ماصحة حديث صلاة ركعتين قبل الخروج من المنزل ؟!
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 20 من 20
4اعجابات
  • 1 Post By أبو حمزة مأمون السوري
  • 1 Post By محمد بن عبدالله بن محمد
  • 1 Post By محمد بن عبدالله بن محمد
  • 1 Post By وطني الجميل

الموضوع: ماصحة حديث صلاة ركعتين قبل الخروج من المنزل ؟!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    966

    افتراضي ماصحة حديث صلاة ركعتين قبل الخروج من المنزل ؟!

    هل صح حديث في ذلك ؟!

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,719

    افتراضي رد: ماصحة حديث صلاة ركعتين قبل الخروج من المنزل ؟!

    سأجيبك أخي الكريم.
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,719

    افتراضي رد: ماصحة حديث صلاة ركعتين قبل الخروج من المنزل ؟!

    سلسلة الأحاديث الصحيحة وشيء من فقهها وفوائدها (3/ 315)
    1323 - " إذا خرجت من منزلك فصل ركعتين يمنعانك من مخرج السوء، وإذا دخلت إلى منزلك
    فصل ركعتين يمنعانك من مدخل السوء ".


    رواه المخلص في " حديثه " كما في " المنتقى منه " (12 / 69 / 1) والبزار في
    (المسند) (81) الديلمي في (مسنده) (1 / 1 / 108) . (انظر الاستدراك
    رقم 315 / 7) . والحافظ عبد الغني المقدسي في (أخبار الصلاة) (67 / 1، 68
    / 2) من طرق عن معاذ بن فضالة حدثنا يحيى بن أيوب المصري عن بكر بن عمرو عن
    صفوان بن سليم - قال بكر: حسبت - عن أبي سلمة عن أبي هريرة عن النبي صلى
    الله عليه وسلم قال: فذكره، وقال البزار: " لا نعلمه روي عن أبي هريرة إلا
    من هذا الوجه ".
    قلت: وهذا إسناد جيد رجاله ثقات رجال البخاري، وفي يحيى بن أيوب المصري
    كلام يسير لا يضر. وقال الهيثمي في " زوائد البزار ": " ورجاله موثقون ".
    وقال المناوي في " الفيض ": " قال ابن حجر: حديث حسن، ولولا شك بكر لكان
    على شرط الصحيح، وقال الهيثمي: رجاله موثقون. انتهى، وبه يعرف استرواح
    ابن الجوزي في حكمه بوضعه ". انتهى .

    الأحاديث التي استنكرها الحافظ العراقي على الغزالي (ص: 16)
    86 ـ حديث أبي هريرة "إذا خرجت من منزلك فصلي ركعتين يمنعانك مخرج السوء وإذا دخلت إلى منزلك فصل ركعتين يمنعانك مدخل السوء" .
    (قال العراقي) أخرجه البيهقي في الشعب من رواية بكر بن عمرو عن صفوان بن سليم، قال بكر: حسبته عن أبي سلمة عن أبي هريرة فذكره: وروى الخرائطي في مكارم الأخلاق وابن عدي في الكامل من حديث أبي هريرة "إذا دخل أحدكم بيته فلا يجلس حتى يركع ركعتين فإن الله جاعل له من ركعتيه خيرا" قال ابن عدي: وهو بهذا الإسناد منكر وقال البخاري لا أصل له.


    _________________
    ولكن أقول (أبو عاصم) : هناك انقطاع واضح بين صفوان بن سليم وأبي هريرة _رضي الله عنه_ ، بناءً على وفاة أبي هريرة _رضي الله عنه_ ، وإدراك صفوان له ، فيبدو من كلامهم أنه لم يدركه .

    كما في "يحيى بن أيوب" كلام ، مما يجعل تفرده بمثل هذه السنة ، أمراً لا يحتمله حفظه .

    وهناك شواهد أخر ، ولكنها لا تخلو من ضعفٍ ، والله أعلم .
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: ماصحة حديث صلاة ركعتين قبل الخروج من المنزل ؟!

    قال الإمام البزار رحمه الله في مسنده :
    حَدَّثنا أَحمد بن منصور ، قال : حَدَّثنا معاذ بن فضالة قال حدثني يحيى بن أيوب عن بكر بن عَمْرو عن صفوان بن سليم قال بكر : حسبته ، عَن أبي سلمة ، عَن أبي هُرَيرة ، عَن النبي صلى الله عليه وسلم قال : إذا خرجت من منزلك فصل ركعتين تمنعانك مخرج السوء ، وإذا دخلت منزلك فصل ركعتين تمنعانك مدخل السوء.



    وهذا الحديث لاَ نعلمُهُ يُرْوَى عَن أبي هُرَيرة إلاَّ من هذا الوجه ا.هـ

    أولا / تخريج الحديث


    هذا الحديث أخرجه البزار في مسنده ، والديلمي في مسنده ، وعبد الغني في أخبار الصلاة ، والمخلص في حديثه كما في المنتقى منه ، والبيهقي في الشعب ، وغيرهم .

    ثانيا < الكلام على إسناده باختصار > :



    أحمد بن منصور : ثقة حافظ

    معاذ بن فضالة : ثقة صدوق

    يحيى بن أيوب : صدوق حسن الحديث على الراجح من أقوال العلماء

    بكرو بن عمرو : صدوق حسن الحديث على الراجح من أقوال العلماء

    صفوان بن سليم : ثقة

    أبو سلمة : ثقة إمام مكثر

    أبو هريرة : صحابي جليل

    ثالثا < الحكم على الإسناد > :

    الحديث إسناده حسن

    رابعا < كلام العلماء على الحديث > :

    قال الهيثمي : رجاله موثقون ، وقال الحافظ ابن حجر : حديث حسن ولولا شك بكر لكان على شرط الصحيح ، وحسنه السيوطي ، وقال المناوي : إسناده حسن ، وحسنه العزيزي ، وقال الألباني : وهذا إسناد جيّد، رجاله ثقات رجال البخاري، وفي يحيى بن أيوب المصري كلام يسير لا يضر .

    وقال السيوطي في

    اللآلي المصنوعة في الأحاديث الموضوعة

    :



    وهذا الحديث الثاني أخرجه البزار في مسنده من هذا الطريق وقال الحافظ أبو الحسن الهيثمي في مجمع الزوائد رجاله موثقون

    ووجدت له شاهدا آخر قال سعيد بن منصور في سننه حدثنا الوليد بن مسلم عن الأوزاعي عن عثمان بن أبي سودة أن النبي قال صلاة الأوابين وصلاة الأبرار ركعتان إذا دخلت بيتك وركعتان إذا خرجت

    وقال أبو نعيم في الحلية حدثنا أحمد بن إسحاق حدثنا أبو بكر بن أبي داود حدثنا علي بن خشرم حدثنا عيسى بن يونس عن رجل عن عثمان بن أبي سودة قال كان يقال صلاة الأوابين ركعتان حين يخرج من بيته وركعتان حين يدخل عثمان تابعي ثقة والله أعلم ا.هـ .

    هذا ما ظهر لي والله تعالى أعلم ، مع احترامي وتقديري لمن ضعفه ، والتصحيح والتضعيف من الأمور الاجتهادية ، والخلاف في المسألة لا يفسد للود قضية .

    بارك الله فيكم جميعا





  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: ماصحة حديث صلاة ركعتين قبل الخروج من المنزل ؟!

    بوب الحافظ الهيثمي على هذا الحديث كما في كشف الاستار علي زوائد البزار فقال : ((باب الصلاة إذا دخل منزله وإذا خرج منه )) .

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: ماصحة حديث صلاة ركعتين قبل الخروج من المنزل ؟!

    وقد عمل بهذه السنة الإمام أبو شجاع أحد أئمة الشافعية رحمهم الله جميعا ، فكان لا يخرج من بيته حتي يصلي كما ورد في سيرته .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: ماصحة حديث صلاة ركعتين قبل الخروج من المنزل ؟!

    قال المناوي رحمه الله في فيض القدير :

    ( إذا خرجت من منزلك ) أي أردت الخروج وفي رواية من بيتك ( فصل ) ندبا ( ركعتين ) خفيفتين وتحصل بفرض أو نفل ثم ذكر حكمة ذلك وأظهرها في قالب العلة فقال ( تمنعانك مخرج ) بفتح الميم والراء ( السوء ) بالضم أي ما عساه خارج البيت من السوء ( وإذا دخلت ) إلى ( منزلك فصل ركعتين تمنعانك مدخل السوء ) وعبر بالفاء في الموضعين ليفيد أن السنة الفورية بذلك أي بحيث ينسب الصلاة إلى الدخول عرفا فتفوت بطول الفصل بلا عذر واستدل به الغزالي على ندب ركعتين عند الخروج من المنزل وركعتين عند دخوله قال وفي معنى هذا كل أمر يبتدئ به مما له وقع ويحصل فضلهما بصلاة فرض أو نفل نويا أو لا كالتحية

    ( البزار ) في مسنده ( هب ) من رواية بكر بن عمرو عن صفوان بن سليم قال بكر أحسبه عن أم سلمة ( عن أبي هريرة ) قال البزار لا نعلمه روي عن أبي هريرة إلا من هذا الوجه قال ابن حجر حديث حسن ولولا شك بكر لكان على شرط الصحيح وقال الهيتمي رجاله موثقون انتهى وبه يعرف استرواح ابن الجوزي في حكمه بوضعه

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: ماصحة حديث صلاة ركعتين قبل الخروج من المنزل ؟!

    قال الإمام الذهبي رحمه الله في تاريخ الإسلام :


    وَقَالَ مَعْمَرٌ عَنْ ثَابِتٍ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي لَيْلَى قَالَ: تَزَوَّجَ رَجُلٌ امْرَأَةَ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ رَوَاحَةَ فَقَالَ لَهَا: هَلْ تَدْرِينَ لِمَ تَزَوَّجْتُكِ؟
    قَالَتْ: لا. قَالَ: لِتُخْبِرِينِي عَنْ صَنِيعِ عَبْدِ اللَّهِ فِي بَيْتِهِ. فَذَكَرَتْ لَهُ شَيْئًا لا أَحْفُظُهُ، غَيْرَ أَنَّهَا قَالَتْ: كَانَ إِذَا أَرَادَ أَنْ يَخْرُجَ مِنْ بَيْتِهِ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ، وَإِذَا دَخَلَ بَيْتَهُ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ،
    لا يَدَعُ ذَلِكَ أَبَدًا. ا.هـ
    وقال في السير :

    مَعْمَرٌ: عَنْ ثَابِتٍ، عَنِ ابْنِ أَبِي لَيْلَى، قَالَ:
    تَزَوَّجَ رَجُلٌ امْرَأَةَ ابْنِ رَوَاحَةَ، فَقَالَ لَهَا: تَدْرِيْنَ لِمَ تَزَوَّجْتُكِ؟ لِتُخْبِرِيْنِي عَنْ صَنِيْعِ عَبْدِ اللهِ فِي بَيْتِهِ.
    فَذَكَرَتْ لَهُ شَيْئاً لاَ أَحْفَظُهُ، غَيْرَ أَنَّهَا قَالَتْ: كَانَ إِذَا أَرَادَ أَنْ يَخْرُجَ مِنْ بَيْتِهِ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ، وَإِذَا دَخَلَ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ، لاَ يَدَعُ ذَلِكَ أَبَداً ا.هـ
    قال الشيخ شيعب الأرنؤوط في تحقيقه لسير أعلام النبلاء : رجاله ثقات

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: ماصحة حديث صلاة ركعتين قبل الخروج من المنزل ؟!

    قال الإمام ابن رجب الحنبلي رحمه الله في فتح الباري : وممن روي عنه أنه كان يصلي إذا دخل بيته وإذا خرج منه : عبد الله بن رواحة ، وثابت البناني .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: ماصحة حديث صلاة ركعتين قبل الخروج من المنزل ؟!

    حض النبي صلى الله عليه وسلم على صلاة النفل في البيوت فقال: صلاة المرء في بيته أفضل من صلاته في مسجدي هذا إلا المكتوبة. رواه أبو داود وصححه الألباني .
    وقال: إذا قضى أحدكم الصلاة في مسجده فليجعل لبيته نصيبا من صلاته، فإن الله جاعل في بيته من صلاته خيرا. رواه مسلم.
    وقال: صلوا أيها الناس في بيوتكم، فإن أفضل الصلاة صلاة المرء في بيته إلا المكتوبة. رواه البخاري ومسلم.
    وقال: تطوع الرجل في بيته يزيد على تطوعه عند الناس كفضل صلاة الرجل في جماعة على صلاته وحده. رواه ابن أبي شيبة وصححه الألباني.

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    966

    افتراضي رد: ماصحة حديث صلاة ركعتين قبل الخروج من المنزل ؟!

    بارك الله فيكما ....
    ارجو نقل الموضوع لمكانه الصحيح يبدو أني أخطأت ووضعته في مجلس التهذيب !!

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    966

    افتراضي رد: ماصحة حديث صلاة ركعتين قبل الخروج من المنزل ؟!

    هل افهم انه يستحب العمل بهذه السنة ؟! لمن صحح الحديث ؟!
    =============
    ةبعد البحث وجدت الشيخ ابن عثيمين رحمه الله يضعف الحديث !! فما رأيكم

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: ماصحة حديث صلاة ركعتين قبل الخروج من المنزل ؟!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دحية الكلبي مشاهدة المشاركة
    هل افهم انه يستحب العمل بهذه السنة ؟! لمن صحح الحديث ؟!
    =============
    ةبعد البحث وجدت الشيخ ابن عثيمين رحمه الله يضعف الحديث !! فما رأيكم
    انظر ما كتبنا سابقا .

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    189

    افتراضي

    قال البزار في «مسنده» :
    8567- حدثنا أحمد بن منصور، قال: حدثنا معاذ بن فضالة، قال: حدثني يحيى بن أيوب عن بكر بن عمرو، عن صفوان بن سليم قال بكر: حسبته، عن أبي سلمة، عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إذا خرجت من منزلك فصل ركعتين تمنعانك مخرج السوء، وإذا دخلت منزلك فصل ركعتين تمنعانك مدخل السوء».
    وهذا الحديث لا نعلمه يروى عن أبي هريرة إلا من هذا الوجه.


    ورواه كذلك المخلص كما في الثاني عشر من «المخلصيات» (65) والديلمي (ق108) وعبد الغني المقدسي في «أخبار الصلاة» (16) و (25) من طرق عن معاذ بن فضالة به.


    وهذا الإسناد فيه عدة أمور موجبة لضعفه:


    أولاً: بكر بن عمرو المعافري المصري:
    قال أحمد بن حنبل: يروى له.
    وقال أبو حاتم: شيخ.
    قال الدارقطني: مصري، يعتبر به.
    وقال مرة أخرى: ينظر في أمره.
    «التهذيب» للمزي (750) «سؤالات البرقاني» (57) «سؤالات الحاكم» (288).


    فمثل هذا الراوي لا يرقى إلى رتبة الاحتجاج بما ينفرد به فضلا عن أن يوصف بأنه: (من الثقات الأثبات)!
    وأما قول من قال: (احتج به الشيخان) فليس بصواب:
    فإن له في البخاري حديثاً واحداً في التفسير وهو حديثه عن بكير بن الأشج عن نافع عن بن عمر في ذكر علي وعثمان وهو متابعة وقد أخرجه البخاري من طريق أخرى.
    «الفتح» للعسقلاني (1/393).


    وأما في مسلم فله حسبما وقفت عليه- حديث واحد وقد توبع عليه.
    انظر «صحيح مسلم» (1825) و (1826) و «رجال مسلم» لابن منجويه (153).


    ثانياً: يحيى بن أيوب المصري:
    قال البخاري صدوق وثقه ابن معين وأبو داود والفسوي والحربي وابن عدي وغيرهم ولكن:
    قال أحمد بن حنبل: سيء الحفظ، وهو دون حيوة وسعيد بن أبي أيوب في الحديث.
    وقال أبو حاتم محله الصدق، يكتب حديثه ولا يحتج به.
    وقال النسائي: ليس بالقوي.
    وقال في موضع آخر: ليس به بأس.
    وقال: عنده أحاديث مناكير، وليس هو ذاك القوي في الحديث .
    وقال الدارقطني: في بعض أحاديثه اضطراب.
    وقال الساجي: صدوق يهم.
    وقال أبو زرعة: واهي الحديث.
    وقال ابن سعد: منكر الحديث.
    وذكره العقيلي في «الضعفاء» وقال: حدثنا محمد بن إسماعيل، حدثنا ابن علي، سمعت ابن أبي مريم، قال: حدثت مالكاً بحديث حدثنا به يحيى بن أيوب، عنه، فسألته عنه، فقال: كذب. وحدثته بآخر، فقال: كذب.
    وذكره ابن عدي في «الكامل» وساق له بعض الأحاديث المنكرة.
    وقال الإسماعيلى : لا يحتج به .
    و قال أحمد بن صالح: كان يحيى بن أيوب من وجوه أهل البصرة، وربما خل فى حفظه.
    وقال: له أشياء يخالف فيها.
    وقال الساجي: صدوق يهم، كان أحمد يقول: يحيى ين أيوب يخطىء خطأ كثيراً.
    وقال الحاكم أبو أحمد: إذا حدث من حفظه يخطىء، و ما حدث من كتاب فليس به بأس.


    انظر «التهذيب» للمزي (6792) مع حواشيه و«تهذيب التهذيب» (11/187).


    فلا أدري بعد النظر في ترجمته وكل ما قيل فيه؛ كيف يقال: (فيه كلام يسير لا يضر!).
    فإن كان كل كلام هؤلاء الحفاظ وجرحهم الواضح المفسر له لا يضر؛ فيا ليت شعري فما الذي يضر؟
    وكيف يقال عن قولهم فيه: (سيء الحفظ)، (يخطئ كثيراً)، (واهي الحديث)، (منكر الحديث)، (لا يحتج به)، (ليس بالقوي) .. أن هذا كلام يسير؟


    ثالثاً: ذكر ابن يونس أنه قد حدث عنه الغرباء بأحاديث ليست عند أهل مصر عنه؛ وذكر عدة أحاديث وقال أنها ليست من حديثه بل هي من حديث ابن لهيعة.
    وحديثنا هذا رواه عنه معاذ بن فضالة وهو بصري. انظر «التهذيب» للمزي (6034).


    رابعاً: قد شك بكر بن عمرو في الحديث فقال: (حسبته، عن أبي سلمة، عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم) وشكه هذا يدل على أنه لم يحفظ ولم يضبط حديثه.


    خامساً: صفوان بن سليم من ثقات المدنيين المكثرين، وقد روى عنه مالك وهو مدني وابن عيينة وهو مكي وغيرهم من ثقات الحجازيين فأين هم عن هذا الحديث والذي فيه هذه السنة العزيزة؟


    سادساً: هذا الحديث انفرد بإخراجه البزار في «مسنده المعلَّل الكبير» -كما أسماه الذهبي- دون أصحاب الكتب الستة ومالك وأحمد بل وابن خزيمة وابن حبان والدارمي والحاكم وغيرهم من أصحاب الكتب المشهورة.
    والبزار كثيراً ما يخرج الحديث في «مسنده المعلل» لا ليحتج به ولكن لينبه على علته.


    وقد ذكرابن كثير «مسند البزار» عند كلامه على المصنفات في علم العلل ثم قال: ويقع في مسند الحافظ أبي بكر البزار من التعاليل ما لا يوجد في غيره من المسانيد. «اختصار علوم الحديث» (ص64).


    وقال ابن رجب: ونجد كثيراً ممن ينتسب إلى الحديث، لا يعتني بالأصول الصحاح كالكتب الستة ونحوها، ويعتني بالأجزاء الغريبة، وبمثل «مسند البزار»، و«معاجم الطبراني»، و«أفراد الدارقطني»، وهي مجمع الغرائب والمناكير. «شرح العلل» (2/624).


    وانظر «تذكرة الحفاظ» للذهبي (2/166).


    وأخيراً:
    قال ابن رجب في «الفتح» (5/93) :
    وقد ورد في فضله (يعني: صلاة الركعتين للداخل إلى منزله) أحاديث في أسانيدها نظر.
    فخرج البزار في الأمر به، وأنه يمنع مدخل السوء: حديثاً عن أبي هريرة مرفوعاً، في إسناده ضعف.


    وانظر كلامه على بقية الأخبار في هذا الباب.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة وطني الجميل

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Aug 2016
    المشاركات
    1,131

    افتراضي

    قال ابن رجب :
    فخرج البزار في الأمر به ، وأنه يمنع مدخل السوء - حديثا عن أبي هريرة مرفوعا ، في إسناده ضعف .
    روى الأوزاعي ، عن عثمان بن أبي سودة ، أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : ( صلاة الأوابين - أو قال : صلاة الأبرار - ركعتان إذا دخلت بيتك ، وركعتان إذا خرجت منه ) . وهذا مرسل .
    ويروى عن هشام بن عروة ، عن عائشة ، قالت : ما دخل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بيتي قط إلا صلى ركعتين .
    قال أبو بكر الأثرم : هو خطأ .
    كأنه يشير إلى أنه مختصر من حديث الصلاة بعد العصر .
    وممن روي عنه أنه كان يصلي إذا دخل بيته وإذا خرج منه : عبد الله بن رواحة ، وثابت البناني .
    فتح الباري{ج3ص297}
    ذكرته للتكملة الموضوع.

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Oct 2017
    الدولة
    الأحساء
    المشاركات
    733

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وطني الجميل مشاهدة المشاركة
    وممن روي عنه أنه كان يصلي إذا دخل بيته وإذا خرج منه : عبد الله بن رواحة ، وثابت البناني .
    فتح الباري{ج3ص297}
    ذكرته للتكملة الموضوع.
    جزاكم الله خيرًا
    هل أنت متحقق من: (عبدالله بن رواحة) من النسخة التي نقلت عنها؟!
    فإنه استشهد يوم مؤتة!!
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة وطني الجميل

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Oct 2017
    الدولة
    الأحساء
    المشاركات
    733

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بن عبدالله بن محمد مشاهدة المشاركة
    هل أنت متحقق من: (عبدالله بن رواحة) من النسخة التي نقلت عنها؟!
    فإنه استشهد يوم مؤتة!!
    جوابه:
    ما في الزهد لابن المبارك ـ مشكول (1/ 454)
    1283 - أَخْبَرَكُمْ أَبُو عُمَرَ بْنُ حَيَوَيْهِ قَالَ : حَدَّثَنَا يَحْيَى قَالَ : حَدَّثَنَا الْحُسَيْنُ قَالَ : أَخْبَرَنَا ابْنُ الْمُبَارَكِ قَالَ : أَخْبَرَنَا مَعْمَرٌ ، عَنْ ثَابِتٍ الْبُنَانِيِّ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي لَيْلَى قَالَ : تَزَوَّجَ رَجُلٌ امْرَأَةَ عَبْدِ اللهِ بْنِ رَوَاحَةَ ، فَقَالَ لَهَا : تَدْرِينَ لِمَ تَزَوَّجْتُكِ ؟ لِتُخْبِرِينِي عَنْ صَنِيعِ عَبْدِ اللهِ بْنِ رَوَاحَةَ ، فِي بَيْتِهِ ، فَذَكَرَتْ لَهُ شَيْئًا لاَ أَحْفَظُهُ ، غَيْرَ أَنَّهَا قَالَتْ : كَانَ إِذَا أَرَادَ أَنْ يَخْرُجَ مِنْ بَيْتِهِ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ ، فَإِذَا دَخَلَ دَارَهُ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ ، وَإِذَا دَخَلَ بَيْتَهُ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ لاَ يَدَعُ ذَلِكَ أَبَدًا.
    وَكَانَ ثَابِتٌ لاَ يَدَعُ ذَلِكَ فِيمَا ذَكَرَ لَنَا بَعْضُ مَنْ يُخَالِطُ أَهْلَهُ ، وَفِيمَا رَأَيْنَا مِنْهُ.




    و
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد الشافعي مشاهدة المشاركة
    قال الإمام الذهبي رحمه الله في تاريخ الإسلام :


    وَقَالَ مَعْمَرٌ عَنْ ثَابِتٍ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي لَيْلَى قَالَ: تَزَوَّجَ رَجُلٌ امْرَأَةَ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ رَوَاحَةَ فَقَالَ لَهَا: هَلْ تَدْرِينَ لِمَ تَزَوَّجْتُكِ؟
    قَالَتْ: لا. قَالَ: لِتُخْبِرِينِي عَنْ صَنِيعِ عَبْدِ اللَّهِ فِي بَيْتِهِ. فَذَكَرَتْ لَهُ شَيْئًا لا أَحْفُظُهُ، غَيْرَ أَنَّهَا قَالَتْ: كَانَ إِذَا أَرَادَ أَنْ يَخْرُجَ مِنْ بَيْتِهِ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ، وَإِذَا دَخَلَ بَيْتَهُ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ،
    لا يَدَعُ ذَلِكَ أَبَدًا. ا.هـ
    وقال في السير :

    مَعْمَرٌ: عَنْ ثَابِتٍ، عَنِ ابْنِ أَبِي لَيْلَى، قَالَ:
    تَزَوَّجَ رَجُلٌ امْرَأَةَ ابْنِ رَوَاحَةَ، فَقَالَ لَهَا: تَدْرِيْنَ لِمَ تَزَوَّجْتُكِ؟ لِتُخْبِرِيْنِي عَنْ صَنِيْعِ عَبْدِ اللهِ فِي بَيْتِهِ.
    فَذَكَرَتْ لَهُ شَيْئاً لاَ أَحْفَظُهُ، غَيْرَ أَنَّهَا قَالَتْ: كَانَ إِذَا أَرَادَ أَنْ يَخْرُجَ مِنْ بَيْتِهِ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ، وَإِذَا دَخَلَ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ، لاَ يَدَعُ ذَلِكَ أَبَداً ا.هـ
    قال الشيخ شيعب الأرنؤوط في تحقيقه لسير أعلام النبلاء : رجاله ثقات
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة وطني الجميل

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Aug 2016
    المشاركات
    1,131

    افتراضي

    نعم صحيح. بارك الله فيك ونفع بك.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمد بن عبدالله بن محمد

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,467

    افتراضي رد: ماصحة حديث صلاة ركعتين قبل الخروج من المنزل ؟!

    الكلام على حديث : ( إذا خرجت من منزلك فصل ركعتين تمنعانك مخرج السوء )
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه
    أما بعد :

    قال البزار في مسنده 8567: حَدَّثنا أَحمد بن منصور ، قَال : حَدَّثنا معاذ بن فضالة ، قَال : حَدَّثني يحيى بن أيوب عن بكر بن عَمْرو ، عَن صفوان بن سليم قال بكر : حسبته ، عَن أبي سَلَمَة ، عَن أبي هُرَيرة ، عَن النَّبِيّ صَلَّى الله عَلَيه وَسَلَّم قال :
    إذا خرجت من منزلك فصل ركعتين تمنعانك مخرج السوء ، وإذا دخلت منزلك فصل ركعتين تمنعانك مدخل السوء.
    وهذا الحديث لاَ نعلمُهُ يُرْوَى عَن أبي هُرَيرة إلاَّ من هذا الوجه.

    يحيى بن أيوب الغافقي له مناكير
    قال أحمد :" سيء الحفظ " وقال :" يخطيء كثيراً " ، وقال أبو حاتم :" ولا يحتج به " ، وقال النسائي :" ليس بالقوي " ، وقال ابن سعد :" منكر الحديث "
    وقال الدارقطني :" فى بعض حديثه اضطراب ، و من مناكيره : عن ابن جريج عن الزهرى عن سالم عن أبيه مرفوعا : و إن كان مائعا فانتفعوا به " ، وذكره العقيلي في الضعفاء
    ووثقه ابن معين والبخاري ويعقوب بن سفيان وابن حبان
    فهو صدوق يخطيء وهو مصري وانفراده بسندٍ مدني مشهور محل نكارة

    لهذا أورد الدارقطني في أطراف الأفراد والغرائب حيث قال :" ( 5644 ) حديث: «إذا خرجت من منزلك إلى الصلاة.. ». الحديث. تفرد به يحيى بن أيوب
    عن بكر بن عمرو عن صفوان عنه"
    وهذا استنكار من الدارقطني ، واستغراب الدارقطني لحديث انفرد به رجل جرحه عدد من الأئمة من من مرجحات ضعفه ونكارته

    هذا وصل اللهم على محمد وعلى آله وصحبه وسلم

    كتبه / عبدالله الخليفي


  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,467

    افتراضي رد: ماصحة حديث صلاة ركعتين قبل الخروج من المنزل ؟!


الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •