ما صحة أثر: إن الشتاء قد حضر وهو عدو فتأهبوا له أهبته من الصوف والخفاف والجوارب
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 8 من 8
1اعجابات
  • 1 Post By أبو مالك المديني

الموضوع: ما صحة أثر: إن الشتاء قد حضر وهو عدو فتأهبوا له أهبته من الصوف والخفاف والجوارب

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,618

    افتراضي ما صحة أثر: إن الشتاء قد حضر وهو عدو فتأهبوا له أهبته من الصوف والخفاف والجوارب

    قال ابن رجب رحمه الله :
    "وروى ابن المبارك عن صفوان بن عمرو عن سليم بن عامر قال: كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه إذا حضر الشتاء تعاهدهم وكتب لهم بالوصية: إن الشتاء قد حضر وهو عدو فتأهبوا له أهبته من الصوف والخفاف والجوارب، واتخذوا الصوف شعارا ودثارا، فإن البرد عدو سريع دخوله، بعيد خروجه، وإنما كان يكتب عمر إلى أهل الشام لما فتحت في زمنه، فكان يخشى على من بها من الصحابة وغيرهم ممن لم يكن له عهد بالبرد أن يتأذى ببرد الشام، وذلك من تمام نصيحته، وحسن نظره وشفقته وحياطته لرعيته رضي الله عنه "

    ما صحة هذا الأثر ؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    337

    افتراضي رد: ما صحة أثر: إن الشتاء قد حضر وهو عدو فتأهبوا له أهبته من الصوف والخفاف والجوارب

    إسناده رجاله ثقات
    ويبقى سماع سليم بن عامر من عمر بن الخطاب يحتاج بحث

    ولعل لي عودة

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    31

    افتراضي رد: ما صحة أثر: إن الشتاء قد حضر وهو عدو فتأهبوا له أهبته من الصوف والخفاف والجوارب

    سليم بن عامر هنا: هو الكلاعي ويقال الخبائري، انظر: تهذيب الكمال (11/334).
    جاء في كتاب المراسيل لإبن أبي حاتم. ص(85):
    ((سَمِعْتُ أَبِي يَقُولُ سُلَيْمُ بْنُ عَاِمٍر لَمْ يُدْرِكْ عَمْرَو بْنَ عَبْسَةَ وَلَا الْمِقْدَادُ بْنُ الْأَسْوَدِ)) ا.ه
    هذا والله أعلم.

    إن الأهــلة للشهور خناجرٌ ** بشفارها تتقرض الأعمار
    فبما يهني بعضنا بعضا بها ** ومجيئها بذهابنا إنــــذار



  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,618

    افتراضي رد: ما صحة أثر: إن الشتاء قد حضر وهو عدو فتأهبوا له أهبته من الصوف والخفاف والجوارب

    جزاكم الله خيرا
    ننتظركم في الإجابة على هذا الأثر؟

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي رد: ما صحة أثر: إن الشتاء قد حضر وهو عدو فتأهبوا له أهبته من الصوف والخفاف والجوارب

    قال يحيى بن معين : سليم بن عامر كلاعى ، زعم أنه قريء عليه كتاب عمر .
    يقال : أدرك النبي صلى الله عليه وسلم . قال الحافظ : غلط من قال : إنه أدرك النبى صلى الله عليه وسلم .
    وقال ابن حبان في صحيحه( 2983 ) أخبرنا أحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي ببغداد حدثنا الهيثم بن خارجة وكان يسمى شعبة الصغير حدثنا محمد بن حمير عن ثابت بن عجلان عن سليم بن عامر قال : سمعت عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من شاب شيبة في الإسلام كانت له نورا يوم القيامة" 2.
    __________
    قال محققه :
    2 إسناده قوي، رجاله رجال البخاري غير سُليم بن عامر، فمن رجال مسلم. محمد بن حمير: هو ابن أنيس القضاعي السليحي.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة رضا الحملاوي

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,618

    افتراضي

    نفع الله بك شيخنا ابامالك.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,618

    افتراضي

    هل يصحّ القول المنسوب لعمر – رضي الله عنه -: «الشتاء عدو فتأهبوا له أُهبته»؟


    هذا الأثر أخرجه ابن عدي في «الكامل» (4/531) في ترجمة «سوّار بن عبدالله القاضي» من طريق عَبدالله بن سوار، قال: حَدَّثَنا أبي، عَن أبي ثمامة، عن كنانة، عن عُمَر بن الخطاب قَال: «إِن الشتاء عدو حاضر فأعدوا له جلد شاة».
    قلت: سوّار متكلّم فيه! وأبو ثمامة وكنانة مجهولان!
    وقال سوّار عن أبي ثمامة - وامراته من أهلنا-: أن كنانة بن الصلت، وذكر أثراً كما هو عند أبي شيبة في المصنف، ووقع عند ابن حجر في المطالب العالية: أن كنانة بن ثور!! وكنانة هذا مجهول لا يُعرف.
    وله طريق أخرى ذكرها ابن رجب في «لطائف المعارف» (ص:330) قال: وروى ابن المبارك، عن صفوان بن عمرو، عن سُليم بن عامر، قال: «كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه إذا حضر الشتاء تعاهدهم، وكتب لهم بالوصية: إن الشتاء قد حضر، وهو عدو فتأهبوا له أهبته من الصوف والخفاف والجوارب، واتخذوا الصوف شعاراً ودثاراً، فإن البرد عدو سريع دخوله بعيد خروجه».
    قال ابن رجب: "وإنما كان يكتب عمر إلى أهل الشام لما فتحت في زمنه فكان يخشى على من بها من الصحابة وغيرهم ممن لم يكن له عهد بالبرد أن يتأذى ببرد الشام، وذلك من تمام نصيحته وحسن نظره وشفقته وحياطته لرعيته رضي الله عنه".
    قلت: هذا إسناد منقطع! وهو من مراسيل الشاميين، فسليم بن عامر الكلاعي لم يدرك عمر – رضي الله عنه-، وطبقة سماعه من الصحابة الذين توفوا بعد سنة (86هـ).
    والحافظ ابن رجب علّق عليه مما يدل على قبوله له، وهذا من منهجه – رحمه الله- أنه يتساهل في شروحاته لبعض الأحاديث كغيره من أهل العلم المتأخرين، فهو – وإن كان من أفذاذ النقاد- إلا أنه يحتج بمثل هذه الآثار، بل يورد أحياناً مناكير دون التنبيه عليه، وأحياناً ينبه، فليتنبه لهذا.
    وبعض أهل العلم يقبلون مثل هذه الآثار من رواية الثقات، وقبولها متوقف على عدم وجود أي نكارة فيها! وكنت أذهب إلى أن النكارة في عدّ الشتاء عدواً للإنسان! وهو في الحقيقة نعمة من الله – عزّ وجل-، إلا إن حملنا أنه عدو ليس بذاته وإنما بما يجيء به من برد قارص يؤثر على الناس وعلى النباتات وغير ذلك، كما في قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ عَدُوًّا لَكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ} فالأزواج والأولاد ليسوا بأعداء، لكن قد يكونون أعداء في بعض الحالات كما في هذه الآية وهو أن بعض المسلمين لما تجهزوا للهجرة كانت نساؤهم وأولادهم يمنعونهم بعدم وجود من يعيلهم إذا هاجروا وتركوهم، فيصدونهم عن الهجرة، فالعدو لم يكن عدواً لذاته وإنما كان عدواً بفعله، فإذا فعل الزوج والولد فعل العدو كان عدواً، ولا فعل أقبح من الحيلولة بين العبد وبين طاعة الله عزّ وجل.
    فالشتاء في أصله ليس بعدو، وإنما قد يعدّ عدواً بما جاء به مما قد يضرّ بالإنسان من بَرد وغيره، ولهذا كان عمر – رضي الله عنه- على اعتبار صحة هذا القول يوصي عمّاله ومن عندهم من المسلمين بأن يتجهزوا بما يأت به الشتاء من البرد واتخاذ الصوف والجوارب والخفاف، ويؤيد هذا أنه عدّ العدو هو البرد كما في آخر القول: «فإن البرد عدو سريع دخوله بعيد خروجه».
    ويمكن حمل أن الذي أراده عمر بالشتاء هنا هو البرد، أو أن لفظة «وهو عدو» في قوله «الشتاء قد حضر وهو عدو» زيادة لم يتقنها بعض الرواة، والله أعلم.
    وقد أتبع ابن رجب الرواية السابقة بما رُوي عن كعب الأحبار قال: «أوحى الله تعالى إلى داود عليه السلام أن تأهب لعدو قد أظلك قال: يا رب من عدوي وليس بحضرتي عدو؟ قال: بلى الشتاء».
    قلت: وهذا من الإسرائيليات.
    والذي أميل إليه أن أثر عمر هذا حسن إن شاء الله على اعتبار أنه أراد بالعدو ما يأتي به الشتاء من بَرد وغيره، والله أعلم وأحكم.

    الشيخ خالد الحايك


    http://www.addyaiya.com/uin/arb/prin...&productId=413

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,618

    افتراضي رد: ما صحة أثر: إن الشتاء قد حضر وهو عدو فتأهبوا له أهبته من الصوف والخفاف والجوارب

    يرفع للفائدة .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •