفسها لكن يترتب عليها من التوبة والإنابة والاستغفار ما هو أعظم من كثير من الطاعات

  19. #59
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    798

    افتراضي رد: كلام خطير للإمام ابن القيم رحمه الله، هل يمكن تأويله؟

    المقدمة السادسة: عدم العلم بالشيء لا يعني العلم بعدمه، والأصل بقاء ما كان على ما كان، والنفي لعدم الفهم جهل، والجهل بالمسألة لا يعتبر قولا فيها

  20. #60
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    798

    افتراضي رد: كلام خطير للإمام ابن القيم رحمه الله، هل يمكن تأويله؟

    وأنا في انتظار مناقشة المقدمات قبل الشروع في سرد الوجوه
    وما وضعت هذه المقدمات لكي يسلم بها الجميع بل لكي نناقشها حتى نصل إلى مقدمات يسلم بها الجميع
    وأكرر دائما:
    المرء قليل بنفسه كثير بإخوانه
    والاتفاق قبل الانطلاق يؤمن من الانزلاق

صفحة 3 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •