طلب توضيح العبارة من تهذيب الكمال في أسماء الرجال (1/ 148)
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: طلب توضيح العبارة من تهذيب الكمال في أسماء الرجال (1/ 148)

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    139

    افتراضي طلب توضيح العبارة من تهذيب الكمال في أسماء الرجال (1/ 148)

    طلب توضيح العبارة من تهذيب الكمال في أسماء الرجال (1/ 148)
    ثم إن بعض ولده ممن لم يبلغ في العلم مبلغه، ولا نال في الحفظ درجته رام تهذيب كتابه وترتيبه واختصاره واستدراك بعض ما فاته من الأَسماء، فكتب عدة أسماء من أسماء الصحابة الذين أغفلهم والده من تراجم كتاب "الاطراف" (1) الذي صنفه الْحَافِظ أَبُو الْقَاسِم علي بْن الحسن بن هبة الله الدمشقي المعروف بابن عساكر رحمه الله وأسماء يسيرة من أسماء التابعين من كتاب "الاطراف" أيضا. وكتب عدة أسماء ممن أغفلهم والده من كتاب"المشايخ النبل"الذي صنفه الْحَافِظ أَبُو الْقَاسِمِ ابن عساكر أيضا.
    ولم يزد في عامة ذلك على ما ذكره الحافظ أبو القاسم شيئا. فوقعت عامة تلك الأَسماء المستدركة في الكتاب مختصرة منتفة، ولا يحصل بذكرها كذلك كبير فائدة. ووقع في بعض ما اختصره بلفظه من كتاب والده خلل كبير، ووهم شنيع.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي رد: طلب توضيح العبارة من تهذيب الكمال في أسماء الرجال (1/ 148)

    بارك الله فيك .
    ثم إن بعض ولده ( أي ولد الحافظ أبي محمد ابن عبد الغني المقدسي صاحب كتاب الكمال ـ أعني الأب ـ في أسماء الرجال الذي هو أصل تهذيب الكمال للمزي ) ممن لم يبلغ في العلم مبلغه( وهو الابن )، ولا نال في الحفظ درجته رام تهذيب كتابه ( أي كتاب أبيه الحافظ المقدسي ) وترتيبه واختصاره واستدراك بعض ما فاته من الأَسماء، فكتب عدة أسماء من أسماء الصحابة الذين أغفلهم والده ( في كتابه الكمال ) من تراجم كتاب "الاطراف" الذي صنفه الْحَافِظ أَبُو الْقَاسِم علي بْن الحسن بن هبة الله الدمشقي المعروف بابن عساكر رحمه الله وأسماء يسيرة من أسماء التابعين من كتاب "الاطراف" أيضا. وكتب عدة أسماء ممن أغفلهم والده من كتاب"المشايخ النبل"الذي صنفه الْحَافِظ أَبُو الْقَاسِمِ ابن عساكر أيضا.( اي أن الابن نقل من كتابي ابن عساكر مما فات أباه من تراجم )

    ولم يزد ( الابن ) في عامة ذلك ( التهذيب والترتيب والاستدراك الذي صنعه ) على ما ذكره الحافظ أبو القاسم شيئا. فوقعت عامة تلك الأَسماء المستدركة في الكتاب مختصرة منتفة، ولا يحصل بذكرها كذلك كبير فائدة. ووقع في بعض ما اختصره بلفظه من كتاب والده خلل كبير، ووهم شنيع.( أي لعدم رسوخه في هذا العلم ) .والله أعلم .
    أرجو أن يكون الأمر قد وضح .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •