( هل المدخن قليل الذوق والأدب ) ؟ شارك برأيك
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 49
2اعجابات

الموضوع: ( هل المدخن قليل الذوق والأدب ) ؟ شارك برأيك

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    150

    افتراضي ( هل المدخن قليل الذوق والأدب ) ؟ شارك برأيك

    -
    -هل المدخن شخص محترم -
    ابدأ بذكر قصة حدثت لرجل اعرفه يعمل في مكان عام دخل عليه مدخن ومع أن لوحات ( ممنوع التدخين ) موجودة وواضحة !! لكن المدخن لا يزال يدخن واستمر من سيجارة إلى أخرى إلى ما يقرب الساعة والرجل الذي اعرفه لديه حساسية في الصدر، وهو رجل خجول لم يستطع أن ينهى المدخن الغير محترم عن تدخينه ، هل تعلمون ماذا حصل ؟؟ لقد تنوم صاحبنا في المستشفى ثلاثة أيام كاملة ؟!

    لقد كاد أن يهلك بحسب رأي الطبيب
    ( و القصة حقيقية ، فلا تظن أنها أسلوب تعبير وقصة روائية )
    اذاً أليس هذا المدخن قليل الذوق والأدب ؟؟
    * أليس المدخن قليل أدب عندما يدخن في مكان عام .
    * أليس المدخن قليل أدب عندما يتجاهل لوحات ( ممنوع التدخين ) .
    * أليس المدخن قليل أدب عندما يؤذي الناس برائحة فمه .
    * عندما يزفر الدخان الملوث بجراثيم صدره وينقله لغيره بدلاً من أن تتلاشى زفراته في الهواء ، فجرم الدخان يبطئ من تلاشي هواء الزفيرالمحمل بالميكروبات الخارجة من الصدر .
    * عندما يطلب منه عدم التدخين ثم يستمر فيه .
    * عندما يدخن في المرافق الحكومية في وجوه المراجعين فيسقط بذلك هيبة الدولة واحترامها .
    * عندما يدخن في وجوه أولاده فيؤذيهم أو ينقل لهم هذه العادة القبيحة .
    * عندما يدخن ثم يؤذي زوجته بهذا الدخان .
    * عندما يدخن فيضيع ماله في محرم بدلا من أن يتصدق بثمنه في فقير ومسكين أو في بيته واولاده .
    * عندما لا يتأدب في حق نفسه فيلقي بها إلى التهلكة من السرطانات والأمراض وتلوث الفم واللثة والأسنان .
    * عندما يعصى الله ورسوله فيما يلي :
    - قال الله تعالى : ( ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة ) وهي عامة في غير الجهاد .
    - قال الله تعالى : ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث " وبالاتفاق أن الدخان ليس من الطيبات وهو من جملة الخبائث "
    - قال الله تعالى : ( ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيماً ).
    - قال الله تعالى : ( ولا تسرفوا انه لا يحب المسرفين )
    - قال الله تعالى : ( ولا تبذر إن المبذرين كانوا اخوان الشياطين ) ودرهم في غير مكانه هو من الإسراف والتبذير .
    - قال صلى الله عليه وسلم : ( لا ضرر ولا ضرار ) وهي قاعدة شرعية .
    - قال صلى الله عليه وسلم : ( كل مسكر ومفتر حرام ) ونص التحريم في قوله ( مفتر)
    والمفترات على ضربين :
    ضرب يجلب التفتير مباشرة بعد تناول المفتر ، وضرب يجلب التفتير بعد تنشيط كالقات والدخان ، وعلامة هذا النوع أن الذي يتناوله يجد نفسه مدفوعاً إليه بعد تركه ، ويجد الراحة بعد تناوله ، والمفتر غير المسكر فواو العطف هنا تقتضي المغايرة سواء في الجنس أو درجة التحريم وهذا النص قاطع الدلالة في تحريم الدخان.

    * صحيح هناك شخص مدخن (( محترم جداً ))
    لكن وقت تدخينه يفقد هذا الاحترام بـقـدر ما يحيط تدخينه من النقاط أعلاه ، كالأماكن العامة ، التدخين أمام الأطفال ، عند الزوجة وغير ذلك ،

    ( فكن أخي شخصاً محترماً مع نفسك وغيرك )
    .
    .
    تحذير رسمي : التدخين مضر بالصحة !
    -

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    789

    افتراضي رد: ( هل المدخن قليل الذوق والأدب ) ؟ شارك برأيك

    كلام سليم حفظك الله
    والمدخن المجاهر سيء الأدب لأنه ضار صحيا وتربويا وماليا
    اللهم اشف كل مبتلي من المسلمين

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    946

    افتراضي رد: ( هل المدخن قليل الذوق والأدب ) ؟ شارك برأيك

    اذا كان لا يراعي من حوله من الجلوس
    أو من هم في رعايته
    فلا شك في ذلك
    صفحة الشيخ فيصل بن عبدالعزيز آل مبارك
    www.saaid.net/Doat/almubarak/k.htm - 24k -

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    204

    افتراضي رد: ( هل المدخن قليل الذوق والأدب ) ؟ شارك برأيك

    تصويب الآية من سورة الإسراء، قال تعالى : ( وَآَتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا (26) إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُورًا (27)
    ومامن كاتب إلا ويفـنى ... ويُبقي الدهر ماكتبت يداه
    فلا تكتب بكفك غير شيء ... يسرك في القيامة أن تراه

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    10,847

    افتراضي رد: ( هل المدخن قليل الذوق والأدب ) ؟ شارك برأيك

    أخانا أبا عمر ، جزاك الله خيرًا.
    التدخين قلة أدب مع الله قبل كل شيء، فهو محرم شرعًا،
    والذي يرتكب المحرم ويجاهر به ، قليل الأدب مع الله،
    فكيف يمكن أن يكون مؤدبًا مع خلق الله .
    قال أبو عبدِ الله ابنِ الأعرابي:
    لنا جلـساء مـا نــمَلُّ حـدِيثَهم *** ألِبَّاء مأمونون غيبًا ومشهدا
    يُفيدوننا مِن عِلمهم علمَ ما مضى *** وعقلًا وتأديبًا ورأيا مُسدَّدا
    بلا فتنةٍ تُخْشَى ولا سـوء عِشرَةٍ *** ولا نَتَّقي منهم لسانًا ولا يدا
    فإن قُلْتَ أمـواتٌ فلـستَ بكاذبٍ *** وإن قُلْتَ أحياءٌ فلستَ مُفَنّدا


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    150

    افتراضي رد: ( هل المدخن قليل الذوق والأدب ) ؟ شارك برأيك

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لامية العرب مشاهدة المشاركة
    كلام سليم حفظك الله
    والمدخن المجاهر سيء الأدب لأنه ضار صحيا وتربويا وماليا
    اللهم اشف كل مبتلي من المسلمين
    ومن سوء الأدب ايذاء الناس والملائكة
    ولذلك جاء حديث النبي صلى الله عليه وسلم :
    ( من أكل ثوما أو بصلا فليعتزلنا أو قال فليعتزل مسجدنا )

    بارك الله فيكم

    ،،

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    150

    افتراضي رد: ( هل المدخن قليل الذوق والأدب ) ؟ شارك برأيك

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد المبارك مشاهدة المشاركة
    اذا كان لا يراعي من حوله من الجلوس
    أو من هم في رعايته
    فلا شك في ذلك
    بارك الله فيكم اخي الكريم محمد المبارك
    وإن شاء الله وصل صوتك ورأيك الى بعض اخواننا المدخنين الذين خفي عليهم هذا الأمر
    نسأل الله للجميع الهداية
    وكتب الله اجرك

    ،،

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    150

    افتراضي رد: ( هل المدخن قليل الذوق والأدب ) ؟ شارك برأيك

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قطرة مسك مشاهدة المشاركة
    تصويب الآية من سورة الإسراء، قال تعالى : ( وَآَتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا (26) إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُورًا (27)
    سقطت ( تبذيراً ) سهواً
    جزاك الله خيراً اخي الكريم على التنبيه

    ،

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    150

    افتراضي رد: ( هل المدخن قليل الذوق والأدب ) ؟ شارك برأيك

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي أحمد عبد الباقي مشاهدة المشاركة
    أخانا أبا عمر ، جزاك الله خيرًا.
    التدخين قلة أدب مع الله قبل كل شيء، فهو محرم شرعًا،
    والذي يرتكب المحرم ويجاهر به ، قليل الأدب مع الله،
    فكيف يمكن أن يكون مؤدبًا مع خلق الله .
    مشرفنا الفاضل :
    بلا شك أن كل معصية هي سوء ادب مع الله
    ولسنا بمعصومين وعلى قول أن يوسف عليه السلام قال :
    ( إن النفس لأمارة بالسوء الا ما رحم ربي إن ربي غفور رحيم )

    والناس تصف الإنسان بسوء الأدب اذا تعدى على حقوق الآخرين واساء ادبه معهم
    وهناك من الإخوة المدخنين من فيه خير كثير ولكنه يجهل أن ذلك من سوء الأدب

    بارك الله فيكم

    ،

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    10,847

    افتراضي رد: ( هل المدخن قليل الذوق والأدب ) ؟ شارك برأيك

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عمر القرشي مشاهدة المشاركة
    مشرفنا الفاضل :
    بلا شك أن كل معصية هي سوء ادب مع الله
    ولسنا بمعصومين وعلى قول أن يوسف عليه السلام قال :
    ( إن النفس لأمارة بالسوء الا ما رحم ربي إن ربي غفور رحيم )
    والناس تصف الإنسان بسوء الأدب اذا تعدى على حقوق الآخرين واساء ادبه معهم
    وهناك من الإخوة المدخنين من فيه خير كثير ولكنه يجهل أن ذلك من سوء الأدب
    بارك الله فيكم
    ،
    بارك الله فيك أخي الكريم .
    أسأل الله ان يرزقني وإياك وجميع المسلمين حسن الخلق والأدب معه جل وعلا .
    وأن يجعل عاقبتنا إلى خير ، وأن يتجاوز عنا وعن جميع المسلمين.
    وأن يصلحنا ظاهرًا وباطنًا.
    إنَّه على كلِّ شيء قدير.
    قال أبو عبدِ الله ابنِ الأعرابي:
    لنا جلـساء مـا نــمَلُّ حـدِيثَهم *** ألِبَّاء مأمونون غيبًا ومشهدا
    يُفيدوننا مِن عِلمهم علمَ ما مضى *** وعقلًا وتأديبًا ورأيا مُسدَّدا
    بلا فتنةٍ تُخْشَى ولا سـوء عِشرَةٍ *** ولا نَتَّقي منهم لسانًا ولا يدا
    فإن قُلْتَ أمـواتٌ فلـستَ بكاذبٍ *** وإن قُلْتَ أحياءٌ فلستَ مُفَنّدا


  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    120

    افتراضي رد: ( هل المدخن قليل الذوق والأدب ) ؟ شارك برأيك

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    منهم سيؤوا الأدب ومنهم خيرون. وذلك إخواني يتوقف على تربيته.
    نعلم بالأدلة القاطعة التي لا مرية فيها شرعا وعلما أن التدخين محرم، واقتراف المحرمات يفسد الأذواق. نسأل الله أن يهديهم إلى سواء السبيل فيقلعوا عن العادة الضارة.

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    120

    افتراضي رد: ( هل المدخن قليل الذوق والأدب ) ؟ شارك برأيك

    المدخنون ضحايا:
    - ضحايا تربية.
    - ضحايا إعلام.
    - ضحايا توجهات.
    -ضحايا أنفسهم وأهوائهم.
    - ضحايا المناخ العام الفاسد...

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    120

    افتراضي رد: ( هل المدخن قليل الذوق والأدب ) ؟ شارك برأيك

    اشتغلت قديما ولا زلت؛ على موضوع أسباب التدخين؛ فوصلت إلى النتائج التالية؛ وهي غير ما يدعى ويقال؛ أذكره لإخواني موجزاً:
    سلطة التجربة
    دراسة نموذج: لماذا تدخن؟ لماذا لا تدخن؟

    السبب الرئيس للتدخين هو كونه تجربة من التجارب، لا أقل ولا أكثر من ذلك. أما ما يسرد في إطار تعليل التجربة فبعيد كل البعد عن الحقيقة والموضوعية...
    فالتجربة تفرض وجودها على كل موجود في الوجود.

    أنا على يقين أن عددا كبيرا من الذين لا يدخنون الآن، قد سبق لهم أن فعلوا سرا أو علانية، بصورة مباشرة أو غير مباشرة / حقيقة أو مجازا؛ والعدد الناجي من قبضة التجربة - الحديدية - قليل وقليل جداً. وأتحدى من قال: لا، وأرميه بالكذاب.

    تحدي التجربة ليس من المسائل السهلة. استدع الآن كل التجارب التي تعرف تجدك مارستها، إلا التي لم تتح لك الفرصة لتجربها، أو كان اللقاح التربوي الذي حقنته فعالا للغاية- وقليل قليل جدا من يصنعه- أو كانت التجربة صعبة كالانتحار.

    اللقاح التربوي أنواع فمنه الفعَّال القوي وغير القوي ومنه غير المؤثر. لكن قوة المؤثر منه تتوقف على قوة التأثير المجتمعي؛ فالجراثيم التي ينفث بها المجتمع تكون أقوى في كثير الأحيان فتبتلع المضادات التربوية.
    أما التجارب التي تنزع إليها الفطرة فحدث عنها ولا تحرج.

    تجربة التدخين فريدة من نوعها يتدخل فيها عامل الإدمان؛ فليس من السهل لمرتاد التجربة أن يخلص نفسه من قبضتها بسهولة؛ دع عنك إن تقادمت ورسخ قدمه فيها.

    ومن الأخطار التصورية في تجربة التدخين تخيل بعضهم أنه يستحيل التخلي عنه بسبب الإدمان؛ يوهم نفسه بالاستحالة المطلقة، فتضعف قواه الداخلية وتفتر فلا يجرأ على عقد إيمان قوي يدفعه للترك. إن هذا التردد يوهن ويضعف، بل يميت...

    الإشكال إذن إشكال الوجود؛ وجود المثير/ وجود التجربة.
    لهذا نجد أن الشريعة الإسلامية حريصة كل الحرص:
     على استئصال الشر من جذوره الأولـــــــــى ؛
     على تحريم كل ما يؤدي إلى الفساد؛ وتوسيع الدائرة التحريمية لتشمل ما يمكن أن يكون سببا للوقوع في المحذور. من أمثلة ذلك: تحريم الخمر، فإن التحريم شمل شرذمة كثيرة من شارب وعاصر وبائع ومتوسط وناظر وعامل... بلغت الدائرة التحريمية عشرة.

    وبالمقابل وسعت الدائرة المصلحية فاستقبلت ورحبت بالسلوكات والأفعال والأقوال والمشاعر والوسائل... التي تؤدي إلى المصلحة إما مباشرة أو بالواسطة. إنها، على سبيل المثال، وسعت دائرة الجوار لتشمل الجار القريب والبعيد والصاحب بالجنب، ووسعتها كذلك لتشمل الذين يبعدون عنك بسبعين دار أو خمسينا دارا، كما ورد ذلك في أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم. كما أعطت الأولوية للأخوة العقدية، لتشمل كل من يشهد بالله ربا وبالرسول محمد صلى الله عليه وسلم نبيا رسولا للعالمين، ويلتزم الإسلام شريعة وعقيدة.

    وجود التجربة / وجود شيء ا سمه السجائر مثلا/ بمثابة سلطة قوية مرهبة مهددة. ويزداد التأثير ويتضاعف المفعول إذا سيقت التجربة في سياقات إشهارية احتفالية. فيزداد الإقبال ويشتد التهافت نحوها، وكلما كثر المقبلون عليها تضخمت السلطة وكانت قوتها الضاغطة كبيرة.

    لا يتخلص من هذه السلطة إلاَّ القلة القليلة من الذين طُعِّموا بمضادَّات حيوية فعالةٍ أو طَعَّموا ذواتهم من الخطر بالإيمان والوعي.

    إن لي من اليقين ما يكفي للقول: إن سلطة المجتمع أعظم السُّلط، فهو يصنع ويبني ويهدم من خلال أقطاب معينين تجمعهم فلسفة واحدة- وإن كانوا يختلفون في جزئيات كثيرة، ومع ذلك فأبوهم واحد- يقودون القطيع إلى المراعي التي يرغبون ليحققوا المرامي التي يريدون.

    لا يجب أن يفهم من كلامي ذا أن الإقلاع عن التدخين مستحيل أو بعيد المنال. يمكن أن يتحقق ذلك بالإيمان القوي والرغبة الكلية النابعة من أحبار المجتمع ومن صانعي العقول؛ أن يصدر ذلك منهم لا على سبيل الهزل والتملص الذي يضمر في طياته الأبعاد المصلحية المادية قريبة المدى؛ بل على سبيل الحقيقة التي ألفناها كبيرة الوقع على القلوب.

    إن خير الكلام الفعل ولو قلَّ؛ الفعل أولا والقول ثانيا. ومثقال فعل خير من القناطير المقنطرة من الأقوال. كيف يمكن أن نقنع بمخاطر التدخين ونحن نروج له ونربح منه ونعقد عليه آمالنا واقتصادنا ونسمح بالترويج له في أشكال كلها إثارة واستقطاب؟؟؟

    خضت في بحور التربية باحثا عن ذُرَرِها فوجدتها أخيرا أمرين:
    أ*) تكْرار وإيلاف:بعودك إلى نفسك تجد أن وضعك الحالي نتاج تكرار، إذ يترسب ما كررته في كيانك فيصبح إيلافاً. فتفعل/ تقول/ تشعر على نحو ما ترسب/ تقرر.
    ب*) قدوة: كلنا يتصرف انطلاقا من نموذج مرسوم في كيانه. والاختلافات آيلة إلى اختلاف النماذج.


    فصل
    ليس من السهل التغلب على سلطة التجربة، وأقصد بها سلطة وجود شيء معين أو فكرة أو تصور أو نوع من الشعور...إن وجوده يقتضي تطبيقه وفعله، إن آجلا أو عاجلا. وأميل إلى أنه في غالب الأحيان يكون عاجلا، بصرف النظر عن نوعية المثير أو الإثارة. فقد يخطر ببال أحدهم، يعاني من مشاكل عائلية، أو أزمات نفسية لها علاقة بالقروض...أن ينتحر انحارا جديدا، لم يك متداولا من قبل، بل استقاه من تجارب الانتحاريين الجدد...ولا يهم هنا الوضع المادي، فسلطة التجربة تهزم العنصر المادي. فكما ينتحر الفقراء ينتحر كذلك الأغنياء.

    أما الأسباب الكامنة وراء الفعل أي فعل؛ الانتحار، اللعب، ركوب الخيل، السباحة، التسلق، فآيلة بالأساس إلى سلطة التجربة. هي بؤرة التوتر. وهي العلة الأولى للفعل . فسبب اللعب وجوده، وسبب الزواج وجوده، وسبب الانتحار، بصورة معينة، وجودها، وسبب الإرهاب وجوده، فالتجربة تحدد مسارات الأفعال وتوجهها. هناك مثيرات أخرى تدعو إلى الفعل، لكنها تقع في الدرجة الثانية بعد سلطة التجربة.

    تكون التجربة في حياتها الأولى خاصة بفئة معينة أو نوع معين أو وضعيات معينة... لكنها تتسع لتشمل مجموعات كبيرة، لم تصنع لها التجربة. وتمارسها لأنها وجدت فيها بلاغة وقوة ورموزا لم تجدها في غيرها من التجارب. فمن الصعب تفتيت تجربة ظهرت في الوجود بين عشية وضحاها. إننا نستطيع أن نقلل من قوتها أن نضبطها في حدود معينة، أما استئصالها فلست أراه ممكنا؛ فهناك تجارب قديمة قدم الإنسان، ورثت كابرا عن كابرا.

    يجب أن نفرق بين التجارب المرحب بها في المجتمع والمرفوضة، فالمرحب بها أكثر قوة وأكثر فاعلية، أما المرفوضة فتستمد قوتها من رفضها، فيكون الإقبال عليها تحد وجراءة وقوة...يمكن القضاء على التجارب المرفوضة إذا لم يك لها ارتباط بالذات الفاعلة، أي إذا كانت تتطلب أمورا / وسائل لا تتوافر في الذات. بالإمكان منع الناس من التدخين، ودفعهم إلى الإقلاع عنه إذا تضافرت الجهود من هنا وهناك لحظر زراعة مواده وبيعها والاتجار فيها، ومعاقبة المخالفين العقاب الشديد. وهذا لا يضمن لنا تفكير بعضهم في تدخين أمور معينة، بعيدا عن الأنظار...ورغم ذلك فإن سلطة التجربة ستقل وتضعف إلى حد كبير. فحدود التحكم في التجارب يكون على مستوى الوسائل والمعينات والمؤيدات المادية والمعنوية القريبة والبعيدة، فضلا عن اتفاق مجتمعي؛ لا خلاف فيه. أما إذا تعلق الأمر بتجارب لا تستمد قوتها من عناصر جارجية، بل تتوقف على آليات ذاتية وقناعات داخلية مستقلة عن الخارج، أو لها ارتباط وسيلي/ غير ضروري/ تكميلي بعناصر من المحيط.

    إن عقيدة احترام إنسانية الإنسان، بغض النظر عن توجهاته، هي الكفيلة بالقضاء النهائي على مشاكل العالم بما في ذلك مسألة الإرهابيين والمنتحرين. هذه العقيدة التي يحب أن نعمل جميعا على ترسيخا وبتها في كل أرجاء العالم. وليس من المعقول تثبيت هذه العقيدة ووسائل الإعلام تروج للعنف من خلال مشاهد كثيرة.
    إنه هذا البرنامج شمولي يجب أن يفرض فرضا على الدول والحكومات، وأن يعاقب منتهكوه العقاب الشديد. ومن السبل التي لها الأهلية لتفعيل البرنامج وزرعه المدارس والأسر والجمعيات ووسائل الإعلام.

    يتجلى فشل المناهج المدرسية، والمدرسة عموما واضحا، في انسياق المتمدرسين والحاصلين على الدرجات العالية مع تجارب ثبت بالمنقول والمعقول فشلها وقبحها وضررها، لهذا فإننا نقول: إن الشواهد المدرسية لا تحدد الوعي، ولا يجوز اعتبارها مقياسا له. إنها شواهد معملية، وليست شواهد أخلاقية، والأجدر أن تكون أخلاقية، لأن جودة المعمل والعمل لا تتحقق إلا في ضوء الأخلاق والتربية السديدة.

    لا ينماز خريجو المدارس والمعاهد... عن غيرهم، يقصدون المشعوذين، يكذبون، ويزورون، ويحرفون، يأكلون السحت، يقوِّمُون الناس من خلال ما يملكون ... تأمل تدرك أن لا فرق بينهما.
    نَعِي الوعي الكامل بالأخطار التي تهدد المدرسة والأسرة، فالإعلام اليوم مفتوح على مصراعيه طول اليوم للهدم والبناء، وليس إعلاما واحدا، بل إعلامات، تختلف توجهاتها وضروبها وأفكارها...

    أمام ضعف المدرسة والأسرة طغا وحش الإعلام مستغلا الطبيعة الجغرافية البشرية الميالة للمنحدرات ومستغلا، كذلك، المجاعةَ الثقافيةَ ليكتسحَ الساحة ونسق المدرسة والأسرة، فاضطرتا إلى التخلي عن موقعهما.


  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,460

    افتراضي رد: ( هل المدخن قليل الذوق والأدب ) ؟ شارك برأيك

    ذكر ابن القيم رحمه الله ان من عقوبات المعاصي نزع الحياء
    وشرب الدخان معصية ولذا فان بعضهم نزع منه الحياء
    لذانجده يدخن بحضور اهل العلم وكذايدخن عند باب المسجد
    وهذامن قلة الادب
    وذكربعض المشايخ ان رجلا راى ولده يدخن فزحره فلما ساله الابن قال الاب بلا قلة ادب
    فقال الابن اذن انت ياوالدي قلبل الادب لانك تدخن فسكت الاب
    بارك الله فيكم
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    150

    افتراضي رد: ( هل المدخن قليل الذوق والأدب ) ؟ شارك برأيك

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي أحمد عبد الباقي مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك أخي الكريم .
    أسأل الله ان يرزقني وإياك وجميع المسلمين حسن الخلق والأدب معه جل وعلا .
    وأن يجعل عاقبتنا إلى خير ، وأن يتجاوز عنا وعن جميع المسلمين.
    وأن يصلحنا ظاهرًا وباطنًا.
    إنَّه على كلِّ شيء قدير.
    اللهم آمين
    بارك الله فيكم

    ،

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    150

    افتراضي رد: ( هل المدخن قليل الذوق والأدب ) ؟ شارك برأيك

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجواد المغربي مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    منهم سيؤوا الأدب ومنهم خيرون. وذلك إخواني يتوقف على تربيته.
    نعلم بالأدلة القاطعة التي لا مرية فيها شرعا وعلما أن التدخين محرم، واقتراف المحرمات يفسد الأذواق. نسأل الله أن يهديهم إلى سواء السبيل فيقلعوا عن العادة الضارة.
    نسأل الله لنا ولهم الهداية

    بارك الله فيكم

    ،

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    150

    افتراضي رد: ( هل المدخن قليل الذوق والأدب ) ؟ شارك برأيك

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجواد المغربي مشاهدة المشاركة
    المدخنون ضحايا:
    - ضحايا تربية.
    - ضحايا إعلام.
    - ضحايا توجهات.
    -ضحايا أنفسهم وأهوائهم.
    - ضحايا المناخ العام الفاسد...
    هم وقبل كل شيء ضحايا انفسهم وبقية الأمور عوامل ساهمت في ذلك
    ولي عودة على مداخلتك المثرية عن التجربة للنقاش
    تحياتي لك
    ،

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    120

    افتراضي رد: ( هل المدخن قليل الذوق والأدب ) ؟ شارك برأيك

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بسم الله الرحمن الرحيم
    إلى أخي (أبو عمر القرشي)
    (هم وقبل كل شيء ضحايا انفسهم وبقية الأمور عوامل ساهمت في ذلك
    ولي عودة على مداخلتك المثرية عن التجربة للنقاش تحياتي لك)

    التربية الفاسدة تفعل في الناس الأفاعيل؛ فتدنس الفطر وتمرض العقول القلوب، بل ترديها قتيلة في الميدان طريحة.
    والأمر هنا متوقف على التربية؛ هي عملية مشتركة، تتدخل فيها الأسر والإعلام والمحيط الخاص والعام شئنا أم أبينا؛ لذا شرعت الهجرة من أرض الفساد إلى أرض الخير والصلاح والمعروف...
    أليس الطفل الذي نشأ في بيئة فاسدة ضحية لبيئته ومحيطه؟
    فإن:
    - قلت أخي: عند كبره يعي ويعقل فيَُسأل.
    - أقول: من السهل نقل الجبال من مواضعها، أما ما اعتاده الناس فعسير؛ وإن كان غير محال. والتجارب العملية مثبتة لكلامي إن شاء الله.
    - إن قلتَ أخي: إن النبي صلى الله عليه وسلم غَّير الناس؛ أخرجهم من الظلمات إلى النور؟
    - قلتُ: نعم؛ فعل. لكن أين نحن من النبي صلى الله عليه وسلم ومنهجه الفريد في الدعوة؛ أيده به ربنا سبحانه وتعالى وتبارك جل وعلا. قلنا وأكثرنا ولا كلمة طبقنا، طبلنا وزمرنا ولا كلمة امتثلنا؛ اهدنا ربنا إلى سواء السبيل سراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين.
    - إن قلت: أستطيع نقل الناس من الإدمان إلى الترك والابتعاد.
    - قلت: إنك بطل مغوار.
    معادلة التربية( بصفة إجمالية)
    التربية= تَكرار+ إيلاف+ قدوة.
    تقبل مني كلامي هذا قبولا حسنا، بارك الله فيك أخي

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    7

    افتراضي رد: ( هل المدخن قليل الذوق والأدب ) ؟ شارك برأيك

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    لا لا لا
    التدخين في بادئ الأمر لا علاقة له بالأخلاق مطلقاً فيما يبدو لي ! لماذا
    لأن المدخن غالباً لا يكون قد بدأ التدخين بعد مضي 22 سنة من عمره فأغلب المدخنين قد تعاطوا الدخان وهم دون هذا العمر
    ومن دون هذا العمر لا تستطيع أن تجزم بسكون أخلاقياته التي سيعيش بها وإن بدرت بوادرها
    فمنهم من دخن تقليداً للغير
    ومنهم من رأى الدخان ودفعه حب التجربة إليه ثم لعدم إدراكه بما يفضي إليه التدخين استمر في تعاطيه
    ومنهم من شملته حلقات السوء فشاركهم فيه ثم تركهم لطيشهم ولم يترك التدخين لتمكنه من دمه
    وغير هذه من الأسباب التي عاملها المشترك صغر السن أو ضعف البصيرة أما أما أما من اختار التدخين على علم وتقدم في العمر فهم قلة قلة


    ولكن المدخن بعد مرور الأيام وتأثر أعصابه بالتدخين
    وما يسمعه من الناصحين وما يراه في أعين الآخرين من لوم له وإن لم ينطقوا بشيء
    وغير ذلك كلها ذات أثر على نفسيته مع تكرارها وتأمله لها فتكككككككون سبب في كونه سريع الغضب وهذه مدعاة لكل خلق سيء ولهذا أوصى الرسول صلى الله عليه وسلم من استوصاه قائلاً له لا تغضب ثلاثاً فالغضب أمٌ للإخلاق السيئة
    ولكن ليس ما يجعل المدخن يدخن هو سوء الأخلاق فقط بل الجهل غالباً وكلاهما قبيح ولكن الجهل أهون
    فلا تظن السوء بمن يدخن ولكن ثق بأنه جاهل فإن لم يكن فجاهل وسيء الخلق

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    9

    افتراضي رد: ( هل المدخن قليل الذوق والأدب ) ؟ شارك برأيك

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الاغلب في المدخنبن قليلين ئدب يؤذون الناس واعني ما اقول الناس

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •