دِراسة حَديث : (( مَن أعان على قتل مُسلم )) والرد على مَن حسنه !!
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 36

الموضوع: دِراسة حَديث : (( مَن أعان على قتل مُسلم )) والرد على مَن حسنه !!

  1. #1
    أبو زُرعة الرازي غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    غزة - صانها الله -
    المشاركات
    1,649

    افتراضي دِراسة حَديث : (( مَن أعان على قتل مُسلم )) والرد على مَن حسنه !!

    بسم الله الرحمن الرحيم
    " مَنْ أَعَانَ عَلَى قَتْلِ مُسْلِمٍ بِشَطْرِ كَلِمَةٍ جَاءَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَكْتُوبًا بَيْنَ عَيْنَيْهِ: آيسٌ مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ ".
    قُلت : وأما ما نقلت عَن الأخ علي الحلبي - سامحه الله - في تحسين هذا الحَديث ! فإنه مِن أعجب العَجب ولا حول ولا قوة إلا بالله وكأن الشَيخ لا مُدَّ له في هذا العِلم أبداً وإني لأربأ بمَن هو في منزلتهِ وهو المُؤدب الفاضل أن يُحسن حَديثاً بهذه الحَال مِن الضعف والنكارة ، فتَرك أقول الأئمةَ المُتقدمين وأعلام الدِين اللبنة الأولى الذين هُم في الأصل مَن يَجب أن يَرجع لهم المرء دُون هدرٍ لأقوال الأئمةِ وإن ضعفوا حَديثاً فعلى تَضعيفهم الاعتمادُ قَال الحَافظ ابن كثير - رحمه الله تعالى رحمة واسعة - شرح العلامة أحمد شاكر في الباعث الحَثيث (1/95) : ((
    أما كلام هؤلاء الأئمة المنتصبين لهذا الشأن، فينبغي أن يؤخذ مسلماً من غير ذكر أسباب، وذلك للعلم بمعرفته، واطلاعهم واضطلاعهم في هذا الشأن، واتصافهم بالأنصاف والديانة والخبرة والنصح، لا سيما إذا أطبقوا على تضعيف الرجل، أو كونه متروكاً، أو كذاباً أو نحو ذلك. فالمحدث الماهر لا يتخالجه في مثل هذا وقفة في موافقتهم، لصدقهم وأمانتهم ونصحهم. ولهذا يقول الشافعي، في كثير من كلامه على الأحاديث: " لا يثبته أهل العلم بالحديث "، ويرده، ولا يحتج به، بمجرد ذلك )).
    وقال الحافظ الذهبي في الموقظة (ص201) : ((
    وهذا في زماننا ـ لاحظ: زمان الذهبي الذي هو القرن السابع ـ يعْسُر نقدُه على المحدث، فإن أولئك الأئمة، كالبخاري وأبي حاتم وأبي داود عاينوا الأصول وعرفوا عللها، وأما نحن فطالت علينا الأسانيد وفُقدت العبارات المتيقَّنة، وبمثل هذا ونحوه دخل الدَّخَلُ على الحاكم في تصرفه في المستدرك )) ، وهذا الحافظ ابن حجر العسقلاني - رحمهم الله - يقول في النُكتب (2/726) : (( وبهذا التقرير يتبين عِظَمُ موقع كلام الأئمة المتقدمين، وشدةُ فحصهم، وقوةُ بحثهم، وصحةُ نظرهم، وتقدمُهم بما يوجب المصيرَ إلى تقليدهم في ذلك، والتسليمَ لهم فيه )) ، وإن قُلنا لابد مِن الرُجوع إلي مَنهج وطَريقة الأئمة الأوائل اللبنة الأولى أعلام الدين ومَن لهم القدم الأولى في هذا العلم والموطئ الأقوى والإضطلاع الأوسع والأبعد في هذا العلم دُون غيرهم ولا يُهدر جُهد أحدٍ مِن العالمين ! فقَال مَن عابوا عليهِ المسألة ورموهُ والله المُستعان بالتبديع والتضليل الدُكتور حمزة المليباري في المُوزانة : (( لولا تواصل الجهود في مراحلها المختلفة لضاعت السنة بأكملها ، وما بلغنا من السنة إلا ما حرف وصحف ، ولم يعرف له أصل ولا نسب .وحين تقوم بدراسة " السماعات " التي كانت تسجل في المخطوطات وبشكل رسمي ، تجد عظمة ما قام به المتأخرون من الجهود والتضحيات ، ونوعية اهتمامهم وانشغالهم ، وبالتالي فلا يجوز لأحد أن يحط من قدر المتأخرين لأجل أولئك المتقدمين ، فيكون كمن يبني قصراً ويهدم مصراً )) فدُعاءُ المُحدثين وطلبة الحَديث وأهل العلم لسلك مسلك المُتقدمين لأنهم اللبنة الأولى وأول مَن تَكلم في العلم ولهم الاضطلاع الأوسع والعلمُ الأوفر في هذا الفن ليس مَنهُ هدراً ولله المُشتكى لجُهود المُتأخرين كَما زعم الكثيرين ! بل والله ما تَراه إلا داعياً لعدم هدر ما سعوا فيه وقاموا به بل وقال أن لا يجب أن يحط من قدر المُتأخرين لأجل المُتقدمين وإنما هي الدعوة للعودةِ لمسلك المُتقدمين هو عين قول الحافظ ابن حجر العسقلاني : (( وتقدمُهم بما يوجب المصيرَ إلى تقليدهم في ذلك، والتسليمَ لهم فيه )) ، أما وقد حسن اسنادهُ الأخ الشيخ علي الحلبي - وفقه الله - فلا أدري بأي قاعدةٍ وبأي طَريقةٍ فعلها والله تعالى المستعان .
    [ التَخريج ] جَاء الحَديث مِن رواية ابن عُمر وأبي هريرة ومِن طريق ابن عباس.
    -
    ما روي مِن طريق أبي هريرة - رضي الله عنه وأرضاه - .
    أخرج ابن ماجه (2/874، رقم 2620) ، وأبو يعلى (10/306، رقم 5900) ، والبيهقى (8/22، رقم 15643) ، والديلمى (3/582، رقم 5822) كُلهم مِن طَريق يزيد بن زياد الشامي عن الزُهري عن ابن المسيب.
    قُلتُ : والحَديثُ مُنكر يزيد بن زياد الشامي : (( مَتروك الحَديث )) ، قال ابن الملقن في البدر المُنير (8/248) : (( وَفِي إِسْنَاده يزِيد بن زِيَاد، وَقيل: ابْن أبي زِيَاد، وَقد ضَعَّفُوهُ قَالَ البُخَارِيّ وَالْبَيْهَقِيّ : مُنكر الحَدِيث. وَقَالَ ابْن حبَان: كَانَ صَدُوقًا إِلَّا أَنه لما كبر سَاءَ حفظه وَتغَير، وَكَانَ يَتَلَقَّن مَا لقِّن فَوَقَعت الْمَنَاكِير فِي حَدِيثه، فسماع من سمع مِنْهُ قبل (التَّغَيُّر) صَحِيح. وَذكره ابْن الْجَوْزِيّ فِي «مَوْضُوعَاته» وَقَالَ: إِنَّه حَدِيث لَا يَصح. ثمَّ ذكر كَلَام الْأَئِمَّة فِيهِ، ثمَّ نقل عَن أَحْمد بن حَنْبَل أَنه قَالَ: هَذَا الحَدِيث لَيْسَ بِصَحِيح. وَقَالَ ابْن حبَان: هَذَا حَدِيث مَوْضُوع، لَا أصل لَهُ من حَدِيث الثِّقَات. قَالَ الْبَيْهَقِيّ فِي «سنَنه» : وَقد رُوِيَ هَذَا الْمَتْن مُرْسلا، عَن الْفرج بن فضَالة، عَن الضَّحَّاك، عَن الزُّهْرِيّ يرفعهُ قَالَ: «من أعَان عَلَى قتل مُؤمن بِشَطْر كلمة لَقِي الله - عَزَّ وَجَلَّ - (يَوْم الْقِيَامَة) مَكْتُوب بَين عَيْنَيْهِ: آيس من رَحْمَة الله» . قلت: والفرج بن فضَالة قوَّاه أَحْمد، وضَعَّفه غَيره. قَالَ البُخَارِيّ: مُنكر الحَدِيث )).
    قَال العُقيلي في الضُعفاء : ((
    وَلا يُتَابِعُهُ إِلا مَنْ هُوَ نَحْوُهُ)) أهـ.
    ويُريد العُقيلي أنهُ لم يتابعه على هذا الحَديث إلا مَن هو نَحوهُ في الضعفِ ، قال أبو حَاتم فيه : ((
    منكر الحديث، ومرة: ذاهب الحديث، ومرة: ضعيف الحديث كأن حديثه موضوع )) ، قال الإمام الترمذي : (( ضعيف في الحديث )) ، وقال النسائي : (( متروك الحديث )) ، وقال ابن حجر : (( متروك الحديث )) ، قال الدارقطني : (( ضعيف لا يحتج به )) ، وقال الحافظ الذهبي : (( واهٍ )) ، قال الإمام البخاري : (( منكر الحديث ، مُنكر الحديث ذاهب )) ، وقال بن نمير : (( ليس بشيء )) ! فمِن الواضح أن هذا الرجل مَتروك الحديث لا يُحتج بحديثه فضعفهُ شديد.
    وقَد خَالفهُ الفرج بن فضالة وهو مُعضلٌ قَال الحَافظ ابن حَجر في التلخيص (4/45) : ((
    وَقَدْ رُوِيَ عَنْ الزُّهْرِيِّ مُعْضَلًا؛ أَخْرَجَهُ الْبَيْهَقِيُّ مَنْ طَرِيقِ فَرَجِ بْنِ فَضَالَةَ، عَنْ الضَّحَّاكِ، عَنْ الزُّهْرِيِّ يَرْفَعُهُ، وَفَرَجٌ مُضَعَّفٌ، وَبَالَغَ ابْنُ الْجَوْزِيِّ فَذَكَرَهُ فِي "الْمَوْضُوعَات "؛ لَكِنَّهُ تَبِعَ فِي ذَلِكَ أَبَا حَاتِمٍ؛ فَإِنَّهُ قَالَ فِي "الْعِلَلِ": إنَّهُ بَاطِلٌ مَوْضُوعٌ)).
    قَال السُيوطي في اللآلئ : ((
    لا يصح ، الأعشم يضع ، وحَكيم بْن نافع لَيْسَ بشيء ، وعطية ضَعِيف ، ومُحَمَّد بْن عُثْمَان بْن أَبِي شَيْبَة كذبه عَبْد اللَّه بْن أَحْمَد ، ويزيد متروك . قَالَ أَحْمَد بْن حنبل : لَيْسَ هَذَا الْحَدِيث بصحيح ، وقَالَ ابْن حَبَّان : هَذَا حديث مَوْضُوع لا أصل لَهُ منْ حديث الثقات . قُلْتُ : حديث أَبِي هُرَيْرَةَ أَخْرَجَهُ ابْن ماجه والبَيْهَقيّ ، يَزِيد متروك الْحَدِيث ، وعطية يحسن لَهُ التِّرمِذيّ ، ومُحَمَّد بْن عُثْمَان بْن أَبِي شَيْبَة حافظ عالم بصير بالحديث ، والرجال لَهُ تأليف مفيدة ، وثّقه صالح جزرة . وقَالَ ابْن عَدِيّ : لَمْ أر لَهُ حديثًا منكرًا ، وَهُوَ عَلَى ما وصفه لي عبدان لا بأس بِهِ ، وَقَدْ ورد هَذَا الْحَدِيث أيضًا منْ رواية ابْن عَبَّاس ، وابن عُمَر ، قَالَ الطَّبَرَانِيّ)) ، وان كَان الترمذي حسن لعطية بن سعد بن جنادة العوفي حديثاً فلتساهله - رضي الله عنه - وعطية ضعيف الحديث لا يُحتج به، وقال ابن الجوزي في موضوعاته : (( وفيه عطية وقد ضعفهُ الكُل)) ، وجاء الحَديث مِن طريق الأعشم قَال ابن الجوزي في الموضوعات (2/187) : (( وَفِي الطريق الثَّانِي الأعشم . قَالَ ابْن حبان : كَانَ يروى عَنِ الثقات المناكير ، ويضع أسامي المحدثين لا يَجُوز الاحتجاج بِهِ بحال)) فلا يصحُ مِن هذا الطريق أيضاً .
    وخُولف الزُهري في الحَديث
    أخرج أبو نعيم في ( الحلية ) ( 5 / 74 ) : حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ أَحْمَدَ قَالَ: ثنا أَبُو شُعَيْبٍ الْحَرَّانِيُّ قَالَ: ثنا جَدِّي أَحْمَدُ بْنُ أَبِي شُعَيْبٍ قَالَ: ثنا حَكِيمُ بْنُ نَافِعٍ قَالَ: ثنا خَلَفُ بْنُ حَوْشَبٍ، عَنِ الْحَكَمِ بْنِ عُتَيْبَةَ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيَّبِ قَالَ: سَمِعْتُ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ، يَقُولُ: سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: " مَنْ أَعَانَ عَلَى قَتْلِ مُؤْمِنٍ وَلَوْ بِشَطْرِ كَلِمَةٍ جَاءَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَكْتُوبٌ بَيْنَ عَيْنَيْهِ: آيِسٌ مِنْ رَحْمَةِ اللهِ ".
    قُلت : وقد أعلهُ ابو نُعيم فقال : ((
    غَرِيبٌ، تَفَرَّدَ بِهِ حَكَمٌ عَنْ خَلَفٍ رَوَاهُ هِلَالُ بْنُ الْعَلَاءِ وَالْمُتَقَدِّم ُونَ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ سَعِيدِ بْنِ أَبِي شُعَيْبٍ ))، ولا أعرفُ لسعيد بن المسيب سماعاً مِن الفاروق عُمر بن الخَطاب - رضي الله عنه - ، وفيه حكيم بن نافع : (( ضعيف الحَديث )) ! قال ابن عدي : (( ممن يكتب حديثه ))! ، قال أبو حاتم : (( ضعيف الحديث منكر الحديث عن الثقات )) ، وقال ابن حبان فيه : (( يقلب الأسانيد ويرفع المراسيل لا يحتج به فيما يرويه منفردا )) قال أبو زُرعة : (( ليس بشيء )) ، قال ابن حجر : (( ضعيف )) ، قال الساجي : (( عندهُ مناكير )) وقال فيه ابن معين : (( ليس به بأس ، وقال مرة ثقة )) ! وليس حَالهُ بالذي يُختلف فيه فهو ضعيفُ الحَديث.

    واختلف فيه على ابن المسيب فرواهُ في الفتن لابن حماد (1/174) : (( حَدَّثَنَا بَقِيَّةُ بْنُ الْوَلِيدِ، عَنِ الْأَحْوَصِ، عَنْ أَبِي عَوْنٍ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيِّبِ، قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " مَنْ أَعَانَ عَلَى قَتْلِ مُسْلِمٍ بِشَطْرِ كَلِمَةٍ جَاءَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَكْتُوبًا بَيْنَ عَيْنَيْهِ: آيسٌ مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ " )) وهذا مُرسل عَن سعيد بن المُسيب، وفيه بقية بن الوليد مِن الرابعة مُدلس تدليس تسوية ، وأخرجهُ الترمذي في السنن (480) : " مَنْ أَعَانَ عَلَى قَتْلِ مُؤْمِنٍ بِشَطْرِ كَلِمَةٍ جَاءَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَكْتُوبًا بَيْنَ عَيْنَيْهِ : آيسٌ مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ " ، قال عقبه ابو عيسى الترمذي : (( إِلا أَنَّ عِيسَى زَادَ رَجُلا )) .
    الأحوص بن حكيم : (( ضعيف الحديث )) ، قال الفسوي : (( حديثه ليس بالقوي )) ، قال ابن معين : (( لا شيء )) ، وكان يحيى بن سعيد القطان يتكلم فيه ، وقال محمد بن عوف الحمصي : (( ضعيف )) ، قال الساجي : (( ضعيف عندهُ مناكير )) ، قال الذهبي : (( ضعف )) ، وقال الدارقطني : (( منكر الحديث، ويعتبر به إذا حدث عن ثقة )) ، قال ابن حجر : (( ضعيف الحفظ )) ، وقال الجوزجاني : (( ليس بالقوي في الحديث )) ، وقال النسائي : (( ضعيف ، وقال مرة : ليس بثقة )) ، وقال الإمام أحمد : (( واه، ضعيف لا يساوي حديثه شيء، ومرة: لا يروى حديثه يرفع الأحاديث إلى النبي صلى الله عليه وسلم، ومرة: أبو بكر بن عبد الله بن أبي مريم أمثل من الأحوص بن حكيم )) ، وقال ابن حبان : (( يروي المناكير عن المشاهير وكان ينتقص على بن أبي طالب )) ، وقال أبو حاتم : (( ليس بالقوي ، منكر الحديث )) ، فالرجلُ لا يعتبر به لا في الشواهد ولا المُتابعات وهو ضعيف الحديث ، وبالجُملة فإنك تَجد أن الحَديث عَن أبي هريرة - رضي الله عنه - لا يصحُ فيه طريق ولا يعضدُ بعضها بعضاً عند مَن يرى أنها قد تعضد ! وقد ضعفهُ جُملةٌ من الأئمة المُتقدمين وأعلوهُ بعللٍ تقدحُ في صحته ! فكَيف يُحسن الحَديث !.
    - ما روي من طريق ابن عمر - رضي الله عنهما - .
    أخرج الطَبراني في المُعجم الاوسط (2408) مِن طَريق مُحمد بن حفص الوصابي قالَ : نا مُحَمَّدُ بْنُ حِمْيَرَ ، عَنْ سَلَمَةَ بْنِ الْعَيَّارِ ، عَنْ عَاصِمِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ زَيْدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ ، عَنْ عَمِّهِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ.
    قَال عقبه : ((
    لم يروي هذا الحَديث عن سلمة إلا مُحمد )) .
    قُلت : وفيه مُحمد بن حفص الوصابي وهو : (( ضعيف الحديث )) ، قال ابن حبان : (( يغرب )) ، وقال أبو حاتم : (( أردت السماع منهُ ، فقيل ليس : ليس بصدوق فتركته )) ، قال ابن مندة : (( ضعيف )).
    أخرجه الأصبهاني في الترغيب والترهيب (3/189) ، والبيهقي في الشعب (7/256) . مِن طَريق أَحْمَد بْن إِبْرَاهِيم الدورقي ، حَدَّثَنَا عُبَيْد اللَّه بْن حَفْص بْن مَرْوَان ، حَدَّثَنَا سَلَمَة بْن العيار أَبُو مُسْلِم الفَزَاريّ ، عَنِ الأوزاعي ، عَنْ نافع ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " مَنْ أَعَانَ عَلَى دَمِ امْرِئٍ مُسْلِمٍ ، وَلَوْ بِشَطْرِ كَلِمَةٍ ، كُتِبَ بَيْنَ عَيْنَيْهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ : آيِسٌ مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ " .
    قُلت : وعبيد الله بن حفص بن مروان (( مجهول الحال )) ، فكَونهُ لا يعرف وتفرد بمثل هذا المُنكر فإنهُ لا يصلح ليكونُ شاهداً ومُعضداً لغيرهِ ! فلا يقومُ بذاته فكيف يقومُ بغيرهِ !.
    وتابع الإمام الاوزاعي صخر بن جويرية في أخبار أصبهان (1/188) مِن رواية داود بن المحبر : (( وضاع )) ، قال الأزدي : (( متروك )) ، قال ابن الجوزي : (( يضع الحديث )) ، وقال أبو حاتم : (( ذاهب الحديث غير ثقة )) ، قال ابن حبان : (( يضع الحديث على الثقات، ويروي عن المجاهيل المقلوبات )) ، قال أبو زرعة الرازي : (( ضعيف الحديث )) ، قال النقاش : (( حدث بكتاب العقل وكله موضوع )) ، قال الحاكم : (( حدث عن جمع من الثقات بأحاديث موضوعة )) ، قال بن ماكولا : (( ضعفوا حديثه )) ، قال أبو نعيم الأصفهاني : (( حديث بمناكير في العقل )) ، وقال النسائي : (( ضعيف ، ومرة متروك )) ، وقال ابن حجر : (( تروك الحديث، وفي المطالب العالية: معروف بالوضع، ومرة: متروك الحديث )) ! .
    - ما روي من طريق ابن عباس - رضي الله عنهما - .
    أخرج الطبراني في الكبير (11/79) مِن طريق عبد الله بن خراش عن العوام بن حوشب، عن مجاهد، عن ابن عباس رضي الله عنهما، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من شرك في دم حرام بشطر كلمة جاء يوم القيامة مكتوب بين عينيه آيس من رحمة الله» . قُلت : وهذا سَندهُ تَالفٌ بل ضعيفٌ جداً ! وعَجبتُ لمَن استَدل بهِ لتَقويةِ الحَديث !.
    وآفتهُ أيها المسكين ! عبد الله بن خراش قَال الهيثمي في المجمع فيما نَقل مَن استدل بهِ على تَحسين الحَديث لأجل هذا الشاهد (7/298) : (( رَوَاهُ الطَّبَرَانِيُّ ، وَفِيهِ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ خِرَاشٍ، ضَعَّفَهُ الْبُخَارِيُّ وَجَمَاعَةٌ، وَوَثَّقَهُ ابْنُ حِبَّانَ وَقَالَ: رُبَّمَا أَخْطَأَ، وَبَقِيَّةُ رِجَالِهِ ثِقَاتٌ )) وبعدَ تضعيف أساطين هذا العِلم لهُ كالإمام البُخاري ! فالرجل يستدل بخَبره ليكون شاهداً !.
    سكت عَنه ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل ، قال الإمام البُخاري : ((
    مُنكر الحديث )) وهي من أردى عبارات الجرح عند المُحدثين وعندهُ إلي قوله : " فيه نظر " ، قال النسائي : (( ليس بثقة )) ، قال أبو حاتم الرازي : (( منكر الحديث، ذاهب الحديث، ضعيف الحديث )) ، قال أبو زرعة : (( ليس بشئ ضعيف الحديث )) ، قال ابن عدي : (( ولعبد الله بن خراش عن العوام من الحديث غير ما ذكرت، ولاَ أعلم أنه يروي عن غير العوام أحاديث وعامة ما يرويه غير محفوظ )) ! ، قال ابن شاهين في تاريخ الضعفاء والمتروكين : (( كذاب )) ، كذبهُ ابن عمار وفي الضعفاء للدارقطني : (( ضعيف )) ، قال ابن حبان : (( ربما أخطأ )) ، قال الذهبي : (( ضعفوهُ )) كما في الكاشف ، فالخَبر من طريقه ضعيفٌ جداً ! فكيف يا رعاك الله تستدل به على أنهُ شاهدٌ يُقوي الخبر السابق ! هذا والله لا يخرجُ إلا مِن جريءٍ نعوذُ بالله من التسرع .
    ولهذا الحَديث طريقٌ آخر أوردهُ ابن الجوزي في موضوعاته مِن طريق ابن عدي عن جعفر بن أحمد بن علي عن سعيد بن كثير بن عفير عن ابن لهيعة عن يزيد بن أبي حبيب عن داود بن أبي هند عن الشّعبي عن ابن عباس – رضي الله عنه – ، وهذا الطريق هالك فيه جعفر بن أحمد بن علي بن سعيد بن كثير بن عفير : (( وضاع )) وهو رافضي كذاب .

  2. #2
    أبو زُرعة الرازي غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    غزة - صانها الله -
    المشاركات
    1,649

    افتراضي رد: دِراسة حَديث : (( مَن أعان على قتل مُسلم )) والرد على مَن حسنه !!

    [ الخُلاصة ] هذا الحديث شديد الضعف ! وطُرقه كُلها واهية لا تصح ولا تقومُ لها شواهدٌ ولا مُتابعات !.
    وقد ضعف الإمام أحمد الحَديث وضعفهُ ابن الجوزي وابن حبان ! فكيف يطمئن قلب الأخ الشيخ علي الحلبي إلي تحسين هذا الطريق ! وروي من طريق أنس بن مالك وفيه سعيد التمار عند العقيلي في الضعفاء (2/202) : (( قال الإمام البخاري في حديثه نظر )) وهذه كما خلصنا في دراستنا التي ستظهر قريباً لا يقولها إلا في الضعفاءِ ، ولعلهُ حين أوردهُ في التاريخ الكبير فإنهُ يريد به الراوي والحَديث ! قال ابن حبان في التمار : ((
    شيخ ، يَرْوِي عن أَنَس ، روى عَنْهُ مَرْوَان بْن نهيك ، قليل الْحَدِيث ، منكر الرواية ، يَرْوِي عن أَنَس ما لا أصل لَهُ ، وَقَدِ امتحن أَنَس بْن مَالِك بجماعة مثل هَؤُلاءِ لَهُمْ منه رواية ، فلما احتيج إليهم أخذوا يروون عَنْهُ مَا لَمْ يسمعوا ويتقولون عَلَيْهِ مَا لَمْ يقل يكثر عددهم ، إلا أنا نأتي عَلَى جمل مِنْهُم فِي هَذَا الكتاب إِن قضى اللَّه ذَلِكَ وشاءه )) فكيف ينشرح صدرك من بعد هذا إلي أن الحديث حسن ! .
    ومِن اعجب ما قرأت أن أحدهم قَال :
    ومما يزيد الحديث حُسناً وتقوية
    وهذا والله المُستعان من العجب العُجاب ! فأين هي تِلك التقوية وأين ذلك التحسين فالحَديث مرويٌ بطرقٍ واهية بل ضعيفة جداً فكيف تُحسنهُ بالشواهد والمُتابعات وكُل شاهدٍ أضعف من الآخر وكُل متابعة أوهن من التي تَليها ! وعليه فإن الحَديث لا يصحُ بكُل طرقهِ بل ضعيف جداً ، ولا يقوي بعضهُ بعضاً بل القول فيه ما قال الإمام أحمد وابن حبان وهو الضعف الشديد . والله أعلى وأعلم .


    أملاهُ العَبد العَاثر الفقير /
    أبو الزهراء بن أحمد آل أبو عودة الغزي الأثري
    14/ذو القعدة/1434هـ
    - غفر الله لهُ ولأمه وأبيه ورحمهُ وتَاب عليه ومشيخته -

  3. #3
    أبو زُرعة الرازي غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    غزة - صانها الله -
    المشاركات
    1,649

    افتراضي رد: دِراسة حَديث : (( مَن أعان على قتل مُسلم )) والرد على مَن حسنه !!

    للفائدة ..

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    314

    افتراضي رد: دِراسة حَديث : (( مَن أعان على قتل مُسلم )) والرد على مَن حسنه !!

    جزاكم الله خيراً أبا زرعة، ونسأل الله أن تكون مثله.
    قال يحيى بن معاذ: الصبر على الخلوة من علامات الإخلاص.
    وقال ابن القيم: كيف يكون عاقل من باع الجنة بما فيها بشهوة ساعة ؟!


  5. #5
    أبو زُرعة الرازي غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    غزة - صانها الله -
    المشاركات
    1,649

    افتراضي رد: دِراسة حَديث : (( مَن أعان على قتل مُسلم )) والرد على مَن حسنه !!

    الأخ الحبيب الغالي المُكرم / أحمد موسى مصطفى - نفع الله بك - .
    اللهم آمين ولك بالمثل وأجزل ، بارك الله تعالى فيك وجعلنا الله وإياكم مِن أئمةِ الحَديث وأعلامهم وجَعلنا من المُخلصين.

  6. #6
    أبو زُرعة الرازي غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    غزة - صانها الله -
    المشاركات
    1,649

    افتراضي رد: دِراسة حَديث : (( مَن أعان على قتل مُسلم )) والرد على مَن حسنه !!

    أتمنى مِن الأخ الشَيخ خَالد الشَافعي أن ينقل هذا التَعليق للشيخ الحَلبي - وفقهُ الله - .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,467

    افتراضي رد: دِراسة حَديث : (( مَن أعان على قتل مُسلم )) والرد على مَن حسنه !!

    رد مسدد
    بارك الله فيك شيخنا

  8. #8
    أبو زُرعة الرازي غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    غزة - صانها الله -
    المشاركات
    1,649

    افتراضي رد: دِراسة حَديث : (( مَن أعان على قتل مُسلم )) والرد على مَن حسنه !!

    الأخ الحبيب اللبيب المُبارك / أحمد أبو أنس - نفع الله بك - .
    جزيت عن أخيك كُل خير وبارك فيك وأحسن إليك ، وأما أنا فما ارتقيت لتلك المنابر الشاهقة والأضواء العالية فما أنا بشيخ والذي فطرنا ، جَعلنا الله وإياك وكُل مَن يكتب في خدمة السُنة النبوية وهذا الدين من أهل الحَديث وطلبته وعُلمائه .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي رد: دِراسة حَديث : (( مَن أعان على قتل مُسلم )) والرد على مَن حسنه !!

    أحسنت أخي أبا زرعة ، فالحديث لا يصح بحال . ولعل هذا يفيدنا أيضا
    حديث من أعان علي قتل مسلم ولو بشطر كلمه - ملتقى أهل الحديث

  10. #10
    أبو زُرعة الرازي غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    غزة - صانها الله -
    المشاركات
    1,649

    افتراضي رد: دِراسة حَديث : (( مَن أعان على قتل مُسلم )) والرد على مَن حسنه !!

    الأخ الحبيب اللبيب الأريب / أبو مالك المديني - نفع الله بك - .
    أحسن الله تعالى إليك على ما أضفت وقدمت وجزاك الله عن أخيك الضعيف العاثر كُل خيرٍ وأحسن إليك .

  11. #11
    أبو زُرعة الرازي غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    غزة - صانها الله -
    المشاركات
    1,649

    افتراضي رد: دِراسة حَديث : (( مَن أعان على قتل مُسلم )) والرد على مَن حسنه !!

    قَد نقل الأخ أحمد أبو أنس - نفع الله به - تَعليقنا على الحَديث إلي فضيلة الشَيخ المُؤدب الفاضل علي بن حسن الحَلبي - نفع الله به ووفقه - فوَجدتُه علق بِقولهِ : (؟!) ! فلا أعلمُ ما هذا ولا أدري أهو تَعليقٌ مِنه أو ماذا بالضبط لا نَدري ، ولكن جَزاهُ الله خيراً وأحسن إليه.

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي رد: دِراسة حَديث : (( مَن أعان على قتل مُسلم )) والرد على مَن حسنه !!

    أولا : هذا الحديث قال عنه الإمام أحمد: ليس هذا الحديث بصحيح .
    بل حكم عليه أبو حاتم بأنه موضوع ، وأقرّه الذهبي ، وأورده ابنالجوزي في الموضوعات ، وقال ابن حبان : هذا حديث موضوع لا أصل له من حديثالثقات .
    وقال الحافظ ابن حجر وكذا الحافظ المنذري: حديث ضعيف جداً . وقال الزيلعي : وهو حديث ضعيف .
    وقد ذكره العلامة الألباني في "ضعيف سنن ابن ماجه" وقال : ضعيف جداًّ . وقد خالف أخونا الشيخ الحلبي هذا كله ؟!
    تتمة : ثانيا :
    مع ضعف هذا الحديث فلا شك أن الإعانة على قتل المسلم بغير حق منالكبائر .

  13. #13
    أبو زُرعة الرازي غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    غزة - صانها الله -
    المشاركات
    1,649

    افتراضي رد: دِراسة حَديث : (( مَن أعان على قتل مُسلم )) والرد على مَن حسنه !!

    الأخ الحبيب الفاهم اللبيب المُبارك / أبو مالك المديني - نفع الله بك - .
    أحسنتَ البيان والتبيان وإنهُ لحقٌ أن الإعانة على قتل امرءٍ مُسلم وقع في كبيرةٍ من الكبائر وقد أحسن الشيخ مُحمد المُنجد تأصيل ذلك في تعليقه على الحديث وبيان ضعفه فجزاهُ الله تعالى كُل خير ، وأحسن إليك يا أبا مالك ونفعنا الله بعلمكم وبكم ما من مسألة إلا ولكم فيها فوائدٌ وإضافاتٌ طيبةٌ لا حرمتم الأجر أخي الحبيب.

  14. #14
    أبو زُرعة الرازي غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    غزة - صانها الله -
    المشاركات
    1,649

    افتراضي رد: دِراسة حَديث : (( مَن أعان على قتل مُسلم )) والرد على مَن حسنه !!

    يَقول أحدهم - سامحه الله - ! :
    وهذا اعجب العجب و شنشنة معروفة
    اعلم أيها النبيه الفاهم أن الأخ تعجبَ مِن شيءٍ وهو قَولي : (( فتَرك أقول الأئمةَ المُتقدمين وأعلام الدِين اللبنة الأولى الذين هُم في الأصل مَن يَجب أن يَرجع لهم المرء دُون هدرٍ لأقوال الأئمةِ وإن ضعفوا حَديثاً فعلى تَضعيفهم الاعتمادُ )) !.
    لمَ لا تَعجب مِن الحَافظ ابن حَجر - رضي الله عنهُ - حيثُ قَال في النكت (2/726) : ((
    وبهذا التقرير يتبين عِظَمُ موقع كلام الأئمة المتقدمين، وشدةُ فحصهم، وقوةُ بحثهم، وصحةُ نظرهم، وتقدمُهم بما يوجب المصيرَ إلى تقليدهم في ذلك، والتسليمَ لهم فيه )) فما هكذا تُورد الإبل يا سعدا ، رحمني الله ورحمك وثبتنا وغفر لنا وعفى عن زلاتنا.



  15. #15
    أبو زُرعة الرازي غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    غزة - صانها الله -
    المشاركات
    1,649

    افتراضي رد: دِراسة حَديث : (( مَن أعان على قتل مُسلم )) والرد على مَن حسنه !!

    إلي الشَيخ الفَاضل المُبارك / علي بن حسن الحلبي - نفع الله بك - .
    تَقول -
    غفر الله لنا ولك - :
    فهوِّنوا عليكم-أيها الناشئون-..

    فنَحن الناشئون وأنت صاحب العِلم فَحبذا لو علقتَ بما يُعلم الناشئ في العلمِ ما يفيدهُ ، ونحنُ لك مِن الشَاكرين .


  16. #16
    أبو زُرعة الرازي غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    غزة - صانها الله -
    المشاركات
    1,649

    افتراضي رد: دِراسة حَديث : (( مَن أعان على قتل مُسلم )) والرد على مَن حسنه !!

    سُبحان الله العَلي العَظيم ! فإلي الشَيخ الكَريم المفضال / علي بن حَسن الحلبي - عامله الله بلطفه - .
    حِين تَعقبناكَ وبينا لكَ ما وقعتَ فيه مِن الخطأ بكُل أدبٍ وعلمٍ وحُجةٍ وبرهان ! رميتنا بالناشئين وقُلنا حُييت على هذا وإنا والله لك لمن المُحبين في الله فبين للناشئ في هذا العِلم المسألةَ بحقٍ وصوب خطأي ! وأما ما نقلتَ عن الإمام الألباني - رحمه الله - والحافظ المستقرئ الذهبي - رحمه الله - ، والحافظ الإمام ابن حجر العسقلاني - رحمه الله - فمِن باب أولى وضعهُ نصب عينينا والعَمل بحذرٍ في مثل هذه المسائل وليتكَ فعلت يا شَيخ ! تُحسن حديثاً ما رأيتُ احداً في العَالمين مِن أئمة الدِين والعِلم والقدمِ حَسنهُ ! ولا حتى الحَافظ ابن حجر بل نقلت أنت عَن الشيخ الألباني تضعيفهُ ثُم تَقول أن النفس اطمأنت إلي تَحسين هذا الحَديث ! سُبحان الله ! كيف لنفسك أن تطمئن إلي تحسين حَديث رواهُ الضعفاء والمتروكين ومن نزل عن مرتبة الاحتجاج فضلا عن مرتبة الاعتبار أيها الشيخ المُحدث النَحرير ! فرحمكَ الله ورحمنا ما هكذا تورد الإبل يا سعداً ، واعلم أن هذا العلم صلداً وأني لأحاججك بقول الحافظ الذهبي - رحمه الله - كما استدليت بهِ فاعمل بهِ يا رعاك الله.
    قَال الحَافظ الذهبي في التذكرة (1/10) - نَقل الحَلبي - : ((
    فحقٌّ على المحدِّث أن يتورَّع فيما يؤدِّيه ، وأن يسألَ أهلَ المعرفة والورَع؛ لِيُعينوه على إيضاحِ مرويّاته.ولا سبيلَ إلى أن يصيرَ العارفُ -الذي يُزَكِّي نَقَلةَ الأخبار، ويُجَرِّحُهم جِهْبِذاً- إلا بِإدْمانِ الطلَبِ،والفحصِ عن هذا الشأنِ، وكثرةِ المذاكَرة، والسهَر، والتيقُّظ، والفَهْم -مع التقوى ،والدين المتين، والإنصاف، والتردُّد إلى مجالس العلماء، والتحرِّي ،والإتْقان-.وإلا تفعل:
    فَدَعْ عنك الكتابةَ لستَ منها****ولو سَوَّدْتَ وجهَك بالمِدادِ!!
    قال الله -تعالى عز وجل-: {فَاسْأَلوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ} ، فإنْ آنَسْتَ -يا هذا- مِن نفسِك فهماً، وصدقاً، وديناً، ووَرَعاً: وإلا؛ فلا تَتَعَنَّ! وإنْ غَلَبَ عليك الهوى والعصبيّةُ لرأيٍ ولمذهبٍ؛ فبِاللهِ: لا تتعب! وإنْ عَرَفْتَ أنك مُخَلِّطٌ، مُخَبِّطٌ، مُهْمِلٌ لحدود الله: فَأَرِحْنا منك.. فبعد قليلٍ ينكشفُ البَهْرَجُ، ويَنْكَبُّ الزَّغَلُ..{وَلا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلاَّ بِأَهْلِهِ}... فقد نصحتُك ؛فعلمُ الحديثِ صَلِفٌ.. فأين علمُ الحديث؟! وأين أهلُه؟! كدتُ أنْ لا أراهم إلا في كتاب!! أو تحتَ تراب!! )) أهـ.

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    859

    افتراضي رد: دِراسة حَديث : (( مَن أعان على قتل مُسلم )) والرد على مَن حسنه !!

    وفقك الله أخي أبا زرعة ، دراسة وخلاصة موثقة موفقة ، بارك الله فيك ونفع بك ، آمين آمين .
    واجعَل لوجهكَ مُقلَتَينِ كِلاَهُما مِن خَشيةِ الرَّحمنِ بَاكِيَتَانِ
    لَو شَاءَ رَبُّكَ كُنتَ أيضاً مِثلَهُم فَالقَلبُ بَينَ أصابِعِ الرَّحمَنِ


  18. #18
    أبو زُرعة الرازي غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    غزة - صانها الله -
    المشاركات
    1,649

    افتراضي رد: دِراسة حَديث : (( مَن أعان على قتل مُسلم )) والرد على مَن حسنه !!

    الأخ الحبيب الغالي اللبيب المُبارك / ضيدان بن عبد الرحمن اليامي - سددك الله - .
    ولكَ بمثل ما دعوتَ وأنعم وبارك الله تعالى فيك وأحسن إليك وعلمنا وإياك العلم النافع وجعلنا مِن أهل هذا العلم ومن حملته ، وغفر لنا ما أسرفنا في حق أنفسنا ورحمنا برحمته وثبتنا وإياكم ، شرفتمونا بزيارتكم وقرائتكم الطيبة لدراستي المتواضعة.

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: دِراسة حَديث : (( مَن أعان على قتل مُسلم )) والرد على مَن حسنه !!

    منقول من طاهر نجم الدين المحسي

    جزاكم الله خيراً شيخنا المحدث علي الحلبي على ما تفضلتم وهو كاف شاف لنسف قواعدهم ....

    ولكن ؛ لي مع الأخ المنتقد بعض الوقفات :
    قولك :
    ( وأما ما نقلت عَن الأخ علي الحلبي - سامحه الله - في تحسين هذا الحَديث ! فإنه مِن أعجب العَجب ولا حول ولا قوة إلا بالله وكأن الشَيخ لا مُدَّ له في هذا العِلم أبداً وإني لأربأ بمَن هو في منزلتهِ وهو المُؤدب الفاضل أن يُحسن حَديثاً بهذه الحَال مِن الضعف والنكارة.......)

    بارك الله فيك ؛ ولماذا هذا التشنيع !!؟؟ هل نحن في معركة ؟ وهل هذا سبيل طلاب العلم في بيان خطأ من أخطأ في تحسين حديث ما ؟! أم وراء الأكمة ما وراءها !!؟؟
    أما ما نقلته عن الحافظ ابن كثير رحمه الله والحافظ الذهبي رحمه الله ؛ هو في الحقيقة ردّ عليك ؛ لأني اعتقد أنك لا تحشر نفسك في زمرة العلماء !!

    قولك أحسن الله إليك :
    ([ الخُلاصة ] هذا الحديث شديد الضعف ! وطُرقه كُلها واهية لا تصح ولا تقومُ لها شواهدٌ ولا مُتابعات !.)

    يعني ؛ يصح لك أن تخرج بهذه النتيجة ؛ أم الشيخ علي الحلبي لا يمكن مخالفتها لأنه .....
    على كل سأناقشك في هذ الخلاصة :
    1 - طريق عبد الله بن خراش، عن العوام بن حوشب، عن مجاهد، عن ابن عباس رضي الله عنهما، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من شرك في دم حرام بشطر كلمة جاء يوم القيامة مكتوب بين عينيه آيس من رحمة الله» .
    هل عبدالله بن خراش شديد الضعف ؛ أم هو كما قال الحافظ : ضعيف ، وأطلق عليه ابن عمار الكذب .
    وقول الحافظ الذهبي : ضعفوه .
    وهل قوله هذا يعني أنه شديد الضعف ؟؟
    2 - ما أخرجه أبو نعيم في ( الحلية ) ( 5 / 74 ) : حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ أَحْمَدَ قَالَ: ثنا أَبُو شُعَيْبٍ الْحَرَّانِيُّ قَالَ: ثنا جَدِّي أَحْمَدُ بْنُ أَبِي شُعَيْبٍ قَالَ: ثنا حَكِيمُ بْنُ نَافِعٍ قَالَ: ثنا خَلَفُ بْنُ حَوْشَبٍ، عَنِ الْحَكَمِ بْنِ عُتَيْبَةَ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيَّبِ قَالَ: سَمِعْتُ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ، يَقُولُ: سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: " مَنْ أَعَانَ عَلَى قَتْلِ مُؤْمِنٍ وَلَوْ بِشَطْرِ كَلِمَةٍ جَاءَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَكْتُوبٌ بَيْنَ عَيْنَيْهِ: آيِسٌ مِنْ رَحْمَةِ اللهِ ".
    وهذا الإسناد لم تستطع أن تحكم عليه بالضعف الشديد !! فلجئت إلى ابتكار علة له !!
    وهي علة لا تؤثر في الحديث ؛ لأن الإسناد إلى أبِي عَوْنٍ ضعيف ؛ نعيم بن حماد ضعيف ؛ وبقية مدلس وقد عنعن ....
    3 - ما أخرجه الطَبراني في المُعجم الاوسط (2408) مِن طَريق مُحمد بن حفص الوصابي قالَ : نا مُحَمَّدُ بْنُ حِمْيَرَ ، عَنْ سَلَمَةَ بْنِ الْعَيَّارِ ، عَنْ عَاصِمِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ زَيْدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ ، عَنْ عَمِّهِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ.
    وهذا الإسناد أيضاً ليس شديد الضعف !!!

    4 - قولك وفقك الله لهداه :
    (أخرجه الأصبهاني في الترغيب والترهيب (3/189) ، والبيهقي في الشعب (7/256) . مِن طَريق أَحْمَد بْن إِبْرَاهِيم الدورقي ، حَدَّثَنَا عُبَيْد اللَّه بْن حَفْص بْن مَرْوَان ، حَدَّثَنَا سَلَمَة بْن العيار أَبُو مُسْلِم الفَزَاريّ ، عَنِ الأوزاعي ، عَنْ نافع ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " مَنْ أَعَانَ عَلَى دَمِ امْرِئٍ مُسْلِمٍ ، وَلَوْ بِشَطْرِ كَلِمَةٍ ، كُتِبَ بَيْنَ عَيْنَيْهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ : آيِسٌ مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ " .
    قُلت : وعبيد الله بن حفص بن مروان (( مجهول الحال )) ، فكَونهُ لا يعرف وتفرد بمثل هذا المُنكر فإنهُ لا يصلح ليكونُ شاهداً ومُعضداً لغيرهِ ! فلا يقومُ بذاته فكيف يقومُ بغيرهِ !.)

    والله عجباً عُجاباً !! هل تريد أن تقول : إن مجهول الحال لا يصلح في الشواهد والمتابعات ؟؟
    أم لكونه منكرا عندك !؟؟
    والله أحلاهما مُرُّ !!!
    ويكفي في كونه ليس منكراً ؛ ذكر جمع من الأئمة له في كتبهم ؛ مثل : الإمام الشافعي ، والحافظ ابن كثير في تفسيره ساكتا عليه ؛ والبيهقي ؛ وابن الجوزي في التبصرة ؛ والشوكاني في نيل الأوطار وحسنه ؛......

    قولك بارك الله فيك :
    (وقد ضعف الإمام أحمد الحَديث وضعفهُ ابن الجوزي وابن حبان ! فكيف يطمئن قلب الأخ الشيخ علي الحلبي إلي تحسين هذا الطريق !)

    لم يضعفوا الحديث من جميع طروقه ؛ وإنما تكلموا على الطرق التي وقفوا عليها ؛ وابن الجوزي نفسه ذكره في بعض كتبه مستشهدا به !!
    ولذلك قال العقيلي في ( الضعفاء ) ( 2 / 102 ) :
    ( وَقَدْ رُوِيَ هَذَا الْمَتْنُ بِغَيْرِ هَذَا الْإِسْنَادِ ؛ بِإِسْنَادٍ صَالِحٍ ) .

    واخيراً ؛ أنصحك بعدم الغلظة والتشنيع والتقليل ممن يخالفك في تصحيح أو تضعيف ؛ وإلا فسيقودك هذا المنهج إلى التطاول على العلماء الكبار ؛ كم منهم من صحح حديثاً موضوعا اجتهاداً !! وكم منهم من ضعف حديثا صحيحاً !!
    فليكن كلامك بالحجة والبرهان ؛ دون الشطط والهذيان ...
    أسأل الله لي ولك علما نافعا وعملا صالحا وتوفيقا لما يحب ويرضى ...

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    242

    افتراضي رد: دِراسة حَديث : (( مَن أعان على قتل مُسلم )) والرد على مَن حسنه !!

    جزاكم الله خيراً أبا زرعة
    سبحان الله وبحمده ولاإله إلا الله وحده لاشريك وأستغفر الله وأتوب إليه وحده.

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •