ماصحة هذه القصة ؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 6 من 6
2اعجابات
  • 1 Post By احمد ابو انس
  • 1 Post By أبو مالك المديني

الموضوع: ماصحة هذه القصة ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    9,715

    افتراضي ماصحة هذه القصة ؟

    بنت أبى بكر ترفض الزواج من عمر بن الخطاب


    أراد عمر بن الخطاب الزواج من أم كلثوم بنت أبي بكر

    وكان حينئذ أمير المؤمنين ...

    فبعث إلى أختها السيدة عائشة رضي الله عنها ...

    فرحبت بذلك السيدة عائشة وسعدت بهذا الخبر

    .. فأسرعت إلى أختها تبشرها بالنبأ السعيد ..

    ففوجئت بأم كلثوم تقول لها : وما أفعل بعمر ؟!!!

    ذلك رجل خشن العيش شديد الغيرةلا يملأ رأسه إلا الرعية ..

    وأنا شابة أريد من يصب عليَّ الحب صباً ويكون عابداً لله

    فاستنكرت عليها ذلك السيدة عائشة قائلة :

    يا بنيتي إنه عمر أمير المؤمنين

    فغضبت أم كلثوم وقالت : والله إن لم تتركيني لأصرخن

    أمام قبر رسول الله أني لا أريد عمر بن الخطاب ...

    فحارت السيدة عائشة في أمرها ..

    فذهبت تستنجد بعمرو بن العاص تخبره أنها حائرة في أمرها ...

    فذهب عمرو بن العاص إلى عمر بن الخطاب وقال له : ألا تتزوج ؟

    فقال عمر بسعادة : بلى ... فسأله عمرو بن العاص : ممن ؟

    فرد عليه : أم كلثوم بنت أبي بكر ... !!

    فرد عليه عمرو بن العاص : ومالك وتلك الجارية

    مات أبوها منذ شهور فتبكي لك بالليل والنهار تنعي أباها ...

    فنظر إليه عمر بن الخطاب نظرة ذات مغزى سائلاً إياه :

    أو حدثتك عائشة ؟

    فرد عمرو بن العاص : نعم

    ففهم عمر بن الخطاب ثم أومأ برأسه : إذن لا داعي لها ....
    ماصحة هذه القصة ؟

  2. #2
    أبو مالك المديني غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,212

    افتراضي رد: ماصحة هذه القصة ؟

    قال الحافظ أبو القاسم ابن عساكر في تاريخ دمشق : أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الفضل بن البقال أنا علي بن محمد بن بشران أنا عثمان بن أحمد نا حنبل بن إسحاق نا الحميدي نا سفيان نا ابن أبي خالد أن عمر خطب أم كلثوم بنت أبي بكر إلى عائشة وهي جارية فقالت أين المذهب بها عنك فبلغها ذاك فأتت عائشة فقالت تنكحين عمر يطعمني الجشب من الطعام إنما أريد فتى يصب علي الدنيا صبا والله لئن فعلت لأذهبن لأضحي عند قبر رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) فأرسلت عائشة إلى عمرو بن العاص فقالت أنا أكفيك قالت فدخل على عمر فتحدث عنده ثم قال يا أمير المؤمنين لو أنك تذكر التزويج قال عمر فلعل ذاك أن يكون من أيامك أو نحو هذا قال من قال أم كلثوم بنت أبي بكر فقال يا أمير المؤمنين ما إربك إلى جارية تبغي عليك الليل والنهار إياها فقال عمر : عائشة أمرتك بهذا ؟ قال : نعم . فتركها ، قال : فتزوجها طلحة بن عبيد الله ..الأثر .
    وهو منقطع ؛ إسماعيل بن أبي خالد لم يسمع من عمر، بل لم يدركه .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    9,715

    افتراضي رد: ماصحة هذه القصة ؟

    جزاك الله خيرا شيخنا .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    9,715

    افتراضي

    بيان كذب قصة خطبة عمر لأم كلثوم بنت أبي بكر المنتشرة
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه
    أما بعد :

    هذه قصة منتشرة في مواقع التواصل الاجتماعي
    اراد عمر بن الخطاب الزواج من أم كلثوم بنت أبي بكر وكان حينئذ أمير المؤمنين ...فبعث إلى أختها السيدة عائشة رضي الله عنها ... فرحبت بذلك السيدة عائشة وسعدت بهذا الخبر
    .. فأسرعت إلى أختها تبشرها بالنبأ السعيد ..

    ففوجئت بأم كلثوم تقول لها : وما أفعل بعمر ؟!!! ذلك رجل خشن العيش شديد الغيرةلا يملأ رأسه إلا الرعية ..
    وأنا شابة أريد من يصب عليَّ الحب صباً ويكون عابداً لله
    فاستنكرت عليها ذلك السيدة عائشة قائلة :يا بنيتي إنه عمر أمير المؤمنين

    فغضبت أم كلثوم وقالت : والله إن لم تتركيني لأصرخن أمام قبر رسول الله أني لا أريد عمر بن الخطاب ...فحارت السيدة عائشة في أمرها .. فذهبت تستنجد بعمرو بن العاص تخبره أنها حائرة في أمرها ... فذهب عمرو بن العاص إلى عمر بن الخطاب وقال له : ألا تتزوج ؟
    فقال عمر بسعادة : بلى ... فسأله عمرو بن العاص : ممن ؟
    فرد عليه : أم كلثوم بنت أبي بكر ... !!
    فرد عليه عمرو بن العاص : ومالك وتلك الجارية مات أبوها منذ شهور فتبكي لك بالليل والنهار تنعي أباها ...
    فنظر إليه عمر بن الخطاب نظرة ذات مغزى سائلاً إياه : أو حدثتك عائشة ؟
    فرد عمرو بن العاص : نعم
    ففهم عمر بن الخطاب ثم أومأ برأسه : إذن لا داعي لها .... انتهى
    هذه القصة لها أصل ولكنها ضعيفة معضلة ولكن الكاتب زاد زيادات من اختراعه لا أصل لها في الرواية الأصلية وقد حرف بها

    قال الطبري في تاريخه (2/ 564) :" قال المدائني وخطب أم كلثوم بنت أبي بكر وهي صغيرة وأرسل فيها إلى عائشة فقالت الأمر إليك فقالت أم كلثوم لا حاجة لي فيه فقالت لها عائشة ترغبين عن أمير المؤمنين قالت نعم إنه خشن العيش شديد على النساء فأرسلت عائشة إلى عمرو بن العاص فأخبرته فقال أكفيك فأتى عمر فقال يا أمير المؤمنين بلغني خبر أعيذك بالله منه قال وما هو قال خطبت أم كلثوم بنت أبي بكر قال نعم أفرغبت بي عنها أم رغبت بها عني قال لا واحدة ولكنها حدثة نشأت تحت كنف أم المؤمنين في لين ورفق وفيك غلظة ونحن نهابك وما نقدر أن نردك عن خلق من أخلاقك فكيف بها إن خالفتك في شيء فسطوت بها كنت قد خلفت أبا بكر في ولده بغير ما يحق عليك قال فكيف بعائشة وقد كلمتها قال أنا لك بها وأدلك على خير منها أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب تعلق منها بنسب من رسول الله صلى الله عليه و سلم"
    فهذه الرواية وهي معضلة فالمدائني لم يدرك عمر ولا من أدرك من أدركه غير أن الكاتب زاد زيادات من كيسه
    مثل قوله ( فرحبت بذلك السيدة عائشة وسعدت بهذا الخبر)
    وقوله ( وما أفعل بعمر ؟!!! ذلك رجل خشن العيش شديد الغيرةلا يملأ رأسه إلا الرعية ..
    وأنا شابة أريد من يصب عليَّ الحب صباً ويكون عابداً لله)
    وهذا كذب وقح
    وقوله : ( والله إن لم تتركيني لأصرخن أمام قبر رسول الله أني لا أريد عمر بن الخطاب)
    وهذه كذبة فاجرة

    وأنا أقول لهذا الكاتب وغيره إن كان في رأسك شيء تريد إثباته فلا تحمل كتاب الله وسنة رسوله وآثار صحابة النبي صلى الله عليه وسلم على ما في رأسك قسراً والله المستعان.
    هذا وصل اللهم على محمد وعلى آله وصحبه وسلم
    كتبه / عبدالله الخليفي

    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني

  5. #5
    أبو مالك المديني غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,212

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد ابو انس مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا شيخنا .
    وجزاك مثله أبا أنس.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة احمد ابو انس

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    9,715

    افتراضي رد: ماصحة هذه القصة ؟

    هل تصح قصة رفض أم كلثوم بنت أبي بكر الزواج من عمر بن الخطاب ؟

    234224

    السؤال


    هل تصح قصة رفض أم كلثوم بنت أبي بكر الزواج من عمر بن الخطاب ؟

    الجواب

    الحمد لله.
    أولا :
    " أم كلثوم بنت أبي بكر الصديق، أمها حبيبة بنت خارجة، وتوفي أبوها رضي الله عنه وهي حمل، روت عن أختها عائشة، وروى عنها ابنها إبراهيم بن عبد الرحمن بن عبد الله بن أبي ربيعة ، وجابر بن عبد الله الأنصاري وهو أكبر منها ، وطلحة بن يحيى بن طلحة ، والمغيرة بن حكيم الصنعاني، وجبير بن حبيب ولوط بن يحيى. ذكرها ابن منده وأبو نعيم وغيرهما في الصحابة ، وأخطأوا في ذلك، لأنها ولدت بعد موت أبي بكر الصديق " .
    "تهذيب التهذيب" (12/ 477)
    ثانيا :
    قال أبو جعفر الطبري رحمه الله في "تاريخه" (4/ 199):
    " قال المدائني: وخطب أمَّ كلثوم بنت أبي بكر وهي صغيرة، وأرسل فيها إلى عائشة، فقالت: الأمر إليك، فقالت أم كلثوم: لا حاجة لي فيه، فقالت لها عائشة: ترغبين عن أمير المؤمنين؟! قالت: نعم، إنه خشن العيش، شديد على النساء .
    فأرسلت عائشة إلى عمرو بن العاص فأخبرته، فقال: أكفيكِ . فأتى عمر فقال: يا أمير المؤمنين، بلغني خبر أعيذك بالله منه، قال: وما هو؟ قال: خطبت أم كلثوم بنت أبي بكر! قال: نعم، أفرغبت بي عنها، أم رغبت بها عني؟
    قال: لا واحدة، ولكنها حدثة نشأت تحت كنف أم المؤمنين في لين ورفق، وفيك غلظة، ونحن نهابك، وما نقدر أن نردك عن خلق من أخلاقك، فكيف بها إن خالفتك في شيء، فسطوت بها! كنت قد خلفت أبا بكر في ولده بغير ما يحق عليك.
    قال: فكيف بعائشة وقد كلمتها؟ قال: أنا لك بها، وأدلك على خير منها، أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب، تعلق منها بسبب من رسول الله صلى الله عليه وسلم " .
    وهذا إسناد ضعيف منقطع لا يثبت ، المدائني هو علي بن محمد، أبو الحسن المدائني ، وهو صدوق ثقة ، وثقه ابن معين ، وذكره ابن عدي في الكامل وقال: ليس بالقوي في الحديث، وهو صاحب الأخبار، قل ما له من الروايات المسندة.
    مات سنة أربع أو خمس وعشرين ومائتين .
    "ميزان الاعتدال" (3/ 153) ، "سير أعلام النبلاء" (8/ 447).
    فبينه وبين زمن الصحابة رضي الله عنهم مفاوز .
    وقال ابن عبد البر رحمه الله :
    " روى ابْن عيينة، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْن أبي خالد، قَالَ: خطب عُمَر بْن الْخَطَّابِ أم كلثوم بنت أبي بكر إِلَى عائشة ، فأطمعته، وقالت: أين المذهب بها عنك؟
    فلما ذهبت قالت الجارية: تزوجيني عمر، وقد عرفت غيرته وخشونة عيشه؟ إنما أريد فتى من قريش يصب عليّ الدنيا صبًا !!
    قَالَ: فأرسلت عائشة إِلَى عَمْرو ابن العاص، فأخبرته الخبر، فقال عمرو: أنا أكفيك. فَقَالَ: يَا أمير المؤمنين، لو جمعت إليك امرأة!
    فَقَالَ: عسى أن يكون ذلك فِي أيامك هذه.
    قَالَ: ومن ذَكرَ أميرُ المؤمنين؟
    قَالَ: أم كلثوم بنت أبي بكر.
    قَالَ : مالك ولجارية تنعى إليك أباها بكرة وعشيًا ؟!
    قَالَ عمر: أعائشة أمرتك بذلك؟
    قَالَ: نعم !!
    فتركها." .
    "الاستيعاب" (4/ 1807)
    هكذا ذكره ابن عبد البر معلقا ، ولا نعرف من رواه عن ابن عيينة ، ثم هو بالإضافة إلى ذلك : ضعيف أيضا ، فابن أبي خالد توفي سنة 146 ، وقال علي بن المديني: "رأى أنسا رؤية ، ولم يسمع منه" ؛ فلم يدرك زمان عمر ، فهذا من مرسلاته .
    قال يحيى بن سعيد: "مرسلات ابن أبي خالد ليست بشيء "
    انظر : "التهذيب" (1/291)
    والحاصل : أن هذه قصة ضعيفة لا تثبت .
    وإنما الثابت زواج عمر رضي الله عنه من أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب رضي الله عنهما .
    قال ابن كثير رحمه الله :
    " تَزَوَّجَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، فِي أَيَّامِ وِلَايَتِهِ بِأُمِّ كُلْثُومٍ بِنْتِ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ مِنْ فَاطِمَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا، وَأَكْرَمَهَا إِكْرَامًا زَائِدًا ; أَصْدَقَهَا أَرْبَعِينَ أَلْفَ دِرْهَمٍ لِأَجْلِ نَسَبِهَا مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَوَلَدَتْ لَهُ زَيْدَ بْنَ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ " انتهى .
    "البداية والنهاية" (8/ 243)
    وانظر : "سير أعلام النبلاء" (4/ 479)، "الإصابة" (8/ 465)، "السلسلة الصحيحة" (2036)
    والله أعلم .
    الاسلام سؤال وجواب



الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •