«كعب» هذا ليس هو «كعب الأحبار»، و«غنيم بن قيس» هذا ليس هو «خازن بيت المقدس»!!
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: «كعب» هذا ليس هو «كعب الأحبار»، و«غنيم بن قيس» هذا ليس هو «خازن بيت المقدس»!!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1,155

    افتراضي «كعب» هذا ليس هو «كعب الأحبار»، و«غنيم بن قيس» هذا ليس هو «خازن بيت المقدس»!!

    وأخرج ابن جرير، عن كعب قال: ما بين منكبي الخازن من خزنتها مسيرة «مائة»([1]) عام، مع كل واحد منهم عمود وشعبتان <20/ب> يدفع به الدفع يصدع به في النار سبعمائة ألف ([2]).

    ([1]) في (ط) : «خمسمائة»

    ([2]) [منكر] مداره على سعيد بن إياس الجريري، قد اختلط، واختُلِف عليه فيه، واختلط بعض رواته على بعض الحفاظ، واختلفت ألفاظه، فقد أتعبني.
    فقد أخرجه ابن ابي الدنيا (ت281) في [صفة النار/151/248-ابن حزم] فقال: حَدَّثَنَا خَالِدُ بْنُ خِدَاشٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا مَهْدِيُّ بْنُ مَيْمُونٍ.
    أخرجه الطبري (ت 310) في [التفسير/23860-الحديث] حَدَّثَنِي يَعْقُوبُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ، قَالَ: ثنا ابْنُ عُلَيَّةَ.
    وأخرجه أبو نعيم (ت430) في [الحلية/5/367-السعادة] فقال: حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ، ثنا جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدِ الْفِرْيَابِيُّ ، ثنا عَبْدُ الْأَعْلَى بْنُ حَمَّادٍ، ثنا وُهَيْبٌ.
    قال مهدي، وإسماعيل ابن عليه: عن. وقال وهيب: ثنا الْجُرَيْرِيُّ، عَنْ أَبِي السَّلِيلِ، عَنْ غُنَيْمِ بْنِ قَيْسٍ - وزاد ابن أبي الدنيا، فقال: عَنْ غُنَيْمٍ (خَازِنِ بَيْتِ الْمَقْدِسِ) - () قَالَ: ذَكَرُوا وَرُودَ النَّارِ، فَقَالَ كَعْبٌ:
    قال الطبري: تُمْسَكُ النَّارُ لِلنَّاسِ كَأَنَّهَا مَتْنُ إِهَالَةٍ، حَتَّى يَسْتَوِي عَلَيْهَا أَقْدَامُ الْخَلَائِقِ بَرُّهُمْ وَفَاجِرُهُمْ، ثُمَّ يُنَادِيهَا مُنَادٍ: أَنْ أَمْسِكِي أَصْحَابَكِ، وَدَعِي أَصْحَابِي، قَالَ: فَيُخْسَفُ بِكُلِّ وَلِيٍّ لَهَا، وَلَهِيَ أَعْلَمُ بِهِمْ مِنَ الرَّجُلِ بِوَلَدِهِ، وَيَخْرُجُ الْمُؤْمِنُونَ نَدِيَّةً أَبْدَانُهُمْ. اهـ
    وقال أبو نعيم: قَرَأَ هَذِهِ الْآيَةَ: {وَإِنْ مِنْكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْمًا مَقْضِيًّا} [مريم: 71]. ثُمَّ قَالَ: تَدْرُونَ مَا وُرُودُهَا؟ تَبْرُزُ جَهَنَّمَ لِلنَّاسِ كَأَنَّهَا مَتْنُ إِهَالَةٍ حَتَّى تَسْتَوِيَ عَلَيْهَا أَقْدَامُ الْخَلَائِقِ، بَرِّهُمْ وَفَاجِرِهِمْ، فَيُنَادِي مُنَادٍ: أَنْ خُذِي أَصْحَابَكَ وَدَعِي أَصْحَابِي، فَتَخْسِفُ بِكَلِّ وَلِيٍّ لَهَا فَهِيَ أَعْرَفُ بِهِمْ مِنَ الرَّجُلِ بِوَلَدِهِ، وَيخْرُجُ الْمُؤْمِنُونَ نَدِيَّةٌ ثِيَابُهُمْ.اهـ
    وسعيد بن إياس الجرير: ثقة من رجال الصحيحين، إلا أنَّه قد اختلط، وسماع ابن عليه، ووهيب عنه قبل الاختلاط، وهذا هو الوجه المحفوظ في هذا الأثر، وليس فيه لفظ المصنف، وهذا اللفظ هو الصحيح ، وسيأتي الكلام على غنيم، وكعب بعد ذكر باقي الأوجه.
    وأخرجه ابن المبارك (ت 118) في [الزهد/2/121-الكتب اعلمية].
    وأخرجه ابن ابي شيبة (ت 235) في [المصنف/13/169/35311-عوامة] فقال: حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ هَارُونَ.
    وأخرجه أبو نعيم (ت430) في [الحلية/5/369-السعادة] فقال: حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ مُحَمَّدٍ، ثنا جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْفِرْيَابِيُّ ، ثنا عَبْدُ اللهِ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ السَّمَرْقَنْدِ يُّ، ثنا يَزِيدُ بْنُ هَارُونَ.
    وأخرجه البيهقي (ت 458) في [الشعب/1/575/367-الرشد] فقال: أَخْبَرَنَا أَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ السُّلَمِيُّ، أنبأنا أَبُو الْحَسَنِ الْكَارِزِيُّ، أَخْبَرَنَا عَلِيُّ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ، عَنْ أَبِي عُبَيْدٍ، حدثنا يَزِيدُ.
    قال (ابن المبارك، ويزيد بن هارون): أَخْبَرَنَا الْجُرَيْرِيُّ عن أبي السَّليل، عَنْ غُنَيْمِ بْنِ قَيْسٍ، (عَنْ أَبِي الْعَوَّامِ)، قَالَ: قَالَ كَعْبٌ: هَلْ تَدْرُونَ مَا قَوْلُهُ: {وَإِنْ مِنْكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا} [مريم: 71] فَقَالُوا , مَا كُنَّا نَرَى وَارِدُهَا إِلَّا دُخُولُهَا , قَالَ: فَقَالَ: لَا وَلَكِنَّهُ يُجَاءُ بِجَهَنَّمَ فَتُمَدُّ لِلنَّاسِ كَأَنَّهَا مَتْنُ إِهَالَةٍ حَتَّى إذا اسْتَوَتْ عَلَيْهَا أَقْدَامُ الْخَلَائِقِ بَرُّهُمْ وَفَاجِرُهُمْ نَادَاهَا مُنَادٍ: خُذِي أَصْحَابَكِ وَذَرِي أَصْحَابِي , فَتَخْسِفُ بِكُلِّ وَلِيٍّ لَهَا لَهِيَ أَعْرَفُ مِنَ الْوَالِدِ بِوَلَدِهِ , وَيَنْجُو الْمُؤْمِنُونَ بَرِيَّةٌ ثِيَابُهُمْ قَالَ: وَإِنَّ الْخَازِنَ مِنْ خَزَنَةِ جَهَنَّمَ مَا بَيْنَ مَنْكِبَيْهِ مَسِيرَةُ سَنَةٍ , مَعَهُ عَمُودٌ مِنْ حَدِيدٍ لَهُ شُعْبَتَانِ يَدْفَعُ بِهِ الدَّفْعَةَ فَيُكَبُّ فِي النَّارِ سَبْعُمِائَةِ أَلْفٍ أَوْ مَا شَاءَ اللَّهُ.اهـ، وهذا لفظ ابن ابي شيبة، وقد سقط «ابي السليل» من طبعة الرشد [المصنف/7/55/34172] ووقع فيها تصحيف كثير .
    ولفظ أبي نعيم: أَنَّ الْخَازِنَ مِنْ خُزَّانِ جَهَنَّمَ مَسِيرَةُ مَا بَيْنَ مَنْكِبَيْهِ سَنَةٌ، وَأَنَّ مَعَ كُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمْ لَعَمُودًا لَهُ شُعْبَتَانِ مِنْ حَدِيدٍ يَدْفَعُ بِهَا الدَّفْعَةَ فَيُكِبُّ فِي النَّارِ سَبْعَمِائَةِ أَلْفٍ.اهـ
    فتجد أنَّ لفظ ابن ابي شيبة، وكذلك لفظ ابي نعيم بنحو لفظ المصنف، هنا. وقد اقتصر البيهقي على أوله بنحوه، وليس فيه لفظ المصنف.
    أما الإسناد: ففيه «أبو العوام» بين «غنيم»، وبين « كعب»؛ وهذا الوجه غير محفوظ؛ فابن المبارك ويزيد بن هارون، قد سمعا من الجريري بعد الاختلاط، وقد اختلط الجريري هنا بإضافة شيخ لغنيم ليس هو له بشيخ، وسيأتي سبب ذلك .
    وعليه: فالإسناد المحفوظ في هذا الأثر هو عن الجريري، عَنْ أَبِي السَّلِيلِ، عَنْ غُنَيْمِ بْنِ قَيْسٍ - وزاد ابن أبي الدنيا (خَازِنِ بَيْتِ الْمَقْدِسِ) عن كعب.
    وغنيم بن قيس: روايان :
    أحدهما: غنيم بن قيس، أبو عنبر البصري، من كبار التابعين، عن: سعد بن ابي وقاص، وعبد الله بن عمر، وأبي موسى الأشعري، وأبي عوام مؤذن بيت المقدس، وعنه: سعيد بن إياس الجريري، وسليمان التيمي. توفي بعد الثمانين.[تهذيب الكمال/4696][تبصير المتنبه بتحرير المشتبه/3/1049-المكتبة العلمية]
    ولا شك أنَّ هذا ليس بصاحبنا في هذا الأثر .
    والثاني: غنيم بن قيس، أبو العوام، عن: كعب بن عمرو بن تميم البصري .[الجرح والتعديل/913]، [التاريخ الكبير/7/225-الفكر]، [تبصير المتنبه بتحرير المشتبه/3/1049-المكتبة العلمية]، [الثقات/5/335/5104-الفكر]
    وهذا هو صاحبنا في هذا الأثر، فلما اختلط جرير، جعل غنيمًا هو الأوَّل ثم أدخل شيخَ الأول (أبا عوام مؤذن بيت المقدس) ، وهو لا يروي عن أحدٍ اسمه كعب، وقد يكون حدث تصحيفٌ في الإسناد، بسبب تماثل كنية (غنيم) صاحبنا، بكنية شيخ الأول؛ فكلاهما يكنى (أبو عوام) وتكون «عن» التي بين «غنيم» و «أبو عوام» زائدة.
    فإذا علمتَ بأن غنيمًا هذا هو صاحبنا: علمتَ بأن الزيادة التي عند ابن أبي الدنيا المشار إليها (خازن بيت المقدس) خطأ، لأنها وصفٌ لشيخ الراوي الأول، وليس وصفًا لصاحبنا.
    وعلمتَ كذلك بأنَّ كعباً هذا ليس هو كعب الأحبار، بل هو كعب بن عمرو بن تميم البصري، ولا يَشْتَبِه عليك، كما اشتبه على ابن ماكولا، فوقع في الاشتباه، من حيث أراد أن يرفع الارتياب بين غنيم الأول، وغنيم الثاني .
    قال ابن ماكولا (ت 475) في [الإكمال6/140-الكتب العلمية]: غنيم بن قيس أبو العنبر المازني البصري، أدرك النبي -صلى الله عليه وسلم- ورآه، روى عن سعد بن أبي وقاص وأبي موسى الأشعري، روى عنه ثابت بن عمارة وسليمان التيمي ويزيد الرقاشي وغيرهم.. وغنيم أبو العوام صاحب كعب الأحبار!! حدث عن كعب، روى عنه أبو السليل القيسي.اهـ
    ولا أعلم صاحبًا لكعب الأحبار اسمه «غنيم»، ولا أعلم صاحبًا لـ«غنيم بن قيس ابي عوام» الذي يروي عنه «أبو السليل» غير «كعب بن عمرو بن تميم البصري».
    وأبو السليل: هو ضُرَيب بن نُقَير، وثقه ابن معين، وغيره.




    والله وحده هو الأعلم بالصواب وإليه المرجع والمآب


    العلم النافع ، وذكر الله الحقيقي ، يُهذب الطبع ، ويحسن الأخلاق (البحر المديد /5/317)

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة
    الجزائر المحروسة
    المشاركات
    1,456

    افتراضي رد: «كعب» هذا ليس هو «كعب الأحبار»، و«غنيم بن قيس» هذا ليس هو «خازن بيت المقدس»!!

    غنيم بن قيس واحد، ولم أر من سبقك إلى عده اثنان !! والمذكور في ترجمة كعب بن عمرو بن تميم لا يرتاب حديثي أنه أبو العنبر البصري، فهو معروف ومشهور برواية ثابت بن عمارة عنه. أما غنيم أبو العوام فذكره ابن حجر هكذا غير منسوب فمن أين لك نسبته؟ وكعب أيضا جاء عنده غير منسوب ،ثم إنه لا يخفى على الحديثي أن ابن حجر إنما أخذ هذه الترجمة من ابن ماكولا، وهو قد صرح أنه كعب الاحبار. هذا باختصار شديد ما استوقفني في بحثك وفي كلامك نظر آخر ولبيانه بقية أخرى إن شاء الله.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1,155

    افتراضي رد: «كعب» هذا ليس هو «كعب الأحبار»، و«غنيم بن قيس» هذا ليس هو «خازن بيت المقدس»!!

    جزاكم الله خيرا على التنبيه الجليل
    ومن مثل ذلك يتعلم المتعلمون
    ساراجع كل المشاركة.
    جزاكم الله كل خير
    العلم النافع ، وذكر الله الحقيقي ، يُهذب الطبع ، ويحسن الأخلاق (البحر المديد /5/317)

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة
    الجزائر المحروسة
    المشاركات
    1,456

    افتراضي رد: «كعب» هذا ليس هو «كعب الأحبار»، و«غنيم بن قيس» هذا ليس هو «خازن بيت المقدس»!!

    أنت رجل عاقل،كثّر الله من أمثالك في هذا المجلس
    وهذا الأثر مشهور عن كعب وهو ليس إلا كعب الأحبار، ولم أر أحدا نسبه إلى كعب بن عمرو بن تميم
    بل وجدت من صرح بنسبته إلى كعب الأحبار:
    - فقد صدّر به ابن قتيبة غريب أحاديث التابعين في كتابه "غريب الحديث"ج2 ص499 ؛قال: "حديث كعب الأحبار، فذكره ثم أسنده عن الزيادي عن عبد الوارث بن سعيد عن الجريري عن أبي السلسل عن رجل عن كعب.
    وهذا وجه آخر في إسناد هذا الأثر.
    - ومن طريق ابن قتيبة رواه الدينوري في المجالسة (702) وسماه كعب الأحبار، ولم يذكر في إسناده الرجل المبهم بينه وبين أبي السليل فكأنه سقط منه أو أسقطه فليُحرر.
    - وفي سياق كلام ابن عبد البر ما يفيد التصريح بنسبته إلى كعب الأحبار؛ قال في التمهيد ج6 ص356 "..وممن قال أيضا إن الورود الممر على الصراط عبد الله بن مسعود وكعب الأحبار والسدي، ورواه السدي عن مرة عن ابن مسعود عن النبي صلى الله عليه وسلم، ورُوي عن كعب أنه تلا وإن منكم إلا واردها فقال: أتدرون ما ورودها؟ قالوا: الله أعلم. قال: ذلك أن يجاء بجهنم فتمسك للناس كأنها متن إهالة..."-الأثر. فكعب المذكور أخيرا يعود على كعب الأحبار المذكور أولا.
    - وفي شعب الإيمان للبيهقي ج1 ص574 التصريح بأنه كعب الأحبار؛ فإنه لما خرجه من طريق عبد الوارث عن الجريري عن أبي السليل عن عقبة بن عامر (هكذا) قال: قال: تمسك النار يوم القيامة..-الأثر رقم(366)
    قال عقبه: كذا في الكتاب، قال: قال: ولم يذكر قائله، وهو معروف بكعب الأحبار.
    ثم أسنده من طريق أبي عبيد[وهو في غريب الحديث له ج4 ص 346] عن يزيد بن هارون عن الجريري عن أبي السليل عن غنيم بن قيس عن أبي العوام عن كعب الأثر رقم(367).قلت: إن كان ذكر عقبة بن عامر عند البيهقي محفوظا أعني غير محرفا؛ فهذا وجه آخر من وجوه الاختلاف في إسناد هذا الأثر فإني لم أجده من هذا الوجه إلا في شعب الإيمان فليُحرر.
    وللحديث بقية إن شاء الله.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1,155

    افتراضي رد: «كعب» هذا ليس هو «كعب الأحبار»، و«غنيم بن قيس» هذا ليس هو «خازن بيت المقدس»!!

    والله الذي لا إله غيره
    ما وضعت مثل هذه المشاركات في هذا المنتدى المبارك-إن شاء الله- هو وقرينه أهل الحديث، إلا لمثل هذه المدارسات والمناقشات والنقد، وهذه الطريقه هي من أفضل طرق الطلب، والتي كانت معروفة عند السلف بالمذاكرة.
    وإن هذه المذاكرات العلمية المفيدة لتثقل طالب العلم-إن وفقه الله- وتجعله يتقدَّم فراسخ وأميال، في طلبه إن ابتغى بذلك وجه الله.
    هذا كله فضلاً عن البركة التي تلحق طالب العلم من وراء هذه المذاكرة، من تفكره في السبب الدقيق الذي أوقعه في الخطأ والوهم رغم جهده الجهيد في دفع ذلك، ليتذكر قول النبي صلى الله عليه وسلم وهو يخاطب ربه بعد ركوع طويل:
    ولا ينفع الجد...منك الجد.
    سأعيد التخريج لهذا الأثر قريبا إن شاء الله.
    بارك الله في جهودكم
    العلم النافع ، وذكر الله الحقيقي ، يُهذب الطبع ، ويحسن الأخلاق (البحر المديد /5/317)

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة
    الجزائر المحروسة
    المشاركات
    1,456

    افتراضي رد: «كعب» هذا ليس هو «كعب الأحبار»، و«غنيم بن قيس» هذا ليس هو «خازن بيت المقدس»!!

    بارك الله فيك أخي الفاضل ..فعندما يشاركك أحدهم في بحث مسألة فكأنك تنظر فيها بعقليْن وذكاءيْن:عقلك وذكاؤك مع عقله وذكائه..
    وهذه بقية الحديث الموعودة:
    أضف إلى هؤلاء الذين صرحوا بنسبة هذا الأثر إلى كعب الأحبار: أبا نعيم الأصبهاني فقد أورده في كتاب الحلية في ترجمة كعب الأحبار.
    وأثر كعب فيه قصتان (=جزءان)
    الأولى: قصة إمساك النار حتى يستوي على متنها الخلائق فيُخسف فيها الفجرة وينجو منها البررة..
    الثانية: قصة خزنة النار وعظم خلقتهم ودفعهم لأصحاب النار بعمود ذي شعبتين..
    فبعضهم يرويه مطولا بالقصتين، وبعضهم يختصره بالاقتصار على القصة الأولى أو الثانية

    - فالطبري في "تفسيره" ساقه مطولا بالقصتين؛ قال ج15 ص593 :
    "حدثني يعقوب بن إبراهيم قال: ثنا ابن علية عن الجريري عن أبي السليل عن غنيم بن قيس قال:
    ذكروا ورود النار، فقال كعب
    : تمسك النار للناس كأنها متن إهالة، حتى يستوي عليها أقدام الخلائق برهم وفاجرهم، ثم يناديها مناد: أن أمسكي أصحابك، ودعي أصحابي، قال: فيخسف بكل ولي لها، ولهي أعلم بهم من الرجل بولده، ويخرج المؤمنون ندية أبدانهم.
    قال: وقال كعب: ما بين منكبي الخازن من خزنتها مسيرة سنة، مع كل واحد منهم عمود له شعبتان، يدفع به الدفعة، فيصرع به في النار سبع مائة ألف." انتهى
    فقوله: "قال وقال كعب: ما بين منكبي الخازن ...الخ" القائل هو: غنيم بن قيس الراوي عن كعب القصةَ الأولى من الأثر، والإسناد إليه هو نفسه الإسناد المذكور في أوله. وهذا الصنيع معروف عند المحدثين ومتداول في كتبهم.
    فأنت ترى أن الطبري (*) ساقه مطولا عن ابن علية عن الجريري وليس فيه ذكر أبي العوام بين قيس وكعب.

    - وكذلك صنع ابن أبي شيبة في "مصنفه"رواه عن يزيد بن هارون عن الجريري مطولا لكن بذكر أبي العوام بينهما؛ قال ج13 ص169:
    "حدثنا يزيد بن هارون قال أخبرنا الجريري عن أبي السليل عن غنيم بن قيس عن أبي العوام قال: قال كعب: هل تدرون ما قوله:"وإن منكم إلا واردها"؟ فقالوا: ما كنا نرى أن ورودها إلا دخولها. قال: فقال: لا ولكنه يجاء بجهنم فتمد للناس كأنها متن إهالة حتى إذا استوت عليها أقدام الخلائق برهم وفاجرهم ناداها مناد خذي أصحابك وذري أصحابي فتخسف بكل ولي لها، لهي(هكذا وفي المصادر:"وهي") أعرف من الوالد بولده وينجو المؤمنون برية (هكذا وفي المصادر:"نديّة") ثيابهم قال: وإن الخازن من خزنة جهنم ما بين منكبيه مسيرة سنة معه عمود من حديد له شعبتان يدفع به الدفعة فيكب في النار سبع مئة ألف أو ما شاء الله."

    - وقد رواه أبو عبيد القاسم بن سلام -ومن طريقه البيهقي في الشعب(367)- عن يزيد بن هارون فاختصره جدا قال أبو عبيد كما في كتاب الغريب من تصنيفه ج4 ص346:
    " حديث كعب: يجاء بجهنم يوم القيامة كأنها متن إهالة حتى إذا استوت عليها أقدام الخلائق نادى مناد: خذي أصحابك ودعي أصحابي قال: فتخسف بأولئك. قال: حدثناه يزيد عن الجريري عن أبي السليل عن غنيم بن قيس عن أبي العوام عن كعب." انتهى

    -ورواه السمرقندي من طريق يزيد بن هارون وساق الجزء الأول منه تاما ؛ قال في تفسيره ج2 ص383:
    "حدثنا أبو الحسن محمد بن محمد بن مندوست رحمه الله قال: حدثنا فارس بن مردويه قال: حدثنا محمد بن الفضل قال: حدثنا عدي بن عاصم قال: حدثنا يزيد بن هارون قال: حدثنا جرير عن أبي السليل عن غنيم بن قيس عن أبي العوام قال: قال كعب: هل تدرون ما قوله: "وإن منكم إلا واردها"؟ قالوا: ما كنا نرى ورودها إلا دخولها. قال: لا، ولكن ورودها أن يجاء بجهنم كأنها متن إهالة، حتى إذا استوت عليها أقدام الخلائق برهم وفاجرهم، نادى مناد: خذي أصحابك وذري أصحابي، فتخسف بكلّ ولي لها، وهي أعلم بهم من الوالد بولده، وينجو المؤمنون نديَّة ثيابهم." انتهى

    - ورواه أبو نعيم في الحلية من طريق يزيد بن هارون بالجزء الثاني منه فقط؛ قال ج5 ص369:
    "حدثنا عبد الله بن محمد ثنا جعفر بن محمد الفريابي ثنا عبد الله بن عبد الرحمن السمرقندي ثنا يزيد بن هارون أنبأنا الجريري عن أبي السليل عن غنيم بن قيس عن أبي العوام قال ثنا كعب: أن الخازن من خزان جهنم مسيرة ما بين منكبيه سنة، وأن مع كل واحد منهم لعمودا له شعبتان من حديد يدفع بها الدفعة فيكب في النار سبعمائة ألف." انتهى

    أقول: تبين لنا أن أثر كعب
    لم يختلف الرواة في ألفاظه اختلافا يوجب الترجيح بينها وإنما هو داخل في باب الاختصار والتجزئة ، وتبين كذلك أن قول كعب فيه: "ما بين منكبي الخازن من خزنتها مسيرة سنة...الخ" قد رواه عن الجريري قدماءُ أصحابه (=ابن علية)، فلا مجال حينئذ لاستنكار اللفظ المذكور عند المؤلف(=السيوطي) بحجة أنه لم يأت إلا في رواية الذين سمعوا من الجريري بعد الاختلاط. نعم اختُلف في إسناده وفيه يكون الترجيح. والله أعلم، وللحديث بقية إن شاء الله.
    _________
    (*) مع أن السيوطي عزاه إلى ابن جرير يعني في تفسيره وهو في الموضع الذي نقلتَ منه بل هو نفسه !!


  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة
    الجزائر المحروسة
    المشاركات
    1,456

    افتراضي رد: «كعب» هذا ليس هو «كعب الأحبار»، و«غنيم بن قيس» هذا ليس هو «خازن بيت المقدس»!!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عبد الاله المسعودي مشاهدة المشاركة
    -ورواه السمرقندي من طريق يزيد بن هارون وساق الجزء الأول منه تاما ؛ قال في تفسيره ج2 ص383:
    "حدثنا أبو الحسن محمد بن محمد بن مندوست رحمه الله قال: حدثنا فارس بن مردويه قال: حدثنا محمد بن الفضل قال: حدثنا عدي بن عاصم قال: حدثنا يزيد بن هارون قال: حدثنا جرير عن أبي السليل عن غنيم بن قيس عن أبي العوام قال: قال كعب: هل تدرون ما قوله: "وإن منكم إلا واردها"؟ قالوا: ما كنا نرى ورودها إلا دخولها. قال: لا، ولكن ورودها أن يجاء بجهنم كأنها متن إهالة، حتى إذا استوت عليها أقدام الخلائق برهم وفاجرهم، نادى مناد: خذي أصحابك وذري أصحابي، فتخسف بكلّ ولي لها، وهي أعلم بهم من الوالد بولده، وينجو المؤمنون نديَّة ثيابهم." انتهى
    قلت: وفي كتابه "تنبيه الغافلين" ص 306 (*) ساقه بأتم مما هنا ورواه بذكر القصتين
    ______
    (*)نشر مكتبة الإيمان بالمنصورة في القاهرة ط1 سنة 1415هـ/1994م تحقيق (!!): السيد العربي
    والنص فيها مليء بالتصحيف والتحريف، وبالرجوع إلى بعض أصوله الخطية وجدته سليما منها

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    1,498

    افتراضي رد: «كعب» هذا ليس هو «كعب الأحبار»، و«غنيم بن قيس» هذا ليس هو «خازن بيت المقدس»!!

    زادكم الله توفيقا شيخنا أبا عبد الإله
    واحرص على حفظ القلوب من الأذى ** فرجوعها بعد التنافر يصعب
    إِن القلوب إذا تنافر ودها ** شبه الزجاجة كسْرُها لا يُشعبُ

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •