حتى متى يخذلونك يا (إيجابية) ؟ وحتى متى يدعمونك يا (سلبية)؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: حتى متى يخذلونك يا (إيجابية) ؟ وحتى متى يدعمونك يا (سلبية)؟

  1. #1

    افتراضي حتى متى يخذلونك يا (إيجابية) ؟ وحتى متى يدعمونك يا (سلبية)؟

    حتى متى يخذلونك يا (إيجابية) ؟ وحتى متى يدعمونك يا (سلبية)؟
    عندما يتجرأ الداعي إلى الله تعالى لخوض تجربة الدعوة والأمر والنهي والنصح للمسلمين بنفسه ... كما قال لقمان لابنه وهو يعظه: (يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ (17).
    يجد من يأتي إليه ويقول له :
    أنت الصواب وما تفعله الحق ... ولكن أنا خايف عليك ... اترك هذا العمل ... سيأخذوك ويضروك ...
    ... ولو تأمل هذا الشخص المتلفظ بهذا الكلام المثبط والمخذل للقيام بواجب الدعوة والنصح والإرشاد للمسلمين ... لعلم أنه الخطأ بعينه ...
    فلو رأى المدخن في الطريق هل سيذهب إليه سريعا ويقول له : ما تفعله خطإ .. اتركه .. أنا خايف عليك من غضب الرحمن عليك ...
    ولو رأى المرأة المتبرجة في الطريق هل سيذهب إليه سريعا ويقول له : ما تفعله خطإ .. اتركه .. أنا خايف عليك من غضب الرحمن عليك ...
    ولو رأى الذي يسب الدين في الطريق هل سيذهب إليه سريعا ويقول له : ما تفعله خطإ .. اتركه .. أنا خايف عليك من غضب الرحمن عليك ...
    ولو رأى آكل الربا ... ولو رأى التاركين للصلاة ... ولو رأى ولو رأى ولو رأى هل سيذهب إلى كل واحد منهم سريعا ويقول له : ما تفعله خطإ .. اتركه .. أنا خايف عليك من غضب الرحمن عليك ...

    وقد أخبر صلى الله عليه وعلى آله وصحبه، وسلم: أن الصابر على دينه في آخر الزمان [كالقابض] على الجمر، وأن له أجر خمسين، قالوا: يا رسول الله، أمِنا أو منهم؟ قال: ((بل منكم، إنكم تجدون على الحق أعواناً، وهم لا يجدون على الحق أعوانا)) .
    نعم لو وجدت صاحب المعصية لانكب الناس عليه وساعدوه على انماء معصيه وإتمامها كاملة ... أما صاحب الحق فللأسف لا يعبئون به بل والتخذيل يأتي من أقرب الناس إليه ...
    وعن الفضيل قال: قَالَ أَبُو حَازِمٍ : " اشْتَدَّتْ مَئُونَةُ الدُّنْيَا وَمَئُونَةُ الآخِرَةِ ، فَأَمَّا مَئُونَةُ الآخِرَةِ فَإِنَّكَ لا تَجِدُ لَهَا أَعْوَانًا ، وَأَمَّا مَئُونَةُ الدُّنْيَا فَإِنَّكَ لا تَضْرِبُ بِيَدِكَ إِلَى شَيْءٍ مِنْهَا إِلا وَجَدْتَ فَاجِرًا قَدْ سَبَقَكَ إِلَيْهِ " .

  2. افتراضي رد: حتى متى يخذلونك يا (إيجابية) ؟ وحتى متى يدعمونك يا (سلبية)؟

    بارك الله فيك.
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •