درجة حديث: كما تدين تدان
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: درجة حديث: كما تدين تدان

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,795

    افتراضي درجة حديث: كما تدين تدان

    عَنْ أَبِي قِلَابَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «الْبِرُّ لَا يَبْلَى، وَالْإِثْمُ لَا يُنْسَى، وَالدَّيَّانُ لَا يَمُوتُ، فَكُنْ كَمَا شِئْتَ كَمَا تَدِينُ تُدَانُ».
    قال الألباني رحمه الله:
    ضعيف:

    أخرجه البيهقي في " الأسماء والصفات " (79) وابن الجوزي في " ذم الهو ى " (210) من طريق عبد الرزاق قال: أنبأنا معمر عن أيوب عن أبي قلابة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: فذكره.
    قلت: وهذا إسناد ضعيف، من أجل أن أبا قلابة - واسمه عبد الله بن زيد الجرمي - تابعي وقد أرسله. وله علة أخرى وهي الوقف، فقال عبد الله بن أحمد في " الزهد " (ص 142) : حدثنا أبي حدثنا عبد الرزاق بإسناده عن أبي قلابة قال: قال أبو الدرداء: البر لا يبلى ... إلخ. ورواه المروزي في " زوائد الزهد " (1155) من طريق عبد الله بن مرة قال: قال أبو الدرداء ... فذكره موقوفا عليه. وهذا صورته صورة المنقطع، ولذلك قال المناوي: " وهو منقطع مع وقفه ".
    وقال: " ورواه أبو نعيم والديلمي مسندا عن ابن عمر رفعه، وفيه محمد بن عبد الملك الأنصاري ضعيف، وحينئذ، فاقتصار المصنف على رواية إرساله قصور، أوتقصير ". قلت: أخرجه الديلمي (2 / 1 / 19) من طريق مكرم بن عبد الرحمن الجوزجاني عن محمد بن عبد الملك عن نافع عن ابن عمر به. ومكرم هذا لم أجد له ترجمة. ومحمد بن عبد الملك أسوأ حالا مما ذكر المناوي، فقد قال فيه الإمام أحمد: " يضع الحديث ". وقال الحاكم: " روى عن نافع وابن المنكدر الموضوعات ".
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  2. #2
    أبو زُرعة الرازي غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    غزة - صانها الله -
    المشاركات
    1,649

    افتراضي رد: درجة حديث: كما تدين تدان

    الأخ الشيخ الحبيب الفاضل / محمد طه شعبان - أيدهُ الله بنصره - .
    كثيراً من خُطباء المساجد يقولونهُ ويستدلون بهِ في نصف الخطبة والله المستعان ، أحسنتم النقل - سددكم الله - وبارك فيكم وفي أعمالكم وعلمنا وإياكم علماً نافعاً يكونُ لنا حُجةً يوم نلقى الله وأن يثبتنا ويرحمنا إنه ولي ذلك والقادر عليه .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,795

    افتراضي رد: درجة حديث: كما تدين تدان

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو زُرعة الرازي مشاهدة المشاركة
    الأخ الشيخ الحبيب الفاضل / محمد طه شعبان - أيدهُ الله بنصره - .
    كثيراً من خُطباء المساجد يقولونهُ ويستدلون بهِ في نصف الخطبة والله المستعان ، أحسنتم النقل - سددكم الله - وبارك فيكم وفي أعمالكم وعلمنا وإياكم علماً نافعاً يكونُ لنا حُجةً يوم نلقى الله وأن يثبتنا ويرحمنا إنه ولي ذلك والقادر عليه .
    أخانا الحبيب أبا زرعة؛ بارك الله فيكم، ورزقنا وإياك العلم النافع
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    المشاركات
    551

    افتراضي رد: درجة حديث: كما تدين تدان

    كما تدينُ تدانُ ، الحديثُ ضعيفٌ ، والمعنى صحيحٌ .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,795

    افتراضي رد: درجة حديث: كما تدين تدان

    السؤال :
    ( كَمَا تَدِينُ تُدَانُ ) ماذا يدل على صحة هذه المقولة من الدين ؟
    الجواب :
    الحمد لله
    ( كما تدين تدان ) ، أو ( الجزاء من جنس العمل ) ، حكمة بليغة تناقلها الناس قديما ، وجاءت الشواهد من الكتاب والسنة دالة على صدقها ، فهي سنة كونية جعلها الله سبحانه وتعالى عظة وعبرة للناس .
    يقول ابن القيم رحمه الله في "مفتاح دار السعادة" (1/71) :
    " تظاهر الشرع والقدر على أن الجزاء من جنس العمل " انتهى .
    وروى عبد الرزاق في "المصنف" (11/178) عن معمر عن أيوب عن أبي قلابة قال :
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    ( البِرُّ لا يَبْلَى ، وَالِإثْمُ لَا يُنْسَى ، وَالدَّيَّانُ لَا يَمُوتُ ، فَكُن كَمَا شِئتَ ، كَمَا تَدِينُ تُدَانُ )
    قال الحافظ ابن حجر "فتح الباري" (13/466) : " مرسل ، ورجاله ثقات " انتهى .
    وضعفه الألباني في ضعيف الجامع .
    وعن مالك بن دينار قال : مكتوب في التوراة ( كَمَا تَدِينُ تُدَانُ ، وَكَمَا تَزرَعُ تَحصُدُ )
    رواه الخطيب البغدادي في "اقتضاء العلم العمل" (98)
    قال ابن قتيبة رحمه الله : ويقولون "كما تَدِينُ تُدان" أي: كما تَفعل يُفعل بك، وكما تُجازِي تُجازَى، وهو من قولهم : "دِنْتُه بما صَنَعَ" أي: جازيته.
    قال في لسان العرب (13/164) : " أي : كما تُجازِي تُجازَى ، أي : تُجَازَى بفعلك وبحسب ما عملت " انتهى .
    وهي قاعدة عظيمة مطردة في جميع الأحوال ، وبالتأمل في الكتاب والسنة نجد شواهد ذلك:
    فقد عاقب الله تعالى المنافقين بجنس ما أذنبوا وارتكبوا ، فقال في سورة البقرة :
    ( وَإِذَا لَقُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ قَالُواْ آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْاْ إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُواْ إِنَّا مَعَكْمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ ) فعاقبهم على استهزائهم بدين الله عقابا من جنس عملهم ، فقال سبحانه :
    ( اللّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ ) البقرة/14-15
    وقال تعالى في سورة التوبة :
    ( الَّذِينَ يَلْمِزُونَ الْمُطَّوِّعِين َ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ فِي الصَّدَقَاتِ وَالَّذِينَ لاَ يَجِدُونَ إِلاَّ جُهْدَهُمْ فَيَسْخَرُونَ مِنْهُمْ ، سَخِرَ اللّهُ مِنْهُمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ) التوبة/79
    قال ابن كثير رحمه الله "تفسير القرآن العظيم" (4/128) :
    " قوله ( سَخِرَ اللّهُ مِنْهُمْ ) من باب المقابلة على سوء صنيعهم واستهزائهم بالمؤمنين ؛ لأن الجزاء من جنس العمل " انتهى .
    وكذلك الحدود التي شرعها الله تعالى ، كان الجزاء فيها من جنس العمل .
    يقول ابن كثير في تفسير قوله تعالى : ( وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُواْ أَيْدِيَهُمَا جَزَاء بِمَا كَسَبَا نَكَالاً مِّنَ اللّهِ وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ) المائدة/38
    " أي مجازاة على صنيعهما السيء في أخذهما أموال الناس بأيديهم ، فناسب أن يقطع ما استعانا به في ذلك ، والجزاء من جنس العمل " انتهى .
    ومما وعد الله به عباده المؤمنين قوله تعالى ( هَلْ جَزَاء الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ ) الرحمن/60
    قال ابن القيم في "بدائع الفوائد" (3/528) :
    " لأن الجزاء من جنس العمل ، فكما أحسنوا بأعمالهم أحسن الله إليهم برحمته " انتهى .
    كما رتب الله تعالى من الأجور والثواب على بعض الأعمال ما هو مشاكل ومناسب للعمل نفسه ، ومن ذلك :
    قوله تعالى : ( وَأَوْفُواْ بِعَهْدِي أُوفِ بِعَهْدِكُمْ ) البقرة/40
    وقوله تعالى : ( فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُواْ لِي وَلاَ تَكْفُرُونِ ) البقرة/152
    وقوله سبحانه : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ ) محمد/7
    وقوله سبحانه : ( وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ) النور/22
    يقول ابن كثير رحمه الله "تفسير القرآن العظيم" (3/368) :
    " فإن الجزاء من جنس العمل ، فكما تغفر عن المذنب إليك نغفر لك ، وكما تصفح نصفح عنك " انتهى .
    ومن السنة أحاديث كثيرة ، منها :
    قوله صلى الله عليه وسلم : ( ارحَمُوا مَن فِيْ الأَرضِ يَرحَمْكُمْ مَن فِي السَّمَاءِ )
    رواه أبو داود (4941) وصححه الألباني في صحيح أبي دواد .
    وقوله صلى الله عليه وسلم : ( احفَظِ اللَّهَ يَحفَظْكَ ) رواه الترمذي (2516) وقال : حسن صحيح ، وصححه الألباني في صحيح الجامع .
    وعن ابن عمر رضي الله عنهما : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
    ( المُسلِمُ أَخُو المُسلِمِ لا يَظلِمُهُ وَلا يُسْلِمُه ، مَن كَانَ فِي حَاجَةِ أَخِيهِ كَانَ اللَّهُ فِي حَاجَتِهِ ، وَمَن فَرَّجَ عَن مُسلِمٍ كُربَةً فَرَّجَ اللَّهُ عَنهُ بِهَا كُربَةً مِن كُرَبِ يَومِ القِيَامَةِ ، وَمَن سَتَرَ مُسلِمًا سَتَرَهُ اللَّهُ يَومَ القِيَامَةِ ) رواه البخاري (2442) ومسلم (2580)
    قال ابن رجب "جامع العلوم والحكم" (1/338) :
    " هذا يرجع إلى أن الجزاء من جنس العمل ، وقد تكاثرت النصوص بهذا المعنى " انتهى .
    ومن ذلك أيضا ما جاء عن أبي هريرة رضي الله عنه ، في قول الله تعالى للرحم حين تعلقت به سبحانه : ( أَمَا تَرضَينَ أَن أَصِلَ مَن وَصَلَكِ وَأَقطَعَ مَن قَطَعَكِ ؟ قَالَت : بَلَى ، قَالَ : فَذَاكِ لَكِ ) رواه البخاري (4830) ومسلم (2554) .
    وقد جاء في السنة من الوعيد على بعض الذنوب ما هو مناسب ومشاكل لها ، فمن ذلك :
    قوله صلى الله عليه وسلم :
    ( مَن لَعَنَ شَيئًا لَيسَ لَهُ بِأَهلٍ رَجَعَتِ الَّلعنَةُ عَلَيهِ )
    رواه الترمذي (1978) وقال : حسن غريب .
    وقوله صلى الله عليه وسلم : ( مَن ضَارَّ ضَارَّ اللَّهُ بِهِ ، وَمَن شَاقَّ شَاقَّ اللَّهُ عَلَيهِ )
    رواه الترمذي (1940) وقال : حسن غريب .
    ومنه ما جاء عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
    ( مَن سُئِلَ عَن عِلمٍ ثُمَّ كَتَمَهُ أُلجِمَ يَومَ القِيَامَةِ بِلِجَامٍ مِن نَارٍ )
    رواه الترمذي (2649) وقال : حديث حسن .
    قال المناوي في "فيض القدير" (6/146) : " الحديث خرج على مشاكلة العقوبة للذنب " انتهى
    وهكذا كلما تأملت في نصوص الوحي ، وفي حوادث التاريخ ، وفي سنن الله في أرضه ، تجد أنها لا تتخلف عن هذه السنة ( الجزاء من جنس العمل ، وكما تدين تدان ) ، وذلك من مقتضى عدله وحكمته سبحانه وتعالى ، فمن عاقب بجنس الذنب لم يظلم ، ومن دانك بما دنته به لم يتجاوز :
    فَلا تَجزَعنَ مِن سُنَّةٍ أَنتَ سِرتَها وَأَوَّلُ راضي سُنَّةٍ مِن يَسيرُها
    والله أعلم .
    الإسلام سؤال وجواب
    ظ…ظˆظ‚ط¹ ط§ظ„ط¥ط³ظ„ط§ظ ط³ط¤ط§ظ„ ظˆط¬ظˆط§ط¨ - ظƒظ…ط§ ط?ظژط¯ظگظ?ظ†ظ? ط?ظ?ط¯ظژط§ظ†
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي رد: درجة حديث: كما تدين تدان

    جزاك الله خيرا ، وبارك الله فيكم أبا أسماء على هذه النقولات النافعة . ومن باب التتمة :
    لفظة : كما تدين تدان . جارية على ألسنة السلف ، ومنها :

    ـ ما جاء في الزهد لأحمد بن حنبل (773 ) : حدثنا عبد الله ، حدثني أبي ، حدثنا عبد الرزاق ، أنبأنا معمر ، عن أيوب ، عن أبي قلابة قال : قال أبو الدرداء : البر لا يبلى والإثم لا ينسى والديان لا ينام فكن كما شئت كما تدين تدان ". موقوف

    ـ قال البخاري في صحيحه :
    وَسُمِّيَتْ أُمَّ الْكِتَابِ أَنَّهُ يُبْدَأُ بِكِتَابَتِهَا فِي الْمَصَاحِفِ وَيُبْدَأُ بِقِرَاءَتِهَا فِي الصَّلَاةِ وَالدِّينُ الْجَزَاءُ فِي الْخَيْرِ وَالشَّرِّ كَمَا تَدِينُ تُدَانُ .
    ـ وقال شيخ الإسلام : فإن الجزاء من جنس العمل وكما تدين تدان ومن عقوبة السيئة السيئة بعدها..

    وغير ذلك من النقولات الكثيرة .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,795

    افتراضي رد: درجة حديث: كما تدين تدان

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك المديني مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا ، وبارك الله فيكم أبا أسماء على هذه النقولات النافعة . ومن باب التتمة :
    لفظة : كما تدين تدان . جارية على ألسنة السلف ، ومنها :

    ـ ما جاء في الزهد لأحمد بن حنبل (773 ) : حدثنا عبد الله ، حدثني أبي ، حدثنا عبد الرزاق ، أنبأنا معمر ، عن أيوب ، عن أبي قلابة قال : قال أبو الدرداء : البر لا يبلى والإثم لا ينسى والديان لا ينام فكن كما شئت كما تدين تدان ". موقوف

    ـ قال البخاري في صحيحه :
    وَسُمِّيَتْ أُمَّ الْكِتَابِ أَنَّهُ يُبْدَأُ بِكِتَابَتِهَا فِي الْمَصَاحِفِ وَيُبْدَأُ بِقِرَاءَتِهَا فِي الصَّلَاةِ وَالدِّينُ الْجَزَاءُ فِي الْخَيْرِ وَالشَّرِّ كَمَا تَدِينُ تُدَانُ .
    ـ وقال شيخ الإسلام : فإن الجزاء من جنس العمل وكما تدين تدان ومن عقوبة السيئة السيئة بعدها..

    وغير ذلك من النقولات الكثيرة .
    جزاكم الله خيرًا شيخنا الحبيب
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •