ما هو التعريف الصحيح لمنهج السلفية؟ وأرجو أن تكون المشاركات على قدر مستوى الموضوع
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 13 من 13

الموضوع: ما هو التعريف الصحيح لمنهج السلفية؟ وأرجو أن تكون المشاركات على قدر مستوى الموضوع

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    المشاركات
    1,261

    افتراضي ما هو التعريف الصحيح لمنهج السلفية؟ وأرجو أن تكون المشاركات على قدر مستوى الموضوع

    السلام عليكم

    ما يلي هو مقال لأحد علماء الأزهر أنقله لكم سعياً للوصول لرد مرضي
    ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ
    عنوان المقال : تأملات في مقولة اشتهرت: "كتاب وسنة بفهم سلف الأمة"
    نص المقال:
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد الهادي الأمين وبعد فنريد في هذه المقالة أن نتناول بشيء من التحليل مقولة «لابد من العودة إلى الكتاب والسنة بفهم السلف الصالح».
    أقول:
    لقد دأب كثير من الفضلاء على تكرار هذه المقولة والإلحاح عليها في خطابه، ويعلل هذا الفريق إصراره على هذه المقولة بأن الكل يدعي الاحتجاج بالكتاب والسنة لكن الأفهام تختلف فأي الأفهام هي التي يكون عليها التعويل؟ فالذي يرفع هذا الاختلاف هو تقييد الفهم بفهم سلف الأمة. ويذهب هذا الفريق إلى أننا إذا فعلنا هذا نكون قد حققنا ما طلبه منا الشارع الحكيم من الرد إلى الله وإلى الرسول عند التنازع، ورفعنا الخلاف إذا كان الفهم مقيدًا بفهم السلف الصالح.
    لكن الملاحظ أن هذا المنهج لم يرفع النزاع بين أصحابه أنفسهم بل لم يحصل التوافق حول فهم هذه المقولة عند التطبيق.
    وهذه المقولة ترد عليها عدة أسئلة:
    السؤال الأول: ما حدود المجال الذي تعمل فيه هذه القاعدة أم أنها شاملة لكل مجالات العلم الشرعي؟
    السؤال الثاني: ما المقصود بالسلف الصالح؟
    السؤال الثالث: ما المقصود بالكتاب والسنة؟
    ولعل من المفيد أن نبدأ بالسؤال الثاني إذ هو بيت القصيد.
    فنقول كلمة السلف الصالح كلمة فضفاضة ولعل قائلها يقصد بها القرون الخيرية الأولى الشاملة لجيل الصحابة والتابعين وتابعي التابعين.
    لكن ما المقصود بفهمهم؟ هل هو إجماعهم أم قول آحادهم؟
    فإن كان المقصود إجماعهم فلا شك في حجيته إن ثبت لكن ما الذي ميز إجماعهم عن إجماع غيرهم؟ فالإجماع حجة في كل عصر بتقدير ثبوته.
    وإن كان المقصود قول آحادهم فلابد من التفريق بين الصحابة وغيرهم.
    أما الصحابة إن كانت أقوالهم فيما لا مجال للرأي فيه ولم يعرف الصحابي بالأخذ عن أهل الكتاب فإن قوله يأخذ حكم المرفوع.
    أما ما فيه مجال للرأي فقد وقع الخلاف الأصولي في حجية قول الصحابي وللعالم المحقق أن يتخير من الأقوال ما ترجح لديه بدليله.
    أما غير الصحابة فلم يقم الدليل حتى الآن على حجية أقوالهم لا في الأصول ولا في الفروع.
    وثم سؤال آخر حول فهم السلف الصالح: إذا كانت النصوص منها ما هو ظني الثبوت ومنها ما هو قطعي الثبوت ومنها ما هو ظني الدلالة ومنها ما هو قطعي الدلالة، وبسبب وجود الظنية في بعضٍ تنشأ الاحتمالات التي تتوارد على الاستدلال بالكتاب والسنة. وإذا كان الأمر كذلك بالنسبة لنصوص الوحيين فما الذي يمنع من حصول الأمر ذاته مع أقوال السلف الصالح بعد التسليم الجدلي بحجية أقوالهم؟
    فإذا انتقلنا إلى مجال هذه المقولة (وهو السؤال الأول) على فرض صحتها فهل مجالها يشمل العقائد والفروع معًا أم أنه قاصر على العقائد فقط؟
    لا يجوز أن يقال بشمولها للفروع لأن الخلاف بين السلف في الفروع أشهر من أن يذكر كخلافهم في الجهر بالبسملة مثلًا.
    وفي حالة خلافهم فهل يجوز المصير إلى قول جديد خارج عن أقوالهم؟
    الأصوليون اختلفوا على أقوال ثلاثة:
    يجوز ولا يجوز ويجوز بشرط عدم رفع القدر المشترك بين أقوالهم ولكل نظره ودليله.
    ثم هل المقصود موافقتهم في القواعد والأصول الفقهية أم موافقتهم في الفروع التي بنيت على تلك الأصول؟ وما العمل لو أفضت الموافقة في الأصول إلى مخالفة في الفروع نظرًا لتغير الزمان.
    ثم السنة الشريفة (هذا شروع في الكلام على السؤال الثالث) هل يقتصر فيها على الصحيح والحسن فقط؟ وما العمل في حالة حصول الخلاف في تصحيح حديث أو تضعيفه؟
    وهل يطرح الضعيف بإطلاق؟
    وهل يكون ساقط الاعتبار بالكلية؟
    فالحديث الضعيف منه ما يكون ضعيفًا بسبب حفظ الراوي مثلًا، فهذا يكون احتمال مطابقته في نفس الأمر أضعف من عدم مطابقته.
    لكن هل يخرجه هذا عن دائرة الاعتبار بالكلية؟
    الذي عليه جماهير الأمة أن الضعيف يفيد إدراكًا مرجوحًا بمدلوله، وعليه فلا مانع من الأخذ به في فضائل الأعمال؛ لأنه لاينشئ حكمًا جديداً ولكن قد يفيد ترغيبًا في الفعل أو ترهيبًا من الترك أما أصل الحكم فثابت بغيره. وكذلك يؤخذ به فيما لو وجد المجتهد قرينة ضعيفة تعاضده كشرع من قبلنا مثلًا عند من لا يراه حجة فإنه ينظر إلى مجموعهما هل يقوى على إفادة الحكم أو لا؟ فإن صلح قضى بمجموعهما ولا يكون هذا العمل تصحيحًا للحديث الضعيف ولا تقوية للقرينة الضعيفة بل يبقيان على ضعفهما وإن صلحا لإفادة الحكم بمجموعهما؛ لأن الأدلة لها من القوة عند اجتماعها ما ليس لها عند انفرادها كما يقول الشاعر:
    تأبى الرماح إذا اجتمعن تكسرًا


    وإذا افترقن تكسرت آحادًا


    وانفرد الإمام أحمد t بشيء زائد ألا وهو احتجاجه بنوع خاص من الضعيف وهو الضعيف الذي قد يحسنه غيره أو الضعيف الذي قارب على الحسن ولو وجد ما ينجبر به - مهما كان يسيرًا في قوته- لانجبر. وهذا النوع لأحمد فيه ذوق خاص حاصل من إحاطته بجميع السنة وكونه مجتهدًا، ولا يجوز لأحد أن يحتج بأحاديث غير التي احتج بها أحمد ثم يجعلها مذهبًا لأحمد بحجة أنها من جنس ما احتج به أحمد لأنا لا نسلم له صحة ذوقه هذا (كلامنا منصب على الأعصار المتأخرة بعد انقضاء قرون الحفظ الذهبية)، وعلى التسليم بأن ذوقه صحيح فلا نسلم بمطابقته لذوق أحمد إذ ربما لو عرض الحديث على الإمام لذكر فرقًا. لكن نقول: إن كان صاحب هذا الذوق قد وصل إلى رتبة الاجتهاد فله أن يعمل بذوقه هذا ويكون رأيًا له إلا أن هذا الاحتمال بالنظر إلى الواقع بعيد.
    والسبب في ذهاب الإمام أحمد t إلى الاحتجاج بهذا النوع أنه قريب جدًّا من الحسن ومعلوم أن ما قارب الشيء أخذ حكمه، وهو خير من محض الرأي لأن الرأي تعتوره من الاحتمالات التي تضعفه أكثر من الاحتمالات التي تعتور هذا النوع المخصوص من الضعيف.
    والذي قصدناه في الفقرة الأخيرة هو الأحاديث الضعيفة التي احتج بها الإمام أحمد على سبيل الاستقلال (في الأحكام) وهي كما ذكرنا خير من الرأي المحض. وهذا الأصل ما من مجتهد في الغالب إلا وقد شاركه في الأخذ به إلا أن الإمام أحمد له توسع فيه بحكم إحاطته التامة بالسنة الشريفة (وقد ذكر ابن القيم أمثلة لهذا في كتابه إعلام الموقعين)؛ فهو في الحقيقة لم يتفرد تفردًا مطلقًا في الأخذ به، ولكن بالنظر إلى توسعه فيه قياسًا إلى غيره صار كالمتفرد.
    أما الأحاديث الضعيفة التي يؤخذ بها لا على سبيل الاستقلال كما في فضائل الأعمال أو في الأحكام التي وجد ما يدل عليها من قرائن ضعيفة كبعض الأدلة المختلف فيها عند من يضعفها (الضمير يعود على "بعض")، فالأخذ بها هو عمل الفقهاء ومن راجع كتب المذاهب تحقق من صدق هذا. والذي لا يفوتنا التأكيد عليه أن الفقهاء احتجوا بهذه الأحاديث عالمين بضعفها ولكن ضعفها غير مانع من اعتبارها كما تقدم وإلا لساوى الضعيف الموضوع ولا قائل بهذا.


    ثم يرد على الاحتجاج بالكتاب والسنة معًا أسئلة مشتركة هل دلالة العام فيهما على أفراده قطعية أو ظنية؟
    وهل يجوز تخصيص الكتاب بالسنة أو لا؟ إلى غير ذلك من الأسئلة التي يجيب عنها علم أصول الفقه بمناهج مختلفة بين المتكلمين والفقهاء.
    إذن لا مفر من التسليم بوقوع الخلاف وأن إضافة قيد فهم السلف الصالح ليس رافعًا للخلاف، كما أن فهم السلف ليس حجة أصلًا إلا في أحوال معينة كإجماعهم وكقول الصحابي الذي لم يعرف بالأخذ عن أهل الكتاب في ما لا مجال للرأي فيه، ثم هم أنفسهم قد وقع الخلاف بينهم.
    فلم يعد مفر من التعامل مع قضية الخلاف على أنها واقع لا يمكن رفعه وأنه ليس بالضرورة أن يكون الخلاف شيئًا ممقوتًا.لكن الخلاف غير جائز في مسائل الإجماع ويجوز فيما عداه.
    ولابد من اعتبار ما نقل إلينا من أقوال فقهية بمثابة الثروة التي يجوز للجماعة المسلمة أن تتخير منها في كل زمان ومكان وحال ما يكون محققًا لمصالحها لأن هذه الاجتهادات ظنون وليس أحد الظنين بأولى من الآخر والظن المرجوح إذا عضدته مصلحة معتبرة فإنه لا يبقى مرجوحًا بل ينقلب فيصير راجحًا.
    وربما يسأل بعضٌ فما يصنع العامي حيال هذا الخلاف؟
    الجواب: العامي لا مذهب له مذهبه مذهب مفتيه فيسأل أي واحد من العلماء المعتبرين الذين يثق بديانتهم ويعمل بفتواه.
    كما أن له أن يتعلم مذهبًا فقهيًا فيعمل به برخصه وعزائمه.
    وله أن يعمل بقول الجمهور.
    وله أن يعمل بالأحوط، لكن ليس له أن يتخير الرخص من كل مذهب فيعمل بها اللهم إلا إذا ابتلي بشيء أوقعه في ضرر أو مشقة فله حينئذ أن يقلد من أجاز.
    ما سبق من الكلام صحيحٌ في حالة الأمور القاصرة كالوضوء وصلاة المنفرد ونحو ذلك لكن ماذا يصنع العامي في الأمور المتعدية التي يكون فيها طرفًا في علاقة مع الآخرين كالبيوع والإجارات.
    الجواب: يُعمل بقانون البلاد لأن حكم الحاكم في المسائل الخلافية يرفع الخلاف فإذا تخير الحاكم عن طريق اللجان التشريعية – رأيًا من الآراء الفقهية وجب العمل به على عموم الناس (معنى وجوب العمل به: أي وجوب العمل بمقتضى القانون من التزام فيما ألزم به ومن تخير فيما خير فيه) وتبقى باقي الآراء تدرس على الجانب النظري فقط في المعاهد الشرعية حتى يطلع طلاب العلم على خلاف الفقهاء وعلى مداركهم وحتى تتكون لديهم الملكة الفقهية، ولا يعمل بالقانون في الحالة التي ينقض فيها حكم الحاكم كما لو خالف إجماعًا قطعيًا مثلًا.
    فإن لم يكن ثم قانون عمل بالعرف وبالفتوى التي عليها العمل في البلاد.
    فإن لم يكن فيلجأ حينئذ إلى التحكيم الشرعي.
    مما تقدم نستطيع أن نقول واثقين أننا كي نستطيع أن نطبق هذه القاعدة فلا بد من الإجابة عن الأسئلة السابقة التي قدمناها كنماذج فقط والإجابة كذلك عن غيرها من الأسئلة الكثيرة المشابهة التي تثيرها محاولة تطبيق هذه القاعدة. والإجابة عن تلك الأسئلة موجودة في العلوم التي نشأت لخدمة الكتاب والسنة كعلوم الحديث وأصول الفقه. والأخذ بهذه العلوم عليه عمل الأمة الإسلامية ولهم في هذا مذاهب شرعية ومدارس مرعية. إذن لم يضف رفع هذه القاعدة كشعار إلى الواقع شيئًا اللهم إلا نزاعات جديدة بين أصحابها وبين أتباع المذاهب الفقهية. والسلف الصالح لاشك أن لهم التقدير الكامل لدى سائر المسلمين، وأقوالهم حتى التي لا يحتج بها هي محل التقدير الكامل أيضًا من الفقهاء لكن على سبيل الاستئناس لا غير أو على سبيل الأخذ بها تقليدًا عند عدم القدرة على الاجتهاد لكن لا على التعيين وإنما يجوز تقليدهم كما يجوز تقليد غيرهم من المجتهدين في العصور التالية (هذا بعد ثبوت نسبة الأقوال إليهم كما أن اجتهاداتهم قد لاحظها أرباب المذاهب المتبوعة وأخذوا منها ما ترجح لديهم على وفق منهاجهم الاستدلالية، وكل مذهب من هذه المذاهب لا يمثل عقل إمامه فحسب بل هو عبارة عن مجموع عقول ممتازة من مجتهدين ومحدثين وفروعيين وأصوليين ولغويين وغيرهم تتابعوا على خدمة وصياغة منحى اجتهادي معين في فهم الكتاب والسنة) .
    وبقيت كلمة أخيرة: وهي أن قائل هذه العبارة إن أراد بها التنبيه على مكانة السلف الصالح وأنهم علمٌ على الاجتهاد المنضبط؛ تسمية للشيء بأهم أفراده، ولم يرد استبعاد غيرهم من المجتهدين الذين جاءوا من بعدهم واتبعوا سبيلهم بإحسان؛ فلا محذور في هذا المعنى لكن لابد من إيضاحه دفعا للإيهام.
    هذا ما أردنا قوله على سبيل الاختصار كتبناه نصحًا لأرباب تلك المقولة وهم أهل خير وفضل ولهم في الدعوة إلى الله جهد مشكور وسعي غير منكور.


    والله من وراء القصد
    وهو الهادي إلى سواء السبيل

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2013
    المشاركات
    21

    افتراضي رد: ما هو التعريف الصحيح لمنهج السلفية؟ وأرجو أن تكون المشاركات على قدر مستوى الموضوع

    منهج السلف هو اتباع السلف في ترك الذنوب والبدع والكفريات.
    - فمن لم يترك الذنوب فهو فاسق عن منهج السلف.
    - ومن لم يترك البدع فهو مبتدع في منهج السلف.
    - ومن لم يترك الكفر فهو كافر بمنهج السلف والإسلام.


    وأما السؤال وجوابه الذي طرحته أنت فما أظن المسؤول عنه بأعلم من السائل.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    المشاركات
    1,261

    افتراضي رد: ما هو التعريف الصحيح لمنهج السلفية؟ وأرجو أن تكون المشاركات على قدر مستوى الموضوع

    هل من أحد عنده جواب ؟؟؟؟؟
    كلنا سلفيون نقول هذه العبارة
    ورغم ذلك لم أجد من يتصدى للدفاع عنها !!!!!

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    1,088

    افتراضي رد: ما هو التعريف الصحيح لمنهج السلفية؟ وأرجو أن تكون المشاركات على قدر مستوى الموضوع

    كما قال صاحب المقال بارك الله فيه [ لقد دأب كثير من الفضلاء على تكرار هذه المقولة والإلحاح عليها في خطابه، ويعلل هذا الفريق إصراره على هذه المقولة بأن الكل يدعي الاحتجاج بالكتاب والسنة لكن الأفهام تختلف فأي الأفهام هي التي يكون عليها التعويل؟ فالذي يرفع هذا الاختلاف هو تقييد الفهم بفهم سلف الأمة. ويذهب هذا الفريق إلى أننا إذا فعلنا هذا نكون قد حققنا ما طلبه منا الشارع الحكيم من الرد إلى الله وإلى الرسول عند التنازع، ورفعنا الخلاف إذا كان الفهم مقيدًا بفهم السلف الصالح. لكن الملاحظ أن هذا المنهج لم يرفع النزاع بين أصحابه أنفسهم بل لم يحصل التوافق حول فهم هذه المقولة عند التطبيق.] هذه الكلمة تحتاج جوابا لأننا نرى اليوم خلافا كبيرا بين من ينادي بهذا الفهم في مسائل اعتقاد وفي المنهج [ لكن الملاحظ أن هذا المنهج لم يرفع النزاع بين أصحابه أنفسهم بل لم يحصل التوافق حول فهم هذه المقولة عند التطبيق.]

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    المشاركات
    1,261

    افتراضي رد: ما هو التعريف الصحيح لمنهج السلفية؟ وأرجو أن تكون المشاركات على قدر مستوى الموضوع

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابراهيم العليوي مشاهدة المشاركة
    كما قال صاحب المقال بارك الله فيه [ لقد دأب كثير من الفضلاء على تكرار هذه المقولة والإلحاح عليها في خطابه، ويعلل هذا الفريق إصراره على هذه المقولة بأن الكل يدعي الاحتجاج بالكتاب والسنة لكن الأفهام تختلف فأي الأفهام هي التي يكون عليها التعويل؟ فالذي يرفع هذا الاختلاف هو تقييد الفهم بفهم سلف الأمة. ويذهب هذا الفريق إلى أننا إذا فعلنا هذا نكون قد حققنا ما طلبه منا الشارع الحكيم من الرد إلى الله وإلى الرسول عند التنازع، ورفعنا الخلاف إذا كان الفهم مقيدًا بفهم السلف الصالح. لكن الملاحظ أن هذا المنهج لم يرفع النزاع بين أصحابه أنفسهم بل لم يحصل التوافق حول فهم هذه المقولة عند التطبيق.] هذه الكلمة تحتاج جوابا لأننا نرى اليوم خلافا كبيرا بين من ينادي بهذا الفهم في مسائل اعتقاد وفي المنهج [ لكن الملاحظ أن هذا المنهج لم يرفع النزاع بين أصحابه أنفسهم بل لم يحصل التوافق حول فهم هذه المقولة عند التطبيق.]
    ما الغرض من مشاركة حضرتك ؟ لقد قمت حضرتك باقتباس العبارات التي تتركز فيها نقد صاحب المقال دون عرض حل لها أتوسل للإدراة عدم غلق الموضوع لأني محتاج للرد على هذا المقال والذي بدونه - أي بدون الرد - لن أستطيع الرد على من يسألني: ما هو المنهج السلفي؟ لأن العبارة التي يرددها السلفيون - وأنا منهم - قد أوضح صاحب هذا المقال عدم جدواها في بيان منهج المتمسكين بها

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    1,088

    افتراضي رد: ما هو التعريف الصحيح لمنهج السلفية؟ وأرجو أن تكون المشاركات على قدر مستوى الموضوع

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عمر المصري مشاهدة المشاركة
    ما الغرض من مشاركة حضرتك ؟ لقد قمت حضرتك باقتباس العبارات التي تتركز فيها نقد صاحب المقال دون عرض حل
    أخي الحبيب أنا أردت أن أنبه على كلام مهم ذكره العالم الأزهري فأنا مثلك أأكد على أنه لابد من جواب مقنع نحتج به ونحاجج به .فمقولة العالم الأزهري علمية واقعية [ لكن الملاحظ أن هذا المنهج لم يرفع النزاع بين أصحابه أنفسهم بل لم يحصل التوافق حول فهم هذه المقولة عند التطبيق.]
    وأنا أقدم لك اعتذاري.


  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    المشاركات
    1,261

    افتراضي رد: ما هو التعريف الصحيح لمنهج السلفية؟ وأرجو أن تكون المشاركات على قدر مستوى الموضوع

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابراهيم العليوي مشاهدة المشاركة
    أخي الحبيب أنا أردت أن أنبه على كلام مهم ذكره العالم الأزهري فأنا مثلك أأكد على أنه لابد من جواب مقنع نحتج به ونحاجج به .فمقولة العالم الأزهري علمية واقعية [ لكن الملاحظ أن هذا المنهج لم يرفع النزاع بين أصحابه أنفسهم بل لم يحصل التوافق حول فهم هذه المقولة عند التطبيق.]
    وأنا أقدم لك اعتذاري.

    بل أنا أعتذر لك لعدم فهمي لمقصودك
    فنادراً ما أجد أحد يقتنع بأهمية الموضوع
    بل كل واحد يستهزئ بهذه المشكلة ويقولون: العلماء ردوا، العلماء قالوا، هذه شبهات المفلسين
    ثم هو لا يقدم أي رد واحد
    ففعلاً: السلفية الجهادية في سيناء يقولون عن أنفسهم " سلفية " ، وعلي الحلبي في الأردن يقول " سلفية " ، ومحمود الرضواني وسعيد رسلان يقولا " سلفية "، وجمعية أنصار السنة في مصر يقولوا " سلفية " ، وعبد المنعم الشحات وياسر البرهامي أصحاب الدعوة السلفية بالإسكندرية التي عملت حزب النور المصري يقولون " سلفية " ، وهناك سلفية أخرى عملت حزب اسمه " حزب الأصالة السلفي المصري " يغاير منهجه منهج " حزب النور السلفي "

    حتى حسن البنا مرشد جماعة الإخوان المسلمين لما وضع تعريف لجماعته قال: " دعوة سلفية وطريقة سنية وحقيقة صوفية وهيئة سياسية وجماعة رياضية ورابطة علمية ثقافية وشركة اقتصادية وفكرة اجتماعية. "

    فأيهم سلفية ؟؟ أيهم على نهج الصحابة ؟؟ أيهم يتبع القرآن والسنة بفهم سلف الأمة ؟
    هذا هو السؤال الذي سيوجه من أعداء السلفية ونادراً ما تجد سلفياً يجيب
    وحبي للسلفية يجعلني أغير عليها من هذه الإنتقادات التي قلما نجد رد قوي ومقنع لها
    فطلاب العلم السلفيين يتقنون المواد العلمية، يعني لو سألته في الفقه يجيب، لو سألته في العقيدة يجيب، لو سألته في علم الحديث يجيب، كلٌ بحسب دراسته، لكن لو سألته في تنظير المنهج السلفي سيقول لك " قرآن وسنة بفهم سلف الأمة " ولو سألته ماذا تعني ؟ فيقول لك: إذا أخبرك الله بخبر فَصَدِّقه وإذا أمرك بأمر فامتثله ، فيقول لك غير السلفي: هذا تعريف الإسلام ويفهمه كل مسلم لكن ماذا يميز السلفية ؟؟
    حتى أن أحد الأزهريين كان يستهزئ بالسلفية ويقول: الأزهريين لهم " مشيخة الأزهر " والصوفيين لهم " شيخ مشايخ الطرق الصوفية " فماذا عند السلفيين ؟؟ لا رأس لهم لنتكلم معهم بل كل واحد يدعي السلفية فتجد سلفية القاهرة غير سلفية الإسكندرية غير سلفية سيناء ثم يدّعون أنهم على منهج واحد !!!!!!!

    هذا كلام رجل أزهري آخر ولا أعرف أيضاً كيفية الرد عليه
    يعني لو أحد تكلم معي في الصفات والقضاء والقدر وتوحيد العبادة والتكفير والولاء والبراء ممكن أتكلم معه أو على الأقل أعرف إذا كان هو على صواب أم خطأ حتى ولو عجزت عن الرد عليه
    لكن لو دخل معي في قضية " تنظير المنهج السلفي أو الطريقة السلفية " سأعجز تماماً عن الرد عليه
    حتى بعض العلماء الذي يكتبون كتباً أو يعملون محاضرات عن " ما هي السلفية؟ " أو " ضوابط المنهج السلفي التي من خرج عنها خرج عن السلفية " أو .... أو...... من ما يماثل هذه المواضيع مما أقول عنه " تنظير المنهج السلفي "
    وأعني بذلك محاولة وضع السلفية في قالب " النظرية " حتى يكون كلام عام مجرد دون التركيز على قضايا فرعية .

    أقول: حتى العلماء الذين كتبوا كتباً أو عملوا محاضرات عن هذه المواضيع تجد كلامهم - في نظري المتواضع - غير مفيد
    ووجه غير الإفادة أن كلامهم تشعر أنه يتكلم عن " الدين الإسلامي " وليس " المنهج السلفي " !!!!!!
    طبعاً الكل سيقول: كيف تكون سلفي وتعتقد أن السلفية مغايرة للإسلام ؟؟
    أقول: لم أقصد ذلك بل أقصد أن الشيعة والخوارج والمعتزلة والمرجئة كلٌ يدّعي الإسلام
    لذلك عندما نحاول تعريف طريقة أهل السنة ينبغي تعريفها بطريقة " جامع مانع " أي يكون التعريف والتنظير لها يُخرِج هذه الفِرَق من إطار أهل السنة ، كقولنا: شكل هندسي محاط بأربع أضلاع ، فهذه العبارة يدخل فيها المستطيل والربع وشبه المنحرف ، فكلهم شكل هندسي محاط بأربع أضلاع، ويخرج من التعريف الدائرة والمخروط والمثلث.
    ولو أضفنا للتعريف كلمة " قائمة " فصار التعريف: " شكل هندسي محاط بأربع أضلاع قائمة " يخرج من التعريف شبه المنحرف لأن أضلاعه ليست قائمة.
    أريد الكلام عن أهل السنة بهذه الطريقة
    طريقة يدخل فيها " السلفي " ويخرج منها " الأشعري " ويخرج منها " الصوفي " ويخرج منها " العلماني الليبرالي والإشتراكي والشيوعي والرأسمالي " فكل منهم يعتبر نفسه داخلاً في مصطلح " أهل السنة " .
    فينبغي عند الكلام عن السلفية الكلام عن المواضع التي تميز السلفية عن غيرها، لإثبات أحقيتها بالتفرد بمصطلح " أهل السنة"
    ثم بعد ذلك يبدأ الكلام عن السلفية الصحيحة بشكل يُخرج منها "السلفية الجهادية " في سيناء على سبيل المثال و " التكفير والهجرة " فهي جماعات تدعي أنها قامت نصرةً للإسلام ويدعون أنهم من السلفية لاعتقادهم أنهم يفعلون مثل الصحابة رضوان الله عليهم

    ولا أعلم كيف يتحقق حلمي السابق عرضه
    وأرجو من الإدارة بشدة عدم حذف مشاركتي ولا غلق الموضوع حتى نجد حل للمشكلة فلعل الله يلهم أحد ولو بعد سنين بالحل ويقرأ الموضوع فيجيب عليه وهو ما لن يحدث لو تم غلقه

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    152

    افتراضي رد: ما هو التعريف الصحيح لمنهج السلفية؟ وأرجو أن تكون المشاركات على قدر مستوى الموضوع

    موضوع هااام .. بإنتظار مشاركات الأعضاء

    جزاكم الله خيرا
    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
    اللهم صلي وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    المشاركات
    1,261

    افتراضي رد: ما هو التعريف الصحيح لمنهج السلفية؟ وأرجو أن تكون المشاركات على قدر مستوى الموضوع

    للتذكير

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: ما هو التعريف الصحيح لمنهج السلفية؟ وأرجو أن تكون المشاركات على قدر مستوى الموضوع


  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    64

    افتراضي رد: ما هو التعريف الصحيح لمنهج السلفية؟ وأرجو أن تكون المشاركات على قدر مستوى الموضوع

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد ، فابتداءا الأصل هو عدم التسمي بغير ما سمانا الله به"هو سماكم المسلمين" وفي كتاب الله كثيرا : المؤمنين ، المحسنين ، إلى غير ذلك من الوصاف التي يترتب عليها مدح أوذم ، لكن لما انتشر مصطلح السلفية ، وصار شعارا لمجموعة من أهل الإسلام ، يربطهم بدينهم وسلفهم أواصر إيمانية ، بحسب قربهم وبعدهم عنهم ، فكان التعريف الذي أرتضيه والله أعلم : القرآن والسنة بفهم الصحابة ، فكلمة سلف الأمة واسعة ومجملة ، ويمكن لأي أحد أن يقول أنا على مهج السلف ، لكن بفهم الصحابة ضابط مهم ، وجاء المدح على اتباع الصحابة (والذين اتبعوهم بإحسان) ، فالمتبع للصحابة فيما أصابوا فيها السنة = هو من يتبع السلف في أقواله وأفعاله ، والله أعلم

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    المشاركات
    1,261

    افتراضي رد: ما هو التعريف الصحيح لمنهج السلفية؟ وأرجو أن تكون المشاركات على قدر مستوى الموضوع

    للتذكير

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الدولة
    الجزائر العميقة ولاية الجلفة
    المشاركات
    503

    افتراضي رد: ما هو التعريف الصحيح لمنهج السلفية؟ وأرجو أن تكون المشاركات على قدر مستوى الموضوع

    بارك الله فيك أخي عبد الله الذي سمعناه و قرأناه أن أهل العلم كالمشايخ الألباني والعثيمين و ربيع والجامي وغيرهم ركزوا على بيان كلمة منهج أهل السنة على الكتاب والسنة وفق فهم سلف الأمة وهو قيد دقيق وهام جدا بأن الكثير يدعي الكتاب والسنة وتجده يخالف في كثير من المسائل في الإ عتقاد وهذا الأخير أي الإعتقاد هو المقصود دون مسائل الفروع
    فكتب أهل السنة ضبطت مجمل إعتقاد أهل السنة وسموها بالأصول كأصول الإعتقاد للألاكائي وأصول أهل السنة لأبي داود السجتاني الحائية وقد شرحت ووو فكلهم تعرضوا للإعتقاد وبينوا التوحيد بأنواعه الثلاثة خاصة الأسماء والصفات التي الضابط فيها علما وسلامة الجيل الأول الصحابة ففهمهم سليم للنصوص لأنهم أهل لغة والقرآن نزل بلسانهم فتفسيرهم وفهمهم هو المعتمد لأنه أرفع للنزاع وبالله تعالى التوفيق وإثارتك للموضوع جيد موفق أخي

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •