اللهم إنا نبرأ إليك مما فعل عمرو خالد - الصفحة 3
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 60 من 70

الموضوع: اللهم إنا نبرأ إليك مما فعل عمرو خالد

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    71

    افتراضي رد: اللهم انا نبرأ اليك مما فعل عمرو خالد

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو المزايا المراكشي مشاهدة المشاركة
    عمرو خالد مهما قلنا تاب على يده الكثير من العصاة،وتحجب بفضله كثير من المتبرجات،ونزل إلى الشارع يحارب الإدمان ######
    عمرو خالد مهما قلتم فهو مميع للدين, ولا يعرف بدعوة التوحيد ومحاربة الشرك والبدع والخرافة, وبفضله يستمع الكثير من الشباب إلى الغناء ويحلقون لحاهم محتجين بعمرو خالد ######

  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,495

    افتراضي رد: اللهم انا نبرأ اليك مما فعل عمرو خالد

    {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ} [يس: 12].

  3. #43
    أسامة بن الزهراء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    3,953

    افتراضي رد: اللهم انا نبرأ اليك مما فعل عمرو خالد

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أشرف بن محمد مشاهدة المشاركة
    أحسن الله إليك شيخنا

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    301

    افتراضي رد: اللهم انا نبرأ اليك مما فعل عمرو خالد

    سبحان الله, مفتي الفنانات اصبح داعية!!
    عجيب!!
    هديتي الى المفتونين او لمن يريد الهداية:

    قال عمرو خالد في شريط الأخلاق : ( في هنا معنى تاني الحقيقة جميل إن إحنا نقوله .. خلِّي بالكو يا جماعة، إبليس كفر بربنا ولا مكفرش ؟ لا مكفرش ، إبليس مكفرش !! بص إبليس بيقوله إيه : ((خَلَقْتَنِي)) (الأعراف: 12) . يبقى هو اعترف بالله إن هو خلق ولا لأ ؟ مش كده ؟ قال ((خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ)) ؟ ((وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ))، فإنت خلقتني، وأنت اللِّي خلقته ، وفى آية تانية بيقوله إيه : ((قَالَ فَبِعِزَّتِكَ)) (ص82). يبقى مدرك عزة الله عز وجل ولا لأ ؟ وفي آية تالتة يقوله إيه:((قَالَ أَنظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ)) (الأعراف : 14) . ما هو مش بيدي ، بيدك إنت فـ .. أنكر إبليس أن الله هو الخالق ؟! أنكر إبليس أن الله هو الرب ؟! لأ ... أُمَّال أنكر إيه ؟ مشكلة إبليس إيه ؟ رفض الطاعة .. آه ، دي نقطة مهمة جداً ، جداً ، إنت إله ، إنت رب آه .. لكن إله تقوللِّي أعمل كذا ومعملش كذا ، لأ ) انتهى .
    المصدر ((لم انقل المصدر لما فيه من البدع ولكن مرجع الكلام مذكور وقد سمعت الشريط)).

    رجل لا يعرف معنى-لا اله الا الله-يسمى داعية؟!
    داعية الى ايش؟!
    هذا الكلام يلزم منه ان كفار مكة مكفروووش!؟

    لا يفرق بين توحيد الربوبية وتوحيد الالوهية ويكون داعية؟!!

    لا اريد ان اطيل, لان ما عند الرجل من بلاوي لا حصر لها؟!
    وخير الكلام ما قل ودل ولم يطل ولم يمل.

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    الدولة
    سبتة
    المشاركات
    143

    افتراضي رد: اللهم انا نبرأ اليك مما فعل عمرو خالد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بسم الله الرحمن الرحيم
    جزاك الله اخي ابو الفداء وجعلها الله في ميزان حسناتك وجزيت خير الجزاء علي طرحك لهذا الموضوع ونحي فيك غيرتك علي الاسلام والمسلمين
    وانا معك في كل ما قلته نسال الله الهداية والسداد
    احببت ان اتدخل في الموضوع واعطي رأي فسمحو لي
    نحن بشر نخطئ ونصيب فلا يجوز ان نحكم علي الاخر من خلال الظن فهناك من قال ان عمرو خالد ظل واظل الامة معه وانا اقول نحن امة اسلامية امة عز لا امة ذل كي نظل
    وهناك من قال انه جاهل لا اعتقد انه جاهل لو كان جاهلا لما كان وصل الي ما وصل اليه الان
    يمكن ان نقول انه يخطئ في كثيييييييير من الاشياء لانه بشر وهو داعية وليس عالما
    وفي نفس الوقت لا ننكر عليه ما قام به ومن حبه للاسلام و الدعوة الي الله
    في النهاية هو ليس رسولا كي نقدسه وليس عالما كي نعمل بما يقوله
    مع فائق الاحترام والتقدير

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    بارك الله فيك اخي ابوالفداء وحشرك في زمرة الصديقين و الشهداء والصالحين وحسن اولئك رفيقا

    اختكم في الله

  6. #46
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    301

    افتراضي رد: اللهم انا نبرأ اليك مما فعل عمرو خالد

    قال الامام محمد بن عبدالوهاب رحمه الله في كتابه كشف الشبهات:
    فالعجب ممن يدعي الإسلام وهو لا يعرف من تفسير هذه الكلمة ما عرفه جهال الكفرة، بل يظن أن ذلك هو التلفظ بحروفها من غير اعتقاد القلب لشئ من المعاني، والحاذق منهم يظن أن معناها: لا يخلق، ولا يرزق، ولا يدبر الأمر إلا الله، فلا خير في رجل جهال الكفار أعلم منه بمعنى "لا إله إلا الله".))

    -من كان يؤمن بالله واليوم الآ خر فل يقل خيرا او ليصمت.

    (( ربُنا جل جلاله في كتابه الكريم أصّل هذا الأصل الأصيل, وبيّن هذا الأدب القويم في خطابه لأنبيائه ورسله صلوات ربي وسلامه عليهم أجمعين, يقول ربنا الرحمن مخاطبًا نوحاً عليه السلام: (فلا تسألن ما ليس لك به علم إنّي أعظك أن تكون من الجاهلين). ويخاطب نبيه محمد صلى الله عليه وسلم فيقول له: (قلْ إنّما حرّم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن والإثم والبغي بغير الحق وأنْ تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانًا وأنْ تقولوا على الله ما لا تعلمون). ويخاطب كل امرئٍ مسلمٍ بقوله سبحانه: (ولا تقفُ ما ليس لك به علم إنّ السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسئولاً).

    كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أكثر الناس التزاماً بهذا الأدب وتحليّاً بهذا الخلق فكان يسأل صلوات ربي وسلامه عليه عن مسائل دقيقة أو جليلة، في أصول الدين أو فروعه، وهو النبي الأكرم الرسول الأعظم أعلم الخلق بالله وبدينه وبشرعه، فما كان يستنكف صلوات ربي وسلامه عليه أنْ يقول: ((لا أدري)). يقول: ((لا أدري)) وهو العالم الفذ, الإمام القدوة, الرسول الخاتم! صلوات ربي وسلامه عليه. يقول على ملأٍ من الناس: ((لا أدري)), لمّا سأله سائل: "يا رسول الله أيُّ البقاع أحبّ إلى الله؟" فقال: ((لا أدري, حتى أسأل جبريل)), ولمّا سأل جبريل عليه السلام قال: "لا أدري حتى أسأل ميكائيل". ثم جاءه بالجواب فقال عليه الصلاة والسلام: ((إنّ أحبّ البقاع إلى الله المساجد, وإنّ أبغض البقاع إلى الله الأسواق)).

    وهكذا أصحابه رضوان الله عليهم رغم أنهم كانوا أبرّ هذه الأمة قلوباً, وأعمقها هديًا, وأقلها تكلفاً, من نصر الله بهم الدين, وحفظ بهم الملة، كانوا رضوان الله عليهم أعظم الناس ورعاً، وأقلهم في الدين كلاماً، ربّما يسئل أحدهم سؤالاً فيحيل على أخيه, وأخوه يحيل على غيره, وهكذا ما زال السائل ينتقل من واحد إلى آخر حتى يرجع السؤال إلى الأول، يقول عبد الرحمن بن أبي ليلى رحمه الله أدركت بهذا المسجد يعني مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم عشرين ومائة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم كلهم يسئل عن المسألة فيقول: "لا أدري".

    أبو بكر الصديق على المنبر الشريف يقول: "أيّ سماء تظلني؟ وأيّ أرضٍ تقلني؟ إذا قلت في كتاب الله ما لا أعلم".

    عمر بن الخطاب الإمام الفاروق, أمير المؤمنين, وخليفة المسلمين, من ضرب الله الحق على قلبه ولسانه, من لو رآه الشيطان سالكاً فجاً لسلك فجاً آخر, يقرأ قول الله عز وجل: (وفاكهةً وأبّاً), ثم يقول وهو على المنبر: "هذه الفاكهة، فما الأبُّ؟"، ثم يقول: "إنّ هذا لهو التكلف يا ابن الخطاب! وماذا على ابن أمّ عمر لو جهل آيةً في كتاب الله!".

    على بن أبي طالب يقول: "وا بردها على الكبد!" قيل: "ما هي؟" قال: "لا أدري".

    ويقول ابن عباس: "ينبغي للعالِم أنْ يورّث جلساءه لا أدري حتى تكون أصلاً يفزعون إليه". ويقول عبد الله بن عمر: "العلم ثلاثة: آيةٌ مُحكمة, وسنة ماضية, ولا أدري". جعل (لا أدري) ثلث العلم, وجعلها غيره نصف العلم, وهكذا حتى أثمرت هذه الشجرة ثمارًا مباركة فقعّدت للدين قواعده, وثبتت أصوله, ومُهّدت فروعه, ومازال هذا العلم الشريف يحمله من كل خلفٍ عُدوله ينفون عنه تحريف الغالين, وانتحال المبطلين, وتأويل الجاهلين, حتى نبتت في زماننا هذا نابتة, وظهرت ظاهرة, قومٌ يحسنون القيل, ويُسيئون الفعل, يُكثرون الكلام, ويدبجون الكتب, وينشرون المقالات, ويلقون الخطب, ولهم ضجيجٌ, وزفيرٌ, وزئيرٌ, وصيتٌ, وصهيلٌ بين الناس وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعًا. كتبهم ومقالاتهم, خطبهم وأقاويلهم يراد بها تقويضُ الدين من أساسه. قومٌ من بني جلدتنا يتكلمون بألسنتنا لكنهم نسأل الله العافية يكتبون كلامًا ويلقونه, إنْ أحسنّا الظن بهم قلنا: "هم على جهلٍ عظيم", وإنْ أسأنا الظن قلنا: "قلوبهم تنطوي على غير الإسلام، يظهرون الإسلام ويبطنون غيره, يلقون كلامُا ويُخفون أغراضًا"، فلابدّ أيها المسلمون من أنْ يُنتبه إليهم, وأنْ يُحذّر منهم لأنّ الله عز وجل قال لنبيه صلى الله عليه وسلم: (هم العدو فاحذرهم قاتلهم الله أنّى يُؤفكون).

    الكافر المعلن بحرب الإسلام, المظهر لعداوته, لا خوف منه فإنّ المسلمين جميعًا يحذرونه ينتبهون إليه, يزنون أقواله بميزان الشرع لا ينساقون إليه. لكنّ المصيبة كل المصيبة أنْ يكون الإنسان عليم اللسان, يُجادِلُ بالقرآن ويسرد على كلامه أدلّةً, ويسوق براهين يحسبها الناس براهين للوهلة الأولى.. للنظرة العجلى ولكنها في حقيقة الأمر خواءٌ من كل علم.

    في امتنا الاسلامية ابتلينا بنفر من هؤلاء يلبسون مسوح العلم هم فصحاءُ اللسان ربّما يصلي أحدهم بالناس الجمعة أو العيدين, وربّما يتكلم بالآيات والأحاديث لكنه يضعها في غير مواضعها ينتسبون إلى بيوتات دينية, ويظهرون للناس وكأنهم أهل الدين, المدافعون عن بيضته, الذائدون عن حماه, الناطقون بكلمته, ولكنّ الحقيقة غير ذلك.))

    منقول



    اقتباس من مشاركة لاخينا العنابي في محاورته لصوفي, قال فيها:
    (( نرجو من الإخوة المشاركين جميعا أن يلتزموا الأدب وأن يتكلموا بعلم أو يصمتوا، ونحن لسنا في معركة حتى نحتاج إلى من يصفق لنا ويشجعنا، فمن كان له حجة أو زيادة علم أو رد علمي فليتفضل مشكورا مأجورا بإذن الله، ومن أراد نصرة أخيه فليقوي رأيه بالأدلة والبراهين.
    بارك الله فيكم جميعا وهدانا وإياكم إلى الصراط المستقيم ))

  7. #47
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    301

    افتراضي رد: اللهم انا نبرأ اليك مما فعل عمرو خالد

    قالَ شَيخُ الإسلامِ ابنُ تيميةَ رحمهُ اللهُ : " وقَالَ بَعضُهُم لأحمدَ بن حَنبلَ : إنّهُ يثقل عليّ أن أقولَ فُلانٌ كذا وفُلانٌ كذا ، فقالَ : إذا سكتَّ أنت وسكتُّ أنا فمَتى يعرفُ الجاهل الصحيح من السقيم ؟ " مجموع الفتاوى : ( 5 / 110 )

    منقول

  8. #48
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    301

    افتراضي رد: اللهم انا نبرأ اليك مما فعل عمرو خالد

    السؤال
    المفتي : الشيخ عبدالعزيز بن باز
    الجواب
    قال: ليس من أهل العلم السلفيين من يكفر هؤلاء الذين ذكرتهم، وإنما يوضحون أخطاءهم في تأويل الكثير من الصفات ويوضحون أن ذلك خلاف مذهب سلف الأمة وليس ذلك تكفيراً لهم ولا تمزيقاً لشمل الأمة ولا تفريقاً لصفهم، وإنما في ذلك النصح لله ولعباده وبيان الحق والرد على من خالفه بالأدلة النقلية والعقلية والقيام بما أوجب الله سبحانه على العلماء من بيان الحق وعدم كتمانه والقيام بالدعوة إلى الله والإرشاد إلى سبيله ، ولو سكت أهل الحق عن بيانه لاستمر المخطئون على أخطائهم وقلدهم غيرهم في ذلك وباء الساكتون بإثم الكتمان الذي توعدهم الله عليه في قوله سبحانه ( إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس في الكتاب أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون . إلا الذين تابوا وأصلحوا وبينوا فأولئك أتوب عليهم وأنا التواب الرحيم ) وقد أخذ الله على علماء أهل الكتاب الميثاق ليبننه للناس ولا يكتمونه وذمهم على نبذه وراء ظهورهم وحذرنا من اتباعهم
    فإذا سكت أهل السنة عن بيان أخطاء من خالف الكتاب والسنة شابهوا بذلك أهل الكتاب المغضوب عليهم والضالين ا.هـ
    مجموع فتاواه 3 / 72
    منقول

    راجعت المصدر فوجدت ان الكلام في موضوع الرد على مقالات الصابوني.

  9. #49
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    301

    افتراضي رد: اللهم انا نبرأ اليك مما فعل عمرو خالد

    رد معالي الشيخ صالح اللحيدان على المدعو عمرو خالد

    بسم الله الرحمن الرحيم
    يقول السائل أحد الوعاظ في القنوات الفضائية يقول ان ابليس لم يكفر بالله و أن الأخلاق أفضل من الصلاة و الصيام و الحج و الدعاء و يقول في حديث النبي عليه الصلاة و السلام النساء ناقصات عقل و دين يقول الرسول يمزح معهم و هذا الرجل يدعى عمر خالد فما ردكم على ذالك و جزاكم الله خيرا
    هذا لا يصلح أن تقولوا في السؤال هذا أحد الدعاة الا لو قلت دعاة الضلال لأن من يقول هذا الكلام ليس بداعية خير و لا بصاحب فلاح،
    يقول عن ابليس انه كذا و انه كذا و يحرف مقاصد النبي صلى الله عليه و سلم الى غير ما أراد ، النبي بين للنساء لما قال لهن انكن ناقصات عقل و دين بين في العقل ما هو وبين في نقص الدين لكن نقص المرأة في أمر دينها لا يضرها انما فاتها خير كثير في تلك المدة لكن ذالك أمر كتبه الله عليها و نحن في هذا الزمن كثرت الطلعات الخبيثة و اتخاذ منابر فاسدة و تسور الى الدخول في منابر الخير دعاة ضلال فهؤلاء لا يوصفون بأنهم دعاة الا اذا قيل انهم دعاة فساد و فجور و ظلم و عدوان، من استهان بأمر الدين أو حمل شيئا من نصوص الشارع صلى الله عليه و سلم على غير ما قصد و غير ما يعرفه أهل الاسلام فهذا يخشى أن يخرج من الملة نهائيا نسأل الله العافية .
    كلام الشيخ كان خلال الاجابة عن الأسئلة في محاضرة بعنوان التحذير من الفخر بالأحساب والطعن بالأنساب بتاريخ الخميس 14-2-1429 هـ بجامع الأمير تركي بن عبدالله الرياض

    منقول

    ادخل هذا الموقع واستمع الى الفتوى صوت وصورة:

    http://www.alsunh.net/vb/t386.html

    واقول للغيورين على عمرو خالد ادخلو موقعه الرسمي واستمعوا الى الاغاني-طبعا اسلامية-وقيمو معهم!!

  10. #50
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    55

    افتراضي رد: اللهم انا نبرأ اليك مما فعل عمرو خالد

    شكرا لك ... بارك الله فيك ...ابو الفداء الا ان بعض الاخوة مع حماسهم يصمونه بالضال وانه اضل الامة وفي نظري ان هذا غير موضوعي يقولون عن البخاري عن رجل فغاية مايقوله عن رجل يريد ان ينتقده (فيه نظر ) ولايعني هذا الا نذكر ماوقع فيه ...

  11. #51
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,520

    افتراضي رد: اللهم انا نبرأ اليك مما فعل عمرو خالد

    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  12. #52
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    301

    افتراضي رد: اللهم انا نبرأ اليك مما فعل عمرو خالد

    قال الامام الماوردي-رحمه الله- في كتابه الرتبة في طلب الحسبة- صفحة (393-396) :
    ( الباب الثامن والاربعون-في الحسبة على الوعاظ )
    يجب على المحتسب أن ينظر في أمر الوعاظ، ولا يمكن أحدا ممن يتصدى لهذا الأمر إلا من اشتهر بين الناس بالدين والخير والفضيلة، عالما بالعلوم الشرعية وعلم الأدب، حافظا للكتاب العزيز، والأحاديث النبوية، وأخبار الصالحين، وحكايات المتقدمين، ويمتحنه بمسائل يسأله عنها من هذه الفنون فإن أجاب وإلا منع .......
    وللواعظ شرائط منها:
    أن يكون عالما بالكتاب والسنة، وأن يكون مستقيم اللسان، حسن الثياب، قال الله تعالى: [وآتيناه الحكمة وفصل الخطاب].
    ومن شرطه أن يكون صاحب إشارة ورموز، فقد قيل: " رب إشارة أبلغ من عبارة، ورب لحظ أبلغ من لفظ".
    وقال مالك بن دينار: الواعظ إذا دخلت بيته تعظك آلة بيته ترى إناء الوضوء، وسجادة الصلاة.
    ومن المكروهات للواعظ: القصاص-الكلام الذي يمزجون به كلامهم- فإنه بدعة فإن كان يكذب في أخباره فهو فسق والإنكار عليه واجب. وكذا الواعظ المبتدع يجب منعه ولا يجوز حضور مجلسه إلا على قصد إظهار الرد عليه، فإن لم يقدر فلا يجوز سماع البدعة قال الله تعالى لنبيه: [ فاعرض عنهم حتى يخوضوا في حديث غيره]، ومهما كان الواعظ شابا متزينا للنساء في ثيابه وهيئته، كثير الأشعار والإشارات والحركات وقد يحضر مجلسه النساء فهذا منكر يجب المنع منه، فإن الفساد هاهنا أكثر من الصلاح، ويتبين ذلك منه بقرائن أحواله، بل لا ينبغي أن يسلم الوعظ إلا لمن ظاهره الورع، وهيئته السكون والوقار، وزيه زي الصالحيين وإلا فلا يزداد الناس بوعظه إلا إثما، ويأتي الضلال، ويجب أن يضرب بين الرجال والنساء حائلا يمنعهم النظر فإن ذلك مظنة الفساد والعادات تشهد لهذا المنكرات، ويجب منع النساء من حضور المساجد للصلاة ومجالس الوعظ إذا خشي الفتنة بهن،فقد منعتهن عائشة رضي الله عنها فقيل لها: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم ما منعهن من الجماعات، فقالت: لو علم رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أحدث النساء بعده لمنعهن.
    وأما اجتياز المرأة بالمسجد مستترة فلا تمنع منه إلا أن الأولى أن لا تتخذ المسجد مجازا
    وكذا قراءة القرآن بين يدي الواعظ بالألحان على وجه يغير نظم القرآن ويجاوز حد التنزيل منكر ومكروه شديد أنكره جماعة من السلف كما ذكرنا في باب الجنائز والله تعالى أعلم.انتهى.

  13. #53
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    301

    افتراضي رد: اللهم انا نبرأ اليك مما فعل عمرو خالد

    وقال الإمام الماوردي- رحمه الله- في كتاب -الأحكام السلطانية والولايات الدينية- الباب العشرون في أحكام الحسبة:

    (فصل أقسام النهي عن المنكر)

    وإذا وجد فيمن يتصدى لعلم الشرع من ليس من أهله من فقيه أو واعظ، ولم يأمن اغترار الناس به في سوء تأويل أو تحريف جواب، أنكر عليه التصدي لما ليس من أهله، وأظهر أمره لئلا يغتر به.
    ومن أشكل عليه أمره، لم يقدم عليه بالإنكار إلا بعد الإختبار. صفحة (646)

  14. #54
    أبو الفداء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    5,107

    افتراضي رد: اللهم انا نبرأ اليك مما فعل عمرو خالد

    الاخوة الأكارم،
    شكر الله لكم اضافاتكم القيمة وجزاكم الفردوس الأعلى..
    أبو الفداء ابن مسعود
    غفر الله له ولوالديه

  15. #55
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    301

    افتراضي رد: اللهم انا نبرأ اليك مما فعل عمرو خالد


  16. #56
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    301

    افتراضي رد: اللهم انا نبرأ اليك مما فعل عمرو خالد


  17. #57
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    355

    افتراضي رد: اللهم انا نبرأ اليك مما فعل عمرو خالد

    لاشك أن عمرو خالد نقل البعض من شر أكبر إلى شر أصغر وقد يكون نقل بعضهم إلى خير محض ... ولكن الاشكال في عمرو خالد أنه يسلم أنه ليس بعالم ... وكثير من أقواله وافعاله يتعامل فيها الرجل كأنه أحد الراسخين في الشريعة وفقه النوزال .. فهو لا يعرف قدر نفسه ولا اكتفى بالترغيب والترهيب لكان حسنا ... لكنه يريد أن يفرض نظريات وغرائب خاصة في باب الاعتقاد والاخطاء والله يصلحه ويهديه
    قال ابن القيم ( كلما كان العبد حسن الظن بالله حسن الرجاء له صادق التوكل عليه : فإن الله لا يخيب أمله فيه ألبتة فإنه سبحانه لا يخيب أمل آمل )

  18. #58
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    494

    افتراضي رد: اللهم انا نبرأ اليك مما فعل عمرو خالد

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبدالرحمن بن ناصر مشاهدة المشاركة
    لاشك أن عمرو خالد نقل البعض من شر أكبر إلى شر أصغر وقد يكون نقل بعضهم إلى خير محض ...
    أخشى ألاّ يكون الأمر كذلك ! ووجهه:
    أن كونك تبقي العاصي على معصيته خير بكثير من أن تنقله من إسلام قائم في الفطرة على الجادة إلى إسلام مشوه يُخْشى أن يهوي به على أم رأسه في الهاوية ، أضف إلى ذلك أن يصاحب هذه النُّقْلة انتقاده للمتشددين بزعمه من أهل الحق ! بسبب ظنه أن منهج عمرو خالد هو الرسالة المحمدية!!
    والله الهادي.

  19. #59
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    571

    افتراضي رد: اللهم انا نبرأ اليك مما فعل عمرو خالد


    ـ
    (1)


    الحمدُ لله وكفى ، والصلاة والسلام على النبي المصطفى ، وآله وصحبه ومن أثره اقتفى ، أما بعدُ

    فقد شاهدتُ تسجيلا للقاء على قناة " أزهري " في حلقة أولى من برنامج " وتلك الأيام " الذي يقدمه الإعلامي " محمود سعد " ، استضاف فيها " عمرو خالد " ، أو كما بدأ يناديه " محمود " بـ " الدكتور عمرو خالد " .

    قال الله تعالى : " إِنْ يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِثْلُهُ وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا وَيَتَّخِذَ مِنْكُمْ شُهَدَاءَ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ " [1] .

    فقد بين الله جل وعلا في هذه الآية أن سنته في عباده أن يبتليهم ، ليتبين بالبلاء الصادق من الكاذب ، والمتيقن من المرتاب ، والمؤمن من المنافق .

    قال السعدي : { وليعلم الله الذين آمنوا } هذا أيضا من الحكم أنه يبتلي الله عباده بالهزيمة والابتلاء، ليتبين المؤمن من المنافق؛ لأنه لو استمر النصر للمؤمنين في جميع الوقائع لدخل في الإسلام من لا يريده، فإذا حصل في بعض الوقائع بعض أنواع الابتلاء، تبين المؤمن حقيقة الذي يرغب في الإسلام، في الضراء والسراء، واليسر والعسر، ممن ليس كذلك. ا.هـ [2]

    وقال ابن كثير : قال ابن عباس: في مثل هذا لنَرَى، أي: من يَصبر على مناجزة الأعداء . ا.هـ [3]

    نزلت هذه الآية في شأن يوم أحد الذي أصاب فيه المسلمون ما أصابهم ، وأن من حكمة الله في ذاك التمحيصَ . ونحن في هذا اليوم الذي ضعُف فيه المسلمون وذلوا ، وتكالب عليهم أعداؤهم ؛ لبُعد المسلمين عن دينهم ، فكان هذا البلاء العميم من الله على هذه الأمة ، الذي يُمحص به ، وتظهر فيه بُطون قد تختبئ منا دونه .

    ومن الاتجاهات التي ظهرت ونحن في واقعنا وبلائنا ، أن يخرج دعاة إلى تضييع البراء من المشركين ، وإلى المذهب الإنساني الذي لا يهتم لشأن تمايز الأفراد بدينهم إلا في أضيق الحدود . وبينما أحدهم مُسرف في دعوته إلى اللين المطلق مع ( الآخر ) ، والانفتاح عليهم ، لا يتورع عن الافتراء على إخوانه ، أعني بهم دعاة السنة ، ورميهم بالافتراء ، يتلوه مثله أو فوقه أو دونه ، بصورة تنفر عنهم كل أحد .

    هذا " عمرو خالد " الذي تكلم في هذا اللقاء بما يسوؤُه في صحيفته يومَ يلقى ربه ، وهي خاطرة خطرت لي وأنا أتأمل اسم البرنامج ، المأخوذ من آية من كتاب الله .

    لماذا سعى " د.عمرو خالد " للحصول على الدكتوراة ؟! [4]

    عمرو : لأني عشتُ برّه ، فأتيح لي أن الآخر يسمع لي ، فيقى عندي الحمد لله من فضل ربنا قدر على التعامل مع الشاب الذي عنده 15 سنة والبنت التي عندها 20 سنة ، وقدرة على التعامل مع ذلك الشخص الغربي ، الللي فاكر صرتنا مشوهة . وفاكر صورتنا إن إحنا دين الإرهاب ودين القتل ..
    محمود : ( يقاطعه ) حسب ما بتوصل له الصورة ، من الدعاية من الإعلام .
    عمرو : ( يتابع ) فعندي فرصة سهلة لأن الإعلام والآخر بيسمعني ، طب ليه ما أستفيدش من الفرصة دي ، تبقى مؤيدة ..
    محمود : ( يقاطعه ) يسمعكم إزاي يا دكتور ، إزاي الإعلام الغربي حيسمعك ؟!
    عمرو : لأنه محطوط في كل الجرائد والميديا الغربية إن في عشرين ثلاين شخص ، لما تكون تسأل عن حاجة بتخص المسلمين أو الشباب العربي بتروح لهم
    محمود : أنا شفت حاجة زي كده .
    عمرو : فبقيت بفضل الله عبر السنين واحدة ورا واحدة ، من الناس دول ، مش أهم واحد ، بس واحد منهم ، العشرين أو الثلاثين معرفش الرقم بالظبط ، إن أي صحافة أو ميديا غربية عايزة تعرف حاجة عن الشباب العربي أو المسلم أو رأي المسلمين أو رأي الإسلام بترجع لهؤلاء . من أنا عشان أتكلم برأي الإسلام قبل أن أكون مسلحا بعلم صحيح وشهادة ، فعشان كده بقولك هي مسألة هي فتحت أبواب .

    هذا هو السبب الذي ذكره عمرو خالد ، هو أنه صار يُشار إليه بالبنان في بلاد الغرب بأنه متحدث ممثل لللإسلام والمسلمين ، فأراد أن يحصل على شهادة ليتكلم ، فاتجه إلى جامعة أوروبية [5] ، وعمل دراسة في موضوع خطير !

    وتأمل كيف ينظر الغرب إلى الممثل للعرب أو المسلمين أو المتحدث باسم الدين الإسلامي ، وحاول أن تستنبط معاييره التي يبني عليها ؛ لترتاب جدا في الغرض من اختيار عمرو لمثل هذا ، واستحضر وأنت تتأمل هذا تلك الجائزة العالمية التي حصل عليها قبل سنوات ، في أمريكا ، وما صاحب هذا من تنازلات قدمها أثناء الرحلة [6] !

    إنهم اختاروا داعية يتكلم باللغة العامية ، ببساطة ، وأحيانا سطحية [7] ، ليس عالما من علماء المسلمين ، ولا شخصية دينية لها ثقلها ، وليست معه شهادة من جامعة دينية مثلا ، ولا مؤهلَ أبدأ ، فأختير ليتكلم إلى الغرب باسم الإسلام !

    تجاوز هذا ، وتفرج على ردة الفعل من " عمرو " لهذا الذي وضعوه فيه ، حيث تطلب هذا أن يتأهل ، فلم يفزع إلى كتب العقيدة والفقه وغيرها ، ويثني الركب عند طلبة العلم والعلماء ، إنما قصد السبيل الأرخص ، وهو أخذ شهادة في دين الإسلام من غير دار الإسلام ، وهي شهادة " دكتوراة " تضيف تلك الدال إلى الاسم ، تلك الدال التي تستعمل لتأهيل أي " دوكـ " [8] يحملها ليتكلم في دين الله كما يحلو له .

    الفتوى : لا أفتي ، ولن أفتي !

    محمود : كنتَ تفضل اختيار لفظ ( الأستاذ عمرو خالد )
    عمرو : آده ده صحيح .
    محمود : ما كنت تحب يُقال عليك شيخ مع أنك تمارس كل مهام الشيخ بكل صفاتها
    عمرو : لأ ، أنا لا أفتي !
    محمود : هل الدكتوراة تنقذك من هذا اللقب ( يقصد لقب شيخ ) .
    عمرو : لا مش مسألة إنقاذ يعني أنا مش حروح أدرس خمس سنين ، عشان أنقَذ من لقب شيخ ! لأن أنا سهل أوي أقول لك : لو سمحتم أنا داعية ممكن تقول بيحاول يصلح مصلح على خفيف كده ، لكن أنا مش شيخ . ومش بفتي . وخلي بالك شيخ تودي للفتوى ..
    محمود : ( مقاطعا ) يعني أنت مبتفتيش خالص .
    عمرو : وأنا حريص أنه أنا أبعد عن هذا اللقب مش عيبا فيه .
    محمود : هل الفتوى حتكون مرحلة قادمة في حياتك ؟
    عمرو : ( يجيب مسرعا ) لا لا لا مستحيل !
    محمود : لا خالص ؟ خالص ؟
    عمرو : خالص . تؤ تؤ تؤ . خالص .
    محمود : أنت حتظل داعية
    عمرو : ( مبادرا ) داعية بيحاول الإصلاح ، للشباب
    محمود : بترقيق القلوب
    عمرو : وبتوجيههم لمشروعات خيرية ونهضوية
    محمود : هو ده حيكون عمرو خالد ، لن يتجاوز الأمر ده اللي هو بدأ بيه
    عمرو : لا لن يتجاوز الأمر ده .... .

    قلت : لا مرحبا بكذب !
    فإنه لا يفتُر يُفتي في كل حين ، وكم من فتوى أفتى بها للشباب الذين يسألونه ، أم يعتبر تلك الأجوبة ، والآراء التي يقدمها من تلقاء نفسه في حلقاته وبرامج التي بدأت – فيما أعلم- قبل إحدى عشرة سنة ، يعتبرها ليست فتوى ؟! [9]
    وكيف يرضي لنفسه أن يكون إحدى الشخصيات المعدودة التي ستتكلم إلى الغرب باسم الإسلام ، واختاروه ليسألوه حين يريدون معرفة شيء عن الإسلام ، أليس هذا تصدر فتوى ؟!

    وفد نصارى نجران في مسجد النبي صلى الله عليه وسلم

    عمرو : طب والإسلام بقى نبيه بيقول إيه ؟ لما تيجي في الآخر وتقول تعالَ أحكي لكم بقى وتدخل بقى في الشريعة الإسلامية ، ونظرة الإسلام للتعامل مع الآخر ، إزاي النبي صلى الله عليه وسلم استقبل وفد نصارى نجران في المسجد النبوي ، طب ما كان يحط لهم خيم بره ... طب لما جم يصلوا وجم الصحابة يطردوهم ، قال لهم لا دعوهم ... وإزاي أنه لجأ لفكرة الحوار ، نقعد نتناقش ، وبعدين قالوا له ابعت لنا حد معانا يفهمنا بس يكون أمين ، فقال لهم سأرسل لكم أمين الأمة ، قم يا أبو عبيدة بن الجراح . راح ... الخ

    لا مرحبا بكذب أفحش !

    فإن نصارى نجران دعاهم رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الإسلام ، وقرأ عليهم من القرآن ، ثم كلمهم في شأن عيسى عليه السلام : " إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِندَ اللّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثِمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ " [10] ، فلما أصبحوا وقد أبوا عن قبول ما عرض عليهم من قوله في عيسي، وأبوا عن الإسلام دعاهم رسول اللّه صلى الله عليه وسلم إلى المباهلة : " فَمَنْ حَآجَّكَ فِيهِ مِن بَعْدِ مَا جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْاْ نَدْعُ أَبْنَاءنَا وَأَبْنَاءكُمْ وَنِسَاءنَا وَنِسَاءكُمْ وَأَنفُسَنَا وأَنفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَل لَّعْنَةُ اللّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ " [11] ! فامتنعوا ، وأبوا أن يباهلوا ، فصالحهم روس الله صلى الله عليه وسلم على أن يدفعوا الجزية . وأرسل أبو عبيدة أمينا ليقبض مال الصلح .

    أما صلاتهم في المسجد ، فقال ابن رجب في الفتح : هذا منقطع ضعيف ، لا يحتاج بمثله . ولو صح فإنه يحمل على أن النبي - صلى الله عليه وسلم - تألفهم بذلك في ذلك الوقت استجلابا لقلوبهم ، وخشية لنفورهم عن الإسلام ، ولما زالت الحاجة إلى مثل ذلك لم يجز الإقرار على مثله .
    ولهذا شرط عليهم عمر - رضي الله عنه - عند عقد الذمة إخفاء دينهم ، ومن جملة إلا يرفعوا أصواتهم في الصلاة ، ولا القراءة في صلاتهم فيما يحضره المسلمون . ا.هـ [12]

    فالخبر لا يصح ، وهو محمول – إن صح – على كون ذلك للمصلحة ، وليس يكون عادة . جاء في فتاى الشبكة الإسلامية [13] :
    السؤال
    هل يجوز للكفار الصلاة مع المسلمين في المسجد؟ وجزاكم الله خيراً.
    الفتوى
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:
    فقد بينا في الفتوى رقم: 4041 خلاف العلماء في دخول الكافر إلى المسجد، وأما الإذن له بالصلاة فيه فجائز إذا رجيت من ذلك مصلحة كترغيبهم في الدخول في الإسلام وتعريفهم بالعبادة، كما قال ابن القيم رحمه الله تعالى في أحكام أهل الذمة: وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أنزل وفد نصارى نجران في مسجده، وحانت صلاتهم فصلوا فيه، وذلك عام الوفود بعد نزول قوله تعالى: إنما المشركون نجس فلا يقربوا المسجد الحرام بعد عامهم هذا. فلم تتناول الآية حرم المدينة ولا مسجدها.والله أعلم.

    فاستقبال الكفار في المسجد ليس محل اتفاق بين المسلمين ، وليس لهم أن يصلوا صلاتهم التي فيها الكفر برب العالمين بمساجد الله ، وقد ذكرت السير أن اسم أحد الوفد ( عبد المسيح ) !

    والنبي صلى الله عليه وسلم دعاهم إلى الإسلام ، لم يجلس معهم جلسة انفتاحية حضارية ...الخ ، بل استضافهم يدعوهم أن يسلموا ، وحدثهم في شأن المسيح عليه السلام بكلام واضح قوي . فلما امتنعوا دعاهم إلى المباهلة ، ونهايتها أن تكون لعنة الله على الكاذب !

    فهل هذا المنهج النبوي هو الذي يرضاه " عمرو خالد " [14] ، أم أن فضيلة الدكتور البحاثة ينتقي من السنة ما يشتهي ويخدم مذهب الذي أشرنا إليه في مقدمة المقال ؟! بل قل : إنه انتقى من واقعة واحدة ما يحلو له ، ودلس بإخفاء ما ينقض ما يدعو إليه . فـ ( من يستدل بقصة وفد نصارى نجران ، الذين بدأهم النبي صلى الله عليه وسلم بدعوتهم إلى دين التوحيد ، وإقامة الحجة عليهم ، وإبطال كفرهم ، ثم دعا إلى مباهلتهم بأنْ لعنة الله على الكاذبين ، ليهلكهم دعاؤُه ، ثم انتهى إلى دخولهم في حُكم الجزية ، من يستدل بهذه القصة على ما يُسمى ( حوار الأديان ) أعني المشروع السياسي المعروف ، فهو أضـل من حمار أهله ، نسأل الله العافية ، من مضلاّت الفتن ، وزيغ القـلوب ، وأن يثبَّتنا على التوحيد حتى نلقاه. ) [15] .

    ===========

    [1] آل عمران 140 .
    [2] تفسير السعدي .
    [3] تفسير ابن كثير .
    [4] في انتظار ظهور ترجمة هذه الرسالة من الإنكليزية إلى العربية للاطلاع عليها . وفكره فيها يمكن تبينه من كلامه في هذا اللقاء ، وكذا من محاضرتين في كندا ، أسأل الله أن يعين على كتابة مقال عن محتواهما ، لما سمعتُ بهما من مصائب خطيرة ، لا تخرج من آحاد المسلمين .
    [5] يعني قعد بين يدي المستشرقين وغيرهم يتعلم منهم !
    [6] كأن تضع امرأة يدها على كتفه في الاحتفال ، وهو ضاحك ! والسفاهات التي حصلت حينها كثيرة جدا .
    [7] هو الغالب ! وابحث عن محاضرة في العقيدة له ، أو في فقه تأصيلي للعبادة ، أو تزكية للنفس على منهج السلف في التزكية . فضلا عن الأخطاء العلمية التي لا تُحصى .
    [8] دلع " دكتور " . وللأخ ( خليل الفائدة ) وفقه الله مقالة جميلة ، تسحق القراءة : ما ألذ ثناء الناس .
    [9] ومنها فتاواه في المعازف والفن والغناء والحجاب الغير شرعي الذي شرعه هو ، وغيره من الطوام المعروفة .
    [*] من هو [الآخر] ؟! هي البديل العصري لكلمة الكافر ، فإن الناس مؤمنون وكفار ، وليس في كتاب الله أو السنة أو كلام الصحابة أو لغة أئمة الدين والعلم هذا المصطلح [الآخر] . والمقصود به إخفاء حقيقة ذاك [الآخر] وتهيئة النفوس بهذا الاسم لقبول التنازلات المختلفة .
    [10] آل عمران 59 .
    [11] آل عمران 61 .
    [12] فتح الباري لابن رجب 2/ 439 .
    [13] فتاوى الشبكة الإسلامية معدلة - (ج 10 / ص 2571)- رقم الفتوى 72906 حكم الإذن للكافر بالصلاة في المسجد -تاريخ الفتوى : 28 صفر 1427
    [14] وعدم رضاه هو الهوى ، قال تعالى : " ثم جعلناك على شريعة من الأمر فاتبعها ولا تتبع أهواء الذين لا يعلمون " ، وقال : " فإن لم يستجيبوا لك فاعلم أنما يتبعون أهواءهم " ، وغيرها من الآيات التي تجعل ترك اتباع الشريعة – هدي النبي صلى الله عليه وسلم – هو الأهواء ، فالوحي في مقابل الهوى دوما في كتاب الله .
    [15] ما بين القوسين مقتبس من فتوى للشيخ حامد العلي حفظه الله سُئل فيها عن صلاة وفد نصارى نجران في المسجد .

  20. #60
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    571

    افتراضي رد: اللهم انا نبرأ اليك مما فعل عمرو خالد

    ـ(2)ـ

    حديث يقطع القلب عن التعامل مع ( الآخر ) ، وضرورة التعايش معه ، والانفتاح عليه ، وإظهار التسامح العظيم فيه ، استمر بينهـما ليأخذ شطر اللقاء ، ويأخذَ شطر يومي كمدا . وانتقلا في الشطر الثاني إلى الكلام عن القنوات الدينية ، أو إلى الطعن في دعاة السنة ، تطبيقا لمعتقد : رحماء مع ( الآخر ) ، أشداء على المؤمنين ! [1]

    " أزهري " المستنيرة ، وأخواتها ، والباقيات الفوضويات !

    محمود : تقييمك لما يحدث في بعض الفضائيات مش بقول كلها ، لأن في فضائيات دينية مخترمة ، وفيها فكر مستنير وكويس جدا . إنما الفكر السائد ، فكر أ... ، أنا حسمعك .

    بدأ عمرو الجواب بالثناء على قناة أزهري ، وعلى اسمها الرائع ، وعلى دور الأزهر في وقف الأفكار المنحرفة ، وأثنى على ( العلماء الكبار ) الذي يظهرون على قناة أزهري .

    ويرد شيخ الأزهر "د.أحمد الطيب" بنفسه على هذه الدعاوى بشأن قناة أزهري ، حيث إنه صرح في جريدة الأهرام بأن هذه القناة قناة ( تجارة ) وليست ( دينا ) ، وأنها لا تمت للأزهر بصلة ، وأنها مشبوهة ! [2]

    وكتبتُ تعقيبا على تصريحات شيخ الأزهر ، أرى أهمية للنظر فيها : تعقيب على كلام شيخ الأزهر "د.أحمد الطيب" بشأن قناة "أزهري" .

    محمود : التلفزيون دخله أفكار ، أنا عايز أعرف رأيك فيها .
    عمرو : رأيي أن هناك فوضى . فوضى إلا في قناة أو اثنين أو ثلاثة ، عدد قليل جدا الذي أسس بشكل سليم على قواعد سليمة ، زي قناة " اقرأ " ، وهي تحمل فكر معتدل ... " الرسالة " ، حاجة رائعة الدكتور طارق .. " أزهري " وأنا متابع لأزهري .

    تخيلوا هذا الوصف الذي لا يرقب إلا ولا ذمة ! كل قنوات السنة فوضى !
    وما هي القنوات التي استثناها ؟! هي قنوات معروفة بالفوضوية وضياع المنهجية ، وحالها صار لا يخفى على العامة قبل الخاصة . ولولا خشية الإطالة ، والخروج عن الموضوع ، لذكرتُ من بلايا هذه القنوات التجارية الثلاثة ما يندى له الجبين .

    أما " أزهري " فقد قال فيها شيخ الأزهر كلمته ، وعقبتُ عليها في مقال مُستقل .
    وأما " اقرأ " فالحق أنها ( آي آر تي إسلام ) !
    وأما " الرسالة " فهي قناة روتانا الإسلامية !
    وأما " عمرو خالد " فإنه الآن يتكلم عن المسلمين ، وعن دعاة السنة ، وعن القنوات الفاضئية التي فتح الله بها قلوب الملايين ، ونشر بها الخير العميم ، كالحكمة والرحمة وصفا والمجد بباقاتها ودليل و الناس وغيرها ، فلا ضير أن يسيء الأدب ؛ لأنهم هؤلاء الذين نتكلم عنهم مسلمون ، وليسوا ( آخرين ) !

    لماذا هناك ( فوضى ) ؟!

    عمرو : أحادية التفكير ، رأيي ولا يوجد آراء أخرى ، ورأيي صح والآخرين فليذهبوا إلى الجحيم ، ومن ليس معي فهو ضدي
    محمود : فهو كافر ..
    عمرو : لأ ده في أوحش من كده بقى ، ومن ليس معي فهو ضد الله ! ...

    هكذا إذن ؟! تأمل أيها القارئ تغير الألفاظ المفاجئ عند الكلام عن ( المسلمين ) بعد ( الآخر ) ، والكلمات الإرهابية التي بدأ استعمالها . وسل نفسك : هل قال واحد من دعاة السنة أن يذهب الآخرون إلى الجحيم ؟ أو كفر أحد من هؤلاء ؟ أو أنتم ضد الله ؟!
    هذا من الافتراء المفضوح ، الذي يقصد به " عمرو خالد " ومضيفه تشويه الصورة ، ولا بأس بالكذب وسيلة لذلك .
    وليتك رأيتَ معي تعبيرات وجهه ، وتضييقه عينيه ، ثم فتحهما جدا مع وجوم وجهه لثوان وهو يقول ( فهو ضد الله ) ، بطريقة تمثيلية يبث فيها نُفرة عند مشاهده من هؤلاء أحاديي التفكير ، التكفيريين ، الـ ... !

    ما هو الخلاف الذي يريدونه ؟!

    يتابع عمرو : جاء رجلين [3] إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، كلاهما كانوا في صحراء ملقوش مية يتوضوا ، تيمموا ، صلوا من غير وضوء ، بعد شوية جت المية ، ولسه الوقت اللي بعده مجاش ، فواحد فيهم قال لأ طالما جت المية أعيد الصلاة ، والثاني قال لأ مصليش الصلاة مرتين ، اختلفوا ، راحوا للنبي صلى الله عليه وسلم ، الأولاني قام قايل له إيه ؟ الذي صلى مرتين أخذت الأجر مرتين ، والثاني الذي صلى مرة واحدة قال له أصبت السنة . طب مين الصح ؟ ( ويضحك ! )
    محمود : الاتنين صح ، والفعل مختلف ، هو ده الدين الإسلامي ، آه هو ده الدين الإسلامي .

    عن أبي سعيد الخدري - رضي الله عنه - قال: خرج رجلانِ في سفر، فحضرت الصَّلاة، وليس معهما ماء، فتيمَّما صعيدًا طيبًا، ثم وجدَا الماء في الوقت، فأعاد أحدهما الصلاة والوضوء، ولم يعدِ الآخر، ثم أتيا رسولَ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - فذكرا ذلك له، فقال للذي لم يعد: ((أصبت السنة، وأجزأتك صلاتك))، وقال للذي توضأ وأعاد: ((لك الأجر مرتين)) . [رواه أبو داود في سننه في الطهارة، باب في المتيمم يجد الماء بعدما يُصلي في الوقت، برقم: 338، واللَّفظ له، ونحوه النَّسائي في الغسل والتيمم، باب التيمم لمن يَجد الماء بعد الصلاة، (1/213)، وصححه الألباني في "صحيح سنن أبي داود"، برقم: 338] .

    هذه المسألة مسألة فقهية ، مسألة في الفروع ، ليست في المعتقد ، لا ، ليست كذلك . والمشكلة في فَهمهم هو الخلط بين الفروع والأصول ، وإيراد نصوص اختلاف الصحابة واجتهاداتهم في الفروع ، تعليلا لما يُحدثونه من بدع في العقائد والأصول .

    كما أنها مسألة ليس فيها نص ، ليس مع هذين الرجلين نص من النبي صلى الله عليه وسلم بحكم إعادة الصلاة إذا وُجد الماء قبل حروج الوقت وقد صلياها متيممين لفقد الماء ، وكما يقول العلماء: يجوز الاجتهاد في زمن النبي صلى الله عليه وسلم، ولكن في غيبته لا في حضوره، أما في حال حضوره فلا اجتهاد لأحد، ولا يقدم أحد شيئاً بين يدي رسول الله.

    فلما رجعا وأخبرا النبي صلى الله عليه وسلم بما فعلا ، أقر أحدهما على اجتهاده بأنه أصاب السنة ، ولم يعاتب الآخر لأنه اجتهد حيث له أن يجتهد . فلما قال الرسول - صلَّى الله عليه وسلَّم - للأول: ((أصبت السنة))، فَهِمَ الآخر وأدرك أنَّه باجتهاده في إعادة الصلاة قد أخطأ السنة؛ قال السندي: أصبت السنة؛ أي: وافقت الحكم المشروع، وهذا تصويب لاجتهاده، وتخطئتة لاجتهاد الآخر . ا.هـ [في "شرح سنن النسائي"، (1/213)] فقول ( محمود سعد ) : الاتنين صح ، غلط . [4]

    والمسلمون بعد النبي صلى الله عليه وسلم يجوز لهم الاجتهاد في الفروع ، لا الأصول ، فيما لم يأتِ في حكمه دليل عن رسول الله صلى الله عليه وسلم .

    يتابع عمرو : عمر بن عبد العزيزي يقول والله اختلاف الأمة رحمة ، وما أود أن أصحاب النبي لم يختلفوا ، لأنهم لو لم يختلفوا ، لضيقوا علينا .
    محمود : كانوا حيحطوا حاجات .. وإلا كان سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم فسر القرآن وخلص .
    عمرو : بالظبط كده ، ويبقى فين اجتهاد العقل البشري ؟ وفين الإسلام صالح لكل زمان ومكان ؟
    محمود : المتشددين دول لازم يسألوا نفسهم ليه سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام ليه ما فسرش القرآن . يعني كان ممكن يفسرها كل آية وهي نازلة وتخلص .
    عمرو : بالظبط ، أحادية التفكير ، أحادي يعني دماغه one way ، مش رايح جاي ( يضحك ! ) .

    من ينتبه إلى قول عمر ( أصحاب النبي ) ؟! إنها دعوتنا للرجوع إلى فهم أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم . بينمــا يبحث أصحاب منهج " عمرو خالد " عن أي خلاف ليتذرعوا به ، ولو أُحدث بعد النبي صلى الله عليه وسلم بقرون !

    ولا ريب أن عمر بن عبد العزيز يريد به ما قررناه آنفا من الخلاف في الفروع التي لم يأتِ فيها نص ، لا في أصول الدين أو العقائد . فهذا قول كل علماء الأمة .

    قال ألإمام النووي : قَالَ الْخَطَّابِيُّ :
    وَالِاخْتِلَاف فِي الدِّين ثَلَاثَة أَقْسَام :
    أَحَدهَا : فِي إِثْبَات الصَّانِع وَوَحْدَانِيّته ، وَإِنْكَار ذَلِكَ كُفْر .
    وَالثَّانِي : فِي صِفَاته وَمَشِيئَته ، وَإِنْكَارهَا بِدْعَة .
    وَالثَّالِث: فِي أَحْكَام الْفُرُوع الْمُحْتَمَلَة وُجُوهًا ، فَهَذَا جَعَلَهُ اللَّه تَعَالَى رَحْمَة وَكَرَامَة لِلْعُلَمَاءِ
    . ا.هـ [ شرح النووي على مسلم ] .

    ثم يزعم " محمود " أن النبي صلى الله عليه وسلم ما فسر القرآن ، ويقره عمرو قائلا ( بالظبط ) ، وإنا لله وإنا إليه راجعـون . فماذا السنة ؟! وهل كان صلى الله عليه وسلم يقرأ الآية ويسكت ؟! أما كان الصحابة يسألونه عن معاني الآيات إن اشكلت عليهم أو اختلفوا مثلا ؟!

    أين هي الآيات التي فيها تعليم النبي صلى الله عليه وسلم لحكمة لأمته ، وبيانه للقرآن لهم ؟! وأين الأحاديث التي يفسر النبي صلى الله عليه وسلم آي القرآن فيها ، ويعلم المسلمين عقائدهم وأحكامهم ؟!

    هذا هو المستوى العلمي لعمرو خالد .. والمستوى الأدبي الذي تكلم به عن إخوانه ، وما صاحب وجهه من ضيق ظاهر وهو يتكلم عنهم ، بخلاف كلامه الأول عن ( الآخر ) ، وكذا انبسط وجهه مرة أخرى لما رجع إلى الكلام عن ( الآخر ) كما سيأتي إن شاء الله .

    أما كان للمسلمين نصيب من سماحته الجبارة ، التي ذهبت به إلى ( الدنمارك ) يومَ سبوا الرسول ، في حوار سماحة وانفتاح ، رجع منه بذل وعار ؟!

    ==========

    [1] وقد وصف الله المؤمنين بأنهم " أشداء على الكفار رحماء بينهم " ، فالشدة على الكافر ، والرحمة مع المسلم . لكن لقوم أصابتهم رقة بالكافر حتى غيروا اسمه إلى ( الآخر ) ، حفاظا على مشاعره المرهفة أم خوفا منه ؟!
    [2] الأهرام (السبت 28 من رجب 1431 هـ 10 يوليو 2010 السنة 134 العدد 45141) . وكتبتُ تعقيبا على تصريحات شيخ الأزهر ، أرى أهمية مراجعته : تعقيب على كلام شيخ الأزهر "د.أحمد الطيب" بشأن قناة "أزهري" .
    [3] بهذه العُجمة الفاحشة يتكلم . وذكر الحديث بعامية مبتذلة ليس فيها توقير للسنة ، جعلني أنقل الحديث بعده . وأود أن أتساءل : أليس كلامه في هذا الموضوع ، واستدلاله بحديث ، هو فتوى ؟! فما هي الفتوى بالله عليكم ؟!!
    [4] وقال ابن القيم في " أعلام الموقعين " ( 1/242 ) : واجتهد الصحابيان اللذان خرجا في سفر فحضرت الصلاة وليس معهما ماء فصليا ثم وجدا الماء في الوقت فأعاد أحدهما ولم يعد الآخر فصوبهما و قال للذي لم يعد : "أصبت السنة وأجزأتك صلاتك" و قال للآخر: "لك الأجر مرتين".

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •