للمُدراسة...مسأل في التخريج.
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: للمُدراسة...مسأل في التخريج.

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,719

    Post للمُدراسة...مسأل في التخريج.

    هل الجمع على (المدار) هنا وهو (إسحاق بن عبيد الله)، صحيح، حيث أني اجد خلطاً في التخريج، دون تمييز، وبيان الاختلاف:

    المعجم الكبير للطبراني جـ 13، 14 (ص: 476)

    14343 - حدثنا المقدام بن داود، ثنا أسد بن موسى، ثنا إسحاق بن عبيدالله المقرئ.
    وحدثنا الحسين بن إسحاق التستري، ثنا هشام بن عمار، ثنا الوليد بن مسلم، ثنا إسحاق بن عبيدالله المدني؛ قال: سمعت عبد الله ابن أبي مليكة يقول: سمعت عبدالله بن عمرو بن العاص يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «إن للصائم عند فطره لدعوة ما ترد» .
    __________
    [14343] رواه ابن شاهين في "الترغيب في فضائل الأعمال" (140) من طريق الربيع بن سليمان، عن أسد بن موسى، به.
    ورواه ابن ماجه (1753) عن هشام بن عمار، به.
    ورواه المصنف في "الدعاء" (919) عن محمد بن أبي زرعة، والبيهقي في "شعب الإيمان" (3621) من طريق عبيد بن عبد الواحد؛ كلاهما (محمد بن أبي زرعة، وعبيد بن عبد الواحد) عن هشام بن عمار، به.
    ورواه ابن السني في "عمل اليوم والليلة" (481) ، والحاكم في "المستدرك" (1/422) ؛ من طريق الحكم بن موسى، والبيهقي في "شعب الإيمان" (3623) من طريق عيسى بن مساور، وابن عساكر (8/256) من طريق أبي أيوب سليمان بن عبد الرحمن الدمشقي؛ جميعهم (الحكم، وعيسى، وأبو أيوب) عن الوليد بن مسلم، به.

    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,719

    Post رد: للمُدراسة...مسأل في التخريج.

    فهناك اختلاف على من هو: (إسحاق بن عبيد الله)، هل هو ابن أبي مليكة، أم ابن أبي المهاجر؟.
    وهناك اختلاف على الوليد بن مسلم، تارة عنه، عن إسحاق بن عبيد الله، وتارة، عنه، عن إسحاق بن عبد الله الأموي[ابن أبي فروة]، وتارة عنه عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة، وتارة عنه، عن إسحاق بن عبد الله بن أبي مليكة.
    وهناك اختلاف على أسد بن موسى، تارة عنه، عن إسحاق بن عبد الله، وتارة عنه، عن إسحاق بن عبيد الله المقرئ.
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,719

    افتراضي رد: للمُدراسة...مسأل في التخريج.

    للرفع.
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي رد: للمُدراسة...مسأل في التخريج.

    بارك الله فيك أخي الحبيب أبا عاصم .
    أنقل لك بعض ( وسأزيد بعض الشيء )ما ذكر في كتاب : أحاديث لا تصح في فضل رمضان للشيخ عبد الله السعد وفقه الله

    قال :
    هذا إسناد غريب، وفيه: (إسحاق بن عبيدالله)، وقد وقع في بعض المصادر: (إسحاق بن عبدالله)، وقد اختلف في شخصه:

    ـ فقال الحاكم -وقد وقع عنده: إسحاق بن عبدالله-: إسحاق هذا إن كان ابن عبد الله مولى زائدة فقد خرج عنه مسلم، وإن كان ابن أبي فروة فإنهما لم يخرجاه .
    واختلف فيه، فقيل هُوَ ابن أبي المهاجر، وَهَذَا الذي رجحه ابن عساكر والحافظ ابن حجر والشيخ الألباني ، ولم يذكر ابن عساكر والحافظ راويا له غير الوليد، ولا من وثقه سوى ابن حِبَّانَ حيث ذَكَرَهُ فِي الثِّقَات.
    وقيل هُوَ التيمي وهو مجهول . ووقع عند ابن شاهين: إسحاق بن عبيدالله الأموي من أَهْل المدينة.

    ويظهر من صنيع الإمام البخاري أنهما واحد ؛ حيث ترجمه فِي التاريخ الكبير (1/398) فقال : "إسحاق بن عبيد الله المدني سمع بن أبي مليكة في الصوم، ويزيد بن رومان مرسل، سمع منه يعقوب بن محمد قَالَ: وكان مسناً، وسمع أيضاً منه الوليد بن مُسْلِمٍ".


    وَذَكَرَهُ ابن أَبِي حَاتِمٍ فِي الجرح والتعديل(2/228) : "إسحاق بن عبد الله بن أبى مليكة روى عن بن أبى مليكة ويزيد بن رومان مرسل، روى عنه الوليد بن مسلم وأسد بن موسى وعبد الملك بن محمد الحزامى ويعقوب بن محمد سمعت أبى وأبا زرعة يقولان ذلك وزاد أبو زرعة يعد في المكيين".

    قال الحافظ ابن حجر في إتحاف المهرة (9/549): «هذا بناءً على ما وقع عنده أنه (ابن عبدالله) مكبّراً، وإنما هو (عبيد الله) على التصغير، وإنما هو ابن أبي المهاجر أخو إسماعيل، وقد أوضحت ذلك في مختصر التهذيب».

    قلت: والذي في التهذيب أنه ذهب إلى هذا القول بناءً على ما ذكره ابن عساكر في تاريخه، وأنه سمع سعيد بن المسيب وابن أبي مليكة، وروى عنه الوليد بن مسلم.. ثم ذكر له هذا الحديث.
    فقال في تهذيب التهذيب :
    ق (ابن ماجة).
    اسحاق بن عبيد الله بن أبي مليكة القرشي التيمي.
    روى عن عبدالله بن أبي ملكية عن عبدالله بن عمرو حديث ان للصائم عند فطره لدعوة الحديث وفيه ان ابن عمرو كان يقول عند فطره اللهم اني اسألك برحمتك أن تغفر لي.
    وعن يزيد بن رومان مرسلا، وعنه الوليد بن مسلم وأسد بن موسى وعبد الملك بن محمد الحزامي ويعقوب بن محمد الزهري.
    روى له ابن ماجة هذا الحديث الواحد.
    قلت: الذي رأيته في عدة نسخ من ابن ماجة حدثنا اسحاق بن عبدالله المدني عن عبدالله بن أبي مليكه وسأوضح خبره في الترجمة التي بعد هذه.
    ثم ذكرها فقال :
    اسحاق بن عبيد الله بن أبي المهاجر المخزومي مولاهم.

    أخو اسماعيل.
    قال ابن عساكر في تاريخه : سمع سعيد بن المسيب وعبد الله بن أبي ملكية.
    وعنه الوليد بن مسلم.
    روى عن ابن أبي مليكة عن ابن عمرو رفعه إذا أفطر الصائم يقول اللهم اني أسالك برحمتك أن تغفر لي، وذكره ابن سميع في الطبقة الرابعة وذكره ابن حبان في الثقات.
    قلت : فهو الذي اخرج له ابن ماجة والله أعلم.أهـ
    ولعل هذا الاختلاف كله يدل على جهالته وعدم شهرته.
    وأنقل لك كلام العلامة الألباني في الإرواء :
    - ( وفي الخبر : ( إن للصائم عند فطره دعوة لا ترد ) ) . ص 221 ضعيف . أخرجه ابن ماجه ( 1753 ) وابن السني ( 475 ) والحاكم ( 1 / 422 ) وابن عساكر في ( تاريخ دمشق ) ( 2 / 287 / 2 ) عن الوليد بن مسلم ثنا إسحاق بن عبيدالله قال : سمعت ابن أبي مليكة يقول : سمعت عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما يقول : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : فذكره وزاد : ( قال ابن أبى مليكة : سمعت عبد الله بن عمرو يقول إذا أفطر : اللهم إني أسالك برحمتك التي وسعت كل شئ أن تغفر لي ) . قلت :
    : وهذا سند ضعيف وعلته اسحاق هذا وهو ابن عبيدالله ابن أبى المهاجر المخزومي مولاهم الدمشقي أخو إسماعيل بن عبيدالله وفي ترجمته ساق الحافظ ابن عساكر هذا الحديث وقال : ( روى عنه مسلم ) ولم يذكر فيه جرحا ولا تعديلا وذكره ابن حبان في ( الثقات ) وقال ( 2 / 13 ) : ( من أهل الشام كنيته أبو عبد الحميد مولى عبد الرحمن بن الحارث بن هشام يروى عن أم الدرداء ( أي الصغرى ) روى عنه سعيد بن عبد العزيز مات سنة اثنتين وثلاثين ومائة ) . وقال الذهبي في ( الميزان ) : ( اسحاق بن عبد الله بن أبي المهاجر ينسخ للوليد بن مسلم لا يعرف دمشقي ) . كذا قال ( عبد الله ) وتعقبه العسقلاني في ( اللسان ) بقوله : ( وهو رجل معروف وإنما تحرف اسم أبيه على الذهبي فجهله وهو اسحاق بن عبيدالله بالتصغير أخو اسماعيل بن عبيدالله . . . وحديثه عن ابن أبي مليكة عند ابن ماجه من رواية الوليد عنه واختلفت النسخ في ضبط والده بالتصغير والتكبير وقد أوضحته في ( تهذيب التهذيب ) ) . ولم يوضح هناك شيئا من الاختلاف وغاية ما فعل انه قال : ( قلت : الذي رأيته في عدة نسخ من ابن ماجه : حدثنا اسحاق بن عبيدالله المدني عن عبد الله بن أبى مليكة ) . ذكر هذا في ترجمة اسحاق بن عبيدالله بن أبى مليكة القرشي التيمي وفيها قال المزني : ( روى عن عبد الله بن أبى مليكة عن عبد الله بن عمرو حديث : إن للصائم . . . روى به ابن ماجه هذا الحديث ) . فتعقبه الحافظ بما سبق يريد من ذلك أنه ليس في نسب المترجم في سنن ابن ماجه انه ابن أبى مليكة وإنما عن عبد الله بن أبى مليكة . فهذا هو الذي أوضحه الحافظ في ( التهذيب ) وأما الاختلاف الذي أشار إليه فلا . ثم ذكر الحافظ بعد تلك الترجمة ابن أبي المهاجر المذكور آنفا وساق فيها هذا الحديث ثم قال : ( فهو الذي أخرج له ابن ماجه ) . وذكر نحوه في ( التقريب ) وزاد : ( وهو مقبول ) . قلت : وما قاله في ( التهذيب ) هو الذي ينبغى الاعتماد عليه بيد أنه يرد عليه إشكال وهو انه وقع عند ابن ماجه أنه ( المدني ) والمترجم شامي والحافظ لم يفدنا شيئا نرد به هذا الاشكال والذي عندي أن هذه النسبة ( المدنى ) لم ترد في شئ من الطرق الكثيرة المشار إليها عن الوليد بن مسلم إلا في طريق ابن ماجه واغتر بها الحافظ المنذري فقال في ( الترغيب ) ( 2 / 63 ) بعد أن ساق الحديث من رواية البيهقي عن اسحاق بن عبيدالله : ( وإسحاق هذا مدني لا يعرف ) . - ومدار هذه الطريق علي هشام بن عمار : ثنا الوليد . . . وهشام فيه ضعف وإن أخرج له البخاري فقال الحافظ في ( التقريب ) : ( صدوق مقرئ كبر فصار يتلقن فحديثه القديم أصح ) . قلت : فمثله إذا تفرد بمثل هذه الزيادة لم تقبل منه لمخالفته بها الثقات فهي شاذة إن لم تكن منكرة . ومثل هذا أنه وقع في سند الحاكم ( اسحاق بن عبد الله ) مكبرا وبناء عليه قال الحاكم عقبه : ( إسحاق هذا إن كان ابن عبد الله مولى زائدة فقد خرج له مسلم وإن كان ابن أبي فروة فانهما لم يخرجاه ) . ووافقه الذهبي الا أنه قال : ( وإن كان ابن أبي فروة قواه ) . وهذا أصح في الافادة وهو محتمل وليس كذلك احتمال كونه اسحاق ابن عبد الله مولى زائدة لان هذا تابعي ولم يدركه الوليد بن مسلم . وأما قول البوصيري في ( الزوائد ) ( ق 111 / 2 ) : ( هذا اسناد صحيح رجاله ثقات رواه الحاكم . . . ) ثم ذكر رواية البيهقي وقوله المنذري في اسحاق بن عبيدالله لا يعرف ثم تعقبه البوصيري بقوله : ( قلت : قال الذهبي في ( الكاشف ) : صدوق . وذكره ابن حبان في ( الثقات ) ) . هكذا قال في نسختنا منه ( الزوائد ) وهي محفوظة في مكتبة الاوقاف الاسلامية في حلب ومن الظاهر أنها تختلف بعض الشئ عن النسخة التي كان ينقل عنها أبو الحسن السنيدي رحمه الله في حاشيته على ابن ماجه ومن ذلك تخريج هذا الحديث فقد قال : ( وفي الزوائد إسناده صحيح لان اسحاق بن عبد الله بن الحارث قال النسائي ليس به بأس وقال أبو زرعة : ثقة وذكره ابن حبان في الثقات وباقي رجال الاسناد على شرط البخاري ) . فقد سمى في هذا النقل عن البوصيري عن اسحاق الذي لم يسمه في نسختنا فان كان أراد حين حقيقة اسحاق بن عبد الله بن الحارث هذا فيكون هو المراد بقول الذهبي : ( صدوق ) فهذا محتمل ولكن لا يحتمل أن يكون هو الذي في إسناد هذا الحديث لانه من التابعين ولم يدركه الوليد أيضا وإان كان البوصيري أراد في نسختنا غير ابن الحارث فلم أعرفه وإن أراد به ابن أبي المهاجر فيبعد أن يقول فيه الذهبي : ( صدوق ) وقد قال في ( الميزان ) : ( لا يعرف ) كما سبق والله أعلم . وجملة القول : إن إسناد هذا الحديث ضعيف لانه إن كان راويه إسحاق هو ابن عبيدالله مصغرا فهو إما ابن أبى المهاجر وهو الراجح فهو مجهول وإن كان هو ابن أبي مليكة كما ظن المزي فهو مجهول الحال كما في ( التقريب ) . وإن كان هو ابن عبد الله مكبرا فالارجح أنه ابن أبي فروة لانه من هذه الطبقة وهو متروك كما قال الحافظ . والله أعلم . وقد وجدت للحديث شاهدا يرويه أبو محمد المليكى عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( للصائم عند إفطاره دعوة مستجابة ) . فكان عبد الله بن عمرو إذا أفطر دعا أهله وولده ودعا . وأبو محمد المليكى لم أعرفه ويحتمل أنه عبد الرحمن ابن أبي بكر بن عبيدالله ابن أبي مليكة المدني فإنه من هذه الطبقة فان يكن هو فإنه ضعيف كما في ( التقريب ) بل قال النسائي : ليس بثقة . وفي رواية : متروك الحديث والحديث أشار ابن القيم في ( الزاد ) إلى تضعيفه بقوله : ( ويذكر عنه صلى الله عليه وسلم : إن للصائم عند فطره دعوة ما ترد . رواه ابن ماجه ) .أهـ كلامه رحمه الله .

    قلت :وأقرب هذه الأقوال: ما ذهب إليه ابن عساكر ورجّحه ابن حجر والألباني ، وذلك أن هذا الراوي وقع حديثه عند أهل الشام، فهُم أدرى به. والله أعلم .






  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,719

    افتراضي رد: للمُدراسة...مسأل في التخريج.

    جزاك الله خيراً أبا مالكٍ.
    لكن لدي عدة أسئلة:
    أولاً: عدم ضبط اسم الراوي هذا، ما منشأه؟.
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي رد: للمُدراسة...مسأل في التخريج.

    لعل منشأه أنه مجهول غير مشهور بالحديث والرواية ، فأخطأ الرواة فيه ، كتبت هذا على عجالة ، لقرب الصلاة ، ولعلي أعود إن شاء الله .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,719

    افتراضي رد: للمُدراسة...مسأل في التخريج.

    بارك الله فيك أخانا الفاضل: (أبا مالكٍ).

    من يضيف؟
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •