موسوعة البديعيات
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 45

الموضوع: موسوعة البديعيات

  1. #1
    عبد النبي Guest

    Arrow موسوعة البديعيات

    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا ومولانا الحبيب وعلى آله وصحبه وسلم وبعد :
    فنشرع في جمع البديعيات التي نقشت في مدح الجناب الشريف ، خدمة للحضرة النبوية ، واعتناء بتراثنا النفيس
    .
    والبديعية هي : قصيدة طويلة ، في مدح الحبيب صلى الله عليه وآله وسلم ، تكون على بحر البسيط ، وروي الميم المكسورة ، يتضمن كل بيت من أبياتها نوعا من أنواع البديع المئتين أو أكثر ، يكون هذا البيت شاهدا عليه .
    وقد تنافس في هذا المضمار ، فطاحلة الأدباء المسلمين ، ومن أشهرهم :
    1.
    بديعية ابي بكر ابن حجة الحموي
    2. بديعية ابن معصوم المدني
    3. البديعية في مدح خير البرية. تقي الدين الكفعمي.
    4. نظم الشيخ محمد ابن الشيخ حمزة التستري الأهوازي
    5. التشفيع في مدح الشفيع لابن الاعمي كمال الدين الدمشقي
    6. صنايع الاسحار فى بدايع الاشعار, قوام الدين احمد بن ابى بكر قوامى گنجوى
    7. بديعيه امين الدين على بن عثمان اربلى (م670ق).
    8. بديعية ابن الخياط { المعاني اليتيمة والمباني الرخيمة }
    9. الحلّة السيرافى مدح خير الورى, ابن جابر الاندلسى (بديعيّة العميان)
    10. الفتح الإلي فى مطارحة الحلي, شهاب الدين احمد عطّار الدُنيسري مصرى (م794).
    11. بديعيه عزّالدين على بن حسين موصلى (م789)
    12. بديعيه شرف الدين عيسى بن حجّاج سعدى معروف بـ عويس عاليه (م807ق)
    13. الجوهر الرفيع فى معرفة انواع البديع, الحبيب عبدالرحمن علوي (748ـ803ق).
    14. بديعيّة الآثارى الوسطى, زين الدين شعبان بن محمد بن داود موصلى آثارى (765ـ 828هـ.ق)
    15. العقد البديع فى مديح الشفيع, زين الدين شعبان آثارى, 400 بيت
    16. بديع البديع فى مدح الشفيع, زين الدين شعبان آثارى, 169 بيت
    17. الجواهر اللاّمعة فى تجنيس الفرائد الجامعة للمعانى الرائعة, اسماعيل بن ابى بكر اليمنى ابن المقرئ (755ـ
    18. بديعيّه زين الدين ابوالفضل عبدالرحمن بن محمّد بن سليمان حموى (م840)
    19. بديعيّه شمس الدين محمد مقرى حلبى معروف به ابن القباقيبي (م:849ق).
    20. بديعية ابي شجاع الشافعي
    21. بديعية ابن الخلوف الجزائري
    22. بديعية بن عربشاه
    23. بديعيه ابراهيم الحناكي
    24. بديعيه بدرالدين حسن بن مخزوم الطحان, مخمّس بديعيه صفى الدين حلّى.23
    25. نظم البديع فى مدح خير شفيع, جلال الدين السيوطى (849 ـ 911ق), 133 بيت
    26. الفتح المبين فى مدح الامين, عايشه الباعونيه (م:922ق.), 144 بيت,
    27. بديع البديع فى مدح الشفيع, عايشه الباعونيه (م:922ق.), 127 بيت أولها :
    28. بديعيه احمد بن محمد مقرى تلمسانى (م:1041ق.).
    29. بديعية احمد بن يوسف الرعيني
    30. بديعيه محمد بن عبدالحميد المعروف بـ حكيم زاده (م:1301ق.)
    31. اللمعة المحمديّه فى مدح خير البريّة, محمد بن عبدالحميد حكيم زاده (م:1301ق.)
    32. بديعية عبد القادر الأدهمي "ترجمان الضمير في مدح الهادي البشير "
    33. تلميح البديع بمديح الشفيع, زين الدين عبدالرحمن حميدى المصرى (م:1005ق.), 140
    34. بديعيه شمس الدين محمد بن عبدالرحمن الحموي (م:1017ق.) وهي نونية مطلعها :
    35. البديعية و شرحها, على بن محمد بن دقماق الحسينى (م:940ق), 170 بيت, 173 نوع
    36. بديعيه زين الدين عبدالرحمن الحميدي مصرى (م:1005ق.) 2
    37. عليّ الحجّة بتأخير ابى بكر بن حجّة, عبدالقادر بن محمد طبرى مكى شافعى (م:1032ق.).
    38. بديعيه عبدالله زفتاوى (م:1059ق.), 132 بيت, 135 نوع بديعى.
    39. بديع البديع فى مدح الشفيع, ابوسعيد محمد بن داود المصرى شاذلى (م: 1067ق.)36
    40. بديع البديع فى مدح الشفيع, ابوعبدالله محمد بن داود بازلى الحموي (845 ـ
    41. بديعية البلاطنسي الدمشقي
    42. بديعية عبد الله اليوسفي الحلبي
    43. بديعية الشيخ ناصر الدين القازاني
    44. بديعيه عبدعلى بن ناصر حوزى, بحر بسيط, 28 بيت.
    45. فتح المانح البديع يا الطراز البديع فى امتداح الشفيع, ابوالوفاء محمد بن عمر الحلبى
    46. مليح البديع فى مدح الشفيع, عبدالغنى بن اسماعيل نابلسى (م: 1143ق.).
    47. نسمات الاسحار فى مدح النبى المختار, عبدالغنى بن اسماعيل نابلسى (م: 1143ق.),
    48. بديعيه السيد حسين بن رشيد الهندى (م: 1170ق.)
    49. العقد البديع فى مدح النبى الشفيع, قاسم بن محمد بكره چى حلبى حنفى (م:1169ق.).
    50. مفتاح الفرج فى مدح عالى الدرج, على بن محمد تاج الدين بن عبدالمحسن القلعي
    51. بديعية محمد بن أسعد العظم
    52. بديعية عبد الله الزفتاوي الخطيب
    53. وسع الاطلاع فى بديع الاوضاع, على بن محمد تاج الدين القلعي (م:1172ق.).46
    54. الانواع العجيبة الاختراع, على بن محمد تاج الدين القلعي(م:1172ق.).47
    55. بديعيه عبدالله بن يوسف يوسفى حلبى (م: 1194ق.), 143 بيت, 145 نوع بديعى:
    56. بديعيه محمود صفوت بن مصطفى آغا (1241ـ 1298ق.), 142 بيت, 150 نوع
    57. بديعيه قاضى عماد الدين ابوالفداء اسماعيل الخزرجى شافعى.
    58. طرفة الربيع فى نظم انواع البديع, سيد عبدالهادى نحوى مصرى ابيارى (م:1305ق.).
    59. بديعيه غلام علي آزاد بن نوح الحسينى (1116ـ1194ق.),
    60. عنوان الرضوان فى مدح سيد ولد عدنان, محمد رضوان بن محمد (م:1291ق.), 145
    61. 184. ترجمان الضمير فى مدح الهادى البشير, عبدالقادر بن عبدالقادر حسينى ادهمى (م:
    62. بديعية عبد الهادي بن رضوان نجا الابياري ( - 1305هـ)
    63. البديع فى مدح الشفيع, سيد عبدالله بن مصباح الحسني المعروف بـ نديم
    64. بديع التلخيص و تلخيص البديع, طاهر بن صالح الجزائرى (1268ـ 1338ق.)
    65. بديعيه عبدالله محمد بن ابى بكر, 139 بيت.
    66. بديعيه واردى المقرى, 145 بيت.:
    67. بديعيه محمد صالح العلامه السمنانى (1297ـ1391ق.).
    68. بديعيه ابن محرز تلميذ السيوطي (
    69. بديعيه محمد بن محمد الرسام.71
    70. بديعية عبد الباقي بن عبد الرحيم, النازلي
    71. بديعية عبد الجليل بن مصطفى النابلسي
    72. بديعيه ملا يوسف العمري
    73. بديعيه محمد سعيد السمان
    74. بديعية محمد الحلبي
    75. بديعيه على بن عبدالرحيم الكندي (1081ـ 1145ق.), 250 بيت, 150 نوع
    76. 199. بديعيه ابراهيم خبيكى الحلبى, تاريخ نظم: 1733م., 150 بيت, 150 نوع براعتى فى
    77. رشحات صدح من يسبى العذار و نفحات, مصطفى بن كمال الدين بكرى
    78. بديعية قاسم البكرجي الحلبي
    79. بديعية إوريس بن موسى القرطبي جاء فيها [من الكامل] :
    80. بديعيه عبدالمنعم بن محمد القلعي (م:1174ق.)
    81. دموع على سفح, محمدرضا حكيمى, 40 بيت (ناتمام), شامل 41 نوع بديعى.:
    82. بديعيه عز الدين على بن حسين الموصلي (م:789ق.). ــــ2
    83. بديعيه عماد الدين بن القصار.78
    84. بديعية السيد محمود حمزة الحسيني
    85. نخبة البديع و انواعه فى مدح الجناب الرفيع و اتباعه, فرج بن احمد بن ابى بكر طهطائى
    86. شفاء الكليم بمدح النبى الكريم, تاج الدين عبدالوهاب بن احمد (813 ـ901ق.)
    87. بديعيه صلاح الدين بن محيى الدين الكوراني (م:1049ق.) و خود, آن را شرح كرده
    88. بديعيه عبدالبر بن عبدالقادر الفيومي عوفى (م:1071ق.).:
    89. بديعيه الشريف حسن بن احمد الحسيني اليمني (م:1079ق.), 73 بيت, 79 نوع بديعى.
    90. بديعيه لمجهول
    91. البديعية النوريّة فى مدح خير البريّة, محمد نوري باشا بن احمد (1252ـ1326ق:
    92. بديعية محمد نوري باشا بن احمد (1252ـ1326ق:
    93. بديعيه حسين بن محمد الجسر (1261ـ1327ق).87
    94. بديعيه عبدالله فريج.88
    95. بديعيه محمد سليم بن انيس القصاب .
    96. بديعيه عماد الدين ابوالفداء اسماعيل, 137 بيت, حدود 138 نوع بديعى. آغاز:
    97. بديعيه شاكر بن مغامس شقير (1266ـ1314ق).
    98. منح الإله فى مدح رسول اللّه, محمد بن مصطفى بكرى (1143ـ1196ق), 137 سِر بى
    99. البديعية العمريّة, محمد امين بن خيرالله عمرى (1151ـ1203ق). آغاز:
    100. شدو العندليب فى مدح الحبيب, خليل وكيل بهنوي (قرن سيزدهم), پايان: 1239ق,
    101. بديعيه محمد بن عبدالوهاب جندى المعري (1211ـ1264ق.).97
    102. بديعيه مصطفى بن عبدالوهاب الصلاحي (م:1265ق.), 162 بيت, 165 نوع علّلت
    103. بديعية محمد نسيب ابن حمزة الحسيني في المولد الشريف
    104. بديعيه اسعد بن احمد الحموي (1236ـ1299ق).
    105. بديعيه محمد نورى باشا بن احمد (1252ـ1326ق.).104
    106. بديعيه عثمان بن محمد الراضي (1260ـ1331ق.).
    107. بديعيه محمد سليم بن انيس مشهور بـ القصاب (1269ـ1334ق.), 130 بيت, 160 نوع
    108. نورالربيع على نظم البديع, عبدالحميد بن محمد على قدس 197 بيت, 201 نوع بديعى.
    109. بديعية محمد ناظم الملتقي وهي لامية
    110. بديعية محمود صفوت الساعاتي
    111. بديعية ضياء الدين فخري
    112. بديعية علي أحمد باكثير
    113. بديعية ابي الوفاء بن عمر بن العرضي " الطراز البديع في امتداح الشفيع "
    114. بديعية محمود بن خليل دامات بياضي زاده .
    115. بديعية عبد الله بن يوسف البني .
    116. بديعية محمد رضوان بن محمد إسماعيل " عنوان الرضوان في مدح سيد ولد عدنان "
    117. بديعية لمجهول : عج بالطلول وجز ربعا بقربهم ياحادي النوق لي حبّ بحيّهم
    118. بدبعية لمجهول : حيا الحيا مربعا عن يمنة العلم وجاد صوب الحيا حيّا بذي سلم
    119. بديعية ابْن القباقبي، الْمُقْرِئ الْقُدسِي
    120. بديعيّة السيد أحمد البربير الحسيني، البيروتي (1160 - 1228 هـ)
    121. بديعية زين الدين ابن الخراط الحموي 840
    122. بديعية علي النجاري القباني
    123. بديعية الشيخ محمد بن مصطفى الغلامي ( - 1186هـ)
    124. بديعية وجيه الدين عبد الرحمن بن محمد اليسني ( - 900هـ) .
    125. بديعية قَصَّاب حَسَن (1269 - 1334 هـ

  2. #2
    عبد النبي Guest

    افتراضي رد: موسوعة البديعيات

    ( البديعيّة الأولى )
    للشيخ ابن جابر الأندلسي رحمه الله

    بِطَيبَةَ انزِل وَيَمِّم سَيِّدَ الأُمَمِ ** وَانشُر لَهُ المَدحَ وَاِنثُر أَطيَبَ الكَلِمِ
    وَابذُل دُموعَكَ واعذُل كُلَّ مُصطَبِرٍ ** وَالحَق بِمَن سارَ وَالحَظ ما عَلى العَلَمِ
    سَنا نَبيٍّ أَبى أَن يُضَيِّعَنا ** سَليلِ مَجدٍ سَليمِ العِرضِ مُحتَرَمِ
    جَميلِ خَلقٍ عَلى حَقٍّ جَزيلِ نَدىً ** هَدى وَفاضَ نَدى كَفَّيهِ كالدِّيَمِ
    كَفَّ العُداةَ وَكَدَّ الحادِثاتِ كَفى ** فَكَم جَرى مِن جَدا كَفَّيهِ مِن نِعَمِ
    وَكَم حَبا وَعَلى المُستَضعَفينَ حَنا ** وَكَم صَفا وَضَفا جوداً لِجَبرِهِمِ
    ما فاهَ في فَضحِهِ مَن فاءَ لَيسَ سِوى * عَذلٍ بِعَدلٍ وَنُصحٍ غَيرِ مُتَّهَمِ
    حانٍ عَلى كُلِّ جانٍ حابٍ إن قَصَدوا ** حامٍ شَفى مِن شَقا جَهلٍ وَمِن عَدَمِ
    لَيثُ الشَّرى إِذ سَرى مَولاهُ صارَ لَهُ ** جاراً فَجازَ وَنَيلاً مِنهُ لَم يَرُمِ
    كافي الأَرامِلِ وَالأَيتامِ كافِلُهُم ** وافي النَدى لِمُوافي ذَلِكَ الحَرَمِ
    أَجارَ مِن كُلِّ مَن قَد جارَ حِينَ أَتى ** حَتّى أَتاحَ لَنا عِزّاً فَلَم نُضَمِ
    وَعامَ بَدرٍ أَعامَ الخَيلَ في دَمِهِم ** حَتّى أَباتَ أَبا جَهلٍ عَلى نَدَمِ
    وَحاقَ إِذ جَحَدوا حَقَّ الرَّسولِ بِهِم ** كَبيرُ هَمٍّ أَراهُم نَزعَ هامِهِمِ
    فَهدَّ آطامَ مَن قَد هادَ إِذ طَمِعوا ** في شَتِّهِ فَرَماهُم في شَتاتِهِمِ
    وَجَلَّ عَن فَضحِ مَن أَخفى فَجامَلَهُم ** ما رَدَّ رائِدَ رِفدٍ مِن جُناتِهِمِ
    مَن زارَهُ يَقِهِ أَوزَارَهُ وَنَوى ** لَهُ نَوافِلَ بَذلٍ غَيرِ مُنصَرِمِ
    كالغَيثِ فاضَ إِذ المَحلُ اِستَفاضَ تَلا ** أَنفالَ جودٍ تَلافى تالِفَ النَّسَمِ
    سَل مِنهُمُ صِلَةً لِلصَّبِّ واصِلَةً ** والثَم أَنامِلَ أَقوامٍ أَنا بِهِمِ
    أَقِم إِلى قَصدِهِم سوقَ السُرى وَأَقِم * بِدارِ عِزٍّ وَسوقَ الأَينُقِ التَثِمِ
    وَالحَق بِمَن كاسَ واحتُث كاسَ كُلِّ سُرى ** فالدَّهرُ إِن جارَ راعى جارَ بَيتِهِمِ
    عُج بي عَلَيهِم فَعُجبي مِن جَفاءِ فَتىً ** جازَ الدِّيارَ وَلَم يُلمِم بِرَبعِهِمِ
    دَع عَنكَ سَلمى وَسَل ما بِالعَقيق جَرى ** وَأُمَّ سَلعاً وَسَل عَن أَهلِهِ القُدُمِ
    مَن لي بِدارِ كِرامٍ في البِدارِ لَها ** عِزٌّ فَمَن قَد لَها عَن ذاكَ يُهتَضَمِ
    بانوا فَهانَ دَمي وَجداً فَها نَدَمي ** فَقَد أَراقَ دَمي فيما أَرى قَدَمي
    يُولونَ ما لَهُمُ مَن قَد لَجا لَهُمُ * فاِشدُد يَداً بِهِمِ وانزِل بِبابِهِمِ
    يا بَردَ قَلبي إِذا بُردُ الوِصالِ ضَفا * *وَيا لَهيبَ فُؤادي بَعدَ بُعدِهِمِ
    ما كانَ مَنعُ دَمي بُخلاً بِهِ لَهُمُ ** لَكِن تَخَوَّفتُ قَبلَ القُربِ مِن عَدَمِ
    أَهلاً بِها مِن دِماءٍ فيهِم بُذِلَت ** وَحَبَّذا وِردُ ماءٍ مِن مياهِهِمِ
    مَن نالَهُ جاهُهُم مِنّا لَهُ ثِقَةٌ * *أَن لا يُصابَ بِضَيمٍ تَحتَ جاهِهِمِ
    بدارِ وَالحَق بِدارِ الهاشِميِّ بِنا * *قَبلَ المَماتِ وَمَهما اِسطَعتَ فاِغتَنِمِ
    جَزمي لَئِن سارَ رَكبٌ لا أُرافِقُهُ ** فَلا أُفارِقُ مَزجي أَدمُعي بِدَمي
    فَأيُّ كَربٍ لِرَكبٍ يُبصِرونَ سَنا ** بَرقٍ لِقَبرٍ مَتى تَبلُغهُ تُحتَرَم
    مَتى أَحُلُّ حِمى قَومٍ يُحِبُّهُمُ ** قَلبي وَكَم هائِمٍ قَبلي بِحُبِّهِمِ
    جارَ الزَمانُ فَكَفّوا جَورَهُ وَكَفوا ** وَهَل أُضامُ لَدى عُربٍ عَلى إِضَمِ
    وَحَقِّهِم ما نَسينا عَهدَ حُبِّهِمِ ** وَلا طَلَبنا سِواهُم لا وَحَقِّهِمِ
    لا يَنقَضي أَلَمي حَتّى أَرى بَلَداً * *فيهِ الَّذي ريقُهُ يَشفي مِنَ الأَلَمِ
    وَقَد تَشَمَّرَ ثَوبُ النَقعِ عَن أُمَمٍ ** شَتّى يَؤمُّونَ طُرّاً سَيِّدَ الأُمَمِ
    مَتى أُرى جارَ قَومٍ عَزَّ جارُهُم ** عَهدٌ عَلَيَّ السُرى حِفظاً لِعَهدِهِمِ
    صَبُّ الدُموعِ كأَمثالِ العَقيقِ عَلى **وادي العَقيقِ اشتياقاً حَقُّ صَبِّهِمِ
    أَبَحتُ فيهِم دَمي لِلشَوقِ يَمزُجُهُ ** بِماءِ دَمعي عَلى خَدّي وَقُلتُ دُمِ
    وَلَيسَ يَكثُرُ إِن آثَرتُ نَضخَ دَمِي ** حَيثُ المُلوكُ تَغُضُّ الطَّرفَ كالخَدمِ
    مِن سائِلِ الدَّمعِ سالٍ عَن مَعاهِدِهِ ** نَعيمُهُ أَن يُرى يَسري مَعَ النّعَمِ
    لِلسَّيرِ مُبتَدِرٍ كالسَّيلِ مُحتَفِرٍ ** كالطَّيرِ مُشتَمِلٍ بالليلِ مُلتَئِمِ
    قَصداً لِمُرتَقِبٍ لِلَّهِ مُنتَصِرٍ ** في الحَقِّ مُجتَهِدٍ لِلرُّسلِ مُختَتِمِ
    مَن لي بِمُستَسلِمٍ لِلبيدِ مُعتَصِمٍ ** بِالعيسِ لا مُسئِمٍ يَوماً وَلا سَئِمِ
    لِلبَرِّ مُقتَحِمٍ لِلبرِّ مُلتَزِمٍ ** لِلقُربِ مُغتَنِمٍ لِلتُّربِ مُلتَثِمِ
    يَسري إِلى بَلَدٍ ما ضاقَ عَن أَحَدٍ * كَم حَلَّ مِن كَرَمٍ في ذَلِكَ الحَرَمِ
    دارٌ شَفيعُ الوَرى فيها لِمُعتَصِمٍ ** جارٌ رَفيعُ الذّرا ناهٍ لِمُجتَرِمِ
    فَهَجرُ رَبعي لِذاكَ الرَّبعِ مُغتَنَمي ** وَنَثرُ جَمعي لِذاكَ الجَمعِ مُعتَصَمي
    وَمَيلُ سَمعي لِنَيلِ القُربِ مِن شِيَمي ** وَسَيلُ دَمعي بِذَيلِ التُّربِ كالدِّيَمِ
    يَقولُ صَحبي وَسُفنُ العيسِ خائِضَةٌ * *بَحرَ السَّرابِ وَعَينُ القَيظِ لَم تَنَمِ
    يَمِّم بِنا البَحرَ إِنَّ الرَكبَ في ظَمأٍ ** فَقُلتُ سيروا فَهَذا البَحرُ مِن أمَمِ
    وافٍ كَريمٌ رَحيمٌ قَد وَفى وَوَقى ** وَعَمَّ نَفعاً فَكَم ضُرٍّ شَفى وَكَمِ
    فَقُم بِنا فَلَكَم فَقرٍ كَفى كَرَماً * *وَجودُ تِلكَ الأَيادي قَد ضَفا فَقُمِ
    ذو مِرَّةٍ فاِستَوى حَتّى دَنا فَرأى ** وَقيلَ سَل تُعطَ قَد خُيِّرتَ فاِحتَكِمِ
    وَكانَ آدَمُ إِذ كانَت نُبَوَّتُه ** ما بَينَ ماءٍ وَطينٍ غَيرِ مُلتَئِمِ
    صافح ثَراهُ وَقُل إِن جِئتَ مُستَلِماً * *إِنّا مُحَيّوكَ مِن رَبعٍ لِمُستَلِمِ
    قَد أَقسَمَ اللَّهُ في الذِّكرِ الحَكيمِ بِهِ ** فَقالَ وَالنَجمِ هَذا أَوفَرُ القَسَمِ
    ما بَينَ مِنبَرِهِ السّامي وَحُجرَتِهِ ** رَوضٌ مِنَ الخُلدِ نَقلٌ غَيرُ مُتَّهَمِ
    مُهَنَّدٌ مِن سُيوفِ اللَّهِ سُلَّ عَلى ** عِداه نورٌ بِهِ إِرشادُ كُلِّ عَمِ
    إِنَّ الَّذي قالَ يُستَسقى الغَمامُ بِهِ ** لَو عاشَ أَبصَرَ ما قَد عَدَّ مِن شِيَمِ
    تَلوحُ تَحتَ رِداءِ النَّقعِ غُرَّتُهُ ** كَأَنَّ يُوشَعَ رَدَّ الشَّمسَ في الظُّلَمِ
    وَتَقرَعُ السَّمعَ عَن حَقٍّ زَواجِرُهُ * قَرعَ الرِّماحِ بِبَدرٍ ظَهرَ مُنهَزِمِ
    قالَت عِداهُ لَنا ذِكرٌ فَقُلتُ عَلى ** لِسانِ داودَ ذِكرٌ غيرُ مُنصَرِمِ
    إِنّي لأَرجو بِنَظمي في مَدائِحِهِ ** رَجاءَ كَعبٍ وَمَن يَمدَحهُ لَم يُضَمِ
    وَإِنَّ لَيلِيَ إِلّا أَن أُوافِيَهُ ** لَيلُ امرئِ القَيسِ مِن طولٍ وَمِن سأَمِ
    نامَ الخَليُّ وَلَم أَرقُد وَلي زَجَلٌ ** بِذِكرِهِ في ذرا الوَخّادَةِ الرُّسُمِ
    أَقولُ يا لَكَ مِن لَيل وَأُنشِدُهُ ** بَيتَ ابن حُجرٍ وَفَجري غَيرُ مُبتَسِمِ
    فَقُلتُ لِلرَّكبِ لَمّا أَن عَلا بِهِمُ ** تَلَفُّتُ الطَّرفِ بَينَ الضّالِ وَالسَّلَمِ
    أَلَمحَةٌ مِن سَنا بَرقٍ عَلى عَلَمٍ ** أَم نُورُ خَيرِ الوَرى مِن جانِبِ الخِيَمِ
    أَغَرُّ أَكمَلُ مَن يَمشِي عَلَى قَدَمٍ ** حُسناً وَأَملَحُ مَن حاوَرت في كَلِمِ
    يا حادِيَ الرَّكبِ إِن لاحَت مَنازِلُهُ ** فاِهتِف أَلا عِم صَباحاً وادنُ واِستَلِمِ
    واسمَح بِنَفسِكَ وابذُل في زيارَتِهِ ** كَرائِمَ المالِ مِن خَيلٍ وَمِن نَعَمِ
    واسهَر إِذا نامَ سارٍ وامضِ حَيثُ وَنى ** وَاسمَح إِذا شَحَّ نَفساً واسرِ إِن يَقُمِ
    بِواطئٍ فَوقَ خَدِّ الصُبحِ مُشتَهِرٍ ** وَطائِرٍ تَحتَ ذَيلِ اللَّيلِ مُكتَتِمِ
    إِلى نَبيٍّ رأى ما لا رأى مَلَكٌ * *وَقامَ حَيثُ أَمينُ الوَحي لَم يَقُمِ
    جَدّوا فَأَقدَمَ ذو عِزٍّ وَرامَ سُرى * *فَلَم تَجِدَّ وَلَم تُقدِم وَلَم تَرُمِ
    فَسَوَّدَ العَجزُ مُبيَضَّ المُنى وَغَدا * *مُخضَرُّ عَيشِكَ مُغبَرّاً لِفَقدِهِمِ
    في قَصدِهِم رافِقِ الإِلفَينِ أَبيَضَ ذا * بِشرٍ وَأَسوَدَ مَهما شابَ يَبتَسِمِ
    قَد أَغرَقَ الدَّمعُ أَجفانِي وَأَدخَلَني * *نارَ الأَسى عَزمِيَ الوانِي فَوانَدَمِي
    ما ابيَضَّ وَجهُ المُنى إِلّا لأَغبَرَ مِن ** خَوضِ الغُبارِ أَمامَ الكُومِ في الأَكَمِ
    فَلُذ بِبَرٍّ رَحيمٍ بالبَريَّةِ إِن ** عَقَّتكَ شِدَّةُ دَهرٍ عاقَ واِعتَصِمِ
    يُروى حَديثُ النَّدى وَالبِشر عَن يَدِهِ ** وَوَجهُهُ بَينَ مُنهَلٍّ وَمُبتَسِمِ
    تَبكي ظُباهُ دَماً وَالسَّيفُ مُبتَسِمٌ * يَخُطُّ كالنونِ بَينَ اللامِ وَاللِّمَمِ
    دَمعٌ بِلا مُقَلٍ ضِحكٌ بِغَيرِ فَمٍ ** كَتبٌ بِغَيرِ يَدٍ خَطٌّ بِلا قَلَمِ
    جاوِرهُ يَمنَع وَلُذ يَشفَع وَسَلهُ يَهَب* * وَعُد يَعُد واِستَزِد يَفعَل وَدُم يَدُمِ
    لَم يَخشَ قِرناً وَيَخشى القِرنُ صَولَتَهُ ** فَهوَ المَنيعُ المُبيحُ الأُسدَ لِلرَّخَمِ
    وَالشَّمسُ رُدَّت وَبَدرُ الأُفقِ شُقَّ لَهُ * *والنَّجمُ أَينَعَ مِنهُ كُلُّ مُنحَطِمِ
    وَإِذ دَعا السُّحبَ حالَ الصَّحو فاِنسَجَمَت * *وَمِن يَدَيهِ ادعُها إِن شِئتَ تَنسَجِمِ
    سَقاهُمُ الغَيثُ ماءً إِذ سَقى ذَهَباً ** فَغَيرُ كَفَّيهِ إِن أَمحَلتَ لا تَشِمِ
    قَد أَفصَحَ الضَّبُّ تَصديقاً لِبعثَتِهِ ** إِفصاحَ قُسٍّ وَسَمعُ القَومِ لَم يَهِمِ
    الهاشِمُ الأُسدَ هَشمَ الزّادِ تَبذُلُهُ * *بَنانُ هاشِمٍ الوَهّاب لِلطُّعمِ
    كَأَنَّما الشَّمسُ تَحتَ الغَيمِ غُرَّتُهُ ** في النَّقعِ حَيثُ وجوهُ الأُسدِ كالحُمَمِ
    إِذا تَبَسَّمَ في حَربٍ وَصاحَ بِهِم ** يُبكي الأُسودَ وَيَرمي اللُّسنَ بِالبَكَمِ
    قَلّوا بِبَدرٍ فَفَلُّوا غَربَ شانِئهِم * *بِهِ وَما قَلَّ جَمعٌ بِالرَّسولِ حمِي
    فابيَضَّ بَعدَ سَوادٍ قَلبُ مُنتَصِرٍ ** واسوَدَّ بَعدَ بَياضٍ وَجهُ مُنهَزِمِ
    فاِتبَع رِجالَ السُّرى في البيدِ واسرِ لَهُ * *سُرى الرِّجالِ ذَوي الأَلبابِ وَالهِمَمِ
    خَيرُ اللَّيالي لَيالي الخَيرِ في إِضَمٍ ** وَالقَومُ قَد بَلَغوا أَقصى مُرادِهِمِ
    بِعَزمِهِم بَلَغوا خَيرَ الأَنامِ فَقَد * فازوا وَما بَلَغوا إِلّا بِعَزمِهِمِ
    يَقومُ بالأَلفِ صاعٌ حينَ يُطعِمُهُم * *وَالصّاعُ مِن غَيرِهِ بِاثنَينِ لَم يَقُمِ
    مَنِ الغَزالَةُ قَد رُدَّت لِطاعَتِهِ ** لَو رامَ أَن لا تَزورَ الجَديَ لَم تَرُمِ
    داني القُطوفِ جَميلُ العَفوِ مُقتَدِرٌ * *ما ضاقَ مِنهُ لِجانٍ واسِعُ الكَرَمِ
    لا يَرفَعُ العَينَ لِلرّاجينَ يَمنَحُهُم * بَل يَخفِضُ الرّاسَ قَولاً هاكَ فاِحتَكِمِ
    يا قاطِعَ البيدِ يَسريها عَلى قَدَمٍ ** شَوقاً إِلَيهِ لَقَد أَصبَحتَ ذا قَدَم
    قَدِ اِعتَصَمتَ بِأَقوامٍ جُفونُهُمُ ** لا تَعرِفُ السَّيفَ خِلواً مِن خِضابِ دَمِ
    جَوازِمُ الصَّبرِ عَن فِعلِ الجَوى مُنِعَت ** وَرَفعُهُ حالَ إِلّا حالَ قُربِهِمِ
    في القَلبِ وَالطَّرفِ مِن أَهلِ الحِمى قَمَرٌ ** مَن يَعتَصِم بِحماهُ الرَّحبِ يُحتَرمِ
    يا مُتهِمينَ عَسى أَن تُنجِدوا رَجُلاً ** لَم يَسلُ عَنكُم وَلَم يُصبِح بِمُتَّهَمِ
    أَغارَ دَهرٌ رَمى بِالبُعدِ نازِحَنا ** فأَنجِدوا يا كِرامَ الذَّاتِ وَالشِيَمِ
    إِنَّ الغَضى لَستُ أَنسى أَهلَهُ فَهُمُ ** شَبُّوهُ بَينَ ضُلوعِي يَومَ بَينِهِمِ
    جَرى العَقيقُ بِقَلبي بَعدَما رَحَلوا ** وَلَو جَرى مِن دُموعِ العَينِ لَم أُلَمِ
    حَيثُ الَّذي إِن بَدا في قَومِهِ وَحَبا ** عُفاتَهُ وَرَمى الأَعداءَ بِالنّقَمِ
    فالبَدرُ في شُهبِهِ وَالغَيثُ جادَ لِذي ** مَحلٍ وَلَيثُ الشَّرى قَد صالَ في الغَنَمِ
    وَإِن عَلا النَّقعُ في يَومِ الوَغى فَدَعا ** أَنصارَهُ وَأَجالَ الخَيلَ في اللُّجمِ
    تَرى الثُّرَيا تَقودُ الشُّهبَ يُرسِلُها ** لَيثٌ هَدى الأُسدَ خَوضَ البَحرِ في الظُّلَمِ
    أَخفوا في الإنجيلِ وَالتَّوراةِ بِعثَتَهُ * *فأَظهَرَ اللَّهُ ما أَخفَوا بِرَغمِهِمِ
    قَد أَحرَزَ البأسَ وَالإِحسانَ في نَسَقٍ ** وَالعِلمَ وَالحِلمَ قَبلَ الدَّركِ لِلحُلُمِ
    لا يَستَوي الغَيثُ مَع كَفَّيهِ نائِلُ ذا * *ماء وَنائِلُ ذا مال فَلا تَهِمِ
    غَيثانِ أَمّا الَّذِي مِن فَيضِ أَنمُلِهِ ** فَدائِمٌ وَالَّذي لِلمُزنِ لَم يَدُمِ
    جَلا قُلوباً وَأَحيا أَنفُساً وَهَدى **عُمياً وَأَسمَعَ آذاناً ذَوي صَمَمِ
    يُرِيكَ بِاليَومِ مِثلَ الأَمسِ مِن كَرَمٍ ** وَلَيسَ في غَدِهِ هَذا بِمُنعَدِمِ
    فَلُذ بِمَن كَفُّهُ وَالبَحرُ ما اِفتَرَقا * *إِلّا بِكَفٍّ وَبَحرٍ في كَلامِهِمِ
    وَالمالُ وَالماءُ مِن كَفَّيهِ قَد جَرَيا ** هَذا لِراجٍ وَذا لِلجَيشِ حينَ ظمِي
    فازَ المُجِدّانِ دانٍ أَو مُديمُ سُرىً * فَذاكَ ناجٍ وَذا راجٍ لجودِهم
    مِن وَجهِ أَحمَدَ لي بَدرٌ وَمِن يَدِهِ ** بَحرٌ وَمِن فَمِهِ دُرٌّ لِمُنتَظِمِ
    كَم قُلتُ يا نَفس ما أَنصَفتِ أَن رَحَلوا * *وَما رَحَلتِ وَقاموا ثُمَّ لَم تَقُم
    يَمِّم نَبيّاً تُباري الرِّيحَ أَنمُلُهُ * وَالمُزنَ مِن كُلِّ هامِي الوَدقِ مُرتَكِمِ
    لَو قابَلَ الشُّهبَ لَيلاً في مطالِعِها * خَرَّت حَياءً وَأَبدَت بِرَّ مُحتَرِمِ
    تَكادُ تَشهَدُ أَنَّ اللَّهَ أَرسَلَهُ ** إِلى الوَرى نُطَفُ الأَبناءِ في الرَّحِمِ
    لَو عامَتِ الفُلكُ فيما فاضَ مِن يَدِهِ ** لَم تَلقَ أَعظَمَ بَحراً مِنهُ إِن تَعُمِ
    تُحيطُ كَفّاهُ بِالبَحرِ المُحيطِ فَلُذ ** بِهِ وَدَع كُلَّ طامي المَوجِ مُلتَطِمِ
    لَو لَم تُحِط كَفُّهُ بالبَحرِ ما شَمِلَت ** كُلَّ الأَنامِ وَأَروَت قَلبَ كُلِّ ظَمِي
    لَم تَبرُقِ السُّحبُ إِلّا أَنَّها فَرِحَت ** إِذ ظَلَّلَتهُ فَأَبدَت وَجهَ مُبتَسِمِ
    وَالماءُ لَو لَم يَفِض مِن بَينِ أَنمُلِهِ ** ما كانَ رِيُّ الظَّما في وردِهِ الشَّبِمِ
    يَستَحسِنُ الفَقرَ ذو الدُّنيا لِيَسأَلَهُ * *فَيأمَنَ الفَقرَ مِمّا نالَ مِن نِعَمِ
    وَالبَدرُ أَبقى بِمَرآهُ لِيُعلِمَنا ** بالانشِقاقِ لَهُ آثار مُنثَلِمِ
    أَزالَ ضُرَّ البَعيرِ المُستَجيرِ كَما * بِهِ الغَزالَةُ قَد لاذَت فَلَم تُضَمِ
    مِن أَعرَبِ العُربِ إِلّا أَنَّ نِسبَتَهُ ** إِلى قُرَيشٍ حُماةِ البَيتِ وَالحَرَمِ
    لا عَيبَ فيهِم سِوى أَن لا تَرى لَهُمُ ** ضَيفاً يَجوعُ وَلا جاراً بِمُهتَضَمِ
    ما عابَ مِنهُم عَدُوٌّ غَيرَ أَنَّهُمُ ** لَم يَصرِفوا السَّيفَ يَوماً عَن عَدُوِّهِمِ
    مَن غَضَّ مِن مَجدِهِم فالمَجدُ عَنهُ نأى ** لَكِنَّهُ غُصَّ إِذ سادوا عَلَى الأُمَمِ
    لا خَيرَ في المَرءِ لَم يَعرِف حُقوقَهُمُ ** لَكِنَّهُ مِن ذَوي الأَهواءِ وَالتُّهَمِ
    عِيبَت عِداهُم فَزانوهُم بِأَن تَرَكوا * سُيوفَهُم وَهيَ تِيجانٌ لِهامِهِمِ
    تَجرِي دِماءُ الأَعادِي مِن سُيوفِهِم ** مِثلَ المَواهِبِ تَجري مِن أَكُفِّهِمِ
    لَهُم أَحاديثُ مَجدٍ كالرِياضِ إِذا ** أَهدَت نَواسِمَ تُحيي بالِيَ النّسَمِ
    تَرى الغَنِيَّ لَدَيهِم وَالفَقيرَ وَقَد ** عادا سَواءً فَلازِم بابَ قَصدِهِمِ
    قُل لِلصَّباحِ إِذا ما لاحَ نُورُهُمُ ** إِن كانَ عِندَكَ هَذا النورُ فَابتَسِمِ
    إِذا بَدا البَدرُ تَحتَ اللَّيلِ قُلتُ لَهُ ** أَأَنتَ يا بَدرُ أَم مَرأى وُجوهِهِمِ
    كانوا غُيوثاً وَلَكِن لِلعُفاةِ كَما ** كانوا لُيوثاً وَلَكِن في عُداتِهِمِ
    كَما قائِلٍ قالَ حازَ المَجدَ وارِثُهُ ** فَقُلتُ هُم وارِثوهُ عَن جُدودِهِمِ
    قَد أَورَثَ المَجدَ عَبدَ اللَّهِ شَيبَةُ عَن ** عَمروِ بنِ عَبدِ مَنافٍ عَن قُصَيِّهِمِ
    فَجاءَ فيهِم بِمَن جالَ السَّماءَ وَمَن * سَما عَلى النَّجمِ في سامي بُيوتِهِمِ
    فالعُربُ خَيرُ أُناسٍ ثُمَّ خَيرُهُمُ ** قُرَيشُهُم وَهوَ فيهِم خَيرُ خَيرِهِمِ
    قَومٌ إِذا قيلَ مَن قالوا نَبيُّكُمُ ** مِنّا فَهَل هَذِهِ تُلفى لِغَيرِهِمِ
    إِن تَقرأِ النَّحلَ تُنحِل جِسمَ حاسِدِهِم ** وَفي بَراءةَ يَبدو وَجهُ جاهِهِمِ
    قَومُ النَّبِيِّ فإن تَحفِل بِغَيرِهِمِ * بَينَ الوَرى فَقَدِ استَسمَنتَ ذا وَرَمِ
    إِن تَجحَدِ العُجمُ فَضلَ العُربِ قُل لَهُمُ ** خَيرُ الوَرى مِنكُمُ أَم مِن صَميمِهِمِ
    مَن فَضَّلَ العُجمُ فَضَّ اللَّهُ فاهُ وَلَو ** فاهوا لَغصّوا وَغَضّوا مِن نَبيِّهِمِ
    بَدءاً وَخَتماً وَفيما بَينَ ذَلِكَ قَد ** دانَت لَهُ الرُّسلُ مِن عُربٍ وَمِن عَجَمِ
    لَئِن خَدَمتُ بِحُسنِ المَدحِ حَضرَتَهُ ** فَذاكَ في حَقِّهِ مِن أَيسَرِ الخِدَمِ
    وَإِن أَقَمتُ أَفانِينَ البَديعِ حُلىً ** لِمَدحِهِ فَبِبَعضِ البَعضِ لَم أَقُمِ
    وَما مَحَلُّ فَمي وَالشِّعرِ حَيثُ أَتى ** مَدحٌ مِنَ اللَّهِ مَتلوٌّ بِكُلِّ فَمِ
    لَكِنَّني حُمتُ ما حَولَ الحِمى طَمَعاً * مَن ذا الَّذي حَولَ ذاكَ الجودِ لَم يَحُمِ
    يا أَعظَمَ الرُّسلِ حاشا أَن أَخيبَ وَإِن * صَغُرتُ قَدراً فَقَد أَمَّلتُ ذا عِظَمَ
    لَعَلَّنِي مَعَ عِلّاتي سَتُغفَرُ لي * كُبرُ الكَبائِرِ وَالإِلمامُ بِاللَّمَمِ
    أَنتَ الشَّفيعُ الرَّفيعُ المُستَجيبُ إِذا ** ما قالَ نَفسِيَ نَفسِي كُلُّ مُحتَرَمِ
    مالي سِواكَ فآمالي مُحَقَّقَةٌ ** وَرأسُ مالِي سُؤالي خَيرَ مُعتَصَمِ
    فَاشفَع لِعَبدِكَ وادفَع ضُرَّ ذي أَمَلٍ * يَرجو رِضاكَ عَسى يَنجُو مِنَ الأَلَمِ
    حَسبي صِلاتُ صَلاةٍ سُحبُها شَمِلَت * آلاً وَصَحباً هُمُ رُكنِي وَمُلتَزَمِي
    بِصِدقِ حُبّيَ في الصِّديقِ فُزتُ وَلا ** أُفارِقُ الحُبَّ لِلفاروقِ لَيثِهِمِ
    وَقَد أَنارَ بِذي النُورَينِ صَدرِيَ هَل ** نَخافُ ناراً وَإِنّا أَهلُ حُبِّهِمِ
    بِغَيثِهِم يَومَ إِحسانٍ أَبي حَسَنٍ ** غَوثِي وسِبطَيهِ سِمطي جيدِ مَجدِهِمِ
    أُطفِي بِحَمزَةَ وَالعَبّاسِ جَمرَةَ ذي ** بأسٍ وَأَطوي زَمانِي في ضَمانِهِمِ
    صَحبُ الرَّسولِ هُمُ سُولِي وَجودَهُمُ ** أَرجو وَأَنجو مِنَ البَلوى بِبالِهِمِ
    أُحِبُّ مَن حَبَّهُم مِن أَجلِ مَن صَحِبوا ** أَجَل وَأُبغِضُ مَن يُعزَى لِبُغضِهِمِ
    هُمُ مَآلي وَآمَالِي أَمِيلُ لَهُم ** وَلا يَمَلُّ لِسانِي مِن حَدِيثِهِمِ
    لَكِن وَإِن طَالَ مَدحِي لا أَفِي أَبَداً ** فأَجعَلُ العُذرَ وَالإِقرارَ مُختَتَمِي

  3. #3
    عبد النبي Guest

    افتراضي رد: موسوعة البديعيات

    )البديعية الثانية )
    للشيخ محمود صفوت السّاعاتي رحمه الله

    سفح الدموع لِذِكر البانِ والعلمِ ..... أبدى البراعة في استهلاله بدمِ
    وكم بكيت عقيقا والبكاء على ..... بدرٍ وتوريتي كانت لِبدرِهمِ
    وذيّل الدّمّ دمع العين حين جرى ..... كما سرى لاحق الأنواء في الظُّلَمِ
    تسيل عيني لتلميح البروق لها ..... بما جرى من حديث السّيل والعرمِ
    ورُبّ ريمٍ كريم القوم طرّفني ..... بسهم لحظٍ وغير القلب لم يَرُمِ
    فعِطْفه فاتنٌ للسّمر نِسبته ..... وطرفه فاتِكٌ للباتراتِ نُمي
    من معشرٍ إن نضوا أسيافهم ورنوا ..... راعوا نظير المواضي من جفونِهِمِ
    أقمار تِمٍّ تعالوا في منازلهم ..... فالصّبُّ مدمعُهُ صَبٌّ لبعدهِمِ
    لا غاض إذ غاظ يوم البين شانئهم ..... دمعي ولا زان لفظي غير ذكرهمِ
    أنا ابن أوسٍ بمدحي المعنويِّ لهم ..... فليت لي ابن عطاءٍ من خيالهمِ
    أريد بالمدح فيهم نيل مكرمةٍ ..... لكي تجانس معنى حسن وصفهمِ
    ويل اللوائم كم لجّوا فلمتهمُ ..... فاستدركوا لومهم لكن بلؤمهمِ
    أَدْمَجْتُ في معرض المدح الهجاء لهم ..... وقلت أنتم ولا فخرٌ ذوو شَممِ
    إني أنزّهُ قولي عن مذمّتهم ..... والجهر بالسّوء فاعلم ليس من شِيمي
    قالوا تفنّنت في قولٍ بموجِبِهِ ..... قَلوْك قلت على نيرانِ حُبِّهِمِ
    دعوا انتقاد كلامي إنّ حبّهُمُ ..... لو لم يكن مذهبي بالمدحِ لم أَهِمِ
    قالوا اسْلُهُم قلت أشواقي تراجعني ..... قالوا ارتَقِب قلت إسعافاً بقربِهِمِ
    إن رُمت تلفيق أعذاري وهان دمي ..... فلن يلاموا على قتلي وهان دمي
    أغابر الناس في بُغض الحياة إذا ..... بانوا وأهوى حِمامي بعدَ بُعدِهِمِ
    تركي بهم قول قاليهم يهون على ..... سمعي لتركيبه من مطلق الكلِمِ
    لم يجلبِ الحُبّ إيجاب الصّدود بلى ..... قد يسلب النوم من عيني فلم أنَمِ
    تخيروا لي الضّنى والسُّقْم إذ هجروا ..... فصِرت من حرِّ ما بي زائد الضّرَمِ
    أن أحرقت نار وجدي في الهوى جَلَدي ..... على اسْتِعارةِ ثوب الصّبر لم اُلَمِ
    ما حيلةُ العبد والأقدار جارية ..... إذا توارد دمعي بعدهم ودمي
    يستطرد الدمع شوقي حين أذكرهم ..... طرد السّوابحِ في مضمار سَبقِهِمِ
    قد طابقوا صِحّتي بالسُّقمِ حين نأوا ..... ولو دنوا لشفوا ما بي من الألمِ
    كم اكتفيت بتصدير الدموع ولم ..... أبُح بِسرِّ غرامٍ في الفؤادِ كَمِ
    لو لم يكن ذِكرهم يشفي العليل بما ..... يسليه ما طاب تعليلي بِذِكرِهِمِ
    وعارفٌ كُنه حالي قد تجاهله ..... وقال لي بِك عِشقٌ أم ضنى سَقَمِ
    ورُبّ لاحٍ عليهم لا التفات لهُ ..... لا درّ درّك دعني من أذى الكلمِ
    أبهمت قولك للمضنى لترشِدهُ ..... قَد كِدْتَ لكنّهُ في حَيّز العَدَمِ
    دعِ التّهكُّم وانصح ما استطعت وقُل ..... إني سأصغي لنصحٍ منك متَّهَمِ
    واريت في اللوم عن عُذرٍ وإنَّك ذو ..... حَزْمٍ هُديت لِحُبٍّ فيك ملتَزِمِ
    هازلتني بكلامٍ قد أرّدْتَ بِهِ ..... جِدّاً وقلت قتيل العشق لم يلمِ
    سدّدت قولك أم سمعي إليك فدع ..... تسهيم لومك إني عنك في صمم
    أوجز أطِل أرضِ أغضِب عادِ والِ أعِنْ ..... أُكتم أَّذِع وشِّ فوف إسع نُمْ لُمِ
    فسوف تُفحم مثلي في مناقضةٍ ..... إن شِبت أو شَبّ ماء البحر بالضُّرمِ
    عَدل المؤنِّبِ عَذلٌ حين صحّفه ..... نسخ تحريقه في الحُكمِ بالحِكَمِ
    يا حاديَ العيس ذرها في ترادفها ..... واقصِد بها منزل التنزيل من أضَمِ
    هلُمّ إنّ إماما ما نأمله ..... وعكسنا مستحيلٌ بعد أمّهمِ
    وكيف يعكس من أهدى لِسادته ..... نظم البديع بديع النظم في الكلِمِ
    عُجْ بي على دارهم علّي أنال يداً ..... فللعطاء اتّساع في ديارهِمِ
    فإنهم وشعوا فينا مكارمهم ..... بِذاخر الوافرين الفضل والكرمِ
    إذا تمكّن منك الخوف فادعُ بهم .....لكي تحِلّ من التأمين في الحرم
    ولا يكون رجوعٌ حين نقصدهم ..... بلى يكون عن الأوزار والجُرُمِ
    يا نفس حتى متى طال العتاب أما ..... قد آن ويحك إقلاعٌ عن اللمَمِ
    لقد تفنّنت في اللذاتِ منطلقاً ..... لكنني الآن في قيدٍ من النّدَمِ
    إن أوثقتني ذنوبي ليس يضمن لي ..... حسن التّخلّص إلا سيّد الأمَمِ
    محمد ابن عبدالله ابن أبي ال ..... بطحاء غوث البرايا في اطّرادِهِمِ
    إذا جنيت فجاوزتُ الرجاء عفى ..... عني فزاوجت فيه المدح للعِظَمِ
    أرجو تعطّفه يوم المعادِ كما ..... ترجوه كل البرايا يوم حَشرِهِمِ
    مؤمّلٌ مُنعمٌ يرجى فآمله ..... متى يصله يصله منه بالنعمِ
    عمَّ العباد بمعروفٍ يوزِّعه ..... عليهم بالعطاء الواسعِ العمِمِ
    برٌّ رؤوفٌ رحيم للإله دعى ..... تشريعه مستقيمٌ واضحُ اللقَمِ
    لم ينْفِ عفواً بإيجاب العقاب ولم ..... يعاقب الفضل والإحسان بالندمِ
    ألمصطفى صفوة الرحمن من لِسنا ..... أنواره انشق بدر التِّمّ في الظُّلَمِ
    مُهذّبٌ ربُّهُ في المهد أدّبه ..... مذ كان طفلا وقد آواه في اليتُم
    فالشمس طلعته والنور غرّته ..... ترشيحه في الضحى والليل كالعلمِ
    في كفه لجج في وجه بلج ..... في ثغره فلجٌ تسميط منتظِمِ
    شبّهت شيئين في الهادي بمثلهما ..... يمينه والنّدى كالبحر والدّيَمِ
    مؤلفٌ معنييْ في سطا وعطا ..... فهو المنى والمنى في الحرب والسّلَمِ
    ذلّت لِعزّته الأعداء حين رأوا ..... محو الصّحيفة عنواناً لمحوِهِمِ
    لو أنهم فعلوا ما يوعظون به ..... في النور لاقتبسوا نور اهتدائهمِ
    الظالمون النفس عدوانا وما ظُلِموا ..... والظلم للنفس تعريضٌ إلى النّقَمِ
    أوهامهم خيّمت فيهم وقد زعموا ..... أن لا يحلّ الرّدى يوماً بِخيِّهِمِ
    فجائهم بأسودٍ في سيوفهم ..... تصريع ما نظّموهُ من صفوفهِمِ
    وكل طرفٍ إلى الغاياتِ حافِرُهُ ..... يسابق الطّرف منه في اتّباعهمِ
    وأوجز القتل فيهم بعد ما ظلموا ..... بِحدّ منتهب الآجال مخترِمِ
    كالقوس منه سهام الموت مرسلةٌ ..... له اختراعٌ بدا في هامِ كلّ كمي
    يشكوا الصدي فيه ماءٌ لا يسيل وقد ..... عماه طول البكا من جفنه بدمِ
    أدار فيهم كؤوس الموت مترعةٌ ..... فما اهتدوا لنجاةٍ في مجازِهِمِ
    وكم لهم صفقةٌ في الشِّركِ خاسرةٌ ..... في الشّرك بالله لا في البيع والسّلَمِ
    كم أوغلوا في السُّرى من بأسه فرقاً ..... وحدّهم كان حدّ الصّارِمِ الخذِمِ
    لو أنهم بلغوا نسر السّماء سما ..... إليهمُ بعقابٍ صاحب العلّمِ
    وكلّما حملت بالخيل طائفة ..... منهم تولّد منها حمل سبيهمِ
    والضّرب يمشق نوناً فوق أعينهم ..... ونَكْتة الطّعن تتلو نَكْتة القلمِ
    والسّيف كالسّيلِ في تفريق ما جمعوا ..... والخيل كالسّيل أودى جريها بِهِمِ
    فكاد يغرق من أبقت صوارمه ..... لولا السّوابح بحرٌ من دمائِهِمِ
    يُقَسِّم الجمع من أعداه يوم وغاً ..... فالهام للسّيف والأجسام للرّجَمِ
    كم أمّهم بصناديدٍ صوارمهم ..... كالبرق في عارضٍ في الأُفق منسَجِمِ
    كأنهم وهم لا شئ يشبههم ..... كواكبٌ حول بدرٍ في مسيرِهِمِ
    والكلُّ مُتّسق الأقوال متّسِق ال ..... أفعال مستبق الأفضال ذو همَمِ
    يطوي وينشر بالتجريد مقتضباً ..... للبيد والخيل والأسياف والقِمَمِ
    يعلوا بذي شَطَبٍ للهاممقتضِبُ ..... تشطير مقتسمٍ بالعدل مُتّسِمِ
    بيضٌ صوارمهم حمرٌ مدبّجةٌ ..... زرق الأسنّةِ سود النّقع واللممِ
    ما قابلوا مقبلاً في عِزّ مقتحِمِ ..... إلا انثنى مُدبرا في ذُلِّ منهزِمِ
    كم مثّلوا بالعِدا في كلّ معتركٍ ..... والأُسْد تفترسُ الأوعال في الأجُمِ
    وقسّموا القتل في الأعداء حين بغوا ..... رمياً وطعناً وضرباً في رقابهمِ
    وفرقوهم بأطراف الأسنّة إذ ..... ضلوا السبيل وداموا في اشتباههِمِ
    واستعرضوا بالقنا والنّصر قائدهم ..... جيش الذين تصدوا لاعتراضِهِمِ
    واستتبعوا بالمواضي من طغى فمحوا ..... ليل العجاجة محْوَ الظّلْمِ والظُّلَمِ
    يجزون بالبغي من يبغي مشاكلة ..... من غير جورٍ عليه لاحتراسِهِمِ
    عَرض بذمّ الأعادي في المديح لِمن ..... لا عيب فيهم سوى الإيثار في العَدَمِ
    واجمع لمؤتلفٍ فيهم ومختلِفٍ ..... من البديع وزِد في مدح شيخِهِمِ
    لم يحصر المدح ما تحوي شمائلهم ..... بل في المديح إشاراتٍ لفضلهِمِ
    كُلٌّ صفيٌّ لِعزّ الدين مستبق ..... أحسن بتوجيه مدحي في تقيِّهِمِ
    ما السّحب جادت بتفريع النّدى سحراً ..... على الرياض بأندى من أكفِّهِمِ
    علوا محِلاً كما سادوا عُلاً وسموا ..... هام السِّماك وحلّوا عاطِل الهِمَمِ
    والله أكمل إذ أوفوا العقود لهم ..... ديناً وأحسن بالتتميم للنِّعَمِ
    والنّظم والنثر والآيات بينةٌ ..... ملئ المسامع في ترتيب مدحِهِمِ
    لله منهم سيوف حين جرّدها ..... لنصرة الدين أفنت كل مجترِمِ
    يرون صعب العلا سهلاً لأنهم ..... أنصار خير نبي ثابت القدَمِ
    باكي السِّنان ضَحوك السِّن آمله ..... تُغْنيهِ كنيتُهُ عن إسمِهِ العَلَمِ
    أردى البُغاة وأرضى المبتغين بما ..... أبدى وأبدع من حُكْمٍ ومن حِكَمِ
    واستخدم الشُّهْب في الأعداء مُسرجةٍ ..... ترمي الشياطين ردّاً لاستراقِهِمِ
    فالسابقات وبيض الباترات وســمـر الـخط جمعا له من جملةِ الخدَمًِ
    قالوا هو الدّهر قلت الفرق متّضِحٌ ..... في الدهر غدرٌ وهذا حافظ الذِّمَمِ
    ساوى النبيين تشريعاً وسادهُمُ ..... بمحكمٍ ناسخٍ أحكام شرعِهِمِ
    ذو البيّنات التي تفسير معجزها ..... نور البصائر والكشّاف للغمَمِ
    لا تطلبوا مثلاً في المرسلين له ..... هيهات ما الشمس في الإشراق كالنّجمِ
    فهو العزيز على الله العزيز وفي الـ.....ــذكر العزيز له الترديد بالعِظَمِ
    كم أودع الله من أسرار مِلّته ..... في غير أُمّته من سالفِ الأُمَمِ
    وهو الذي لم يفه في حلّ مشكلةٍ ..... إلا وأوضح منها كلّ منبهِمِ
    قد وافق الإسم منه وصف أُمّتهِ ..... فكلُّهُم شاهدٌ للهِ ذي القِدَمِ
    لا مكّنتني المعاني من شوارِدها ..... إن لم أبرّ بمدح المصطفى قسمي
    من لم يكن مدح خير الخلق هِمَّته ..... فجمْعُه القول لم ينسب إلى الهممِ
    جمعت في مدح طه كلّ شاردةٍ ..... يبدي لها كلّ سمْعٍ ثغْر مبتسِمِ
    أضربت عن كلّ ممدوحٍ بمدحيَ خيـ......ر الرُّسل بل خير خلق الله كُلِّهِمِ
    أرجو بحسن بياني في مدائِحِهِ ..... تخلُّصاً من عذابٍ دائم الألمِ
    عدَّدْتُ وصف نبيٍ لا شبيه له ..... في العزم والحزم والإقدامِ والقِدَمِ
    كرّرت مدحاً له تحلو مذاقتُه ..... تحلو مذاقته في مسمعي وفمي
    جاريت بالمدح فيه كلّ ملتزمٍ ..... مستعصمٍ ببديع النّظمِ معتزِمِ
    وشَّحتُ نظمي بِدُرِّ المدحِ في قمرٍ ..... بالحُسنِ مشتملٍ بالنور مُلتَثِمِ
    مُرصِّعٌ لبديع النطقِ مُحتشِمٌ ..... مشفّعٌ في جميع الخلق محتكِمِ
    أهديت من كَلِمٍ كالدُّرِّ منتظمٍ ..... تسجيع ملتزمٍ للمدحِ مغتنِمِ
    أوزان قولي ومعناه قد ائتلفا ..... كما تألّفت الأرواحُ في القِدَمِ
    واللفظُ مُؤتلِفٌ باللفظ منتظم ..... من جوهر النطق في سلكٍ من الحِكَمِ
    والوزن يألف ألفاظاً قد انسجمت ..... في مدح سيِّد أهل الحِلِّ والحرمِ
    قولي وتطريزه والمدح منتظمٌ ..... في حسن مُنتَظَمٍ في حسن مُنْتَظِمِ
    أنشأت من كلِمي ما شِئتُ من حِكمي ..... جزّأتُ منتظمي أنبأت عن لزمي
    جزئيُّ مدحيَ بالكلِّيّ ملتحقٌ ..... في واحدٍ هو كل الخلق في العِظَمِ
    لفظي ومعناه في مدحي له ائتلفا ..... من لؤلؤ الوصف في سمطٍِ من الشِّيَمِ
    وما تغاليت في مدحٍ يكاد إذا ..... تلوتُهُ أن يقيني صولة العَدَمِ
    أحكمت نظم القوافي وانتخبت لها ..... فرائداً تزدري في النظم باليتمِ
    عمّت فواضِله جلّت فضائله ..... من ذا يُماثله في العُرْبِ والعَجَمِ
    يا شامِل الجمع من جودٍ ومن كرمٍ ..... تفصيل مجمله بالوصف لم يُرَمِ
    ذيّلت ما طال من مدحي إليك بما ..... أرجوه منك ومن يرجوك لم يُضَمِ
    وإنّ مثلك تغنيه براعتُهُ ..... يا منتهى طلبي عن ذِكْرِه بفمي
    وفي مديحك أدمجت المرام عسى ..... أرى بجاهك دهري ملتقى السّلَمِ
    فابسط إلى أمل الفضل العميم يداً ..... تفيض بالجود فيض الوابل الرَّزِمِ
    فما استهلَّ يإخلاصٍ براعتهُ ..... إلا وأمّل فيها حُسْنَ مُختَتَمِ

  4. #4
    عبد النبي Guest

    افتراضي رد: موسوعة البديعيات

    (( البديعية الثالثة ))
    للشيخ محمد الغلامي الموصلي رحمه الله

    براعة الاستهلال:
    ما بين معترك الأشعار والنغم ... هذا البديع حلا تكراره بفمي
    ومنها الجناس المطرف:
    مدارس العلم يثني حسن منطقها ... على الذي جاء يحيى دارس العلم
    ومنه تجاهل العارف والتضمين:
    مالي أرى النظم يبدي لي جواهره ... (أمن تذكر جيران بذي سلم)
    ومنها الإبداع:
    مل اليراع ولف الطررس قلت له ... فانشر شذا المدح وانشر طيب الكلم
    ومنها التوشيع:
    مهد لهم عذر مشتاق وصف ولهاً ... مجانب الأفخرين النوم والحلم
    ومنها الجناس الملفق:
    متيم ما تصدى بالسلو لهم ... نعم ولو مات صداً يوم هجرهم
    ومنها توارد الخاطر:
    من الصبابات قد أهدى رسائله ... إذا الصبا بات يسري نحو حيهم
    ومنها التكميل:
    مع النسيم لمن راقت محاسنهم ... وصار شوقي لهم ناراً على علم
    ومنها الاستعانة:
    ما رنحت عذبات البان ريح صبا ... إلا وأهدى لقلبي طيب ذكرهم
    وهذا ظاهر. ومنها اللف والنشر:
    مدحي ووقتي ووصفي في محبتهم ... قد رق قد راق قد أربى على الكلم
    ومنها الاستعارة:
    مسك الثناء بدا يوم اللقاء ومن ... زجاجة الطبع أهدى خمرة الحكم
    ومنها الاستطراد والجناس المحرف:
    مباسم قد أبانت لي سلاف هدى ... كما أبان عصير الكرم عن كرم
    ومنها إرسال المثل:
    مطامعي فيهم أرسلتها مثلا ... والمفلسون التمني رأس مالهم
    ومنها الجناس المعنوي:
    ما كان رأي أبي المأمون إذ حكموا ... إلا وكنت برأيي ابن معتصم
    ومنها مراعاة النظير:
    من خالد الشوق كم يحيى الغرام ولا ... أرى فؤادي مسروراً بقربهم
    ومنها حسن التخلص:
    ما لي أرى مخلصا من حبهم أبداً ... إلا بمدحي أمينا زاكي الشيم
    ومنها التكرار أيضا:
    مدحي أكرره في الوافر الكرم ابن ال ... وافر الكرم ابن الوافر الكرم
    ومنها الترديد:
    مولى جليل يرى الله الجليل له ... عبد الجليل أباً باهى الورى بهم
    ومنها مالا يستحيل بالانعكاس:
    مدع أخا عدم إذ فيضه ذهب ... بهذه ضيف ذا مدع أخا عدم
    ومنها رد العجز على الصدر:
    من كل مغتنم للمدح مكتسب ... للمدح مكتسب من كل مغتنم
    ومنها المراجعة والاستدراك والتفريق:
    مدله قبل ذاك البحر قلت نعم ... لكن به نرتوي من سائغ شبم
    ومنها الاستثناء والقول بالموجب:
    محامد من علاه قط ما نسخت ... إلا بخطية في صدر كل كمي
    ومنها ائتلاف المعنى مع المعنى:
    مالت على خيلها الأبطال قد سكرت ... من بأسه بصليل السيف في نغم
    ومنها التلميح والتمكين:
    مولاي كم لأبيكم من يد عظمت ... على الحديباء صانتها من العجم
    معاهد لا يفي بالشكر ساكنها ... نعم وفى بدعاء الخير في الظلم
    محيتم عن عباد الله كل شقا ... شقا يحكم فيه السيف بالقمم
    ومنها السميط:
    مواطر مطرت بالفضل قد قطرت ... الدهر قد سطرت منها الفخار سمى
    ومنها الاستخدام:
    معادن الجود في يوم العطاء وكم ... ملوه للضيف إذ حر الهجير حمى
    ومنها التورية:
    منهم لنا حكم نرضى به أبداً ... إذا غدت تلعب الأنذال بالحكم
    ومنها الالتفات:
    مداحهم مذ ذوت أفكارها مللا ... مددتها يا أبا سلمان بالديم
    ومنها التاريخ:
    مذ طاب فيك بديعي أرخوه زكا ... أمين قد تم مدحي رايق الكلم
    في سنة 1168 هـ .

  5. #5
    عبد النبي Guest

    افتراضي رد: موسوعة البديعيات

    ((( البديعية الرابعة )))
    لمؤلف مجهول

    1-
    لي في مدائح أهـل البـان والسلـم ........... براعـة تستهـل الشـوق بالالـم
    2-
    دع عنك سلمى وسل ماركبوا بحشا ........... حاشا الحشاء يرى اطلاق ذا السقـم
    3-
    أروم تلفيق شوقي كي اراه معـي ........... هـذا أرى همعـي صحابـة السقـم
    4-
    وذيل الغم غمر الدمع لي فأتى ........... كالغيث يلحق حيـث الارض فـي ضـرم
    5-
    يا عز ماتم لي عـز يطرفنـي ........... فـي طرفهـم طرفـة والـذل لـم يلـم
    6-
    هل من بلي فيلي مصحف العذل ........... أو من يحـرف لـي فـي القلـم للقلـم
    7-
    قد طاح لفظي وتاح القلب إذ نظر ........... في لذع عـذل كريـه الكلـم والكلـم
    8-
    مخمس البرج باب العلم كنت لهـم ........... يـا معنـوي فخوفنـي وقـل ولـم
    9-
    استطرد الشوق نوق الدمع سابقة ........... ففـاق بحـرا علـو العـرب للعجـم
    10-
    قد استعرت من الاحباب وصلهم ........... فأحرقوا كبـدي مـن نـار هجرهـم
    11-
    فقلت مستخدما للعين يبحث عن ........... حال الحبيـب ففاضـت بالدمـا فشـم
    12-
    ياعاذلا لامنـي بالجـد لا هـزلا ........... أراك فـي قلـة الإضـرار كالسلـم
    13-
    تقابل الحسن والإحسان والنعما ........... بالقبـح والسـوء والإضـرار والنقـم
    14-
    وما التفت الى العذال ذي الهزل ........... وقلـت انـت لـدى الحـذاق ذو شبـم
    15-
    تشوقي وافتناني في وصالهـم ........... صـار العـزاء لموتـي بعـد بعدهـم
    16-
    ما ضاع مني منى إلا وكنت له ........... مستدركـا عجـلا لكـن بـوا ندمـي
    17-
    فالطى والنشر والتطويل والقصر ........... للسيـر والهـم والهجـران والقـدم
    18-
    نحلت بالوصـل إذ جـادوا مطابقـة ........... بفرقـة بدلـوا أنسـي بوحشهـم
    19-
    نزهت عذلي عن الإحسان والعظم ........... والفخر والحسن والإكـرام والكـرم
    20-
    ومذ تخيرت أهل العذل في سندي ........... عدمت صحة جسمي صـرت ذا سقـم
    21-
    يا عاذلا مبهما عنـي مقاصـده ........... ليـت الإلـه رمـى الإبهـام بالعـدم
    22-
    مثلت يا عاذلي عذلي ببدر سما ........... فقلت يـا عاذلـي استسمنـت ذا ورم
    23-
    تهكما قال لي أنـت الحبيـب فمـا ........... أجبـت إلا بقولـي أنـت ذو شيـم
    24-
    راجعت إذ قلت إعلم قلت من جهل ........... قلت استمع قلت إني عنك في صمـم
    25-
    أرضعتني بوفا وشحتنـي بصفـا ........... فـلا تدعنـي يومـا مثـل منفطـم
    26-
    شابهت أطراف قولي في صفاتهم ........... هم يا عـذول يوصـف غيـر متهـم
    27-
    يا رب غير كدورات الرقيب ففي ........... عذل الرقيـب بهـم إسمـاع ذكرهـم
    28-
    ذيات شوقي بأذيال فما انعقدت ........... بالله يـا عاذلـي يكفيـك فـي القسـم
    29-
    ته احتمل واحتكم اصبر وعز أهن ........... فوف اجد ابرق ارعد اضحك ابك لـم
    30-
    جمع الكلام بـلا وعـظ ولا مـدح ........... ولا رشـاد فـذك الجمـع كالعـدم
    31-
    أناقض العرب إن نلت المنى بهم ........... وابيض أسـود غربـان مـع الفحـم
    32-
    يا عاذلي إنما أنت الحبيب فـلا ........... تـوارب السـر ذا الاحسـان والحكـم
    33-
    وكم اصدر ما مولى بليت و لـو ........... ولـن يفيـد مقالـي ليـت أو وكـم
    34-
    قالوا وعندهموا ذا القول موجبه ........... عين به قلـت أيضـا عـارض فشـم
    35-
    في معرض المدح هجوي للعذول كما ........... أقول سدتم بجمع البخـل والتخـم
    36-
    كل الأنام ولم استثن قـد عـذروا ........... الا العـذول عصانـي فـي ولائهـم
    37-
    يا عاذلي لاترم إصغاء نصحك في ........... تشريع تركي لهم حسبي بهـم فهـم
    38-
    قد ذل للبدر ذي اللمات يخضع له ........... بدر السمـاء مـع التتميـم للحكـم
    39-
    تجاهل القلب بالعرفان فـي ثغـر ........... فقـال ثغـر بـدا أم بـارق الظلـم
    40-
    بليت بالهجر حتى صرت مكتفيا ........... بالطيـف او بخيـال او بـورق حمـي
    41-
    فراع أنت النظيـر الحـال لا تلمـا ........... ماقـط لام حبـاب ثغـر مبتسـم
    42-
    أرسلت عذل عذولي لا يرى مثلا ........... إذ ذاك أشهر مـن نـار علـى علـم
    43-
    أضفت نفسي الى العـذال دفعهمـوا ........... فنونونـي بتوجيـه الـى العـدم
    44-
    فالنفس قد عتبت لم قد أضفت الى ........... مجهول حـال بـلا هـاد ولا علـم
    45-
    لانلت من أربي ما فرجت كربي ........... إن لم أدعهم وجئت الحنث فـي القسـم
    46-
    حسن التخلص بالتشبيب قد ذكرا ........... قبلي ولم أبـغ غيـر المفـرد العلـم
    47-
    لم يطرد في سوى المختار من مضر ........... محمد المصطفى المهدى به قلمي
    48-
    عين الوجود وجود العين أفضل من ........... في الأرض عكس مقال الكافر السقم
    49-
    له الكمال على وجه الكمال وفي ........... عين الكمـال جـلا الترديـد بالهمـم
    50-
    تكرار مدحي حلا في الواضح العلم ابن ........... الواضح العلم ابن الواضح العلم
    51-
    ومذهبي وكلامـي أن مـا وجـدا ........... لـولاه ماكـان كالأفـلاك والقلـم
    52-
    فالصبح من وجهه والليل من شعره ........... والجود ناسبه الغفران عن جرمـي
    53-
    وشع الى من أبان الله معجـزه ........... بطاعـة الماضييـن السيـف والقلـم
    54-
    زادت محاسنه فالـرب كملـه ........... فـلا يقابـل فـي الاحسـان والعظـم
    55-
    إن قلت بدر فتفريـق ينازعنـي ........... فـذاك يخفـى وهـذا واضـح النعـم
    56-
    وانشق ممتثـلا فـي امـره عجـلا ........... تشطيـر منتقـم تدميـر ملتـزم
    57-
    والغيم ظلل كالمظلال حشمته ........... فالحمق يترك فـي التشبيـه ذي العقـم
    58-
    أحسن بتلميح مختار من البشر ........... من صحبة هم نجوم في دجـى الظلـم
    59-
    شيئان تشبيه شيئين انتبه لهما ........... فالبدر كالوجه قالـوا الفضـل كالديـم
    60-
    يا عيني انسجمي دمعا لفرقة من ........... ربـي معظمـه فـي نـون والقلـم
    61-
    صلى الآله بتفضيل النجوم على ........... محمـد مـا حـدى العشـاق بالنغـم
    62-
    نوادر المدح فيه استصبحت سحرا ........... منها الصبا فأتت بالنور فـي الظلـم
    63-
    بالغ وقل صار رمداء النجوم فذا ........... من كثرة النور او من عثيـر الدهـم
    64-
    ان قال للبحر أغرق منكري شرفي ........... صارت جبـال وبـر عيـن ملتطـم
    65-
    علا علـى سائـر الأمـلاك والبشـر ........... بـلا غلـو ولا شـك ولا تهـم
    66-
    بحر وبر لـه بالمعنييـن بـدا ........... تالـف فـي العطـا والذيـن والنعـم
    67-
    ايجابـه الخيـر لا ينفـي لـه ابـدا ........... ولا يؤاخـذ بالتعنيـف والوجـم
    68-
    لي في مدائحه الإيغال حيث أتى ........... بالنور والهدي والإسـلام فـي الظلـم
    69-
    فالـرب هذبـه طفـلا وأدبـه ........... فلـم يـزل فضلـه العالـي كالـديـم
    70-
    بحر وذو ملح حلم وذو رحب ........... ألـم يستحـل بانعكـاس فهـو كالعلـم
    71-
    وريت بالفرض عن نفل مؤانستي ........... بمغرب الشمس جزء الخلد في النعـم
    72-
    مـن لايشاكـل بالعـدوان معتديـا ........... إلا لحكمتـه مـن خيـر منتـقـم
    73-
    بلى يقسم جمع المعتـدي فرقـا ........... فالحـي للسيـف والأمـوات للرخـم
    74-
    وعزمه السيف في تفريق جمعهم ........... والوجه كالنور يجلـو كرنـة الظلـم
    75-
    ومن اشارته الأصحاب قد فهموا ........... معنى بـه فـاق كـل عالـي الهمـم
    76-
    قالوا كثير رماد القدر قلت كذاك ........... النار تكنـي عـن الإحسـان والكـرم
    77-
    آراؤه وعطايـاه ونقمتـه ........... جمـع فلـم تفتـرق كالـطـود والعـلـم
    78-
    ايجابه لي لقاه ليـس يسلبـه ........... ويسلـب البعـد منـه سلـب محتشـم
    79-
    قسمت عمري له فالحال قد صلحـا ........... بـه حياتـا وميتـا بالـي الرمـم
    80-
    سل صاحي اوجز عن الممدوح ........... أول أبيات وسل طيبة يـا طيـب النغـم
    81-
    بالنور خص فلاشيء يشاركه ........... نور الكتـاب المبيـن الواضـح العظـم
    82-
    لازال بالعزمات الغـر والهمـم ........... يصـرع الضـد بالإلقـاء فـي النقـم
    83-
    فلا اعتراض علينـا فـي محبتـه ........... مـن يرتجـه ارجـه بالله يعتصـم
    84-
    مالي رجوع الى الأوطان والحشم ........... بلى رجوع الـى مـولاي ذي الكـرم
    85-
    الوحش والجن والإنسان أجمعهم ........... حتى الملائك فـي الترتيـب كالخـدم
    86-
    واشتق رب السماء من اسمه فغدا ........... محمد أحمد المحمـود فـي العلـم
    87-
    واوصف مع اسمـه مـع اسـم صاهـره ........... محمـد وعلـي باتفاقهـم
    88-
    المال ذل له والمثـل قـل لـه ........... ابـدع بأخلاقـه مـن خالـق الكـرم
    89-
    فالحسن يخدمه والجود يحمـده ........... فـلا يماثـل فـي الأوصـاف والنعـم
    90-
    فضل النبييـن محصـور بأفضلهـم ........... لأنهـم جـزء كلـي بـلا تهـم
    91-
    فهم هذيك في جمع الفرائد من ........... خير الأنام هـو المختـار فـي القـدم
    92-
    يس زادت على الأملاك عصمته ........... ترشيحه في الضحى مع تلوهـا فهـم
    93-
    به التوسل نجى آدما فنجـى ........... عنوانـه فاهبطـوا يـا صاحـب العظـم
    94-
    ذو النون سهم بالمختار دعوته ........... فالـرب نجـاه مـن يـم ومـن ظلـم
    95-
    اني بتطريز مدحي فيه محتشم ........... في حسن محتشم فـي عيـن محتشـم
    96-
    في الأنبيا مدحه والآل مع صحب ........... تنكيت مدحهموا فـي الفتـح والكـرم
    97-
    جعلت حبهموا مرادفا مدحهموا ........... في موضع العلـم والألطـاف والحكـم
    98-
    إيداعه الحسن فيما بين معترك ........... الأحداق يقتلنـي فـي الحـل والحـرم
    99-
    يوهم العذل اني فـي محاسنـه ........... المجنـون ياليتهـم ماتـوا بوهمهـم
    100-
    ما بعد حذف وتصحيف يرى كفم ........... لغز العذول أتـى فـي حلـه قلمـي
    101-
    سلامتي في اختراعي وصف عاذلتي ........... فقدها النون والعينـان كالسلـم
    102-
    الشمس والقمر والنور والأسـد ........... تفسيـر صديقهـم والتلـو كالعلـم
    103-
    فلا بمستنكر جمع الكمال بهـم ........... همـوا الكمـال فأحسـن باتباعهـم
    104-
    ليت المدائح تستوفي العلاء لو ........... تواردت لكـن المأمـول فـي العـدم
    105-
    أوضح بذلتهـم طـرا وعزتهـم ........... للمؤمنيـن علـى الكفـار بالحكـم
    106-
    ما البحر تفريعه يوما بأجود من ........... جوادهم مذ رأوا فـي حلبـة الكـرم
    107-
    من ذا يناسقهم من ذا يقابلهم ........... من ذا يماثلهـم فـي العـزم والهمـم
    108-
    تعديد أوصاف خير الخلق ممتنع ........... ذي العلم والعـدل والإيفـاء للذمـم
    109-
    علل لاطيب ريح المسك إن ذكـرا ........... بأنـه كـان جـار المفـرد العلـم
    110-
    تعطفا بمنائي ساكن الحرم ........... واعطف على حاسـدي بالصـارم الخـذم
    111-
    وصحبه إستتبعوا بذل الجسوم ........... وببذل الروح فيـه وأولاد مـع الحشـم
    112-
    طاعاتهم أعدمت عصيانهم فغدوا ........... مسبوك تبر صفا عن غشـه الدجـم
    113-
    في معرض الذم مدحي واضح لهم ........... لاعيب فيهم سوى الإحسان والكرم
    114-
    سهل وسمح وذو بسط الندى وهدى ........... أعني به من هو المختار في القدم
    115-
    بان اتساع المعالي في صحابته ........... وخص ذو الغار في اللإحسان والعظم
    116-
    وجمع مؤتلف فيهم ومختلف ........... لاسيمـا الناظـم الفـاروق ذو الشيـم
    117-
    تعريض مدحي لذا النورين يحملني ........... بأن أقـول هـو الصبـار للنقـم
    118-
    ترصيع قدر علا تركيب قدر غلا ........... في الليث ذي الكرم كالغيث في النعـم
    119-
    سجعي ينازعني دمعي يمانعني ........... في ذكر ريحانتي مـولاي ذي العظـم
    120-
    تمسيط ذي أدب تمديح ذي أرب ........... تحميد ذي غلب فـي حمـزة الشهـم
    121-
    وصنوه مرتجائي وهو ملتزم ........... والحبر أرجو بـه والصحـب فالتزمـي
    122-
    إذا تزاوج ذنبي واعتدى سقمي ........... أقـول يـا أهـل بـدر ادفعـوا ألـم
    123-
    جزأي لي أربا فرجت لـي كربـا ........... دفعتنـي المـي رفعتنـي سقمـي
    124-
    من وجه أحمد لي بدر ومن يده ........... بحر وجردت فيه المـدح فـي الكلـم
    125-
    أحيى فؤادي مجازي في مدائحه ........... وكنت من قبل مدحـي بالـي الرمـم
    126-
    تألف اللفظ والمعنى بمدحته ........... والعين عنـدي لغيـر العيـن لـم تقـم
    127-
    والوصف واللفظ وزن به ولـه ........... عـدل يؤلـف بيـن الذئـب والغنـم
    128-
    وألف اللفظ مـع لفـظ مدائحـه ........... فللمعانـي تـرى الألفـاظ كالخـدم
    129-
    مذ مكنت اضلعـي لحبـه نسخـت ........... محبـة الأهـل والأولاد والحشـم
    130-
    فمذ حذفت من الأضلاع شانئهم ........... أمنت من سـوء أعـداء فلـم أضـم
    131-
    صفر الوجوه وخضر الظفر دبخهم ........... بيض الوجوه من الأعـداء بالحكـم
    132-
    فأصبحوا لاترى الامساكنهـم ........... ولا اقتبـاس يـرى مـن هـذه الأطـم
    133-
    سهل الهي طريقي في زيارة من ........... اخترته المصطفى في سالـف الأمـم
    134-
    حتى أراه يرى نظمي يحسن لي ........... حسن البيان وأرجـو واسـع الكـرم
    135-
    فلي ذنوب كموج البحر تدمجني ........... محمـد شافعـي والكاشـف الغمـم
    136-
    فإن أقف غير مبغوض بروضطه ........... لم أحترس من ذنوبي ولا مـن نقـم
    137-
    ولي براعة ما أرجوه من طلـب ........... فأنـت سيـد أهـل الجـود والنعـم
    138-
    عقدت ذهني على أن أتقي الشبها ........... أعني بها حب غير المصطفى العلـم
    139-
    أغرق الهي بجاه المصطفى زللي ........... ولـم تشـاو اضـاة بحـر ملتطـم
    140-
    بحسن مدحي الهي خلصن عملي ........... بالمصطفى خلقي حسـن ومختتمـي

  6. #6
    عبد النبي Guest

    افتراضي رد: موسوعة البديعيات

    ))البديعية الخامسة ))
    الشيخ إسماعيل المقرئ اليمني رحمه الله

    1.
    شارفت ذرعاً فذرعن مائها الشبم ... وجزت نملى فنم لا خوف في الحرم
    2.
    قد كلمتني النوى وكل متني من وخدٍ هرى قدمي حتى هراق دمي
    3.
    فدمعي السائل المحروم سائله ... وسائلي نحوكم يا جيرة العلم
    4.
    ملا الملام فؤادي ويحكم وكفى ... لا تكثروا تكفروا في لومه بهمِ.
    5.
    أكثرت يا شوق من سوق الهموم إلى ... قلب من الهم لا يخلو ولا الهمم
    6.
    يا حاظر الوصل باد غير حاضره ... ما دائم سقمي إن كنت من قسمي
    7.
    لو كان قلبي أبا سفيان وانقلبت ... هند أباه لأضحى قلب جدهم
    8.
    هجرتني هجر عذالي منازلهم ... لشغلهم بي فلم أهدأ ولم أنم
    9.
    إن لم أصغ ناظماً عقداً فرائده ... وسائط كلها من جوهر الكلمِ
    10.
    قد بكى الجفن حزناً بعد بعدهم ... كضحك ثغري سروراً عند قربهمِ
    11.
    أقر عيناً وأجراها ندى وأبا ... ها عسجداً وحكاها في دجى الظلمِ
    12.
    ألان مني الهوى ما لا يلينه ... صرف الليالي وبأس السيف والقلمِ
    13.
    سقمي دموعي نحولي خمرتي معه ... في اللحظ والعقد والأحشا وريق فمِ
    14.
    بين تولى فولى القلب ناحية ... أخرى عدمتك من وال ومن حكمِ
    15.
    قالوا مرضت فهل عادوا فقلت نعم ... لكن من العهد والإيفاء بالذممِ
    16.
    ما مثلهم في العلى هيهات أين هم ... وأين منصبهم في القدر والعظم.
    17.
    أحييت وجدي وأفنيت العزا وسا ... ء الود حزني وسر المعتدي سقمي.
    18.
    طالت مسافة الليل لا منامة به ... ولا منام لمقروح على ألم.
    19.
    بسقم عينيك اسقم كل جارحة ... فرب داء دفين صح بالسقم.
    20.
    من لي بعيش حلا الزمان به ... وعاضني عنه زادا زاد في نهمي.
    21.
    شكلان في حمق معلوم اجتما ... عادا لأصل وخيم غير ذي كرم.
    22.
    ما أنت يا عاذلي والحب تنكره ... فخص بنا في حدود القول والكلم.
    23.
    بالغت في النصح لا شك يداك فزد ... فكلما زدت نصحا زدت في التهم.
    24.
    قالوا الأحبة شكوا في هواك نعم ... شكوا بلا شك أحشائي بلحظهم.
    25.
    لم يلق أذنا على أذني ملامك لي ... وهبه يلقى فلي قلب أصم عمي.
    26.
    والعاذلان على من قده غصن ... كالبان هزا متى ما ناضحا اتهم
    27.
    فأعذل وجر واقتصر أو طل وعز وهن ... وانقص وزد وامض وارجع وانقطع ودم
    28.
    لا يدرك الرتبة العلياء ذو دعة ... لا بد من تعب فيها ومن سأم.
    29.
    واستخبرا هل سلا قلبي فقلت سلا ... غيري وهل ثم صبر قلت وسط فمي
    30.
    هيهات أسلو بلى أن عشت وانقلبت ... صفا صفاتي أو أودعت في الرجم
    31.
    جرى الفراق فراق الالتقا ووقى ... ملالة الوصل فأحمده ولا تذم
    32.
    ألا يمين لكم يا لائمين لنا ... كم تركبون عظيم الحنث بالقسم
    33.
    أهزلت مرعاي جدا إذ رعت هممي ... روض المنى والمنى ضرب من الحلم
    34.
    جرى الفراق فراق الالتقا ووقى ... ملالة الوصل فاحمده ولا تذم
    35.
    لا تذممن نوى أبقت عليه هوى .. به استبحت عناق الطيف في الحلم
    36.
    بالوصل بعت دمي راض مناجمة ... يا بدر قد حل نجم المشتري لدمي
    37.
    ما في عذولي بأس ذاك من فئة ... تغضي احتمالا وتشفي الكلم بالكلم
    38.
    ألم أقل لك أن اللوم آلمني ... وزاد في لوعتي يوم النوى ألم
    39.
    رم العزا من سوى قلبي فلي غرض ... رميت فيه وما غير العزاء رم (ي)
    40.
    أهوى حياتي إلا حيث لم أرهم ... وأكره الموت إلا في جوارهم
    41.
    قلبي الكليم بموسى اليأس من خضر ... هود بإسحاقه عيسا خليلهم
    42.
    لا تطعني هند فالأنساب واحدة ... ونحن إن نفترق نرجع إلى حكم
    43.
    هي اللواحظ أصمتني ولا عجب ... من يعترض للسهام الراميات رمي
    44.
    أطلعته فحكى سري علانيتي ... جهلا فيا نفس عضي الكف من ندم
    45.
    لا أسفرت لي وجوه المشكلات ولا ... حللت عقدة معنى غير منفهم
    46.
    تزداد حسنا وتزهو كلما وضعت ... في جيد أوصاف خير الخلق كلهم
    47.
    محمد المصطفى بن المصطفين إما ... من الأنبياء رسول الله في الأمم
    48.
    أفدي ظباه فكم عظمن ذا صغر ... في الله قدرا وكم صغرن ذا عظم
    49.
    جلت فتوحا وجلت معشرا كفرا ... طردا وجلت دياجي الأعصر الدهم
    50.
    ففي السماحة غيث جاد من ديم ... وفي الحماسة ليث جال في أجم
    51.
    قضى وولى وفاضت نفسه وعفا ... عدلا وليس بعافي الحكم والحكم
    52.
    مستكثر من أياد يستقل بها ... فخرا ومن خلق زاك ومن شيم
    53.
    فرد المطالب لاثان لعزمته ... شفع الرغائب دون الوتر لم ينم
    54.
    وروت الأرض طرا من حديث دم ... جرى قديما فأغناها عن الديم
    55.
    لولا غليل شفته الأرض من دمهم ... شربا لما جت ببحر منه ملتطم
    56.
    عريض جاه لو أن الدهر طال مدى ... كجاهه آمن الدنيا من العدم
    57.
    أين السحاب وأين البحر منه ندى ... البحر ملح وجود السحب لم يدم
    58.
    أهل الفضائل سيماهم تبين ولا ... سيماهم وهي نور في وجوههم
    59.
    وحاز حدا وجاز الحد حيث دنا ... كقاب قوسين أو أدنى ولم يرم
    60.
    ساقي البرايا غدا ماء على قدم ... صدق فبورك من ساق على قدم
    61.
    فلو ترى ما أقاسي لأبليت به ... هوى يهد الرواسي غير منصرم
    62.
    هل من ينادي غدا رب النجاة كمن ... به ينادى اشفعن للعرب والعجم
    63.
    ما راع جارا رعاه وجه حادثة ... ولا انثنى مازجا دمعا جرى بدم
    64.
    قد كرر العبد مدحا كافيا وثنا ... هيهات لا مدحي تكفي ولا كلمي
    65.
    لا تطعني هند فالأنساب واحدة ... ونحن أن نفترق نرجع إلى حكم
    66.
    هل بين بدري وبين الأفق من نسب ... فالكل للجد سام قد عزي ونمي
    67.
    صلى الإله ووالاها عليك كما ... صلت ظباك على القتلى ولم تضم
    68.
    فرد أتى سابقا وهو الورى معه ... آي هي الدين والدنيا لمعتصم
    69.
    كلتا يديه يمين بالندى انبسطت ... فاقبض يسارك يا أخا الندم
    70.
    الرسل أحمد أوصافا وأحمدهم ... في الوصف أحمدنا فاشكر يد النعم
    71.
    إن أنكروا الشمس منه فهي مقل = تعشي وفي مقل تجلو دجى الظلم
    72.
    حوى الفضائل فالعليا لهمته ... والحسن للوجه والإحسان للشيم
    73.
    فامدح عوارفه واعرف مدائحه ... وانظم محاسنه يا حسن منتظم
    74.
    لم يقر في كتب مقرى كتابته ... فوائد الزاخرين العلم والكرم
    75.
    نجب الرجال بحبل المصطفى اعتصموا ... من الشقاء ونالوا الفوز بالنعم
    76.
    أذكى مصابيح أنوار الهدى فمشت ... في ظلمة الشرك مشي النار في الظلم
    77.
    لقد سما في تضاعيف السما رتبا ... حديثها كان قبل الكون في القدم
    78.
    يسطو بكف يد كفت يد العدم ... تجلو الخطوب وتمحو البؤس بالنعم

    79.
    ما مل حرب أعادي الله صارمه ... ومل أحشاءهم في كل مضطرم
    80.
    يضاعف الأجر والحسنى ويردع عن ... ظلم بظلم ويعفو عن كثيرهم
    81.
    معط أخا كرم مرض أخا ندم ... مدن أخا ضرم مرك اخا طعم
    82.
    في الله أعطى وهل أبقت يد سمحت ... بالنفس والمال والأهلين والحشم
    83.
    محرم قعدة لا في ربيع ندى ... أصب ما فيه لم يخطر على الهمم
    84.
    تراه في جيشه كالبدر في شهب ... بالبلق قد جال في الهيجاء بالدهم
    85.
    بيض تركن وجوه الضاربين بها ... كمثلها وقنا أجرت قناة دم
    86.
    في وجهه قمر في درعه زأر ... في كفه قدر فيه ضرى الضرم
    87.
    كم سد بالفتح من ثغر وأضحكه ... فتح المدائن أعني لا ثغورهم
    88.
    فما يجار على مولاه في طلب ... لكن يجير ولا يكمو عليه كمي
    89.
    بالغيث والليث أزرى في عطا وسطى ... فالغيث يبكي حيا والليث في أجم
    90.
    كأن الشمس الضحى من حسنه كسبت ... ورونق الحسن منه صيغ القدم
    91.
    فصدره البحر بر القلب من كرم ... وقبله البر صدر البحر في عظم
    92.
    شعري ونائله والخلق منسجم ... في أي منسجم في أي منسجم
    93.
    المفرد العلم ابن المفرد العلم اب ... ن المفرد العلم ابن المفرد العلم
    94.
    إن شئت تعجب من حب الإله له ... فاقر الضحى ثم فاقرأ سورة القلم
    95.
    قد مس راحته من مس راحته ... فكم من المس أبرى كل ذي لمم.
    96.
    مكرم الأب سامي الجد عم ندى ... يوفي العقود وكم قد حلها وكم.
    97.
    ما ذاك عم عدد جم ولا عدد ... وهل يقال لفضل الله ذا بكم.
    98.
    لا عيب فيه سوى أن العصاة به ... يلقون عفو كبير الإثم واللمم.
    99.
    مثبت الجأش يحمي الجيش إذا فرقوا ... وباذل العفو إذ يردي لكل كمي.
    100.
    واري الزناد ولا قدح ينال به ... بر يقصر عنه البحر في الكرم.
    101.
    أقيم ضربا عليه الحد حال تقى ... وحين أسرف لم يضرب ولم يضم
    102.
    يلقى المسيء بصدر حقده طلل ... يسر عاف نداه غير منصرم.
    103.
    أوحى إليه بما أوحى وثبتته ... عند الخطاب فلم يصعق ولم يهم.
    104.
    وكلهم خيرة الله اصطفاه فما ... فضل النبي عليهم ضائرا بهم.
    105.
    بيض يقول الأعادي حين تطرفه ... لانت أسود في عيني من الظلم.
    106.
    تطول إن عرضت في كل منهزم ... بها الموالي وينجو كل ملتزم.
    107.
    إذا سعوا فاشتروا مدح النفوس سعى ... فابتاع مدحك بالغالي من القيم.
    108.
    أبكى بها الدين جفن الكفر حين جفت ... أجفانها وابتغت غمدا من القمم.
    109.
    ما المسك فتت أو فضت نوافجه ... عنه بأطيب من ذكراه في الكلم.
    110.
    تبيض ما اسود يوم شبهه دهم ... وجها إذا احمر سمر فوق سمرهم.
    111.
    بالجد والجد جد صارمه ... والعزم والحزم يوم الكر والكرم.
    112.
    ونالوا عليا وما نالوا بمدحتها ... جهدا وفاض عليه فائض الكرم.
    113.
    لو لم يكن أصله في طيب عنصره ... مسكا لما جا ختام الرسل كلهم.
    114.
    المرسلون ندا المرسلون مدى ... الشافعون عطا الشافعون الأمم.
    115.
    أفنى العداة كما أفنى النقاد ندى ... فماله والأعادي منه في نقم.
    116.
    وبيض هند إذا ضلت مضاربها ... على طلى سجدت هام على القمم.
    117.
    يسل منها بروقا قد كثرن حيا ... عند اللقا فهي تهمي من دمائهم.
    118.
    غيث بواكره موجودة النعم ... ليث بوادره محذورة النقم.
    119.
    سلت ظبي وثنت للكسر أغمدها ... والموت إن كسرت جفنا ولم نشم.
    120.
    كم صاف في رمضي صيف وحر ظما ... من سامه رمضان الفطر لم يلم.
    121.
    شديد حلم سديد حلمه يقظ ... يقضي ويمضي ويرضي غير متهم.
    122.
    عسير حرب يسير الرعب ينصره ... شهرا بشير نذير طاهر الأرم.
    123.
    كم مهجة وسما لما رقى وسما ... ما فوق سابع سما وخص بالكلم.
    124.
    جنابه حرمي أبوابه أجمي ... كتابه حكمي أبابه عصمي.
    125.
    أمضى من البرق يغشى الموت من خطفت ... يوم الكريهة قبل العلم بالألم.
    126.
    مصدق صادق مدّفق غدق ... موافق أفق مغدودق الديم.
    127.
    حتف المناوين ثبت القلب كاسره ... بقلبه شهبا في كل مصطدم.
    128.
    وليس يثني ثنائي عنهم أحد ... إن رمت بالسعي أجري في مديحهم.
    129.
    رضاعه كان في سعد ومولده ... فيه ومبعثه بالسعد للأمم.
    130.
    مستقبل الصف ماضي الحد طلعته ال ... حياة والموت في حرب وفي سلم.
    131.
    نجاك من عدم أولاك منع دم ... أغناك عن كرم فالفقر عنك رمي
    132.
    يا احمد الرسل هذا احمد الخلفا ... في الملك هذا المسمى باسمك العلم
    133.
    واحفظه في سربه وارفع له علماً ... في السابقين وسر بي في حمى العلم
    134.
    والآل من فضل كل الآل عندهم ... كالآل لا الصحب ما يروي صدى لظمي
    135.
    فجازه عن مديحي فهو باعثه ... وجازني في انتقاء الدر والحكم
    136.
    والصحب من بذل ملء الأرض من ذهب ... من غيرهم لا يساوي نصف مدهم
    137.
    لا تخش يا آملا من نهره سائلا ... في سيله العرم أمن من العدم
    138.
    أجارني عنك بالإحسان في مدح ... فيك اقترحن بأمر منه منحتم
    139.
    قد أصبح المر حالي فالحظوه عسى ... يحلو مذاقا فحالي غير منكتم.
    140.
    لكن ذلك مجهودي أتيت به ... ومن يقصر وراء الجهد لم يلم.

  7. #7
    عبد النبي Guest

    افتراضي رد: موسوعة البديعيات

    ))) البديعية السادسة )))
    للإمام الحافظ جلال الدين السيوطي رحمه الله

    1. من العقيق ومن تذكار ذي سلم ** براعة العين في استهلالها بدم
    2.
    ومن أهيل النقى تمّ النقا وبدا ** تناقص الجسم من ضر ومن ضرم
    3.
    وواهل واله قلبي ولبي من ** تطريف ما أوعوا في طي نشرهم
    4.
    محرّف الطبع حيث القلب محترق ** مشوش الفكر من كلم ون كلم
    5.
    ولاحق الدّمع من عيني تضارع من ** حيني بأخدود خدّي همع مكتتم
    6.
    ورمت رفو اصطباري إذ تمزّع لا ** يلى على مستعار ودادهم
    7.
    ولاجناح عليه في تلفته** صب له طيران من جناحهم
    8.
    والعاذلون بإيجاب الملام غلوا ** وما غلوا قيمة من سلب ذوقهم
    9.
    ما إن لهم عقول يهتدون بها ** ولا يبالون من إيجاب نفيهم
    10.
    وكلّما نسجوا حوكا بوشيهم ** عنى لهم رشّحوه باختراعهم
    11.
    أريد هجوا بتعريض المديح لهم ** لأنهم يحملون الضيم في التهم
    12.
    وإن أصرح أجامل في مواربة ** لأنّهم من ذوي الأقدار والحشم
    13.
    ممّا بما دون إبهام يشار لهم ** حتّى يقل أين جون العرض والشيم
    14.
    إنّ النزاهة تأبى أن أقول لهم ** هجوا فحسبي إعراضي عن الكلم
    15.
    تسليم أملاري لهم راموا وما نصحوا ** وهبه كان فما التسليم من شيمي
    16.
    أعاذلي ضقت من تركيب عذلك لي ** ذرعا فذر عن ملامي واستفد حكمي
    17.
    وعدّ عن عذل حر تلحقه ** على المدى وتفتّن في ضيا كلمي
    18.
    تصحف العدل بالتلفيق من عدم ** وتمنع العذل بالإعنات منع دم
    19.
    كفيت شرا فحاذر أن ترى مثلي ** إنّ العذول جدير بالبلاء قم
    20.
    فوق أنل سدّ هون عدّ حل الطل ** أقصر أهن اعدل اعذر أمنع أعط لم
    21.
    هازلتني إن مضى جدّي وفارقني ** سعدي وقلّت استفق من كلفة الهمم
    22.
    لقد تهكمت في إبدالء نصحك لي ** يانصح خلّ يداوي القلب بالكلم
    23.
    فمي أبان بسرّي فالعتاب على ** نفسي وتصدير لومي في حديث فمي
    24.
    لاغيّب الله عذّالي وألهمهم ** تغاير القول كي أشقى بذكرهم
    25.
    بالأمس كنت قرير العين من أمم ** والآن قابلني حزن لبعدهم
    26.
    أبيت أسحب تذييل البكاء على ** ليل الوصال وليل الهجر لم يرم
    27.
    تهيا السقم لمّا أن مضوا ولقد ** طالوا فراقا وما طلوا بوصلهم
    28.
    طووا أوا نشروا واستحقوا واهتكوا ** بغضي ووصلي وسرّي ذمّتي حرمي
    29.
    واستدجركوا بعد طول النأي عهدهم ** لكنّ بنقض عرى كانت من القدم
    30.
    واستطردوا الدّمع حتّى جفّ منبعه ** جفاف عيني في أيّام قربهم
    31.
    قالوا سيجري وهم يعنون مجترأً ** فقلت أسلوبكم جار على الحكم
    32.
    قولي لهم موجب إذ قال أعدلهم ** عدلت قلت على مابي من السقم
    33.
    ولم أقصر بتفريط الحقوق بلى ** قصّرت عند رجوعيي يوم سيرهم
    34.
    قالوا استقم قلت هل منكم مراجعة ** قالوا اصطبر قلت صبري زاد في ألمي
    35.
    أضنى الهوى جسدي ياغائبين ولم ** يستثن إلاّ دموعا مزجها بدمي
    36.
    لقد تجاهلتموا ععنّي بمعرفة ** قلتم أطالب وصل أم قرى أزم
    37.
    برئت من حسبي والعز من أربي ** إن لم يشابه هواهم أحرف القسم
    38.
    ضيّعت في الحب أيّامي وما ظفرت** روحي بتسهيم تقريب فوا ندامي
    39.
    لاخير في الحب فاسمع حكمتي ولك ** التخيير فيما حجلا فأتبعه واحتكم
    40.
    إنّ اقتضاب مديح المصطفى أربى *** والمدح أعلى وأولى بازدواجهم
    41.
    محمّد بن الذّبيح بن الخليل أبو *** البتول كهف اليتامى أطرادهم
    42.
    وأحمد النّاس والمحود شقّ له ** من وصفه الحمد وصفا غير منهضم
    43.
    يا خاتم الرّسل وهو المبتدا وغدا ** خير النّبيين في عنوان حشرهم
    44.
    وهو المقدّم في فصل القضاء على** كلّ النبيين في عنوان حشرهم
    45.
    ومذهبي أنّه لو لم يحز شرفا** عليهم ماتخلّوا عن كلامهم
    46.
    والجنّ والإنس والأملاك في رتب ** والرسل تحت لواه يوم جمعهم
    47.
    كرر أحاديث مدح السّابغ النّعم ** السّابغ النعم بن السّابغ النعم
    48.
    هو الكريم على الله الكريم وفي*** الذكـــــــــــ ـر الكريم له الترديد في الكلم
    49.
    أتقى الأئمة لاتبديل منه إمام ** المتّقين وماحي حندس الظلم
    50.
    جزء هو العالم الكليّ في شرف ** أسنى الملوك لديه أصغر الخدم
    51.
    ومجمل القول فيه أنّه جمعت ** فيه المحاسن من فرق إلى قدم
    52.
    كم صرّح الذكر أنّ المجد متّشح ** به وعن اسمه يكنّى من العظم
    53.
    علا طباق السموات العلا ودنا ** كقاب قوسين أو أدنى لمستنم
    54.
    والرّوح أخدم والرحمن كلّم وال ** أملاك قدّم في حسن اتساقهم
    55.
    حوى الجمال بمعناه وصورته ** وخاطبته الظبا والبدن بالكلم
    56.
    وخصّه الله بالتمكين في الملأ ال ** أعلى فأملاكم من جملة الحشم
    57.
    وردّ في العغار كيد المعتدين بنسـ ** ـج العنكبوت وتوليد بورقهم
    58.
    إعانة الله أغنت عن مضاعفة** من الدروع وعن عال من الأطم
    59.
    ومن تواضعه إرداف من سعدوا ** به هدى وهدوا للواضح الّقم
    60.
    أطاعه صالحوا الكونين والملأ ال ** أعلى ومن يعصه يجزي وينتقم
    61.
    واستخدم الغيث ينهاه ويأمره** وكم وقاه إذ حرذ الهجير حمي
    62.
    من قبل مولده توشيح بعثته ** مخيّرا للورى في سالف القدم
    63.
    سهل رقيق رحيم ليّن رؤوف ** تألف الذلفظ في معناه بالحكم
    64.
    طلق الأكف طويل الباع طود علا ** له اتساع المعالي في ذرى الكرم
    65.
    والبسط والقبض من كفّيه متّضح ** ذا للصديق وذا للفاجر الخصم
    66.
    وأمره نافذ ماض ومنطقه ** موّجه ونداه غير منجرم
    67.
    في رأسه غسق في وجهه فلق ** في ثغره نسق تسميط درهم
    68.
    شيئان قد أشبها شيئين في علا ** وجه شعر كمثل البدر في الظلّم
    69.
    يجول في الوعظ يغالا يبيّنه ** كأنّه في الهدى نار على علم
    70.
    بان الهدى وضح الإشكال محترزا ** من الردّى إذ قضى تشريع دينهم
    71.
    صان الشّريعة في إبداعه سننا ** يظهرن أنوارها للنّاس في الظلم
    72.
    والعكمر فيهم شطّره فيهم زوقدّره ** تشطير مغتنم للحق ملتزم
    73.
    لذي البصائر إقبال له سعد ** والطرد والعكس لاشانية حيث عمي
    74.
    عن كنه معناه كلّ المطنبون وقد ** أوتي البلاغة والإيجاز في الكلم
    75.
    مرصّع بنظم في النطق في الحكم ** مرّقع بعظيم الخلق والحلم
    76.
    مدن أخا كرم مرك اخا ندم ** مطذهر القلب حقا راسخ القدم
    77.
    ما السحب تهمل أي زعمت بوارقها ** يوما بأفضل من يمناه في القسم
    78.
    لو لم يكن كفه الوافي سحاب ندى ** لما استقوا منه تعليلا لوردهم
    79.
    لايشبه البحر هذا مالح وندى ** كفّيه عذب بتفريق لمحتكم
    80.
    تشابهت منه أطراف منّمقة ** كالبان والميز باد فيه للحكم
    81.
    يقسّم الجزي في الكفار بعد وغى ** قتلا وسبيا وتشريدا المنهزم
    82.
    فالسبي للملك والتقسيم ما جمعوا ** والرّوح للنّار والأجساد للرّخم
    83.
    بالسيف الأبيض والعسال الأسمر ** والتدبيج الأحمر والكرّارة الدهم
    84.
    والحق كالصبح كلّ الخلق شاهده ** والسّيف كالصبح في تفريق جمعهم
    85.
    فأصبحوا لايرى إلاّ مساكنهم ** من اقتباس ذكا في الحرب مضطرم
    86.
    رو الصّعيد بتفريع الدماء كما ** تبليغ دعوته روته بالديّم
    87.
    دعا وقد عمّ جدب الأرض فانتشأت ** في الحال سحب بغيث أيّ منسجم
    88.
    لوشاء إغراقهم في البحر مدّ لهم ** بحري دماء وما بالموج ملتطم
    89.
    لم لاتكون معانيه مهذّبة ** والله أدّبه في المهد واليتم
    90.
    وكم له معجزات لم يثن كسف ** شموسها لا كتشبيه بسحرهم
    91.
    كالشّمس في في الصّحو لاتوهيم يوهنها ** والنّجم في عرفه الزّاكي لمنتسم
    92.
    ولا يروم امرؤ فيها مناقضة ** ما لم يزل أو يزل أجبال ذي سلم
    93.
    فرائد الحسن فيه عقد ناظمة ** حلّت كما حلّ من وافاه في حرم
    94.
    طرّزت شعري بأوصاف به اتسّقت** ياحسن منتظم في حسن منتظم
    95.
    جزّيات منتظمي وفيه ملتزمي *** أهديت من كلمي للغيث مغتنم
    96.
    رجوت من حسن ما أبديت من كلمي ** حسن المجاز إلى تصريع عدّهم
    97.
    وفي تناسب نظمي ما يقدمني ** على الفحولة في ميدان سبقهم
    98.
    يا أكرم الرّسل يامن إشارته** حوز المنى وسررو الواجم الوصم
    99.
    ومن غدا في الورى توشيع ملّته ** يزهو على الزّاهرين الروض والنّجم
    100.
    تعطفا لمحب فيك ليس له ** تعطف عنك معدود من الخدم
    101.
    ياصاحب العلم الهادي لقاصده ** حسن البيان أجرني في حمى العلم
    102.
    فمطلبي أنت أوفى بالنجاح له ** وأنت أدرى به يامسبغ النّعم
    103.
    من كان فيما غدا تجريد مقصده** له رأى منه حبلا غير منفصم
    104.
    ومن يلذ بحماه وهو ملجأنا ** فلا اعتراض بما يخشاه من نقم
    105.
    عليه منا صلاة ما لها عدد ** تفصيل مجملها يربو على الديم
    106.
    وآله الغرّ باستتباع عترته ** الباذلي النّفس بذل الزّاد في الأزم
    107.
    عدّدصفاتهم العلياء من حسب ** والعلم والجود والإيفاء للذّمم
    108.
    سادوا الورى طاولوا الأعلام مصرما** علوا أهملوا الأعداء كلّهم
    109.
    روِّض ودم وأرح ردد وود وزر ** وأزر ووال دوا داء وزد ورم
    110.
    من جاءهم مرتج عزّهم شرفا ** يولونه كرما يزهو بوصلهم
    111.
    لهم مناقب تروى في مفاخرهم ** ولا معاند يلغى في وزائهم
    112.
    ألّفت نظمي وأوزائي بمدحهم ** مؤملا سعة من وافر الكرم
    113.
    إذا تزواج ذنبي والهوام فما ** تجلى مدحت علاهم فانجلت غممي
    114.
    آثارهم عصمي وحبّهم لزمي ** في مدحهم كلمي سجعي و منتظمي
    115.
    وصحبه خير صحب من حووا شرفا ** بغاية العلم و التكميل في الحلم
    116.
    وكم لهم من أياد مع خصاصتهم ** قد تممّت مكرمات الخلق للأمم
    117.
    لها إخاء ورحمى غير منكرة ** والذكر أنزل في تعريض سبقهم
    118.
    تكفيك خاتمة الفتح التي جمعت ** بدائع الفضل في تنكيت مدحهم
    119.
    من اعتدى شاكلوه الاعتداء ومن ** يدن يحل من التأمين في حرم
    120.
    كالنّجم من يقتدي يهدى به فلذا ** حكّمت عقدي على حسن اتبّاعهم
    121.
    أكّد بذم أعاديهم مديحك إذ ** لا عيب فيهم سوى تفريق جندهم
    122.
    فامدح لمؤتلف فيهم ومختلف ** جمعا وزد في علا أوصاف شيخهم
    123.
    والمح فضائله واذكر مناقبه ** من ذا يماثله في الغار والحرم
    124.
    واسى النّبي بإنفاق ومنتصر ** ولا يساويه في التصديق من أرم
    125.
    وفي ائتلاف المعاني والوزان تلا ** رتب الهدى عمر الفاروق ذو الشيّم
    126.
    ثمّ الشهيد قتيل الدّار لاعجزا ** عن دفعهم باحتراس أو قتالهم
    127.
    حلما وصفحا وإيثارا لما شهدت ** تفسير رؤياه في أيام حصرهم
    128.
    والصهر من شارك الصدّيق في قدم **في سبق الإسلام لا في الفضل من قدم
    129.
    ومن سميّ جدّه وصف لساعده ** فإنّه في هاشم حسب اتفاقهم
    130.
    أولئك القوم كلّ القوم ما نبسطت ** نفسي وشنّف سمعي غير ذكرهم
    131.
    ياربّ سهل سريعا بالّحوق بهم ** فضلا وأدمج محبّا في لوائهم
    132.
    واكتب من العمر في الدنيا لنا حسنا ** حتّى أرى عند موتي حسن مختتمي

  8. #8
    عبد النبي Guest

    افتراضي رد: موسوعة البديعيات

    ((( البديعية السابعة )))
    للشيخ صفي الدين الحلي رحمه الله تعالى

    براعة الاستهلال والتجنيس المركب والمشتبه
    إنْ جئتَ سلعاً فسلْ عنْ جيرةِ العَلَمِ = واقْرَ السَّلامَ على عُرْبٍ بِذي سَلَمِ
    الملفق
    فقد ضمنتُ وجودَ الدّمْعِ من عَدَمِ = لهم، ولم أستطعْ مع ذاك مَنْعَ دِمي
    المذيل واللاحق
    أَبيتُ والدَّمْعُ هامٍ هملٌ سربٌ = والجسمُ في أَضَمٍ لحمٌ على وَضَمِ
    التام والمطرف
    مِن شأنهِ حملُ أعباءِ الهوى كمداً = إذا همى شأنُهُ بالدَّمعِ لمْ يُلَمِ
    المصحف والمحرف
    من لي بكلِّ غريرٍ من ظبائهمُ = غريرِ حسنٍ يداوي الكلمَ بالكَلِمِ
    اللفظي والمقلوب
    بكلِّ قَدٍّ نضيرٍ لا نظيرَ له = ما ينقضي أملي منه ولا ألمي
    المعنوي
    وكلِّ لحظٍ أتى باسمِ ابنِ ذي يزنٍ = في فتكِهِ بالمُعَنَّى أو أبي هَرِمِ
    الطباق
    قد طالَ ليلي وأجفاني به قَصرُتْ = عن الرّقادِ فلم أصبحْ ولم أنَمِ
    الاستطراد
    كأنَّ آناءَ ليلي في تطاولها = تسوفُ كاذبَ آمالي بقربهمِ
    التوشيح
    هم أرضعوني ثُدِيّ الوصل حافلة = فكيف يحسن منها حال منفطم
    المقابلة
    كان الرضى بدنوي من خواطرهم = فصار سخطي لبعدي عن جوارهمِ
    اللف والنشر
    وجدي حنيني أنيني فكرتي ولهي = منهم إليهم عليهم فيهمِ بهمِ
    التذييل
    لله لذةُ عيشٍ بالحبيب مضت = فلم تدم لي وغير الله لم يدم
    الالتفات
    وعاذل رام بالتعنيف يرشدني = عدمت رشدك هل أسمعت ذا صمم
    التفويف
    أقصر أطل إعذرِ اعذُل سل خل أغنْ = خُنْ هنّ عنّ ترفق كفَّ لجّ لمِ
    الهزل الذي يراد به الجد
    أشبعتَ نفسَكَ مِنْ دَمَّي فهاضك ما = تلقى وأكثرُ موتِ الناسِ بالتخم
    عتاب المرء نفسه
    أنا المفرِّطُ أطلعت العدوَّ على = سري، وأودعتُ نفسي كفَّ مخترمِ
    رد العجز على الصدر
    فمي تحدث عن سري فما ظهرت = سرائرُ القلبِ إلا من حديثِ فمي
    المواربة
    لأنت عندي أخص الناس منزلةً = إذ كنتَ أقدرهم عندي على السَّلَمِ
    الهجاء في معرض المدح
    من معشر يرخصُ الأعراضَ جوهرُهم = ويحملون الأذى من كلَّ مهتضِمِ
    التهكم
    محضتَ ليَ النصحَ إحساناً إليَّ بلا = غَشٍّ وقلدتني الإنعامَ فاحتكمِ
    الإيهام
    ليت المنيةَ حالتْ دون نُصْحِكَ لي = فنستريحَ كلانا من أذى التُّهَمِ
    النزاهة
    حسبي بذكرك لي ذَمَّاً ومنقصةً = فيما نطقت فلا تنقص ولا تَذُمِ
    التسليم
    سألتُ في الحُبِّ عذالي فما نصحوا = وَهَبْهُ كانَ فما نَفْعِي بِنُصْحِهِمِ
    التخيير
    عدمتُ صِحَّةَ جسمي مذ وثقتُ بهم = فما حصلتُ على شيءٍ سوى النَّدَمِ
    القول بالموجب
    قالوا: سلوتَ لِبُعْدِ العَهْدِ، قلتُ لهم: = سلوتُ عنْ صِحَّتِي والبُرْءِ من سقمي
    الافتنان
    ما كنتُ قبلَ ظُبى الألحاظِ قَطُّ أرى = سيفاً أراقَ دمي إلا على قدمي
    المراجعة
    قالوا: اصطبرْ، قلتُ لهم: صَبْرِي غَيرُ مُتَّسِعٍ = قالوا: اسْلُهُمْ، قلت: وُدِّي غيرُ مُنْصَرِمِ
    المناقضة
    وإنَّنِي سَوفَ أَسْلُوهُمْ إذا عُدِمَت = روحي، وأُحْييتُ بعدَ الموتِ والعدمِ
    التغاير
    فاللهُ يَكْلَأُ عُذَّالي ويُلْهِمُهُمْ = عَذْلِي فقدْ فرَّجُوا كَرْبِي بِذِكْرِهِمِ
    الاكتفاء
    قالوا: أَلَمْ تَدْرِ أَنَّ الحُب َّ غَايَتُهُ = سَلْبُ الخَوَاطِرِ والألبَابِ؟ قلتُ: لَمِ
    تشابه الأطراف
    لم أدرِ قبلَ هواهم والهوى حرمٌ = أَنَّ الظِّباءَ تُحِلُّ الصَّيدَ في الحَرَمِ
    الاستدراك
    رجوتُ أَنْ يرجعوا يوماً فقدْ رجعوا = عندَ العتابِ ولكنْ عنْ وفا ذِمَمِي
    الاستثناء
    فكلَّما سرَّ قلبي واستراحَ به = إلا الدموعَ عصاني بعدَ بُعْدِهِمِ
    التشريع ويسمى التوأم
    فلوا رأيتَ مُصَابي عِنْدَما رحلوا = رثَيت لي من عذابي يوم بينِهِمِ
    التمثيل
    يا غائبينَ لقد أَضْنَى الهوى جسدي = والغُصْنُ يَذْوِي لِفَقْدِ الوابل الرَّزِمِ
    تجاهل العارف
    يا ليتَ شِعْري أسِحْرَاً كانَ حُبُّكُمُ = أزالَ عَقْلِي أَمْ ضَرْبٌ منْ الَّلمَمِ
    إرسال المثل
    رجوتُكُمْ نُصَحَاءَ في الشَّدَائِدِ لي = لِضُعْفِ رُشْدِي واستسمنتُ ذا وَرَمِ
    التتميم
    وكمْ بَذَلْتُ طريفي والتليدَ لكم = طَوعَاً وأَرْضَيتُ عَنْكُمْ كُلَّ مُخْتَصِمِ
    الكلام الجامع
    منْ كانَ يَعْلَمُ أنَّ الشَّهْدَ رَاحَتُهُ = فلا يخافُ لِلَذْعِ النَّحْلِ منْ أَلَمِ
    التوجيز
    خِلْتُ الفَضَائِلَ بَيْنَ الَّناسِ ترفَعُنِي = بالابْتِدَاءِ فكانتْ أَحْرُفَ القَسَمِ
    القسم
    لا لَقَّبَتْنِي المَعَالِي بِابْنِ بَجْدَتِهَا = يومَ الفَخَارِ وَلا بَرَّ التُّقَى قَسَمِي
    الاستعارة
    إنْ لَمْ أَحُثّ مطايا العزْمِ مثقلةً = من القوافي تَؤُمُّ المَجْدَ عنْ أَمَمِ
    مراعاة النظير
    تِجارُ لفظي إلى سوق القبولِ بها = من لُجَّةِ الفِكْرِ تُهْدِي جَوهَرَ الكَلِمِ
    براعة التخلص
    من كُلِّ مُعْرَبَةِ الألْفاظِ مُعْجَمَةٍ = يزينُها مدحُ خيرِ العُرْبِ والعَجَمِ
    الاطراد
    مُحَمَّدُ المُصْطَفَى الهَادِي النَّبِيّ أَجَـــ = ــلُّ المُرْسَليِنَ ابْنُ عَبْدِ الله ذي الكَرَمِ
    التكرار
    الطَّاهِرُ الشِّيَمِ ابْنُ الطَّاهِرِ الشِّيَم ابْـــ = ــنِ الطَّاهِرِ الشِّيَم ابْنِ الطَّاهِرِ الشِّيَم
    التورية
    خيرُ النَّبِيينَ والبُرْهَانُ مُتَّضِحٌ = في الحَجرِ عَقلاً ونقلاً واضِحُ الَّلقَمِ
    المذهب الكلامي
    كمْ بينَ منْ أقسَمَ اللهُ العَليُّ به = وبينَ منْ جاءَ باسمِ اللهِ في القَسَمِ
    التوشيع
    أُمِّيُّ خَطٍّ أبَانَ اللهُ مُعْجِزَهُ = بِطَاعَةِ المَاضيينِ السَّيفِ والقَلَمِ
    المناسبة اللفظية
    مُؤَيَّدُ العَزْمِ والأبطالُ في قَلَقٍ = مُؤَمَّلُ الصَّفْحِ والهَيجَاءُ في ضَرَمِ
    التكميل
    نَفْسٌ مُؤَيَّدةٌ بالحَقِّ تَعْضِدُهَا = عِنَايَةٌ صَدَرَتْ عنْ بَارِئ النَّسَمِ
    العكس
    أبدى العجائبَ فالأعمى بنفثتهِ = غدا بصيراً وفي الحَرْبِ البصيرُ عمِي
    الترديد
    لهُ السَّلامُ من اللهِ السَّلامِ وفي = دار السَّلامِ تراهُ شافِعَ الأُمَمِ
    المبالغة
    كمْ قدْ جلتْ جنحَ ليلِ النَّقْعِ طلعتُهُ = الشُّهْبُ أحْلَكُ ألواناً منَ الدُّهُمِ
    الإغراق
    في معْرَكٍ لا تُثيرُ الخيلُ عِثْيَرَهُ = مما تروَّي المواضي تُرْبَهُ بِدَمِ
    الغلو
    عزيزُ جارٍ لو الَّليلُ اسْتَجَارَ بِهِ = منَ الصَّباحِ لعاشَ النَّاسُ في الظُّلَمِ
    الإيغال
    كأنَّ مَرْآهُ بَدْرٌ غَيْرُ مُسْتَتِرٍ = وطِيبَ رَيَّاهُ مِسْكٌ غَيْرُ مُكْتَتِمِ
    نفي الشيء بإيجابه
    لا يهْدِمُ المَنُّ مِنْهُ عُمْرَ مَكْرُمَةٍ = ولا يَسُوءُ أذَاهُ نفْسَ مؤتهِمِ
    الإشارة
    يولِي المُوالِينَ من جدْوى شفاعتِهِ = ملكاً كبيراً عدا ما في نفوسِهِمِ
    النوادر
    كأنما قلب معنٍ ملءُ فيه فلم = يقلْ لسائلِهِ يوماً سوى نَعَمِ
    الترشيح
    إنْ حَلَّ أَرْضَ أُناسٍ شَدَّ أَزْرَهُمُ = بما أناحَ لهُم منْ حَطِّ وِزْرِهِمِ
    الجمع
    آراؤهُ وعطاياهُ ونقمتُهُ = وعفْوُهُ رحمَةٌ للنَّاسِ كُلِّهِمِ
    التفريق
    فجُودُ كَفَّيهِ لم تُقْلِعْ سَحَائِبُهُ = عنِ العِبَادِ وجودُ السُّحبِ لم يُقِمِ
    التقسيم
    أفنى جُيوشَ العِدَى غَزْوَاً فَلَسْتَ ترى = سوى قتيلٍ ومأسورٍ ومنهَزِمِ
    الجمع مع التفريق
    سناهُ كالنَّارِ يجلو كُلَّ مظلمَةٍ = والبأسُ كالنَّارِ يُفني كُلَّ مُجْتَرِمِ
    الجمع مع التقسيم
    أبادَهُم فلبيتِ المالِ ما ملكوا = والرُّوحُ للسَّيفِ والأشلاءُ للرَّخَمِ
    ائتلاف المعنى مع المعنى
    من مفردٍ بغرارِ السَّيفِ منتثرٍ = ومزوجٍ بسنانِ الرِّمحِ منتظِمِ
    الاشتراك
    شيبُ المفارقِ يروي الضربَ من دمهم = ذوائبَ البيضِ بيضِ الهندِ لا اللَّمم
    الإيجاز
    واستخدَمَ الدَّهرَ ينهاهُ ويأمرهُ = بعزمٍ مُغْتَنِمٍ في زِيِّ مُغْتَرِمِ
    المشاكلة
    يجزي إساءةَ باغيهِم بسَيئَتهِ = ولم يكنْ عادِياً منهمْ على إرَمِ
    ائتلاف اللفظ مع المعنى
    كأنَّما حَلَقُ السَّعْدِيّ منتثِرٌ = على الثَّرَى بينَ منفضٍّ ومنفصِمِ

    يتابع ...

  9. #9
    عبد النبي Guest

    افتراضي رد: موسوعة البديعيات

    التشبيه
    حروفُ خَطٍّ على ِطِرْسٍ مُقَطَّعَةٍ = جاءتْ بها يدُ غَمْرٍ غيرِ مفتَهِمِ
    الاشتقاق
    لم يلقَ مرحبُ منهُ مرحباً ورأى = ضدَّ اسمهِ عندَ هدِّ الحصْنِ والأُطُمِ
    التصريع
    لاقاهمُ بكماةٍ عندَ كرِّهِمِ = على الجسومِ دروعٌ من قلوبهِمِ
    التشطير
    بكُلِّ منتصِرٍ للفَتْحِ منتظرٍ = وكُلِّ معتزِمٍ بالحقِّ ملتزِمِ
    الترصيع
    من حاسرٍ بغرار العضبِ ملتحفٍ = أو سافرٍ بغبارِ الحربِ ملتثمِ
    الموازنة
    مستقتلٍ قاتلٍ، مسترسلٍ عَجِلٍ = مستأصلٍ صائلٍ، مستفحلٍ خَصِمِ
    التجزية
    ببارقٍ خَذِمٍ في مأزِقٍ أمَمِ = أو سائقٍ عَرِمٍ في شاهقٍ عَلَمِ
    التسجيع
    فعالُ منتظمِ الأحوالِ مقتحمِ الــ = ــأهوالِ ملتزِمٍ باللهِ معتصمِ
    المماثلة
    سهلٌ خلائقهُ، صعبٌ عرائكهُ = جمٌّ عجائبهُ، في الحُكْمِ والحَكَمِ
    التسميط
    فالحقُّ في أُفُقٍ، والشّركُ في نفقٍ = والكُفْرُ في فَرَقٍ، والدِّينُ في حَرَمِ
    التطريز
    فالجيشُ والنقعُ تحتَ الجونِ مرتكِمٌ = في ظلِّ مرتكمٍ في ظلِّ مرتكمِ
    الإرداف
    بفتيةٍ أسكنوا أطرافَ سُمْرِهِمِ =منَ الكُمَاةِ مقرَّ الظَّعْنِ والأضَمِ
    الكناية
    كلُّ طويلٍ نجادِ السَّيفِ يُطْرِبُهُ = وقعُ الصَّوَارِمِ كالأوتارِ والنَّغَمِ
    الالتزام
    من كُلِّ مبتدِرٍ للموتِ مقتحمٍ = في مأزِقٍ بغُبارِ الحربِ ملتحِمِ
    المواردة
    تهوي الرقابُ مواضيهِم فيحسبُها = حديدُها كـأنَّ أغلالاً من القِدَمِ
    التجريد
    شُوس ٌترى منهمُ في كلِّ معترِكٍ = أُسْدَ العرينِ إذا حرُّ الوطيسِ حمي
    المجاز
    صالوا فنالوا الأماني من عُدَاتِهِمِ = ببارقٍ في سوى الهيجاءِ لم يُشَمِ
    الترتيب
    كالنارِ منهُ رياحُ الموتِ قد عصفت = لما روى ماؤهُ أرضَ الوغى بدمِ
    الالغاز
    حَرَّانُ ينقعُ حرُّ الكرِّ غُلَّتَهُ = حتى إذا ضمَّهُ بردُ المقيلِ ظَمي
    الإيضاح
    قادوا الشوازبَ كالأجيالِ حاملةً = أمثالَها ثَبْتَةً في كلِّ مضطَرِمِ
    التوليد
    من سُبَّقٍ لا يرى سوطٌ لها سملاً = ولا جديدٌ من الأرسانِ واللُّجَمِ
    سلامة الاختراع
    كادتْ حوافرُها تدمي جحافلَها = حتى تشابهت الأحجالُ بالرَّثَمِ
    حسن الاتباع
    يُكابرُ السمعُ فيها الطرفَ حينَ جرت = فيرجعانِ إلى الآثارِ في الأكَمِ
    ائتلاف اللفظ مع اللفظ
    خاضوا عُبابَ الوغى والخيلُ سابحةٌ = في بحرِ حرْبٍ بموجِ الموتِ ملتطِمِ
    التوهيم
    حتى إذا صدروا والخيلُ صائمةُ = من بعدِ ما صلَّتِ الأسيافِ في القِمَمِ
    تشبيه شيئين بشيئين
    تلاعبوا تحتَ ظلِّ السُّمْرِ من مَرَحٍ = كما تلاعبتِ الأشبالُ في الأجَمِ
    ائتلاف اللفظ مع الوزن
    في ظِلِّ أبلجَ منصورَ اللواءِ له = عدلٌ يؤلِّفُ بينَ الذئبِ والغنمِ
    البسيط
    سهلُ الخلائقِ سمحُ الكفِّ باسطُها = منزَّهٌ لفظهُ عن لا ولن ولمِ
    السلب والإيجاب
    أغرُّ لا يمنعُ الرَّاجين ما سألوا = ويمنعُ الجارَ من ضيمٍ ومن حرمِ
    حصر الجزئي وإلحاقه بالكلي
    شخصٌ هوَ العالمُ الجزْئِيُّ في سَرَفٍ = ونفسُهُ الجوهرُ الكلُّيُّ في عِظَمِ
    الفرائد
    ومَنْ لهُ خاطبَ الجزعُ اليبيسُ ومن = بكفِّهِ أورقتْ عجراءُ من سَلَمِ
    العنوان
    والعقبُ الحَبْرُ في نجرانَ لاحَ له = يومَ التباهلِ عُقْبَى زلَّةِ القَدَمِ
    حسن النسق
    والذِّئْبُ سَلَّمَ، والجنِّيُّ أسْلَمَ، والــ = ــثعبانُ كلَّمَ، والأمواتُ في الرَّجَمِ
    التعريض
    ومن أتى ساجداً لله ساعتهُ = وغيرهُ ساجدٌ في العُمْرِ للصَّنَمِ
    الاتفاق
    ومن غدا اسمُ أُمِّهِ نعتاً لآمنهِ = فتلكَ لآمنةٌ من سائرِ النَّقَمِ
    ائتلاف المعنى مع الوزن
    من مثلهُ وذِراعُ الشَّاةِ حدَّثَهُ = عنِ اسمهِ بلسانٍ صادقِ الرَّنمِ
    المقلوب المستوي
    هلْ منْ ينُمُّ بحُبِّ منْ ينُمُّ له = بما رموهُ كمنْ لم يدْرِ كيفَ رُمِي
    التهذيب والتأديب
    هُوَ النَّبِيُّ الذي آياتُهُ ظَهَرَتْ = منْ قبلِ مظهرهِ للنَّاسِ في القِدَمِ
    التقييد بحرف الميم
    مُحَمَّدُ المُصْطَفى المُخْتَارُ من خُتِمَتْ = بمجدهِ مُرْسَلو الرحمنِ للأُمَمِ
    الانسجام
    فذكرُهُ قدْ أتى في هلْ أتى وسبا = وفضلُهُ ظاهرٌ في النُّونِ والقَلَمِ
    الإبداع
    إذا رأتهُ الأعادي قال حازمهم: = حتَّامَ نَحْنُ نُساري النَّجْمَ في الظُّلَمِ
    التمكين
    بهِ استغاثَ خليلُ اللهِ حين دعا = ربَّ العبادِ فنال البرْدَ في الضَّرَمِ
    التسهيم
    كذاكَ يونسُ ناجى ربَّهُ فنجا = منْ بطنِ نونٍ له في اليمِّ ملتقِمِ
    الاستعانة
    دعْ ما يقولُ النصارى في مسيحهمِ = من التَّغالي وقلْ ما شئتَ واحتكِمِ
    التفصيل
    صلَّى عليهِ إلهُ العَرْشِ ما طلعتْ = شمسٌ وما لاحَ نجمٌ في دجى الظُّلَمِ
    التنكيث
    وآلهُ أمناءُ اللهِ من شهدتْ = لقدرهم سورةُ الأحزابِ بالعِظَمِ
    الحذف
    آلُ الرسولِ محلُّ العلْمِ ما حكموا = للهِ إلا وكانوا سادةَ الأُمَمِ
    الاتساع
    بيضُ المفارقِ لا عابٌ يدنِّسُهُمْ = شُمُّ الأُنُوفِ طوالُ الباعِ والأمَمِ
    التفسير
    همُ النُّجُومُ بهم يُهْدَى الأنامِ وينجا = بُ الظَّلامُ ويهْمِي صَيِّبُ الدِّيَمِ
    التعليل
    لهم أسام سوام غير خافيةٍ = من أجلها صار يُدعى الإسمُ بالعَلَمِ
    التعطيف
    وصحبهُ من لهم فضلٌ إذا افتخروا = ما إن يقصِّرُ عن غاياتِ فضلهمِ
    جمع المؤتلف والمختلف
    همُ همُ في جميع الفضل ما عدِموا = فضلَ الإخاءِ ونصَّ الذِّكْرِ والرَّحِمِ
    الاستتباع
    الباذِلو النفسِ بذلَ الزَّادِ يومَ قِرىً = والصَّائنو العِرْضِ صونَ الجارِ والحرَمِ
    التدبيج
    خضرُ المرابعِ حمرُ السّمْرِ يومَ وغىً = سودُ الوقائعِ بيضُ الفِعْلِ والشِّيَمِ
    الإبداع
    ذلّ النّضارُ كما عزَّ النَّظيرُ لهم = بالفضلِ والبذلِ في علمٍ وفي كرمِ
    الاستخدام
    من كل أبلجَ واري الزَّنْدِ يومَ ندىً = مشمِّرٍ عنه يومَ الحربِ مصطلمِ
    الطاعة والعصيان
    لهم تهلُّلُ وجهٍ بالحياءِ كما = مقصورُهُ مُسْتَهِلٌّ من أكفِّهِمِ
    التفريغ
    ما روضةُ وشَّعَ الوسميُّ بردتها = يوماً بأحسنَ من آثارِ سعيهِمِ
    المدح في معرض الذم
    لا عيبَ فيهم سوى أنَّ النَّزيل بهم = يسلو عن الأهلِ والأوطانِ والحشَمِ
    التعديد
    يا خاتمَ الرُّسْلِ يا منْ علمُهُعَلَمٌ = والعدلُ والفضلُ والإيفاءُ للذِّمَمِ
    المزاوجة
    ومن إذا خفت من حشري وكانَ لهُ = مدحي نجوتُ وكانَ المدحُ معتصمي
    حسن البيان
    وعدتني في منامي ما وثقت به = مع التقاضي بمدحٍ فيك منتظمِ
    السهولة
    فقلت: هذا قبولٌ جاءَني سلفاً = ما نالهُ أحدٌ قبلي من َ الأُمَمِ
    الإدماج
    لصدقِ قولكَ لو حبَّ امرؤٌ حجرا = لكانَ في الحشرِ عنْ مثواهُ لم يَرِمِ
    الاحتراس
    فوفِّني غير مأمورٍ وعودَكَ لي = فليس رؤياك أضغاثاً من الحُلُمِ
    براعة الطلب
    فقد علمتَ بما في النَّفْسِ من أرَبٍ = وأنتَ أكبرُ من ذكري له بفمي
    الاعتراض
    فإنَّ من أنفذَ الرحمنُ دعوته = وأنتَ ذاكَ لديه الجارُ لم يُضَمِ
    المساواة
    وقد مدحتُ بما تمَّ البديعُ به = مع حُسْنِ مُفْتَتَحٍ منهُ ومُخْتَتَمِ
    العقد
    ما شبَّ من خصلتي حرصي ومن أملي = سوى مديحكَ في شَيبي وفي هرمي
    الاقتباس
    هذي عصايَ التي فيها مآربُ لي = وقد أهشُّ بها طوراً على غَنَمِي
    التلميح
    إن أُلقِها تتلقفْ كلما صنعوا = إذا أُتيتُ بسِحْرٍ من كلامِهِمِ
    الرجوع
    أطلتها ضِمْنَ تقصيري فقام بها = عُذري وهيهاتَ إن العذرَ لم يقمِ
    براعة الختام
    فإنْ سعدتُ فمدحي فيكَ موجِبُهُ = وإنْ شقيتُ فذنبي مُوجِبُ النَّقَمِ

  10. #10
    عبد النبي Guest

    افتراضي رد: موسوعة البديعيات

    (( البديعية الثامنة ))
    للإمام عبد الغني النابلسي رحمه الله

    يا حسن مطلع من أهوى بذي سلم ** براعة الشوق في استهلالها المي
    قلب تركب من اوصابه ولقد ** أوصى به الصبر يوم البين للعدم
    وما تعدى بتلفيق السلوعلى ** قوم بهم مات عدا يوم بينهم
    جسمي هو المعنوي الآن من كمد ** وخاطري صار من همّ ومنسقم
    صب يطرفه يوم النوى وصب ** دمع تذيله الذكرى بهطل دم
    يا قلب هم وعن السلوان مهف عسى ** يصير لاحق وجدي ساحق النقم
    أخبار أحبار عذالي مصحفة ** وكل منهم عن التحريف كل فم
    أطلقت فيهم لسان الذم فانطلقوا ** وظل لفظي وضل الصدق من كملي
    ان تم لي السعد لم أسمعم لامتهم ** يا سعداني عن العذال في صمم
    هجوت في معرض المدح العذول فلم ** يغتظ وذا طبعه ان بالهوان رمى
    ويح المتيم كم رد البعاد له ** عجزا على الصدر من فرط الغرام كم
    يا عاذلي أنت معذور بلوم كلي ** اني تنزهت عن أوصاف كالعقم
    ذمي بمشبه مدحي فيك أكد *** ان لا تقى لك غير الغشو التهم
    كم ذا التهكم لا أسلو عساك بما ** تقول توجدني من عالم العدم
    فهمت تفسير ما تبدى موارية ** وأنت عقلا أجل الناسك لهم
    عكس البليغ بليغ العكس في عذلي ** يا عاذلي فدع التبديل في الكلم
    ان استعارة قلبي في الهوى حرقت ** ثوب السلو فعشقي ثابت القدم
    واللف والنشر في صبري وفي شغفي ** والحمل والحفظ للهجران والذمم
    بان اصطباري وقد يثنيه ساكنه ** تيها فيستخدم الاقمار في الظلم
    والبين تسهيمه في مهجتي ولقد ** فقدت صبري به من شدة الالم
    يا مقتني ذممي ما نعتني بدمي ** جزيتني فظمي قلبي السني وفمي
    منعت نومي وعيني بالدموع سخت ** فطابق الجفن بين البخل والكرم
    بنسمة قنع المشتاق ينشقها ** من نحو أرضك وهنا واكتفى بشم
    وحرمة الود مالي عن هواك غني ** وحرمة الود حسبي منك في مسمى
    أودعت قلبي تباريح الغرام وقد ** مزجت دمعا جرى من مقلة بدم
    وجثتي أبهمتها صبوة عظمت ** يا ليت أحداهما في حيزالعدم
    ذا من تجاهل حب جل عارفه ** أم عجل الله لي حظى من الضرم
    حيث التفاتي أرى طيفا يواجهني ** كم ذا أعانيك اني منك ف يألم
    نوادر الشوق يوم البين أوردها ** لسان دمعي ولم ينطق لسان فمي
    لمن أعاتب ياذا النفس ويحكما ** أجدى التجلد هذا يوم بينهم
    در الدموع بدا تسميطه فغدا ** يا لبين عقد ردى في جيدحبهم
    تشريع دين الهوى قلبي الرسول به ** لمن براه النوى أيام هجرهم
    والصبر في عدم والقلب في ألم ** والطير لم يتم بالسجع في النعم
    تسليم قلبي لهم لو يعمل ونبه ** اذا لجادوا على ضعفي بوصلهم
    رأس العذول يد الاعراض كم صقعت ** هزلا اذا ما أراد الجد بالكلم
    أنسج ملامك فوف وش سل اعن ** كرر ترنم أعدا بسط أطل أدم
    أكدت مدحي بشبه الذم لست أرى ** الا العفاف والا الحفظ للذمم
    صبري اضمحل ولم يستدركوه وقد ** حظيت في حبهم لكن بهجرهم
    وصار حالي بارسال الجفا مثلا ** في الناس ليس لجرح الميت من ألم
    أحب حتى نجنيهم وجفوتهم ** فلا أغاير شياص مرادهم
    فهل تناقض يا قلبي العهود نعم ** اذا فنيت وسقت الروح للعدم
    عساكر الحب لما الصبر شاهدها ** راعت نظيري بحرب البين لم يقم
    قلت اطلقوا القلب قالوا كم تراجعنا ** عنه فقلت ارفقوا قالوا فلا تهم
    ومر صبري وحالي للهلاك أسى *** من بينهم رشحوه في انتقامهم
    وقول من لا منى في الحب موجبه ** اني سلوت نعم عن حب غيرهم
    من لم يجد بكلام جامع عظة ** فليس بنفع فيه مفرد الكلم
    دع الملامة عن قلبي فانبه ** مدارجا أهيف فيها أجر أدم
    أقابل الموت من شوقي اليه وقد ** ولت حياتي وما السلوان من شيمي
    له ذخائر اسراريأوجهها ** وهو اختباري وأعلى مبتغىهممي
    لما رنا بجفون جلم بدعها ** رمى سهام منون آموا وألمى
    ذاب المتيم لولا حسن مخلصه ** بمدح خير البرايا سيد الامم
    محمد المصطفى المختار مطرد ** الاوصاف طه بن عبد الله ذي الكرم
    بالشمس ان شبهوا آياتها فترقت ** تنمو شروقا وتخفى الشمس في الظلم
    مفاخر ناسيتها محفة وتقى ** مآثر أنت جنها شدة العصم
    وهو الشفيع وللروح الشفيع وفيا لفضل ** الشفيع له الترديد في النعم
    آياته وشعت دين الهدى ومحت ** عبادة الباطلين النار والصنم
    والعزم والحزم والاحسان شيمته ** والجمع للحق والايفاء بالذمم
    سطيح ما قاله عنوان بعثته ** وشق لكن لدى وافى الجحا فهم
    على النبيين لاتخفى زيادته ** فضلا وتكميله من بين جمعهم
    محض الكناية في الاقوال معجزة ** رحب النجاد جبان الكلب م نكرم
    ولا رجوع له عما يرومنعم ** له رجوع وما بين العداة كمى
    من ذا يشابهه من ذا يماثله ** والله أبدعه في أحسن الشيم
    لولاه كم بشر عما يحاوله *** بمذهب من كلام الكافرينعمى
    يستطرد الصافنات الجرد يوم وغى ** فيسبق القرم سبق السيف للغمم
    وجمع مؤتلف وصفا ومختلف ** للرسل طرا وهذا زئد العظم
    له احتراس من الاعدا بلارهب ** محض النوال يلامن ولاسأم
    اخلاقه الغر بالتهذيب قدوصفت ** وهو الذي جاء بالتأديب فياليتم
    تشبيه شيتين بالشيتين ملته ** محت دجا الشرك محو النور للظلم
    وهو الحبيب الذي يوم الحساب غدا ** ولا اعتراض ينجينا من الضرم
    تعلمت راحتاه عند كرته ** حذف العدا لفم الصمصامة الخذم
    وماتت القوم توهيما وقدسمعوا ** به فصاروا من الاحياء فيرجم
    حاوى الشرائع بل ضرغام أولها ** في الحرب يوم اشتقاق الغدغم الخصم
    والحزم كالسيف في جمع العداة ردى *** والعزم كالسيف في التقريق للقمم
    باتت أعاديه حتى لا اتساعلهم *** في الارض بل سقطوا في قبضة العدم
    وان يروا آية لا يؤمنون بها ** لهم بذاك اقتباس من أصولهم
    ان الجمادات خير من ذوي خطر ** في قصة الجذع تلميح بجهلهم
    أوحى له الله ما أوحى وزاد فكم ** أبدت اشارته للبدر منحكم
    له سيجية حلم في خواطرنا *** تنكيتها ان قرأنا والقلم
    والجمع صار مع التقسيم شيمته ** في الوفد ذاك وذا في الشاء والغنم
    جات مزاياه عن مدحي فصرت اذا ** رمت الغلو أراها عنه في شعم
    لا تقى شيء من الاكرام عادته ** ولا بايجابه للخير في سأم
    حسن بمنطقه والثغر ذونسق ** والطيب نكهته والكف كالديم
    ماجت بحور نضار في أنامله ** فكاد يغرق راجيه من الكرم
    بالامس واليوم ترتيب المديح وفي *** غدو ما بعده يشدو بذاك فمي
    صفاته الغرلا تعديد يحصرها ** كالعدل والحلم والافضال والعصم
    نعم لنا الله أهدى قبله نعما ** لكن به حل لتتميم للنعم
    ومنتخيره يوم الحساب غدا ** مع الجرائم نجاه من الضرم
    مدحي أكرره في العالي الهمم ابن *** العالي الهمم ابن العالي الهمم
    من صار لفظي بلفظي فيه مؤتلفا *** حتى المعاني اطاعتني بلا سأم
    ان قلت كالبدر في تشبيه طلعته ** رأيته جل فاستعفيت من كملي
    فكري وتطريزه للمدح مبتسم ** في وجه مبتسم في وجه مبتسم
    والمدح ترصيعه يخفيه غير كمي ** بالصدح ترجيعه يبديه طيرفمي
    الفاظه بمعانيها قد ائتلفت ** كعقد در على اللبات منتظم


  11. #11
    عبد النبي Guest

    افتراضي رد: موسوعة البديعيات

    معنى بجزيه الكى ملتحق ** حصر المعاني وذات عالم النسم
    ساوى البرية في أوصاف خلقتهم ** وفاقهم في العلا والفضل والعصم
    هباته باتفاق المدح زوجته ** في الخلق عائشة والبخل فيعدم
    راع الكماة فثوب الخوف وشحهم ** ولم يلح منهم يوم الهياج كمي
    لكل قوم ترى فيهم شاكلة ** فان يجور وايجر فعل كفعلهم
    دخوله البيت بالتقسيم جزأه ** لله والنفس والاهلين والرحم
    من رام في مدحه يبدي مبالغة ** عليه في الدهر ضاقت ساحة الكلم
    معنى الكمال بوزن العقلم ؤتلف ** فيه وفرط التقى بالجود والكرم
    وحلمه المحض في الدارين راعبه ** أولى العناد افتنانا في دمارهم
    من البرية ما استثنيت لي سندا ** الّا جناب رسول الله ذي العظم
    ان ضاق بي الحال يوما فانت فى جلدي ** زاوجت فيه مديحي فانت فى ألمي
    في وصفه ائتلف اللفظ المنيف مع الوزن ** اللطيف فكيف العقل لم يهم
    وآله القادة الهادون من نظمت ** فرائد المجد في تقصارصدحهم
    معنى التقى مع معنى الفضل مؤتلف ** فيهم ومدحي وحبي أي ملتئم
    لما سمعت بهم طالوا نهض تالى *** ايجاز مستبرك بالمدح مغتنم
    هم المجاز الى دار الجنانوهم ** موت الضلال واحياء الهدىالعمم
    ما الدوح تنفث بالتقريع نفحته ** مع النسيم يا ذكي من صفاتهم
    اطلت تذييل مدحي واغتنمت به ** أجرا ومن مدح الاشراف لم يضم
    وكل من حرمات الله عظمها ** خير له فاعقد النيات تمثم
    الحمد لله عز اليوم رب تقى ** في العالمين له تلويح مدحهم
    وحبة السادة المستتبعين له ** من حصنوا دينه تحصين عرضهم
    عوابس النصل بالاعدا اذا اجتمعوا ** وللسنا عندهم تصحيح مغترم
    لهم تبدت شموس الدين ساطعة ** فاوغلوا نحوه ايغال منهزم
    أهل الجلادة والموفون بالذمم ** مصرعون العدا في كل مزدحم
    سيوفهم تحت غيم النقع بارقة ** جادت بغيث من الهامات منسجم
    كم شطروا بالقنا يوم الوغى بدنا ** حيث العدا بهم لحم على وضم
    من كل ذي طاعة لله يتبعها ** عصيان نفس بما تهواه لم تلم
    لهم سلامة مدح لا اختراع به ** لانه شائع في العرب والعجم
    همو اليوم الوغى بل أضربواعظما ** عن العدا بل نسوا كرات كل كمى
    بحردوا من حبيك الزغف فيلجج ** أزد الشرى من قنا الخطى في أجم
    سمر الرماح به والبيض قد ألفت ** سودا الوقائع حتى دبجت بدم
    كم صفقة ريحت باعوا الكماة بها ** تحل ما ألغزوه يوم حربهم
    بمدحهم حسن تعليلي لأنله ** حلاوة ما أحيلى طعمها بفمي
    قد فسروا للعدا معنى الردى رهبا ** بالسمهرية والصمصامة الخذم
    وأغمدوا البيض في حشو الدروع وغي ** وأردفوها مكان السمع والصمم
    حظى المعمى رأي فضلا فاطمعه ** حتى تلاحى وقد طال المدى بهم
    وما سلكت بتعريض المديح لهم ** سبل القشدق والاعجاب بالكلم
    من العدا طهروا الدنيا لتورية ** والبيض صلت على الهامات والقمم
    وبالقنا أوضحوا معنى النجاح لنا ** لما أبادوا من الاعداء كل كمى
    وبالسيوف سيوف الهند قد خطفوا ** هام الكماة اشتراكا يوم حربهم
    فازوا وقد تبعوا هدى النبي كما ** حسن اتباعي لهم فوز من الضرم
    يا سيدي يا رسول الله ياسندي ** لقد تواردت البلوى على سقمي
    وقد سلبت رجا ايجاب كلمنى ** عمن سواك وثوقا منك بالكرم
    يا من اذا ادمج الشكوى لحضرته ** ذو حاجة أعجلتها حمية الشمم
    ومن دعوناه للجلى اذاطرقت ** والامر تفصيله قد كل عنه فمى
    بمدحك ارتفعت اقدارنا شرفا ** والمدح قد أرخوه جالب العظم
    وليس توليده أسطيعأحصره ** ولو جعلت جميعي موضع الكلم
    عمري تشابه أطرافا فان أرم ** أرم محاولا وان أرجو فللعدم
    لزوم ما يقتضيه المجد عن شيمي ** والطبع لا يلزم المسترخص القيم
    ما ضر ذا الدهر لو أبدا تعطفه ** ما ضر ايامه لو أجزات قسمي
    براعة لك تغنى الناس عن طلب ** علما بانك أذكى الناس كلهم
    أرجو الزيارة من قبل الممات وفي ** حسن البيان مديحي خير منتظم
    لعل من لمحة حظي يمكنني ** يوما فأهنا بها في ذلك الحرم
    يا رب عجل بجاه المصطفى فرجي ** وسهل الامر وانقذني من الغمم
    بسطت كف الرجا أدعوك مبتهلا ** ولم أزل ثابتا دهري على قدمي
    عبد الغني لقد أفنى الدجى مهرا ** يستشهد النجم في تنميق ذي الكلم
    فهب له منك عفوا يستفيد به ** حسن الختام ويحظى منك بالنعم

  12. #12
    عبد النبي Guest

    افتراضي رد: موسوعة البديعيات

    اللهم صل على سيدنا ومولانا محمد طب القلوب ودوائها وعافية الأبدان وشفائها ونور الابصار وضيائها وقوت الأرواح وغذائها وعلى آله وصحبه وسلم .

  13. #13
    عبد النبي Guest

    افتراضي رد: موسوعة البديعيات

    بارك الله فيكم يا إخواني على مروركم العابر ..مشكورين جداااا.

  14. #14
    عبد النبي Guest

    افتراضي رد: موسوعة البديعيات

    ((البديعية التاسعة ))
    للسيدة عائشة الباعونية رحمها الله

    في حُسن مَطلَعِ أَقمار بِذي سَلَم ** أَصبَحتُ في زُمرَةِ العُشّاق كَالعَلَمِ
    أَقول وَالدَّمعُ جارٍ جارِحٌ مُقَلي ** وَالجار جار بِعَذل فيهِ مُتّهِمي
    يا لَلهَوى في الهَوى رُوحٌ سَمحتُ بِها ** وَلَم أَجد رُوحَ بُشرى مِنهُمُ بِهِمِ
    وَفي بُكائي لحال حالَ مِنعَدَم ** لفّقتُ صَبراً فَما أَجدى لِمَنعِ دَمي
    يا سَعدُ إِن أَبصَرَت عَيناكَ كاظِمَةً ** وَجئت سِلَعاً فَسَل عَن أَهلِها القدُمِ
    فَثمّ أَقمارُ تَمّ طالِعين عَلى ** طُويلِعِ حَيّهم وَانزل بِحَيّهِمِ
    أَحِبّةٌ لَم يَزالوا مُنتَهى أَمَلي ** وَإِن هُمو بِالتَّنائي أَوجَبواأَلَمي
    عَلَوا كَمالاً جَلوا حُسناً سَبواأمَماً ** زادوا دَلالاً فَني صَبري فَيا سَقَمي
    أَحسَنتُ ظَنّي وَإِن هُم حاوَلَوا تَلَفي ** وَثَمّ سرّ وَضَني فيهِ مِن شِيَمي
    اليَحمَدِي وَأَبو تَمّام كلّشَج ** عانى الغَرام إِلى قَلبي لِأَجلِهِمِ
    قيل اسلُهُم قُلتُ إِن هَبّت صَبا سَحَراً ** وَأَشرَق البَدرُ تَمّا سَلخَ شَهرِهِمِ
    ما لي رُجوعٌ عَن الأَشجان في وَلَهي ** بَل عَن سُلُوّي رُجوعي صارَ مِن لزمي
    رَجَوتُهُم يَعطفو فَضلاً وَقَدعَطَفوا ** لَكن عَلى تَلَفي مِن فَرط عِشقِهِمِ
    هانَ السُّهادُ غَراماً فيهِ أَقلَقَني ** شَوقاً وَعَزّ الكَرى وَجداً فَلم أَنَمِ
    وَعاذِلٍ رامَ سُلواني فَقُلتُ لَهُ ** مِن المُحال وُجودُ الصَّيد في الأَجَمِ
    عَذلتَني وَاِدّعَيتَ النُّصحَ فيهِ فَلا * بَرِحتُ أَسعى بلا حَدّ إِلى النّعمِ
    كَيفَ السلوّ وَنارُ الحُبّ موقَدَةٌ ** وسطَ الحَشا وَعُيونُ الدَّمعِ كَالدِّيَمِ
    وَلي جُفونٌ بِغَيرِ السُّهدِ ما اِكتَحَلَت ** وَلي رُسومٌ بِغَير السُّقمِ لَم تُسَمِ
    تهابُني الأُسدُ في آجامِها وَظُبا ** تِلكَ الظِبا قَد أَذلتني لِعِزّهِمِ
    أَزروا بِشَمسِ الضُّحى وَالبَدرِ حينَ بَدوا ** وَأَومَضَ البَرقُ مِن تِلقاءِ مُبتسِمِ
    يا نَفسُ ماذا الوَنى جِدّي فَإِن يَصِلوا *** فَالقَصدُ أَولى فَموتي مَوت مُحتَشِمِ
    لِذِكرِهم صارَ سَمعي العَذل يُطرِبُني *** مِن اللَواحي وَيُلجيني لِشكرِهِمِ
    بَلَغتُ في العشق مَرمى لَيسَ يُدرِكُهُ ** إِلّا خَليعٌ صَبا مِثلي إِلى العَدَمِ
    كَتَمتُ حالي وَيَأبى كَتمَهُ شَجَني ** بِحُكمِيَ الفاضِحين الدَّمع وَالسَقَمِ
    قالوا ارعَوِي قُلتُ قَلبي مايُطاوِعُني ** قالوا اِنثَنِي قُلتُ عَهدي غَيرُمُنفَصِمِ
    قالوا سَلَوتَ فَقُلتُ الصَّبرُ في كَلفي ** قالوا يَئستَ فَقُلتُ البُرءُ في سَقَمي
    يا عاذِلي أَنتَ مَعذورٌ فَسَوفَ تَرى ** إِذا بَدا الصَّبحُ ما غطّى غَشا الظُلَمِ
    أَبرَمتَ عَذلاً وَيُخشى أَن تُجرّبه ** إِلى السُّلُوِّ وما السُّلوانُ مِن شِيَمي
    أجرِ الأَمورَ عَلى إِذلالِها فَعَسى ** تَرى بِعَينيكَ وَجهَ النُّصحِ في كَلِمي
    عَن ذمِّ مِثلِكَ تبياني أنزّهُهُ ** إِذ أَنتَ عِندِيَ مَعدودٌ مِن النعمِ
    الجَهلُ أَغواكَ أَم في الطَّرف مِنكَ عَمي ** أغاب رُشدُكَ أَم ضَربٌ مِن اللَّمَمِ
    أَتعبت نَفسكَ في عَذلي وَمَعذِرَةً ** مِني إِلَيكَ فَسَمعي عَنكَ فيصَمَمِ
    اعذل وَعَنّف وَقُل ما اِسطَعتَ لاتَرَني ** إِلّا كَما شاءَ وَجدي حافِظاً ذِمَمي
    تسومُني الصَّبرَ عَمّن لي حَلابِهمِ ** جَميعُ ما مَرّ مِن حالاتِ عِشقِهِمِ
    لُم يا عَذَولي وَشاهِد حُسنَهُم فَإِذا ** شاهَدتهُ وَاِستَطَعت اللوم بَعدلُمِ
    أَبِن أَنل عَرفن فرّع لَنا نَبأً ** مِن المَلامِ وَحشيهِ بِوَصفِهِمِ
    وَاِمزُج مَلامَك بِالذِّكرى فَإِنبِها ** تَعَلّلا لِعَليلِ الشَّوقِ مِنأَلَمِ
    كَرّر أَعِد أَطرِب ابسُط ثَنّ غَنّ أَجِب ** قُل سَلّ جُد تَرَنّم برّ منّ دُمِ
    أَعِد حَديثَ أَحِبّائي فَهُم عَرَبٌ ** قَد أَعرَب الدَّمعُ فيهم كُلّ مُن عَجِمِ
    وَاِستَوطَنوا السرَّ مِنّي فَهوَمَنزِلُهُم ** وَلَم أفوّهبِهِ يَوماًلِغَيرِهم ِ
    بَدا الصُّدودُ بِبُعدي عَن جِوارِهم ** فَعادَ وَصلٌ بِقُربي مِن مَحَلّهِمِ
    أَحِبّةٌ ما لِقَلبي غَيرُهُم أَرَبٌ ** وَحُبهم لَم يَزَل يَربو مِن القِدَمِ
    لَزِمتُ صدقَ وَلاهُم وَالتَزَمت بِهِ ** فَلَست أَسلوهُ إِلّا عَن سُلُوّهِمِ
    حلّوا بِقَلبي وَحلّى جود منَّتِهِم ** جِيدي وَشكر الأَيادي مَسمَعي وَفَمي
    ما بَهجَةُ الشَّمسِ في الآفاقِ مُسفِرَةً ** يَوماً بِأَبهَجَ مِن لألاءِ حُسنِهِمِ
    لا مَكّنتني المَعالي مِن سيادَتِها ** إِن لَم أَكُن لَهُمُ مِن جملَةِ الخَدَمِ
    بِفَضلِهم غَمَروني مِن فَواضِلِهم ** بِما عَجِزتُ بِهِ عَن حَقّ شُكرهِمِ
    وَأَقبَسونِيَ مُذ آنَستُ نارَهُمُ *** مِن طُور حَضرَتِهم نُوراً جَلا ظُلَمي
    وَألبَسوني ثِيابَ الوَصل مُعلَمَةً ** بِقُربِهِم وَأَقَرّوا في العُلا عَلَمي
    وَخَوّلونيَ مُلكاً فيهِ فُزتُ بِهم ** فَوزَ العُفاةِ بِوافي فَيضِ فَضلِهِمِ
    لَهُم شَمائِلُ بِالإِحسان قَد شَملَت ** وَعَلّمت كَرَمَ الأَخلاقِ وَالشِّيَمِ
    وَلي عَوائدُ مِنهُم بِالجَميل لَها ** بمنهم اِتصالٌ غَيرُ مُنحَسِمِ
    قالوا الوَفا راقَ عَيشُ المُستَهامِ بِهم ** فَلا جَفا بَعدَما جادوا بِوَصلِهمِ
    حلّوا بِقَلبي فَيا قَلبي تَهنّ بِهم ** وَاِفرح وَلا تَلتَفت عَنهم لِغَيرِهِمِ
    قَد طالَ شَوقي وَقَلبي مَنزِلٌ لَهُم ** إِلى الطُلولِ الَّتي تَسمو بِإِسمِهِمِ
    فَلَيتَ شِعري هَل حالي بِمُنتَظم ** قَبل الوَفاةِ وَهَل شَملي بِمُلتَئِمِ
    نعم نعم حَدّثتني وَهيَ صادِقَةٌ ** ظُنونُ سرّي حَديثاً غَيرَمُتّهَمِ
    عَن جُودِهم عَن نَداهُم عَن فَواضِلهم ** عَن منّهم عَن وَفاهُم نَيل برّهِمِ
    سادوا فَجودهُم جمّ وَبَذلهُمُ ** حَتمٌ وَمَوردُهُم غُنمٌ لِكُلِّ ظَمي
    يا سَعدُ إِن ساعَدَ الإِسعادُ وَاِجتَمَعَت ** لَكَ الأَماني وَجئت الحَيّ عَن أُمَمِ
    عَرّج عَلى قاعة الوَعساءِ مُنعَطِفاً ** عَلى العَقيقِ عَلى الجَرعاءِ مِن إِضَمِ
    وَاِقصِد مصلى بِهِ بابُ السَلامِ وَقف ** لَدى المَقامِ وَقَبّل مَوطِئَ القَدَمِ
    فَلِي فُؤاد بِذاكَ الحَيِّ مُرتَهنٌ ** سَلا السُّلُوّ وَعانى وَجدَهُ بِهمِ
    ناشَدتُهُ اللَّه وَالأَنوارمُشرِ قَة ** تَعلو المَعالم مِن سُكّانِها القُدُمِ
    أَنتَ الكَليم وَهَذا طَورحَضرتهم ** أَقبل وَلا تَخف الواشين بِالكَلمِ
    وَشاهدِ الحُسنَ وَالإِحسانَ جُزؤهُمُ ** وَلا تَدَع مِنكَ جُزءاً غَيرَمُقتَسمِ
    وَلا يَصُدّكَ عَن بَذلِ الوُجوهِ لَهُم ** نُصحُ اللَّواحي وَما صاغوا بِنُطقِهِمِ
    هُم المَفاليسُ ما ذاقوا الغَرامَ وَلا ** أَمّوا حمى خَيرِ خَلقِ اللَّهِ كُلِّهمِ
    مُحَمّد المُصطَفى ابن الذّبيح أَبوالز ** زهراءِ جدّ أَميرَي فِتيَة الكَرَمِ
    الوافر العظمِ ابن الوافر العظم اب ** نِ الوافر العظم ابن الوافرالعظمِ
    المُرتَضى المُجتَبى المَخصوص أَحمدَ مَن ** اِختارَهُ اللَّهُ قَبلَ اللَّوحِ وَالقَلَمِ
    خَير النَبيّينَ وَالبُرهانُ مُتَضِحٌ ** عَقلاً وَنَقلاً فَلم نَرتَب وَلَم نَهِمِ
    أَسناهُمُ نَسَباً أَزكاهُمُ حَسَباً ** أَعلاهُمُ قُرَباً مِن بارِئِ النَّسَمِ
    طَهَ المُنادى بِأَلقابِ العُلا شَرَفاً ** وَغَيرُهُ بِالأَسامي ضِمنَ كُتبِهِمِ
    عزّت جَلالتهُ جلّتمَكانَتُهُ ** عَمّت هِدايَتُهُ لِلخَلقِ بِالنِّعِمِ
    أَعظِم بِهِ مِن نَبيّ مُرسل نَزلت ** في مَدحِهِ مُحكَمُ الآياتِ مِنحِكَمِ
    ينبي مفصلها عَن عز مرتبة ** مِن قاب قَوسين لَم تُدرك وَلمترمِ
    تَبارَكَ اللَّهُ مَن أَوحى إِلَيهِ بِما ** أَوحى وَخَصَّصَهُ بِالمُنتَهى العظَمِ
    بِرُتبةِ القابِ بِالأَدنى بحظوَتِهِ ** بِرُؤية اللَّهِ بِالإِيناسِبِال كَلمِ
    دَنا وَنالَ فَلا ثان يشاركه ** فيما حَواه مِن التَّخصيصِ وَالكَرَمِ
    أَتى وَكانَ نَبياً عِندَ خالِقِهِ ** قِدماً وَآدم طيناً بَعد لَميَقُمِ
    ذو الجاهِ حَيثُ يَضمُّ الخَلق مَحشرهم ** وَلا يُرى غَيرُهُ في الكَشفِ لِلغممِ


  15. #15
    عبد النبي Guest

    افتراضي رد: موسوعة البديعيات

    ذو المَجدِ حَيثُ أُهَيلُ المَجدِقاطِبةً ** تَسيرُ تَحتَ لِواهُ يَومَحَشرِهِمِ
    ذو المُعجِزاتِ التي مِنها الكِتابُ فيا ** بُشرى لِمقتَبِس مِنهُ بِكُ لِّجَمِ
    يُتلى وَيَحلو وَلا يبلى وَلَيسَ لَهُ ** مُبَدّلٌ وَهوَ حَبلُ اللَّهِ فَاِعتَصِمِ
    قُل لِلّذي يَنتهي عَمّا يُحاولهُ ** من حَصرِ مُعجِزِ طَهَ الطّاهِرِالشِّي َمِ
    كَم أَعقَبَت راحَةً بِاللّمسِ راحَتُهُ ** وَكَم مَحا مِحنَةً ريقٌ لَهُ بِفَمِ
    وَالنَيّران أَطاعاهُ فَتِلكَ بَدَت ** بَعدَ الأُفولِ وَهَذا شُقَّ في الظُلَمِ
    وَالماءُ مِن إصبعَيهِ فاضَ فَيضَ نَدا ** كَفّيهِ مَردود هَذا مُعدم العدمِ
    فَريدُ حُسنٍ تَسامى عَن مُماثَلةٍ ** في الخَلقِ وَالخُلقِ وَالأَحكام وَالحِكمِ
    بَدرُ الكَمالِ كَمالُ البَدرِمُكتَسَب ٌ ** مِن نُورِهِ وَضياءُ الشَّمسِ فَاِعتَلمِ
    أَعظِم بِهِ مِن نَبيّ سَيّد سَنَد ** هادٍ سِراج مُنير صَفوَةِ القُدُمِ
    بِالحَقِّ مُشتَغلٍ في الخلقِ مُكتَمِل ** بِالبرِّ مُلتَزِمٍ بِالبّر مُعتَصِمِ
    لِلبَذلِ مُغتَنم بِالبشرِمُتسِم ** يَسمو بِمبتسم كَالدُرِّمُنتَظ ِمِ
    مُمجدِ الذكرِ في الفُرقانِ بِالعظَمِ ** مُحّمدِ الأَمرِ في التبيان مِنحِكَمِ
    جَمالُ صُورَتِهِ عُنوانُ سيرَتِهِ ** هَذا بَديعٌ وَهَذي آيةُ الأُمَمِ
    وَلَو غَدا البَحرُ حبراً وَالفَضا وَرَقاً ** في حَصرِ أَوصافِهِ ضاقا بِبَعضِهِمِ
    وَذِكرُهُ كادَ لَولا سُنّةٌ سَبَقَت *** إِذا تَكرّر يَحيي بالِيَ الرّمَمِ
    عَلا عَنِ المِثلِ فَالتَّشبيهُ مُمتَنِعٌ *** في وَصفِهِ وَقُصورُ العَقلِ كَالعلمِ
    إِذ كُلّ حُسنٍ مفاضٌ مِن مَحاسِنِهِ *** وَكُلُّ حُسنى فمن إِحسانِهِ العممِ
    مُحَمّدٌ إِسمُهُ نَعتٌ لِجُملةِ ما ** في الذِّكر مِن مَدحِهِ في نُون وَالقَلَمِ
    علاهُ كَالشَّمسِ لا يَخفى عَلى بَصَرٍ ** وَالوَجهُ كَالبَدرِ يَجلو حالِكَ الظُّلَمِ
    وَلَو كانَ ثَمّ مَثيلٌ قُلتُ طَلعتُهُ ** كَالبَدرِ حاشا تَعالى كامِلَ العظمِ
    قالوا هُوَ الغَيث قُلتُ الغَيثُ آوِنَةً ** يَهمِي وَغَيثُ نَداهُ لا يَزالُ هَمي
    يُعطي العُفاةَ أَمانِيَهُم فَلَستَ تَرى ** في حُبِّهِ غَيرَ مَمنوحٍ وَمُغتَنِمِ
    في النُورِ لاحَ عُلاهُ لا نَظيرَلَهُ ** نُورُ القُرآن قُرآناً مِن لَدُن حَكَمِ
    حازَ الجَمالَ فَما في حُسنِ مُتّصفٍ ** بِشَطرِهِ بَعض ما في سَيّدِ الأُمَمِ
    هُوَ الحَبيبُ مِن الرَّحمَنِ رَحمَتُهُ ** لِلعالَمينَ بِإِيجادٍ مِن العَدَمِ
    غَوثُ الوَرى كَعبَةُ الآمالِ مُلتَزِمي ** في حُبِّهِ بِالتَّفاني صارَ من لزَمي
    جَردتُ حجّي لَهُ مِن كُلّ مفسدَةٍ ** وَلَم تَزَل بِالصَّفا تَسعى لَهُ قَدَمي
    بَحرُ الوَفاءِ دَعاني بِالوَفاءِ إِلى * نَيلِ الوَفاءِ وَرَوّاني مِن النَّغَمِ
    بَلَغتُ ما رُمتُهُ مِنهُم فَلَم أرُمِ ** عَمّن جَلا غُمَمي بِالعَزمِ وَالهِمَمِ
    وَأفرده المدح وَأَستَثني بِمَدح كمَن ** حازوا عُلا الفَضلِ مُذ فازوابِسَبقِهِم ِ
    الباذلو النَّفس بَذلَ المالِ مِن يَدِهم ** وَالحافِظو الجار حِفظَ العَهدِوَالذِّم َمِ
    لا يُسلَبون بِفَضلِ اللَّهِ ما وُهِبوا ** وَيَسلُبوا ضَرَرَ الإِملاق بِالكَرَمِ
    سُودُ الوَقائِعِ حُمرُ البيضِ في حَربٍ ** خُضرُ المَرابع بِيضُ الفعلِ في سلَمِ
    كَأَنَّهُم في عَجاجِ النَّقعِ حِينَ بَدوا ** بُدورُ تَمّ بَدَت في حندسِ الظُلَمِ
    لِلجَمع فَلّوا وَما فَلّت عَزائمهم ** وَهيَ المَواضي عَلى استئصالِ كُلّ عَمِ
    هُم النُّجومُ فَما أَسنى مَطالعهم ** في أُفقِ ملّتهِ البيضا بِهديهِمِ
    لا يَمزجُ الشَّك مِنهُم صَفوَ مُعتَقَدٍ ** وَلا يَشين التُّقى بِاللمِّ وَاللَّمَمِ
    بِالسَّبقِ فازوا بِتَخصيصِ تَقَدمهم ** فيهِ خَليفَته الصديق ذوالقدَمِ
    لا عَيبَ فيهم سِوى أَن لا يُضامُلَهُم ** وَفدٌ وَلا يَبخَلوا بِالرّفدِ في العدمِ
    طَه الَّذي إِن أَخف ذَنبي وَلُذتُ بِهِ ** آمنت خَوفي وَنجاني مِن النقمِ
    وَلا طَمحت إِلى نَيلٍ مِن الكَرَمِ ** إِلّا وَبَلَّغَني فَوقَ الَّذي أرُمِ
    ما هَبّتِ الرِّيحُ إِلا شمت بَرقَ وَفا ** لِي فيهِ وَبلُ عَطا مِن دِيمَةالنِّعَمِ
    يا أَكرَمَ الرُّسلِ سُؤلي مِنكَ غَيرُخفِ ** وَأَنتَ أَكرَمُ مَدعوّ إِلى الكَرَمِ
    حَسبي بِحُبك أَنّ المَرءَ يُحشَرُمَع ** أَحبابِهِ فَهَنائي غَيرمُنحَسِمِ
    مَدَحتُ مَجدَكَ وَالإِخلاصُ مُلتَزمي ** فيهِ وُحُسنُ اِمتِداحي فيكَ مُختَتَمي

  16. #16
    عبد النبي Guest

    افتراضي رد: موسوعة البديعيات

    (( البديعيّة العاشرة))
    الطراز البديع في امتداح الشفيع
    الشيخ ابي الوفاء بن عمر العُريضي رحمه الله

    براعتي في ابتدا مدحي لذي سلم ** قد استهلت لدمع فاض كالعلم
    قدركب الركب في الإطلاق للنعم ** سقمي فعج بي فعجبي من قلى نعمي
    متيم ماتردى من صبابته ** لومات ردا فلقق جسم منعدم
    قدتم وقد الهوى في حان من تلفي ** قد حان من صدهم طرف بوصلهم
    دم لدمع من الأجفان ذيّله ** من حرّ ضر فجسمي لاحق العدم
    قد جلّ خلّ بتصحيف ينبئني **عن حبّ حب سرى التحريف في الكلم
    قد ضلّ قلب عذول ظلّ في جدل ** ما حال لاح برى لفظي من الجرم
    جعلته المؤمن المؤمن الطائي وذا شرفي ** ما كان للمعنوي الطّائي في الكرم
    أستطرد الفكر فيما لا أحصّله ** كما أروم خليلا صادق الذمم
    أجناد صبري مع الهجران ثابتة ** بالاستعارة كي أحظى بوصلهم
    واستخدموا العين في إنفاقها وجرت ** دمعا ومنهم غدت سافكات دمي
    للحبّ هزل بجد إذ رأى لهبي ** وقال يطفي بدمع فاض كالدّيم
    أبكيذ وأعرض عن واش يقابلني** بالابتسام فيبدو كلّ مكتتم
    ماضرّهم بعدما جاروا إذ عدلوا ** بالالتفات فأنتم منهل الكرم
    له افتتان بقتل العاشقين سدى ** لكن سلمت فإنّي صارم الهمم
    لو أنّهم عذلوا لاستدركوا مهجا ** ماتت ولكن عن الإنصاف والذّمم
    أحيوا أماتوا بوصل والصدود فلي ** طيّ ونشر تبدّى من فعالهم
    ناموا بأمن وبات الصّب في قلق ** رضوا بإغضاب مضنى من طباقهم
    من نار صد ومن سقم ومن ألم *** لقد تخيّرت إذ نادي توا ألمي
    وأيهموا حين قالوا في محبّتنا ** كم راغب أن يدوم الحبّ فاقتهم
    هبني أسأت حبيبي فاستمع مثلا ** يكبو الجواد ، وذا نار على علم
    تهكمّا قال لي : أحسنت في أدب ** لكن أسأت أنا والذنب شيمي
    راجعته قلت : وصلا ، قال ممتنع ** فقلت : لو في منام ، قال لم تنم
    إن جددوا الآن ألطافا فلا عجب ** هم وشحوني ثياب الوصل من قدمي
    شابهت أطراف نظمي حيثما أعم ** أعم ببحر فأبدي جوهر كلم
    حمدا لبأساء صد من تغايرها ** للوصل أدركت منهم قيمة النّعم
    وذيل الوصل من بعد الرّضا ورنا ** لنا الزمان وعين الدهر لم تنم
    إقطع أنل ابغض احسد من جد ** ضع أهن فوّف أمت امنح امنع قرّ ب ابعد لم
    نام الرّقيب له قلنا موارية **شفيت عوفيت زاد الحب في الظلم
    وبات يبدي كلاما جامعا حسنا ** يشفي من الكلم لطف الحب بالكلم
    إنّي أناقض أحبابي إذا هجروا ** واسترجعوا صفو أوقاتي بقربهم
    بهم تزّين تصدير المحب على ** أهل الهوى كجمال قد رقى بهم
    وموجب القول إذ قال الشّفيع : كلّمه ، قلت : بلحظ قد أباح دمي
    في معرض المدح أهج النّاصحين فقل ** : ماقلتم الحق أنتم ظرفة الأمم
    إنّي لأقبل قول النّاصحين ولا ** أستثني إلاّ لما يدعو لتركهم
    عن الجوى ولتشريع الضنى سند ** يروى الهوى عن غرام جلّ في العظم
    وكم خلوت بأحبابي أنادمهم ** في الّيل أجمع من تتميم قربهم
    كناية قلت عنها حبّذا ظلم ** طاب السهاد بها والعين لم تنم
    والعين ترنو طويلا في ملاحظه ** للصّب رمز إلى الأحسان والكرم
    سارور ا صباحا فقلبي رمت رجعتهم ** لوحت بالكّف لكن غير منفهم
    جلّ الجمال ويناديهم ولازمهم ** يومي إليهم بحسن غير منفصم
    عمّ الخطاب فهل تلقى وتسمع من ** داناهم في جمال أو حسنهم
    تجاهلا من حبيب عارف شغف ** يقول إليهم بحسن غير منفصم
    عمّ الخطاب فهل تلقى وتسمع من** داناهم في جمال أو بحسنهم
    تجاهلا من حبيب عارف شغف ** يقول :مابك سحر أم من السقم
    قداكتفيت عن الغزلان من قمر ** له جمال بهي عنه العذول عمي
    وبات يرعى نظيرا في دجى شعر ** على منازل قلب منه مضطرم
    رؤياه روح حياتي إذ امثلتها ** جسم عن الرّوح يخلو فهو كالعدم
    توجيه حالي لها تمييز إذا نصبت ** أدلة فأنا المرفوع كالعلم
    عاتبتت نفسي على الدعوى فقلت لها ** ذوقي لدعواك مرّ الهجر والندم
    لاكنت في أدب يوما جهينته ** ولا أبرتني العلياء في القسم
    إن لم يكن طلبي حسن التخلّص من ** داء الهوى بامتداحي أشرف الأمم
    محمّد نجل عبد الله ابن آمنة ** له اطراد كمال منبع الكرم
    بدر الوجود وجود البدر نعمته ** وسعد طالعه عكس على الصنم
    شريف وصف المجد له على ** شريف قدر بترديد الكمال سم
    كرر نعوتا سمت بفائض الديم ** ابن الفاض الديم ابن الفائض الديّم
    ومذهبي في كلامي أنّه سند** لذاك يشفع في عرب وفي عجم
    قد اهتدى النّاس من توشيع سنّته ** بالمرشدين من الأفعال والكلم
    به تكمّل دين المسلمين وقد ** دام الكمال بشرع غير منخرم
    هداه كالشمس والتفريق بينهم ** يدوم ذاك وغابت تلك في الظلم
    كلّ الجمال يرى في المصطفى ظهرا ** والشّطر من قدم ليوسف الكرم
    مذ شبّهوا وجهه بالبدر مكتملا ** فغاب من خجل وانشّق من ألم
    تلميح ريح الصبا في يوم نصرته ** تعلو الرخاء فأمر الشرك لم يقم
    تشبيه شيئين من وجه ومن شعر ** منه بشيئين من شمس ومن ظلم
    رؤياه تجلو صدى همي ومدحته** تخلو انسجاما بمنثور ومنتظم
    حدّث عن البحر لاتحصي عجائبه ** تفصيلها عنه كلّت ألسن القلم
    صار الحصى سمكا في بحر راحته ** فمن نوارده تسبيحه بفم
    بالغ فكل جميل ذاته جمعت ** وفاض منها على الأملاك والأمم
    لوشاء إغراق من عاداه أغرقهم ** نبع الأصابع لمّا فاض كالديم
    علو مدحي له قد كاد من عظم ** يعيد لوشاء ماضي الأعصر القدم
    جميل خلق عظيم الخلق وائتلفا ** بالمعنيين كريم الطّبع والشّيم
    لم ينف ايجاب جود بعد مسألة ** ولايمن حاشاه من التّهم
    إيغاله في سبيل العفو من كرم ** يعفو ويصفح عن جرم مع العظم
    تهذيبه القول من تأديب سيّده ** لذاك أبدى جميل الفعل والشيم
    املك أنل أدبا ابدا لنا كليما ** لم يستحل عكسه في مدح ذي الكرم
    كم في المشاهد جاء النّصر تورية *** ونصر بدر بدا للعرب والعجم
    والمشركون لقد جاروا مشاكلة *** عليهم جار بالأسياف والنّقم
    جمع الكمال بتقسيم يفرقه ** يعفو عن الذنب يولي وابل النّعم



  17. #17
    عبد النبي Guest

    افتراضي رد: موسوعة البديعيات

    كالبدر وجها وقلبا في الجمال وفي ** شقّ يشير إلى تفريق جمعهم
    كم من إشارات سعد قبل مولد** بدت من الجنذ والكهّان والصنّم
    توليد طاعته في ليل مولده ** بدت من الجنّ والكهّان والصّنم
    توليد طاعته في ليل مولده ** يوم السرور لأهل الدّين والكرم
    علم وحلم وجود مع شجاعته ** جمع تقسّم فيه غير منفصم
    لايسلب النّاس من إيجاب رحمته ** ويسلب الخلق ثوب الهّم والنّقم
    تقسيم أوقته في الخير مشتهر ** في الغزو والنّصح والطّاعات والكرم
    متى ألم ملّم فهو لي حرم ** يجيب سؤلي وإن أوجزت في كلم
    أطنب بأوصافه في نعت مدحته ** ولا تقصّر وشمّر ساعد الهمم
    فلايساويه في عليائه أحد ** مذ خصّه بعموم المكرمات سم
    من بان قامته أنواره اشتركت ** في الحسن قصدي نور ناسخ الظلم
    ماطلعة البدر في تم تفرّغ من ** شمس بأنور من وجه له وفم
    فوجهه النّجم والبدر المنير دجى ** والشمس ترقية في النّور والعظم
    ظباه قد صيّرت أبطال شركهم ** مصّرعين وقد خاضوا بحار دم
    رجعت أندب عمرا ضاع في زلل ** وما رجعت عن الأوزار واندمي
    قد اعترضت على نفسي أوّبخها ** لوكان يجدي بما أسرفت في القدم
    ترتيب خلقته حسنا قد انتظمت ** في الوجه والثّغر والكفّين والقدم
    له اتقاق من الرحمن تسمية ** باسم الرّحيمكما بالنّور ذاك سمي
    مذكان خاتم رسل نال معجزة ** بخاتم الرّسل يبدو باتفاقهم
    أبدع وأودع بعقد الحمد من مدح ** بنور تنزيل ما في نون والقلم
    هل من يماثله أو من يناظره ** أو من يقارنه في المجد والكرم
    سلت أطلب عند الموت رؤيته ** هب أنّني مت متّع أحقر الخدم
    تزواج الشعر إن أبدى محاسنه ** أبدى القلائد في أجياد منتظمي
    رمت اللقا قال من أسلوب حكمته ** اقنع بزاد التقى في حمية الندم
    جزء وألحق به الكلي قد طويت ** فيه الملائك والأفلاك كالأمم
    مهلا فشنّف صماخي من فرائده ** في حان ألحان مدح طيّب النّغم
    ترشيح إهلاله في فتح مكّة قد ** أبدى لهم بدره من لاح في الظلم
    إكمال عنوان نصر الل إذ سقطت** أصنامهم حين أومى شبه منهزم
    تسهيم رحمته قدم الذنوب أتت ** لعلّ حظّي منها أوفر القسم
    تطريز درّ نظامي في مدائحه ** ياحسن منسجم في حسن منسجم
    تنسيق أوصافه بر رحيم هدى ** نور سراج منير شافع الأمم
    توهيم جمع الهدى لمّا بكت وشكت ** ضحك الصوارم في الأجسام والقمم
    ألغز بصيرا ضحوكا سال مدمعه ** مذ جرّدوه ولمّا ألبسوه عمي
    مامثل قولي إذا حاجيت ذا أدب ** مشي بليل خفي يا أخا الكلم
    أبو مساق الهوى في القلب تعمية ** بضم عهد نفاق حشو سرّهم
    وآله سيّما قوم لقد قصدوا ** في آل عمران تنكيت بذي جرم
    أولو التقى والنقا والمجد والهمم ** والعلم والحلم من تعديد وصفهم
    تعليل إشراق بدر التم في غسق ** لأنّه سارق من شمس نورهم
    مستتعبين بضرب البيض طعن قنا ** وباذلين ننفوسا بذل مالهم
    شهب قد اخترعت من فلك أرض رمت ** بها الملائك رأس الجانب الهمم
    وشيخ الإسلام فاق الصّحب قاطبة ** توضيحه من دعي الصّديق في القدم
    تلاه من بعده الفاروق فسر من ** ماز الهوى عن أباطيل وعن تهم
    جمعت مؤتلفا فيهم ومختلفا ** بجمع عثمان للقرآن ذي الحكم
    إنّي أوالي عليا لاأقدّمه ** على الثلاثة تعريضا بذي جرم
    حسن اتباع رسول حبهم **كالرّوح عادت لجسم لاحق العدم
    تواردت في خيالي منهم درر** ألقاه طرفي ليلقى بعض أثرهم
    حازوا مفاتيح ما في الصدر من حكم ** وأردفوها بوّد غير منصرم
    أطاعه العرب لكن كم عصى عرب ** نبيّهم خير خلق الله كلّهم
    في معرض الذم مدح خصّ أمته ** لاعيب فيهم سوى التقديم من قدم
    في معرض المد ذمي من عقائدهم ** طابت فما عبدوا إلاّ لعجلهم
    لما هدانا وفينا الدين أودعه ** بأفضل الرّسل كنّا أفضل الأمم
    ياسيد الأمم سجعي من الكلم ** قد أظهرا حكمي في عقد منتظم
    فرائد رصعت تيجان مدحهم ** فوائد جمعت عقيان نعتهم
    سمط جواهره وانظم مفاخره ** وانثر مآثره واطرب بها وهم
    أنا المقصر والتقصير من شيمي ** حسبي التزام جفوني فائض الديم
    جزيت منتظمي رويت من كلمي ** رويت من قلمي في مدح ذي العظم
    جردت من قلمي أقلام مدحته ** ومن فمي ألسنا تثني بكل فمم
    به مجازي من الأهوال إن هلكت *** أهل المعاصي وباتت زلة القدم
    تؤلف اللفظ والمعنى بلاغته ** جلّ الذي أنطق الإنسان بالحكم
    واللفظ والوزن في مدحي له إتلفا ** بذاته يتجلى جوهر الكلم
    وزن القصائد والمعنى إذ ائتلفا ** لاقا المديح بذاك المفرد العلم
    واللفظ باللفظ يحكي الدّر مؤتلفا ** وعقد عقيان مدحي غير منفصم
    تمكين توبة ما قد قدّمته يدي ** ترك الذنوب وعض الكف من ندم
    حذفت من خلدي مذ خفت من سقر ** فلي شفيع عظيم وهو معتصمي
    واحمّر وجهي من بيض الصّحائف إذ ** دبّجتها بسواد الوزر والجرم
    محمّد الهاشمي صلّوا عليه ومن ** أنواره اقتبسوا في مرقد الظلم
    سهّل حسابي ويسر لي الوصول إلى ** جنات عدن وكن لي يوم مزدحم
    حسن البيان لقصد من شفاعته ** في جنة الخلد ألقى وجه ذي العظم
    أدمجت قصدي فكعب من قصيدته ** منحته وكذا المدّاح بالنّعم
    وحسن ظنّي بربّي قد كفى ثقتي ** قد احترست وحبّي أشرف النّسم
    براعتي طلبي يا منتهى أربي ** أنت الخبير بها ياوابل الكرم
    قد نال عقد العلا والله قال له** إشفع تشّفع وسل في موقف الأمم
    بدأت فيه وفي أوطانه مدحا ** أرجو بمسك ختامي حسن مختتم

  18. #18
    عبد النبي Guest

    افتراضي رد: موسوعة البديعيات

    ((البديعية الحادية عشر))
    لسيدي عبد الغني النابلسي (الثانية له )

    يا منزل الركب بين البانِ فالعلمِ ** من سفح كاظمةٍ حبيت بالديمِ
    ويا عربياً أرادوني أموت أساً ** في حبهم وأرى دوني رقى بهمِ
    هجرانكم قد رمى لما ابتليت به ** في مهجتي قدر ما شئتم من النقمِ
    شوقي إليكم أبو العباس حيث أبو ** إسحاق قلب المعنا وهو في ضرمِ
    كفى من الدمع يوم البين ما وكفا ** وإنني صرت برق القرب لم أشمِ
    يا قلب قلب هوى الأحباب منطرباً ** فشادن الحي شاد طيب النغم
    باتت تؤرقني الورقاءُ صادحة ** سل في الهوى هل لها عهد بذي سلمِ
    لم يبقَ للجسم رسم بعدهم فمتى ** يشفي غليل عليل زايد السقمِ
    إن العقيق به دمعي العقيقي جرى ** فحي يا صاح عني الحي من اضمِ
    زاد الجوى نقص الصبر القليل بنا ** لهجرهم ووجودي صار كالعدمِ
    ولست أدري الكرى أم عقل عاذلتي ** أقل أم صبر قلبي بعد بعدهم
    لي يوم بينهمِ جسم بلا رمقٍ ** أودى السقام به لي يوم بينهمِ
    ومأملي مدمعي قلبي الشجي جلدي ** لم ينقض لم يقف لم يسلُ لم يدمِ
    على الهوى قد لحاني لايمي سفهاً ** أقصر عدمتك إني عنك في ضمِ
    لا أنت ممن عليه العتب يحسن بي ** ولا سماعي لما تبديه من شيمي
    فإن من لامني لا خير فيه سوى ** وصفي له بأخس الناس كلهم
    تعنيفك الغي والطغيان لومك لي ** يا ذا النصوح فابشر فزت بالنقم
    تهدي لأهل الهوى لؤماً بظاهر ألـ ** ـفاظ وتعذرهم في باطن الكلمِ
    والسمع في صمم عن جمع ذا الكلم ** والدمع كالديم من لمع برقهمِ
    عشقي ولومك فلنترك أضرهما ** للنفس صلحاً بلا قاضٍ ولا حكمِ
    يا جيرة الحي ما فيكن منقصة ** سوى التقى والنقى والرعي للذمم
    من قال حل دمي يوم الفراق لكم **يوم الفراق لكم من قال حل دمي
    ركبت خيل الشقى في حبكم وبها** شهدت حرب الهوى قامت على قدمِ
    ومن يكن يسوى الأشواق متصفاً ***فإنه بعد لم يوجد من العدمِ
    ما للمتيم صبر بعد فرقتكم ***وطعمه لم يزل من بعدكم يفي
    إني وإن كنت في أهل الهوى فطناً*** لكم عرفت واما غيركم فلمِ
    بالله يا قلب ما هذا الخفوق أرى** أمن تذكر جيران بذي سلمِ
    يا جعفر الدمع ما أنت الرشيد فقف** كلا ولا أنت مأمون على حكمي
    قالوا سمعنا بأن القلب منك سلا** فقلت عمن سواكم ذا من القدم
    قالوا تقلبه عنا فقلت لهم **نعم أقلبه لكن على الضرم
    لا والمنازل من شرقي كاظمة** ما هام قلبي الشجي في غير حبهم
    وصرت أهوى عذولي حيث يذكرهم **عندي وأنعته بالحاذق الفهمِ
    والقلب ليس بسالٍ عن محبتهم** ما لم أمت ويصح الصخر من صممِ
    والصبر عنهم عفى سل لم نفوا جلدي*** يا عامر الشوق من قلبي وحيهم
    قلت اتركوا الهجر قالوا ليس عادتنا** قلت ابذلوا الوصل قالوا الوصل لا ترم
    ومهجتي في يديهم يعبثون بها **الطفل يلعب والعصفور في ألمِ
    كأنما جلدي والصبر قد حلفا*** أن لا يقيما بقلبي بعد هجرهم
    والجسم مضنى وما السلوان طوع يدي*** والقلب ذاب أساً والعين لم تنمِ
    كم اشتكي ما لقلبي عنك مصطبر*** يا مالكي رجة حرب الغرام حمي
    امنع أنل اسمح ابخل صل تجن أهن **عذب ترفق تباعد ادن سراقمِ
    لا القلب يسلو ولا عيني سواك ترى** إذاً لأصبحت محسوباً من الرممِ
    من ذا الذي في البلايا نفس أوقعني** حان المشيب إلى كم فرط حبهمِ
    وليس لي اليوم شغل عندما رحلوا ** سوى بهم بل بمدحي أشرف الأممِ
    طه النبي ابن عبد الله ابن أبي الـ** بطحاء ذا القرشي الهاشمي الحرمي
    هادي الخلايق محمود الطرايق مأ ** مون البوايق خير الخلق كلهمِ
    عليهِ سلمت الأحجار أبلغ من ما ** ء لموسى بضرب الصخر منسجمِ
    وفاض من اصبعيهِ الماءُ معجزة ***حتى الجيوش ارتوت من سايغ شيمِ
    برٌ رحيمٌ لهُ رفقٌ بامتهِ *****وهو الشفيع غدا ينجي من الغُدمِ
    إن قيس بالبحر جوداً فالقياس خطا*** ذا ليس عذباً وذا عذب لكل ظي
    نور الغياهب في يوم الوغا بطل ***جم المواهب بحر الجود والكرم
    إذا دهى المرء خطب فاستجار به ***نجى فمنه استجار الليث في الأجم
    وهو العظيم من الرب العظيم أتى ***يبدي العظيم من الآيات والحكمِ
    مؤيد العزم يوم الحرب مدرع ***بهيبة الفاخرين العز والشمم
    فاق البرية مولوداً ومنفطماً ***مراهقاً وكبيراً بالغ الحلمِ
    وإنه جوهر الأجسام من شرف *** وشأنه عالم الاعراض من عظم
    والحلم والجود فيه والعفاف وما*** تحوي الكرام من الأخلاق والشيم
    لو لم يكن أفضل الرسل الكرام لما **دامت شريعته من دون شرعهم
    تلألأ الكون إشراقاً بمولده **وزاد نوراً كصدر المسلم الفهمِ
    وبردت قلبها نيران فارس مذ** كسرى بدا صفعه والتاج عنه رمي
    كل النبيين والرسل الكرام لهم*** فضلٌ وذا فضلهُ أضعاف فضله
    من قبله الناس قد كانوا جبابرة ****لا يعرفون سوى الهيجاء والصنم
    دانت لعفته الدنيا فمال به*** تمنع طمع الأخرى ولم يهمِ
    المفرد العلم ابن المفرد العلم** ابن المفرد العلم ابن المفرد العلمِ
    آياته الشمس من فرط الظهور لنا** ووجههُ الشمس في الاشراق والعظمِ
    دامي المناصل حتى ما لشفرته **غمد كثير رماد القدر من كرم


  19. #19
    عبد النبي Guest

    افتراضي رد: موسوعة البديعيات

    لا يحسب القوم إن قلوا وان كثروا ***ويحسب الطعن في الأجساد والقمم
    طابت سرايره راقت مواردهُ *** جادت مجالسه بالعلم والحكمِ
    لو لم تكن نسمات الفجر طيب ثنا **عليهِ ما مدحتها ساير النسم
    طامي الندا للبرايا قايد الكرم **قامي العدا بالعطايا زايد الهممِ
    يعلو ويشرق في يومي وغا وندا ** كأنه البدر في داج من الظلم
    لا زال خير الانام الطايعين له **سامي المفاخر بين العرب والعجمِ
    ندب جواد عطاه غير محتجب** عن امرء لا بلا منه ولا بلم
    أنواره هي أرواح البرية في*** أجسادهم قدرت من سالف القدمِ
    دعا إلى الله حتى جاء طايفةً ***صما فأسمعهم بالسيف والكرم
    ذات على الخلق رب الخلق شرفها **قدراً والبسها ثوباً من العصمِ
    ذو الجود والكرم والبأس والعظم **قد جاءَ بالحكم عن بارئ النسمِ
    لفوق سبع سموات رقى فرأى **ورام ما لا يرى فينا ولم يرمِ
    والبدر قد شق من بحر السماء له** عصاته اصبع لو كان عن أصمِ
    أنواره شرف للخافقين وقد *** غص الزمان بها من شدة العظمِ
    وجوده واليد العليا كانهما **غيث هي من سماءٍ جمةِ الديمِ
    أقل أوصافه ما الحسن أحقرهُ **ودون افعاله ما جلَّ عن حكمِ
    يكاد يسلم من ناداه ملتجياً **من سطوة القدر المحتوم للأممِ
    ولم يزل بعلوم الوحي متصفاً** هذا الزمان وفي الآتي ومن قدمِ
    محى الضلال بإثبات الهدا وحمى ** حمى شريعته بالسيف والقلمِ
    وما له مشبه بين الورى ابداً **في العلم والحلم والاقدام والهممِ
    كالطود في عظم كالبدر في شرفٍ*** كالليث في هيبة كالغيث في كرمِ
    واحمت يداه الوغا يمناه قابضة ** على الحسام ويسراهُ على اللجمِ
    ليوم بدر أتى والوجه مشتبه ** بذلك اليوم يجلو لو حندس الظلمِ
    والخلق طراً قد انقادت لبعثته ** إلا الذي صم عن آياتهِ وعمي
    والله أعطاهُ ما لم يعطهِ أحداً **من خلقهِ وحباهُ منه بالنعمِ
    أطاعه السيف حتى كاد يسبقهُ **يوم الهياج إلى الهامات والقمم
    وسل حنيناً وسل بدراً وسل أحداً ** تنبيك عن كل مقتول ومنم
    من أجلهِ زال عنا المسخ تكرمة ** والله فضلنا طراً على الأممِ
    ذو هيبة ووقارٍ عمَّ نايلهُ **وبعثهُ رحمة من واهب الحكمِ
    يمشي بكل طويل الباع معتدل ** له لسان وتكليم بغير فمِ
    يا عصبة الكفر ذا لو تؤمنون بهِ *** كنتم سلمتم من التعذيب بالضرمِ
    طوبى لكم معشر الإسلام فيه ويا ** خسران من كفروا يا طول حزنهمِ
    قوم إذا ظلموا فالله يظلمهم *** وإن يروموا علينا يعتدوا نرمِ
    والله يدعو الى دار السلام ويهـــ** ـدي من يشاءُ فدعهم في ضلالهمِ
    أردى أبا لهب نصف اسمه ابداً *** افعل أو له عن واضح اللقمِ
    يا بارقاً من نواحي أرض كاظمة ***بالنور يحرق عنا حلة الظلمِ
    بين المرام وبيني كل منخفضٍ ***ومشمعلٍ من القيعان والأكمِ
    مهامهٌ قفرةٌ لا نوم تم لنا*** إن لم تم ونالت رفقهم أهم
    ذا الذي كل من لم يتبعه ولا ***يرتاب ذو العقل في نار الجحيم رُمي
    عم العدا حلمه والله الهمهُ ***كل الكمال وكل العلم والحكمِ
    والفضل شوقي الثنا ذا غير منكتم **ذا غير منكتم ذا غير منكتمِ
    كأنه البدر في أوج الكمال بدا*** وصحبه أنجم للاهتدا بهمِ
    شم الأنوف يجولون الوطيس وهم ***من الحلاحل بالمرصاد للقممِ
    ومن كل معتقل بالرمح مشتمل ** بالسيف منتقم في الجحفل اللهمِ
    قوم فرايسهم أسد الشرى ولهم ***سمر الوشيج ستور طرّزت بدم
    يبدون ذلا لمن راموا ومسكنة**** ليظفروا في الوغا بالنصر عن أممِ
    مواكب الفخر يوم الحرب اوجههم*** كواكب البشر يوم النايل الرذمِ
    لا يعرفون الأذا بدءا لأن لهم ***بالمصطفى ذمة محفوظة القسمِ
    زين الورى أخذوا عنه فسار لهم** به التمدح بين الخلق كلهمِ
    صحب كرام غدا الصديق افضلهم** على هدى كلهم أسمو بحبهمِ
    أعداؤهم غير معروفين يوم وغا **من كثروة الطعن بين الراس والقدمِ
    خرس الدروع وقد لاقوا العداة فلم ** يكلمو بغير الصارم الخذمِ
    كم غارة بالقنا شنوا لمصطلمِ **والنصر يلمع في فزاهي وجوههمِ
    وكم علوا سلهباً قيد الأوابد في ***يوم الوغا وحساماً للدماءِ ظمي
    وآله الغر من عز الزمان بهم **والله قد بز عنهم حلة التهمِ
    هم الشموس وغيداق السحاب إذا **تهللوا بالعطا في أوجه الخدمِ
    وتطلع النجمَ أرضٌ يذكرون بها** نجم النباتات لا ما في سمايهم
    أحبة الله بين الخلق صبرهم **معظمين كما الأعدا بضدهم
    وما ارتشاف زلال الماء في ظمأ **يوماً باعذب من تكرار مدحهم
    نجوم أفق الهدى بل هم أهلته **بل البدور التي تجلو دجا الظلمِ
    بيض الوجوه غدت سوداً وقايعهم **حمر الصوارم خضر العيش والنعمِ
    وحبهم قربة أرجو النجاة به*** يوم القيامة حيث الناس في غمِ
    يا أشرفَ الرسل يا غوث الخلايق يا*** نور الوجود استجب يا سيد الأممِ
    وإني دعوتك لما الدهر جار على ***ضعفي وقاسيت منه بأس منتقمِ
    ولم أجد مسعفاً أشكو الزمان له*** بل وجدتك يا سؤلي ومعتصمي
    وأنت ملجاؤنا في كل حادثة ** وكل خطب خطير ارفع مقتحمِ
    وقد أشرت لما أرجو منك ولا ***يحتاج مثلك للألفاظ الكلمِ
    وسيدي ان يكن لي بالقبول سخا ***سخا بفضل وجود للورى عممِ
    نور الهدى يا حبيب الله كن سندي*** فإن حبل ودادي غير منفصمِ
    أشكو إليك ذنوباً ثقلت قدمي ***وعيشة قد رماها الحظ بالعدمِ
    وقد مدحتك أرجو منك طود تقى*** مشفعاً شافعاً في كل مزدحمِ
    متى يزورك مشتاق أضر بهِ ***طولُ النوى فحكى لحماً على وضم
    كم ليلة بات يرعى النجم من قلق ***عليك سهران لم يغمض ولم ينمِ
    زر الرسول وقف قدام حضرته*** ولا تخف وابتهل لا خوف في حرمِ
    صلي عليه فمن صلى عليه لهُ ***عشر بواحدة يا صاح واغتنمِ
    عسى الزمان بقرب منه يسمح لي ***عسى الليالي به تحنو على سقمي
    والعبد ناظمها عبد الغني له**** شمل على الرغم منه غير منتظمِ
    ويح الزمان الذي قد جار ممتهناً*** كأنه صم عن أحوالنا وعمي
    وسوء حظئي عن الأقران أخرني*** حتى وجودي غدا في الناس كالعدمِ
    وقد تقطعت الأسباب واتصلت*** كل الجوانب بالأهوال والنقمِ
    لعل لطفاً من الرحمن يدركني ***ورحمة منه تنجيني من الضرمِ
    وقد نظمت عقود المدح مرتجياً*** قبولها مستمداً جوهر الحكمِ
    وقلت للربع لما الفكر أرخها *** ياربع قد تم مدحي سيد الأممِ
    عليه مني صلاة الله دايمة ***طول المدا ما ابتدا شكر الإله فمي
    هذا مديحي فإن نلت القبول به ***سعدت أولا فحسبي موقف التهمِ

  20. #20
    عبد النبي Guest

    افتراضي رد: موسوعة البديعيات

    ((البديعية الثانية عشر))
    لشهاب الدين ابن الخلوف القسنطيني رحمه الله

    أمن هوى من ثوى بين البان = والعلم هلّت براعة مزن الدمع كالعنم
    أم من فروق بروق الحي إذ لمعت = تمت مماثلة الأحشاء للضرّم
    فاستوف مدّ نوال مدّ نائله = من من وادعه جامع الكلم
    وصل ببدر تمام من محاسنهم = مضاه لليل تمام من شعورهم
    وحيّ سلعا, وسل عن حال مختلف = واخضع لسلمى ركبت سقمي
    وإن تشابه بتركيب لنفسك قل = لي مالها إن لها قلبي بحبهم
    وعش بتعليق معروف الوصال ولا = تقل هان دمعي ياقوم فيا ندمي
    وشابه السقم بالمفروق من جلد = فقدحاد بهم حادي ركابهم
    وبالمشابه لفق القدر ما قطعوا = بناظر قد رمى أفلاذ حبهم
    وإن رجوت فدع تفريق داهر ما = أبدوا وسل عن دم القتلى بحبهم
    وكم بخير وجير صحّفوا كلمي = وحرّقوا بوقوع الحلم في الحلم
    وكم بسخط وشحط صرّفوا نظرا = يا ما ملا القلب لما مال بالألم
    ولو بتطريف عهد قد مضى ارتجعوا = لذيلوني بفرط عاطر الشيم
    لكنّهم مرروا ندوى الفؤاد بما = قد جرّدوا الشوق من بلبال عهدهم
    وبالمتوّج مل بي , واستمل فلقا = مال السبع أن بانوا وانطلق وهم
    وبالموسط من دلّ الدلال نهوا = لترميل من تمّ تمام حسنهم
    ولاحقوني بصدم الصّرع حين نأوا = بضارع النهي ندبى يوم نأيهم
    وفي مجنحهم مازال العواذل من = أثاربالحب قابا غير منقسم
    ياريوح ريح الصبا المعدّل حيّ بما = حيّا فما هام في لفظي مبتسمي
    وسم بتجنس عاس الأيمين وسم = ممّنعا منعما بالمسم النّظم
    وهاو مشتّق قلب قلّبوه عسى = أن يطلق البرء منه مطلق القسم
    واخير مشوش عقل ضلّ أن يسموا = عن أشنب شرق, أو العس شيم
    وكم أمام حنين أطلقوا وسبوا = يا معنويا اتجاه القدس في الحرم
    وباستعارة أبدى الصبح قد عرفوا = أستار شعر الدجى عن وجه بدرهم
    من لي بمن حجبوا البيضلا وقد حلّفوا = من ما [ ] وخلجى عن صيفهم
    وإن تمثلت إن طلق الشعور فقد = عزا المسافر نور البدر في الظلم
    أعندهم وعيون الله تحرسهم = من اعتراض حود لم يقل بهم
    هم , هم العين حلّوها وماسفؤت = إلاّ للتصيرف في استخدام عبدهم
    أبور أنّ منامي طائرا أبدا = حتّى يقص بما عانيت في الحلم
    و [ ] فجروا إذ بروا جسدي = عمدا ,وقالوا لقد صحيت بالسقم
    وبالتفات الهوى صادوا النفوس فهل = عاينت ياظبي أشراد التفاتهم
    وما تخيلت أن الرّوض أوجههم = حتّى رأيت بها السوسان في الظلم
    ولو طوى شعر قد زكا اتشّحوا = لانشق الجوّ عرّف طي نشرهم
    ياليت طرفي تمنّى حسن رؤيتهم = لعلّ قلبي برجلي نيل وصلهم
    دع ’ واجتنب ما به يخشى نظيرهم = واقصد بقول جميل حسن مائهم
    وإن تعجّبت فاستقم هديت بهم = كيف الظباء تصيد الصّيد في الأكم
    قالوا انتظينا جفونا فالظبا سقيت = فقلت مستدركا : لكن بسفك دمي
    لم أرج تذييلهم كم يشتفي سقم = وكيف أرجوا الشفا من معضل السقم
    وخالد الوجد عزّ يحسن الغرام روى = توجيه جعفر دمي عند فضلهم
    وصحّ قلبي بتعليل النتّسيم لذا = تراه يسأله عن طيب عرفهم
    برئت من مهجتي إن لم تسل أسفا = يا ناظري في هوى من برّ بالسقم
    ولااكتفى مقلتي بالدمع قلت لها = كفى الجراء قالت : إنّه لحمي
    لاذب للدمع بل للعين ترسله = بشرى وقد عاينت : تتمم حسنهم
    وكم بأوصافهم شببت في غزل = حوى المديح فخر امتداحهم
    وكم قبّلت بهم لماعلوا شرفا = رددت عن موردي في شأنهم فنونهم
    وكم رددت على الأعجاز إذ نفروا = صدّوا عزّالهم قهرا , وكم وكم
    بموجب القول قالوا دع فقلت لهم = نومي وصبري وسلواني ومكتتمي
    في حلبة الخد خيل الدّمع قد وقفت = تستطرد السّبق بين الفرق والذيم
    ياعاذلي كف فالسلم أجدر بي = وهب نصحت فسمعي عنك في صمم
    وإن تناقض , فإني ق د رضيت إذا = بانوا وعنيت دموعي على إثر عيسهم
    وإن أغالط بأسجال لترضيني = هب إن غالطها فأنعم بالرضى وهم
    وإن أسّجل بما حسنت من شغف = بلا مغالطة يا عادلي فدم
    قالوا ارتجع , قلت فاكفف عن مراجعتي = قالوا : استمع قلت : لا أصغي لغيرهم
    وكم تهكّمت إذ قالوا اتخذ بدلا = وقلت أنت حليف الرّعي والذمم
    وإن تخيرت صبري والسقام فقد = عدمت صحة ماترجوا فواعدمي
    وإن توازي بشر العاذلين فقل : = هم ، هم النّاس والأبدال في الأمم
    منزّهون عن العتبى فهم سحب = تروي ومن ريّها يا ظلّه النكم
    في معرض المدح هجوي قال إذ سلبواا = صنتم وجدتم ببذل المال والحرم
    وإن أنذر بتخويف ،وإذ نظروا = تدور أعينهم كالخائف الوحم
    أسلوب أجمعهم أبدوا فقال لهم : = أبدى الفساد ، وأخفى صالح الحكم
    يا معرضا كيف لم تستتر إذ غضبوا = إلاّ الرضى وقد اشتطوا بغيضهم
    تجاهل العارف إن سبّوك وقل= أفعل بيض الظبا ، أم سحر لحظهم
    والزم مغايرة الغرير وصف = عينيه ،أو دع وصف ساجي عيونهم
    واحذر مراع ي نظير الزهر إذ سحبوا = عن لؤلؤ الثغر ، وعن جوهر الكلم
    غب،ابد ن مر إنّه عزّ أهن = فرّق ، أقل حيّ لم جداعط هباتهم
    وانسب بأطراف من لم يخش واجبه= وتخشه وهو صبح واضح اللّقم
    وراع بالبدر أيام النّظير فقد = خلت الغزالة ترعى النجم في الأكم


صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

الاعضاء الذين قرؤوا الموضوع: 4

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •