آمال الطلبة..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة - الصفحة 2
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 60

الموضوع: آمال الطلبة..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    130

    افتراضي رد: آمال الطلبة..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة

    تنبيهات
    • أحرف الإمالة (الألف ـ الراء ـ الهاء ) ، فالألف أن تنحو بها نحو الياء وبالفتحة التي قبلها نحو الياء ، فالألف تمال مع الفتحة قبلها .
    • الراء تُمال وتُمال لها ؛ تمال في نحو (رأى) لمن يميل الراء ، وتمال لها ؛ أي بسببها نحو: ( النار ـ الأبرار ) فلولا الراء ما أميلت ثم يأتي الشرط الثاني أن تكون مكسورة .
    • والهاء (هاء التأنيث ) تمال وتمال ما قبلها نحو ( جنة ـ رحمة) وقفا ، فالفرق بينها وبين الألف فيما قبلها ، فالممال في الألف الفتحة التي قبلها ، أما الهاء تمال هى والحرف الذي قبله .
    • قال د. جمال عبدالعزيز أحمد :والقاعدة في رسم الألف أن الأصل فيها أن تُرسَم ألفًا قائمة، هكذا (ا)، إن كان أصلها الواو، نحو: ذُرا (جمع ذِروة)، وخُطا (جمع خُطوة)، ولكنها تُرسَم ألفًا مقصورة هكذا (ى)؛ أي: أشبه بالياء، إذا كان أصلها الياء، نحو: هُدَى (من العقل هدى يهدي هداية)، ومُنَى (من التمني والأمنية والأماني)، فهي في الحالة الأولى: (ذرا وخطا) أصلها الواو، وفي الحالة الثانية (هدى ومُنى) أصلها الياء، تلك هي القاعدة العامة .
    - طرق معرفة أصل الألف :

    - الرجوع إلى الفعل المضارع، نحو: شَدَا يَشْدو - هجا يهجو - سما يسمو ... تُرسَم في كل ذلك بالألف؛ لأن مضارعها واويٌّ
    أما نحو: هدى يهدي - قضى يقضي - عوى يعوي ... فترسم ياء؛ لأن مضارعها يائيٌّ، فالقاعدة العامة في ذلك أنه إذا كان المضارع من الفعل الثلاثي واويًّا، رسم ماضيه بالألف، وإذا كان المضارع من الفعل الثلاثي يائيًّا، رسم ماضيه بالياء .
    *الرجوع إلى المفرد: نحو رُبَا جمع مفرده (رَبوة) من الفعل رَبا يَرْبو؛ فإنها ترسَم في ذلك كله بالألف، وخُطا جمع مفرده (خُطوة) من الفعل خطا يخطو، تُرسَم بالألف، أما نحو: القُرى (جمع قَرية) فترسم بالياء، والنُّهى (جمع نُهْية) وهي العقل، فترسم بالياء.
    * الرجوع إلى المثنى؛ أي بتثنية الاسم (أو صوغ المثنى منه)، نحو: (فتى) نقول فيه: فَتيان، و(حِجا) نقول فيه: حِجَوان، و(هُدى) نقول فيها: هُدَيان، و(عُلا) نقول في تثنيته: عُلَوان، وهكذا.
    * الذَّهاب إلى جمع الاسم جمعًا مؤنثًا سالمًا، نحو (مُنَى) نقول فيها: مُنيات، و(مها): مهوات، وهدى: هديات، وعلا: علوات، وسها: سهوات، وهكذا.
    * اشتقاق صفة المؤنث منه (وهو الاسم الممدود)، نحو: لمى، نقول فيه: لمياء (مؤنث ألمى)، عشا يُؤنَّث إلى: عشواء (مؤنث أعشى)، وهكذا.
    *إسناد الفعل إلى ضمير رفْع مُتحرِّك، مثل تاء الفاعل، ونون النسوة، ونا الدالة على الفاعلين، نحو: دعا، نقول: دعوتُ الله - دعونا الله، ـ دعون ربهن ...وهكذا.
    * صوغ اسم المرَّة منه، نحو: دع، نقول في المرة منه: دعوة واحدة، والفعل هفا، نقول في المرة منه: هفوة..... وهكذا.
    *صوغ النسب منه، نحو: رِبا، نقول في النسب إليه: رِبوي، ونِشَا، نقول فيه: نِشَوي...وهكذا.
    *إسناد الفعل الذي في آخره حرف علَّة إلى ألف الاثنين، (وهي من ضمائر الرفع الساكنة)، نحو: دعوا، سموا؛ لكنه في اليائي نقول فيه: هديا، ومشيا، وقضيا، وهكذا.
    * صوغ اسم الهيئة منه، نحو: ..مشى مِشية (بكسر الميم)، وخلا: خِلوة (بكسر الخاء)، فقد تعرَّفنا من خلال صياغة اسم الهيئة منه على أصل الألف.) الوسائل اللغوية لمعرفة أصل الألف في الأسماء والأفعال


    *تنبيه : لفظة (أواري / يواري) ذكر الشاطبي الخلاف في سورة المائدة لدوري الكسائي ،والصحيح أنه لا فرق بينه وبين الأعراف ، والمحررون يمنعون العمل به من الشاطبية في المائدة لخروجه عن الطريق ؛ لأنه من طريق عثمان الضرير ، وطريق الشاطبي جعفر النصيبي . والله أعلم
    *قال في النشر : وبقي مذهب خامس وهو إجراء الخلاف في الكل رؤوس الآي مطلقاً وذوات الياء غير (ها) إلا أن الفتح في رؤوس الآي غير ما فيه (ها) قليل وهو فيما فيه (ها) كثير وهو مذهب يجمع المذاهب الثلاثة الأول وهذا الذي يظهر من كلام الشاطبي وهو الأولى عندي يحمل كلامه عليه لما بينته في غير هذا الموضع والله أعلم.)ا.هـ
    وتبعه على ذلك المتولي كما في الروض وهو مخالف لما عليه شراح الشاطبية كالسخاوي وأبي شامة قال ابن القاصح : أخبر أن ورشا أمال رءوس ...لا يجري فيها الخلاف المذكور لورش ؛ بل قراءته فيها على وجه واحد وهو بين اللفظتين وعبر عن ذلك بقوله : قد قل فتحها أي فتحها ورش فتحا قليلا وتقليل الفتح عبارة عن الإمالة بين بين ويستوي في ذلك ذوات الواو وذوات الياء ثم استثنى ما وقع فيه بعد الألف هاء مؤنث)ا.هـ باختصار
    حتى معنى البيت أيضا لا يذهب إلى ما ذهبوا إليه قال الشاطبي : وَلكِنْ رُءُوسُ الآيِ قَدْ قَلَّ فَتْحُهَا لَهُ غَيْرَ مَاهَا فِيهِ فَاحْضُرْ مُكَمَّلاَ ) فكلمة " غير " في البيت تدل على الاستثناء ، فلو كان في رؤوس الآي وجهان ، وأيضا ما به هاء وجهان فهل يستثني وجهين من وجهين ؟ والذي يظهر جليّا ان ابن الجزري رجع عن هذا القول وهو ما ظهر به في الطيبة (وقلل الرا و رُءُوس الآيِ جف) فهو لم يذكر خلفا وكذا في تقريب النشر، وبهذا جزم ابن الناظم أيضا بأن رؤوس الآي من غير خلاف.
    فعلى ما تقدم لا يتابع المتولى وصاحب الفريدة وغيرهما مما أخذ برؤوس ألاي بالوجهين ، وانفرادة صاحب التجريد تركها ابن الجزري أيضا ، فلا يصح الفتح في رؤوس الآي في الشاطبية ولا في النشر . والله أعلم
    • (طغا ـ الأقصا ـ أقصا ) هذه الكلمات مع أنها مرسومة بالألف إلا أنها تمال وقفا .
    • (كلتا ـ مشكاة ـ الربوا ـ تمار ) هذه الأربعة لا تقلل لورش ، و"كلتا" على الراجح . والله أعلم
    • ( تترا ) الراجح عدم إمالتها لأبي عمرو قاله في النشر .والله أعلم

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    130

    افتراضي رد: آمال الطلبة..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة

    بابُ إمَالَةِ هَاءِ التّأنِيثِ وَمَا قَبْلَهَا فِي الوَقْفِ
    الطيبة : وَهَاءَ تَأْنِيثٍ وَقَبْلُ مَيِّلِ * لاَ بَعْدَ الاِسْتِعْلاَ وحَاعٍ لِعَلِي
    وَأَكْهَرٍ لاَ عَنْ سُكُونِ يَا وَلاَ * عَنْ كَسْرَةٍ وَسَاكِنٌ إِنْ فَصَلاَ
    لَيْسَ بِحَاجِزٍ وَفِطْرَتَ اخْتُلِفْ.......

    الشاطبية : وَفِي هَاءِ تَأْنِيثِ الْوُقُوفِ وَقَبْلَهَا مُمَالُ الْكِسَائِي غَيْرَ عَشْرٍ لِيَعْدِلاَ
    وَيَجْمَعُهَا حَقٌ ضِغَاطٌ عَصٍ خَظَا * وَأَكْهَرُبعْدَ الْيَاءِ يَسْكُنُ مُيِّلاَ
    أَوِ الْكَسْرِ وَالإِسْكَانُ لَيْسَ بِحَاجِزٍ وَيَضْعُفُ بَعْدَ الْفَتْحِ وَالضَّمِّ أَرْجُلاَ
    لَعِبْرَهْ مِائَهْ وِجْهَهْ وَلَيْكَهْ ...

    وهذا هو المذهب الأول : إمالتها وما قبلها مع حروف ( فجثت زينب لذود شمس) ، وبعدم الإمالة مع أحرف ( الاستعلاء "خص ضغط قظ " والحاء والعين )مثل (خصاصة ـ الحاقة ـ الرضاعة ) .
    وبالإمالة بعد أحرف( أكهر ) بشرط ما قبل أحرف (أكهر ) يكون مكسورا .
    (فاكِهة )فتقع الهاء آخرة ، ثم قبلها حرف الهاء ـ أو أي حرف من حروف " أكهر " ثم قبلها الكسرة .
    ولو وقع ساكن بين الكسرة وحروف " أكهر" لا يعتد بذلك الساكن وتمال الهاء وما قبلها أيضا مثل (وِجْهة ـ لعِبرة) .
    *********
    الطيبة : وَالْبَعْضُ أَهْ كَالْعَشْرِ.......
    وهذا المذهب الثاني بحسب ترتيب النظم : وهو كالمذهب الأول إلا أنه ألحق الهمزة والهاء بالأحرف العشرة فلا يميل عندها ..قال في النشر : وذهب جماعة من العراقيين إلى إجراء ( الهمزة والهاء ) مجرى الأحرف العشرة (أحرف الاستعلاء والحاء والعين ) ...فلم يميلوا عندهما من حيث إنهما من أحرف الحلق أيضاً فكان لهما حكم أخواتهما ..)ا.هـ
    زاد في الطيبة للكسائي إضافة (الهمزة والهاء ) مع أحرف الاستعلاء والحاء والعين . ووضعها في الشاطبية تابعة لأحرف " أكهر " فقط
    ****
    الطيبة : وَالْبَعْضُ.... غَيْرِ اْلأَلِفْ يُمَالُ
    الشاطبية :...وَبَعْضُهُمْ سِوى أَلِفٍ عِنْدَ الْكِسَائي مَيَّلاَ
    المذهب الثالث : إمالة جميع الحروف سواء استعلاء أو غيره ما عدا الألف .
    مثال للألف المستثناه: (الصلاة ـ الزكاة ) لا تمال في جميع المذاهب .والله أعلم
    *****
    الطيبة : والمختار ما تقدّما ... ...
    والمذهب الأول هو المقدم في الأداء . وقد قدّمه الشاطبي في نظمه أيضا ؛ لأنه ذكره أولا .
    *******
    الطيبة : .... وَالْبَعْضُ عَنْ حَمْزَةَ مِثْلُهُ نَمَا
    زاد في الطيبة لحمزة الإمالة مثل الكسائي .
    ولحمزة مثل الكسائي في جميع مذاهبه .والله أعلم
    ****
    تنبيهات

    قال في النشر : (الأول) قول سيبويه فيما تقدم إنما أميلت الهاء تشبيهاً لها بالألف مراده ألف التأنيث خاصة لا الألف المنقلبة عن الياء ....
    (الثاني) اختلفوا في هاء التأنيث هل هي ممالة مع ما قبلها أو أن الممال هو ما قبلها وأنها نفسها ليست ممالة فذهب جماعة من المحققين إلى الأول ...
    وذهب الجمهور إلى الثاني
    (الثالث) هاء السكت نحو كتابيه، وحسابيه، وماليه. ويتسنه، لا تدخلها الإمالة لأن من ضرورة إمالتها كسر ما قبلها وهي إنما أتى بها بياناً للفتحة قبلها ففي إمالتها مخالفة للحكمة التي من أجلها اجتلبت.
    (الرابع) الهاء الأصلية نحو (ولما توجه) لا يجوز إمالتها وإن كانت الإمالة تقع في الألف الأصلية لأن الألف أميلت من حيث إن أصلها الياء والهاء لا أصل لها في ذلك ولذلك لا تقع الإمالة في هاء الضمير نحو (يسره، وأقبره، وأنشره) ليقع الفرق بين هاء التأنيث وغيرها. وأما الهاء من هذه فإنها لا تحتاج إلى إمالة لأن ما قبلها مكسور والله أعلم.
    (الخامس) لا تجوز الإمالة في نحو: الصلاة، والزكاة. وبابه مما قبله ألف خاتمة
    قوله تعالى: (آنية) في سورة الغاشية يميل منها هشام فتحة الهمزة والألف بعدها خاصة ويفتح الياء والهاء. والكسائي من طرقنا يعكس ذلك فيميل فتحة الياء والهاء في الوقف ويفتح الهمزة والألف ولا يميل الجميع إلا قتيبة في روايته كما هو معروف من مذهبه ومعلوم من طرقه .
    *وأما نحو (الآخرة، وباسرة، وكبيرة، وصغيرة) في رواية ورش من طريق الأزرق حيث يرقق الراء في ذلك فليس كمذهب الكسائي وإن سماه بعض أئمتنا إمالة كالداني وقد فرق بين ذلك فقال لأن ورشاً إنما يقصد إمالة فتحة الراء فقط ولذلك أمالها في الحالين والكسائي إنما قصد إمالة الهاء ولذلك خص بها الوقف لا غير إذ لا توجد الهاء في ذلك إلا فيه انتهى. وهو لطيف والله أعلم.)ا.هـ من النشر باختصار

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    130

    افتراضي رد: آمال الطلبة..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة

    بابُ مَذَاهِبِهِمْ فِي الرَّاءَاتِ


    الطيبة : وَالرَّاءَ عَنْ سُكُونِ يَاءٍ رَقِّقِ * * * أَوْ كَسْرَةٍ مِنْ كِلْمَةٍ لِلأزْرَقِ
    وَلَمْ يَرَالسَّاكِنَ فَصلاً غَيْرَ طَا * * * وَالصَّادِ وَالْقَافِ عَلَى مَا اشتُرِطَا
    الشاطبية : وَرَقَّقَ وَرْشٌ كُلَّ رَاءٍ وَقَبْلَهَا مُسَكَّنَةً يَاءٌ أَوِ الْكَسْرِ مُوصَلاَ
    وَلَمْ يَرَ فَصْلاً سَاكِنًا بَعْدَ كَسْرَةٍ سِوى حَرْفِ الاِسْتِعْلاَ سِوَى الْخَا فَكَمَّلاَ
    الدرة : كَقَالُونَ رَاءاَتٍ ....اتْلُهَا ....
    الأزرق لا ينظر إلى حركة الراء سواء كانت مكسورة أو مضمومة ؛ بل ينظر إلى ما قبل الراء ، فإن كان ما قبلها مكسور ( البِرُّ ـ الاخِرَة ـ ليغفِرَ ) فإنه يرققها إلا ما استثني كما سيأتي ـ إن شاء الله ـ. وكذا إن كان قبل الراء ياء ساكنة ـ لينية أو مدّية ـ ( الخَيْرات ـ لا ضيرَ إنا ـ خبِيرُ بما ـ بصِيرٌ بما ) فإنه يرققها إلا ما استثني كما سيأتي إن شاء الله .
    والراء الساكنة والمكسورة فقد اتفق القراء في حكمهما .
    قوله في الشاطبية (سِوى حَرْفِ الاِسْتِعْلاَ) ليست جميع حروف الاستعلاء موجودة كساكن فاصل ؛ بل الوارد في القرآن ما ذكره ابن الجزري بقوله (طَا ـ وَالصَّادِ ـ وَالْقَافِ ) (قِطْرَا ـ إِصْرَا ـ ـ وِقْرَا ) وقد اسثنيت الخاء (إِخْرَاج ) من قاعدة تفخيم الراء إذا توسط مستعل ساكن بين الراء وكسرتها .
    *********
    الطيبة :وَرَقِّقَنْ بِشَرَرٍ لِلأَكْثَرِ
    الشاطبية : وَفي شَرَرٍ عَنْهُ يُرَقِّقُ كُلُّهُمْ
    زاد في الطيبة التفخيم في الراء الأولى (شرَرٍ ) وصلًا ، أما الوقف فيرقق الاثنين أيضا ، إلا أنها تختلف في السبب ، فترقيق الثانية وصلا لأجل كسرتها ، وترقيق الثانية وقفا تبعا لترقيق ما قبلها .وهذا لورش .
    وهى الكلمة الوحيدة سبب الترقيق فيها الكسرة بعد الراء الأولى ، والراء الثانية مرققة وصلا للجميع للكسرة .
    *********
    الطيبة : وَاْلأَعْجَمِيْ فَخِّمْ مَعَ المُكَرَّرِ
    الشاطبية : وَفَخَّمَهَا في الأَعْجَمِيِّ ....... وَتَكْرِيرِهَا حَتَّى يُرى مُتَعَدِّلاَ
    والأعجمي في القرآن ثلاثة لا غير : «إبراهيم» «عمران» «اسرائيل» .
    والمكرر ؛ أي تكررت الراء نحو : « فرارا، ومدرارا ».
    ********
    الطيبة :وَنَحْوُ سِتْراً غَيْرَ صِهْرًا فِى اْلأَتَمْ .........
    الشاطبية : وَتَفْخِيمُهُ ذِكْرًا وَسِتْرًا وَبَابَهُ لَدى جِلَّةِ الأَصْحَابِ أَعْمَرُ أَرْحُلاَ
    قوله (ذِكْرًا وَسِتْرًا وَبَابَهُ ) وهو في ستة أحرف «ذكرا، وسترا، ووزرا، وإصرا، وحجرا، وصهرا»
    اتفقا في إجراء التفخيم والترقيق في الست كلمات .
    وزاد في الطيبة تفخيم الست كلمات ما عدا صهرا ، فيخلص من ذلك ثلاثة مذاهب في هذه الست كلمات .والله أعلم
    وقوله ( في الأتم ) أي الوجه المقدم وهو تفخيم الست كلمات مع ترقيق "صهرا " .
    *************
    الطيبة :....وَخُلْفُ حَيْرَانَ .......
    الشاطبية : وَحَيْرَانَ بِالتَّفْخِيمِ بَعْضُ تَقَبَّلاَ
    اتفقا على إجراء التفخيم والترقيق في (حيران ) .
    **********
    الطيبة : ....وَخُلْفُ ... و إِرَمْ
    الشاطبية : وَفَخَّمَهَا ....وَفِي إِرَمْ ....
    زاد في الطيبة الترقيق في إرم ، وله التفخيم من الشاطبية .
    **********
    الطيبة : ....وَخُلْفُ ... وَذِكْرَكَ ....
    وِزْرَ وَحِذْرَكُمْ مِرَاءً وَافْتِرَا * * * تَنْتَصِرَانِ سَاحِرَانِ طَهِّرَا
    عَشِيَرَةُ التَّوْبَةِ مَعْ سِرَاعَا * * * وَمَعْ ذِرَاعَيْهِ فَقُلْ ذِرَاعَا
    إِجْرَامِ كِبْرَهُ لَعِبْرَةً ........
    زاد في الطيبة للأزرق التفخيم في الكلمات الآنية (ذكرك / وزر / وزرك / حذركم / مراء / افتراء / تنتصران / ساحران / طهرا / عشيرة (في التوبة ) / سراعا / ذراعيه /ذراعا / إجرام / كبره / لعبرة / .)
    قوله (وزر ) يشمل ( وزر ـ وزرك ) على الإطلاق . حكاه ابن الناظم
    *********
    الطيبة :......وَجَلَ * * * تَفْخِيمُ مَا نُوِّنَ عَنْهُ إِنْ وَصَلْ
    كَشَاكِراً خَيْراً خَبِيًرا خَضِرَا * * *
    وزاد في الطيبة التفخيم في المنون وصلاً مثل (شاكرا / خيرا / خبيرا / خضرًا) ،وله الترقيق في اشاطبية قولا واحدا .
    قال ابن الناظم : فتأمل إخراج هذه الثلاثة المذاهب من كلامه، وذلك أنه لما قال: وجل، علم أن تفخيم المنون في الوصل كثير؛ بقي وجه الترقيق في الحالين في الأكثر وضده التفخيم فيهما أيضا محتمل، ولكن قد يقال إنه لما ذكر وجه التفخيم وصلا يبقى وجه الترقيق على الأصل المقرر في أول الباب )أ.هـ
    قال المنصوري في شواهد الطيبة بعد نقله لكلام ابن الناظم ( وتوضيح إخراج الثلاثة من المتن أن يقال :إن الكلام إذا اشتمل على قيد زائد على مجرد الإثبات والنفي فهو الغرض الخاص والمقصود من الكلام فكأنه قال :الكثير تقييد وجه التفخيم بحالة الوصل ، ومقابله وهو القليل إجراء وجه التفخيم في الحالين ،ووجه الترقيق فيهما الذي هو الأكثر من أول الباب)ا.هـ
    والخلاصة : قوله (وَجَلَ * * * تَفْخِيمُ مَا نُوِّنَ عَنْهُ إِنْ وَصَلْ )أن جُلَّ المفخّمين خصّوا التفخيم بالوصل وهم الأكثر ، فإن وقف هذا الأكثر رققوا . فيبقى القلّة فيفخمون في الحالين ، هذا هو مفهوم البيت ، أما الترقيق في الحالين فهو مأخوذ من البيت الأول (وَالرَّاءَ عَنْ سُكُونِ يَاءٍ رَقِّقِ * * * أَوْ كَسْرَةٍ مِنْ كِلْمَةٍ لِلأزْرَقِ) ففي قوله تعالى (يضل به كثيرا ويهدى به كثيرا ) كثيرا الأول بالوصل ، والثانية بالوقف :
    ترقيق/ ترقيق (وَالرَّاءَ عَنْ سُكُونِ يَاءٍ رَقِّقِ * * * أَوْ كَسْرَةٍ مِنْ كِلْمَةٍ لِلأزْرَقِ)
    تفخيم/ ترقيق.( وَجَلَ * * * تَفْخِيمُ مَا نُوِّنَ عَنْهُ إِنْ وَصَلْ) فيرقق وقفا .
    تفخيم /تفخيم ..عكس (جلّ) القلة وهم يفخمون في الحالين وهو ما فهم من البيت ـ كما سبق ـ .
    *******
    الطيبة : وَحَصِرَتْ كَذَاكَ بَعْضٌ ذَكَراَ
    زاد في الطيبة التفخيم في (حصرت ) وله الترقيق من الشاطبية .
    وقد أُخِذ الوجهان من قوله ( وبعض ذكرا ) ؛ أي البعض بالترقيق والبعض بالتفخيم في قوله تعالى : «حصرت صدورهم» في النساء.
    *********
    الطيبة : بَعْضٌ ذَكَراَ..كَذَاكَ ذَاتَ الضَّمِّ رَقِّقْ فِي الأَصَحْ * * * والْخُلْفُ فِى كِبْرٌ وَعِشْرُونَ وَضَحْ
    زاد في الطيبة التفخيم في المضموم جميعا . وله في الترقيق من الشاطبية .
    وزاد في الطيبة الترقيق في المضموم جميعا ماعدا (كبرٌ / عشرون) ففخمهما .
    فيخلص من ذلك ثلاثة مذاهب : ترقيق سائر المضموم ( اتفقا عليه ) ، تفخيم سائر المضموم ، ترقيق سائر المضموم ماعدا (كبرٌ / عشرون) ففخمهما . والآخران زائدتان على الشاطبية .

    **************
    الطيبة :وإِنْ تَكُنْ سَاكِنَةً عَنْ كَسْرِ * * * رَقَّقَهَا يَا صَاحِ كُلُّ مُقْرِي
    الشاطبية : وَلاَ بُدَّ مِنْ تَرْقِيِقِهاَ بَعْدَ كَسْرَةٍ إِذَا سَكَنَتْ ياَ صَاحِ لِلسَّبْعَةِ المَلا
    اتفق القراء على الترقيق في حال سكون الراء وكسر ما قبلها نحو : (فِرْعون ـ شِرْعة)
    **********
    الطيبة : وَحَيْثُ جَاءَ بَعْدُ حَرْفُ اسْتِعْلاَ * * * فَخِّمْ..
    الشاطبية : وَمَا حَرْفُ الاِسْتِعْلاَءُ بَعْدُ فَراؤُهُ لِكُلِّهِمُ التَّفْخِيمُ فِيهاَ تَذَلَّلاَ
    وَيَجْمَعُهاَ قِظْ خُصَّ ضَغْطٍ ........
    إذا جاءت الراء ساكنة وقبلها كسر ثم جاء بعدها حرف استعلاء فحكمها التفخيم مثل ( مرصادا ـ إرصادا ـ قرطاس ـ) ذكر في الطيبة أحرف الاستعلاء في خطبة المتن في قوله (وَسَبْعُ عُلْوٍ خُصَّ ضَغْطٍ قِظْ حَصَرْ)
    *********
    الطيبة :... حَرْفُ اسْتِعْلاَ..وَفِ ي ذِي الْكَسْرِ خُلْفٌ إِلاَّ..صِرَاطِ
    الشاطبية : وَخُلْفُهُمْ بِفِرْقٍ جَرى بَيْنَ المَشَايِخِ سَلْسَلاَ
    قوله (وَفِي ذِي الْكَسْرِ خُلْفٌ) ؛ أي حرف الاستعلاء المكسور بعد الراء المرققة في نحو (فرق) وهذا جميع القراء .
    وكذا (الإشراق ) لورش ، فالراء مرققة في قراءته بحسب قواعده ، ووجود الكسرة في القاف اجرى فيها الخلف مثل (فرق ) .
    ويستثنى من ذلك (صراط ) مكسورة الطاء من قوله ( إلى صراط مستقيم ) مفخمة قولا واحدا لقوة الطاء عن القاف .
    ***********
    الطيبة : وَالصَّوَابُ أَنْ يُفَخَّماَ * * * عَنْ كُلٍ الْمَرْءُ وَنَحْوُ مَرْيَمَا
    الشاطبية : وَمَا بَعْدَهُ كَسْرٌ أَوِ الْيَا فَمَا لَهُمْ بِتَرْقِيقِهِ نَصٌّ وَثِيقٌ فَيَمْثُلاَ
    وَمَا لِقِيَاسٍ فِي الْقِرَاءة مَدْخَلٌ فَدُونَكَ مَا فِيهِ الرِّضاَ مُتَكَفِّلاَ
    مثال (المرء ) في الطيبة تفسير قوله في الشاطبية (وَمَا بَعْدَهُ كَسْرٌ ) فالكسرة بعد الراء وليست كالقاعدة في الترقيق أن تكون الكسرة قبل الراء .
    ومثال (مريم ) تفسير قوله في الشاطبية (وَمَا بَعْدَهُ ..الْيَا) فالياء بعد الراء وليست كالقاعدة في الترقيق أن تكون الياء قبل الراء . ومن أمثلته أيضا (قرية )
    **********
    الطيبة :وَبَعْدَ كَسْرٍ عَارِضٍ أَوْ مُنْفَصِلْ * * * فَخِّمْ
    الشاطبية : وَمَا بَعْدَ كَسْرٍ عَارِضٍ أَوْ مُفَصَّلٍ فَفَخِّمْ فَهذاَ حُكْمُهُ مُتَبَذِّلاَ
    الكسر العارض نحو «أمِ ارتابوا» «امرأة ـ ارجعوا» فالكسرة في (أمِ ) عارضة ، وكذا الكسرة في همزة الوصل في الابتداء تكون عارضة ، فتفخم الراء لعروض الكسرة .
    الكسر المنفصل ـ المفصّل ـ نحو «بِرسول، ولِرسول، وبِربهم» وسمّيت بذلك ؛ لأن الكسرة وجدت في حرف منفصل عن الكلمة ( الباء واللام ) من حروف المعاني (حروف الجر ) وليست من بنية الكلمة وتختص المنفصل بقراء ورش فقط ؛ لأنه يشترط الكسرة قبل الراء المفتوحة والمضمومة .والله أعلم .
    *********
    الطيبة :.........وَإِنْ تَرُمْ فَمِثْلَ مَا تَصِلْ
    الشاطبية: ...وَرَوْمُهُمْ كَمَا وَصْلِهِمْ فَابْلُ الذَّكَاءَ مُصَقَّلاَ
    والمقصود بالروم هنا ثلث الحركة ، وجزء الحركة يقوم مقام الحركة الكاملة من حيث التتسبب في التفخيم والترقيق في الراء .
    *********
    الطيبة : وَرَقِّقِ الرَّا إِنْ تُمَلْ أَوْ تُكْسَرِ ....
    الشاطبية : وَتَرْقِيقُهاَ مَكْسُورَةً عِنْدَ وَصْلِهِمْ .
    الشاطبية ... تُرَقِّقُ .... مَا تَمَيَّلاَ
    *******
    الطيبة : وَرَقِّقِ الرَّا ... تُكْسَرِ * * * وَفِي سُكُونِ الْوَقْفِ فَخِّمْ وَانْصُرِ
    الشاطبية : وَتَرْقِيقُهاَ مَكْسُورَةً عِنْدَ وَصْلِهِمْ وَتَفْخِيمُهاَ في الْوَقْفِ أَجْمَعُ أَشْمُلاَ
    الحديث عن الراء المرققة وصلا بسبب الكسر ، المفخمة وقفا بسبب من أسباب التفخيم نحو ( والفَجْرِ ـ النُورِ ) .
    ********
    الطيبة :.. فَخِّمْ ... مَا لَمْ تَكُنْ مِنْ بَعْدِ يَا سَاكِنَةِ * * * أَوْ كَسْرٍ اَوْ تَرْقِيقٍ اَوْ إِمَالَةِ
    الشاطبية : وَتَفْخِيمُهاَ في الْوَقْفِ .... وَلكِنَّهَا في وَقْفِهِمْ مَعْ غَيْرِهاَ تُرَقِّقُ بَعْدَ الْكَسْرِ أَوْ مَا تَمَيَّلاَ
    أَوِ الْيَاء تَأْتِي بِالسُّكُونِ ........
    التفخيم وقفا إلا إذا كانت بعد يا ساكنة (الخيرْ ) ، أو بعد كسر ( البِرّْ ) ، أو إمالة ( النارِ ـ النهارِ ـ الأبرارِ ـ القرارِ ) عند من يميل
    **********
    أبيات في الشاطبية لم تذكر في الطيبة :
    الشاطبية : وَفي الرَّاءِ عَنْ وَرْشٍ سِوَى مَا ذَكَرْتُهُ مَذَاهِبُ شَذَّتْ فِي الْأَدَاءِ تَوَقُّلاَ
    قال ابن القاصح : أخبر أن في الراء عن ورش مذاهب وأحكاما غير ما ذكره وهو مذهب أهل القيروان وغيرهم كنحو ما ذكر عنهم من التفخيم في (حَصِرَتْ صُدُورُهُمْ ) وعشرون وإجرامي وسراعا وأخبر أنها شاذة... )ا.هـ
    وهذا الكلام في مذهب الشاطبي ، وإلا قد صحت القراءة بهذه الكلمات التي ذكرها ابن القاصح من غير طريق الشاطبي كما جاءت في النشر وأعاد ذكرها في الطيبة . والله أعلم
    ****
    الشاطبية : وَفِيماَ عَدَا هذَا الَّذِي قَدْ وَصَفْتُهُ عَلَى الْأَصْلِ بِالتَّفْخِيمِ كُنْ مُتَعَمِّلاَ
    ذكر الشاطبي على أن الأصل في الراء التفخيم معتمدا قول مكي القيسي (: إن كل راء غير مكسورة فتغليظها جائز وليس كل راء فيها الترقيق..) أ.هـ
    وأعرض ابن الجزري عن ذكر هذه الفائدة لأنه لم يترجح إليه شئ في هذا الباب ، قال في النشر : (السادس) اختلف القراء في أصل الراء هل هو التفخيم وإنما ترقيق لسبب ، أو أنها عرية عن وصفي الترقيق والتفخيم فتفخم لسبب ، وترقق آخر .
    فذهب الجمهور إلى الأول واحتج له مكى فقال: إن كل راء غير مكسورة فتغليظها جائز وليس كل راء فيها الترقيق..)
    وقال أيضا : وقال آخرون : ليس للراء أصل في التفخيم ولا في الترقيق وإنما يعرض لها ذلك بحسب حركتها فترقق مع الكسرة لتسفلها وتفخم مع الفتحة والضمة لتصعدهما فإذا سكنت جرت على حكم المجاور لها..)ا.هـ
    ثم قال ابن الجزري بعد عرضه للرأيين : ((قلت) والقولان محتملان والثاني أظهر لورش من طرق المصريين ولذلك أطلقوا ترقيقها واتسعوا فيه كما قدمنا. وقد تظهر فائدة الخلاف في الوقف على المكسور إذا لم يكن قبله ما يقتضى الترقيق فإنه بالوقف تزول كسرة الراء الموجبة لترقيقها فتفخم حينئذ على الأصل على القول الأول وترقق على القول الثاني من حيث إن السكون عارض وأنه لا أصل لها في التفخيم ترجع إليه فيتجه الترقيق. )ا.هـ
    تنبيهات
    · فكلمة ( فرق ) التفخيم والترقيق يجريان لأجل الكسرة التي في القاف ، فإذا ذهبت الكسرة بالوقف فالتفخيم فحسب كما صرح بذلك الداني في الأرجوزة المنبهة :
    · أما الراء المرققة عند ورش : نضع اللسان في مكان المفخم ثم نقوم بترقيق الراء واللسان في موضع المفخم .
    · والقياس إجراء الوجهين في (فرقة) حالة الوقف لمن أمال هاء التأنيث ولا أعلم فيها نصاً والله أعلم.
    · وحكى غير واحد عليه الإجماع وذكر الداني في غير التيسير والجامع أن من الناس من يفخم راء (فرق) من أجل حرف الاستعلاء قال والمأخوذ به الترقيق لأن حرف الاستعلاء قد انكسرت صولته لتحركه بالكسر انتهى. والقياس إجراء الوجهين في (فرقة) حالة الوقف لمن أمال هاء التأنيث ولا أعلم فيها نصاً والله أعلم.
    · (وأما مرفقاً) فقد ذكر بعض أهل الأداء تفخيمها لمن كسر الميم من أهل البصرة والكوفة من أجل زيادة الميم وعروض كسرتها وبه قطع في التجريد وحكاه في الكافي أيضاً عن كثير من القراء ولم يرجح شيئاً والصواب فيه الترقيق وإن الكسرة فيه لازمة وإن كانت الميم زائدة كما سيأتي ولولا ذلك لم يرقق (إخراجاً والمحراب) لورش ولا فخمت (إرصاداً، والمرصاد) من أجل حرف الاستعلاء وهو مجمع عليه . والله أعلم.
    · الراء المفتوحة لورش ترقق قولا واحدا وهذا هو الأصل ويتستثنى من ذلك من قوله ( وخلف حيران ...إلى قوله : لعبرة ) ويضاف إليهم حصرت .
    · الراء المنونة على قسمين : الأول : سترا وذكرا وبابه (الكلمات الست ) . الثاني : شاكرا خيرا وبابه ـ أي ما عدا الكلمات الست .
    فيجتمع في المنون المنصوب خمسة أوجه :
    الأول : الترقيق مطلقا . الثاني : التفخيم مطلقا .الثالث : تفخيم ذكرا وبابه ما عدا صهرا .الرابع : تفخيم باب ذكرا مطلقا مع ترقيق شاكرا وبابه . الخامس : تفخيم ذكرا وبابه ما عدا صهرا مع تفخيم (شاكرا وبابه ) وصلا ،وترقيقها وقفا .)ا.هـ شرح التنقيح للشيخ عامر .
    والمرفوع على ثلاثة مذاهب وقد سبق شرحها عند الحديث عن الراء المضمومة .

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    130

    افتراضي رد: آمال الطلبة..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة

    بَابُ اللاَّمَاتِ

    الطيبة : وَأَزْرَقٌ لِفَتْحِ لاَمٍ غَلَّظَا * * * بَعْدَ سَكُونِ صَادٍ اَوْ طَاءٍ وَظَا
    أَوْ فَتْحِهَا ...
    الشاطبية : وَغَلَّظَ وَرْشٌ فَتْحَ لاَمٍ لِصَادِهاَ أَوِ الطَّاءِ أَوْ لِلظَّاءِ قَبْلُ تَنَزُّلاَ
    إِذَا فُتِحَتْ أَوْ سُكِّنَتْ كَصَلاتِهِمْ وَمَطْلَعِ أَيْضًا ثمَّ ظَلَّ وَيُوصَلاَ
    الدرة : كقالون ... ولامات ( ا ) تلها....
    زاد في الشاطبية ذكر الأمثلة لتفخيم اللام عند ورش
    هذا الباب خاصّ بالأزرق فقط ، وقرأ الأصبهاني في هذا الباب مثل قالون .
    شرطه : فتح اللام (ولم يستثن من فتح اللام سوى " صلصال ") ، و قبلها أحرف الإطباق ( ص ط ظ ) ماعدا الضاد ، ولابد أن تكون أحرف الإطباق مفتوحة مثل اللام ، أو ساكنة .
    *******
    الطيبة :وَإِنْ يَحُلْ فِيهَا أَلِفْ ... اخْتُلِفْ..
    الشاطبية : وَفي طَالَ خُلْفٌ مَعْ فِصَالاً
    قول الطيبة أَوْفَى ؛ لأنه جمع كلّ ما جاء الألف فيه فاصلا وهى ثلاث كلمات فقط ( طال (أفطال ، فطال ) ـ فصالا ـ يصّالحا "على قراءة ورش " ) وقول الشاطبي يُوهِم الاقتصار على (طال ـ فصالا ) دون (يصّالحا ) .
    فائدة :
    قال في النشر : اللام المشددة نحو (يصلبوا، وطلقتم، وظل وجهه)، لا يقال فيها إنه فصل بينها وبين حرف الاستعلاء فاصل فينبغي أن يجرى الوجهان لأن ذلك الفاصل أيضاً لام أدغمت في مثلها فصار حرفاً واحداً فلم تخرج اللام عن كون حرف الاستعلاء وليها. وقد شذ بعضهم فاعتبر ذلك فصلاً مطلقاً، حكاه الداني. وبعضهم قد أثبته فيما تقدم والله أعلم.)ا.هـ
    ****
    الطيبة : أَوْ إِنْ تُمَلْ ... اخْتُلِفْ
    الشاطبية : خُلْفٌ .....وَحُكْمُ ذَوَاتِ الْياَءِ مِنْهاَ كَهذِهِ
    قال في النشر : والذي وقع منه غير رأس آية سبعة مواضع (مصلى) في البقرة حالة الوقف، وكذا: (يصلى النار) في سبح (ويصلاها) في الإسراء والليل (ويصلى) في الانشقاق، و(تصلى) في الغاشية (وسيصلى) في المسد.)ا.هـ
    لا تجتمع الإمالة والتفخيم ، فمتى أملت هذه الكلمات رققت اللام ، ومتى تركت الإمالة غلّظت اللام .وسيأتي مزيد بيان في التنبيهات ـ إن شاء الله ـ .
    ********
    الطيبة :...مَعْ سَاكِنِ الْوَقْفِ اخْتُلِفْ
    الشاطبية : خُلْفٌ.... وَعِنْدَماَ يُسَكَّنُ وَقْفاً وَالمُفَخَّمُ فُضِّلاَ
    المقصود بقولهما (سَاكِنِ الْوَقْفِ ـ يُسَكَّنُ وَقْفاً) ؛أي تسكن اللام المفتوحة لأجل الوقف ، فيزول سبب تغليظ اللام ، فتدخل تحت بند الاعتداد بالعارض وعدم الاعتداد بالعارض ، فمن نظر إلى عروض السكون في اللام غلّظ ، ومن نظر إلى الاعتداد بالسكون رقّق اللام .
    مثل : (أن يوصل) ، (وبطل) ، (وظل ) ،وفي الوصل تغلظ قولا واحدا .والله أعلم
    ومعنى (الاعتداد ) ؛أي اعتبارها بمنزلة الأصلية وبناء حكم على ذلك .وعكسه عدم الاعتداد .
    ********
    الطيبة :وَقِيلَ عِنْدَ الطَّاءِ وَالظَّا واْلأَصَحْ * تَفْخِيمُها...
    الشاطبية : وَغَلَّظَ وَرْشٌ فَتْحَ لاَمٍ لِصَادِهاَ أَوِ الطَّاءِ أَوْ لِلظَّاءِ...
    زاد في الطيبة الترقيق عند الطاء والظاء مثل (الصلاة / ظلم) ، وله التغليظ من الشاطبية .
    فيكون الاتفاق بين النظمين في حرف (الصاد ) فقط .
    *********
    الطيبة :.......تَفْخِيمُها وَالْعَكْسُ فِي الآيِ رجَحْ
    الشاطبية : خُلْفٌ... وَعِنْدَ رُءُوسِ الآيِ تَرْقِيقُهاَ اعْتَلاَ
    قوله "والعكس " أي عكس التفخيم المذكور يكون الترقيق ، فالمقدم في رؤوس الآي الترقيق .
    آية ثلاث مواضع: (فلا صدق ولا صلى) في القيامة (وذكر اسم ربه فصلى) في سبح (إذا صلى) في العلق.
    *********
    الطيبة :كَذَاكَ صَلْصَالٍ وَشَذَّ غَيْرُ مَا * * * ذكَرْتُ
    زاد في الطيبة التفخيم في (صلصال)، والترقيق في الشاطبية لجميع القراء .
    قوله (وَشَذَّ غَيْرُ مَا ذكَرْتُ ) قال في النشر : "وقد شذ بعض المغاربة والمصريين فرووا تغليظ اللام في غير ما ذكرنا فروى صاحب الهداية والكافي والتجريد تغليظها بعد الظاء والضاد الساكنتين إذا كانت مضمومة أيضاً نحو (مظلوماً وفضل الله) وروى بعضهم تغليظها إذا وقعت بين حرفي استعلاء نحو (خلطوا، وأخلصوا. واستغلظ، والمخلصين والخلطاء وأغلظ) ذكره في الهداية والتجريد وتلخيص ابن بليمة وفي وجه في الكافي ورجحه وزاد أيضاً تغليظها في (فاختلط، وليتلطف) وزاد في التلخيص تغليظها في (تلظى) وشذ صاحب التجريد من قراءته على عبد الباقي فغلظ اللام من لفظ (ثلاثة) حيث وقع إلا في قوله عز وجل (ثلاثة آلاف، وثلاث ورباع وظلمات ثلاث، وظل ذي ثلاث شعب .))ا.هـ
    *********
    الطيبة :وَاسْمَ اللهِ كُلٌّ فَخَّمَا...مِنْ بَعْدِ فَتْحَةٍ وَضَمٍّ
    الشاطبية : كَمَا فَخَّمُوهُ بَعْدَ فَتْحٍ وَضَمَّةٍ فَتَمَّ نِظَامُ الشَّمْلِ وَصْلاً وَفَيْصَلاَ
    قوله (وَاسْمَ اللهِ كُلٌّ فَخَّمَا...مِنْ بَعْدِ فَتْحَةٍ وَضَمٍّ ) فضده أنهم رقّقوا بعد كسر ،وهذا المفهوم (أى الترقيق) صرح به الشاطبي في قوله (وَكُلُّ لَدَى اسْمِ اللهِ مِنْ بَعْدِ كَسْرَةٍ يُرَقِّقُهَا حَتَّى يَرُوقَ مُرَتَّلاَ)
    من أمثلة المرقق كما ذكره أبو شامة :.. المتصل بالله ولله ومثال المنفصل (بسم الله-قال الله-رسل الله) ، وكذا يرقق بعد الكسر العارض نحو (قل الله)..)ا.هـ .والله أعلم
    *************
    الطيبة : ..وَاسْمَ اللهِ ....واخْتُلِفْ * بَعْدَ مُمَالِ لاَ مُرَقَّقٍ وُصِفْ
    ومقصده أن الخلاف ـ الترقيق والتفخيم ـ ورد في اسم الله ،إذا جاء بعد ممال كقوله تعالى : (نرى الله جهرة، وسيرى الله) ففي اللام وجهان في هذه الحال .
    أما إذا جاء بعد مرقق ـ أي الراء المرققة في قراءة ورش ـ مثل :(أفغيرَ الله أبتغي، أغيرَ الله تدعون، ولذكرُ الله، ويبشرُ الله) ليس فيها سوى التفخيم في لام اسم الجلالة . والله أعلم
    ويبدو أن ابن الجزري يقصد بقوله (لاَ مُرَقَّقٍ وُصِفْ) ردّ على ما ذكره الإمام القيجاطي حيث ذكر ترقيق اللام إذا سبقها مرقق .والله أعلم
    ****
    تنبيهات
    تغليظ اللام في نحو (سيصلى ) مع ذوات الياء ثلاثة أوجه :
    فتح ذوات الياء ، وعليه التغليظ فقط في اللام .
    تقليل ذوات الياء وعليه التغليظ والترقيق
    وذهب كثير من القراء المصريين إلى الأخذ بوجهين :
    فتح ذوات الياء ، وعليه التغليظ فقط في اللام .
    تقليل ذوات الياء ، وعليه الترقيق فقط .
    فِهما من قول الجعبري وابن الجزري (إذا غلظت اللام في ذوات الياء نحو (صلى ويصلى) .. إذ الإمالة والتغليظ ضدان لا يجتمعان وهذا مما لا خلاف فيه.))ا.هـ فأخذوا من ذلك بوجهين فقط ،ولقد كنتُ أجنح إلى القول بهذين الوجهين فقط حتى تبين لي مقصد الجعبري وابن الجزري ومن قبلهم الداني وكذا شراح الشاطبية ؛بل مقصد ابن الجزري أن نحو (سيصلى ) لا يصلح أن تميل وتغلظ في آن واحد في كلمة واحدة ،وليس معناه إذا فتحت وغلظت اللام(سيصلى) ليس لك في نحو (موسى) مثلا من ذوات الياء التقليل ، بل يجوز التقليل في موسى ونحوه .
    قال أبو شامة : ويجوز أن يقال إن الخلاف على قول من يميل ذوات الياء لأن اللام جاورها ما يقتضي تغليظها..)ا.هـ
    قال في النشر : ويترجح له ـ عند من أمال ـ الفتح في قوله تعالى: (لا يصلاها) في (والليل) كما سيأتي في باب اللامات والله أعلم".ا.هـ وبهذا القول قال المزاحي وغيره .والله أعلم
    أما الجعبري فقال بقول المصريين في ذوات الياء وخالفهم في رؤوس الآي : قال الجعبري : ..ووجها ذوات الياء مرتبان: التغليظ مع الفتح ، والترقيق مع الإمالة . ووجها الفاصلة ، مفرعان علي الإمالة )ا.هـ
    وقوله (ووجها الفاصلة ، مفرعان علي الإمالة) ؛ أي جواز الوجهين التغليظ والترقيق مع رؤوس الآي نحو : (ولا صلى) سورة القيامة ، (فصلى) وفي سبح ، (إذا صلى) وفي اقرأ ، مع إمالة رؤوس الآي فيما ليس فيه لام .(وأكتفي بهذا المختصر الذي يناسب هذا المختصر).والله أعلم .
    قال أبو شامة : وكذا يرقق بعد الكسر العارض نحو (قل الله) ، وهذا بخلاف ما سبق في ترقيق الراء فإنهم قالوا لا يؤثر في ترقيقها كسرة مفصولة ولا عارضة .
    والفرق أن المراد من ترقيق الراء إمالتها وذلك يستدعي سببا قويا للإمالة ، وأما ترقيق اللام فهو الإتيان بها على ماهيتها وسجيتها من غير زيادة شيء فيها وإنما التغليظ هو الزيادة فيها ولا تكون الحركة قبل لام اسم الله تعالى إلا مفصولة لفظا أو تقديرا .
    وأما الحركة قبل الراء فتكون مفصولة وموصولة فأمكن اعتبار ذلك فيها بخلاف اللام هذا كله فيما إذا وصلت اسم الله تعالى بما قبله فإن ابتدأت به فخمته؛ لأن الهمزة قبل اللام مفتوحة فهذه حركة متصلة وذلك كأول آية الكرسي ونحوه والراء المرققة غير المكسورة كغير المرققة يجب بعدها التفخيم لأن الترقيق لم يغير فتحها ولا ضمها وأما إذا وقع اسم الله تعالى بعد إمالة نحو قراءة السوسي (ترى الله) ، ففيه وجهان التفخيم كالذي بعد الراء المرققة الغير المكسورة والترقيق لأن في الراء بالإمالة شيئا من الكسر وقال شيخنا أبو الحسن التفخيم أولى وحكاه عن شيخه الشاطبي .)ا.هـ
    فائدة كرها أبو شامة : وقوله تعالى في أول إبراهيم (إلى صراط العزيز الحميد)-(الله) ، هو مرقق في الوصل ومفخم إذا ابتدئ به سواء قرئ برفع الهاء أو بجرها والله أعلم .

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    130

    افتراضي رد: آمال الطلبة..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة

    بَابُ الْوَقْفِ عَلَى أَوَاخِرِ الْكَلِمِ

    الطيبة : وَالأَصْلُ فِى الوَقْفِ السُّكُونُ ...
    الشاطبية : وَالإِسْكَانُ أَصْلُ الْوَقْفِ وَهْوَ اشْتِقَاقُهُ مِنَ الْوَقْفِ عَنْ تَحْرِيكِ حَرْفٍ تَعَزَّلاَ
    السكون معناه : تفريغ الحرف من الحركات الثلاث .
    والسكون ضد الحركة .
    ***********
    الطيبة :......وَلَهُمْ * * * فىِ الرَّفْعِ وَالضَّمِ اشْمِمَنَّهُ ورُمْ
    الشاطبية :وَفِعْلُهُماَ في الضَّمِّ وَالرَّفْعِ وَارِدٌ .....
    جواز الروم الإشمام في المضموم والمرفوع مثل ( نستعينُ ـ الخيرُ) وقفا .
    *******
    الطيبة :وَامْنَعْهُمَا فِى النَّصْبِ وَالْفَتْحِ بَلَى ........
    الشاطبية :وَلَمْ يَرَهُ في الْفَتْحِ وَالنَّصْبِ قَارِئٌ وَعِنْدَ إِمَامِ النَّحْوِ في الْكُلِّ أُعْمِلاَ
    مذهب القراء عدم جواز الروم الإشمام في المفتوح نحو ( العالمينَ ـ بأعلمَ )
    *******
    الطيبة :.........فىِ الجَرِّ وَالكَسْرِ يُرَامُ مُسْجَلاَ
    الشاطبية :........وَرَوْمُكَ عِنْدَ الْكَسْرِ وَالْجَرِّ وُصِّلاَ
    والروم خاص بالمكسور والمجرور
    ****
    الطيبة :وَالرَّوْمُ الاتيان بِبَعْضِ الحَرَكَةْ .....
    الشاطبية :وَرَوْمُكَ إِسْمَاعُ المُحَرَّكِ وَاقِفًا بِصَوْتٍ خَفِيٍّ كُلَّ دَانٍ تَنَوَّلاَ
    الروم :الإتيان بثلث الحركة (مذهب القراء في التعريف ).وهو المعبّر عنه (بصوت خفي ) (مذهب النحاة في التعريف) وكلاهما واحد عند الفريقين أداء .
    والروم على الموقوف يراد به ثلث الحركة ـ كما سبق ـ ، والروم وصلا يراد به الاختلاس (ثلثي الحركة ) وقد تقدم في باب (الإدغام الكبير في قوله "وأشمم ورم في غير باء..)
    ********
    الطيبة :....إِشْمَامُهُم إِشَاَرةٌ َلا حَرَكَةْ
    الشاطبية :وَالاِشْمَامُ إِطْبَاقُ الشِّفَاهِ بُعَيْدَ مَا يُسَكَّنُ لاَ صَوْتٌ هُنَاكَ فَيَصْحَلاَ
    قال في التيسير الإشمام ضمك شفتيك بعد سكون الحرف أصلا ولا يدرك معرفة ذلك الأعمى لأنه لرؤية العين لا غير إذ هو إيماء بالعضو إلى الحركة)ا.هـ
    والإشمام يأتي بُعيد الساكن في الموقوف عليه ، ويأتي بُعيد الساكن ، ومقارنا له في وسط الكلمة (لدْني "لشعبة " ـ تأمنّا ) بحسب الخلاف بين العلماء في التعبير عن حقيقة الروم في وسط الكلمة .
    *********
    الطيبة :وَعَنْ أَبِى عَمْرٍو وَكُوفٍ وَرَدَا * * * نَصًّا وَلِلْكُلِّ اخْتِيَارًا أُسْنِداَ
    الشاطبية :وَعِنْدَ أَبِي عَمْرٍو وَكُوفِيِّهِمْ بِهِ مِنَ الرُّوْمِ وَالإِشْمَامِ سَمْتٌ تَجَمَّلاَ
    وَأَكْثَرُ أَعْلاَمِ الْقُرَانِ يَرَاهُما لِسَائِرِهِمْ أَوْلَى الْعَلاَئِقِ مِطْوَلاَ
    ********
    الطيبة :وَخُلْفُ هَا الضَّمِيرِ وَامْنَعْ فِى اْلأَتَمْ * * * مِنْ بَعْدِ يَا أَوْ وَاوٍ اَوْكَسْرٍ وَضَمْ
    الشاطبية :وَفي الْهَاءِ لِلإِضْمَارِ قَوْمٌ أَبَوْهُمَا وَمِنْ قَبْلِهِ ضَمٌّ أَوِ الْكَسْرُ مُثِّلاَ
    أَو امَّاهُمَا وَاوٌ وَيَاءٌ وَبَعْضُهُمْ يُرى لَهُمَا فِي كُلِّ حَالٍ مُحَلِّلاَ
    زاد في الطيبة منع الروم والإشمام مطلقا .وله امتناع الروم والإشمام بشروط ، وجوازها على الإطلاق ، فالواو في قوله (ومن قبله ) للحال ؛ أي منع قوم الروم والإشمام في حال كونه قبله ضم أو الكسر أو أماهما واوا وياء .والله أعلم
    *******
    الطيبة :وَهَاءُ تَأْنِيثٍ وَمِيمُ الْجَمْعِ مَعْ * * * عَارِضِ تَحْرِيكٍ كِلاَهُمَا امْتَنَعْ
    الشاطبية :وَفي هَاءِ تَأْنِيثٍ وَمِيمَ الْجَمِيعِ قُلْ وَعَارِضِ شَكْلٍ لَمْ يَكُوناَ لِيَدْخُلاَ
    موانع الروم والإشمام : هاء التأنيث : لتغير الحرف وصلا (تاء ) ، وفي الوقف يتحول (هاء ) والروم كالوصل .
    ميم الجمع : الأصل فيها الضم ، وتكسر أحيانا للمجاورة ، وتفتح في اتصالها بألف التثنية ، فمنعت لعدم تحولها عن أصلها .
    عارض الشكل (التحريك) : لأن التحريك عارض في الوصل ، فرجع إلى أصله عند الوقف .
    *************
    الشاطبية :وَمَا نُوِّعَ التَّحْرِيكُ إِلاَّ لِلاَزِمٍ بِنَاءً وَإِعْرَاباً غَداَ مُتَنَقِّلاَ
    قال ابن القاصح: يقول إنما نوعت التحريك وقسمته هذه الأقسام إلا لأعبر عن حركات البناء وحركات
    الإعراب ليعلم أن حكمهما واحد في دخول الروم والإشمام وفي المنع منهما أو من أحدهما وحركة البناء توصف باللزوم لأنها لا تتغير ما دام اللفظ بحاله فلهذا قال للازم بناء أي ما نوعته إلا لأجل أنه ينقسم إلى لازم البناء وإلى ذي إعراب غدا بذلك متنقلا من رفع إلى نصب وإلى جر باعتبار ما تقتضيه العوامل المسلطة عليه، فمثال حركات البناء في القرآن من قبل ومن بعد ومن حيث، ألا ترى أن اللام، والدال والثاء مبنية على الضم ولم تعمل فيها حروف الجر، ومثال حركات الإعراب قال الملأ وإن الملأ وإلى الملأ ألا ترى أن الملأ الأول مرفوع والثاني منصوب والثالث مجرور فهو منتقل بحسب العوامل، وحركات البناء لها ألقاب وحركات الإعراب لها ألقاب عند البصريين فلقبوا من ذلك ما كان للبناء بالضم والفتح والكسر، والذي للإعراب بالرفع والنصب والجر، والذي آخره ساكن للإعراب يسمى جزما، والذي للبناء يسمى وقفا، فأتى الناظم بالجميع ليعلم أن ما ذكره يكون في القبيلين ، ولو أتى بألقاب أحدهما لتوهم أن ما ذكره يختص به دون الآخر.)ا.هـ
    *********
    تنبيهات
    · ما ذكره الناظمان في تعريف الروم والإشمام على مذهب البصريين ، والكوفيون يعكسون التعريف ؛ فيسمون ثلث الحركة إشماما ، ويسمون الإشارة بالشفتين روما .
    · الإشمام في هذا الباب لا صوت فيه ، أما إشمام الوسط مثل (تأمنا ـ لدنه ـ حيثُ شيتم ـ في الإدغام الكبير ـ ) له أثر في السمع .
    المذهب الذي عليه جمهور القراء في الروم والإشمام في هاء الضمير هو المنع بشرط أن يكون قبله ضم أو الكسر أو أماهما واوا وياء .

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    130

    افتراضي رد: آمال الطلبة..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة

    بابُ الْوَقْفِ عَلَى مَرْسُومِ الْخَطِّ

    الطيبة : وَقِفْ لِكُلٍّ باِتّبَاعِ مَا رُسِمْ * * * حَذْفًا ثُبُوتَا اتِصَّالاً فِى الْكَلِمْ
    الشاطبية : وَكُوفِيُّهُمْ وَالْمَازِنِيُّ وَنَافِعٌ عُنُوا بِاتَّبَاعِ الْخَطِّ فِي وَقْفِ الاِبْتِلاَ
    وَلاِبْنِ كَثِيٍر يُرْتَضى وَابْنِ عَامِرٍ وَمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ حَرٍ أَنْ يُفَصَّلاَ
    قوله (لكل ) أي جميع القراء الذين ذكرهم الشاطبي وفيهم أصحاب الدرة أيضا .
    والأصل في هذا الباب أنه للوقف كما هو معنون للباب ، والتزم الشاطبي بالحديث عن حالة الوقف وما ذكر له في الباب وصلا إنما ذكرها في سورها ـ كما سيأتي بإذن الله ـ ، بينما لم يلتزم ابن الجزري بذكر حكم الوقف فقط ؛ بل ذكر ما يكون وصلا أيضا مخالفا لما عنونه .والله أعلم
    الأصل في الوقف في هذا الباب أن يكون باتباع الرسم حذفا أو ثبوتا أو اتصالا للحرف أو بالقطع ، إلا أن القراء خالفوا الرسم وخرجوا عن القاعدة في مواضع كما سيأتي ـ إن شاء الله ـ .
    *********
    الطيبة : لَكِنْ حُروفٌ عَنْهُمُو فِيهَا اخْتُلِفْ * * * كَهَاءِ أُنْثى كُتِبَتْ تَاءً فَقِفْ
    بِالْهَا رَجَا حَقٍّ ...........
    الشاطبية : إِذَا كُتِبَتْ بِالتَّاءِ هَاءُ مُؤَنَّثٍ فَبِالْهَاءِ قِفْ حَقَّا رِضًى وَمُعَوِّلاَ
    (هاء أنثى "مؤنث " ) أي هاء التأنيث ، وهو ما يطلق عليه البعض التاء المربوطة مثل (رحمة ـ جنة ـ قرة ) ،إذا رسمت هذه التاء المربوطة بتاء مفتوحة اختلف القراء في الوقف ، فمنهم من وقف بالهاء وهم (حقا رجا ) والباقون يقفون بالتاء كما رسم وسيأتي بعض الاستثناء لسائر القراء ـ إن شاء الله ـ.
    *************
    الطيبة : فَقِفْ بِالْهَا... وَذَاتَ بَهْجَه * * * والَّلاتَ مَرْضَاتِ وَلاَتَ رَجَّهْ
    الشاطبية : فَبِالْهَاءِ قِفْ.. وَفي اللاَّتَ مَعْ مَرْضَاتِ مَعْ ذَاتَ بَهْجَةٍ وَلاَتَ رُِضًى
    (وَذَاتَ "ولاه " ـ والَّلاتَ " واللاه" ـ مَرْضَاتِ "مرضاه" ـ وَلاَتَ " ولاه " ) رسمت بالتاء ووقف عليها (رضى) الكسائي والعاشر بالهاء .
    قوله (..بَهْجَه) اتفق القراء في الوقف عليها بالهاء ، ولا تدخل هذه الكلمة في أصل الباب ؛ لأنها مرسومة بالهاء وليست بالناء ، وجاءت مدرجة وهو نص قرآني في قوله تعالى (حدائق ذات بهجة ).والله اعلم
    **************
    الطيبة : فَقِفْ بِالْهَا... هَيْهَاتَ هُدْ زِنْ خُلْفَ رَاضٍ
    الشاطبية : هَيْهَاتَ هَادِيِه رُفِّلاَ
    زاد في الطيبة لقنبل الوقف بالهاء علي كلمة (هيهات) ، وله الوقف بالتاء من الشاطبية .
    فتكون في الوقف (هياه ) مع ملاحظة ثلاثة العارض.
    ***************
    الطيبة : فَقِفْ بِالْهَا... يَا أَبَهْ * * * دُمْ كَمْ ثَوىَ
    الشاطبية : وَقِفْ يَا أَبَهْ كُفْؤًا دَنَا
    الدرة : ... وقف يا أبه بالها ( أ ) لا ( ح ) م
    (يا أبت ـ يا أبه ) لـ(دم كم ثوى ) .
    **********
    الطيبة : فَقِفْ بِالْهَا... فِيمَهْ لِمَهْ عَمَّهُ بِمَهْ مِمَّهْ خِلاَفٌ هَبْ ظُبىً
    الشاطبية : وَفِيمَهْ وَمِمَّهْ قِفْ وَعَمَّهْ لِمَهْ بِمَهْ بِخُلْفٍ عَنِ الْبَزِّيِّ وَادْفَعْ مُجَهِّلاَ
    الدرة : وقف ..بالها ..ولم ( ح ) لا ) .... وسائرها كالبز
    زاد في الطيبة ترك هاء السكت ليعقوب على (فِيمَهْ ، لِمَهْ ، عَمَّهُ ، بِمَهْ ، مِمَّهْ) ،وله في الدرة الهاء قولا واحدا .
    وقوله في الدرة (وسائرها كالبز ) : فالمراد من تشبيهه بالبزي تشبيهه به في الوقف بالهاء ، لا في وجه عدم الهاء عنهما لم يذكره الناظم في التحبير . فليعلم)ا.هـ (البهجة المرضية للضباع)
    *********
    الطيبة : فَقِفْ بِالْهَا... وَهْيَ وَهُو * * * ظِلٌّ
    الدرة : وقف ..بالها ..وسائرها كالبز مع هو وهي
    انفرد يعقوب عن القراء في الوقف بهاء السكت على (هو ـ هى ) وقفا ، واتفق القراء على الوقف بهاء السكت على "هي" في سورة القارعة (وما أدراك ما هيه ) .والله أعلم .
    ***********
    الطيبة : فَقِفْ بِالْهَا... ظِلٌّ ...وَفى مُشَدَّدِ اسْمٍ خُلْفُهُ...نَحوُ إِلَىَّ هُنَّ
    الدرة : وقف ..بالها ..وعنه ... نحو عليهنه إليه روى الملا )
    زاد في الطيبة ترك هاء السكت وقفا على نحو (عليهنّ ـ علىّ ) ، وله السكت بالهاء من الدرة .
    (إلى ـ على ) حرفا جر إذا اتصل به شئ قلبت ألفه ياء (إليك ـ عليك) وهما هنا اتصلا بياء الإضافة فأدغمت ياء (إلى ـ على ) ـ المتحولة عن الألف ـ في ياء الإضافة (إلىّ ـ علىّ ).
    ونون النسوة المشددة مثل (نشوزهنّ ـ فعظوهنّ ـ كيدكنّ ـ منكنّ ) وسيأتي الكلام على دخول الكاف مع الهاء في التنبيهات بإذن الله .
    *************
    الطيبة : فَقِفْ بِالْهَا... وَالْبَعْضُ نَقَلْ * * * بِنَحْوِ عَالَمِينَ مُوفُونَ وَقَلْ
    زاد في الطيبة ليعقوب في الوقف علي كل جمع مذكر سالم أو ملحقاته ، بهاء السكت مثل (العالمين / موفون / سنين)،وله ترك الوقف بهاء السكت في الدرة .
    قوله (وقل ) أي قلّ الآخذين بهذا الوجه ليعقوب . وهذا معنى قوله في النشر (..والجمهور على عدم إثبات الهاء عن يعقوب في هذا الفصل وعليه العمل .والله أعلم)أ.هـ
    وضابط هذا النوع : كل ما يصح فيه الياء والنون و الواو والنون (كاذبين كاذبون ـ موفون موفين ـ سنين سنون ) .
    **********
    الطيبة : فَقِفْ بِالْهَا... وَوَيْلَتىَ وَحَسْرَتَى وَأَسَفَى * * * وَثَمَّ غَرْ خُلْفاً
    الدرة : وقف ..بالها.. وذو ندبة مع ثم ( ط ) ب
    المقصود من قوله (ذو ندبة ) : َوَيْلَتىَ ـ حَسْرَتَى ـ َأَسَفَى ،وهذه الكلمات تستعمل للندب .

    زاد في الطيبة ترك هاء السكت وقفا على نحو (وَوَيْلَتىَ وَحَسْرَتَى وَأَسَفَى وَثَمَّ) ، وله السكت بالهاء من الدرة .
    والخلف في (ثم ) الظرفية أي مفتوحة الثاء ، أما ( ثُمّ ) العاطفة مضمومة الهاء فقد اتفق القراء بالوقف عليها بالميم فلا تدخل في باب رويس .
    **********
    الطيبة : وَوَصْلاً حَذَفَا....سُلْطَ انِيَهْ وَمَالِيَهْ وَمَاهِيَهْ * * * فِي ظَاهِرٍ كِتَابِيَهْ حِسَابِيَهْ
    ظَنَّ .......
    الشاطبية :.. مَالِيَهْ مَاهِيَهْ فَصِلْ وَسُلْطَانِيَهْ مِنْ دُونِ هَاءٍ فَتُوصلاَ (سورة الحاقة )
    الدرة : ولها احذفن ... بسلطانيه مالي وما هي موصلا .....( ح ) ماه وأثبت ( ف ) ز
    كذا احذف كتابيه ... حسابي ... لدى الوصل ( ح ) فلا )
    وهذا ذكر لحال الوصل وليس كما في تبويب الباب (بابُ الْوَقْفِ عَلَى مَرْسُومِ الْخَطِّ) ، وذكرها الشاطبي في سورتها .
    ***********
    الطيبة : وَوَصْلاً حَذَفَا.... اقْتَدِهْ شَفَا ظُباً
    الشاطبية : ...وَاقْتَدِهْ حَذْفُ هَائِهِ شِفَاءً (سورة آل عمران )
    الدرة : كذا احذف ... اقتد لدى الوصل ( ح ) فلا )
    (اقتده ) هنا الخلاف فيها بين مَن يحذف الهاء ، ومَن يثبتها وصلا ..وسيأتي الخلاف فيها من حيث كسر الهاء وإشباعها لابن عامر ـ إن شاء الله ـ . واتفق الجميع بالوقف بالهاء .
    *************
    الطيبة : وَوَصْلاً حَذَفَا... شَفَا ظُباً ... وَيَتَسَنْ * * * عَنْهُمْ
    الشاطبية :....... وَصِلْ يَتَسَنَّهْ دُونَ هَاءٍ شَمَرْدَلاَ (سورة البقرة )
    الدرة : كذا احذف تسن ... لدى الوصل ( ح ) فلا )
    (يتسنه) في البقرة والخلاف فيها وصلا فقط .
    **********
    الطيبة : وَكَسْرُ هَا اقْتَدِهْ كِسْ أَشْبِعَنْ...مِن خُلْفِهِ
    الشاطبية : وَبِالتَّحْرِيك ِ بِالْكَسْرِ كُفِّلاَ...وَمُد َ بِخُلْفٍ مَاجَ وَالْكُلُّ وَاقِفٌ بِإِسْكَانِهِ ..
    سكن الهاء من (اقتده) في الأنعام وصلا جميع القراء سوى ابن عامر فإنه يكسرها ويشبعها بخلاف عن ابن ذكوان .
    (من خلفه ) و ( َمُدَّ بِخُلْفٍ مَاجَ) ثبت الخلف عن ابن ذكوان من النظمين ، والقصر ليس من طرق الشاطبية وغير مقروء به الآن عند أكثر من نعرفهم .
    **************
    الطيبة : أَيًّا بِأَيًّا مَا غَفَلْ * * * رِضىً وَعَنْ كُلٍّ كَمَا الرَّسْمُ أَجَلْ
    الشاطبية : وَأَيّاً بأَيّاً مَا شَفَا وَسِوَاهُمَا بِمَا .........
    الدرة : وأيا بأيا ما ( ط ) وى وبما ( ف ) دا
    زاد في الطيبة الوقف كالرسم لرويس وحمزة والكسائي . ونص في الشاطبية الوقف على (أيا ) وعلى (ما ) وسيأتي مزيد بيان في التنبيهات .
    **********
    الطيبة : كَذَاكَ وَيْكَأَنَّهُ وَوَيْكَأَنْ * * * وَقِيْلَ بِالْكَافِ حَوَى وَالْيَاءِ رَنْ
    الشاطبية : وَقِفْ وَيْكَأَنَّهْ وَيْكَأَنَّ بِرَسْمِهِ وَبِالْيَاءِ قِفْ رِفْقًا وَبِالْكَافِ حُلِّلاَ
    الدرة : .... مع ويكأنه ويكأن كذا تلا )
    وقف أبو عمرو على (وَيْكَأَنَّهُ وَوَيْكَأَنْ ) على الياء (وي ـ كأنّه ) ، ووقف الكسائي على الكاف (ويك ـ أنّ) ، ولا يجوز لهما الابتداء بـ(كأنه ـ أن ) بل لابد من الإتيان بالكلمة كاملة في الابتداء (وَيْكَأَنَّهُ ـ وَيْكَأَنْ).
    قوله كذا تلا ؛ أي على الرسم كبقية القراء (وَيْكَأَنَّهُ وَوَيْكَأَنْ )
    **********
    الطيبة : وَمَالِ سَالَ الْكَهْفِ فُرْقَانِ النِّسَا * * * قِيلَ عَلَى مَا حَسْبُ حِفْظُهُ رَسَا
    الشاطبية : وَمَالِ لَدَى الْفُرْقَانِ وَالْكَهْفِ وَالْنِّسَا وَسَالَ عَلَى مَا حَجَّ وَالْخُلْفُ رُتِّلاَ
    الدرة : .....ولام مال ...كذا تلا

    قوله : (مال ) ؛ أى قوله تعالى (ما لهذا الرسول) و (ما لهذا الكتاب)-(فمال هؤلاء القوم)-(فمال الذين كفروا) .
    قوله كذا تلا ؛ أي على الرسم كبقية القراء (مال ) .

    فمن وقف على "ما " فليس له الابتداء بـ(لهذا الرسول..) كما سبق قبل ذلك .والله أعلم
    لم يذكر العلامة ابن الجزري الخلف للكسائي مع أنه ذكره له في النشر : واختلف بعضهم عن الكسائي فذكر الخلاف عن الكسائي في الوقف عليها أو على اللام بعدها أبو عمرو الداني...)ا.هـ ؛ بل وصَحح الوجهين بقوله (. أما الكسائي فقد ثبت عنه الوقف على (ما) وعلى اللام من طريقين صحيحين )ا.هـ وابن الجزري يصحح الوقف على "ما " وعلى اللام (مال ) لجميع القراء وقد سبق كلامه في (أيا ما ) وقال هنا : (مال) ...وهذه الكلمات قد كتبت لام الجر فيها مفصولة مما بعدها فيحتمل عند هؤلاء الوقف عليها كما كتبت لجميع القراء إتّباعا للرسم حيث لم يأت فيها نص وهو اظهر قياساً ويحتمل أن لا يوقف عليها من أجل كونها لام جر ولام الجر لا تقطع مما بعدها.)ا.هـ
    *************
    الطيبة : هَا أَيُّهَ الرحَّمْنِ نُورِ الزُّخْرُفِ * * * كَمْ ضَمَّ قِفْ رَجَا حِمًا بِاْلأَلِفِ
    الشاطبية : وَيَا أَيُّهَا فَوْقَ الدُّخَانِ وَأَيُّهَا لَدَى النُّورِ وَالرِّحْمنِ رَافَقْنَ حُمِّلاَ
    وَفي الْهَا عَلَى الإِتْبَاعِ ضَمَّ ابْنُ عَامِرٍ لَدَى الْوَصْلِ وَالْمَرْسُومِ فِيهِنَّ أَخْيَلاَ
    قوله في الطيبة : ( هَا أَيُّهَ ..كَمْ ضَمَّ ) وهذه قراءة ابن عامر وصلا ، أما في الوقف فالألف (يا أيها ) لـ (رَجَا حِمًا) فيكون الوقف للباقين بالهاء ومنهم ابن عامر ، ويختلف عنهم ابن عامر في الوقف بجواز الروم والإشمام في هاء الضمير عنده على مذهب من يجيزونه مطلقا . والله أعلم .
    ********
    الطيبة : كَأَيِّنِ النُّونُ وَبِالْيَاءِ حِمَا ...
    الشاطبية : وَكَأَيِّنِ الْوُقُوفُ بِنُونٍ وَهْوَ بِالْيَاءِ حُصِّلاَ
    (كَأَيِّنِ) الكاف للتشبيه ، و (أيّ ) استفهام ، و (ن ) تنوين ؛ ولكنه رسم في المصحف ، وهى الكلمة الوحيد التي رسمت التنوين نونا صريحة ،وليست عبارة عن حركتين ( (كأيٍّ ) .قال في النشر : ( ...ووقف الباقون بالنون وهو تنوين ثبت رسماً من أجل احتمال قراءة ابن كثير وأبي جعفر)ا.هـ
    *********

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    130

    افتراضي رد: آمال الطلبة..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة

    الطيبة : وَالْيَاءُ إِنْ تُحْذَفْ لِسَاكِنٍ ظَمَا........
    يُرِدْنِ يُؤْتِ يَقْضِ تُغْنِ الْوَادِ * * * صَالِ الْجَوَارِ اخْشَوْنِ نُنْجِ هَادِ
    الدرة :... وبالياء إن تحذف لساكنه ( ح ) لا )
    كتغن النذر من يؤت واكسر .......
    أي ما حذفت فيه الياء رسما لوجود الساكن بعدها نحو (ومن يؤتِ الحكمة ) والياء محذوفة في قراءة يعقوب ؛ لأنه يكسرها كما قال في الدرة (من يؤت واكسر ) أي واكسر التاء وهو ما ذكره في الطيبة في سورة البقرة (مِنْ يُؤْتَ كَسْرُ التَّا ظُبىً بِاليَاءِ قِفْ) .
    وهذه الكلمات يقف عليها يعقوب بالياء (يُرِدْنِ الرَّحْمنُ ) يكون وقفا (يردني ) .
    *********
    الطيبة : ظَمَا ..وَافَقَ وَادِ النَّمْلِ ......... رُمْ...بِخُلْفِه مْ
    الشاطبية : وَبِوَادِي النَمْلِ بِالْيَا سَناً تَلاَ
    زاد في الطيبة الحذف في (واد) من قوله (واد النمل) للكسائي وقفا ، وله الإثبات من الشاطبية .
    (حَتَّى إِذا أَتَوْا عَلى وادِ النَّمْلِ) ، وقفا (وادي ) للكسائي ويعقوب
    **********
    الطيبة : ظَمَا ..وَافَقَ ...هَادِ الرُّومِ رُمْ ...بِخُلْفِهِمْ
    الشاطبية : بِهَادِي مَعًا ...وَبِالْيَا لِكُلٍّ قِفْ وَفِي الرُّومِ شَمْلَلاَ(سورة النمل )
    زاد في الطيبة الحذف في (بهاد العمي) في الروم للكسائي وقفا ، وله الإثبات من الشاطبية .
    (وَما أَنْتَ بِهادِ الْعُمْيِ ) سورة الروم ، وقفا (بهادي ) .
    فائدة : (بهاد ) مرسومة بالياء في سورة النمل ، وبغير الياء في سورة الروم ، وهذا هو السبب في ذكره لسورة الروم دون النمل ؛ لموافقة الروم للقاعدة .
    *************
    الطيبة : ظَمَا ..وَافَقَ .....تَهْدِ بِهَا فَوزٌ ...بِخُلْفِهِمْ
    الشاطبية : بِهَادِي مَعًا تَهْدِي فَشَا الْعُمْيِ نَاصِباً وَبِالْيَا لِكُلٍّ قِفْ (سورة النمل )
    زاد في الطيبة الحذف في (بهاد العمي) في الروم لحمزة وقفا ، وله الإثبات من الشاطبية .
    (وَما أَنْتَ تَهْدِ الْعُمْيَ) يقرأ « تَهْدِ » بفتح التاء مع إسكان الهاء ، وحذف الألف ، و «العمى» بالنصب ؛ وهى قراءة حمزة كما لفظ بها الناظم . والضمير في ( بها ) في الطيبة عائد على سورة الروم .
    ***************
    الطيبة : يُنَادِ قَافَ دُمْ.......بِخُلْف هِمْ ....
    الشاطبية : وَبِالْيَا يُنَادِى قِفْ دَلِيلاَ بِخُلْفِهِ .......(سورة ق )
    (وَاسْتَمِعْ يَوْمَ يُنادِ الْمُنادِ) .
    تنبيه : قوله : وَافَقَ وَادِ النَّمْلِ هَادِ الرُّومِ رُمْ * * * تَهْدِ بِهَا فَوزٌ يُنَادِ قَافَ دُمْ
    بِخُلْفِهِمْ ....
    قوله (وافق ) أي وافق الآتي ذكرهم يعقوب . وقوله (بخلفهم ) أي بخلف للمذكورين (رم ـ فوز ـ دم ) في الكلمات من ( واد النمل ..إلى ..يناد ) والله أعلم .
    ****
    الطيبة : ...وَقِفْ بِهَادٍ بَاقِ * * * بِالْيَا لِمَكٍّ مَعَ وَالٍ وَاقِ
    الشاطبية : وَهَادٍ وَوَالٍ قِفْ وَوَاقٍ بِيَائِهِ وَبَاقٍ دَنَا ....(سورة الرعد )
    الأمثلة : (مِنْ هادٍ ـ وَما عِنْدَ اللَّهِ باقٍ ـ مِنْ والٍ ـ مِنْ واقٍ )
    فائدة :
    ابن كثير مختص بما كان منونا نحو : (مِنْ هادٍ) .أما يعقوب فهو مختص بما ليس منونا نحو: ( وَإِنَّ اللَّهَ لَهادِ الَّذِينَ آمَنُوا إِلى صِراطٍ مُسْتَقِيمٍ).
    **********************
    تنبيهات

    · (مال ) قال في الشاطبية (والخلف رتلا ) يؤخذ الخلاف للكسائي من قوله ( ومال ..قيل ... حفظه رسا ) ، استخدم ابن الجزري صيغة التضعيف (قيل ) فيكون الصحيح الوقف للقراء جميعا بما فيهم ابو عمرو والكسائي الوقف على اللام (مال) .
    · (كيدكنّ ـ منكنّ ) قال في النشر (وقد أطلقه بعضهم وأحسب أن الصواب تقييده بما كان بعد هاء كما مثلوا به ولم أجد أحداً مثل بغير ذلك فإن نص على غيره أحد يوثق به رجعنا إليه وإلا فالأمر كما ظهر لنا)ا.هـ قيّد ابن الجزري هاء السكت قبل النون بالهاء مثل (نشوزهن ) بالنص ، ولذا غيّر مذهبه في التحبير وأضاف "كيدكن ) حيث قال : (وتفرد يعقوب وحده في الوقف بهاء السكت أيضا على قوله هو وهي كيف وقعا وكذلك على كل اسم مشدد نحو علي وإلي ولدي وعليهن ومنهن ومن كيدكن على قول عامة أهل الأداء) ا.هـ مثل " طلقكن ومنكن " وقد ذكر الداني في "مفردة يعقوب" (طلقكنّ ) وذكر ابن الفحام (منكن ) وما شابهها ، وهذان الكتابان مما يوثق بهما .
    والخلاصة : جواز هاء السكت في النون المشددة سواء كان قبلها هاء أو كاف . والله اعلم .
    · (من خلفه ) و ( َمُدَّ بِخُلْفٍ مَاجَ ) ثبت الخلف عن ابن ذكوان من النظمين ، وإن لم يكن مقروءا به في الشاطبية ،إلا أن ذكر القصر لابن ذكوان من الزيادات ـ كما فعل الإبياري وسار القاضي في شرحه لمنحة مولى البر على دربه ـ فيه بُعْد حيث أثبت شراح الشاطبية أن الناظم قصد إيراد الوجهين ثم عبّروا بقوله (إن القصر من زيادات القصيد ) قال ابن القاصح (ثم أمر للمشار إليه بالميم من ماج وهو ابن ذكوان يمدها بخلاف عنه فتعين للباقين القراءة بإسكانها وأراد بالمد إشباع الكسر حتى يتولد منه ياء وهذا الوجه عن ابن ذكوان هو المذكور عنه في التيسير والقصر عنه من زيادات القصيد ومعنى ماج ....)ا.هـ
    · أما: ( أياما) قال في النشر : فنص جماعة من أهل الأداء على الخلاف فيه كالحافظ أبي عمرو الداني في التيسير وشيخه طاهر بن غلبون وأبي عبد الله بن شريح وغيرهم ورووا الوقف على أيا دون ما عن حمزة والكسائي. وأشار ابن غلبون إلى خلاف عن رويس ونص هؤلاء عن الباقين بالوقف على ما دون أيا. وأما الجمهور فلم يتعرضوا إلى ذكره أصلاً بوقف ولا ابتداء أو قطع أو وصل كالمهدوي وابن سفيان ومكي وابن بليمة وغيرهم من المغاربة وكأبي معشر والأهوازي وأبي القاسم بن الفحام وغيرهم من المصريين والشاميين وكأبي بكر بن مجاهد وابن مهران وابن شيطا وابن سوار وابن فارس وأبي العز وأبي العلاء وأبي محمد سبط الخياط وجده أبي منصور وغيرهم من سائر العراقيين. وعلى مذهب هؤلاء لا يكون في الوقف عليها خلاف بين أئمة القراءة وإذا لم يكن فيها خلاف فيجوز الوقف على كل من (أيا) ومن (ما) لكونهما كلمتين انفصلتا رسماً كسائر الكلمات المنفصلات رسماً وهذا هو الأقرب إلى الصواب وهو الأولى بالأصول وهو الذي لا يوجد عن أحد منهم نص بخلافه وقد تتبعت نصوصهم فلم أجد ما يخالف هذه القاعدة ولاسيما في هذا الموضع وغاية ما وجدت النص عن حمزة وسليم والكسائي في الوقف على (أيا) فنص أبو جعفر محمد بن سعدان النحوي الضرير صاحب سليم واليزيدي وإسحاق المسيبي وغيرهم على ذلك. قال ابن الأنباري: ثنا سليمان بن يحيى يعني الضبي؛ ثنا ابن سعدان قال: كان حمزة وسليم يقفان جميعاً على (أيا) ثم قال ابن سعدان والوقف الجيد على (ما) لأن (ما) صلة لأي. ونص قتيبة كذلك عن الكسائي قال الداني: ثنا أبو الفتح عبد الله يعني عبد الله بن أحمد بن على بن طالب البزاز ثنا إسماعيل يعني ابن شعيب النهاوندي، ثنا أحمد يعني أحمد بن محمد بن سلمويه الأصبهاني. ثنا محمد بن يعقوب بن يزيد بن إسحاق القرشي الغزالي. ثنا العباس ابن الوليد بن مرداس. ثنا قتيبة قال: كان الكسائي يقف على الألف من (أيا) انتهى وهذا غاية ما وجدته وغاية ما رواه الداني ثم قال الداني بأثر هذا والنص عن الباقين معدوم في ذلك والذي نختاره في مذهبهم الوقف على (ما) وعلى هذا يكون حرفا زيد صلة للكلام فلا يفصل من (أي) قال وعلى الأول يكون اسماً لا حرفاً وهي بدل من (أي) فيجوز فصلها وقطعها منها انتهى؛ فقد صرح الداني رحمه الله بأن النص عن غير حمزة والكسائي معدوم وأن الوقف على (ما) اختيار منه من أجل كون (ما) صلة لا غير وذلك لا يقتضي أنه لا يجوز لهم الوقف على (أي) وكيف يكون ذلك غير جائز وهو مفصول رسماً وما الفرق بينه وبين (مثلاً ما؛ وأين ما كنتم تدعون، وأين ما كنتم تشركون) وأخواته مما كتب مفصولاً وقد نص الداني نفسه على أن ما كتب من ذلك وغيره مفصولاً يوقف لسائرهم عليه مفصولاً وموصولاً؛ هذا هو الذي عليه سائر القراء وأهل الأداء؛ فظهر أن الوقف جائز لجميعهم على كل من كلمتي (أيا؛ وما) كسائر الكلمات المفصولات في الرسم وهذا الذي نراه ونختاره ونأخذ به تبعاً لسائر أئمة القراءة والله أعلم
    · قال في النشر : (الخامس) قول أئمة القراءة إن الوقف على اتباع الرسم يكون باعتبار الأواخر من حذف وإثبات وغيره إنما يعنون بذلك الحذف المحقق لا المقدر مما حذف تخفيفاً لاجتماع المثلين أو نحو ذلك أجمعوا على الوقف على نحو (ماء ودعاء وملجأ) بالألف بعد الهمزة وكذلك على الوقف على (تراء ورأي) ونحوه مما حذفت منه الياء وكذا الوقف على نحو (يحيى ويستحي) بالياء وكذلك يريدون الإثبات المحقق لا المقدر فيوقف على نحو (وإيتاء ذا القربي) على الهمزة وكذا على نحو (قال الملوا) لا على الياء والواو إذ الياء والواو في ذلك صورة الهمزة كما قدمنا. ومن وقف على اتباع الرسم في ذلك وكان من مذهبه تخفيف الهمز وقفاً يقف بالروم بالياء وبالواو على اتباع الرسم كما تقدم النص عليه في بابه ولهذا لو وقفوا على نحو: (ولؤلؤا) في سورة الحج لا يقف عليه بالألف إلا من يقرأ بالنصب ومن يقرأ بالخفض وقف بغير ألف مع إجماع المصاحف على كتابتها بالألف وكذا الوقف على نحو (وعاداً ثموداً) لا يقف عليه بالألف إلا من نون وإن كان قد كتب بالألف في جميع المصاحف فأعلم ذلك والله أعلم.

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    130

    افتراضي رد: آمال الطلبة..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة

    بابُ مَذَاهِبِهِمْ فِى يَاءَاتِ الإِضَافَةِ

    الطيبة : لَيْسَتْ بِلاَمِ الْفِعْلِ يَا المُضَافِ * * * بَلْ هِيَ فىِ الْوَضْعِ كَهَا وَكَافِ
    الشاطبية : وَلَيْسَتْ بِلاَمِ الْفِعْلِ يَاءُ إِضَافَةٍ وَمَا هِيَ مِنْ نَفْسِ اْلأُصُولِ فَتُشْكِلاَ
    وَلكِنَّهَا كالْهَاءِ وَالْكَافِ كُلُّ مَا تَلِيهِ يُرى لِلْهَاءِ وَالْكَافِ مَدْخَلاَ
    وَفي مِاَئَتَيْ ياَءٍ وَعَشْر مُنِيفَةٍ وَثِنْتَيْنِ خُلْفُ الْقَوْمِ أَحْكِيهِ مُجْمَلاَ
    جملة هذه الياءات مائتي ياء واثنين وستين ياء ـ سيأتي تقسيمها إن شاء الله ـ .
    قال ابن القاصح : ..في ياءات الإضافة، وهي ياء المتكلم بها وتكون متصلة بالاسم نحو سبيلي وبالفعل نحو ليبلوني وبالحرف نحو إني....أخبر أن ياء الإضافة ليست لاما للفعل ولا من نفس أصول الكلمة وإنما هي زائدة...أخبر أن ياء الإضافة كهاء الضمير وكافه فكل كلمة وليتها الياء واتصلت بها صح أن الهاء والكاف يليانها ويتصلان بها، يعني أن كل موضع تدخل فيه فإنه يصح فيه دخول الهاء والكاف مكانها فتقول في سبيلي سبيله وسبيلك، وليبلوني ليبلوه ليبلوك وإني إنه وإنك ..)ا.هـ باختصار
    *******
    الطيبة :تِسْعٌ وَتِسْعُونَ بِهَمْزٍ انْفَتَحْ ...........
    الشاطبية : فَتِسْعُونَ مَعْ هَمْزٍ بِفَتْحٍ وَتِسَعُهاَ ....
    والياءات قبل الهمزة المفتوحة عددها 99 ياء .
    *********
    الطيبة : بِهَمْزٍ انْفَتَحْ ...ذَرُونِ اَلاصْبَهَانِ مَعْ مَكيِّ فَتَحْ
    الشاطبية : هَمْزٍ بِفَتْحٍ ...ذَرُونِي .... فَتْحُهاَ دَوَاءٌ ....
    فتحها الأصبهاني وابن كثير . والإسكان لقالون والأزرق وأبي عمرو وأبي جعفر وبقية القراء .
    (ذَرُونِي أَقْتُلْ ) [غافر: 26].
    **********
    الطيبة : بِهَمْزٍ انْفَتَحْ ...وَاجْعَلْ لِي ضَيْفِي دُونِي يَسِّرْ لِيْ وَلِيْ * يُوسُفَ إِنِّي أَوَّلاَهَا حَلِّلِ..مَدًا ...
    الشاطبية : ...لِنَافِعٍ ...وَعَنْهُ وَلِلْبصْرِي ثَمَانٍ تُنُخِّلاَ
    بِيُوسُفَ إِنيِّ الأَوَّلاَنِ وَليِ بِهاَ وَضَيْفِي وَيَسِّرْ لِي وَدُونِي تَمَثَّلاَ.. وَيَاءَانِ في اجْعَلْ لِي....
    الفتح في هذه الياءات للمدنيان وأبي عمرو ، والإسكان لابن كثير وبقية القراء .والله أعلم .
    ترتيب الآيات بحسب أبيات الطيبة :
    ( اجْعَلْ لِي آيَةً [آل عمران: 41]، [مريم: 10]، وضَيْفِي أَلَيْسَ مِنْكُمْ [هود: 78] ، ويَسِّرْ لِي أَمْرِي [طه: 26] ودُونِي أَوْلِياءَ [الكهف: 102]، حَتَّى يَأْذَنَ لِي أَبِي [يوسف: 80] ، (قال أحدهما إني أراني ) (وقال الآخر إني أراني )[يوسف : 36]قوله (أولاها ـ الأولان) احترزا من قوله:( إِنِّي أَرى سَبْعَ )[يوسف: 43]، (إِنِّي أَنَا أَخُوكَ) [يوسف: 69]، (وإِنِّي أَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ) [يوسف: 96] .
    **********
    الطيبة : بِهَمْزٍ انْفَتَحْ .. حَلِّلِ مَدًا....وَهُمْ وَالْبَزِّ لَكِنِّيْ أَرَى * * * تَحْتِيَ مَعْ إِنِّيْ أَرَاكُمْ...
    الشاطبية : هَمْزٍ بِفَتْحٍ... وَأَرْبَعٌ إِذْ حَمَتْ هُدَاهاَ وَلكِنِّي بِهاَ اثْناَنِ وُكِّلاَ
    الفتح لمدلول (حَلِّلِ مَدًا والبزي ) ، والإسكان لقنبل وبقية القراء .
    (وَ لكِنِّي أَراكُمْ) [هود: 29] [والأحقاف: 23]، والثالث (مِنْ تَحْتِي أَفَلا تُبْصِرُونَ )[الزخرف: 51]، والرابع إِنِّي أَراكُمْ بِخَيْرٍ [هود: 84].
    ***********
    الطيبة : بِهَمْزٍ انْفَتَحْ ...وَدَرَى..........أ دعُونِي وَاْذكُرُونِي
    الشاطبية : هَمْزٍ بِفَتْحٍ.... وَادْعُونِي اذْكُرُونِيَ فَتْحُهاَ دَوَاءٌ
    فتحهما ابن كثير ، والإسكان للمدنيان وأبي عمرو وبقية القراء .
    و(ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ )[غافر: 60] و(فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ ) [البقرة: 152].
    ***********
    الطيبة : بِهَمْزٍ انْفَتَحْ ... ثُمَّ المَدَنِي * * * وَالمَكِّ قُلْ حَشَرْتَنِي يَحْزُنُنِي....مَ عْ تَأْمُروُنِي تَعِدَانِنْ.....
    الشاطبية : هَمْزٍ بِفَتْحٍ.... وَيَحْزُنُنِي حِرْمِيُّهُمْ تَعِدَانِنِي حَشَرْتَنِي أَعْمى تَأْمُرُونِي وَصَّلاَ
    الفتح لـ( المَدَنِي وَالمَكِّ ) ، والإسكان لأبي عمرو وبقية القراء .
    ( لَيَحْزُنُنِي أَنْ تَذْهَبُوا بِهِ) [يوسف: 13] و( أَتَعِدانِنِي أَنْ أُخْرَجَ) [الأحقاف: 17] (ولِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمى ) [طه: 125] و(تَأْمُرُونِّي أَعْبُدُ أَيُّهَا الْجاهِلُونَ )[الزمر: 64].
    ***********
    الطيبة : بِهَمْزٍ انْفَتَحْ ...وَمَدَا * * * يَبْلُوَنِيْ سَبِيلِيْ
    الشاطبية : هَمْزٍ بِفَتْحٍ...... لِيَبْلُوَنِي مَعْهُ سَبِيلِي لِنَافِعٍ
    ..فتحهما نافع وأبو جعفر .والإسكان لابن كثير وأبي عمرو وبقية القراء .
    (ولِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ) [النمل: 40] (وسَبِيلِي أَدْعُوا )[يوسف: 108].
    *********
    الطيبة : بِهَمْزٍ انْفَتَحْ ...وَاتْلُ ثِقْ هُدَا.......فَطَرَ ِي
    الشاطبية : هَمْزٍ بِفَتْحٍ ........وَقُلْ فَطَرَنْ في هُودَ هَادِيِهِ أَوْصَلاَ
    الفتح لنافع وأبو جعفر والبزي . والإسكان لقنبل وأبي عمرو وبقية القراء .
    ( فَطَرَنِي أَفَلا تَعْقِلُونَ ) [هود: 51]
    ***********
    الطيبة :وَفَتْحُ أَوْزِعْنِيْ جَلاَ * * * هَوَى
    الشاطبية : هَمْزٍ بِفَتْحٍ.... وَأَوْزِعْنِي مَعاً جَادَ هُطَّلاَ
    الفتح للأزرق والبزي ، والإسكان لقالون وقنبل وأب عمرو وأب جعفر وبقية القراء .
    (أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ [النمل: 19]، [الأحقاف: 15])
    *******
    الطيبة : وَفَتْحُ ...وَبَاقِي البَابِ حِرْمٌ حَمَّلاَ
    الشاطبية : ...هَمْزٍ بِفَتْحٍ .. سما فتحها إَلاَّ مَوَاضِعَ هُمَّلاَ
    الدرة :كَقَالُونَ أُدْ .. وَاسْكِنِ الْبَابَ حُمِّلاَ
    ياءات الإضافة الفتح في الياء لـ(حرم حملا) وهم المرموز لهم في الشاطبية بـ (سما) ، وفي الدرة : قرأ أبو جعفر في الياءات مثل قالون وخالفه في ثلاثة مواضع ـ سيأتي في حينها بإذن الله ـ . أما يعقوب في الدرة : الأصل له الإسكان في سائر الباب وكذا في الطيبة لم يذكره مع أهل الفتح (حرم حملا) .وستأتي المواضع التي خالف فيها أصله ـ إن شاء الله ـ .
    ***********
    الطيبة : وَفَتْحُ ... وَافَقَ فِي مَعِي عُلَى كُفْؤٍ
    الشاطبية : هَمْزٍ بِفَتْحٍ ....مَعِي نَفْرُ الْعُلاَ عِمَادٌ
    الفتح لحفص وابن عامر موافقين لـ((حرم حملا)) . والإسكان لبقية القراء .
    ومَعِيَ أَبَداً [التوبة: 83] (وَمَنْ مَعِيَ أَوْ رَحِمَنا [الملك : 28] .
    ********
    الطيبة :وفتح ..وَافَقَ فِي ...وَمَا * * * لِي لُذْ مِنَ الخُلْفِ
    الشاطبية : هَمْزٍ بِفَتْحٍ .....وَمَالِي سَمَا لِوىً
    ( وَيا قَوْمِ ما لِي أَدْعُوكُمْ إِلَى النَّجاةِ ) [غافر: 41]
    زاد في الطيبة لابن ذكوان الفتح ، وله الإسكان من الشاطبية .
    الفتح لابن عامر بخلف عن ابن ذكوان موافقا لـ(حرم حملا)، والإسكان لبقية القراء .
    ********
    الطيبة : وَفَتْحُ ... وَافَقَ فِي..لَعَلِّيْ كُرِّمَا
    الشاطبية : هَمْزٍ بِفَتْحٍ.... لَعَلِّي سَمَا كُفْؤًا
    ستة مواضع في القرآن لَعَلِّي أَرْجِعُ [يوسف: 46] ولَعَلِّي آتِيكُمْ [طه: 10]، وبقد أفلح ولَعَلِّي أَعْمَلُ صالِحاً [المؤمنون: 100] ولَعَلِّي آتِيكُمْ [القصص: 29] ولَعَلِّي أَطَّلِعُ [القصص: 38] ولَعَلِّي أَبْلُغُ الْأَسْبابَ [غافر: 36] .
    الفتح لابن عامر موافقا لـ (حرم حملا).
    *********
    الطيبة : وَافَقَ فِي ..رَهْطِيَ مَنْ لِي الخُلْفُ
    الشاطبية : هَمْزٍ بِفَتْحٍ........ أَرَهْطِي سَمَا مَوْلىً
    زاد في الطيبة الفتح لهشام ، وله الإسكان من الشاطبية
    فتحها ابن عامر بخلف هشام موافقا لـ(حرم حملا) .
    (أَرَهْطِي أَعَزُّ ) [هود: 62].
    ***********
    الطيبة : وَافَقَ فِي ...عِنْدِي دُوِّنَا * * * خُلْفٌ
    الشاطبية : هَمْزٍ بِفَتْحٍ ...وَتَحْتَ النَّمْلِ عِنْدِي حُسْنُهُ إِلَى دُرِّهِ بِالْخُلْفِ وَافَقَ مُوهَلاَ
    ذكر ابن كثير هنا مع أنه ذكره تبعا ((حرم حملا) ليثبت له الخلاف في هذه الكلمة دون بقية (حرم حملا).والله أعلم
    (عِنْدِي أَوَلَمْ ) [القصص: 78]، وهى السورة التي تحت النمل ؛ أي بعد النمل .
    ********
    الطيبة :وَعَنْ كُلِّهِمُ تَسَكَّنَا......... َرْحَمْنِي تَفْتِنِّي اتَّبِعْنِي أَرِنِي
    الشاطبية : فَأَرْنِي وَتَفْتِنِّي اتَّبِعْنِي سُكُونُهاَ لِكُلٍ وَتَرْحَمْنِي أَكُنْ وَلَقَدْ جَلاَ
    ( أَرِنِي أَنْظُرْ إِلَيْكَ [الأعراف: 143]، (وَلا تَفْتِنِّي أَلا فِي الْفِتْنَةِ سَقَطُوا)[التوبة: 49] و(فَاتَّبِعْنِي أَهْدِكَ صِراطاً سَوِيًّا )[مريم: 43] و (وَ إِلَّا تَغْفِرْ لِي وَتَرْحَمْنِي أَكُنْ مِنَ الْخاسِرِينَ) [هود: 47] .وهذه الياءات ساكنة لجميع القراء بلا خلاف . والله أعلم
    فائدة:
    قال ابن القاصح : توضيح: إذا عددت الكلم التي ينقص فيها من مدلول سما عن قاعدتهم وجدت أربعا وعشرين كلمة، وهي من قوله ذروني إلى تأمروني، وإذا عددت التي انضاف فيها إلى مدلول سما غيرهم وجدت عشر كلمات وهي من أرهطي له معي وأما عندي فإن نافعا وأبا عمرو على القاعدة وابن كثير إن أخذت له بالإسكان كان مخالفا لها وتلحق بالأربعة وعشرين المتقدمة وإن أخذت له بالفتح فهو زائد عليها ويلحق بما لم يعينه مما لزم قاعدة سما من غير
    نقصان ولا زيادة وجملتها أربع وستون ياء وقد تقدمت في جملة التسع والتسعين المنصوص عليها في شرح قوله: «فتسعون مع همز بفتح وتسعها». )ا.هـ
    ********

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    130

    افتراضي رد: آمال الطلبة..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة

    الطيبة : وَاْثنَانِ مَعْ خَمْسِينَ مَعْ كَسْرٍ عُنِي
    الشاطبية : وثِنْتَانِ مَعْ خَمْسِينَ مَعْ كَسْرِ هَمْزَةٍ
    ياءات الإضافة قبل الهمزة المكسورة 52 ياء .
    **********
    الطيبة :وافْتَحْ عِبَادِيْ لَعْنَتِي تَجِدُنِي * * * بَنَاتِ أَنْصَارِي مَعًا لِلْمَدَنِي
    الشاطبية : بَنَاتِي وَأَنْصَارِي عِبَادِي وَلَعْنَتِي وَمَا بَعْدَهُ بِالْفَتْحِ إِنْ شَاءَ أُهْمِلاَ
    قرأ المدنيان هذه الكلمات بالفتح ، والإسكان لأبي عمرو والباقين .
    قوله في الشاطبية «وما بعده إن شاء» وضحه ابن الجزري بقوله (تجدني ) (سَتَجِدُنِي إِنْ شاءَ اللَّهُ) (سورة الكهف الآية 69). (سورة القصص الآية 27). (سورة الصافات الآية 102). (بَناتِي إِنْ كُنْتُمْ ) [الحجر: 71]،(أَنْصارِي إِلَى اللَّهِ ) بآل عمران والصف ، (بِعِبادِي إِنَّكُمْ )[الشعراء: 52]، وبـ "ص" (لَعْنَتِي إِلى) [ص: 78]
    **********
    الطيبة :وافْتَحْ ..وَإِِخْوَتِي ثِقْ جُدْ
    الشاطبية : بِالْفَتْحِ ...وَفِي إِخْوَتِي وَرْشٌ
    الدرة : وَإِخْوَتِي *... افْتَحَ اصْلاً
    بالفتح لأبي جعفر والأزرق ، فيبقى الإسكان لقالون وأبي جعفر وبقية القراء .
    (وبين إخوتي إن )يوسف [الآية: 100].
    ********
    الطيبة : وافْتَحْ ....وَعَمَّ رُسُلِي ..
    الشاطبية : بِالْفَتْحِ ... وَفِي رُسُلِي أَصْلٌ كَسَا وَافِيَ الْمُلاَ
    الفتح لنافع وابن عامر ، والإسكان لأبي عمرو وبقية القراء .
    (أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ ) (سورة المجادلة الآية 21).
    *****
    الطيبة : وافْتَحْ ....وَبَاقِيَ الْبَابِ إِلَى ثَنًا حُلِي
    الشاطبية : بِفتْحِ أُولِي حُكْمٍ سِوى مَا تَعَزَّلاَ
    أصحاب الباب في فتح ياءات الإضافة مع المكسورة نافع وأبو عمرو وأبو جعفر ، وسبق ذكر بيت الدرة في موافقة أبي جعفر لقالون في عموم ياءات الإضافة سوى الثلاثة المستثناة (كقالون أد ) .
    *******
    الطيبة : وافْتَحْ ...وَافَقَ فِي حُزْنِي وَتَوْفِيْقِي كَلاَ .......
    الشاطبية : ... سُكِّنَا ... وَحُزْنِي وَتَوْفِيقِي ظِلاَلٌ
    بالفتح لابن عامر موافقا (إِلَى ثَنًا حُلِي ) ، والإسكان لبقية القراء .
    وفي الشاطبية ذَكر أهل الإسكان ( ظلال ).
    (وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ ) [يوسف: 86] (وَما تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ) [هود: 88]
    ***********
    الطيبة : وافْتَحْ ..وافق ..يَدِي عُلاً
    الشاطبية : : بِالْفَتْحِ .... يَدِي عَنْ أُولِي حِمىً ...
    وافق حفص (علا) أصحاب ( إِلَى ثَنًا حُلِي ) في (يدي)
    «ما أنا بباسط يدي إليك» وبالمائدة [الآية: 28]
    ***********
    الطيبة : وافْتَحْ .... أُمِّي وَأَجْرِي كَمْ عَلاَ
    الشاطبية :. وَأُمِّي وَأَجْرِي سُكِّنَا دِينُ صُحْبَةٍ...
    بالفتح ابن عامر وحفص (كم علا ) وافقا ( إِلَى ثَنًا حُلِي ) ، والإسكان لبقية القراء .
    وفي الشاطبية ذَكر أهل الإسكان (دِينُ صُحْبَةٍ ).
    وَأُمِّي إِلهَيْنِ [المائدة: 116]،( وإِنْ أَجْرِيَ إِلاّ ) تسعة مواضع: بيونس موضع، ويهود موضعان، وبالشعراء خمسة مواضع، وبسبإ موضع .
    **********
    الطيبة : وافْتَحْ ....دُعَائِي آبائي دمًا كِسْ
    الشاطبية : سُكِّنَا ....دُعَاءِي وَآباءِي لِكُوفٍ تَجَمَّلاَ
    (دُعائِي إِلَّا فِراراً )[نوح: 6]، (وآبائِي إِبْراهِيمَ) [المائدة: 116]
    *********
    الطيبة : وَبَنَا *خُلْفٌ إِلىَ رَبِّي
    الشاطبية : ويا ربي به الخلف بجلا (فصلت )
    الدرة :.....وَرَبِّي افْتَحَ اصْلاً
    الخلف لقالون في فصلت ، ويكون ورش وأبو عمرو وأبو جعفر بالفتح فقط على أصلهما ، ويبقى الإسكان للباقين .والله أعلم .
    (وَلِئِن رُّجِعْتُ إِلَى رَبِّي إِنَّ لِي ) [فصلت: 50].
    ***********
    الطيبة : وَكُلٌّ أَسْكَنَا....ذُرِ يَّتِي يَدْعُونَنِي تَدْعُونَنِي * * * أَنْظِرنِ مَعْ بَعْدَ رِدًا أَخَّرْتَنِي
    الشاطبية : سُكِّنَا .... وَكُلُّهُمْ يُصَدِّقْنِيَ انْظِرْنِي وَأَخَّرْتَنِي إِلى....وَذُرِّيّ َتِي يَدْعُونَنِي وَخِطَابُهُ
    وهذه الكلمات اتفق القراء على إسكانها وهى :
    رِدْءاً يُصَدِّقُنِي[القصص: 34]، أَنْظِرْنِي إِلى يَوْمِ يُبْعَثُونَ [الأعراف: 14] ، بالأعراف وبالحجر وص ،(أخرتني إلى أجل مسمى) بالمنافقون ، وذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ [الأحقاف: 15] بالأحقاف ، و ويَدْعُونَنِي إِلَيْهِ [يوسف: 33]، بيوسف وَتَدْعُونَنِي إِلَى النَّارِ [غافر: 41]، وتَدْعُونَنِي إِلَيْهِ [غافر: 43] .
    **********

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    130

    افتراضي رد: آمال الطلبة..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة

    الطيبة : َعِنْدَ ضَمِّ الْهَمْزِ عَشْرٌ فَافْتَحَنْ * مَدًا ....
    الشاطبية : َعَشْرٌ يَلِيهَا الْهَمْزُ بِالضَّمِّ مُشْكَلاَ ..فَعَنْ نَافِعٍ فَافْتَحْ
    ياءات الإضافة قبل الهمزة المضمومة 10 ياءات . وفتحها نافع وأبي جعفر ، وشاهده من موافقته لقالون (كقالون أد ) .
    (وإنى أعيذها بك ) بآل عمران [الآية: 36] (وإنى أريد ، فإنى أعذبه )كلاهما بالمائدة [الآيتان: 29، 115] (وإنى أمرت) بالأنعام [الآية: 14] و(عذابى أصيب )بالأعراف [الآية: 156]، (إنى أشهد) بهود [الآية: 54] (أني أوفى )بيوسف [الآية: 59] (إنى ألقى )بالنمل [الآية: 29] (وإنى أريد)بالقصص [الآية: 27]. و(أنى أمرت) بالزمر [الآية: 11].
    ويزاد على هذه العشر ((آتُونِي أُفْرِغْ ).( بِعَهْدِي أُوفِ ) أسكنها الجميع ـ كما سيأتي إن شاء الله ـ .

    **********
    الطيبة : ... وأَنِّي أُوفِ بِالْخُلْفِ ثَمَنْ
    زاد في الطيبة الإسكان لأبي جعفر ، وله الفتح من الدرة ، وشاهده من موافقته لقالون (كقالون أد ) .
    ( ألا ترون أني أوف الكيل وأنا خير المنزلين) (سورة يوسف الآية 59).
    **************
    الطيبة : لِلْكُلِّ آتُونِي بِعَهْدِي سَكَنَتْ .....
    الشاطبية : وَأَسْكِنْ لِكُلِّهِمْ بِعَهْدِي وَآتُونِي لتَفْتَحَ مُقْفَلاَ
    واتفق المدنيان مع القراء في إسكان :
    (قالَ آتُونِي أُفْرِغْ ) (سورة الكهف الآية 96).(وَأَوْفُوا بِعَهْدِي أُوفِ بِعَهْدِكُمْ ) (سورة البقرة الآية 40).

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    130

    افتراضي رد: آمال الطلبة..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة

    الطيبة : سَكَنَتْ * * *وَعِنْدَ لاَمِ الْعُرْفِ أَرْبَعْ عَشَرَتْ
    الشاطبية : وَفِي اللاَّمِ لِلتَّعْرِيفِ أَرْبَعُ عَشْرَةٍ.. فَإِسْكَانُهَا فَاشٍ
    الدرة : واسكن الباب حملا ..... سِوَى عِنْدَ لاَمِ الْعُرْفِ إِلاَّ النِّدَا .....
    ياءات الإضافة قبل همزة الوصل في (ال) 14 ياء . أسكنها كلها حمزة ووافقه بعض القراء في الإسكان في بعض المواضع ـ كما سيأتي إن شاء الله ـ .
    وفي الدرة مع أن قاعدة يعقوب الإسكان في ياءات الإضافة إلا أنه خالف هنا وأسكن جميع لامات التعريف سوى النداء .
    *************
    الطيبة : سَكَنَتْ *رَبِّي الَّذِي حَرَّمَ رَبِّي مَسَّنِي * * * اَلآخَراَنِ آتَانِ مَعْ أَهْلَكَنِي
    أَرَادَنِي عِبَادِ اْلاَنْبِيَا سَبَا * * * فُزْ ...
    الشاطبية : فَخَمْسَ عِبَادِي اعْدُدْ وَعَهْدِي أَرَادَنِي وَرَبِّي الَّذِي آتَانِ آياتِي الْحُلاَ
    وَأَهْلَكَنِي مِنْهَا وَفِي صَادَ مَسَّنِي مَعَ الأَنَبِيَا رَبِّي فِي الأَعْرَافِ كمَّلاَ
    في الشاطبية قدم من وافقوا حمزة في بعض الكلمات ، ثم ذكر الياءات الأربع عشر بعد ذلك جملة .
    وفي الطيبة ذكر الياءات التي انفرد بها حمزة أولا ، ثم أورد الياءات التي وافقه فيها بعض القراء .
    (رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ) (سورة البقرة الآية 258).(حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَواحِشَ )(سورة الأعراف الآية 33).(أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ ) (سورة الأنبياء الآية 83).(أَنِّي مَسَّنِيَ الشَّيْطانُ )(سورة ص الآية 41).
    نسب الشاطبي (مسني) لسورتى "الأنبياء .ص ." وذلك احترازا من سورتي الأعراف والحجر ، وفي الطيبة (اَلآخَراَنِ) احترازا من الأوّلين المتفق بين القراء وهما الأعراف والحجر أيضا ، (لَاسْتَكْثَرْت مِنَ الْخَيْرِ وَما مَسَّنِيَ السُّوءُ )(سورة الأعراف الآية 188).(قالَ أَبَشَّرْتُمُون ِي عَلى أَنْ مَسَّنِيَ الْكِبَرُ) (سورة الحجر الآية 54).(إِنْ أَهْلَكَنِيَ اللَّهُ وَمَنْ مَعِيَ أَوْ رَحِمَنا) (سورة الملك الآية 28).(إِنْ أَرادَنِيَ اللَّهُ بِضُرٍّ )(سورة الزمر الآية 38).( أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُها عِبادِيَ الصَّالِحُونَ) (سورة الأنبياء الآية 105).( وَقَلِيلٌ مِنْ عِبادِيَ الشَّكُورُ ) (سورة سبأ الآية 13).
    ************
    الطيبة : سَكَنَتْ... لِعَبادِي شُكْرُهُ رِضًى كَبَا
    الشاطبية : فَإِسْكَانُهَا ....وَقُلْ لِعِبَادِي كَانَ شَرْعاً
    الدرة : افتحن... وَقُلْ لِعِبَادِي طِبْ فَشَا
    وافق روح والكسائي وابن عامر حمزة في إسكان الياء في (لعبادي ) ، والباقون بالفتح .
    ( قُلْ لِعِبادِيَ الَّذِينَ آمَنُوا يُقِيمُوا الصَّلاةَ )(سورة إبراهيم الآية 31).
    فائدة ذكر حمزة في الشاطبية مع كل كلمة ، مع أنه ذكر لحمزة الإسكان في جميع الياءات قبل لام التعريف ، وذلك لخوف اللبس ؛ فإذا لم يذكره مع القراء قد يُعتقد أن حمزة يُستثني من هذه الكلمة ، ولذا ذكره معهم كما في الأبيات .
    في الدرة خالف خلف العاشر حمزة في هذه الكلمة ، أما الإشكال في ذكر رويس ؛ فالقاعدة في الدرة (فإن خالفوا أذكر وإلا فأهملا ) وذكر هنا الموافق ، وكان الأصل ـ كما قعّد ـ أن يذكر المخالف ؛ أي يذكر روحا ؛ لأنه المخالف لأبي عمرو .. فهل خرج في الدرة عن قاعدته ؟
    الجواب : ما فعله في الدرة هو الصواب ؛ لأنه ذكر في باب الإضافة قاعدة جديدة ليعقوب ( واسكن الباب حملا ) ؛ أي باب ياءات الإضافة أسكنها يعقوب في جميع أنواعها ، ثم شرع في ذكر ما يخالف هذا الإسكان وهو الفتح ، وذكر منه (افتحن .. طب) ليذكر المخالف لقاعدة باب ياءات الإضافة وقال الشيخ الضباع (..وإنما ذكر رويسا هنا ـ وإن كان حكمه معلوما من قوله "سوى عند لام العرف " ـ ليعلم أن روحا سكنها ) ، وهو متعقب بما ألزم ابن الجزري نفسه بأنه سيذكر المخالف ويترك الموافق ..فكيف يذكر رويسا الموافق ويترك روحا المخالف ؟

    *********
    الطيبة : سَكَنَتْ... وَفِى النِّدَا حِمًا شَفَا
    الشاطبية : وَفِي النِّدَا حِمًى شَاعَ
    الدرة : واسكن الباب حملا ..... سِوَى عِنْدَ لاَمِ الْعُرْفِ إِلاَّ النِّدَا .....
    (قُلْ يا عِبادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا) (سورة الزمر الآية 53).(يا عِبادِيَ الَّذِينَ آمَنُوا ) (سورة العنكبوت الآية 56).
    المقصود بـ (الندا ) أداة النداء (الياء ) ويعقوب أسكن الباب ثم استثنى لام العرف ففتحها ، مخالفا لقاعدته من إسكان باب ياءات الإضافة ، ثم استثنى من لام العرف ما سبقة أداة النداء (يا) فسكنها على قاعدته . وذكر الإسكان في النداء ليس تكرارا ؛ بل هو استثناء من عموم لام العرف الذي يفتحها على قاعدته.
    **************
    الطيبة : عَهْديِ عَسَى * * * فَوْزٌ
    الشاطبية : وَعَهْدِي فِي عُلاَ
    (قالَ لا يَنالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ ) (سورة البقرة الآية 124).
    وافق حفص حمزة في إسكان (عهدي ) ،والباقون بالفتح .
    ************
    الطيبة : َآيَاتِي اسْكنَِنَّ فِي كَسَا
    الشاطبية : آيَاتِي كَمَا فَاحَ مَنْزِلاَ
    وافق ابن عامر حمزة في إسكان (آياتي ) ،والباقون بالفتح .
    ( سَأَصْرِفُ عَنْ آياتِيَ الَّذِينَ) (سورة الأعراف الآية 146)
    *******





    الطيبة :وَعِنْدَ هَمْزِ الْوْصْلِ سَبْعٌ.........
    الشاطبية : وَسَبْعٌ بِهَمْزِ الْوَصْلِ فَرْدًا.........
    ياءات الإضافة قبل همزة الوصل المفرد ـ أي منفردا بدون اللام ـ 7 ياءات .
    *************
    الطيبة :.... لَيْتَنِي * * * فَافْتَحْ حُلاً
    الشاطبية : وفتحهم .......لَيْتَنِي حَلاَ
    الدرة : واسكن الباب حملا .....
    فتح ابو عمرو الياء من (ليتني ) ، وأسكنها الباقون .
    (وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلى يَدَيْهِ يَقُولُ يا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا ) (سورة الفرقان الآية 27)
    ***************
    الطيبة : فَافْتَحْ .... قَوْمِي مَدًا حُزْ شِمْ هَنِي
    الشاطبية : وفتحهم .......قَوْمِي الرِّضَا حَمِيدُ هُدىً
    الدرة : يسمو ..وَقَوْمِي افْتَحًا لَهُ ....
    فتح مدلول (مَدًا حُزْ شِمْ هَنِي) الياء من (قومي ) ، وأسكنها الباقون .
    (وَقالَ الرَّسُولُ يا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هذَا الْقُرْآنَ مَهْجُوراً ) (سورة الفرقان الآية 30).
    الضمير في الدرة : (لَهُ ) يعود على (يسمو) وهو روح ، وهو موافق لأبي عمرو في الفتح ،ولكنه ذكره هنا لأنه مخالف لأصل يعقوب في الباب (واسكن الباب حملا) ويقال فيه ما قيل في قوله في الدرة في ياءات الإضافة مع (ال) (وَقُلْ لِعِبَادِي طِبْ فَشَا )

    **************
    الطيبة : فَافْتَحْ ...إِنِّي أَخِي حَبْرٌ
    الشاطبية : وَفَتْحُهُمْ أَخِي مَعَ إِنِّي حَقَّهُ
    الدرة : واسكن الباب حملا .....
    فتح ابن كثير وأبي عمرو الياء من ( إني ـ أخي ) ، وأسكنها الباقون .
    ( قالَ يا مُوسى إِنِّي اصْطَفَيْتُكَ عَلَى النَّاسِ) (سورة الأعراف الآية 144). (هارُونَ أَخِي* اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي) (سورة طه الآيتان 30 - 31).

    ***********
    الطيبة : فَافْتَحْ ...وَبَعْدِي صِفْ سَمَا ............
    الشاطبية : وفتحهم .......بَعْدِي سَمَا صَفْوُهُ وِلاَ
    الدرة : واسكن الباب حملا .....سِوَى عِنْدَ لاَمِ الْعُرْفِ إلا الندا وَغَيْـ *ـرَ ... مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ
    فتح مدلول (صف سما ) ـ ويضاف في (سما ) في الطيبة أبو جعفر ويعقوب ـ الياء في (بعدي ) ، وأسكنها الباقون .
    ( وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ ) (سورة الصف الآية 6).
    فائدة :
    ذكر في الدرة (واسكن الباب حملا) ثم استثنى ( سِوَى عِنْدَ لاَمِ الْعُرْفِ ) ففتحها ، ثم استثنى من فتح لام التعريف (إلا النداء ) فأسكنها ، ثم استثنى من سكون النداء (وَغَيْـ *ـرَ ... مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ ) ففتحها . والله أعلم .
    **********
    الطيبة : فَافْتَحْ ...ذِكْرِي لِنَفْسِي حَافِظٌ مَدًا دُمَا
    الشاطبية : وفتحهم .......وَنَفْسِي سَمَا ذِكْرِي سَمَا ....
    الدرة : كقالون أد ....واسكن الباب حملا ...
    فتح مدلول (حَافِظٌ مَدًا دُمَا) الياء من ( ذكري ـ لنفسي )،وأسكنها الباقون .
    (وَلا تَنِيا فِي ذِكْرِي* اذْهَبا إِلى فِرْعَوْنَ) (سورة طه الآيتان 42 - 43).( وَاصْطَنَعْتُكَ لِنَفْسِي* اذْهَبْ أَنْتَ وَأَخُوكَ )(سورة طه الآيتان 41 - 42).

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    130

    افتراضي رد: آمال الطلبة..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة

    الطيبة : وَفِي ثَلاَثِينَ بِلاَ هَمْزٍ فَتَحْ ....
    الشاطبية: وَمَعَ غَيْرِ هَمْزٍ فِي ثَلاَثيِنَ خُلْفُهُمْ
    ياءات الإضافة التي ليس بعدها همزة سواء كانت همزة القطع أو الوصل جاءت في ثلاثين موضعا .
    *************
    الطيبة : فَتَحْ ....بَيْتِي سِوَى نُوحٍ مَدًا لُذْ عُدْ وَلَحْ...عَوْنٌ بِهَا
    الشاطبية: وَالْفَتْحُ ....وَبَيْتِي بِنُوحِ عَنْ لِوىً وَسِوَاهُ عُدْ أَصْلاً لِيُحْفَلاَ
    (بيتي سوى نوح ) أي في البقرة والحج فتحهما مدلول (مَدًا لُذْ عُدْ) وهم نافع وابن عامر وحفص وأبو جعفر لهم بفتح الياء فيهما ، والباقون بالإسكان .
    (وَعَهِدْنا إِلى إِبْراهِيمَ وَإِسْماعِيلَ أَنْ طَهِّرا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ ) (سورة البقرة الآية 125).(وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ )(سورة الحج الآية 26).
    أما (بيتي ) في سورة نوح فتحها هشام وحفص ،وأسكنها الباقون .
    (وَلِمَنْ دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِناً )(سورة نوح الآية 28).
    **********
    الطيبة : فَتَحْ .... لىِ دِينِ هَبْ خُلْفاً عَلاَ * * * إِذْ لَاَذَ
    الشاطبية: وَالْفَتْحُ ....وَليِ دِينِ عَنْ هَادٍ بِخُلْفٍ لَهُ الْحَلاَ
    الدرة: لِي دِينِ سَكِّنْ ... اصْلاً
    في سورة الكافرون (لي دين ) فتحها البزي بخلف ، وحفص ونافع وهشام بلا خلاف ،وأسكنها الباقون وهو الوجه الثاني للبزي .
    ( لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ ) (سورة الكافرون الآية 6).
    ***********
    الطيبة : فَتَحْ .... لِي فِي النَّمْلِ رُدْ نَوَى دَلاَ...وَالخْلْ ُ خُذْ لَنَا
    الشاطبية: وَالْفَتْحُ ....وَفِي النَّمْلِ مَالِي دُمْ لِمَنْ رَاقَ نَوْفَلاَ
    زاد في الطيبة لهشام وابن وردان الإسكان في (مالي) النمل ، ولهما في الشاطبية والدرة الفتح .
    (مالي) النمل : ابن كثير والكسائي وعاصم بفتح الياء ، وهشام وابن وردان بخلاف عنهما .والباقون بالإسكان وهو الوجه الثاني لهشام وابن وردان.
    (وَتَفَقَّدَ الطَّيْرَ فَقالَ ما لِيَ لا أَرَى الْهُدْهُدَ ) (سورة النمل الآية 20).
    **************
    الطيبة : فَتَحْ ...مَعِي مَا كَانَ لِي *عُدْ مَنْ مَعِي مِنْ مَعْهُ وَرْشٌ فَانْقُلِ
    الشاطبية: وَالْفَتْحُ ....مَا كَانَ لِي اثْنَيْنِ مَعْ مَعِي ثَمَانٍ عُلاً وَالظُّلَّةُ الثَّانِ عَنْ جِلاَ
    قرأ حفص (ما كان لي ) في الموضعين بفتح الياء وهي : (وَما كانَ لِي عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطانٍ )(سورة إبراهيم الآية 22) ( ما كانَ لِي مِنْ عِلْمٍ بِالْمَلَإِ الْأَعْلى ) (سورة ص الآية 69).
    وقرأ حفص ( معي) حيث وقع بفتح الياء وهي : ( مَعِيَ بَنِي إِسْرائِيلَ [الأعراف: 105]، (ومَعِيَ عَدُوًّا ) [التوبة: 83]، (مَعِيَ صَبْراً) [الكهف ثلاثة مواضع: 67، 72، 75،]، (وذكر من معي )بالأنبياء الآية 24 (وإِنَّ مَعِي رَبِّي سَيَهْدِينِ )[الشعراء: 62]،(ومَعِي رِدْءاً يُصَدِّقُنِي)[القصص: 134]،
    وشاركه الأزرق في :(وَمَنْ مَعِيَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ )[الشعراء: 118]والباقون بالإسكان.
    فائدة : قوله (من معي ) نص قرآنيّ تقدم في سورة الشعراء ، ونص عليه ليخرج الموضع الأول وهو قوله (إِنَّ مَعِي رَبِّي سَيَهْدِينِ) (وورش) بالخفض عطفا على
    أما قوله ( من معه ) ..
    قال ابن القاصح : ... (معي) جاء في القرآن في أحد عشر موضعا فتح حفص الياء في جميعها، ووافقه ورش في الثاني من الظلة، ووافقهما المرموزون (نفر العلا )معي أبدا ومعي أو رحمنا لا غير.)ا.هـ
    **************
    الطيبة : فَتَحْ ....وَجْهِي عُلاً عَمَّ
    الشاطبية: وَالْفَتْحُ ....وَعَمَّ علا وجهي
    (وجهي ) : قرأ حفص، ونافع، وابن عامر، وأبو جعفر ، بفتح الياء من(فَقُلْ أَسْلَمْتُ وَجْهِيَ لِلَّهِ وَمَنِ اتَّبَعَنِ) (سورة آل عمران الآية 20). ( إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ ) (سورة الأنعام الآية 79). والباقون بالفتح
    ********
    الطيبة : فَتَحْ ....وَلِي فِيهَا جَنَا * * * عُدْ
    الشاطبية: وَفَتْحُ وَلِي فِيهَا لِوَرْشٍ وَحَفْصِهِمْ
    (وَلِيَ فِيها) قرأ ورش وحفص بفتح الياء ، والباقون بالإسكان
    (وَلِيَ فِيها مَآرِبُ أُخْرى ) [طه: 18] .
    **************
    الطيبة : فَتَحْ ....شُرَكَائِي مِنْ وَرَائِي دَوَّنَا
    الشاطبية: وَالْفَتْحُ .... وَمَعْ شُرَكَاءِي مِنْ وَرَاءِي دَوَّنُوا
    قرأ ابن كثير بفتح الياء ، والباقون بالإسكان .
    (وَيَوْمَ يُنادِيهِمْ أَيْنَ شُرَكائِي )(سورة فصلت الآية 47).( وَإِنِّي خِفْتُ الْمَوالِيَ مِنْ وَرائِي (سورة مريم الآية 5).
    قال ابن القاصح : (ودوّنوا أي كتبوا.) ا.هـ ، وفيه توافق بين الشاطبية والطيبة في رمز ابن كثير (دَوَّنَا ـ دَوَّنُوا ) .
    *************
    الطيبة : فَتَحْ .... أَرْضِي صِرَاطِي كَمْ
    الشاطبية: وَالْفَتْحُ .... أَرْضِي صِرَاطِي ابْنُ عَامِرٍ
    فتح ابن عامر الياء من(أَرْضِي صِرَاطِي) ، وأسكنها الباقون
    ( إِنَّ أَرْضِي واسِعَةٌ )(سورة العنكبوت الآية 56).(وَأَنَّ هذا صِراطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ ) (سورة الأنعام الآية 153).
    ******************
    الطيبة : فَتَحْ .... مَمَاتِي إِذْ ثَنَا
    الشاطبية: وَالْفَتْحُ ....مَمَاتِي أَتَى
    فتح نافع وأبو جعفر الياء من (مماتي ) ،وأسكنها الباقون .
    (وَمَماتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِينَ ) (سورة الأنعام الآية 162).
    *****************
    الطيبة : فَتَحْ ....لِي نَعْجَهٌ َلَاذَ بِخُلْفٍ عَيَّنَا
    الشاطبية: وَالْفَتْحُ ....وَلِي نَعْجَةُ .... عُلاً
    فتح حفص الياء من (وَلِي نَعْجَةُ )وكذا هشام بخلف عنه ، وأسكنها الباقون .
    زاد في الطيبة الفتح لهشام في (لي نعجة) ،وله الإسكان من الشاطبية .
    (وَلِيَ نَعْجَةٌ واحِدَةٌ ) (سورة ص الآية 23).
    **************
    الطيبة : فَتَحْ ....وَلْيُؤْمِنُو ا بِي تُؤْمِنُوا لِي وَرْشُ
    الشاطبية: وَمَعْ تُؤْمِنُوا لِي يُؤْمِنُوا بِي جَا
    فتح ورش الياء من (تُؤْمِنُوا لي ـ وَلْيُؤْمِنُوا بي ) ، وأسكنها الباقون .
    ( وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ (سورة البقرة الآية 186).( وَإِنْ لَمْ تُؤْمِنُوا لِي فَاعْتَزِلُونِ ) (سورة الدخان الآية 21).
    ****************
    الطيبة : فَتَحْ ....يا * عِبَادِ لاَ غَوْثٌ بِخُلْفٍ صَلِيَا...وَالْح ذْفُ عَنْ شُكْرٍ دُعَا شَفَا
    الشاطبية: وَالْفَتْحُ ....وَيَا عِبَادِيَ صِفْ وَ الْحَذْفُ عَنْ شَاكِرٍ دَلاَ
    الدرة: وَاحْذِفَنْ وِلاَ.......عِبَاد يَ لاَ يَسْمُو
    يا عبادي لا خوف عليكم اليوم ولا أنتم تحزنون (سورة الزخرف الآية 68).
    وزاد الخلف لرويس في (ياعباد لا)
    **************
    الطيبة : وَلِي ... يَس سَكِّنْ لَاَحَ خُلْفٌ ظُلَلِ.. فَتىً
    الشاطبية: وَمَالِي فِي يس سَكِّنْ فَتَكْمُلاَ
    سكن يعقوب وحمزة وخلف العاشر الياء من (وَما لِيَ لا) ، وهشام بخلاف عنه ، وله الفتح من الشاطبية . وفتحها الباقون .
    زاد في الطيبة لهشام الإسكان في (وما لي) في سورة يس .
    (وَما لِيَ لا أَعْبُدُ الَّذِي فَطَرَنِي وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ) (سورة يس الآية 22).
    ****************
    الطيبة : سَكِّنْ ..وَمَحْيَايَ بِهِ ثَبْتٌ جَنَحْ * * * خُلْفٌ
    الشاطبية: وَمَحْياَيَ جِي بالْخُلْفِ وَالْفَتْحُ خُوِّلاَ
    الدرة: وَغَيْـ ـرَ مَحْيَايَ
    سكن قالون والأصبهاني وأبو جعفر الياء من ( محياي ) بلا خلاف ، والأزرق بخلاف عنه ، وفتحها الباقون .
    (وَمَحْيايَ وَمَماتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِينَ )(سورة الأنعام الآية 162).
    ************************
    الطيبة : وَبَعْدَ سَاكِنٍ كُلٌّ فَتَحْ
    قال ابن الناظم ( ...قوله: (وبعد ساكن) هذه فائدة جليلة تتعين معرفتها وقلّ من نبه عليها، وهي معرفة الياءات المجمع على فتحها من هذا الباب، وذلك كل ما قبلها ساكن سواء كان ألفا أو ياء نحو (إياي، ورؤياي» ونحو (إليّ. وعلىّ، ولديّ» وسيأتي الخلاف في «بمصرخيّ» في سورتها.. قوله: (كل) أي كل القراء فتح ذلك.)ا.هـ وزاد الشيخ محيسن (..«يا بنيّ».)مما سيأتي في الخلاف .

    ***************
    تنبيهات
    *هناك إشكال استفسرت عنه شيخنا العلامة فضيلة الشيخ محمد الحسن بوصو ـ حفظه الله ـ.. فقلتُ له :
    1ـ الطيبة : فَتَحْ ...مَعِي مَا كَانَ لِي *عُدْ مَنْ مَعِي له وورش فَانْقُلِ
    2ـ الطيبة :...مَعِي مَا كَانَ لِي *عُدْ مَنْ مَعِي مِنْ مَعْهُ وَرْشٌ فَانْقُلِ
    3ـ الطيبة : فَتَحْ ...مَعِي مَا كَانَ لِي *عُدْ مَنْ مَعِي مَعْهُ وَرْشٌ فَانْقُلِ
    الأول : (مَنْ مَعِي له وورش ) عليه ابن الناظم في شرحه
    الثاني :(مَنْ مَعِي مِنْ مَعْهُ وَرْشٌ) النويري وفي الفريدة ومتن الضباع .
    الثالث :(مَنْ مَعِي مَعْهُ وَرْشٌ) للمنصوري في شواهد الطيبة .
    (من معي ) نص قرآني .(له وورش ) الضمير عائد على حفص
    (من معه ورش ) ضبط (من ) بفتح الميم وكسرها بحسب النسخ فما موقعها .
    (معه ورش ) بدون (من ) أيضا يعود الضمير على حفص ..أي هذه الأقوال أصوب ؟ ولو قلنا (من معه ) ما تصريفها ؟ وجزاكم الله خيرا شيخنا الكريم .
    والسلام عليكم
    فأجاب ـ حفظه الله ـ بقوله :(من معي وذكر من قبلي) الأنبياء، (ومن معي من المؤمنين )الشعراء، (ومن معي أو رحمنا ) الملك، وقد خلت هذه في "تسع وتسعون بهمز انفتح".
    أما موضعا الأنبياء والشعراء فهما في فصل "وفي ثلاثين بلا همز..." وعدم تقييد موضع الشعراء بما يميزه يجعل موافقة ورش لحفص في الموضعين، والرواية ليست كذلك، وإنما الموافقة له في حرف الظلة خاصة.
    وعندما نعود إلى روايات البيت كما قدمتموها منسوبة إلى نسخها نجد أن رواية النويري والفريدة والضباع وحدها من بين الثلاث هي الموافقة للرواية أي الصحيحة، والباقي غير صحيح قطعا. لأن حرف الظلة يختلف عن حرف الأنبياء بشيئين: الواو قبل من المفتوحة التي قبل معي، ومِن المكسورة الميم بعد معي في حرف الظلة.
    ولم تقيد رواية ابن الناظم ولا رواية المنصوري حرف الظلة بواحد من المميزين ولا بالسورة ولا بالموضع فبقي الحكم - بواقع اللفظ - شاملا الموضعين خلافا للرواية.
    أما رواية النويري والضباع والفريدة فقد قيدوه بما يميزه عن حرف الأنبياء تمييزا لا مزيد عليه في باب المختصرات.)انتهى كلامه ـ حفظه الله ـ
    ومقصده ـ حفظه الله ـ أن سورة الشعراء (ومَن معي مِن المؤمنين ) تتميز بوجود (مِن المؤمنين) مكسورة الميم بعد (معي) فتكون (مِن ) رمزت لسورة الشعراء ، أما بقية النسخ لا تميّز سورة الشعراء . والله أعلم

    *قال في النشر : (الأول) إن الخلاف المذكور في هذا الباب هو مخصوص بحالة الوصل وإذا سكنت الياء أجريت مع همزة القطع مجرى المد المنفصل حيثما تقدم الخلاف في بابه فإذا سكنت مع همزة الوصل حذفت وصلاً لالتقاء الساكنين.
    (الثاني) من سكن الياء من (محياي) وصلاً مد الألف مداً مشبعاً من أجل التقاء الساكنين وكذلك إذا وقف كما قدمنا في باب المد. وأما من فتحها فإنه إذا وقف جازت له الثلاثة الأوجه من أجل عروض السكون لأن الأصل في مثل هذه الياء الحركة لالتقاء الساكنين وإن كان الأصل في ياء الإضافة الإسكان فإن حركة هذه الياء صارت أصلاً آخر من أجل سكون ما قبلها وذلك نظير (حيث وكيف) فإن حركة الثاء والفاء صارت أصلاً وإن كان الأصل فيهما السكون.
    فلذلك إذا وقف عليهما جازت الأوجه الثلاثة وهذه الحركة من (محياي) غير الحركة من نحو (دعائي إلا فراراً) فإن الحركة في مثل هذا عرضت لالتقاء الياء بالهمزة فإذا وقف عليها زال الموجب فعادت إلى سكونها الأصلي. فلذلك جاء لورش من طريق الأزرق في (دعائي) في الوقف ثلاثة دون الوصل كما بيننا ذلك وأوضحناه آخر باب المد والله أعلم.

    (الثالث) ما تقدم من أن ورشاً روى عن نافع أنه كان أولاً يقرأ (محياي) بالإسكان ثم رجع إلى الحركة تعلق به بعض الأئمة فضعف قراءة الإسكان حتى قال أبو شامة هذه الرواية تقضي على جميع الروايات فإنها أخبرت بالأمرين جميعاً ومعها زيادة علم بالرجوع عن الإسكان إلى التحريك فلا تعارضها رواية الإسكان فإن الأول معترف بها ومخبر بالرجوع عنها، إن رواية إسماعيل بن جعفر وهو أجل رواة نافع موافقة لما هو المختار. ثم قال أبو شامة فلا ينبغي لذى لب إذا نقل له عن إمام روايتان إحداهما أصوب وجهاً من الأخرى أن يعتقد في ذلك إلا أن رجع عن الضعيف إلى الأقوى انتهى (وفيه مالا يخفي).
    أما قوله إن رواية الفتح تقضي على جميع الروايات فغير مسلم أن رواية شخص انفرد بها عن الجم الغفير تقضي عليهم مع إعلال الأئمة لها وردها. وأما قوله إن رواية إسماعيل بن جعفر عن نافع الفتح فهذا مما لا يعرف في كتاب من كتب القراءاتت وهذه الكتم وجودة لم يذكر فيها أحد عن إسماعيل ذلك ولم يذكر هذا عن إسماعيل إلا ابن مجاهد في كتاب الياءات له وهو مما عدة الأئمة غلطا كما سيأتي.
    وأما قوله فلا ينبغي لذى لب إلى آخرة فظاهر في البطلان بل لا ينبغي لذى لب قوله فإنه يلزم منه ترك كثير من الروايات ورفض غير ما حرف من القراءات المتواترة عن كل واحد من الأئمة والله أعلم. وقد رد أبو إسحاق الجعبري عليه وأجاب بأن الصحيح إن كان يعني في قوله كان نافع أولاً يكن ثم رجع إلى الفتح يدل على الثبوت من غير انقطاع فيستمر ، قال وقوله ثم رجع إلى تحريكها معناه انتقل. وهذا يدل على الأمرين لأن الانتقال لا يلزم منه إبطال المنتقل عنه إلا إذا امتنع فلم يقل نافع رجعت ولم يقل أحد رجع عن الإسكان إلى الفتح.
    قال وقوله هذه حاكمة على الإسكان فإنها أخبرت بالأمرين ومعها زيادة علم بالرجوع لا يدل على الرجوع لعدم التعدية بعن والتعارض وزيادة العلم إنما يعتبر فيما سبيله الشهادات لا في الروايات.
    قال وقوله أحدهما أصوب من الأخرى يفهم منه أن الأخرى صواب فهذا مناقض لقوله غير صحيحة. وإن أراد إحداها صواب والأخرى خطأ فخطا لما قدمنا وأخذ القوى من قولي إمام إنما هو في المجتهدات لا في المنصوصات إذ اليقين لا ينقض باليقين .
    قال وقوله الرجوع عن الضعيف إلى الأقوى متناقض من وجهين ويلزم منه رفع كل وجهين متفاوتين قوة وضعيفاً انتهى .
    (قلت) أما رواية أن نافعا رجع إلى الفتح فقد رده أعرف الناس به الحافظ الحجة أبو عمرو الداني فقال بعد أن أسنده وأسند رواية الإسكان في جامع البيان هو خبر باطل لا يثبت عن نافع ولا يصح من جهتين: إحداهما أنه مع انفراده وشذوذه معارض للأخبار المتقدمة التي رواها من تقوم الحجة بنقله ويحب المصير إلى قوله والانفراد والشذوذ لا يعارضان التواتر ولا يردان قول الجمهور. قال والجهة الثانية أن نافعاً لو كان قد زال عن الإسكان إلى الفتح لعلم ذلك من بالحضرة من أصحابه الذين رووا اختياره ودونوا عنه حروفه كإسحاق بن محمد المسيبي وإسماعيل بن جعفر الأنصاري وسليمان بن جماز الزهري وعيسى بن مينا وغيرهم ممن لم يزل ملازماً له ومشاهداً لمجلسه من لدن تصدره إلى حين وفاته ولرووا ذلك عنه أو رواه بعضهم إذا كان محالاً أن يغير شيئاً من اختيار ويزول عنه إلى غيره وهم بالحضرة معه وبين يديه ولا يعرفهم بذلك ، ولا يوقفهم عليه ويقول لهم : كنت اخترت كذا ثم زلت الآن عنه إلى كذا فدوّنوا ذلك عني وغيروا ما قد زلت عنه من اختياري فلم يكن ذلك وأجمع كل أصحابه على رواية الإسكان عنه نصاً وأداء دون غيره .
    فثبت أن الذي رواه الحمراوي عن أبي الأزهر عن ورش باطل لا شك في بطلانه فوجب إطراحه ولزم المصير إلى سواه بما يخالفه ويعارضه.
    قال الداني رحمة الله والذي يقع في نفسي وهو الحق إن شاء الله تعالى أن أبا الأزهر حدث الحمراوي الخبر موقوفا على ورش كما رواه عنه من قدمنا ذكره من جملة أصحابه وثقات رواته دون اتصاله بنافع وإسناد الزوال عن الإسكان إلى الفتح إليه بل لورش دون فنسي ذلك على طول الدهر من الأيام فلما أن أحدث به أسند إلى نافع ووصله به وأضاف القصة إليه فحمله الناس عنه كذلك وقبله جماعة من العلماء وجعلوه حجة وقطعوا بدليلة على صحة الفتح ومثل ذلك قد يقع لكثير من نقل الأخبار ورواة السنن فيسندون الخبار الموقوفة والأحاديث المرسلة والمقطوعة لنسيان يدخلهم أو لغفلة تلحقهم فإذا رفع ذلك إلى أهل المعرفة ميزوا ونبهوا عليه وعرّفوا بعلته وسبب الوهم فيه وإذا كان الأمر كذلك فلا سبيل إلى التعليق في صحة الفتح بدليل هذا الخبر إذ هو عن مذهب نافع واختيار بمعزل. قال ومما يؤيد جميع ما قلناه ويدل على صحة ما تأولناه ويحقق قول الجماعة عن ورش ما أخبرنا عبد العزيز ابن محمد المقري. حدثنا عبد الواحد بن عمر حدثنا أبو بكر شيخنا حدثنا الحسن ابن علي حدثنا أحمد بن صالح عن ورش أنه أكره إسكان الياء من: (محياي) ففتحها قال الداني وهذا مما لا يحتاج فيه معه إلى زيادة بيان ويدل على أن السبب كان ما ذكرناه ما رواه ابن وضاح عن عبد الصمد أنه قال أنا أتبع نافعاً على إسكان الياء من (محياي) وأدع ما اختاره ورش من فتحها. حدثنا الفارسي أبو طاهر ابن أبي هاشم. حدثنا ابن مجاهد عن ابن الجهم عن الهاشمي عن إسماعيل عن نافع أنه فتح ياء (محياي) قال الداني وذلك وهم من ابن الجهم من جهتين: إحداهما أن الهاشمي لم يذكر ذلك في كتابه بل ذكر فيه في مكانين إسكان الياء. والثانية أن إسماعيل نص عليهما في كتابه المصنف في قراءة المدنيين وهو الذي رواه عنه الهاشمي وغيره بالإسكان. حدثنا الخاقاني حدثنا أحمد بن محمد حدثنا أبو عمر قال حدثنا ابن منيع حدثنا جدي حدثنا حسين بن محمد بن أحمد المروزي حدثنا إسماعيل عن نافع (ومحياي) مجزومة الياء انتهى ، وكذا يكون كلام الأئمة المقتدي بهم قولاً وفعلاً وفرحة الله من إمام لم يسمح الزمان بعده يمثله. وفاله في كتاب الإيجاز أيضاً والله أعلم.)ا.هـ من النشر

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    130

    افتراضي رد: آمال الطلبة..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الحكيم عبد الرازق مشاهدة المشاركة
    الطيبة : وَالْمُلْكَ وَالأَعْرَافَ الاُولى أَبْدِلاَ * * * فِى الْوَصْلِ وَاوًا زُرْ وَثَانٍ سَهَّلاَ
    بِخُلْفِهِ..........
    الشاطبية : وَلِقُنْبُلٍ بِإِسْقَاطِهِ الأُولى..وأَبْدَ لَ قُنْبُلٌ فِي اْلأَعْرَافِ مِنْهَا الْوَاوَ وَالْمُلْكِ مُوْصِلاَ .
    وزاد في الطيبة لقنبل تحقيق الهمزة الأولي في الوصل في الأعراف في قوله ( فرعون ءامنتم) وكذا حققها في الملك في قوله ( وإليه النشور- وأمنتم) ، وفي الشاطبية : الإبدال قولا واحدا .
    السلام عليكم
    تنبيه :
    جاءني تصحيح من إحدى الطالبات جزاهن الله خيرا قالت فيه :
    وارجو من حضرتك مراجعة وجه قنبل فى الهمزتين فى الاعراف والملك ان ليس هناك وجه زيادة فى الطيبة مثل ماذكرت حضرتك فى الشرح وله فى الطيبة مثل الشاطبية الابدال فقط فى الهمزة الاولى ولكن فى الثانيه له التحقيق والتسهيل وجزاكم الله خيرا
    جزاك الله خيرا كلامك صح أردت الحديث عن الهمزة الثانية فأتت في الأولى .بارك الله فيكم.
    والسلام عليكم

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    130

    افتراضي رد: آمال الطلبة..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة

    بابُ مَذَاهِبِهِمْ فِي الزَّوَائِدِ

    الطيبة : وَهْىَ الَّتِي زَادُوا عَلَى مَا رُسِمَا
    الشاطبية : وَدُونَكَ يَاءَاتٍ تُسَمّى زَوَائِدَا لأَنْ كُنَّ عَنْ خَطِّ المَصَاحِفِ مَعْزِلاَ
    (زادوا ـ زوائدا ) ؛ أي الياء المنطوقة لفظا ، المحذوفة رسما ، فأصبحت بنطقها مزيدة على المرسوم . والله أعلم .

    **********
    الطيبة : تَثْبُتُ فِى الْحَالَيْنِ لِي ظِلٌّ دُمَا.....
    الشاطبية : وَتَثْبُتُ في الْحَالَيْنَ دُرَّا لَوَامِعاَ بِخُلْفٍ
    الدرة : وَتَثْبُتُ فِي الْحَالَيْنِ .... حُزْ

    قوله (تَثْبُتُ فِى الْحَالَيْنِ) ؛ أي الياء ثابتة في الوقف والوصل لـ (لِي ظِلٌّ دُمَا )
    *************
    الطيبة : تَثْبُتُ فِى الْحَالَيْنِ ...وَأَوَّلَ النَّمْلِ فِدًا
    الشاطبية : وَتَثْبُتُ في الْحَالَيْنَ ..... وَأُولَى النَّمْلِ حَمْزَةُ كَمَّلاَ
    قوله (وأول ـ وأولى ) أي الموضع الأول فقط من ياءات الزوائد وهي (تمدونن) ، والموضع الثاني (ءاتن ) ، أثبت حمزة الياء في ( تمدون ) في الحالين مع إدغام النون في النون وإشباع الواو ست حركات لسكون النون الأولى .
    ودليل الياء من قوله (تَثْبُتُ فِى الْحَالَيْنِ) ، ودليل إدغام النون (وَافَقَ فِى إِدْغَامِ ... وفي تمدّونن فضله ظرف ) ودليل المد (وَأَشْبِعِ الْمَدَّ لِسَاكِنٍ لَزِمْ) .والله أعلم
    ***********
    الطيبة : وَتَثْبُتُ * * * وَصْلاً رِضىً حِفْظٍ مَدًا
    الشاطبية : وَتَثْبُتُ... وَفِي الْوَصْلِ حَمَّادٌ شَكُورٌ إِمَامُهُ
    الدرة : وتثبت ... وَالْحَبْرُ مُوصِلاَ
    قوله (وَتَثْبُتُ وَصْلاً ـ وَفِي الْوَصْلِ) أي الياء ثابتة في الوصل لـ (رِضىً حِفْظٍ مَدًا ) ، وتحذف لهم وقفا .
    في الدرة (والحبر موصلا ) أي قرأ أبو جعفر باب الزوائد بإثبات الياء وصلا ، ووضع الرمز همزة الوصل من ( الحبر ) مع الواو مشكل ، ولو فصله لكان أجود .
    *************
    الطيبة : وَمِائَةُ ِإحْدَى وَعِشْرُونَ أَتَتْ
    الشاطبية : وَجُمْلَتُهاَ سِتُونَ وَاثْنَانِ فَاعْقِلاَ
    ذكر الشاطبي (62) ياء ، وذكر "يناد " في سورتها وهي (وَبِالْيَا يُنَادِى قِفْ دَلِيلاَ بِخُلْفِهِ ) ، وكذا (بهاد ) في الروم (بِهَادِي مَعًا تَهْدِي ...وَبِالْيَا لِكُلٍّ قِفْ وَفِي الرُّومِ شَمْلَلاَ) فتصبح الياءات في الشاطبية (64) ياء . وذكر في الطيبة (121) ياء ، وذكر "يؤت الحكمة " في سورتها ( مِنْ يُؤْتَ كَسْرُ التَّا ظُبىً بِاليَاءِ قِفْ ) ، وياءات يعقوب (118) ياء ، وكذا انفرد يعقوب (واخشون اليوم ) واختص يعقوب بإثبات (59) ياء من رؤوس الآي ، ووافقه القراء في (ولي دين ) في الكافرون ، وتخرج (يرتع) ليعقوب ؛ لأنها ساكنة في قراءته فلا تدخل في الباب أصلا ، وسيأتي مزيد بيان في مواضعه . والله أعلم.
    فائدة :
    قال أبو شامة : فقال جملتها اثنان وستون ياء ، وعدها صاحب التيسير إحدى وستين ؛ لأنه أسقط (فما آتاني الله-في النمل-فبشر عبادي) ، في الزمر وعدّهما في باب ياءات الإضافة ، فإن قلت فينبغي أن يبقى ستون فما هي الواحدة الزائدة ، قلت هي (يا عبادي) ، التي في الزخرف ذكرها في البابين)ا.هـ
    وافقت الطيبة الشاطبية حيث وضع (فما آتاني الله - في النمل- فبشر عبادي) في الزوائد ، و(يا عبادي) في الإضافة .والله أعلم
    *********
    الطيبة : وَتَثْبُتُ .. تُعَلِّمَنْ * * * يَسْرِ إِلَى الدَّاعِ الْجَوارِ يَهْدِيَنْ
    كَهْفُ المُنَادِ يُؤْتِيَنْ تَتَّبِعَنْ * * * أَخَّرْتَنِ اْلإِسْرَا سَمَا
    الشاطبية : وَتَثْبُتُ ..فَيَسْرِي إِلى الدَّاعِ الْجَوَارِ المُنَادِ يَهْدِيَنْ يُؤْتِينَ مَعْ أَنْ تُعَلِّمَنِي وِلاَ
    وَأَخَّرْتَنِي الاسْراَ وَتَتَّبِعَنْ سَماَ
    الدرة : يُوَافِقُ مَا فِي الْحِرْزِ فِي الدَّاعِ.. وَتَتَّبِعَنْ أَلاَ
    هذه الياءات أثبتها في الحالين (ظِلٌّ دُمَا) ، وأثبتها وصلا (حِفْظٍ مَدًا ) . وهذه الياء هي بحسب ترتيب الطيبة :
    (هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلى أَنْ تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْداً) (الكهف الآية 66).(وَاللَّيْلِ إِذا يَسْرِ )( الفجر الآية 4).(مُهْطِعِينَ إِلَى الدَّاعِ )( القمر الآية 8).(وَمِنْ آياتِهِ الْجَوارِ فِي الْبَحْرِ كَالْأَعْلامِ )( الشورى الآية 32).
    قال الشيخ محيسن : "وقيّد موضع الخلاف في «الجوار» بالتي بعدها متحرك، ليخرج «الجوار» التي بعدها ساكن فإنه لا خلاف في حذف الياء في الحالين من أجل الساكن، وقد وقع في موضعين هما:الْجَوارِ الْكُنَّسِ (سورة التكوير الآية 16). وَلَهُ الْجَوارِ الْمُنْشَآتُ فِي الْبَحْرِ كَالْأَعْلامِ )(سورة الرحمن الآية 24).ا.هـ
    وقوله (فإنه لا خلاف في حذف الياء في الحالين من أجل الساكن) هذا الكلام يخرج منه يعقوب ؛ لأنه على قاعدته كما قال في باب المرسوم ( والياء إن تحذف لساكن (ظما)...الجوار ) ، فيخلص أن يعقوب يثبت الياء في سورتي (الرحمن والتكوير ) وقفا ، والجميع يحذفونها وصلا .والله أعلم
    ( وَقُلْ عَسى أَنْ يَهْدِيَنِ رَبِّي)(سورة الكهف الآية 24) (قال عسى ربي أن يهدين سواء السبيل) (سورة القصص الآية 22) فإنه لا خلاف بين القراء في إثبات الياء في الحالين.
    ( وَاسْتَمِعْ يَوْمَ يُنادِ الْمُنادِ مِنْ مَكانٍ قَرِيبٍ) (ق الآية 41).(فَعَسى رَبِّي أَنْ يُؤْتِيَنِ خَيْراً ) (الكهف الآية 40).(أَلَّا تَتَّبِعَنِ أَفَعَصَيْتَ أَمْرِي) (طه الآية 93).(لَئِنْ أَخَّرْتَنِ إِلى يَوْمِ الْقِيامَةِ) (الإسراء الآية 62).
    التقييد لـ «أخرتن» بالإسراء،من باب زيادة الفائدة ؛ لأن التي في (المنافقون ) (لَوْلا أَخَّرْتَنِي إِلى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ )(المنافقون الآية 10) مثبتة الياء للجميع ، فالزوائد تتحدث عن محذوفة الياء رسما ،وليست المثبتة في الرسم كما في مقدمة الباب ، فهناك تقييد ضروري ، وآخر من باب الفائدة .والله أعلم
    **************
    الطيبة : وَتَثْبُتُ ...وَفِي تَرَنْ..... بِي حَقٌّ ثَمَا ...
    الشاطبية : وَتَثْبُتُ ...حَقَّهُ بِلاَ... وَإِنْ تَرَنِي عَنْهُمْ ...
    الياء أثبتها في الحالين (ابن كثير ويعقوب) ، وأثبتها وصلا (قالون وأبو عمرو وأبو جعفر ).
    ( إِنْ تَرَنِ أَنَا أَقَلَّ مِنْكَ مالًا وَوَلَداً) (الكهف الآية 39).
    **********
    الطيبة : وَتَثْبُتُ ... وَاتَّبِعُونِ أَهْدِ بِي حَقٌّ ثَمَا .......
    الشاطبية : وَتَثْبُتُ ...وَفي اتَّبِعُونِ أَهْدِكُمْ حَقَّهُ بِلاَ
    الياء أثبتها في الحالين (ابن كثير ويعقوب) ، وأثبتها وصلا (قالون وأبو عمرو وأبو جعفر ).
    (اتَّبِعُونِ أَهْدِكُمْ سَبِيلَ الرَّشادِ) (غافر الآية 38).
    والتقييد هنا بـ (أهدكم ) مفيد ليُخرج ( وَاتَّبِعُونِ هذا صِراطٌ مُسْتَقِيمٌ) (سورة الزخرف الآية 61) وسيتطرق الناظم إليها عند قوله : «واتّبعون زخرف ثوى حلا».
    **************
    الطيبة : وَتَثْبُتُ ...وَيَأْتِ هُوْدَ نَبْغِ كَهْفِ رُمْ سَمَا
    الشاطبية : وَتَثْبُتُ ...وَفي الْكَهْفِ نَبْغِي يَأْتِ فِي هُودَ رُفِّلاَ.. - سَماَ
    الياء أثبتها في الحالين (ابن كثير ويعقوب) ، وأثبتها وصلا (نافع وأبو عمرو وأبو جعفر والكسائي ).
    (يَوْمَ يَأْتِ لا تَكَلَّمُ نَفْسٌ إِلَّا بِإِذْنِهِ) (سورة هود الآية 105).وهذه الياء محذوفة رسما فقط لا لعلة الجزم ، كقوله تعالى (من يأت ربه مجرما ) سورة "طه ) هذه الياء مجزومة بخلاف سورة هود ، وكذا تخرج مثبتة الياء نحو : (فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ) (سورة البقرة الآية 258) وهذا متفق في إثباتها ، فالتقييد هنا من باب الضرورة للشبه بالمجزومة . والله أعلم .
    أما ( قالَ ذلِكَ ما كُنَّا نَبْغِ (سورة الكهف الآية 64). والتقييد هنا من باب الفائدة ؛ لأنها في سورة يوسف (قالُوا يا أَبانا ما نَبْغِي ) (سورة يوسف الآية 65) مثبتة الياء ، والحديث عن المحذوفة رسما . والله أعلم .
    ************
    الطيبة : وَتَثْبُتُ ... تُؤْتُونِ ثُِبْ حَقًّا
    الشاطبية : وَتَثْبُتُ ... وَتُؤْتُونِي بِيُوسُفَ حًقُّهُ
    الدرة : يُوَافِقُ مَا فِي الْحِرْزِ فِي ... تُؤْتُونِي
    الياء أثبتها في الحالين (ابن كثير ويعقوب) ، وأثبتها وصلا (أبو عمرو وأبو جعفر ).
    ( حَتَّى تُؤْتُونِ مَوْثِقاً مِنَ اللَّهِ )(سورة يوسف الآية 66).
    وفي الشاطبية (وتؤتوني) أثبت الناظم الياء فيها ضرورة للوزن ؛ لأنها تقابل (مفاعيلن) فإثبات الياء في (تؤتوني) مقابل إثبات النون في (مفاعيلن ) . والله أعلم .
    ***********
    الطيبة : وَتَثْبُتُ ...وَيَرْتَعْ يَتَّقِي * * * يُوسُفَ زِنْ خُلْفاً
    الشاطبية : وَتَثْبُتُ ... وَمَنْ يَتَّقِي زَكاَ بِيُوسُفَ وَافى كَالصَّحِيحَ مُعَلَّلاَ.... وَفي نَرْتَعِي خُلْفٌ زَكاَ
    زاد في الطيبة حذف الياء في (يتقي) وله الإثبات قولا واحدا من الشاطبية .
    ولا خلاف عنده في (يرتع) بين الطيبة والشاطبية ففي كليهما له الخلف .
    ( أرسله معنا غدا نرتع ونلعب ) (سورة يوسف الآية 12) . ( إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ ) (سورة يوسف الآية 90) .
    وسبق التنبيه على خروج (يرتع ) ليعقوب لسكون الياء في قراءته (يرتع كسر جزم (د) م (مدا ) .
    ******************
    الطيبة : وَتَثْبُتُ ... وَتَسَأَلْنِ ثِقِ.....حمِاً جَنَا
    الشاطبية : وَتَثْبُتُ ...وَفي هٌودَ تَسْأَلْنِي حَوَارِيهِ جَمَّلاَ
    الدرة : يُوَافِقُ مَا فِي الْحِرْزِ فِي ... تَسْأَلْنِ
    الياء أثبتها في الحالين ( يعقوب) ، وأثبتها وصلا (أبو عمرو والأزرق وأبو جعفر ) وسيأتي مذهب الأصبهاني ـ إن شاء الله ـ .
    ( فَلا تَسْئَلْنِ ما لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ) (سورة هود الآية 46).
    أما «تسألن» في الكهف سيأتي الحديث عنه آخر الباب ـ إن شاء الله ـ.
    **********
    الطيبة : وَتَثْبُتُ .. ثِقِ.. حمِاً جَنَا ... الدَّاعِي إِذَا دَعَانِ هُمْ ...مَعْ خُلْفِ قَالوُنَ
    الشاطبية : وتثبت...وَمَعْ دَعْوَةَ الدَّاعِ دَعَانِي حَلاَ جَناً وَلَيْسَا لِقَالُونٍ عَنِ الْغُرِّ سُبَّلاَ
    الدرة : يُوَافِقُ مَا فِي الْحِرْزِ فِي ... دَعَانِي
    الياء أثبتها في الحالين ( يعقوب) ، وأثبتها وصلا (أبو عمرو والأزرق وأبو جعفر) ، وقالون بالخلف وصلا . (فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذا دَعانِ ) (سورة البقرة الآية 186).
    وقوله (وَلَيْسَا لِقَالُونٍ عَنِ الْغُرِّ سُبَّلاَ) : قال ابن القاصح : .. يعني أن الياء في هاتين الكلمتين لقالون عن الغر أي عن الأئمة الغرّ المشهورين وسبلا أي طرقا وفي هذا الكلام إشارة إلى أن إثباتهما ورد عن قالون ولم يأخذ بذلك الأئمة الغر لأنه لم يصح عندهم عنه سوى حذفهما والاعتماد عليه، وقد تلخص من ذلك أن ورشا وأبا عمرو يثبتان في الوصل دون الوقف على أصليهما وأن قالون يحذفهما في الوقف وله فيهما في الوصل وجهان الحذف والإثبات. فإن قلت ما الذي دل على هذا التقدير. قلت تقييد النفي بالمشهورين إذ لو أراد مطلق النفي لقال وليسا منقولين عنه وأمسك، بل الإثبات منقول عن رواة دونهم في الشهرة ولم يتعرض له في التيسير قطعا بالحذف )ا.هـ
    وبهذا القول لا خلاف بين النظمين . والله أعلم
    ****************
    الطيبة : وَتَثْبُتُ ... وَيَدْعُ الدَّاعِ حُمْ....... هُدْ جُدْ ثَوَى
    الشاطبية : وَتَثْبُتُ ...وَيَدْعُ الدَّاعِ هَاكَ جَناً حَلاَ
    الدرة : يُوَافِقُ مَا فِي الْحِرْزِ فِي الدَّاعِ
    الياء أثبتها في الحالين (البزي ويعقوب) ، وأثبتها وصلا (أبو عمرو والأزرق وأبو جعفر)
    ( يَوْمَ يَدْعُ الدَّاعِ إِلى شَيْءٍ نُكُرٍ )(سورة القمر الآية 6).
    قال الشيخ محيسن : (وقيّد الناظم موضع الخلاف في «الداع» بالتي قبلها «يدع» ليخرج ما عداه وهو في موضعين وهما في قوله تعالى:
    (مُهْطِعِينَ إِلَى الدَّاعِ )(سورة القمر الآية 8). فقد تقدم حكمه أثناء قول الناظم: «فيسر إلى الدّاع» الخ.)ا.هـ

    ***************
    الطيبة : وَتَثْبُتُ ... وَالْبَادِ ثِقْ حَقٌّ جَنَنْ ...
    الشاطبية : وَتَثْبُتُ ... وَمَعْ كَالْجَوَابِ الْبَادِ حَقَّ جَناَ هُماَ وَفي الْمُهْتَدِ الإِسْرَا وَتَحْتُ أَخُو حُلاَ
    الياء أثبتها في الحالين (ابن كثير ويعقوب) ، وأثبتها وصلا (أبو عمرو والأزرق وأبو جعفر)
    ( سَواءً الْعاكِفُ فِيهِ وَالْبادِ )(سورة الحج الآية 25).
    ***************
    الطيبة : وَتَثْبُتُ ...وَالْمُهْتَدِ لاَ أَوَّلاً وَاتَّبَعَنْ...... .. وَقُلْ حِمًا مَدًا
    الشاطبية : وَتَثْبُتُ .. وَفي الْمُهْتَدِ الإِسْرَا وَتَحْتُ أَخُو حُلاَ....وَفي اتَّبَعَنْ فِي آلِ عِمْرَانَ عَنْهُماَ
    الياء أثبتها في الحالين (يعقوب) ، وأثبتها وصلا ( نافع أبو عمرو وأبو جعفر)
    حدّد الشاطبي مواطن كلمة (المهتدي ) (وَفي الْمُهْتَدِ الإِسْرَا وَتَحْتُ أَخُو حُلاَ) وتحت : المقصود به سورة الكهف لأنها تحت سورة الإسراء (ومن يهد الله فهو المهتد) (سورة الإسراء الآية 97).(من يهد الله فهو المهتد) (سورة الكهف الآية 17)..
    وقوله في الطيبة (لاَ أَوَّلاً) : أي جميع المهتد ما عدا الأولى وهي في سورة الأعراف (من يهدى الله فهو المهتدي )(سورة الأعراف الآية 178) . فهي ثابتة للجميع .
    وقوله : و (اتَّبَعَنْ وَقُلْ ) تقييد بـ( وقل ) (فَقُلْ أَسْلَمْتُ وَجْهِيَ لِلَّهِ وَمَنِ اتَّبَعَنِ وَقُلْ ) (سورة آل عمران الآية 20)، لإخراج قوله تعالى (قُلْ هذِهِ سَبِيلِي أَدْعُوا إِلَى اللَّهِ عَلى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي (سورة يوسف الآية 108) فهي ثابتة للجميع .
    ولاحظ أن الذي في أول الباب "تتبعن " بدون ألف الوصل وهي في طه (ألا تتبعن )

    ****************
    الطيبة : وَتَثْبُتُ ... وَكَالْجَوَابِ جَا * * * حَقٌّ
    الشاطبية : وَتَثْبُتُ ... وَمَعْ كَالْجَوَابِ الْبَادِ حَقَّ جَناَ هُماَ وَفي الْمُهْتَدِ الإِسْرَا وَتَحْتُ أَخُو حُلاَ
    الدرة : يُوَافِقُ مَا فِي الْحِرْزِ فِي الْبَادِ
    الياء أثبتها في الحالين (ابن كثير ـ ويعقوب) ، وأثبتها وصلا ( الأزرق وأبو عمرو)
    (وَتَماثِيلَ وَجِفانٍ كَالْجَوابِ ) (سورة سبأ الآية 13).

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    130

    افتراضي رد: آمال الطلبة..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة

    الطيبة : وَتَثْبُتُ ... تُمِدُّونَنِ فِى سَمَا
    الشاطبية : تُمِدُّونَنِي سَماَ فَرِيقاً
    الدرة :....وَاحْذِفْ مَعْ تُمِدُّونَنِي فُلاَ
    الياء أثبتها في الحالين (ابن كثير، ويعقوب) ، وأثبتها وصلا (نافع، وأبو عمرو ، وحمزة ، وأبو جعفر) .
    وسبق ذكر بعض ما يتغلق بـ(تمدونن) عند قوله في أول الباب (وَأَوَّلَ النَّمْلِ فِدًا...وَأُولَى النَّمْلِ حَمْزَةُ كَمَّلاَ) فراجعه .
    ***************
    الطيبة: وَجَا.........تُخْز ونِ فِى اتَّقُونِ يَا اخْشَوْنِ وَلاَ * * * وَاتَّبِعُونِ زُخْرُفٍ ثَوَى حَلاَ ... خَافُونِ إِنْ أَشْرَكْتُمُونِ قَدْ هَدَا * * * نِ عَنْهُمُ ..
    الشاطبية : وَتَثْبُتُ ... هود ...تُخْزُونِ فِيهاَ حَجَّ أَشْرَكْتُمُونِ قَدْ هَدَانِ اتَّقُونِ يَا أُولِي اخْشَوْنِ مَعْ وَلاَ
    وَوَاتَّبِعُونِ ي حَجَّ في الزُّخْرُفِ الْعَلاَ
    الدرة : يُوَافِقُ مَا فِي الْحِرْزِ فِي ... وَاتَّقُو نِ ... كَذَا اخْشَوْنِ مَعْ وَلاَ
    وَأَشْرَكْتُمُو نِ الْبَادِ تُخْزُونِ قَدْ هَدَا نِ وَاتَّبِعُونِي ...
    الياءات أثبتها في الحالين (ابن كثير، ويعقوب) ، وأثبتها وصلا (نافع، وأبو عمرو ، وحمزة ، وأبو جعفر) .
    (فَلَمَّا جاءَ سُلَيْمانَ قالَ أَتُمِدُّونَنِ بِمالٍ ) (سورة النمل الآية 36). ( فَاتَّقُوا اللَّهَ وَلا تُخْزُونِ فِي ضَيْفِي) (سورة هود الآية 78).
    تقييد الشاطبية (تخزون ) بـ (فيها ) أي في سورة هود ؛ لأنها آخر مذكور ، وقيدها في الطيبة بقوله (تُخْزُونِ فِى) ليخرج ما ليس بعدها (في ) كقوله تعالى( وَاتَّقُوا اللَّهَ وَلا تُخْزُونِ) (سورة الحجر الآية 69) لأن التي في الحجر ليس بعدها (في) وهي خاصة بيعقوب وهو الذي يثبت رؤوس الآي «وكلّ روس الآي ظل».كما سيأتي ـ إن شاء الله ـ وهو تقييد ضروري لأن الياء محذوفة في الحجر .
    (وَاتَّقُونِ يا أُولِي الْأَلْبابِ ) (سورة البقرة الآية 197). وتقييدها بـ(يا) تقييد ضروري ليخرج غيرها قوله تعالى ( وَإِيَّايَ فَاتَّقُونِ )(سورة البقرة الآية 41). فذلك ليعقوب «وكلّ روس الآي ظل».( فَلا تَخْشَوُا النَّاسَ وَاخْشَوْنِ وَلا تَشْتَرُوا بِآياتِي ثَمَناً قَلِيلًا ) (سورة المائدة الآية 44). وتقييد (وَاخْشَوْنِ ) بـ(وَلا) تقييد ضروري ليخرج ( واخشون اليوم ) ، وتقييد من قبيل الفائدة ليخرج (فَلا تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِي وَلِأُتِمَّ نِعْمَتِي عَلَيْكُمْ) (سورة البقرة الآية 150).فهي ثابتة الياء للجميع ، والزوائد مختص بمحذوفة الياء كما سبق .
    ( وَاتَّبِعُونِ هذا صِراطٌ مُسْتَقِيمٌ )(سورة الزخرف الآية 61). وتقييد (وَاتَّبِعُونِ ) بـ( الزخرف ـ زخرف) تقييد من قبيل الفائدة ليخرج ( فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ) (سورة آل عمران الآية 31). وقوله تعالى: فَاتَّبِعُونِي وَأَطِيعُوا أَمْرِي )(سورة طه الآية 90).فهي ثابتة الياء للجميع ، والزوائد مختص بمحذوفة الياء كما سبق .
    أما ( اتَّبِعُونِ أَهْدِكُمْ سَبِيلَ الرَّشادِ) (سورة غافر الآية 38) فلا تدخل هنا لأنه قد سبق ذكرها وتقييدها في قوله ( واتّبعون أهد في حقّ ثما )( وَفي اتَّبِعُونِ أَهْدِكُمْ حَقَّهُ بِلاَ).
    ( فَلا تَخافُوهُمْ وَخافُونِ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ) (سورة آل عمران الآية 175).(إِنِّي كَفَرْتُ بِما أَشْرَكْتُمُونِ مِنْ قَبْلُ) (سورة إبراهيم الآية 22).(قالَ أَتُحاجُّونِّي فِي اللَّهِ وَقَدْ هَدانِ )(سورة الأنعام الآية 80). وتقييد (هدان ) بـ (قد) من قبيل الفائدة ليخرج (أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّهَ هَدانِي لَكُنْتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ (سورة الزمر الآية 57).فهي ثابتة الياء للجميع ، والزوائد مختص بمحذوفة الياء كما سبق .
    *************
    الطيبة : كِيدُونِ اَلاعْرَافِ لَدَى.......خُلْفٌ حِمًا ثَبْتٌ
    الشاطبية : وَكِيدُونِ فِي الأَعْرَافَ حَجّ لِيُحْمَلاَ – بِخُلْفٍ
    الياءات أثبتها في الحالين (هشام بخلف ، ويعقوب بلا خلاف) ، وأثبتها وصلا (أبو عمرو ، وأبو جعفر) .
    ( قُلِ ادْعُوا شُرَكاءَكُمْ ثُمَّ كِيدُونِ فَلا تُنْظِرُونِ (سورة الأعراف الآية 195).
    وقيدها في الطيبة بقوله (كِيدُونِ) بالأعراف ،ليخرج (مِنْ دُونِهِ فَكِيدُونِي جَمِيعاً ثُمَّ لا تُنْظِرُونِ) (سورة هود الآية 55) .
    أما (فَإِنْ كانَ لَكُمْ كَيْدٌ فَكِيدُونِ) (سورة المرسلات الآية 39). وهي خاصة بيعقوب وهو الذي يثبت رؤوس الآي «وكلّ روس الآي ظل».كما سيأتي ـ إن شاء الله ـ وهو تقييد ضروري لأن الياء محذوفة.
    تنبيه : ذكر صاحب مولى البر (كيدون ) من زيادات الطيبة ، فلا يصح وضعها في الزيادات لأن الشاطبي ذكر الخلف أيضا ، قال ابن القاصح : ( بخلف راجع إلى هشام وحده وليس له إلا زائدة واحدة، وهي كيدون بالأعراف روى عنه إثباتها في الحالين وحذفها في الحالين فهذا معنى قوله بخلف) . بصرف النظر إن كان وجه الحذف غير مقروء به عند البعض .
    ***********
    الطيبة : عِبَادِ فَاتَّقُو * * * خُلْفٌ غِنىً
    الدرة : عِبَادِي اتَّقُو طُمَا
    زاد في الطيبة حذف الياء في الحالين لرويس وله إثبات الياء من الدرة .
    أثبت الياء «رويس» في «يا عباد » (ذلِكَ يُخَوِّفُ اللَّهُ بِهِ عِبادَهُ يا عِبادِ فَاتَّقُونِ) (سورة الزمر الآية 16).بخلاف عنه .
    والياء محذوفة في الحالين لرويس بخلاف عنه ؛ أي له الإثبات في الحالين والحذف في الحالين . وقيدها بـ(عِبَادِ فَاتَّقُو) ليخرج ما هو تقييده ضروري نحو: (يا عباد الذين آمنوا) في الزمر قبلها وحذف الياء هنا باتفاق .
    ويخرج نحو (يا عبادي الذين أسرفوا ) فالياء ثابتة للكل ، وتقييده من باب الفائدة.
    أما (فاتقون ) فتدخل في قوله «وكلّ روس الآي ظل».كما سيأتي ـ إن شاء الله ـ.
    ***************
    الطيبة : بَشِّرْ عِبَادِ افْتَحْ يَقُو..........بِالْ خُلْفِ وَالْوَقْفُ يَلِي خُلْفَ ظُبَى
    الشاطبية : فَبَشِّرْ عِبَادِي افْتَحْ وَقِفْ سَاكِناً يَداً
    زاد في الطيبة حذف الياء ،وزاد كذا الإسكان وصلا للسوسي وله إثبات الياء وقفا وفتحها وصلا من الشاطبية .
    قوله في الطيبة (افْتَحْ يَقُو..بِالْخُلْ فِ) دلالة على ثبوت الخلف في فتح الياء أو حذفها وصلا ، ومن فتحها وصلا أثبت الياء ساكنة وقفا (فَبَشِّرْ عِبَادِي افْتَحْ وَقِفْ سَاكِناً يَداً).
    أما "خُلْف" في قوله (وَالْوَقْفُ يَلِي خُلْفَ) فهو لإثبات الخلف في ثبوت الياء وقفا ؛أي له الإثبات والحذف في الياء وقفا .
    أما (وَالْوَقْفُ ... ظُبَى ) أثبت يعقوب الياء في الوقف ، وذكر يعقوب هنا بـ (الوقف ) مع أن مذهبه الإثبات في الحالين (وتثبت في الحالين ..ظل ) لأن الياء وصلا محذوفة تخلصا من الساكنين . (فَبَشِّرْ عِبادِ* الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ )(سورة الزمر الآيتان 17 - 18). ولذا ذكر حال الوقف.
    وتقييد ( عِبَادِ ) بـ(بَشِّرْ ) لإخراج غيرها وتقدمت أمثلة في البيت السابق .
    ****************
    الطيبة : آتَانِ نَمْلٍ وافْتَحُوا مَداً غَبَى....... حُزْ عُدْ وَقِفْ ظَعْنًا وَخُلْفٌ عَنْ حَسَنْ * * * بِنْ زُرْ
    الشاطبية : وَفي النَّمْلِ آتانِي وَيُفْتَحُ عَنْ أُوِلي حِمىً وَخِلافُ الْوَقْفِ بَيْنَ حُلاً عَلاَ
    الدرة : وَآَتَانِ نَمْلٍ يُسْرُ وصل
    زاد في الطيبة لقنبل إثبات الياء وقفا ، وله الحذف من الشاطبية . ولا خلاف له في حذفها وصلا .
    أثبتها مفتوحة وصلا «نافع، وأبو جعفر، ورويس، وأبو عمرو، وحفص».
    ووقف عليها بالياء بالخلف «حفص، وأبو عمرو، وقالون، وقنبل».
    (فما آتان الله خير مما آتاكم) (سورة النمل الآية 36)
    والخلاف عند يعقوب في الوصل فقط ، فأثبتها مفتوحة رويس ، وحذفها وصلا روح ، وأثبتها وقفا يعقوب بكماله .
    ووقف عليها بالياء بلا خلاف المرموز له بالظاء من «ظعنا» وهو «يعقوب».

    *************
    الطيبة : يُرِدْنِ افْتَحْ كَذَا تَتَّبِعَنْ........ وَقِفْ ثَنَا
    الدرة : وَقَدْ زَادَ فَاتِحًا يُرِدْنِ بِحَالَيْهِ
    أثبت أبو جعفر الياء مفتوحة وصلا ، وسكنها وقفا .
    (إِنْ يُرِدْنِ الرَّحْمنُ بِضُرٍّ لا تُغْنِ عَنِّي شَفاعَتُهُمْ شَيْئاً )(سورة يس الآية 23).(أَلَّا تَتَّبِعَنِ أَفَعَصَيْتَ أَمْرِي)(سورة طه الآية 93).
    **************

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    130

    افتراضي رد: آمال الطلبة..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة

    الطيبة : وَكُلَّ روُسِ الآيِ ظَلْ ...
    الدرة : وَتَثْبُتُ فِي الْحَالَيْنِ .... حُزْ كَرُوسِ الآَيِ
    الياء تثبت في الحالين ليعقوب في رؤوس الآي مثل (فارهبون ـ فاتقون ـ ولا تكفرون..... ) ومجموعها (59) ياء من رؤوس الآي .
    *******
    الطيبة : وَافَقَ بِالْوَادِ دَنَا جُدْ.. وَزُحَلْ.....بِخُ ْفِ وَقْفٍ ..
    الشاطبية : وَفي الْفَجْرِ بِالْوَادِي دَناَ جَرَيَانُهُ وَفي الْوَقْفِ بِالْوَجْهَيْنِ وَافَقَ قُنْبُلاَ
    الياء أثبتها في الحالين (ابن كثير ويعقوب ) ولقنبل وجه آخر حذفها وقفا فقط ،فيكون لقنبل الحذف والإثبات وقفا والإثبات فقط وصلا ، وأثبتها وصلا (الأزرق) .
    ( وَثَمُودَ الَّذِينَ جابُوا الصَّخْرَ بِالْوادِ ) (سورة الفجر الآية 9)
    قال النويري : تنبيه:أطلق (بالواد) لعدم التباسها بـ (بالواد )في «والنازعات» (إذ ناداه ربه بالواد المقدس طوى ) الآية: 16) لعدم تأتى أحكام الزوائد في الوصل.)ا.هـ
    والصحيح أنه يجب التقييد لتشابه اللفظ بينها وبين النازعات ، أما الاحتجاج بعدم تأتى أحكام الزوائد في الوصل ، فقد قيّد عبادي بـ(اتقوا) مع أن عباد محذوفة الياء في الموضع الأول في الزمر لا يتأتى له وصلا ، وبقية الياء في عبادي ثابتة الياء ، وما ثبتت ياءه لا تدخل في باب الزوائد فلا يبقى إلا الأول في الزمر ، فخلاصة المسألة ، كان على الناظم تقييد (بالواد) كما فعل الشاطبي رحمه الله لأمن الالتباس .والله أعلم
    *************
    الطيبة : وتثبت.. ُدعاءٍ فِي جَمَعَ * * * ثِقْ حُطْ زَكَا الْخُلْفُ هُدَى
    الشاطبية : وَدُعَاءِي فِي جَنَا حُلْوِ هَدْيِهِ
    الدرة : دُعَاءِ اتْلُ
    زاد في الطيبة لقنبل إثبات الياء في الحالين ، وله الحذف في الحالين من الشاطبية .
    الياء أثبتها في الحالين (ابن كثير بخلف عن قنبل ، ويعقوب بلا خلاف) ، وأثبتها وصلا (أبو عمرو، وحمزة، وأبو جعفر، والأزرق) .
    ****************
    الطيبة : التَّلاَقِ مَعْ....... تَنَادِ خُذْ دُمْ جُلْ وَقِيلَ الْخُلْفُ بَرْ
    الشاطبية : وَالتَّلاقِ وَالتْنَاد دِرَا بَاغِيهِ بِالْخُلْفِ جُهِّلاَ
    الدرة : وَالْحَبْرُ مُوصِلاَ... تَلاَقِ التَّنَادِي بِنْ
    الياء أثبتها في الحالين (ابن كثير ، ويعقوب) ، وأثبتها وصلا (ابن وردان، ، والأزرق، وقالون بخلف عنه).
    (لِيُنْذِرَ يَوْمَ التَّلاقِ )(سورة غافر الآية 15).( وَيا قَوْمِ إِنِّي أَخافُ عَلَيْكُمْ يَوْمَ التَّنادِ )(سورة غافر الآية 32).
    قوله في الطيبة (وَقِيلَ الْخُلْفُ بَرْ) فيه إشارة إلى تضعيف وجه الإثبات وصلا لقالون ، ولذا جاء بصيغة التضعيف (وقيل) ، قال في النشر : وانفرد أبو الفتح فارس بن أحمد من قراءته على الباقي بن الحسن عن أصحابه عن قالون بالوجهين الحذف والإثبات في الوقف وتبعه في ذلك الداني من قراءته عليه وأثبته في التيسير ... وتبعه الشاطبي على ذلك ... ولا أعلمه ورد من طريق من الطرق عن أبي نشيط ولا الحلواني ..)ا.هـ
    قال في الفريدة : ولذا حكاه في الطيبة بصيغة التمريض. قال ابن الجزرى:
    التلاق مع تناد (خ) ذ (د) م (ج) ل ... وقيل الخلف (ب) ر.
    وعملنا على الخلاف ولذا لم يحرره في التنقيح أي لم ينفه. وحرر الأزميري على وجوه الخلاف. ومعلوم أن وجه الإثبات لقالون يكون وصلا فقط ولا امتناعات له هنا.)ا.هـ
    والعمل على ترك الخلاف في الصغرى قال في (إتحاف البرية) للحسيني :
    (لعيسى التلاق والتناد احذفنهما...) ، وتركها البعض ايضا في الكبرى.
    **************
    الطيبة : ظَلْ...وَافَقَ ....وَالمُتَعَالِ دِنْ
    الشاطبية : وَفِي المُتَعَالِي دُرُّهُ
    الياء أثبتها في الحالين (ابن كثير ، ويعقوب) .
    ويعقوب يؤخذ له من قوله (وافق ) .
    ( عالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهادَةِ الْكَبِيرُ الْمُتَعالِ )(سورة الرعد الآية 9).
    ********
    الطيبة : وَعِيدِ وَنُذُرْ......... يُكَذِّبُوَنِ قَالَ مَعْ نَذِيرِي * * * فَاعْتَزِلُونِ تَرْجُمُو نَكِيرِي...تُرْد ينِ يُنْقِذُونِ جُودٌ
    الشاطبية : نَذِيرِي لِوَرْشٍ ثُمَّ تُرْدِينِ تَرْجُمُونِ فَاعْتَزِلُونِ سِتَّةٌ نُذُرِي جَلاَ
    وَعِيدِي ثَلاَثٌ يُنْقِذُونِ يُكَذِّبُونِ قَالَ نَكِيرِي أَرْبَعٌ عَنْهُ وُصِّلاَ
    الياءات أثبتها في الوصل (الأزرق) .
    ( وعيدي ثلاث) :( وَخافَ وَعِيدِ) (سورة إبراهيم الآية 14).(فَحَقَّ وَعِيدِ) (سورة ق الآية 14)( مَنْ يَخافُ وَعِيدِ )(سورة ق الآية 45).(ستة نذري) في سورة القمر رقم ( 16، 18، 21، 30، 37، 39.)، ( إِنِّي أَخافُ أَنْ يُكَذِّبُونِ* قالَ سَنَشُدُّ عَضُدَكَ بِأَخِيكَ ) (سورة القصص الآيتان 34 - 35).تقييد الناظم لـ«يكذبون» بـ «قال» لإخراج مثل (قالَ رَبِّ إِنِّي أَخافُ أَنْ يُكَذِّبُونِ* وَيَضِيقُ صَدْرِي) (سورة الشعراء الآيتان 12 - 13)وهو ضروري .(فَسَتَعْلَمُون َ كَيْفَ نَذِيرِ)(سورة الملك الآية 17).(وَإِنْ لَمْ تُؤْمِنُوا لِي فَاعْتَزِلُونِ) (سورة الدخان الآية 21).(وإن عذت بربي وربكم أن ترجمون) (سورة الدخان الآية 20).(فَكَيْفَ كانَ نَكِيرِ ) (سورة الحج الآية 44 وسبأ الآية 45 وفاطر الآية 26 والملك الآية 18).(قالَ تَاللَّهِ إِنْ كِدْتَ لَتُرْدِينِ) (سورة الصافات الآية 56).(لا تُغْنِ عَنِّي شَفاعَتُهُمْ شَيْئاً وَلا يُنْقِذُونِ ) (سورة يس الآية 23).
    ***************
    الطيبة : أَكْرَمَنْ * * * أَهَانَنِيْ هَدَا مَدًا وَالْخُلْفُ حَنْ
    الشاطبية : وَأَكْرَمَنِي مَعْهُ أَهَانَنِ إِذْ هَدَى وَحَذْفُهُماَ لِلْمَازِنِي عُدَّ أَعْدَلاَ
    الياء أثبتها في الحالين (البزي ) ، وأثبتها وصلا (نافع، وأبو جعفر، وأبو عمرو بخلاف عنه.).قال في النشر : والوجهان مشهوران عن أبي عمرو والتخيير أكثر والحذف أشهر والله أعلم.)ا.هـ
    ( فَيَقُولُ رَبِّي أَكْرَمَنِ )(سورة الفجر الآية 15).( فَيَقُولُ رَبِّي أَهانَنِ )(سورة الفجر الآية 16).
    وهما وإن كانا رأس آية إلا أنهما ليستا من ياءات يعقوب في رؤوس الآي ، ولذا خرج يعقوب من هاتين الكلمتين ، وليعقوب الحذف في الحالين فيهما .
    **************
    الطيبة : وَشَذَّ عَنْ قُنْبُلَ غَيْرُ مَا ذُكِرْ .......
    قنبل له الحذف في الحالين في (أكرمن ـ أهانن ) وقد روى عن قنبل فيهما غير ذلك ، وترك الإثبات في الحالين في متن الطيبة لشذوذهما .والله أعلم
    قال النويري :( أى: شذ عن قنبل غير ما تقدم له، فمن ذلك أكرمنى، وأهاننى [الفجر: 15، 16] أثبتهما ابن فارس لابن شنبوذ عن قنبل، ومن ذلك عن ابن شنبوذ عنه أيضا ثمانى ياءات وهى: اتقونى، واخشونى وما معهما.
    قال الدانى: وإثبات الثمان عنه غلط قطع به وجزم.
    وقال الهذلى: «كله فيه خلل».
    قال المصنف: والذي أعول عليه فيها هو ما عليه العمل صحيحا وهو الحذف، ومن ذلك ما ذكره الهذلي عن ابن شنبوذ أيضا من الحذف في تؤتون بيوسف [الآية:66] ومن الإثبات في يوم يدعو الداعي إلى [القمر: 6] ومن ذلك ما في «المستنير» و «الجامع» من إثبات ياء المهتدى في الإسراء [الآية: 97] والكهف [الآية: 17] عن ابن شنبوذ أيضا..)ا.هـ
    ****************
    الطيبة : وَاْلاَصْبَهَان ِيُّ كَاْلاَزْرَقِ اسْتَقَرْ......... مَعْ تَرَنِ وَاتَّبِعُونِ
    ذكر هنا مذهب الأصبهاني في الزوائد وأنه مثل الأزرق تماما ؛ أي كل ما رمز برمز الجيم فهو للأصبهاني أيضا مع الأزرق ، إلا أنه فارقه في كلمتين وهما (تَرَنِ وَاتَّبِعُونِ ) فقرأهما مثل قالون بالإثبات وصلا . وسيأتي مزيد بيان في التنبيهات بإذن الله .
    (إِنْ تَرَنِ أَنَا أَقَلَّ مِنْكَ مالًا وَوَلَداً )(سورة الكهف الآية 39).(يا قَوْمِ اتَّبِعُونِ أَهْدِكُمْ سَبِيلَ الرَّشادِ ) (سورة غافر الآية 38).
    **********************
    الطيبة : وَثَبَتْ * * * تَسْأَلْنِ في الكَهْفِ وَخُلْفُ الْحَذْفِ مَتْ
    وَفي الشاطبية : وفي الْكَهْفِ تَسْأَلْنِي عَنِ الْكُلِّ يَاؤُهُ عَلَى رَسْمِهِ وَالْحَذْفُ بِالْخُلْفِ مُثِّلاَ
    اتفق القراء على إثبات الياء في (تسألني ) إلا ابن ذكوان له وجه الحذف بالخلف ( قالَ فَإِنِ اتَّبَعْتَنِي فَلا تَسْئَلْنِي عَنْ شَيْءٍ حَتَّى أُحْدِثَ لَكَ مِنْهُ ذِكْراً )(سورة الكهف الآية 70) وهي ثابتة في الرسم للكل .
    ******************
    الشاطبية : وَجَمِيعُهُمْ بِالإِثْبَاتِ تَحْتَ النَّمْلِ يَهْدِيَنِي تَلاَ
    هذا البيت لم يذكره ابن الجزري صراحة إنما قيد (يهدين)بالكهف في قوله (يهدين كهف ) فتخرج التي في القصص (يهديني سواء السبيل) لأنها ثابتة للجميع .
    ***********
    الشاطبية : فَهذِي أُصُولُ الْقَوْمِ حَالَ اطِّرَادِهاَ أَجَابَتْ بِعَوْنِ اللهِ فَانْتَظَمَتْ حُلاَ
    وَإِنِّي لأَرْجُوهُ لِنَظْمِ حُرُوفِهِمْ نَفَائِسَ أَعْلاَقِ تُنَفِّسُ عُطَّلاَ
    سَأَمِضي عَلَى شَرْطِي وَبِاللهِ أَكْتَفِي وَماَ خَابَ ذُو جِدٍّ إِذَا هُوَ حَسْبَلاَ
    الدرة : وَصْلٍ وَتَمَّتِ الْـ أُصُولُ بِعَوْنِ اللَّهِ دُرًّا مُفَصَّلاَ
    انتهت أصول الشاطبية والدرة ، وتبقى في أصول الطيبة باب جمع القراءات فقط .والله المستعان .
    *********
    التنبيهات :
    يتبع بإذن الله

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    130

    افتراضي رد: آمال الطلبة..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة

    تنبيهات :
    *قال الضباع في كتاب الإضاءة : ثم اعلم أن الفرق بين ياءات الإضافة وياءات الزوائد ظاهر من جهات:‏
    ‎1‎‏- أن الياءات الزوائد تكون في الأسماء والأفعال ولا تكون في الحروف، بخلاف ياءات الإضافة فإنها تكون متصلة بالأسماء والأفعال ‏والحروف
    ‎2‎‏- أن الياءات الزوائد محذوفة من المصاحف بخلاف ياءات الإضافة فإنها ثابتة فيها.‏
    ‎3‎‏- أن الخلاف في ياءات الإضافة دائر بين الفتح والإسكان ، وفي الياءات الزوائد بين الحذف والإثبات.‏
    ‎4‎‏- أن الخلاف في المضافات جار في الوصل، وفي الياءات الزوائد جار في الوصل والوقف.‏
    ‎5‎‏- ‏أن الزوائد تكون أصلية وزائدة فتكون لاما للكلمة بخلاف ياءات الإضافة فإنها لا تكون إلا زائدة ‏)ا.هـ


    *قوله (... الدَّاعِي إِذَا دَعَانِ هُمْ ...مَعْ خُلْفِ قَالوُنَ ) الخلاف هنا مفرع على أربع : إثبات الياء في (الداع ـ دعان ) في الحالين ، حذفهما في الحالين ،حذف الياء من الداع ، وثبوتها في (دعاني) ، والعكس وهو إثبات الياء من الداع ، وحذفها في (دعان) .
    قال النويري: واختلف فيهما عن قالون، فقطع له جمهور المغاربة وبعض العراقيين بالحذف فيهما، وهو الذى في «التيسير» (4) و «الكافي» و «الهداية» و «التبصرة» و «الشاطبية» وغيرها.
    وقطع بالإثبات فيهما من طريق أبى نشيط أبو العلاء ثم أبو محمد، وهى رواية العثمانى عن قالون، وقطع له بعضهم بالإثبات في الداعى والحذف في دعان، وهو الذى في «الكفاية» و «الجامع» لابن فارس و «المستنير» و «التجريد» من طريق أبى نشيط.
    وفي «المنهج» من طريق ابن بويان عن أبى نشيط.
    وعكس آخرون فقطعوا له بالحذف [في الدّاع] والإثبات في دعانى وهو الذى في «التجريد» من طريق الحلوانى، وهى رواية أبى عون، وبه قطع صاحب «العنوان» أيضا.
    ووجه الحذف في الدّاع ودعان [البقرة: 186]: بيان الجواز والجمع.)ا.هـ

    *قال في النشر : (الثاني) بني جماعة من أئمتنا الحذف والإثبات في (فبشر عباد) عن السوسي وغيره عن أبي عمرو على كونها رأس آية فقال عبيد بن عقيل عن أبي عمرو إن كانت رأس آية وقفت على عباد ، وإن لم تكن رأس آية ووقفت قلت :(فبشر عبادي) ،وإن وصلت قلت (عبادي الذين) ، قال وقرأته بالقطع ، وقال ابن مجاهد : في كتاب أبي عمرو في رواية عباس وابن اليزيدي دليل على أبا عمرو وكان يذهب في العدد مذهب المدني الأول، وهو كان عدد أهل الكوفة والأئمة قديماً ،فمن ذهب إلى عدد الكوفي والمدني الأخير والبصريين حذف الياء في قراءة أبي عمرو من عدّ عدد المدني الأول التي فتحها واتبع أبا عمروا في القراءة والعدد.
    وقال ابن اليزيدي في كتابه في الوصل والقطع: لما ذكر لأبي عمرو الفتح وصلا وإثبات الياء وقفاً هذا منه ترك لقوله: إنه يتبع الخط في الوقف ، قال: وكأن أبا عمرو أغفل أن يكون هذا الحرف رأس آية. وقال الحافظ أبو الداني بعد ذكره ما قدمنا قول أبي عمرو لعبيد بن عقيل دليل على أنه لم يذهب على أنه رأس آية في بعض العدد إذ خيره ، فقال : إن عددتها فأسقط الياء على مذهبه في غير الفواصل ، وإن لم تعدّها فأثبت الياء وانصبها على مذهبه في غير الفواصل ، وعند استقبال الياء بالألف واللام .
    (قلت): والذي لم يعدّها آية هو المكي والمدني الأول فقط ،وعدّها وغيرهما آية ، فعلى ما قرروا يكون أبو عمروا اتبع في ترك عدّها المكي والمدني الأول ،إذ ما كان من أصل مذهبه إتباع أهل الحجاز، وعنهم أخذ القراءة أولاً ، واتبع في عدّها أهل بلدة البصرة وغيرها ،وعنهم أخذ القراءة ثانياً ،فهو في الحالين متبع القراءة والعدد ، ولذلك خيّر في المذهبين والله تعالى أعلم.)ا.هـ

    *قال النويري : بَشِّرْ عِبَادِ افْتَحْ يَقُو..........بِالْ خُلْفِ وَالْوَقْفُ يَلِي خُلْفَ ظُبَى
    تنبيه:
    قد تبين لك من هذا أن قوله: (والوقف) مفرع على قوله: (افتح) لا على مطلق الخلاف. وتبين لك أيضا أن للسوسي ثلاثة أوجه:
    1.الإثبات في الحالين.2.والحذف فيهما.3.والإثبات وصلا والحذف وقفا.
    فإن قلت: من أين يفهم من عبارته الثلاثة؟ قلت: لما حكي الخلاف أولا في فتحها وصلا، علم أن الخلاف دائر بين ثبوتها مفتوحة وبين حذفها، وكل من قال بثبوتها فتحها، ولم يقل أحد بثبوتها ساكنة؛ للزوم اجتماع ساكنين أو لأنهما حرف علة ، ويلزم منه أن من قال بعدم فتحها حذفها للساكنين، ويلزم من حذفها وصلا حذفها وقفا؛ لأن قاعدته العكس، وهذا هو الثانى من الثلاثة.
    أما القائلون بفتحها فحكى عنهم خلاف في الوقف، فمن أثبتها فقد أثبتها فيهما، وهو الأول، ومن حذفها فقد أثبتها وصلا لا وقفا، وهو الثالث.)ا.هـ

    *(والأصبهانى كالأزرق استقر مع ترن واتبعون ) هذا الكلام يدل على أن العلامة ابن الجزري خالف ما أصلّه من قبل بقوله (وحيث جا رمز لورش فهو لأزرق لدي الأصول ) وهذا ما ذكره ابن الناظم.
    وهذا الكلام من وجهة نظري غير سديد ؛لأن ابن الجزري استخدم رمز (الجيم ) للأزرق فقط ، وعندما أراد أن يدخل الأصبهاني مع الأزرق أدخله بقيد جديد وهو قوله (والأصبهانى كالأزرق استقر مع ترن واتبعون ) ومادام نص على اسمه صريحا فدل على أنه سيذكر مذهبه منفردا ، كما فعل في باب الهمز المفرد حيث أصل للأصبهاني (والأصبهاني مطلقا ...) ثم ذكر الذئب مثلا للأزرق بقوله(والذئب جانيه ) هل يقال مثلا أنه ذكر الأزرق فيكون الأصبهاني كقالون ؟ بالطبع لا ..والفرق بين ما ذكره في الهمز المفرد وهنا تقديم الأصبهاني في الهمز ، وتأخيره هنا ..فكيف يقال :إن ابن الجزري خالف ما أصلّه ؟والله أعلم .

  18. #38
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    130

    افتراضي رد: آمال الطلبة..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة

    تفريع:
    مذاهب جمع القراءات :
    طريقة القراء في الجمع مختلفة ، وأبدأ باختلافهم في الترتيب ،قال النويري : ..وكان بعضهم يراعى فى الجمع نوعا آخر وهو التناسب، فكان إذا ابتدأ مثلا بالقصر أتى بالمرتبة التى فوقه، ثم كذلك إلى آخر مراتب المد ، وإن ابتدأ بالمد المشبع تنازل إلى القصر، فإن ابتدأ بالفتح أتى ببين بين ثم بالمحض، أو النقل أتى بالتحقيق ثم السكت القليل ثم ما فوقه.)ا.هـ
    أقول : وهذه الطريقة ليست مشهورة في هذا الزمان ، بل أصبح الخلاف الآن مبني على وجود الراوي أو القاري وتقديمه بحسب ترتيبه .وقال في النشر:والذي أخذته عن شيوخي بمصر والشام وغيرهما الابتداء لورش من طريق الأزرق ثم الأصبهاني ثم قالون ثم أبي جعفر ثم كثير ثم أبي عمرو ثم يعقوب ثم ابن عامر ثم عاصم ثم حمزة ثم الكسائي ثم خلف، وهذا أخذته غالبا؛ وفائدة الترتيب أن يكون علما بما قرئ وما لم يقرأ فلا يفوته شيء...)ا.هـ
    وقال النويري في شرحه : وزاد أبو الحسن القيجاطى خامسا: وهو أن يرتب فيأتى بقالون قبل ورش، وبقنبل بعد البزى، بحسب ترتيبهم.
    وقال القيجاطى: وهو أسهل الشروط؛ فإن الشيوخ كانوا لا يكرهون هذا كما يكرهون ما مثله، فيجوز ذلك لضرورة ولغير ضرورة، والأحسن أن يبدأ بما بدأ به المؤلفون فى كتبهم. انتهى. قال المصنف: وفيه نظر، بل الذين أدركناهم من الحذاق المستحضرين لا يعدون الماهر إلا من لا يلتزم تقديم شخص بعينه)ا.هـ
    وطريقة القيجاطي هي الطريقة المشهورة فكثير من القراء يبتدئون بقالون ويقدمونه على ورش وهكذا بحسب ترتيب الشاطبية والطيبة ، وهذا الذي استقرّ عليه كثير من الشيوخ الذين يأخذون بالجمع ، نعم.. إذا نسي القارئ راويا يكفيه الإتيان بالراوي الذي نسيه دون إعادة الترتيب من أوله للمشقة . ولا يختلف هذا الترتيب إلا عند جمع الماهر ، وستأتي طريقة جمعه إن شاء الله.
    · اختلافهم في تقديم الأوجه :
    وهذا يكون لأصحاب الخُلف ، فمن قرأ بالقصر والتوسط أيهما يقدم عند الابتداء ؟
    فالذي عليه عمل كثير من شيوخنا أنهم يقدمون ما اتفق عليه الراويان:
    اتفق قالون وورش في فتح ذوات الياء ، فيقدم الفتح على التقليل لورش ، وكذا يقدم قصر البدل لورش لاتفاقه مع قالون .
    وكذا يقدم لخَلاد السكت على (ال) لاتفاقه مع خَلَف ، ويقدم لخَلف عدم السكت على المفصول (من ءامن) وصلا لاتفاقه مع خلاد وهكذا .
    وقد يختلفون في بعض الكلمات كفتح التوراة لقالون مع أنه متفق مع ورش في التقليل ، ويقدمون في الوقف على نحو (عذاب أليم ) السكت على عدمه لخلف مع أنهما اتفقا في عدم السكت فيكون ترتيبهم (النقل ـ السكت ـ عدم السكت ) بينما على القاعدة يكون الترتيب (النقل ـ عدم السكت ـ السكت ) .
    وعموما هذه الخلافات لا تضر .
    أنواع الجمع :
    الأول: الجمع بالحرف:
    والحرف لغة : الطرف .
    إنما سمّي الحرف حرفاً؛ لأنه طرف في الكلام .
    وسمّيت الكلمة حرفاً؛ لأنها طرف في الجملة .
    وذكر ابن الجزري استعمالا آخر لمعنى الحرف حيث قال : (... واشتهر عنهم تسميتها بالحرف، فقيل: حرف ابن مسعود، وحرف أبي، وحرف زيد بن ثابت ....الخ. وليست هذه الحروف بالطبع هي الأحرف السبعة التي بسطنا القول فيها ...)ا.هـ
    قال ابن الجزري رحمه الله عند شرحه لطريقة هذا النوع من الجمع :
    الجمع بالحرف : حيث يبدأ القارئ في القراءة ، حتى إذا بلغ كلمة فيها اختلاف بين القراء سواء في الأصول أو الفرش فإنه يعيد تلك الكلمة بمفردها،فيستوفي ما للقراء فيها من وجوه ، ثم يستأنف. وإذا بلغ خلافاً يتعلق باجتماع كلمتين كالإدغامات والمدود العارضة والمنفصلة وقف على الثانية منها، ثم يعيد أوجه القراءات حتى يستوفي الأحكام . وقد أخذ قراء مصر بهذا المذاهب، وهو بلا شك أسهل في الأداء.)ا.هـ
    مثال لجمع الحرف :
    «الذين يؤمنون بالغيب ويقيمون الصلاة ومما رزقناهم ينفقون»
    يبدأ بالتحقيق في (يؤمنون) ثم الإبدال .
    ثم الصلاة بترقيق اللام ، ثم تفخيمها ، ثم إسكان الميم (رزقناهم ) ثم الصلة ، وعلى جمع الماهر يبدأ بتفخيم اللام لأنه بدأ بالإبدال وأول المبدلين الأزرق عن ورش ، ثم بترقيق اللام ، ثم الإسكان ثم الصلة .
    مثال آخر : « والذين يؤمنون بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك وبالآخرة هم يوقنون »
    تحقق وتبدل في «يؤمنون» ثم بالقصر والتوسط والطول ، وسكت المد لحمزة في « بما أنزل » وكذا في «وما أنزل من قبلك» ، ومن قرأ من الشاطبية ترك سكت المد المنفصل لحمزة ، ولك أن تفرد المدين ؛ أي تأتي بالمنفصل الأول فقط مع الثلاثة أوجه ، ثم تأتي بالمنفصل الثاني فقط ـ ولك جمعهما ؛أي تقصر في المنفصل الأول والثاني لقربهما ، ثم توسطهما ، ثم تشبعهما ـ ، «بالآخرة هم» التحقيق ، ثم النقل مع أوجه البدل ، ثم السكت ، «هم يوقنون» إسكان ثم صلة . وقس على ذلك .
    وقد بيّن الإمام ابن الجزري عيب هذا الجمع فقال :
    ولكن أداء القراءة على هذا الوجه يذهب بكثير من دلالات الآي ، وربما غير معانيها، وأدى إلى ضياع الخشوع ، والهيبة ، المتوخاة من القراءة أصلاً. )ا.هـ
    الجمع بالوقف :

    يتبع بإذن الله

  19. #39
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    130

    افتراضي رد: آمال الطلبة..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة

    الجمع بالوقف :
    وقد تقدم أن الوقف قد يكون على وقف جائز ، أو على رأس آية ، والقراءة بالوقف على الآية يستوعب أكثر الوجوه ، وأطول زمانا .
    طريقة جمع الوقف :
    لابد لك أن تعلم بعض الأمور في هذا الجمع .
    * البدء يكون بقالون لنهاية الآية .
    * عطف أقرب كلمة فيها قراءة لنهاية الآية ، بشرط ألا تكون له كلمة سابقة له فيها قراءة .
    *إذا اجتمع عدّة قراء على كلمة يقدم صاحب الرتبة ؛ أي الأول في ترتيب المتن .
    مثال لهذه القاعدة : لو افترضنا أن القراء في آية اختلفوا في خمسة مواضع (1 ـ 2ـ 3ـ 4ـ 5) فنبدأ بقالون من أول الآية إلى انتهاء الآية (أو الوقف ) ، ثم نعطف أقرب قارئ لنهاية الآية فنأتي برقم (5) فتنتهي قراءته .
    ثم نأتي برقم (4) ثم (3) ثم (2) ثم (1) هكذا تكون طريقة الجمع .
    بشرط أن رقم (5) مثلا لا يشترك مع رقم (2) في القراءة فإن اشترك فنبدأ له من رقم (2) .
    فإذا كان رقم (4) مثلا له وجهان وجه في (1) ووجه في (4) نأتي له بالوجه الأقرب لنهاية الآية (4) ثم نأتي بالوجه الآخر (1) حين تأتي قراءة رقم (1) .
    وإليك مثال عملي من طريق الطيبة :
    قوله تعالى: وَالَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمْ رِئاءَ النَّاسِ وَلا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ)
    1. أموالهم: ميم الجمع.
    2. رئاء: الطويل لأصحابه ولاحظ فيها إبدال الهمزة ياء مفتوحة فى الحالين لأبى جعفر .
    3. الناس: توقف دورى أبى عمرو فى الإمالة. فله فيها الفتح والإمالة.
    4. يؤمنون:إبدال الهمز للأزرق وسبق توقفه وكذلك الإبدال للأصبهاني ولأبى جعفر ووجه لأبى عمرو.
    5. الآخر: السكت هنا أولا لابن ذكوان وحفص وإدريس.
    البدء بقالون.وهذا معنى قاعدة (البدء يكون بقالون لنهاية الآية .).
    (الآخر)وهي رقم (5) بالسكت لابن ذكوان ؛ لأن (الآخر) أقرب كلمة لنهاية الآية فيها خلاف بين القراء ، وابن ذكوان ليست له خلاف سابق (ماعدا طول النقاش ) ..وهذا معني (عطف أقرب كلمة فيها قراءة لنهاية الآية.).
    ولا يأتي نقل الأزرق وسكت حمزة ؛ لأن حمزة له قراءة سابقة وهي كلمة (رئاء) ، وكذا قراءة الأصبهاني لإبدال (يومنون) وهذا معنى القول (عطف أقرب كلمة فيها قراءة لنهاية الآية بشرط ألا تكون له كلمة سابقة له فيها قراءة .).
    ثم نعطف رقم (4) (يؤمنون) إبدال الهمز للأصبهاني ووجه لأبى عمرو.
    ولا تأتي قراءة الأزرق وأبو جعفر لوجود قراءة لهما سابقا .
    ثم نعطف رقم (3) (الناس) دورى أبى عمرو بالإمالة.
    ثم نعطف رقم (2) ( رئاء ) المد الطويل لأصحابه .ونبدأ بمن كان ترتيبه متقدم في المتن وهو الأزرق لأن النقاش وحمزة متأخران عنه في الترتيب ، وهذا معنى (إذا اجتمع عدّة قراء على كلمة يقدم صاحب الرتبة ؛ أي الأول في ترتيب المتن) .
    ولا تأتي قراءة إبدال الهمزة ياء مفتوحة فى الحالين(رياء) لأبى جعفر لوجود قراءة له سابقا.
    ثم نعطف رقم (1) (أموالهم) ميم الجمع لقالون ، ثم أبي جعفر .
    ولاحظ عند الإتيان بقراءة قارئ مراعاة سائر قراءته مثل قراءة الأزرق بالطويل فلابد من إبدال الهمز (يومنون) والنقل وثلاثة البدل (الآخر).وهكذا بقية القراءة يجب مراعاة قراءتهم.والله أعلم>


    أما من الشاطبية فيتغير الجمع لأن من يقرأ (الآخر) بنقل أو سكت لا يتأتى له الوجه لوجود قراءة سابقة الطول في (رئاء) ،فلا يصح أن تقرأ بالنقل أو السكت على قراءة ( التوسط في المتصل )، فتنتقل لما بعده (يومنون) للسوسي، ثم (الناس ) الإمالة للدوري ، ثم (رئاء) ثم (أموالهم) . والله أعلم

    النوع الثاني : جمع الماهر
    يتبع بإذن الله

  20. #40
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    130

    افتراضي رد: آمال الطلبة..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة

    جمع الماهر
    فيه شروط الجمع بالوقف إلا أنك تبتدئ بالقارئ التي تنتهي بقراءته الآية .
    مثال لجمع الماهر من طريق الطيبة :
    سورة آل عمران
    ( الم) : قالون .ثم أبوجعفر بالسكت
    ( الله لا إله إلا هو الحيّ القيوم ) : أبو جعفر بقصر المنفصل، ثم قالون بتوسطه ، الأزرق بالطول ، سكت حمزة على مد المنفصل .
    ( نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِما بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنْزَلَ التَّوْراةَ وَالْإِنْجِيلَ )
    انتهت الآية السابقة بحمزة على سكت المنفصل ، فيبدأ له بالوجه الذي أنهى به قراءته وهو سكت المنفصل ، فيترتب على ذلك إمالة التوراة وليس التقليل.
    حمزة (ويوافقه الأصبهاني )بإمالة ( التوراة ) والنقل في (الإنجيل) للوقف ، وبدأنا بإمالة التوراة وليس النقل ؛ لأنه لا يتأتى له التقليل في ( التوراة ) على سكت المنفصل (ولا تضجع التوراة مع سكت أل وشىء ... ولا تسكتن فى حرف مد مقللا) .
    ثم نعطف (الإنجيل) بالتحقيق لأبي عمرو وموافقيه على إمالة (التوراة ) .
    ثم السكت على (الإنجيل) لابن ذكوان ، ويوافقه حمزة . وإتيان حمزة هنا على السكت لعدم وجود سكت المنفصل بخلاف ما بدأنا به الآية له .
    وبعد الانتهاء من كلمة (الإنجيل ) على إمالة (التوراة ) نعود لـ (التوراة )فتفتح لقالون .
    ثم سكت حفص .
    ثم قالون بتقليل ( التوراة ) .
    ثم النقل للأزرق
    ثم السكت على (ال) لحمزة .
    ابن كثير بصلة هاء الضمير في (يديه).
    ثم غنة النون في اللام في (مصدقا لما ) لقالون بفتح التوراة .ولا يندرج حفص معه هنا لقوله (وما غن مع سكت سوى نجل أخرم *على غير موصول)
    ثم قالون بالتقليل (التوراة).(ثم للأزرق لمن يأخذ له بالغنة في اللام)
    أبو عمرو بالإمالة
    ثم نعطف عليه ابن الأخرم بالسكت على (الإنجيل ).
    أبو عمرو بالإدغام في (الْكِتابَ بِالْحَقِّ)مع ترك الغنة مع إمالة (التوراة )
    ثم مع الغنة ويندرج معه يعقوب على وجه الغنة بفتح التوراة ؛ لأن الإدغام له تتعين عليه الغنة .
    فتنتهي الآية بعقوب .
    ***
    (مِن قَبْلُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَأَنزَلَ الْفُرْقَانَ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِآيَاتِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَاللَّهُ عَزِيزٌ ذُو انتِقَامٍ )
    البدء بيعقوب بالغنة في (هُدًى لِّلنَّاسِ) ؛ لأن وجه الغنة آخر وجه له في الآية السابقة .
    ثم الصلة لقالون وموافقيه . (ثم الأزرق بثلاثة البدل لمن يأخذ بالغنة للأزرق )
    ثم إمالة الناس للدوري .
    ثم ترك الغنة لقالون .
    ثم خلف بترك الغنة في الواو (شَدِيدٌ وَاللَّهُ) .
    ثم الصلة .
    ثم إمالة الناس للدوري .
    (إِنَّ اللَّهَ لاَ يَخْفَىَ عَلَيْهِ شَيْءٌ فِي الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاء )
    البدء بالدوري .
    ثم عطف هشام بأوجه (السماء) وقفا .
    النقاش بالطويل (السماء)
    الأصبهاني بالنقل في (الأرض)
    الأزرق بالتوسط (شئ) ونقل ( الارض) والطول في المتصل .
    ثم سكت ابن ذكوان ويوافقه حفص .
    ثم النقاش بالطول .
    صلة ابن كثير (عليه).
    التقليل للأزرق بقراءته .
    الإمالة لحمزة في(لا يخفى ) وسكت (شَيْءٌ ـ الأَرْضِ) ، وأوجهه في (السماء ) وقفا .
    إدريس عن خلف بالتوسط في (السماء)
    حمزة :توسط (شئ ) مع سكت (الأرض) وأوجهه في (السماء ) وقفا .
    حمزة بترك السكت
    الكسائي بالتوسط (السماء)
    ******
    (هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاء لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ)
    الكسائي بالتوسط (لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ) .
    ثم القصر لقالون .
    ثم النقاش بالطول في المتصل والمنفصل .
    النقل للأزرق في (الأرحام) على تفخيم الراء المضمومة .
    ثم الأصبهاني.
    ثم السكت لابن ذكوان .
    ثم طول النقاش .
    ثم حمزة بسكت المنفصل .
    ثم حمزة بسكت المتصل.
    ثم الصلة بالقصر والتوسط .
    ثم الأزرق بترقيق الراء
    ********
    أما من طريق الشاطبية والدرة فالتالي:
    ( الم) : قالون .ثم أبوجعفر بالسكت
    ( الله لا إله إلا هو الحيّ القيوم ) : أبو جعفر بقصر المنفصل، ثم قالون بتوسطه ، ورش بالطول .
    ( نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِما بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنْزَلَ التَّوْراةَ وَالْإِنْجِيلَ )

    انتهت الآية السابقة بورش ، فالبدء يكون لورش بتقليل ( التوراة ) والنقل في (الإنجيل)
    ثم نعطف (الإنجيل) بالتحقيق لقالون .
    والنقل لحمزة .
    فتح (التوراة ) لقالون
    الدوري وموافقيه على إمالة (التوراة ) .
    صلة ابن كثير (يديه )
    إدغام السوسي .
    ****
    (مِن قَبْلُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَأَنزَلَ الْفُرْقَانَ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِآيَاتِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَاللَّهُ عَزِيزٌ ذُو انتِقَامٍ )
    البدء بالسوسي .
    ثم الصلة لقالون .
    ثم ورش بثلاثة البدل.
    ثم إمالة الناس للدوري .
    ****
    (إِنَّ اللَّهَ لاَ يَخْفَىَ عَلَيْهِ شَيْءٌ فِي الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاء )
    البدء بالدوري .
    ثم عطف هشام بأوجه (السماء) وقفا .
    ورش بالتوسط (شئ) ونقل ( الارض) والطول في المتصل .
    صلة ابن كثير (عليه).
    التقليل لورش بقراءته .
    الإمالة لحمزة في(لا يخفى ) وسكت (شَيْءٌ ـ الأَرْضِ) ، وأوجهه في (السماء ) وقفا .
    الكسائي بالتوسط (السماء)
    ******
    (هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاء لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ)
    الكسائي بالتوسط (لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ) .
    ثم القصر لقالون .
    ثم خلاد بالطول في المتصل والمنفصل .
    ثم حمزة بالسكت .
    ثم الصلة لقالون بالقصر والتوسط .
    ثم ورش بترقيق الراء وقراءته المعروفة .

    تنبيهات :

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •