طلب المساعدة في رفع إبهام في عبارة لابن دقيق العيد رحمه الله
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: طلب المساعدة في رفع إبهام في عبارة لابن دقيق العيد رحمه الله

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    المشاركات
    436

    افتراضي طلب المساعدة في رفع إبهام في عبارة لابن دقيق العيد رحمه الله

    السلام علكيم ورحمة الله وبركاته.

    إخوتي في المنتدى لم استطع العثور على المراد من عبارة للإمام ابن دقيق العيد رحمه الله وهي قوله: (
    ولقد أكثر الخيّاط من الحنابلة في تكفير الناس وجَسَر عليهم في ذلك جَسارة لعلها أن تُعْقِبَه خسارة).شرح الإلمام (4/317).
    من هو الخياط الحنبلي الذي جسر على تكفير الناس؟ هل يقصد ابن تيمية أوغيره من الحنابلة؟؟
    ساعدوني باركم الله فيكم في كشف المراد ورفع الإبهام في هذه الشخصية.













    ز





  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    المشاركات
    436

    افتراضي رد: طلب المساعدة في رفع إبهام في عبارة لابن دقيق العيد رحمه الله

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ما بال فرسان المنتدى لا يرفعون إلى مساعدتي رأسا ولا يحركون ساكنا!!
    هل تعرفون في تراجم الحنابلة من يلقب بالخيّاط في عصر ابن دقيق العيد أو قبله؟


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    490

    افتراضي رد: طلب المساعدة في رفع إبهام في عبارة لابن دقيق العيد رحمه الله

    لعله أبو منصور الخياط ( ت 499 هـ /1105 م ) ،
    ولا أعلم له كتبا في طبقات الحنابلة ، بل كان يدرس الفقه الحنبلي ستين عاماً
    ---------------
    انظر بحثا بعنوان :
    نشاط الحنابلة التعليمي والعلمي في بغداد
    للدكتور خالد كبير علال
    منشور في ( ملتقى الحنابلة الفقهي )

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    المشاركات
    436

    افتراضي رد: طلب المساعدة في رفع إبهام في عبارة لابن دقيق العيد رحمه الله

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بارك الله فيك أخي منصور وجزاك الله خيرا فيما قدمت.
    يظهر بالرجوع إلى ترجمة الإمام أبي منصور الخياط البغدادي الزاهد المقرئ أنه ليس المعنيّ بهذا النقد اللاذع من ابن دقيق العيد (ولقد أكثر الخياط من الحنابلة في تكفير الناس وجسر عليهم في ذلك جسارة لعلها أن تعقبه خسارة)
    ابن دقيق العيد لا يتحدث عن حنبلي كفّر بعض الناس وإنما عمن أكثر في تكفير الناس وجسر على ذلك ويتوقع خسارة هذا المكفِّر للناس.
    وإذا رجعنا إلى ترجمة أبي منصور الخياط الزاهد المقرئ في أكثر المصادر لم نجد إلا ترجمة مقتضبة عن إمام مسجد وقارئ حامل لكتاب الله تفرغ لتعليم الناس كتاب الله حتى كان من تلاميذه سبعون مكفوفا وأنه كان صاحب كرامات وتألّه وتعبد وقراءة قرآن وذكر الله فحسب.
    ذكر ابن دقيق العيد هذا الانتقاد في سياق الكلام عن الغيبيات وكيفية إثباتها بالأدلة السمعية فيقول: ( من القواعد الكلامية السنية أن كلّ ما صحّ في الحديث من ألفاظ النبي صلى الله عليه وسلم أو ورد في الكتاب العزيز من ذلك إخبارا عن المغيّبات ولم يمنع العقل من إجرائه على ظاهر لفظه وجب إجراؤه على ظاهره في الإيمان به لثبوت الجواز العقلي الذي ينفي المانع وهو استحالة الوقوع، والإخبار الشرعي الذي يقتضي وقوعَ أحد الجائزين، ووجوب تصديق المعصوم فيما أمِر به. وتدخل تحت هذا أمور كثيرة من أحوال الآخرة كالمسآلة في القبر ومنكر ونكير ونصب الموازين إلى ذلك)
    ثم ذكر ما هو تفصيل للقاعدة في تفاوت دلالة الألفاظ على المعاني وأن منها ما يفيد إرادة الظاهر على سبيل القطع ومنها ما هو بعيد عن القطع واليقين ومنها ما هو متوسط بين الرتبتين الأولى والثانية ثم قال: (وبحسب اختلاف هذه المراتب وقعت طامّة أوجبت افتراق الأمة ورميَ بعضهم بعضا بالتكفير أو التبديع وتساهل آخرين فيما يجب فيه التشديد والقانون الصحيح هو الذي ذكرناه، والرجوع فيه إلى ما ثبت في النفس عن التأمل في مصادر الشريعة ومواردها وإلى هذا يجب أن يرجع المرأ في المرتبة الأولى وهي ما انتهى إلى القطع ...).

    ثم عن المرتبة الثانية: (وأما المرتبة الثانية: وهي مما تقل فيه الألفاظ ولا تقوم به الألفاظ المفيدة للقطع فلا يليق بها التشديد وينبغي أن يتحرّز فيها عن التكفير والتبديع ومن أرد الاحتراز على نفسه. ولقد أكثر الخياط من الحنابلة في تكفير الناس وجسر عليهم في ذلك جسارة لعلها أن تعقبه خسارة.
    وأما المرتبة المتوسطة: فهي محل الاشكال وفيها يقع الاختلاف ومن الناس من يلحقها بالمرتبة الأولى فيكفّر أو يبدّع ومنهم من يلحقها بالمرتبة الأخرى فيتأوّل.
    والقانون ما ذكرناه فارجع إليه في نفسك وإلى علمك وزِنْ بالقسطاس المستقيم والله الموفق للصواب)

    وبالجملة لم أجد في ترجمة أبي منصور ولا من أهل العلم من نسب هذا المذهب إليه بل ولا من نسبه إلى تكفير بعض الناس والولوج في هذا الباب.
    فمن هو الخياط الحنبلي الذي جسر في تكفير الناس يا ترى؟



الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •