انا لابسة للبنطال مع الحجاب او بدونه ادخلي واعرفي الحق
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: انا لابسة للبنطال مع الحجاب او بدونه ادخلي واعرفي الحق

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2013
    المشاركات
    32

    افتراضي انا لابسة للبنطال مع الحجاب او بدونه ادخلي واعرفي الحق

    أكتب إليك كلمات
    آهات وحسرات
    على ما حصل من تجاوزات
    منك ومن النساء المسلمات
    فيا حسرةَ على النائمات
    في زمن الغفلة والموبقات
    تدّعي أنها على أعلى المرتبات
    من لباس ساتر من كل الجهات
    ولا تبيّن منه العورات
    بل ترى نفسها من أجمل الجميلات
    إن لبسته من التزيينات
    من لباس ضيق جذاب
    يغري الشباب
    ويحي فيهم شهوة الحيوانات
    فبنطالها تدّعي فيه الثبات
    وأنَّه ليس من المحرمات
    وصرخة في تخلف الحجاب
    وحضارةٌ ورقيّ
    بكل غباء
    تناقش بالهباء
    بالدفاع عن البنطال
    خدعوها في حديثهم أنّه من الميسرات
    ولا يخدش الحياء
    ضيّقٌ أم غير ضيّق
    جينزٌ أو قماشٌ
    فهو أحسن من الجلباب
    وللمشي أسرع
    بل ويجاري أحدث الموضات
    ولكنّ ضمن حدود الحياء!!!
    ***********
    والتنورة تصميمها دهاء
    لخدع الفتيات
    على أنّها من الشريعة السمحاء
    وتزيد الفساد بإضافة الإفساد
    بغطاء الرأس الكذّاب
    عُذراً فهو للمؤمنات
    ولكنّه أصبحَ كذابٌ كذاب
    من لبسته من أخواتنا المسلمات
    فتجده من كل الألوان والأنواع
    فمنه الضيق والشفاف
    والمخرم ليرى منه شعرها
    تَدّعي أنّه الجمال
    عندما تضعه
    لتجاري به السفيهات
    أو عندما تراه على رؤوس الغربان
    فتقلد كالعمياء
    بدون بصيرة وهداية
    فتراها بخصلة شقراء
    من جانب غطاء الراس الكذّاب
    لتزيد في السفور والتبرج
    فما اكثر الصرعات في زمن الشهوات
    فتخلفٌ وانحطاط
    في لباس المسلمات
    وإتباع للتفاهات
    ومن كل السخافات
    *************
    وبعد كل هذه الطّامات
    َتجدُ أخواتنا المسلمات
    كمصنع الدهانات
    فالوصف لَهُنَّ إهانات
    فتراها بكل شقاء وعناء
    بعد دهن المكياجات
    ووضع احمر الشفاه
    فترى عيناها
    كالمضروب على وجه بكل قساوة وجفاء
    فالكحل عل العينين بكثرته
    ما وجدت وصفاً
    ولا قولاً
    وتصويراً
    أحسن من هذا
    فنأسف عليك
    وتتقطع قلوبنا لك
    وتجري دموعنا كالأنهُر
    على حالك ومؤَالك
    فالحاجبين في حالتين
    إما نمصٌ أو رسمتين
    فكلاهما في حديث اللعنة
    من رسول خير البرية
    والنتيجة لحال اختنا المسلمة
    أنّ الشباب يتسابقون عليها كالذئاب
    وهي غارقةٌ في الظُلمات
    وتضحك لفوزها بكلمة من أحد الشباب
    ولكنه يلعنها عند الرفقاء
    فنظرتهُ إليها وضحكتهُ لها
    شهوات بشهوات
    لأنها كلها عورات
    فترى الشباب والشابات
    في سكرة النظرات
    بل وحتى اللمسات
    ***********
    فإحدى الفتيات
    تلبس البنطال
    وعند السؤال
    تقول صغيرة
    فنقول لها أنت بالغة كبيرة
    فيجب عليك
    بكل جرأة
    لباسَ حجاباً ساترة العورة
    ليس بنطالاً لفتنه
    وتنورةً للسهرة
    فالعتاب مني إليك
    ولغيرك
    متى هذا العناد لله ورسوله
    ورحمات ربك
    تتنزل عليك
    فانظري في وجهك
    فالعينان والوجنتان
    والأُذنان كلها من نعم الحنّان المنّان
    فهو بكلمة منه
    كن فيكون
    أمره بين الكاف والنون
    فيمكن أن تقعدي عن الحركة
    أو تمرضي مرضاً عجزت عنه مهرة الأطبة
    فداء السرطان أمره وارد
    وسقوط شعر الرأس ليس على الله بعزيز
    فكثيرةٌ القصص
    على هذه الفتيات
    من تنزّل اللعنات
    من رب الارض والسموات
    ***************
    وانظري إلى رحمة الله
    وإلى عفوه ورضاة
    وتوبة صادقةً ومرضاة
    واقتداءً بسنة رسوله
    فاستحي من هذا اللباس
    وإن كان حال كل النساء هكذا
    إلا من كرّمها الله
    فكوني قدوتك عائشةَ وفاطمة
    فكما قرات
    بل وشاهدت
    من حال فتاة البنطال
    أين الطريق
    أين الطريق
    فالموت قريب
    والساعةُ آتيةٌ لا ريب
    فلا تأمني نوماً هنيئ
    فروحك بين رب العزة المجيد
    وتذكري يوم القيامة
    ففيها الفرح والندامة
    فإما في جنة أو في نار جهنم
    فتذكري السعداء والأشقياء
    يوم نظرة رسولك محمد صلى الله عليه وسلم
    إنك من حافظت عل سنته
    فموضوع حرمة البنطال ليس بهيّن
    وليس عند الله بشئ مهمل
    بل إنه من المحرمات
    وفيه أشدّ المسائلات
    لم اشتريت هذا
    ولبست
    وأعجبت بذلك
    وتحاسبين على شيء أكثر قساوة
    افتتان الناس بك
    من فتيات يعجبن بلباسك
    وحالك بما أنت عليه
    فتحملين وزر لباسهن
    ففتيات كثيرات
    اُفتتن بهنّ فتيات أُخريات
    في الظاهر والباطن
    ***********
    فيا أختي المسلمة
    كوني شمعةً مضيئة
    في وسط ظلمة مريبة
    وكوني منبر هداية
    فأنت رمز العزة والكرامة
    فاشمخي بجلبابك وقولي أُفا لبنطالك
    وزئري في وجه الفسقة
    وافتحي طريقا للنور
    وبكل جرأة
    إصرخي من الأعماق بأعلى نبرة
    سأرضي ربي وديني
    حتى لو هوجمت بقسوة
    لأن هذا هو سبيل المؤمنة

    العفة امام الاولاد فكيف في الشارع والاسواق وامام الغرباء والاجانب



    الصور المرفقة الصور المرفقة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •