ولما سمعها عمر رقّ له وعفا عنه بعد أن أخذ عليه العهد ألا يعود إلى الهجاء
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: ولما سمعها عمر رقّ له وعفا عنه بعد أن أخذ عليه العهد ألا يعود إلى الهجاء

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,844

    افتراضي ولما سمعها عمر رقّ له وعفا عنه بعد أن أخذ عليه العهد ألا يعود إلى الهجاء

    وقصته مع الزِّبرقان بن بدر مشهورة تواترت روايتها، فقد هجا الحطيئة الزبرقان ببيته المشهور:
    دع المكارم لاترحل لبُغْيَتِها
    واقعد فإنك أنت الطاعم الكاسي
    فاستعدى عليه أمير المؤمنين عمر بن الخطاب، رضي اللّه عنه، فحبسه فاستعطف الحطيئة عمر من سجنه بأبيات مؤَثِّرة يقول فيها:
    ماذا تقول لأفراخ بذي مَرَخ
    زغب الحواصل لاماءٌ ولاشَجَرُ
    ألقيت كاسبهم في قعر مظلمة
    فاغفر عليك سلام الله ياعُمَرُ
    ولما سمعها عمر رقّ له وعفا عنه بعد أن أخذ عليه العهد ألا يعود إلى الهجاء. وكان الحطيئة على اتصال بسعيد بن العاص الذي كان واليًا على المدينة.
    ما صحة هذه القصة ؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي رد: ولما سمعها عمر رقّ له وعفا عنه بعد أن أخذ عليه العهد ألا يعود إلى الهجاء

    لا إخالها تصح ، وقد وردت في بعض الكتب بلا إسناد . والله أعلم .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,844

    افتراضي رد: ولما سمعها عمر رقّ له وعفا عنه بعد أن أخذ عليه العهد ألا يعود إلى الهجاء

    فتح الله عليك شيخنا.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •