جمعُ (الأمر) الأصولي عند شيخ الإسلام ابن القيّم .
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: جمعُ (الأمر) الأصولي عند شيخ الإسلام ابن القيّم .

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    191

    Lightbulb جمعُ (الأمر) الأصولي عند شيخ الإسلام ابن القيّم .

    بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول و على آله و صحابته ، و بعد .

    تعارف طلاب العلم على أن صيغة الجمع ( أوامر ) كائنة لـ( الأمر ) الأصولي ، و أن ( الأمر ) بمعنى الشأن يجمع على أمور .
    تعارف طلبة العلم على معرفة ذلك ؛ لما شاع هذا التفصيل بينهم ، و لشيخ الإسلام ابن القيم – رحمه الله تعالى – رأيٌ مختلفٌ عن هذا !

    قال المحقق ابن القيم في ( مختصر الصواعق المرسلة ) :
    ( الوجه الثاني و العشرون : تفريقكم بين الحقيقة و المجاز بجمع مفرديهما ، فإذا جمع لفظ الحقيقة على صيغة ثم جمع ذلك اللفظ على صيغة أخرى كان مجازاً ، مثاله لفظ " الأمر" فإنه يجمع إذا استعمل في القول المخصوص على " أوامر "
    ، و يجمع إذا استعمل في الفعل على " أمور " ، و هذا التفريق من أفسد شيء و أبطله ، فإن اللفظ يكون له عدة جموع باعتبار مفهوم واحد كشيخ مثلاً ....


    ( ثم قال ابن القيم) :و أيضاً فإن رأس مالكم في هذا التعريف هو لفظ " أوامر " و " أمور " ، فادعيتم أن " أوامر " جمع أمر القول ، و " أمور " جمع أمر الفعل ، و غركم في ذلك قول الجوهري في الصحاح : " تقول أمرته أمراً و جمعه أوامر " و هذه من إحدى غلطاته فإن هذا لا يعرف عند أهل العربية و اللغة ، و فَعْلٌ له جموعٌ عديدة ليس منها فواعل البتة.

    و قد اختلفت طرق المتكلمين لتصحيح ذلك ، فقالت طائفة منهم : جمعوا أمراً أَأْمُر كأَفْلُس ، ثم جمعوا هذا الجمع على أفاعل لا فواعل ، فكان أصلها أآمر فقلبوا الهمزة الثانية واواً كراهية النطق بالهمزتين فصار في هذا أوامر .

    و في هذا من التكلف و دعوى ما لم تنطق به العرب عليهم ما فيه ، فإن العرب لم يسمع منهم جمع أمر على أفعل البتة ، و لا أوامر أيضاً ، فلم ينطقوا بهذا و لا هذا .

    و لما علم هؤلاء أن هذا لا يتم في النواهي تكلفوا لها تكلفاً آخر فقالوا : حملوها على نقيضها ، كما قالوا : الغدايا و العشايا ، و قالوا : قدُم و حدُث ، فضموا الدال من حدُث حملاً على قدُم .
    و قالت طائفة أخرى : بل أوامر و نواهي جمع آمرٍ و ناهٍ ، فسمي القول آمراً و ناهياً توسعاً ثم جمعوها على فواعل ، كما قالوا فارس و فوارس ، و هالك و هوالك .

    و هذا أيضاً متكلف فإن فاعلاً نوعان : صفة و اسم ، فإن كان صفة لم يجمع على فواعل ، فلا يقال : قائم و قوائم ، و آكل و أواكل ، و ضارب و ضوارب ، و عابد و عوابد ، و إن كان اسماً فإنه يجمع فواعل نحو : خاتم و خواتم ، و قد شذّ فارس و فوارس و هالك و هوالك فجمعا على فواعل مع كونهما صفتين ، أما فارس فلعدم اللبس لأنه لا يتصف به المؤنث ، و أما هالك فقصدوا النفس و هي مؤنثة ، فهو في الحقيقة جمع هالكة ، فإن فاعلة يجمع على فواعل في الأسماء و الصفات كفاطمة و فواطم و عابدة و عوابد .
    فسمعَتْ هذا طائفة أخرى فقالت : أوامر و نواه جمع آمرة و ناهية ! أي : كلمة أو وصية آمرة و ناهية .

    و التحقيق : أن العرب سكتت عن جمع الأمر و النهي فلم ينطقوا لهما بجمع لأنهما في الأصل مصدران ، و المصادر لا حظّ لها في التثنية و الجمع إلا إذا تعددت أنواعها ، و الأمر و النهي و إن تعددت متعلقاتهما و و محالهما فحقيقتهما غير متعددة ، فإن تعدد المحال لا يوجب تعدد الصفة ، فقد منع سيبويه جمع " العلم " و لم يعتبر تعدد المعلومات ، فتبين بطلان هذا الفرق الذي اعتمدتم عليه من جميع الوجوه .
    ) انتهى (2/730-735)
    من مختصر الصواعق تحقيق الدكتور الحسن العلوي ، ط أضواء السلف.
    [align=center]الأخوّة
    إذا المرْءُ إنْ أرضيتُهُ كان لي أخاً و إنْ أسهُ عاداني وما هوَ لي بأخْ
    فلا خيرَ في وِدِّ امرئٍ ليس صافياً تراهُ بأدرانِ المساوي قد اتَّسخْ
    و لا خيرَ في وِدٍّ يكونُ تكلُّفـاً و لا في ودودٍ حيثُ لنتَ لهُ شَمَخْ
    و ما الودُّ إلا ما تكنَّفَهُ الحشا متى تهزُزِ الأحداثُ أحداثَهُ رَسَخْ[/align]

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    191

    افتراضي


    و للفائدة

    قال الزبيدي في تاج العروس –أنقل عنه بواسطة حاشية محقق مختصر الصواعق جزاه الله خيرا- قال في مادة "أمر" :
    (و قد وقع في مصنفات الأصول الفرق في الجمع ، فقالوا : الأمر إذا كان ضده النهي فجمعه أوامر ، و إذا كان بمعنى الشأن فجمعه أمور ، و عليه أكثر الفقهاء و هو الجاري في ألسنة الأقوام ، و حقق شيخنا –[يعني محمد بن الطيب الفاسي]- في بعض الحواشي الأصولية ما نصه :
    اختلفوا في واحد أمور و أوامر ، فقال الأصوليون : إن الأمر بمعنى القول المخصص يجمع على أوامر ، و بمعنى الفعل أو الشأن يجمع على أمور ، و لا يعرف من وافقهم إلا الجوهري في قوله :"أمره بكذا أمراً و جمعه أوامر " ، و أما الأزهري فإنه قال : " الأمر ضد النهي واحد الأمور " ، و قال في المحكم : " لا يجمع الأمر إلا على أمور " ، و لم يذكر أحد من النحاة أن فَعْلاً يجمع على فواعل ، أو أن شيئاً من الثلاثيات يجمع على فواعل ، ثم نقل شيخنا عن شرح البرهان كلاماً ينبغي التأمل فيه ...)

    وفقكم الله
    [align=center]الأخوّة
    إذا المرْءُ إنْ أرضيتُهُ كان لي أخاً و إنْ أسهُ عاداني وما هوَ لي بأخْ
    فلا خيرَ في وِدِّ امرئٍ ليس صافياً تراهُ بأدرانِ المساوي قد اتَّسخْ
    و لا خيرَ في وِدٍّ يكونُ تكلُّفـاً و لا في ودودٍ حيثُ لنتَ لهُ شَمَخْ
    و ما الودُّ إلا ما تكنَّفَهُ الحشا متى تهزُزِ الأحداثُ أحداثَهُ رَسَخْ[/align]

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    191

    افتراضي

    للرفع
    [align=center]الأخوّة
    إذا المرْءُ إنْ أرضيتُهُ كان لي أخاً و إنْ أسهُ عاداني وما هوَ لي بأخْ
    فلا خيرَ في وِدِّ امرئٍ ليس صافياً تراهُ بأدرانِ المساوي قد اتَّسخْ
    و لا خيرَ في وِدٍّ يكونُ تكلُّفـاً و لا في ودودٍ حيثُ لنتَ لهُ شَمَخْ
    و ما الودُّ إلا ما تكنَّفَهُ الحشا متى تهزُزِ الأحداثُ أحداثَهُ رَسَخْ[/align]

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,292

    افتراضي رد: جمعُ (الأمر) الأصولي عند شيخ الإسلام ابن القيّم .

    بارك الله فيك
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •