المسائل المختارة من كتاب ( شرح بداية المتفقة ) لإبراهيم عبد المقتدر - الصفحة 2
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 34 من 34
1اعجابات

الموضوع: المسائل المختارة من كتاب ( شرح بداية المتفقة ) لإبراهيم عبد المقتدر

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    905

    افتراضي رد: المسائل المختارة من كتاب ( شرح بداية المتفقة ) لإبراهيم عبد المقتدر

    السؤال الثالث والعشرون: اذكر خلاف أهل العلم في حكم جلد الميتة.
    - قال الحنابلةُ: جلدُ الميتةِ لا يطهرُ بالدباغ؛ لأنه نجسُ العَينِ، ونجسُ العين لا يمكنُ أن يطهرَ بخلافِ النجاسةِ الْحُكمية.
    فقيل لهم: إنه قد ورد نصٌ صريح أن جلدَ الميتةِ إذا دُبِغَ فقد طهر، وهو حديث ميمونةَ -رضي الله عنها-: "هلَّا أخذتم إهابَها فدبغتموه".
    قالوا: هذا حديث منسوخ بحديث عبدِ اللهِ بن عُكَيمٍ -رضي الله عنه-، وفيه: أنه قال قبل وفاتِهِ بشهر: " لا تنتفعوا من الميتة بإهابٍ ولا عَصَبٍ".
    فقيل الجواب من وجوه:
    الأول: أن حديثَ عبدِ الله بن عكيم ليس بناسخ، فمن شرط النسخِ العلمُ بالتاريخين، فقد يكون حديثُ ميمونةَ قبل وفاته -صلى الله عليه وسلم- بأقلَّ من شهر.
    الثاني: حتى لو ثبت أنه متأخِرٌ -أي حديث عبد الله بن عكيم- فلا يُعارِضُ حديثَ ميمونة؛ لأن قوله -صلى الله عليه وسلم-: "لا تنتفعوا من الميتة بإهابٍ ولا عصب" يُحملُ على الإهاب قبل الدبغ، أما بعده فيجوز.
    الثالث: الجلد قبل الدبغ إهابٍ، وبعده شَنٌّ.
    قال الإمامُ أبو داودَ عقب روايته للحديث في سننه: "فإذا دبغ فلا يقال له إهاب، إنما يسمى شنًا أو قربة".
    وقال النضر بن شميل: "يسمى إهابًا ما لم يدبغ".
    والراجح أن جلدَ الميتة إذا دبغ فقد طهر ما عدا جلدَ الكلبِ والخنزير؛ لأن نجاستهما عينية.
    قال -صلى الله عليه وسلم-: "إذا دبغ الإهاب فقد طهر"، وقال -صلى الله عليه وسلم-: " أيما إهاب دبغ فقد طهر".
    وهذا قول الشافعي، ورواية عن الإمام أحمدَ -رحمهما الله-.
    صفحة ملتقى أهل اللغة على الفيس : ملتقى أهل اللغة لعلوم العربية

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    905

    افتراضي رد: المسائل المختارة من كتاب ( شرح بداية المتفقة ) لإبراهيم عبد المقتدر

    السؤال الرابع والعشرون: ما حكمُ تغطيةِ الإناءِ، وإيكاءِ الأسقية، وإغلاقِ الأبوابِ عند النوم؟
    - يُسَنُّ تغطيةُ الآنيةِ، وإيكاءُ الأسقيةِ، وإغلاقُ الأبوابِ، وذكرُ اسمِ اللهِ عليها عند النومِ. (1/28)

    السؤال الخامس والعشرون: ما معنى الإيكاء؟
    - الإيكاءُ: هو شدُّ فمِ القِربةِ بالوِكاءِ، وهو الرباط. (1/28)

    السؤال السادس والعشرون:
    ما الدليل على استحباب ما ذكر؟
    - دليل ذلك ما رواه البخاري ومسلم في صحيحهما من حديثِ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: "أَغْلِقْ بَابَكَ، وَاذْكُرِ اسْمَ اللَّهِ، فَإِنَّ الشَّيْطَانَ لَا يَفْتَحُ مُغْلَقًا، وَأَطْفِئْ مِصْبَاحَكَ، وَاذْكُرِ اسْمَ اللَّهِ، وَأَوْكِ سِقَاءَكَ، وَاذْكُرِ اسْمَ اللَّهِ، وَخَمِّرْ إِنَاءَكَ وَاذْكُرِ اللَّهَ، وَلَوْ بِعُودٍ تَعْرُضُهُ عَلَيْهِ". (1/28)
    صفحة ملتقى أهل اللغة على الفيس : ملتقى أهل اللغة لعلوم العربية

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    905

    افتراضي رد: المسائل المختارة من كتاب ( شرح بداية المتفقة ) لإبراهيم عبد المقتدر

    السؤال السابع والعشرون: اذكر تعريفًا ضابطًا جامعًا للتحريم.
    - التحريمُ: هو ما طلب الشَّارِعُ تركَهُ على وجه الحتمِ والإلزام، بحبث يترتبُ على تركه امتثالًا ثوابٌ، ويستحقُّ فاعلُه الذَّمَّ والعقاب. (1/29)

    السؤال الثامن والعشرون:
    ما حكمُ استقبالِ القبلةِ، واستدبارِها بلا حائلٍ في وقت قضاءِ الحاجة؟
    - يحرمُ استقبالُ القبلةِ، واستدبارُها أثناءِ قضاءِ الحاجة؛ لقولِ النبيِّ -صلى الله عليه وسلم-: " إذا أتيتم الغائطَ فلا تستقبلوا القبلةَ ولا تستدبروها، ولكن شرِّقوا أو غربوا". (1/29)

    السؤال التاسع والعشرون:
    ما حكم استقبال القبلة واستدبارها بحائل أثناء قضاء الحاجة؟
    - لا بأسَ بقضاءِ الحاجةِ وأنت مستدبرُ القبلةَ أو مستقبلُها ما دام بينك وبينها حائلٌ، والدليلُ على ذلك قولُ عبد الله بنِ عمر -رضي الله عنهما-: "رَقِيتُ يومًا على بيت حفصة، فرأيتُ النبيَّ -صلى الله عليه وسلم- على حاجته مستقبلَ الشامِ مستدبرَ الكعبة".
    وقال أيضًا (أي: ابن عمر) "نُهيَ عن ذلك في الفضاء، أما إذا كان بينك وبين القبلة شيءٌ يسترُكَ فلا بأس".
    (1/30)
    صفحة ملتقى أهل اللغة على الفيس : ملتقى أهل اللغة لعلوم العربية

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    905

    افتراضي رد: المسائل المختارة من كتاب ( شرح بداية المتفقة ) لإبراهيم عبد المقتدر

    السؤال الثلاثون: حرَّمَ الشَّارعُ قضاءَ الحاجةِ في بعضِ الأماكنِ، اذكُر بعضَها.
    - يحرمُ قضاءُ الحاجةِ بولًا وغائطًا في قارعةِ الطريقِ، والظلِ، ومَوَاردِ الناس. (1/30)

    السؤال الحادي والثلاثون:
    لماذا حرم الشارع قضاء الحاجة في هذا الأماكن الثلاثة؟
    -لأن قضاءَ الحاجةِ في هذه الأماكنِ سببٌ لجلبِ لَعْنِ الناسِ لفاعلِهِ، قال رسولُ اللهِ -صلى الله عليه وسلم-: "اتقوا الملاعنَ الثلاثَ: البرازَ في المواردِ، والظلِّ، وقارعةِ الطريق". (1/30)

    السؤال الثاني والثلاثون:
    ما حكمُ قضاءِ الحاجةِ وسَطَ القبور؟
    - يحرم قضاءُ الحاجة وسطَ القبورِ، أو بجوارِ قبرٍ؛ لقول النبيِّ -صلى الله عليه وسلم-: "ولا أبالي أَوَسَطَ القبورِ قضيتُ حاجتي أو وسطَ السُّوقِ"، فشبَّهَ الذي يقضي حاجتَهُ وسطَ القبورِ بالذي يكشفُ عن سوءتِهِ في السوق، وجلس يبول. (1/30)
    صفحة ملتقى أهل اللغة على الفيس : ملتقى أهل اللغة لعلوم العربية

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    905

    افتراضي رد: المسائل المختارة من كتاب ( شرح بداية المتفقة ) لإبراهيم عبد المقتدر

    السؤال الثالث والثلاثون: ما حكمُ قضاءِ الحاجةِ في الماءِ الرَّاكد؟
    - يحرمُ قضاءُ الحاجةِ في الماءِ الراكدِ الذي لا يجري، وإن كان كثيرًا؛ لقولِ النبيِّ -صلى الله عليه وسلم-: "لا تَبُلْ في الماء الدائم الذي لا يجري، ثم تغتسلْ منه". (30/1)

    السؤال الرابع والثلاثون:
    ما عِلَّةُ تحريمِ قضاءِ الحاجةِ في الماءِ الرَّاكد؟
    - لأنه يُلَوِّثُه بالنجاسةِ، والأمراض. (1/30)

    السؤال الخامس والثلاثون:
    ما حكمُ قضاءِ الحاجةِ في المسجد؟
    - يحرمُ قضاءُ الحاجةِ في المسجد. (1/31)
    صفحة ملتقى أهل اللغة على الفيس : ملتقى أهل اللغة لعلوم العربية

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    905

    افتراضي رد: المسائل المختارة من كتاب ( شرح بداية المتفقة ) لإبراهيم عبد المقتدر

    السؤال السادس والثلاثون: لماذا يحرمُ قضاءُ الحاجةِ في المسجد؟
    - لأن المسجدَ مكانُ عبادةٍ، فوجب أن يُنَزَّهَ عن هذه الأقذارِ، قال رسولُ اللهِ -صلى الله عليه وسلم-: "إنَّ هذه المساجدَ لاتصلحُ لشيءٍ من هذا البولِ ولا القذرِ، إنما هي لذكرِ اللهِ -عز وجل-، والصلاةِ، وقراءةِ القرآنِ". (1/31)

    السؤال السابع والثلاثون:حرَّم رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- الاستنجاءَ ببعض الأشياءِ، اذكر أمثلةً على ذلك.
    - يحرم الاستنجاءُ برَوْثٍ، أو عَظْمٍ، أو طعامٍ.
    (1/31)
    صفحة ملتقى أهل اللغة على الفيس : ملتقى أهل اللغة لعلوم العربية

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    905

    افتراضي رد: المسائل المختارة من كتاب ( شرح بداية المتفقة ) لإبراهيم عبد المقتدر

    السؤال الثامن والثلاثون: ما علة تحريم الاستنجاء بالثلاثة المذكورة في السؤال السابق؟
    - عن سَلْمانَ -رضي الله عنه- قال: "نهانا رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- أن نستنجيَ برجيعٍ، أو عَظْمٍ"؛ لأن الرَّجيعَ علفَ دوابِّ الجن، والعظمُ زاد إخواننا من الجنِّ أنفسِهم، وقد قال - صلى الله عليه وسلم-: "فلا تستنجوا بهما، فإنهما طعامُ إخوانِكم من الجن"، وقيس عليه طعامُنا، وطعامُ دوابِّنا من باب أولى؛ ولأن فيه إضاعةً للمال التي كرهها لنا النبيُّ -صلى الله عليه وسلم-. (1/31)
    صفحة ملتقى أهل اللغة على الفيس : ملتقى أهل اللغة لعلوم العربية

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    905

    افتراضي رد: المسائل المختارة من كتاب ( شرح بداية المتفقة ) لإبراهيم عبد المقتدر

    السؤال التاسع والثلاثون: ما تعريف الكراهة؟
    الكراهةُ: هي ما طلبَ الشَّارِعُ تركَهُ لا على سبيل الحتم والإلزام، بحيث يترتبُ على تركِهِ امتثالًا ثوابٌ، ولا يترتبُ على فعلِهِ عقابٌ. (1/32)

    السؤال الأربعون:
    ما حكمُ الكلامِ أثناءَ قضاءِ الحاجة؟
    - يُكرهُ الكلامُ أثناءَ قضاءِ الحاجةِ، عن جابرِ بنِ عبد الله -رضي الله عنهما-: أن رجلًا مرَّ على النبي -صلى الله عليه وسلم-، وهو يبولُ فسلَّمَ عليه فقال: "إذا رأيتَنِي على مثلِ هذه الحالةِ فلا تُسَلِّمْ علي، فإنك إن فعلتْ ذلك لم أردَّ عليك". (1/32)

    السؤال الحادي والأربعون:
    كَرِهَ بعضُ العلماءِ البولَ في مهبِّ الرِّيحِ، اذكرْ عِلَّةَ ذلك.
    - البولُ في مهبِّ الريحِ (عكس اتجاهِ الرِّيحِ) قد يردُّ البولَ على الثيابِ والجسد، فتحرزًا كرِهَ العلماءُ البولَ في مهبِّ الريح. (1/32)
    صفحة ملتقى أهل اللغة على الفيس : ملتقى أهل اللغة لعلوم العربية

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    905

    افتراضي رد: المسائل المختارة من كتاب ( شرح بداية المتفقة ) لإبراهيم عبد المقتدر

    السؤال الثاني والأربعون: ما حكمُ استصحابِ ما فيه ذكرُ اللهِ -تعالى- إلى مكانِ قضاءِ الحاجة؟
    - يُكْرَهُ لمن يَحْملُ شيئًا فيه ذكرُ اللهِ -تعالى- أن يدخلَ به الخلاءَ. (1/32)

    السؤال الثالث والأربعون:
    ما سبب ُكراهةِ ذلك؟
    - لأنه من القواعدِ الأساسيةِ التي جاءت بها الشريعةُ الغراءُ: تعظيمُ اسمِ اللهِ، وهذا معلومٌ من الدينِ بالضرورةِ؛ لقولِهِ -تعالى- "ذلك ومن يعظمْ شعائرَ اللهِ فإنها من تقوى القلوبِ"، إلا إذا خاف عليه الضياعُ. (1/32)

    السؤال الرابع والأربعون:
    اذكُرْ طرفًا من أقوالِ السلفِ في كراهةِ دخولِ الخلاءِ بشيءٍ فيه ذكرُ الله.
    - قال مجاهدٌ -رحمه الله-: "يُكْرَهُ للإنسان أن يدخلَ الكنيفَ، وعليه خاتمٌ فيه اسمُ الله".
    قال عكرمةُ -رحمه الله-: "كان ابنُ عباسٍ -رضي الله عنهما- إذا دخلَ الخلاءَ ناولني خَاتَمه". (1/33)
    صفحة ملتقى أهل اللغة على الفيس : ملتقى أهل اللغة لعلوم العربية

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    905

    افتراضي رد: المسائل المختارة من كتاب ( شرح بداية المتفقة ) لإبراهيم عبد المقتدر

    السؤال الخامس والأربعون: أحيانًا يكونُ الاستنجاءُ باليمين مكروهًا، وأحيانًا يكونُ محرمًا، وضحِّ الجملةَ السابقة.
    - الاستنجاءُ بآلةٍ كالوَرَقِ، والحجارةِ يُكرَهُ باليمينِ، أما إذا باشرَ إزالةَ القذرِ بيمينهِ مباشرةً بدون حائلٍ فيحرمُ إجماعًا. (1/34)

    السؤال السادس والأربعون: اذكر الأدلة على كراهة الاستنجاء باليمين.
    - قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "لا يُمسِكَنَّ أحدُكم ذَكَرَه بيمينه وهو يبول، ولا يتمسحْ من الخلاء بيمينه".
    وعن أبي هريرةَ -رضي الله عنه-: "أن رسولَ الله -صلى الله عليه وسلم- نهى عن الاستنجاءِ باليمين".
    (1/34)
    صفحة ملتقى أهل اللغة على الفيس : ملتقى أهل اللغة لعلوم العربية

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    905

    افتراضي

    السؤال السابع والأربعون: ما تعريف الاستحباب؟
    - الاستحباب هو: ما طلبَ الشَّارعُ فعلَهُ لا على سبيل الحتم الإلزام بحيث يترتبُ على فعلِهِ امتثالًا ثواب، ولا يلحق تاركَهُ عقاب. (1/34)

    السؤال الثامن والأربعون:
    ما حكمُ البسملةِ قبل الدخولِ لقَضَاءِ الحاجة؟
    - يُستحبُ قولُ بسم الله قبل الدخولِ لقضاء الحاجة؛ لأن ذلك يسترُ عورتَهَ عن أعينِ الجن. (1/34)

    السؤال التاسع والأربعون:
    ما الدليلُ على ما سبق؟
    -عَنْ عَلِيٍّ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: "سِتْرُ مَا بَيْنَ الْجِنِّ وَعَوْرَاتِ بَنِي آدَمَ إِذَا دَخَلَ الْكَنِيفَ أَنْ يَقُولَ: بِسْمِ اللَّهِ". رواه الترمذي، وابن ماجه، وصححه الألباني
    صفحة ملتقى أهل اللغة على الفيس : ملتقى أهل اللغة لعلوم العربية

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,981

    افتراضي

    حبذا لو أتممت الموضوع.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أحمد بن حسنين المصري
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    905

    افتراضي

    سأتمه -إن شاء الله- شيخنا الكريم.
    صفحة ملتقى أهل اللغة على الفيس : ملتقى أهل اللغة لعلوم العربية

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    905

    افتراضي

    السؤال الخمسون: اذكر الذِّكرَ الواردَ عن النبي -صلى الله عليه وسلم- عند دخولِ الخلاء.
    - عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ: كَانَ رَسُولُ الله -صَلى الله عَليهِ وسَلم- إِذَا دَخَلَ الْخَلَاءَ قَالَ: اللهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْخُبُثِ، وَالْخَبَائِثِ.

    السؤال الحادي والخمسون:
    ما معنى الخبثِ، والخبائثِ ؟
    - الخبث: ذُكورُ الجِن، والخبائث: إناثُهم.

    السؤال الثاني والخمسون: اذكر صفةَ دخول الخلاء، والخروج منه.
    - تُقدمُ الرِّجلُ اليسرى في الدخول، واليمنى عند الخروجِ منه.
    صفحة ملتقى أهل اللغة على الفيس : ملتقى أهل اللغة لعلوم العربية

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •