الأقليات المسلمة حول العالم - الصفحة 2
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


صفحة 2 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 97
1اعجابات

الموضوع: الأقليات المسلمة حول العالم

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,849

    افتراضي رد: الأقليات المسلمة حول العالم

    المساجد:
    كان في بلغاريا حوالي (1200 مسجد) والآن في صوفيا ثلاثة مساجد: أحدها تحول إلى متحف، والثاني إلى كنيسة، والثالث مغلق، وكان عددها أكثر من ذلك قبل استيلاء الشيوعيين على مقاليد الحكم في بلغاريا، وتمول المساجد حاليا بالجهود الذاتية، ويرأس الشؤون الدينية مفت، وتنقسم المناطق الإسلامية إلى ست، يرأس كل منطقة مجلس من العلماء، وهذا أمر شكلي فقط، ولقد ضعف التعليم الديني في ظل الحكم الحالي، فالمدارس الإسلامية لا تتعدى كونها كتاتيب ملحقة بالمساجد، وجدير بالذكر أن الاضطهاد في بلغاريا يوجه ضد المسلمين وحدهم، بينما يستثنى من ذلك المسيحيون، فيحرم على المسلمين لبس الزي الإسلامي خصوصًا النساء، ويمنع المسلمون من الاحتفال بأعيادهم أو صوم رمضان، ولا تبنى مساجد جديدة، والمسجد الذي يتوفى إمامه يغلق، ولا يدفن المسلمون موتاهم في مدافن خاصة بهم، بينما تحترم الحكومة البلغارية الرهبان وتعطيهم حرية التعبد في الكنيسة، فالحرب ضد الإسلام وحده، وهذا ميراث قديم، ورثه البلغار عن التعصب الديني، وفي محاولة لبلغرة التعليم الإسلامي في بلغاريا أغلقت السلطات 1500 مدرسة، وكذلك تم إغلاق 1300 من دور التربية الإسلامية.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,849

    افتراضي رد: الأقليات المسلمة حول العالم

    الهيئات الإسلامية:
    لا يوجد غير تنظيم شكلي، حيث يرعى شؤون المسلمين مفت أكبر، ولا توجد في البلاد مدارس إسلامية نظامية، والمنظمات أو الجمعيات ممنوعة بحكم الحرب المستترة ضد الأقلية المسلمة، والأمر يستدعي بذل الجهود لدى الحكومة البلغارية لتحسين وضع المسلمين، وفتح مدارس إسلامية، وإلغاء قوانين التمييز ضد المسلمين، وبناء المساجد التي تهدمت، واستعادة المساجد المسلوبة، والسماح بدخول الكتب الإسلامية إلى بلغاريا، وإرسال بعثات من أبناء المسلمين البلغار إلى الدول الإسلامية للدراسة بعد التحول الذي حل في بلغاريا ضد السلطات الحاكمة سابقا. نأمل أن تتغير معاملة المسلمين البلغار، وفي زيارة مفتي بلغاريا الشيخ نديم حافظ إبراهيم إلى مكة المكرمة بدعوة من رابطة العالم الإسلامي مؤشر لهذا.
    تحسين أحوال المسلمين في بلغاريا:
    في لقاء مع الدكتور نديم حافظ إبراهيم أمين عام الجمعية الخيرية الإسلامية الدولية في بلغاريا نشر بجريدة العالم الإسلامي في العدد (1252)، شكر هيئة الإغاثة الإسلامية العالمية لمساعداتها للمسلمين في بلغاريا، وذكر الدكتور حاجة المسلمين في بلغاريا إلى مزيد من الدعم المادي والثقافي الإسلامي، وذلك كي تؤدي الجمعية رسالتها الإسلامية، فالجمعية تتكفل برواتب 800 معلم وإمام، وهؤلاء لم يتسلموا رواتبهم منذ عدة شهور كما أن في بلغاريا حاليا حوالي 1000 مسجد، ويمثل المسلمين 24 عضوا في البرلمان البلغاري من (250) عضوًا.
    ولقد أضاف الدكتور حافظ أن المسلمين في بلغاريا بدءوا يمارسون شعائر دينهم بحرية بعد سقوط النظام الشيوعي، كما أن الجمعية بنت 4 مدارس ثانوية إسلامية، وكلية للشريعة والدراسات الإسلامية في العاصمة البلغارية، وتصدر جريدة ومجلة تهتم بأحوال المسلمين في بلغاريا، ولقد بدأ المسلمون الذين هجّرتهم السلطات الشيوعية في العودة، فلقد عاد منهم 150 ألف مسلم إلى بلغاريا.
    ولقد حدد الدكتور حافظ أهداف الجمعية فيما يلي:
    1- تنقية ثقافة المسلم البلغاري مما علق بها من رواسب الحكم الشيوعي.
    2- الاهتمام بتنشئة أبناء المسلمين نشأة إسلامية.
    3- حماية مصالح المسلمين في بلغاريا.
    4- ترميم المساجد التي خربها الشيوعيون، وبناء المعاهد والمدارس الإسلامية.
    5- تدريس العلوم الإسلامية في المدارس الحكومية لأبناء المسلمين.
    6- التعاون بين الجمعية الخيرية البلغارية والهيئات الإسلامية العالمية مثل: رابطة العالم الإسلامي، وهيئة الإغاثة الإسلامية العالمية، والأزهر، والبنك الإسلامي للتنمية.
    مشروع إنشاء جامعة في بلغاريا:
    طلبت دار الإفتاء في بلغاريا من بعض البلدان العربية والإسلامية المساهمة في إنشاء جامعة إسلامية في محافظة إزجراد في شمال شرق بلغاريا، وحيث تتركز أقلية مسلمة يصل عددها إلى حوالي 700 ألف نسمة، ويقوم بهذه الجهود الدكتور نديم مفتي المسلمين في بلغاريا، وتقف وراء هذا المشروع الجمعية الخيرية العالمية لنشر الثقافة الإسلامية التي تأسست في صوفيا العاصمة البلغارية، وسوف تتألف الجامعة الإسلامية من خمس كليات تضم كلية الشريعة والآداب، والإدارة والفنون، ومعهدًا لتعليم اللغة العربية، واللغة التركية، ويجري مفتي بلغاريا اتصالات في هذا الشأن بالمملكة العربية السعودية، ومصر، والكويت، وتركيا، والإمارات العربية المتحدة، وعدد آخر من البلدان العربية والإسلامية، وقد بدأ البنك الإسلامي إسهامه في تأسيس هذه الجامعة.
    http://www.al-islam.com/Content.aspx...ContentID=2380
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,849

    افتراضي رد: الأقليات المسلمة حول العالم

    5 - الأقلية المسلمة في البرتغال:

    توجد في جنوب غربي أوروبا, تحدها إسبانيا من الشمال والشرق, والمحيط الأطلنطي من الجنوب والغرب، والبرتغال دولة صغيرة مساحتها حوالي 92.072 كيلومترا مربعا، وسكانها حوالي 10.246.000 نسمة والعاصمة لشبونة، وسكانها حوالي مليون نسمة، أهم المدن أبوروتو، وأمادورا.
    الأرض:
    تتكون أرضها من الحافة الغربية من هضبة المزيتا الإسبانية، التي تنحدر نحو الغرب بحافاتها نحو السهول الساحلية على المحيط الأطلنطي، وأغلب القسم الشمالي من البرتغال يتكون من القسم الأوسط من حوض نهر تاجة، وهو قسم مضرس تسوده التلال والجبال، والقسم الغربي أرض سهلية، وتسود الكثبان الرملية والبحيرات السواحل، ويجري في أرض البرتغال قسم من نهر دورو، ونهر تاجة، ونهر الوادي اليانع.
    المناخ:
    تتمتع البرتغال بمناخ من طراز البحر المتوسط برغم تأثير المحيط الأطلنطي، فالشتاء معتدل مطير والصيف حار جاف، ويزداد الجفاف الصيفي في الجنوب، وتكثر الأمطار في الغرب وعلى المرتفعات، والرياح السائدة غربية، ويسود الضباب على السواحل، وتنتشر الغابات على المرتفعات في الوسط والشمال.
    السكان:
    يعيش حوالي (70%) من البرتغاليين في القطاعين الشمالي والأوسط من البلاد، وقد تغيرت الكثافة بعد نمو مدينتي لشبونة وأبورتو، ولقد هاجر العديد من البرتغاليين إلى البرازيل، ويهاجر العديد منهم إلى دول غربي أوروبا.
    النشاط البشري:
    تمثل الزراعة الحرفة الأساسية، فلا تزال البرتغال دولة زراعية، ولا تزال تستخدم الوسائل التقليدية، والملكية مفتتة في مزارع صغيرة، لذا فاستعمال نظام الميكنة ما زال بطيئا، ويزرع الأرز في المناطق الساحلية، وتنتشر زراعة العنب في مناطق عديدة، وينتج الزيتون، والذرة، والقمح، وتربى الأغنام والماعز والأبقار على السفوح.
    وتشتهر البرتغال بالفلين، حيث تنتج نصف الإنتاج العالمي، كما تشتهر البرتغال بصيد الأسماك، ويعمل بهذه الحرفة أكثر من 50 ألفا، وتوجد بها ثروة معدنية تتمثل في خام الحديد، والنحاس، والمنجنيز، وهي فقيرة في مواد الطاقة، وتتركز الصناعة في لشبونة، وأبورتو، حيث صناعة السفن، وتكرير النفط، وصناعة الحديد والمنسوجات.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,849

    افتراضي رد: الأقليات المسلمة حول العالم

    كيف وصل الإسلام إلى البرتغال؟
    لقد كانت البرتغال جزأً من الأندلس، حيث عرفت "بغربي الأندلس"، وما زال جنوبها يحمل هذا الاسم حتى الآن، ففتحت ضمن بلاد الأندلس في نهاية القرن الهجري الأول، عندما توغلت الجيوش الإسلامية بقيادة طارق بن زياد في هذه المناطق، واستوطنتها قبائل عربية وقبائل من الأمازيغ (البربر) في بداية الاستقرار الإسلامي، وفي سنة (123هـ-740م) حدثت مجاعة بشمالي الأندلس، فهجر المسلمون المنطقة وارتحلوا جنوبا، فانتهز المسيحيون هذه الفرصة وتكونت إمارة صليبية صغيرة في سنة (133هـ - 750م) في القسم الشمالي من البرتغال، وكانت هذه هي النواة التي أدت إلى ظهور دولة البرتغال، واتخذت من مدينة أبورتو عاصمة لها، وأخذت تتوسع على حساب المناطق الإسلامية كلما ظهر ضعف في نطاق الحدود معها.
    وبعد سقوط الدولة الأموية بالأندلس انقسم غربه إلى عدة إمارات، وانتهزت إمارة "أبورتو" أو البرتغال ضعف هذه الإمارة فاستولت على بعض المدن المجاورة لها، مثل مدينة براغة وقلمرية ونقلوا إليها عاصمتهم، وهكذا انتهزت إمارة أبورتو ضعف الإمارات الإسلامية المجاورة لها، وعندما استولى المرابطون على الأندلس وضعوا حدا لتوسع إمارة "أبورتو" واستقرت الحدود لمدة قرن ونصف.
    وعندما خلف الموحدون المرابطين ظلت البرتغال في وضعها السابق، وضعفت الأندلس بعد الموحدين فأخذت البرتغال في التوسع مرة ثانية منتهزة ضعف الإمارات الإسلامية بالأندلس، فغزوا قصر بني دينيس في سنة (614هـ - 1217م) ثم باجة وسانت مارية وشلب وغربي الأندلس في سنة (647هـ - 1249م) ونقلوا عاصمتهم إلى لشبونة، وهكذا استولوا على غربي الأندلس بعد حكم إسلامي دام أكثر من خمسة قرون، وعندما تم لهم ذلك نزعوا ملكية أراضي المسلمين ووزعوها على المهاجرين من النصارى، واضطر المسلمون إلى الهجرة وبقي المستضعفون، وفي سنة (947هـ - 1540م) تم طرد من بقي من المسلمين عقب زواج ملك البرتغال من أخت ملكة إسبانيا تنفيذًا لشروط الزواج، فهاجروا إلى المغرب، وهكذا كان التعصب ضد المسلمين يجمع شمل حكام البلدين.
    المسلمون حاليا:
    وصلت إلى البرتغال جالية مسلمة من المستعمرات السابقة، والتي استقلت عن البرتغال من أنجولا، وموزمبيق، وغينيا بيساو، وأكثر أفراد هذه الجالية من موزمبيق، ولقد تمت هذه الهجرة حديثا، وهناك عناصر مسلمة في البرتغال تعود جذورها إلى أصول هندية باكستانية، وجاء في بعض التقارير أن عدد المسلمين في البرتغال يزيد قليلا على عشرة آلاف، منهم أكثر من 6000 من السُنة، وحوالي 4000 من الإسماعيلية، وحوالي 100 من الشيعة، ويقيم أغلب المسلمين في العاصمة لشبونة وضواحيها، وهناك أعداد ضئيلة تنتشر في بعض المدن البرتغالية.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,849

    افتراضي رد: الأقليات المسلمة حول العالم

    الهيئات الإسلامية:
    ظل المسلمون في البرتغال يعانون لفترة من الضياع، وذلك من أعقاب هجرتهم من المستعمرات البرتغالية السابقة، ثم شعروا بأنهم في حاجة إلى تنظيم أنفسهم، وفي سنة 1968م أسسوا الجمعية الإسلامية في لشبونة، ورأسها في تلك الفترة الدكتور سليمان والي محمد، وتشكلت لها هيئة إدارية ومجلس إدارة، وجمعية عمومية، وزادت هجرة المسلمين إلى البرتغال بعد سنة 1974م. ولقد زاد عدد المسلمين في لشبونة، وقررت الجمعية إقامة مركز ومسجد لهم، حيث كانت الصلاة تقام في السفارة المصرية في لشبونة ثم أجريت الانتخابات لهيئة جديدة لإدارة الجمعية، وظهر خلاف شديد للأسف بين أعضاء الجمعية، ثم أجريت انتخابات أخرى في سنة 1981م، ثم انتخابات في سنة 1988م، وانتخب الأخ الدكتور عبد المجيد وكيلا للجمعية، وهو من أصل موزمبيقي، وظهر عهد جديد للجمعية، وللجمعية عدة نشاطات منها:
    1- التعليم الإسلامي:
    ويحتوي برنامجًا يشتمل على 5 مراحل تعليمية، تتناول دراسة القرآن الكريم، والأخلاق الإسلامية، والعبادات، والعقيدة، وتاريخ الأنبياء، ثم تدريس اللغة العربية، وهناك برنامج اجتماعي، ولكن ما زالت هذه البرامج في حاجة إلى تقويم ودعم، وهناك نقص في مخططات الجمعية في الأنشطة الشبابية والأنشطة النسائية.
    2 - المركز الإسلامي الثقافي:
    لقد تم بناء المركز الإسلامي في لشبونة منذ مدة قصيرة، غير أنه للأسف هناك ضعف في الإشراف على هذا المركز برغم أنه يشرف عليه مجلس سفراء الدول الإسلامية، ولقد شغل أمر هذا المركز أفراد الجالية المسلمة.
    3 - جمعية ضاحية أوديفيلاس:
    بهذه المدينة جالية مسلمة تقدر بحوالي 400 مسلم، تضم أكثر من 75 أسرة، وأقامت الجالية جمعية خيرية إسلامية برعاية الأخ محمد فاروق إبراهيم، وأقامت مسجدا يقع بين أحياء ثلاثة، ويشكل أكثر من 600 متر مربع، ويضم المبنى مسجدًا ومدرسة (غرفة واحدة)، وقاعة للمحاضرات، ويشاركهم جماعة التبليغ في المبنى.
    4 - جمعية النساء المسلمات:
    تأسست هذه الجمعية في سنة 1987م، ومن أهدافها: تشجيع العمل الإسلامي في البرتغال، تكوين مراكز الدعوة الإسلامية، تنمية العلاقات بين النساء المسلمات في البرتغال، وكذلك علاقات حسنة مع المنظمات النسائية، تقوم الجمعية بأنشطة اقتصادية.
    5 - الجمعية الإسلامية في لادانجييرو:
    هي إحدى ضواحي العاصمة البرتغالية، وأقام المسلمون بها جمعيتهم، وأقامت هذه الجمعية مسجدًا، وتركز الجمعية على تعميق الإسلام في نفوس أبناء الجالية المسلمة، والعمل الاجتماعي، وتصدر مجلة باللغة البرتغالية وهي مجلة النور، وهناك مجلة إسلامية أخرى تصدرها الجالية وهي مجلة الفرقان صدرت في سنة 1981م.
    ومن أهم متطلبات الجالية المسلمة في البرتغال: إزالة الخلافات بين بعض أفراد الجالية، تدقيق الترجمة الحالية لمعاني القرآن الكريم باللغة البرتغالية، دعم التعليم الإسلامي والمركز الإسلامي في لشبونة، إشراك الشباب في النشاط الإسلامي، تنشيط العنصر النسائي الإسلامي في الدعوة.
    http://www.al-islam.com/Content.aspx...ContentID=2379
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,849

    افتراضي رد: الأقليات المسلمة حول العالم

    6 - الأقلية المسلمة في رومانيا:

    إحدى دول أوروبا الشرقية، تقع شمالي شبه جزيرة البلقان، يحدها الاتحاد السوفيتي "سابقا" من الشمال والشمال الشرقي، وبلغاريا من الجنوب، والمجر من الغرب، ويوغسلافيا من الجنوب الغربي والبحر الأسود من الشرق.
    تبلغ مساحة رومانيا (237.500كم)، ووصل عدد سكانها سنة 1408 هـ - 1988م 23.20.000 نسمة وعاصمتها بخارست، ومن مدنها براسوف، وكلوج، وقنسطنطة.
    الأرض:
    أرض رومانيا تتكون من جبال الكربات وهي كتلة تمتد وسط رومانيا، وفي الغرب أحواض سهلية أبرزها حوض ترانسلفانيا، وتجري خلاله بعض روافد نهر الدانوب، وفي القسم الجنوبي من رومانيا سهل والاشيا ويشرف على نهر الدانوب، حيث الحدود الفاصلة بينها وبين بلغاريا، وتتوسطه العاصمة بخارست، في القسم الشرقي من رومانيا سهل مولدافيا وتملؤه البحيرات والمنخفضات، ويطل على البحر الأسود.
    المناخ:
    مناخ رومانيا يتميز بشتاء طويل، وتنخفض درجة الحرارة إلى ما دون التجمد، ويتساقط الثلج، وتغزوها رياح باردة من الشمال، بينما تمنع جبال الكربات وصول الرياح المعتدلة إلى بعض المناطق في الشمال والوسط، وترتفع الحرارة في الصيف في المناطق المنخفضة، ويتساقط المطر وتزداد كميته في الغرب.
    السكان:
    يعيش معظم سكان رومانيا في المناطق السهلية في الجنوب والغرب وتقل كثافة السكان في جبال الكربات، وفي السهول الشرقية حيث المستنقعات، وتزداد الكثافة كذلك في مناطق الصناعة عند سفوح جبال الكربات، ويتكون السكان من عناصر عديدة، منهم الصرب، والكروات، واليونانيين، وأقليات تركية، وتترية، وألبانية، كما توجد بعض العناصر الأخرى من الأوكرانيين، والألمان والمجريين، والألبان، وينتشر الإسلام بين العناصر التركية، والتترية، والألبانية.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,849

    افتراضي رد: الأقليات المسلمة حول العالم

    النشاط البشري:
    تنتج رومانيا البترول والغاز الطبيعي، وكذلك الفحم، وإلى جانب هذا يستخرج النحاس والرصاص والزنك، وقد ساعد هذا على قيام العديد من الصناعات المتطورة مثل: الصناعات الحديدية، والمعادن الأخرى، والصناعات البتروكيميائية، وكذلك الصناعات الغذائية وصناعة المنسوجات، والإنتاج الزراعي يشغل مساحات واسعة، وإنتاجها من الحبوب يشمل القمح والشعير والذرة والأرز، غير أن الدولة كانت تسيطر على جميع عناصر الإنتاج، شأنها في ذلك شأن البلدان الشيوعية، وتوجد بها ثروة حيوانية لا بأس بها من الأبقار والأغنام.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,849

    افتراضي رد: الأقليات المسلمة حول العالم

    كيف وصل الإسلام إلى رومانيا؟
    بدأت الدعوة الإسلامية في هذه المنطقة بجهود فردية، قام بها الأفراد في النصف الثاني من القرن السابع الهجري، وكان معظم الدعاة من العناصر التركية، وكان أول استقرار لأميرين من أمراء الأتراك السلاجقة عز الدين وساروسلطين سنة 661هـ - 1262م، وأقاما مع جيوشهما في بلدة باباداغ وباشرا الدعوة للإسلام في النطاق الساحلي الشرقي من رومانيا، وظلت الدعوة قائمة على جهود الأفراد مدة قرنين من الزمان، هاجر خلالهما العديد من الأتراك المسلمين إلى ما يعرف حاليا باسم رومانيا. وفي سنة (1814هـ - 1411م) استولى العثمانيون على منطقة دبروجة التي تشكل ساحل رومانيا، ثم فتح العثمانيون والاشيا في سنة (819هـ - 1416م) ثم ترانسلفانيا. وهكذا أصبحت الأراضي الرومانية تحت النفوذ العثماني، وذلك في حركة توسعية شملت البلقان وما يجاورها.
    وأخذ الإسلام ينتشر بين سكان المناطق المفتوحة في معظم شرق أوروبا، وتغلب تسامح الإسلام على عصبية المسيحية، وتحولت أُسَر بل قرى ومدن بأكملها إلى الإسلام، وشهد القرن الهجري العاشر نهوضا بالدعوة الإسلامية في شرقي أوروبا، نتيجة تسامح الأتراك المسلمين، ونتيجة حرية العقيدة، ولقد فضلت شعوب هذه المنطقة الخضوع لحكم الأتراك على المسيحيين، وقد قبل ذلك أهل ترانسلفانيا في رومانيا، ففضلوا الحكم التركي الإسلامي على الخضوع لحكم أسرة هابسيرج المسيحية المتعصبة، وكذلك فعل أهل المجر، وشهد بذلك مقاريوس بطريق أنطاكية عندما شهد أعمال القسوة الفظيعة التي أوقعها البولنديون الكاثوليك بالمسيحيين الأرثوذكس، فذكر أن ضحايا هذه الأحداث كانوا ثمانين ألفا، وختم مقاريوس ما كتبه بقوله: (أدام الله بقاء دولة الترك، فهم يأخذون ما فرضوه من جزية ولا شأن لهم بالأديان)، هذه شهادة بطريق أنطاكية، وهي دليل واضح على تسامح المسلمين، لهذا اعتنق العديد من شعوب جنوب وشرق ووسط أوروبا الإسلام طواعية، برغم ما كتب من تشويه مغرض عن تاريخ الإسلام في هذه البلدان.
    وهكذا ظل الإسلام في رومانيا بعد أن فتحها الأتراك في نهاية القرن التاسع الهجري وحتى الحرب العالمية الأولى، وبعد هزيمة الأتراك فيها تعرض المسلمون لألوان عديدة من الاضطهاد فهاجرت الآلاف منهم إلى تركيا هروبا من الاضطهاد العنصري حتى أصبح عدد المسلمين في رومانيا سنة (1346هـ - 1927م) مائتين وعشرين ألفا، ثم وصل عددهم بعد ذلك إلى مائتين وستين ألفا قبل الحرب العالمية الثانية، وبعدها عادت هجرة المسلمين من رومانيا مرة أخرى بعد استيلاء الشيوعيين على الحكم واستيلاء روسيا وبلغاريا على أجزاء من رومانيا حتى وصل عددهم في سنة (1391هـ - 1971م) إلى 90 ألف نسمة، ويتكون المسلمون من الأتراك والتتار والغجر، ويقدر عددهم الآن بحوالي 160 ألف نسمة.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,849

    افتراضي رد: الأقليات المسلمة حول العالم

    مناطق المسلمين:
    يوجد المسلمون في شرقي رومانيا في منطقة دبروجة على ساحل البحر الأسود في مقاطعتي قنسطنطة، وتولسية وفي مدينة بخارست، وللمسلمين مفت في مدينة قنسطنطة غير أنه مسلوب النفوذ، وأهمل التعليم الإسلامي في ظل الحكم الشيوعي، ويعاني المسلمون في رومانيا كثيرا من المضايقات والتحديات، بسبب تمسكهم بعقيدتهم، وكانت أحوالهم قبل الحرب العالمية الثانية أفضل، حيث كانت لهم جريدة تصدر في مدينة قنسطنطة، ولقد حافظت بعض المناطق على أوضاعها الإسلامية وأسمائها مثل مدينة المجيدية في جنوب رومانيا على البحر الأسود، وباباداغ في الشمال.
    المساجد:
    في رومانيا 72 مسجدا من المساجد الأثرية القديمة منها مسجد هونكيار بني سنة 1278هـ - 1861م، ومسجد انادولكيوي، ومسجد باباداغ، ومسجد عصمهان، ومسجد همزجا.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,849

    افتراضي رد: الأقليات المسلمة حول العالم

    التحديات:
    تبرز عدة تحديات متمثلة في هيمنة الشيوعيين على الحكم، ومحاربتهم للعقيدة الإسلامية، بل للأديان عامة، فلقد صادر الشيوعيون أراضي الأوقاف، وألغوا المحاكم الشرعية، وأغلقوا المساجد والمدارس ثم التعصب المسيحي، فما زالت ظلاله تسيطر على العديد من أهل رومانيا، كذلك العداء التقليدي للأتراك، والمتطلبات تتمثل في بذل النفوذ السياسي من الدول الإسلامية التي لها صلة برومانيا لتحسين أحوال المسلمين، ثم إرسال الفقهاء لتبصير المسلمين بدينهم، ودعم الجالية الإسلامية ماديا وعلميا، وتقديم بعض المنح التعليمية لأبناء المسلمين، ولن يتحقق هذا إلا بعد الحصول من رومانيا على وعود بتحسين أحوال المسلمين وذلك بالطرق الدبلوماسية.
    الجمعيات الإسلامية:
    يرأس الطائفة الإسلامية المفتي ويساعده المجلس الإسلامي "سواري إسلام" ويتكون من 23 عضوا ومقر دار الافتاء والمجلس في مدينة قنسطنطة، وعدد الأئمة 140 إماما والمطلوب 170 إماما. وتوجد جمعيات إسلامية بالمعنى المتعارف عليه في مناطق الأقليات المسلمة، والمساجد مغلقة بسبب عدم وجود الأئمة وتزيد على 30 مسجدا.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,849

    افتراضي رد: الأقليات المسلمة حول العالم

    انهيار النظام الشيوعي:
    لقد انهار النظام الشيوعي في رومانيا، وقتل شاوسيسكو رئيس رومانيا، وتغير الوضع في رومانيا، بل في الكتلة الشرقية، ونأمل أن يتحسن وضع المسلمين في ظل النظام الجديد.
    الملتقى الأول لمسلمي أوروبا الشرقية:
    عقد هذا الملتقى في 24\2\1412 هـ - 3\9\1991م، في مدينة سراييفو في جمهورية البشناق والهرسك في يوغسلافيا، وهو أول مؤتمر إسلامي من نوعه يعقد في أوروبا الشرقية وحضره عدد كبير من رجال الدين من أوروبا الشرقية ومن خارجها، وناقش المؤتمر مشاكل المسلمين في شرقي أوروبا خصوصا بعد سقوط النظام الشيوعي واتخذ الملتقى عدة قرارات وتوصيات منها:
    1- يوصي الملتقى المسلمين في شرقي أوروبا بالتمسك بهويتهم الإسلامية.
    2- يوصي الملتقى الهيئات الإسلامية في شرقي أوروبا بالعمل على تعميق أواصر الأخوة بين المسلمين في هذه البلاد.
    3- يناشد الملتقى دول العالم والمنظمات العالمية العمل على وقف الحرب الدائرة في بعض مناطق يوغسلافيا.
    4- يناشد المؤتمر الدول الإسلامية فتح قنصليات لها في مناطق تجمع المسلمين في دول البلقان.
    5- يوصي الملتقى المنظمات الإسلامية والإنسانية مساعدة الشعب الألباني المسلم.
    6- يوصي الملتقى جميع المنظمات بالاهتمام بمسلمي كوسوفو في محنتهم.
    7- يدعو الملتقى منظمة المؤتمر الإسلامي إلى تمثيل المسلمين في كل دول شرقي أوروبا بعضوية المنظمة بصفة مراقب.
    8- يناشد الملتقى جامعة الإمام محمد بن سعود بفتح معهد لتعليم اللغة العربية والعلوم الإسلامية لمسلمي شرقي أوروبا.
    9- يدعو الملتقى المنظمات الإسلامية في المملكة العربية السعودية بفتح مكاتب لها في جمهورية البشناق والهرسك.
    10- يدعو الملتقى المستثمرين والبنوك الإسلامية إلى المساهمة في إعمار المناطق الإسلامية في شرقي أوروبا، وتنمية أحوالها الاقتصادية.
    11- يناشد الملتقى اليونسكو بإعادة إعمار وترميم التراث الثقافي والمعماري الإسلامي.
    من قرارات المؤتمر:
    1- مطالبة حكومات شرقي أوروبا بإعادة الأوقاف الإسلامية.
    2- نقل المجلس الإسلامي لدول شرقي أوروبا إلى مدينة سراييفو.
    3- العمل على فتح مكتب إعلامي لتوفير المعلومات عن المسلمين في شرقي أوروبا.
    4- جعل هذا الملتقى مؤتمرا سنويا لمسلمي شرقي أوروبا.
    5- تسمية أمانة دائمة للمؤتمر.
    6- تكون مدينة سراييفو مقر الأمانة الدائمة للمؤتمر.
    7- الإسراع بترجمة معاني القرآن الكريم والكتب الإسلامية إلى لغات دول شرقي أوروبا.
    http://www.al-islam.com/Content.aspx...ContentID=2381
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,849

    افتراضي رد: الأقليات المسلمة حول العالم

    7 - الأقلية المسلمة في المجر:

    ظهرت كدولة بعد الحرب العالمية الأولى، في أعقاب هزيمة النمسا التي سيطرت عليها فترة طويلة، والمجر إحدى دول جنوب وسط أوروبا، لا سواحل لها، ومخرجها عن طريق نهر الدانوب، وعن طريق جيرانها، وسيطر عليها الألمان في أثناء الحرب العالمية الثانية، وبعدها تحولت إلى دولة شيوعية، وقامت بها انتفاضة شعبية في سنة (1376هـ - 1956م) ضد الاحتلال السوفيتي ونفوذه، لكنهم بطشوا بشعبها الأعزل في غزو عسكري لأراضيها، وراح ضحية هذا أكثر من مائتي ألف بين قتيل وجريح ومهاجر، وتبلغ مساحة المجر (93,036كم)، وسكانها في سنة 1408هـ - 1988م – 10,597,000 نسمة، والعاصمة بودابست وسكانها 2,063,745 نسمة، ومن مدنها دبرتشن، وبش وسزجد. ولقد تغير الوضع السكاني في المجر بعد انهيار النظام الشيوعي في الكتلة الشرقية، وأخذ الوضع السياسي في التغيير، ونأمل أن ينال المسلمون حقوقهم في ظل الوضع الجديد.
    الموقع:
    تحد المجر من الشمال جمهورية تشيكوسلوفاكيا، ومن الجنوب يوغسلافيا، ومن الشرق رومانيا، ومن الغرب النمسا، ومن الشمال الشرقي الاتحاد السوفيتي "سابقا".
    الأرض:
    يغلب على أرض المجر المظهر السهلي، فتمتد السهول في الشرق إلى حدودها مع رومانيا، ويصل طولها إلى (225كم)، وهي سهول رسوبية جيدة التربة، ويطلق عليها سهول "ناجيا فود" "Nagyafold"، وهي من أشهر سهول أوروبا، وفي الشمال الغربي من المجر سهل صغير يطلق عليه "كيزافولد" "Kisafold" وفي الوسط سهل "ميزوفولد" "Mezofold" وتوجد الجبال في الشمال، وفي الغرب توجد بحيرة "بالاتون" "Balaton" أكبر البحيرات العذبة في أوروبا، ويجري نهر الدانوب وبعض روافده في المجر، وتعترضه بعض الجزر التي تجعله يعدد مجاريه، ويصلح للملاحة، وشقت على جانبيه القنوات، ومن أبرز روافده نهر تيزا ويجري من الشمال إلى الجنوب موازيا لنهر الدانوب، وتقع العاصمة بودابست على الدانوب، وأعطاها هذا منظرا جميلا.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,849

    افتراضي رد: الأقليات المسلمة حول العالم

    المناخ:
    مناخ المجر قاري، فصيفه حار والشتاء بارد، وهذه السمات تأتي من بعد المجر عن تأثير البحار الملطف من قارية المناخ، وفصل الشتاء جاف، وقد تسقط أمطار في سبتمبر نتيجة وصول هواء رطب من البحر المتوسط، أما الصيف فمطير، وأكثر مناطق المجر أمطارا المناطق الجنوبية الغربية، وتنخفض الحرارة في الشتاء إلى ما دون الصفر.
    السكان:
    حوالي 95% من سكان المجر من عناصر المجيار، ولقد وصلت إلى المجر في القرن التاسع الميلادي، وتتحدث هذه المجموعات اللغة المجيارية، وهي عناصر آسيوية الأصل، وهناك أقليات من الألمان والسلافين والرومان، والعرب والكروات، والنمو السكاني بطيء، فلقد كان عدد سكان المجر في سنة (1369هـ-1949م) حوالي تسعة ملايين ومائتي ألف، وصل عددهم أخيرا إلى عشرة ملايين ونصف بعد 30 عاما، واللغة المجرية آسيوية كلغة الفنلنديين والأتراك.
    النشاط البشري:
    المجر بلد زراعي صناعي، فتسهم الزراعة بتسعة عشر في المائة من الدخل القومي، وتستخدم 13% من القوة العاملة، والأراضي الزراعية تمثل حوالي 60% من مساحة البلاد، وتحتل المراعي 19% من جملة المساحة، وإنتاجها من القمح والذرة، والشعير، والأرز، وإلى جانب هذا يزرع البنجر السكري والعديد من الحاصلات الأخرى التي تزرع كخامات صناعية، وتربى الثروة الحيوانية في مناطق المراعي وفي المناطق الزراعية، فتربى الأبقار بأعداد كبيرة والأغنام، أما الصناعة فتسهم بحوالي أربعين في المائة من الدخل، وأهم الصناعات عربات السكك الحديدية، والآلات الميكانيكية، وآلات الزراعة، والصناعات الكيميائية، وصناعة الغزل والنسيج، والصناعات البتروكيميائية والكهربائية.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,849

    افتراضي رد: الأقليات المسلمة حول العالم

    كيف وصل الإسلام إلى المجر؟
    وصل الإسلام إليها مبكرا، وذلك عندما هاجرت إلى أرض المجر بعض القبائل البلغارية التي كانت تقيم بحوض الفولجا، حدثت هذه الهجرة في أواخر القرن الرابع الهجري، وكانت بعض هذه القبائل تعتنق الإسلام وقد أشار ياقوت الحموي إلى حديث دار بينه وبين أحد هؤلاء البلغار سكان المجر وذلك في مدينة حلب في سنة (626 هـ - 1228م) وجاء في هذا الحديث: إنه من بلاد (الهنكر) وهو الاسم الحالي للمجر حيث تعرف "بهنغاريا" وقد ذكر المتحدث هذا: إن في بلادهم ثلاثين قرية مسلمة وأنهم مسلمون على مذهب الإمام أبي حنيفة - رضي الله عنه -.
    ولقد ذكر ياقوت الحموي أن عددا من الهنغاريين كان يتلقى العلم بحلب، مما يدل على أن المسلمين بالمجر كانوا يرسلون أبناءهم لدراسة العلوم الدينية بالبلاد الإسلامية، وعندما يعودون يتولون أمور الدين، واتضح لنا أن الإسلام وصل إلى المجر عن طريق الهجرة، ولقد تعرض المسلمون الأوائل إلى الاضطهاد الديني في عهد ملك المجر شارل روبرت في سنة (741هـ- 1340م) عندما أرغمهم على اعتناق المسيحية أو الهجرة من المجر. وهاجر إلى بلاد المجر بعض الأئمة من الأندلس منهم: أبو حامد الغرناطي وابنه حامد في القرن السادس الهجري، وذكر أبو حامد الكثير من أخبار المسلمين بالمجر في كتابه (تحفة الألباب ونخبة الآداب) وكانت هذه المرحلة قبل وصول الأتراك العثمانيين إلى وسط أوروبا.
    وعندما فتح العثمانيون المجر في سنة (949هـ - 1586م) أقبل بعض السكان على الإسلام، وزاد عدد المسلمين بالمجر، واستقرت جماعات تركية بالبلاد، وبقيت بها بعد خروج الأتراك من المجر في سنة (1098هـ - 1687م)، وكان في بودابست في عهد الحكم العثماني واحد وستون مسجدا، واثنان وعشرون مصلى، وعشر مدارس إسلامية، منها مدرسة "مصطفى سكولي باشا" وعدد من المكتبات، وكانت بودابست ذات طابع إسلامي.
    وعندما خرج الأتراك من المجر تعرض المسلمون والمنشآت الإسلامية إلى التعصب الديني، فأرغموا على الهجرة أو اعتناق المسيحية، وحطم المتعصبون الآثار الإسلامية، ولم ينج من تخريبهم سوى القليل من الآثار الإسلامية، فهناك آثار مسجد واحد في بودابست وحمام وضريح الشيخ "بابا"، وفي مدينة "بيش" في جنوبي المجر مسجد أثري، وهناك بعض الآثار الإسلامية في مدينة "كنتسة"، وفي قرية "حمزة بك"، وعدد المسلمين بالمجر حاليا يصل إلى ستة آلاف، وكان عددهم في أعقاب الحرب العالمية الثانية ثلاثة آلاف مسلم، ولم يزد عددهم كثيرا، ولقد تعرضوا لضغط صليبي ثم تعرضوا لضغط شيوعي، وهم في عزلة عن إخوانهم ولا اتصال لهم إلا بمسلمي النمسا، ويقدر عدد المسلمين حاليا بحوالي 6000 نسمة.
    الجمعية الإسلامية المجرية:
    تأسست هذه الجمعية في سنة 1408هـ - 1988م وعدد الأعضاء حوالي 200 عضوا، ومقرها في بودابست ويرأسها الدكتور عبد الرحمن المهالفي، والجمعية معترف بها من قبل الحكومة المجرية، وتحاول الجمعية كتابة تاريخ الإسلام في المجر، وللجمعية نشاط ملحوظ، فتعقد الدروس الأسبوعية، وتقوم بتعليم القرآن الكريم، وتخطط الجمعية لعدد من المشروعات الإسلامية، منها ترجمة القرآن الكريم إلى اللغة المجرية، وإيفاد بعض الطلاب للدراسة بالجامعات الإسلامية، كما تحاول تنشيط الدعوة الإسلامية في المجر.
    http://www.al-islam.com/Content.aspx...ContentID=2382
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو المجد الفراتي
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,849

    افتراضي رد: الأقليات المسلمة حول العالم

    8 - الأقلية المسلمة في تشيكوسلوفاكيا:

    إحدى دول الكتلة الشرقية سابقا، ومن بلدان وسط أوروبا، دولة اتحادية تتكون من جمهورية التشيك، وعاصمتها براغ، وجمهورية سلوفاكيا وعاصمتها براتسلافا والأولى تتكون من سبع مقاطعات بينما تتكون سلوفاكيا من ثلاث مقاطعات، ولكل جمهورية لغتها الخاصة، وكانت بها دولة بوهميا القديمة، حاربها الأتراك العثمانيون، وخضعت للنفوذ العثماني، فحكمت تركيا العثمانية سلوفاكيا، أما التشيك فكانوا تحت سيطرة النسما، ولم يستمر الحكم العثماني طويلا، فسيطرت النسما على القسمين معا.
    وبعد الحرب العالمية الأولى تكونت دولة تشيكوسلوفاكيا في سنة 1337هـ - 1918م، على إثر هزيمة النسما، واحتلتها ألمانيا في الحرب العالمية الثانية، واستولى على حكمها الشيوعيون في سنة 1368هـ - 1948م، وفي سنة 1388هـ - 1968م، وصل إلى الحكم ألكسندر دوبشك وأصبح السكرتير الأول للحزب الشيوعي التشيكوسلوفاكي، وحاول التخلص من سيطرة روسيا على تشيكوسلوفاكيا، فغزتها مئات الآلاف من قوات الروس وحلف وارسو، وذلك في هجوم لتقييد حرية الشعب التشيكوسلوفاكي، وأقصي (ألكسندر دوبشك) بالقوة عن الحكم، وكبتت حرية التشيكوسلوفاكيي ن، وبعد انهيار الشيوعية تغير الوضع في تشيكوسلوفاكيا، ويسودها الآن اتجاه نحو تقسيم البلاد إلى دولتين.
    الموقع:
    توجد تشيكوسلوفاكيا وسط قارة أوروبا، تحدها بولندا من الشمال وألمانيا من الشمال الغربي والغرب، وفي جنوبها المجر والنمسا، وفي شرقها روسيا، وهكذا حدودها مع ست دول، وهي دولة داخلية لا سواحل لها وتبلغ مساحتها 127,889 كيلومترا مربعا، وسكانها سنة 1408هـ - 1988م حوالي 15,612,000 نسمة، وعاصمتها براغ وسكانها حوالي مليون وربع المليون نسمة، وأهم المدن: برنو 369,000 نسمة، وبراتسلافا واسترافا.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,849

    افتراضي رد: الأقليات المسلمة حول العالم

    الأرض:
    أرضها على شكل مستطيل ضيق، طوله من الشرق إلى الغرب حوالي 724 كيلومترا، وعرضه من الشمال إلى الجنوب حوالي 97 كيلومترا في شرقي البلاد، وفي الغرب يصل إلى 282 كيلومترا، ويمكن تقسيم الأرض في تشيكوسلوفاكيا إلى أربعة أقسام متميزة الملامح هي هضبة بوهيما، وتوجد في الغرب، وتقطعها الأنهار المتجهة نحو الشمال إلى نهر إلب، والقسم الثاني منطقة تلال مورافيا، وتوجد في الوسط، ويجري بها نهر مورافيا، وفي شمالها تقع سيليزيا التشيكية، وتنصرف مياهها إلى نهر أودر، والقسم الثالث يتكون من سفوح جبال الكربات، ويطلق عليه سلوفاكيا، والقسم الرابع عبارة عن سهول تمتد في الجنوب والجنوب الشرقي وهي قسم من سهول نهر الدانوب.
    المناخ:
    ينتمي مناخ تسيكوسلوفاكيا إلى طراز وسط أوروبا، حيث الشتاء الطويل البارد وتنخفض الحرارة إلى ما دون درجة التجمد، ويسود الجفاف النسبي، والتساقط في معظم الأحوال ثلجي، أما الصيف فدفيء وتقترب معدلات الحرارة من 520م، والرياح الغربية هي السائدة، وتلاحظ الفوارق الإقليمية بسبب اختلاف التضاريس، وتغطي الغابات 30% من مساحة البلاد.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,849

    افتراضي رد: الأقليات المسلمة حول العالم

    السكان:
    يتكون سكان تشيكوسلوفاكيا من التشيك، ويشكلون حوالي 65% من السكان ويشكل السلافيون ثلث السكان، والباقي أقليات مجرية وبولندية، وألمانية وأوكرانية، ويزيد السكان ببطء فلقد كان عددهم في سنة (1391هـ 1971م) حوالي 12 مليون نسمة، ووصل عددهم في سنة (1408هـ - 1988م) إلى 15,6 مليون نسمة.
    النشاط البشري:
    تشيكوسلوفاكيا دولة صناعية، وتسهم الصناعة بنصف الدخل القومي وتعتمد على الخامات المحلية، والطاقة المولدة من المساقط المائية، ولقد خدمتها شبكة جيدة من المواصلات، وأولت الدولة التنمية الصناعية اهتمامها، وقد ساعدها على التصنيع توافر الخامات والأيدي العاملة الماهرة، والإنتاج يشمل صناعة الآلات الهندسية والزراعية والسيارات وصناعة الزجاج والكيميائيات والمنسوجات، وتشتهر تشيكوسلوفاكيا بصناعة الزجاج والأواني الخزفية.
    أما الزراعة فحصتها حوالي 10% من الدخل القومي، ويعمل بها حوالي 10% من القوة العاملة، وتبلغ مساحة الأراضي الزراعية حوالي 704,000 هكتار، ويتنوع الإنتاج تبعا للأقاليم الطبيعية، وينتج القمح والشوفان، كما تزرع الذرة والبنجر وحوالي ثلث مساحة البلاد تغطيه الغابات، ولهذه الأخشاب قيمة اقتصادية في داخل البلاد.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  18. #38
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,849

    افتراضي رد: الأقليات المسلمة حول العالم

    كيف وصل الإسلام إلى تشيكوسلوفاكيا ؟
    لقد مرت الدعوة الإسلامية في تشيكوسلوفاكيا بأحداث جسام نوجزها فيما يلي:
    1- لقد أشار بعض المؤرخين المسلمين إلى وصول الإسلام إلى هذه المنطقة في القرن العاشر الميلادي، ومن هؤلاء إبراهيم بن إسحاق الطرطوشي من الأندلس، وإبراهيم بن يعقوب من قرطبة، ومنهم ابن البكري في كتاب "المسالك والممالك"، وجاء الإسلام مع قبائل مسلمة من وسط آسيا.
    2- وكانت المرحلة الثانية بعد دخول الأتراك العثمانيين إلى وسط أوروبا، وبعد انتصار الأتراك في معركة (كوسوفو) ومعركة الموهاج، ودخل العديد من سكان هذه المنطقة في الإسلام ومنهم سكان البوسنة والهرسك كذلك منهم البوقوميل، ولقد تم فتح إقليم سلوفاكيا وهو قسم من تشيكوسلوفاكيا، ثم فتح العثمانيون منطقة بورنو عاصمة إقليم مورافيا، ولم يستمر وجود الأتراك طويلا، ولكن الفترة التي حكم فيها الأتراك هذه المنطقة كانت كافية لدخول الكثير في الإسلام، وهاجرت إلى المنطقة عناصر إسلامية عديدة، وبنيت المساجد وشيدت المدارس ولا تزال بعض الآثار الإسلامية شاهدا على ذلك التراث العريق.
    3- بعد انسحاب الأتراك من وسط أوروبا تعرض المسلمون للتنكيل وهدمت مساجدهم وأغلقت مدارسهم وهاجر العديد منهم، ونال الإسلام من تحديات كثيرة شنتها إمبراطورية النمسا، ولكن بقي البعض من المسلمين برغم هذه التحديات التي حاولت محو آثار الإسلام من وسط أوروبا، وظل الأمر على هذا الوضع حتى صدر في النمسا قانون التسامح الديني في 1/12/1782م، وبصدور هذا القانون تنفس المسلمون شيئا من الحرية.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  19. #39
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,849

    افتراضي رد: الأقليات المسلمة حول العالم

    4- وفي 5/7/1912م صدر مرسوم الإمبراطور النمساوي فرنسوا جوزيف الثاني واعترف فيه بالإسلام كدين في الإمبراطورية، فشيد المسلمون المساجد والمدارس، وزاد عدد المسلمين، وأسسوا الجمعيات الإسلامية في تشيكوسلوفاكيا، فكونوا الاتحاد الإسلامي بتشيكوسلوفاكيا فيما بعد.
    ولقد هاجر العديد من مسلمي البوسنة والهرسك والألبان إلى تشيكوسلوفاكيا في أواخر حكم إمبراطورية النمسا لها، وشهدت هذه الفترة نشاطا إسلاميا ملحوظا.
    5- الفترة السابقة على حكم الشيوعيين لتشيكوسلوفاكيا.
    نشط المسلمون في هذه الفترة، وأتت هجرات إسلامية من البلدان المجاورة لتشيكوسلوفاكيا، ومن شرق أوروبا، وتكون الاتحاد الإسلامي التشيكي في 27/1/1933م، وذلك في احتفال رسمي وسط مدينة براغ، وقد حضر الاحتفال جمع غفير من المسلمين وغير المسلمين، وذلك بعد موافقة السلطات الرسمية على تشكيل الاتحاد، وقد حضر هذا الاحتفال البروفوسور محمد علي شلهاوي، ولا يزال يعيش إلى الآن وله دور هام في بعثة الدعوة الإسلامية في تشيكوسلوفاكيا حاليا، ولقد أصدر الاتحاد الإسلامي التشيكي عدة مطبوعات، وأصدر صحيفة إسلامية اسمها الصدى.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  20. #40
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,849

    افتراضي رد: الأقليات المسلمة حول العالم

    ومن آثار تلك الفترة وجود ثلاث تراجم لمعاني القرآن الكريم باللغة التشيكوسلوفاكية هي:
    1- ترجمة د. اقناس فسيلي وصدرت هذه الترجمة قبل الحرب العالمية الثانية، والمترجم غير مسلم.
    2- ترجمة د. أ. ر. نيكل صدرت سنة 1935م والمترجم غير معروف الديانة، ويعيد تنقيحها د. محمد علي شلهاوي.
    3- ترجمة إيفان هربك، وهو أحمد هربك، وما زال يعمل بجامعة براغ، وغير اسمه في العهد الشيوعي، وهذه الترجمة في حاجة إلى إعادة النظر، ومن الكتب الإسلامية باللغة التشيكوسلوفاكية : "تاريخ الإسلام" لمؤلف غير مسلم هو فلكس تاور، صدر في سنة 1986م. و"تاريخ الصديق رضي الله عنه" وهو للمؤلف السابق، و"حياة محمد عليه الصلاة والسلام" ترجم سنة 1980م، وهناك العديد من الكتب المترجمة يجب إعادة التدقيق فيها.
    ولقد كان هناك العديد من المساجد التي هدمت في العهد الشيوعي، وقد اضطهد الشيوعيون المسلمين طيلة حكمهم لتشيكوسلوفاكيا فأصبحت المساجد أثرا بعد عين، وسجن الشيوعيون رئيس الاتحاد الإسلامي في سنة 1945م، وحل الاتحاد نهائيا في سنة 1948م، وبعد الأحداث الأخيرة في شرق أوروبا ووسطها واضمحلال الحكم الشيوعي بدأ بعض المسلمين الذين اشتركوا في تشكيل الاتحاد يحاولون بعثه من جديد، ونشر هؤلاء إعلانات في الصحف للمسلمين في تشيكوسلوفاكيا، ومن هؤلاء د. محمد علي شلهاوي السابق الذكر، ود. رومان راجنسكي الذي يعيش في براغ، وصالح سليمان في مدينة برانسلافا.
    الوضع الراهن للمسلمين في تشيكوسلوفاكيا:
    نتيجة لظروف الاضطهاد التي عاشها المسلمون في العهد الشيوعي تشتت الشمل وتفرقت الجماعات، لهذا يوجه القائمون على الشؤون الإسلامية أمثال د. محمد علي شلهاوي ود. رومان وصالح سليمان الإعلانات للمسلمين للاتصال بهم حتى يجتمع الشمل، ولهذا لا يعرف عدد المسلمين بالضبط، ولذلك يقدر عددهم بحوالي 3000 نسمة.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

صفحة 2 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •