الدرس الثاني من دروس شرح تصريف العزي.
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: الدرس الثاني من دروس شرح تصريف العزي.

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    1,028

    افتراضي الدرس الثاني من دروس شرح تصريف العزي.

    الدرس الثاني

    تقسيم الفعل

    الفعل إما ثلاثي وإما رباعي.
    فالثلاثي هو: ما كانت أحرفه الأصلية ثلاثة، مثل: ذَهَبَ.
    والرباعي هو: ما كانت أحرفه الأصلية أربعة، مثل: دَحْرَجَ.
    وكل واحد من الثلاثي والرباعي إما مجرَّدٌ أو مزيدٌ فيهِ.
    فالمجرد هو: ما خلا من أحرف الزيادة، مثل: ذَهَبَ، ودَحْرَجَ.
    والمزيد فيه هو: ما اشتمل على حرف زائد أو أكثر، مثل: أَذْهَبَ، وتَدَحْرَجَ.
    وطريقة معرفة الحرف الأصلي من الزائد هي: أن الأصلي يختل المعنى بسقوطه، والزائد لا يختل.
    مثل: دَحْرَجَ فلو حاولت أن تسقط أي حرف منه لاختل المعنى، فتكون أحرفه كلها أصلية فيسمى مجردا.
    ومثل: تَدَحْرَجَ فلو أسقطت التاء وقلت دحرج لما اختل المعنى الأصلي للكلمة، فيكون حرف التاء زائدا.
    ثم إنَّ كلَّ واحد من الثلاثي والرباعي المجرد والمزيد فيه إما سالم أو غير سالم.
    فالسالم هو: ما سلمت حروفه الأصلية من حروف العلة، والهمزة، والتضعيف، مثل: ذَهَبَ، ودحرجَ، فليس في حروفهما الأصلية حرف علة وهو الواو والألف والياء، أو همزة، أو تضعيف، أي حرف مكرر.
    وغير السالم هو: ما كان أحد حروفه الأصلية حرف علة أو همزة أو تضعيف.
    فإذا كان أحد حروفه الأصلية حرف علة فهو معتل مثل: وَعَدَ، وقَالَ، ورَمَى.
    وإذا كان أحد حروفه الأصلية همزة فهو مهموز مثل: أَكَلَ، وسأَلَ، وقَرَأَ.
    وإذا كان في أحد حروفه الأصلية تضعيف فهو مُضَعَّفٌ مثل: رَدَّ وزَلْزَلَ.
    فتحصَّل أن الأقسام ثمانية هي:
    1- ثلاثي مجرد سالم مثل: ضَرَبَ.
    2- ثلاثي مجرد غير سالم مثل: وَعَدَ.
    3- رباعي مجرد سالم مثل: دَحْرَجَ.
    4- رباعي مجرد غير سالم مثل: وَسْوَسَ.
    5- ثلاثي مزيد فيه سالم مثل: أَكْرَمَ، ولا يضر وجود الهمزة لأنها هنا ليست حرفا أصليا؛ لأن الأصل هو كَرُمَ، وهو سالم.
    6- ثلاثي مزيد فيه غير سالم مثل: أَوْعَدَ، والأصل وَعَدَ.
    7- رباعي مزيد فيه سالم مثل: تَدَحْرَجَ.
    8- رباعي مزيد فيه غير سالم مثل: تَوَسْوَسَ، لأن أصله هو وَسْوَسَ وهو غير سالم، فالحكم بالسلامة وعدمه تبع للمجرد.

    الميزان الصرفي

    وضع الصرفيون ميزانا لمعرفة الحروف الأصول من الزوائد باستعمال حروف فعل، فالحروف الأصلية هي التي تقابل بالفاء والعين واللام مثل: ضَرَبَ على وزن فَعَلَ، فالضاد فاء الفعل، والراء عين الفعل، والباء لام الفعل، ويسمى فَعَلَ وزنا وميزانا، وضَرَبَ موزونًا، ويجب أن يتطابق الميزان والموزون في عدد الأحرف وفي الحركات والسكنات.
    ويكون طريقة الوزن على حسب القواعد التالية:
    1- إذا كان الموزون ثلاثيا مجردا فيوزن بـ فعل، مثل: ذَهَبَ على وزن فَعَلَ، وضُرِبَ على وزن فُعِلَ.
    2- إذا كان الموزون رباعيا مجردا فيوزن بـ فعلل أي بإضافة لام ثانية مثل: دَحْرَجَ على وزن فَعْلَلَ.
    3- إذا كان الموزون مزيدا فيه فيعبر عن الحرف الزائد بلفظه مثل: يَذْهَبُ على وزن يَفْعَلُ، وكَاتِب على وزن فَاعِل، وتَدَحْرَجَ على وزنَ تَفَعْلَلَ، واسْتَخْرَجَ على وزن اسْتَفْعَلَ.
    إلا الحرف الثاني المكرر لما قبله فيعبر عنه في الميزان بمثل ما عبر به عن الأول مثل: جَلْبَبَ على وزن فَعْلَلَ، رغم أن الباء الثانية زائدة والأصل جَلَبَ، ولا يقال فَعْلَبَ، ومثل: فَرَّحَ على وزن فَعَّلَ لا فَعْرَلَ.
    4- إذا حصل حذف في الموزون حذف مقابله في الميزان مثل: يَرِثُ وزنه يَعِلُ لأن الأصل هو يَوْرِثُ فحذفت الواو التي هي فاء الفاعل.
    تنبيه: الفعل المجرد يكون ثلاثيا ورباعيا فقط ولا يوجد فعل خماسي مجرد.
    وأما الاسم المجرد فيكون ثلاثيا مثل: رَأْسٌ وزنه فَعْلٌ، ورباعيا مثل: دِرْهَمٌ وزنه فِعْلَلٌ، وخماسيا مثل: سَفَرْجَلٌ فجميع أحرفه أصلية يختل المعنى بسقوط أيّ منها فوزنه فَعَلْلَلٌ وتدغم اللام الأولى والثانية فيقال: فَعَلَّلٌ.
    ولا يزيد المجرّد على ذلك.

    ( شرح النص )

    ثُمَّ الفِعْلُ إمَّا ثُلاثِيٌّ، وإِمَّا رُباعِيٌّ، وكلُّ واحدٍ منهما إِمَّا مُجَرَّدٌ أَوْ مَزيدٌ فيهِ، وكلُّ واحدٍ مِنْها إِمَّا سالِمٌ أَوْ غيرُ سالِمٍ.
    ونعني بالسَّالمِ ما سلِمَتْ حروفُهُ الأصليَّةُ التي تُقَابَلُ بالفاءِ والعينِ واللامِ مِنْ حروفِ العِلَّةِ والهمزةِ والتَضْعِيفِ.
    ......................... ......................... ......................... ......................... ...................
    لما كان الفعل أول المنقولات من المصدر شرع في تقسيمه تقسيما إجماليا ثم بعد ذلك سيتكلم عليه تفصيلا فقال: ( ثُمَّ )بعد ما علمنا معنى الصرف لغة وصناعةً ( الفِعْلُ ) وهو كلمة دلت على معنى في نفسها واقترنت بأحد الأزمنة الثلاثة، التي هي الماضي والحال والاستقبال ( إمَّا ثُلاثِيٌّ ) وهو ما كانت حروفه الأصلية ثلاثة مثل: ذَهَبَ وأَكْرَمَ ( وإِمَّا رُباعِيٌّ ) وهو ما كانت حروفه الأصلية أربعة مثل: دَحْرَجَ وتَدَحْرَجَ، ولا تكون أصول حروفه أقَل من ثلاثة ولا أزيد من أربعة بدليل استقراء كلام العرب، فإن وجدتَ فعلا على حرفين فاعلم أنه قد حذف منه حرف، أو وجدته على خمسة أحرف فاعلم أن حرفا منه على الأقل زائد ( وكلُّ واحدٍ مِنْهما ) أي من الثلاثي والرباعي ( إِمَّا مُجَرَّدٌ ) عن الزيادة بأن لا يشتمل على غير الحروف الأصلية مثل: ذَهَبَ ودَحْرَجَ ( أَو مَزيدٌ فيهِ ) بأن زيد علىه حرف واحد فأكثر مثل: أَذْهَبَ وتَدَحْرَجَ، وحروف الزيادة عشرة وهي: س-أ-ل-ت-م-و-ن-ي-هـ-ا، تجمعها كلمة: سَألتمونيها ( وكلُّ واحدٍ منها ) أي من الثلاثي والرباعي المجرد والمزيد فيه ( إِمَّا سالِمٌ ) من حروف العلة والهمزة والتضعيف في أصول حروفه مثل: ذَهَبَ ودَحْرَجَ وأَذْهَبَ وتَدَحْرَجَ ( أَو غيرُ سالِمٍ ) عن حروف العلة أو الهمزة أو التضعيف في أصول حروفه مثل: وَعَدَ ووَسْوَسَ وأَوْعَدَ وتَوَسْوَسَ، فهذه ثمانية أقسام ( ونعني بالسَّالمِ ) نحن معاشر الصرفيين ( ما سلِمَتْ حروفُهُ الأصليَّةُ ) وهي ( التي تُقَابَلُ بالفاءِ والعينِ واللامِ ) أي فعل ( مِنْ حروفِ العِلَّةِ ) وهي الواو والألف والياء ( والهمزةِ والتَضْعِيفِ ) والتضعيف في الثلاثي: ما كانت عينه ولامه من جنس واحد مثل: ردَّ وصبَّ، وفي الرباعي: ما كانت فاؤه ولامه الأولى من جنس وعينه ولامه الثانية من جنس آخر مثل: زَلْزَلَ.

    ( أسئلة )

    1- ما هي طريقة وزن الكلمات ؟
    2- ما هي أقسام الفعل الثمانية ؟
    3- مثل بمثال من عندك لكل قسم من أقسام الفعل الثمانية ؟

    ( ت )

    بيّن ميزان الأفعال الآتية واذكر نوع الفعل:
    ( أَوْفَدَ- أَمَرَ- حَشَدَ- يَنْتَظِرُ- دَلَّسَ- اِنْقَسَمَ- تَحَجَّرَ- تَزَلْزَلَ- تَزَخْرَفَ- يَقِفُ ).

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الدولة
    الدار البيضاء. المغرب
    المشاركات
    299

    افتراضي رد: الدرس الثاني من دروس شرح تصريف العزي.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صفاء الدين العراقي مشاهدة المشاركة

    ( إمَّا ثُلاثِيٌّ ) وهو ما كانت حروفه الأصلية ثلاثة مثل: ذَهَبَ وأَكْرَمَ ( وإِمَّا رُباعِيٌّ ) وهو ما كانت حروفه الأصلية أربعة مثل: دَحْرَجَ وتَدَحْرَجَ،

    .
    بارك الله في جهودك .
    و لكن أرى أنّك اعتبرتَ ( ذهب ) و (أَكْرَمَ) مجرّديْن ثلاثييْن ، في حين أنّ ( أكرمَ) مزيدٌ ثلاثي بالهمزة ، كما عددْت ( دحرج ) و تدحرج) مجردين رباعيين ، والحال أن ( تدحرج) مزيد رباعي بالتاء.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    1,028

    افتراضي رد: الدرس الثاني من دروس شرح تصريف العزي.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خديجة إيكر مشاهدة المشاركة
    بارك الله في جهودك .
    و لكن أرى أنّك اعتبرتَ ( ذهب ) و (أَكْرَمَ) مجرّديْن ثلاثييْن ، في حين أنّ ( أكرمَ) مزيدٌ ثلاثي بالهمزة ، كما عددْت ( دحرج ) و تدحرج) مجردين رباعيين ، والحال أن ( تدحرج) مزيد رباعي بالتاء.
    الأخت الفاضلة هنالك فرق بين الثلاثي والمجرد، ذهب مجرد وأكرم مزيد فيه، وكلاهما ثلاثي أي أن حروفهما الأصلية ثلاثة فذهب ثلاثي مجرد، وأكرم ثلاثي مزيد فيه.
    وكذا هنالك فرق بين الرباعي والمجرد، دحرج مجرد وتدحرج مزيد فيه، وكلاهما رباعي أي أن حروفهما الأصلية أربعة فدحرج رباعي مجرد وتدحرج رباعي مزيد فيه.
    ولولا أن الثلاثي يشمل المجرد والمزيد والرباعي يشمل المجرد والمزيد فيه لما صح أن يقسم المصنف الثلاثي والرباعي إلى المجرد والمزيد فيه حيث قال: وكل واحد منهما- أي من الثلاثي والرباعي- إما مجرد أو مزيد فيه.
    مع التقدير.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الدولة
    الدار البيضاء. المغرب
    المشاركات
    299

    Question رد: الدرس الثاني من دروس شرح تصريف العزي.

    مع احترامي لما تفضّلت بقوله ، لكن وجبت الدّقة في التعبير، فبدلاً من قولك :
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صفاء الدين العراقي مشاهدة المشاركة

    ( إمَّا ثُلاثِيٌّ ) وهو ما كانت حروفه الأصلية ثلاثة مثل: ذَهَبَ وأَكْرَمَ ( وإِمَّا رُباعِيٌّ ) وهو ما كانت حروفه الأصلية أربعة مثل: دَحْرَجَ وتَدَحْرَجَ

    .
    كان الأولى التفريق بين النوعين بأن تقول : (إما ثلاثي مجرّد ) و هو ..... مثل : ذهب أو (ثلاثي مزيد ) مثل : أكرم . و (إما رباعي مجرّد ) وهو ...... مثل : دحرج أو( رباعي مزيد) مثل تدحرج .

    مع تقديري

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    1,028

    افتراضي رد: الدرس الثاني من دروس شرح تصريف العزي.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خديجة إيكر مشاهدة المشاركة
    مع احترامي لما تفضّلت بقوله ، لكن وجبت الدّقة في التعبير، فبدلاً من قولك :

    كان الأولى التفريق بين النوعين بأن تقول : (إما ثلاثي مجرّد ) و هو ..... مثل : ذهب أو (ثلاثي مزيد ) مثل : أكرم . و (إما رباعي مجرّد ) وهو ...... مثل : دحرج أو( رباعي مزيد) مثل تدحرج .

    مع تقديري
    أشكرك أختي على ما تفضلت به.
    باختصار أقول إن المقسم كالثلاثي حاضر في أقسامه كالمجرد والمزيد فيه وإلا لما صحت القسمة.
    مع التقدير.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •