إباحة النبيذ الذي لم يشتد ومنافعه والحذر من انتباذ خليطين
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: إباحة النبيذ الذي لم يشتد ومنافعه والحذر من انتباذ خليطين

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    الإمارات
    المشاركات
    552

    Lightbulb إباحة النبيذ الذي لم يشتد ومنافعه والحذر من انتباذ خليطين

    قال ابن القيم رحمه الله في كتاب ( جامع الأداب ) الجزء الثالث :

    ثبت في (
    صحيح مسلم ) أنه صلى الله عليه وسلم كان ينبذ له أول الليل ، ويشربه إذا أصبح يومه ذلك ، والليلة الأخرى ، والغد ، والليلة الأخرى ، والغد إلى العصر ، فإن بقى منه شيء سقاه الخادم ، أو أمر به فصب وهذا النبيذ : هو مايطرح فيه تمر يحليه ، وهو يدخل في الغذاء والشراب ، وله نفع عظيم في زيادة القوة ، وحفظ الصحة ، ولم يكن يشربه بعد ثلاث خوفا من تغيره إلى الإسكار .

    ( انتهى )

    انتباذ التمر والزبيب مخلوطين :

    في بعض البلاد الإسلامية كثيرون يخلطون بين الزبيب والتمر وينبذونه في الماء خاصّة في رمضان فينبغي الحذر من ذلك !!
    روى البخاري ومسلم عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم : أنّه نهى أن ينبذ التمر والزبيب جميعا، ونهى أن ينبذ الرطب والبسر جميعا.
    الراوي: جابر بن عبدالله المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1986
    خلاصة حكم المحدث: صحيح



    وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نجمع شيئين نبيذا يبغي أحدهما على صاحبه.
    الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح النسائي - الصفحة أو الرقم: 5578
    خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح.



    قال النووي في شرح مسلم:


    قوله : ( أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى أن يخلط التمر، و الزبيب، والبسر ، والتمرة ) وفي رواية : ( نهى أن ينبذ التمر و الزبيب جميعا ، ونهى أن ينبذ الرطب والبسر جميعا ) ، وفي رواية : ( لا تجمعوا بين الرطب والبسر ، وبين الزبيب والتمر بنبذ )، وفي رواية : ( من شرب النبيذ منكم فليشربه زبيبا فردا أو تمرا فردا أو بسرا فردا ) ، وفي رواية : ( لا تنتبذوا الزهو والرطب جميعا ) .

    هذه الأحاديث في النهي عن
    انتباذ
    الخليطين وشربهما ..

    وهما تمر وزبيب ، أو تمر ورطب ، أو تمر وبسر ، أو رطب وبسر ، أو زهو وواحد من هذه المذكورات ، ونحو ذلك ، قال أصحابنا وغيرهم من العلماء : سبب الكراهة فيه أن الإسكار يسرع إليه بسبب الخلط قبل أن يتغير طعمه ، فيظن الشارب أنه ليس مسكرا ، ويكون مسكرا ، ومذهبنا ومذهب الجمهور أن هذا النهي لكراهة التنزيه ، ولا يحرم ذلك ما لم يصر مسكرا ، وبهذا قال جماهير العلماء ، وقال بعض المالكية : هو حرام ، وقال أبو حنيفة ، وأبو يوسف في رواية عنه : لا كراهة فيه ، ولا بأس به ؛ لأن ما حل مفردا حل مخلوطا ، وأنكر عليه الجمهور ، وقالوا : منابذة لصاحب الشرع ، فقد ثبتت الأحاديث الصحيحة الصريحة في النهي عنه ، فإن لم يكن حراما كان مكروها .

    قال عليه الصلاة والسلام :
    " من شرب النبيذ منكم فليشربه زبيبا فردا أو تمرا فردا أو بسرا فردا " أخرجه مسلم

    وقال أبو سعيد الخدري رضي الله عنه :
    " نهانا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نخلط بين الزبيب والتمر وأن نخلط البسر والتمر "أخرجه مسلم

    وقد ورد نهي النبي صلى الله عليه وسلم عن الخليطين وروى ذلك جمع من الصحابة .


    الذنوب جراحات ورُب جرح وقع في مقتل وما ضرب عبد بعقوبة أعظم من قسوة القلب والبعد عن الله وأبعد القلوب من الله القلب القاسي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    165

    افتراضي

    جزاك الله خيرا..
    هذا هو القول الفصل في هذه المسألة التي يثيرها أعداء الإسلام، وربما تنطلي على الكثيرين، بسبب عدم معرفة هذه التفاصيل، وبسبب اختلاط التسميات القديمة مع الحديثة..
    صفحة طباعة البحوث
    https://www.facebook.com/sirahalresoul/

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •