من يوضح لي ما جاء في المبسوط؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: من يوضح لي ما جاء في المبسوط؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    1,441

    افتراضي من يوضح لي ما جاء في المبسوط؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جاء في المبسوط للسرخسي (1/ 108)
    ( الطلب إنما يلزمه إذا كان على طمع من الوجود، فأما إذا لم يكن على طمع منه فلا فائدة في الطلب)

    ما المقصود بقوله (
    طمع
    هل يقصد اذا كان على
    يقين من وجود الماء، أم يقصد اذا كان على ظن من وجود الماء؟

    أقيموا دولة الاسلام في قلوبكم .. تقم لكم على أرضكم ..

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,295

    افتراضي رد: من يوضح لي ما جاء في المبسوط؟

    فهمت من الكلام أنه يقصد التيقن؛ فإن تيقن عدم وجود الماء، فلا يبحث عنه، بخلاف الشافعية فقالوا: حتى ولو تيقن فإنه يلزمه البحث. هذا ما فهمته، والله أعلم.
    ومن كان عنده زيادة علم فليتحفنا.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,295

    افتراضي رد: من يوضح لي ما جاء في المبسوط؟

    ثم وجدت هذا الكلام في ((الفقه الإسلامي وأدلته)) (1/ 594):
    يشترط لجواز التيمم باتفاق المذاهب الأربعة طلب الماء ما لم يتيقن عدم وجوده؛ لأنه لا يسمى فاقد الماء (أو غير واجده أوعادمه) إلا إذا طلب الماء، فلم يجده. لكن الفقهاء اختلفوا في تقدير المسافة التي يلزم طلب الماء فيها، وقد أشرت إليها سابقاً في بحث أسباب التيمم، وأذكرها هنا تفصيلاً:
    1 - مذهب الحنفية: على المقيم في البلد طلب الماء قبل التيمم مطلقاً، سواء ظن قربه أو لم يظن، أما المسافر أو خارج المصر الذي يريد التيمم، فليس عليه طلب الماء إذا لم يغلب على ظنه أن بقربه ماء؛ لأن الغالب عدم الماء في الفلوات.
    وإن غلب على ظنه وجود الماء، لم يجز له التيمم حتى يطلبه بنفسه أو برسوله، بمقدار غَلْوة سهم من كل جانب، ولا يبلغ ميلاً، وظاهره أنه لا يلزمه المشي، بل يكفيه النظر في الجهات الأربع، لئلا ينقطع عن رفقته، ودفعاً للحرج عن نفسه، لقوله تعالى إثر آية التيمم: {ما يريد الله ليجعل عليكم من حرج، ولكن يريد ليطهركم} [المائدة:6/ 5]، ولا حرج فيما دون الميل، قال الكاساني: أقرب الأقاويل اعتبار الميل؛ لأن الجواز لدفع الحرج، ثم قال: والأصح أنه يطلب قدر ما لا يضر بنفسه ورفقته بالانتظار.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    1,441

    افتراضي رد: من يوضح لي ما جاء في المبسوط؟

    بوركتم .. وجزيتم خيرا

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد طه شعبان مشاهدة المشاركة
    فهمت من الكلام أنه يقصد التيقن؛ فإن تيقن عدم وجود الماء، فلا يبحث عنه، بخلاف الشافعية فقالوا: حتى ولو تيقن فإنه يلزمه البحث. هذا ما فهمته، والله أعلم.
    ومن كان عنده زيادة علم فليتحفنا.
    فتح الله عليكم .. سهوت عن أنه ذكر الشافعية
    وما دام ذكر الشافعية، فأعتقد أن المقصود الظن
    لأن الشافعية - بل المذاهب الأربعة- متفقة على أنه
    اذا تيقن الوجود وجب الطلب، واذا تيقن العدم لم يجب الطلب

    ولكن الخلاف بين الشافعية والحنفية هو في حالة عدم ظن وجود الماء

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد طه شعبان مشاهدة المشاركة
    1 - مذهب الحنفية: على المقيم في البلد طلب الماء قبل التيمم مطلقاً، سواء ظن قربه أو لم يظن، أما المسافر أو خارج المصر الذي يريد التيمم، فليس عليه طلب الماء إذا لم يغلب على ظنه أن بقربه ماء؛ لأن الغالب عدم الماء في الفلوات.
    وإن غلب على ظنه وجود الماء، لم يجز له التيمم حتى يطلبه بنفسه أو برسوله،
    كتب الحنفية لم تصرح بالفرق بين المقيم والمسافر -حسب بحثي القاصر- وانما فرقت بين العمرانات
    والفلوات (الصحراء)..
    وذكرت أن من كان في العمرانات يجب عليه الطلب مطلقا ، وأما الفلوات فليس عليه طلب الماء إذا لم يغلب
    على ظنه أن بقربه ماء.

    هنا السؤال/ على أي أساس بنى الزحيلي أن المقيم لابد أن يكون في العمرانات؟
    وهل كل مقيم يكون في عمرانات؟!! ماذا لو كان في مجاعة ؟!!
    مثل أهل الصومال هم مقيمين .. ولكنهم في فلوات وليسوا في عمرانات
    فهل أجعلهم ياخذوا حكم العمرانات أم الفلوات؟
    أقيموا دولة الاسلام في قلوبكم .. تقم لكم على أرضكم ..

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,295

    افتراضي رد: من يوضح لي ما جاء في المبسوط؟

    بارك الله فيك أختنا الكريمة، وزادك فهمًا وعلمًا
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •