أيهما أسامة في السند ؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: أيهما أسامة في السند ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    11,393

    افتراضي أيهما أسامة في السند ؟

    في الحديث الذي أخرجه ابو بكر الشافعي في ( الفوائد ) من طريق الثوري : نا نعيم بن حماد : نا عبد الله بن المبارك : نا أسامة بن زيد عن نافع عن ابن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أمرني جبريل أن أقدم الأكابر )


    أسامة بن زيد ؟؟
    هل هو الليثي أم العدوي
    رجح الحافظ في الفتح انه أسامة بن زيد الليثي المدني - هو حسن الحديث
    وتابعه عليه الشيخ العلامة أحمد شاكر في تعليقه على المسند
    قال الألباني في الصحيحة ولا أدري ما مستندهما ؟؟؟

    قلت :
    ذكره المزي برواية الصدقة اسامة بن زيد العدوي
    فهل من ترجيح لرواية ولجلالة ابن المبارك ولو كان العدوي لبينه ...ز

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    11,393

    افتراضي رد: أيهما أسامة في السند ؟

    وكيفية التفريق بينهما
    اسامة بن زيد العدوي
    واسامة بن زيد الليثي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    11,393

    افتراضي رد: أيهما أسامة في السند ؟

    الليثي روى له مسلم والبخاري تعليقا واصحاب السنن
    العدوي روى له ابن ماجة
    وقد لخص المقال الحافظ ابن حجر في ابو زيد الليثي بقوله صدوق يهم
    وقد تفرد بحديث واعل به وهو حديث خير الرزق ما يكفي وخير الذكر الخفي
    فالصدوق ان تفرد يعد تفرده منكرا
    كنا ذكر اهل الصنعة المحققين
    والله اعلم

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    11,393

    افتراضي رد: أيهما أسامة في السند ؟

    وروى ابن ماجة رحمه الله للعدوي حديثا واحدا
    والكلام فيه

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    11,393

    افتراضي رد: أيهما أسامة في السند ؟

    فالذي يترجح من المقال وبعد البحث والاستقراء انه ما مال اليه الحافظ ابن حجر رحمه الله والشيخ احمد شاكر رحمه الله هو الصواب وذلك لامور منها
    شهرة الرواية عن اسامة بن زيد الليثي والمروي عنه
    رواية الثقات الاثبات عنه ومنهم ابن المبارك وابن وهب وعبد الصمد وغيرهم
    ذكر الرواية الحافظ المزي في التهذيب للعدوي وهي في الصدقات ولو كانت في غيرها لبينها ..
    ولنا صوراف صرفنا عنها

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •