قومي يا ابنة الاكرمين واعدي ما تحتاجه المرأة للولادة
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 6 من 6
1اعجابات
  • 1 Post By أبوعاصم أحمد بلحة

الموضوع: قومي يا ابنة الاكرمين واعدي ما تحتاجه المرأة للولادة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,081

    افتراضي قومي يا ابنة الاكرمين واعدي ما تحتاجه المرأة للولادة

    في احدى الليالي كان سيدنا عمر بن الخطاب يدور حول المدينة ليتفقد احوال الرعية , فرأى خيمة لم يرها من قبل فأقبل نحوها متسائلا ما خبرها . فسمع انينا يصدر من الخيمة فازداد همّه.. ثم نادى فخرج منها رجل , فقال من انت ؟ فقال : انا رجل من احد القرى من البادية وقد اصابتنا الحاجة فجئت انا و اهلي نطلب رفد عمر ..فقد علمنا ان عمر يرفد ويراعي الرعية .
    فقال عمر : وما هذا الانين؟
    قال : هذه زوجتي تتوجع من الم الولاده
    فقال : وهل عندكم من يتولى رعايتها وتوليدها؟
    قال : لا .. انا وهي فقط . فقال عمر : وهل عندك نفقة لإطعامها؟
    قال : لا. قال عمر : انتظر انا سآتي لك بالنفقة ومن يولدها.
    وذهب سيدنا عمر الى بيته وكانت فيه زوجته سيدتنا ام كلثوم بنت علي بن ابي طالب
    فنادى : يا ابنة الاكرمين ..هل لك في خير ساقه الله لك؟
    فقالت : وما ذاك؟
    قال : هناك مسكينة فقيرة تتألم من الولادة في طرف المدينة.
    فقالت : هل تريد ان اتولى ذلك بنفسي؟
    فقال: قومي يا ابنة الاكرمين واعدي ما تحتاجه المرأة للولادة .
    وقام هو بأخذ طعام و لوازم الطبخ وحمله على رأسه وذهبا.
    وصلا الى الخيمة ودخلت ام كلثوم لتتولى عملية الولادة وجلس سيدنا عمر مع الرجل خارج الخيمة ليعد لهم الطعام.
    خرجت ام كلثوم من الخيمة تنادي:
    با أمير المؤمنين اخبر الرجل ان الله قد اكرمه بولد وان زوجته بخير
    عندما سمع الرجل منها (يا امير المؤمنين) تراجع الى الخلف مندهشا فلم يكن يعلم ان هذا عمر بن الخطاب
    فضحك سيدنا عمر وقال له : اقرب. . أقرب.. نعم انا عمر بن الخطاب والتي ولدت زوجتك هي ام كلثوم ابنة علي بن ابي طالب.
    فكرّ الرجل باكيا وهو يقول : آل بيت النبوة يولدون زوجتي؟ وامير المؤمنين يطبخ لي ولزوجتي؟
    فقال عمر: خذ هذا وسآتيك بالنفقة ما بقيت عندنا.
    ما صحة هذه القصة ؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,081

    افتراضي رد: قومي يا ابنة الاكرمين واعدي ما تحتاجه المرأة للولادة

    لعلنا نجد من يجيبنا.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,719

    افتراضي رد: قومي يا ابنة الاكرمين واعدي ما تحتاجه المرأة للولادة

    لا تثبت.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة احمد ابو انس
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,081

    افتراضي

    رسالة منتشرة لا تصح [ كان عمر رضي الله عنه ينادي زوجته يا ابنة الأكرمين .... وفيها حكاية طويلة ]


    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه
    أما بعد :


    فقد انتشر بين الناس في برامج التواصل والمنتديات هذه الرسالة :
    ( كان عمر ينادي زوجته يا بنت الاكرمين
    كان يكرمها ويكرم اهلها ليسوا كشباب هذا الوقت
    ينادون الزوجة بأخس ألقاب
    ويشتمون أهلها لأتفه الأسباب
    ويبررون ذلك
    عادي
    رجال وعصب على المرأة ان تصبر
    في احدى الليالي كان سيدنا عمر بن الخطاب يدور حول المدينة ليتفقد أحوال الرعية, فرأى خيمة لم يرها من قبل فأقبل نحوها متسائلا ما خبرها. فسمع أنينا يصدر من الخيمة فازداد همّه. ثم نادى فخرج منها رجل.
    فقال من انت؟
    فقال: انا رجل من احد القرى من البادية وقد أصابتنا الحاجة فجئت انا وأهلي نطلب رفد عمر. فقد علمنا ان عمر يرفد ويراعي الرعية.
    فقال عمر: وما هذا الأنين؟
    قال: هذه زوجتي تتوجع من الم الولادة
    فقال: وهل عندكم من يتولى رعايتها وتوليدها؟
    قال: لا!! انا وهي فقط.
    فقال عمر: وهل عندك نفقة لإطعامها؟
    قال: لا.
    قال عمر: انتظر انا سآتي لك بالنفقة ومن يولدها.
    وذهب سيدنا عمر الى بيته وكانت فيه زوجته سيدتنا ام كلثوم بنت علي بن ابي طالب
    فنادى : يا ابنة الأكرمين..هل لك في خير ساقه الله لك؟
    فقالت: وما ذاك؟
    قال: هناك مسكينة فقيرة تتألم من الولادة في طرف المدينة.
    فقالت: هل تريد ان أتولى ذلك بنفسي؟
    فقال: قومي يا ابنة الأكرمين واعدي ما تحتاجه المرأة للولادة.
    وقام هو بأخذ طعام ولوازم الطبخ وحمله على رأسه وذهبا.
    وصلا الى الخيمة ودخلت ام كلثوم لتتولى عملية الولادة وجلس سيدنا عمر مع الرجل خارج الخيمة ليعد لهم الطعام.
    ام كلثوم من الخيمة تنادي:
    يا أمير المؤمنين اخبر الرجل ان الله قد أكرمه بولد وان زوجته بخير. عندما سمع الرجل منها (يا امير المؤمنين) تراجع الى الخلف مندهشا فلم يكن يعلم ان هذا عمر بن الخطاب
    فضحك سيدنا عمر
    وقال له: اقرب.. أقرب.. نعم انا عمر بن الخطاب والتي ولدت زوجتك هي ام كلثوم ابنة علي بن ابي طالب.
    فخرّ الرجل باكيا وهو يقول: آل بيت النبوة يولدون زوجتي؟ وامير المؤمنين يطبخ لي ولزوجتي؟
    فقال عمر: خذ هذا وسآتيك بالنفقة ما بقيت عندنا.

    هذا هو المنهاج الذي اخذوه من محمد صل الله عليه وسلم ، فما كانت رفعة عمر بمجرد صلاة وصيام وقيام، ولا فتوحات فتحها في الأرض . . بل كان له قلب خاضع خاشع متواضع منيب وأواب ، يقيم العدل والحق في الأرض ، ويحاسب نفسه قبل ان يحاسبه الله يوم القيامة.....)

    أقول : هذه القصة ليس لها سند وموطن الشاهد ( ابنة الأكرمين ) لا وجود له أبداً

    قال ابن الجوزي في التبصرة وفي مناقب عمر :
    وَرَوَى ثَابِتٌ عَنْ أَنَسٍ قَالَ: بَيْنَمَا عُمَرُ يَعُسُّ بِالْمَدِينَةِ إِذْ مَرَّ بِرَحْبَةٍ مِنْ رِحَابِهَا فَإِذَا هُوَ بِبَيْتٍ مِنْ شَعَرٍ , فَدَنَا مِنْهُ , فَسَمِعَ أَنِينَ امْرَأَةٍ وَرَأَى رَجُلا قَاعِدًا , فَدَنَا مِنْهُ فَسَلَّمَ عَلَيْهِ ثُمَّ قَالَ: مَنِ الرَّجُلُ؟ فَقَالَ: رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ الْبَادِيَةِ جِئْتُ إِلَى أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ أُصِيبُ مِنْ فَضْلِهِ. قَالَ: فَمَا هَذَا الصَّوْتُ فِي هَذَا الْبَيْتِ؟ قَالَ: امْرَأَةٌ تَمَخَّضُ. قَالَ: هَلْ عِنْدَهَا أَحَدٌ؟
    قَالَ: لا. فَانْطَلَقَ حَتَّى أَتَى مَنْزِلَهُ فَقَالَ لامْرَأَتِهِ أُمِّ كُلْثُومٍ بِنْتِ عَلِيٍّ: هَلْ لَكِ فِي أَجْرٍ سَاقَهُ اللَّهُ إِلَيْكِ؟ قَالَتْ: وَمَا هُوَ؟ قَالَ: امْرَأَةٌ غَرِيبَةٌ تَمَخَّضُ لَيْسَ عِنْدَهَا أَحَدٌ. قَالَتْ: نَعَمْ إِنْ شِئْتَ. قَالَ: فَخُذِي مَا يُصْلِحُ الْمَرْأَةَ لِوِلادَتِهَا مِنَ الْخِرَقِ وَالدُّهْنِ وَجِيئِينِي بِبُرْمَةٍ وَشَحْمٍ وَحُبُوبٍ. فَجَاءَتْ بِهِ فَقَالَ: انْطَلِقِي. وَحَمَلَ الْبُرْمَةَ وَمَشَتْ خَلْفَهُ حَتَّى انْتَهَى إِلَى الْبَيْتِ فَقَالَ لَهَا: ادْخُلِي إِلَى الْمَرْأَةِ وَجَاءَ حَتَّى قَعَدَ إِلَى الرَّجُلِ فَقَالَ لَهُ: أَوْقِدْ لِي نَارًا. فَفَعَلَ فَأَوْقَدَ تَحْتَ الْبُرْمَةِ حَتَّى أَنْضَجَهَا وَوَلَدَتِ المرأة ,فَقَالَتِ امْرَأَتُهُ: يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ بَشِّرْ صَاحِبَكَ بِغُلامٍ. فَلَمَّا سَمِعَ الرَّجُلُ بِأَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ هَابَهُ فَجَعَلَ يَتَنَحَّى عَنْهُ , فَقَالَ: مَكَانَكَ كَمَا أَنْتَ. فَحَمَلَ الْبُرْمَةَ عُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ فَوَضَعَهَا عَلَى الْبَابِ ثُمَّ قَالَ: أَشْبِعِيهَا. فَفَعَلَتْ. ثُمَّ أَخْرَجَتِ الْبُرْمَةُ فَوَضَعَتْهَا عَلَى الْبَابِ فَقَامَ عُمَرُ فَأَخَذَهَا فَوَضَعَهَا بَيْنَ يَدَيِ الرَّجُلِ فَقَالَ: كُلْ وَيْحَكَ فَإِنَّكَ قَدْ سَهِرْتَ مِنَ اللَّيْلِ. فَفَعَلَ ثُمَّ قَالَ لامْرَأَتِهِ اخْرُجِي. وَقَالَ لِلرَّجُلِ: إِذَا كَانَ غَدٌ فَائْتِنَا نَأْمُرُ لَكَ بِمَا يُصْلِحُكَ. فَفَعَلَ الرَّجُلُ فَأَجَازَهُ وَأَعْطَاهُ"

    ولا يخفى أن صاحب الموضوع أو صاحبته قد زاد زيادات عديدة على القصة الأصل التي لا تصح أصلاً فلم أقف عليها مسندة أبداً وكذلك عدد من الباحثين في الشابكة لم يقفوا لها على أصل مسند
    والله المستعان
    هذا وصل اللهم على محمد وعلى آله وصحبه وسلم


    http://la-tnshor.blogspot.com/2014/0...st_25.html?m=1

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,081

    افتراضي

    مدى صحة قصة عمر بن الخطاب وخدمته بنفسه وأهله لأسرة فقيرة



    رقم الفتوى: 294655


    السؤال
    انتشرت القصة التالية بين الناس، فأرجو منكم الإفادة عن مدى صحتها -أثابكم الله وكتب أجركم-:كان عمر ينادي زوجته: يا بنت الأكرمين. كان يكرمها ويكرم أهلها.في إحدى الليالي كان سيدنا عمر بن الخطاب يدور حول المدينة ليتفقد أحوال الرعية, فرأى خيمة لم يرها من قبل، فأقبل نحوها متسائلا ما خبرها، فسمع أنينًا يصدر من الخيمة فازداد همّه، ثم نادى فخرج منها رجل، فقال: من أنت؟ فقال: أنا رجل من إحدى القرى من البادية، وقد أصابتنا الحاجة، فجئت أنا وأهلي نطلب رفد عمر، فقد علمنا أن عمر يرفد ويراعي الرعية. فقال عمر: وما هذا الأنين؟ قال: هذه زوجتي تتوجع من ألم الولادة. فقال: وهل عندكم من يتولى رعايتها وتوليدها؟ قال: لا! أنا وهي فقط. فقال عمر: وهل عندك نفقة لإطعامها؟ قال: لا. قال عمر: انتظر أنا سآتي لك بالنفقة ومن يولدها.وذهب سيدنا عمر إلى بيته وكانت فيه زوجته سيدتنا أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب، فنادى: يا ابنة الأكرمين، هل لك في خير ساقه الله لك؟ فقالت: وما ذاك؟ قال: هناك مسكينة فقيرة تتألم من الولادة في طرف المدينة. فقالت: هل تريد أن أتولى ذلك بنفسي؟ فقال: قومي يا ابنة الأكرمين وأعدي ما تحتاجه المرأة للولادة. وقام هو بأخذ طعام ولوازم الطبخ وحمله على رأسه، وذهبا.وصلا إلى الخيمة ودخلت أم كلثوم لتتولى عملية الولادة، وجلس سيدنا عمر مع الرجل خارج الخيمة ليعد لهم الطعام.أم كلثوم من الخيمة تنادي:يا أمير المؤمنين، أخبر الرجل أن الله قد أكرمه بولد وأن زوجته بخير. عندما سمع الرجل منها (يا أمير المؤمنين) تراجع إلى الخلف مندهشًا، فلم يكن يعلم أن هذا عمر بن الخطاب، فضحك سيدنا عمر، وقال له: اقترب. اقترب. نعم أنا عمر بن الخطاب، والتي ولدت زوجتك هي أم كلثوم ابنة علي بن أبي طالب.فخرّ الرجل باكيًا وهو يقول: آل بيت النبوة يولدون زوجتي! وأمير المؤمنين يطبخ لي ولزوجتي!فقال عمر: خذ هذا وسآتيك بالنفقة ما بقيت عندنا.هذا هو المنهاج الذي أخذوه من سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم-، فما كانت رفعة عمر بمجرد صلاة وصيام وقيام، ولا فتوحات فتحها في الأرض، بل كان له قلب خاضع خاشع متواضع منيب وأواب، يقيم العدل والحق في الأرض، ويحاسب نفسه قبل أن يحاسبه الله يوم القيامة.يقول أحدهم: سمعت الشيخ/ محمد ابن عثيمين -رحمه الله تعالى- يقص هذه القصة على المصلين ويبكي.


    الإجابــة
    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

    فهذه القصة لم تصح عندنا؛ فإنا لم نقف لأصلها على إسنادٍ متصل صحيحٍ ولا ضعيفٍ -فيما بين أيدينا من المصادر-، وقد ذكرها ابن الجوزي في "التبصرة" (ص: 427)، بقوله: [وروى ثابت عن أنس قال: بينما عمر يعس بالمدينة]، هكذا معلقاً.

    وعلّقه عن أنس أيضًا محب الدين الطبري في "الرياض النضرة في مناقب العشرة" (2/ 390)، وابن المبرد الحنبلي في "محض الصواب في فضائل أمير المؤمنين عمر بن الخطاب" (1/ 391).

    وذكرها ابن كثير بلا إسنادٍ عن أسلمَ مولى عمر، في "البداية والنهاية"، ضمن كلامه على سنة ثلاث وعشرين.

    فهذه الأسانيد كلها منقطعة كما ترى.

    وبناء على ما وقفنا عليه؛ فالقصة غير ثابتة، وقد أجبنا بحسب ما بلغنا من العلم. والله أعلم



    http://fatwa.islamweb.net/fatwa/inde...waId&Id=294655

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,081

    افتراضي رد: قومي يا ابنة الاكرمين واعدي ما تحتاجه المرأة للولادة

    أخي حفظك الله ، كثيراً ما ترد قصص عن الصحابة أو السلف فكيف لي أن أتأكد من صحتها وهل يطبق فيها منهج تخريج الأحاديث النبوية :
    خذ مثلاً هذه القصة
    كان عمر رضي الله عنه ينادي زوجته يا بنت الأكرمين وكان يكرمها ويكرم أهلها
    في إحدى الليالي كان عمر بن الخطاب يدور حول المدينة ليتفقد أحوال الرعية, فرأى خيمة لم يرها من قبل فأقبل نحوها متسائلا ما خبرها. فسمع أنينا يصدر من الخيمة فازداد همّه. ثم نادى فخرج منها رجل.
    فقال : من أنت ؟
    فقال: أنا رجل من إحدى القرى من البادية وقد أصابتنا الحاجة فجئت أنا وأهلي نطلب رفد عمر. فقد علمنا أن عمر يرفد ويراعي الرعية.
    فقال عمر: وما هذا الأنين؟
    قال: هذه زوجتي تتوجع من ألم الولادة
    فقال: وهل عندكم من يتولى رعايتها وتوليدها؟
    قال: لا !! أنا وهي فقط.
    فقال عمر: وهل عندك نفقة لإطعامها؟
    قال: لا.
    قال عمر: انتظر أنا سآتي لك بالنفقة ومن يولدها.
    وذهب عمر إلى بيته وكانت فيه زوجته أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب
    فنادى : يا ابنة الأكرمين هل لك في خير ساقه الله لك؟
    فقالت: وما ذاك؟
    قال: هناك مسكينة فقيرة تتألم من الولادة في طرف المدينة.
    فقالت: هل تريد أن أتولى ذلك بنفسي؟
    فقال: قومي يا ابنة الأكرمين وعدي ما تحتاجه المرأة للولادة.
    وقام هو بأخذ طعام ولوازم الطبخ وحمله على رأسه وذهبا.
    وصلا إلى الخيمة ودخلت أم كلثوم لتتولى عملية الولادة وجلس عمر مع الرجل خارج الخيمة ليعد لهم الطعام.
    أم كلثوم من الخيمة تنادي: يا أمير المؤمنين أخبر الرجل أن الله قد أكرمه بولد وأن زوجته بخير. عندما سمع الرجل منها (يا أمير المؤمنين) تراجع إلى الخلف مندهشا فلم يكن يعلم أن هذا عمر بن الخطاب ، فضحك عمر رضي الله عنه
    وقال له: اقرب.. أقرب.. نعم أنا عمر بن الخطاب والتي ولّدت زوجتك هي أم كلثوم ابنة علي بن أبي طالب.
    فخرّ الرجل باكيا وهو يقول : آل بيت النبوة يولدون زوجتي ؟ وأمير المؤمنين يطبخ لي ولزوجتي
    فقال عمر : خذ هذا وسآتيك بالنفقة ما بقيت عندنا .

    الجواب :

    وحياك لله وحفِظَك .

    لا يَشترِط العلماء للقصص ما يُشترط في أحاديث الأحكام .

    قال عبد الرحمن بن مَهْدِي : إذا رَوَينا الثواب والعقاب وفضائل الأعمال تَسَاهَلنا في الأسانيد ، وسَمَحْنا في الرِّجال ، وإذا روينا في الحلال والحرام والأحكام تشدّدنا في الأسانيد ، وانْتَقَدْنا الرِّجال .

    وقال الإمام أحمد : إذا روينا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحلال والحرام والسنن والأحكام تشددنا في الأسانيد , وإذا روينا عن النبي صلى الله عليه وسلم في فضائل الأعمال وما لا يضع حكما ولا يرفعه تساهلنا في الأسانيد .

    وقال عباس بن محمد الدوري : سمعت أحمد بن حنبل وهو شاب على باب أبي النضر ، فقيل له : يا أبا عبد الله ، ما تقول في موسى بن عبيدة ومحمد بن إسحاق ؟ قال : أما محمد فهو رجل نَسمع منه ونَكتب عنه هذه الأحاديث - يعني المغازي ونحوها - ، وأما موسى بن عبيدة فلم يكن به بأس ، ولكنه رَوى عن عبد الله بن دينار عن ابن عمر أحاديث مناكير . فأما إذا جاء الحلال والحرام - وأرانا العباس فعل أبي عبد الله - قبض كفّيه جميعا وأقام إبهاميه .

    وقال أبو زكريا العنبري : الخْبَر إذا وَرَد لم يُحرم حلالا ، ولم يُحِلّ حراما ، ولم يُوجب حُكما ، وكان في ترغيب أو ترهيب ، أو تشديد أو ترخيص ، وَجَب الإغماض عنه ، والتساهل في رواته . رواه الخطيب البغدادي في " الكفاية " .

    قال ابن عبد البر : أحاديث الفضائل لا يُحتاج فيها إلى مَن يُحتج به .
    وقال في ذِكر فضائل يوم الجمعة : وفيه الْخَبَر عن خَلق آدم وهبوطه إلى الأرض .
    وفي ذلك جواز الحديث عن أمور ابتداء الخلق ، وعمّن كان قبلنا من الأنبياء وعن بني إسرائيل وغيرهم .
    وأهل العلم يَرَون رواية ذلك عن كل أحد ؛ لأنه ليس في حُكم ولا في دم ولا فرج ولا مال ولا حلال ولا حرام . اهـ .

    وقال رحمه الله : وَأَحَادِيثُ الْفَضَائِلِ لا يُحْتَاجُ فِيهَا إِلَى مَنْ يُحْتَجُّ بِهِ . اهـ .

    وقال الخطيب البغدادي في " الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع " : وَأَمَّا أَخْبَارُ الصَّالِحِينَ وَحِكَايَاتُ الزُّهَّادِ وَالْمُتَعَبْدِ ينَ وَمَوَاعِظُ الْبُلَغَاءِ وَحِكَمُ الأُدَبَاءِ ؛ فَالأَسَانِيدُ زِينَةٌ لَهَا ، وَلَيْسَتْ شَرْطًا فِي تَأْدِيَتِهَا .
    ثم روى بإسناده إلى يوسف بن الحسن الرازي يقول : إسناد الحكمة وُجُودها . اهـ .
    أي أن وُجُود ما يَكون مِن الْحِكَم والمواعظ كافٍ عن البحث والتفتيش عن أسانيدها ؛ لأنه لا يُبنى عليها حُكم .

    وهذا له أصل في السُّـنَّة ، فإن النبي صلى الله عليه وسلم اسْتَمَع إلى عائشة رضي الله عنها وهي تُحدِّث بِخَبر إحدى عشرة امرأة اجتمعن في الجاهلية ، فتعاهَدن وتعاقَدن أن لا يَكْتمن مِن أخبار أزواجهن شيئا ، فَذَكَرت القصة بِكاملها ، وفي الأخير قال النبي صلى الله عليه وسلم لِعائشة رضي الله عنها : كنت لك كأبي زرع لأم زرع ، والحديث مُخرّج في الصحيحين .

    ومعلوم أن عائشة لم تحضر القصة قطعا ؛ لأنها وُلِدَت في الإسلام ، ولا ذَكَرتْ مَن حدّثها بالقصة ، ومع ذلك قُبِل خبرها ونَقلها ؛ لأنه لا يترتّب عليه أحكام ، وإنما فيه فوائد وحِكم .

    وكذلك ما يَكون من أخبار بني إسرائيل ، فإنه لا يُشْتَرَط لها صِحّة الأسانيد .

    ويُستثنى مِن ذلك : ما يُعلَم أنه كذِب ، أو أنه مُخالِف لأصول الإسلام .


    وقد ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية قول الإمام أحمد : إذا جاء الحلال والحرام شددنا في الأسانيد؛ وإذا جاء الترغيب والترهيب تساهلنا في الأسانيد .
    ثم قال : وكذلك ما عليه العلماء مِن العمل بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال : ليس معناه إثبات الاستحباب بالحديث الذي لا يُحْتَج به ؛ فإن الاستحباب حكم شرعي فلا يَثبت إلاّ بدليل شرعي ، ومَن أخبر عن الله أنه يُحب عملا من الأعمال مِن غير دليل شرعي فقد شَرع مِن الدِّين ما لم يأذن به الله ، كما لو أثبت الإيجاب أو التحريم . ولهذا يختلف العلماء في الاستحباب كما يختلفون في غيره ، بل هو أصل الدِّين المشروع . وإنما مُرادهم بذلك : أن يكون العمل مما قد ثبت أنه مما يُحبه الله ، أو مما يكرهه الله بنص أو إجماع ؛ كتلاوة القرآن والتسبيح والدعاء والصدقة والعتق والإحسان إلى الناس وكراهة الكذب والخيانة ، ونحو ذلك ؛ فإذا رُوي حديث في فضل بعض الأعمال المستحبة وثوابها وكراهة بعض الأعمال وعقابها: فمقادير الثواب والعقاب وأنواعه إذا روي فيها حديث لا نعلم أنه موضوع جازت روايته والعمل به بمعنى: أن النفس ترجو ذلك الثواب أو تخاف ذلك العقاب ، كَرَجُل يَعلم أن التجارة تُربِح لكن بلغه أنها تُربِح ربحا كثيرا ؛ فهذا إن صَدّق نفعه ، وإن كَذَّب لم يَضره .

    ومثال ذلك الترغيب والترهيب بالإسرائيليات والمنامات ، وكلمات السلف والعلماء ، ووقائع العلماء ونحو ذلك مما لا يجوز بمجرده إثبات حكم شرعي ؛ لا استحباب ولا غيره ، ولكن يجوز أن يُذْكَر في الترغيب والترهيب والتَّرْجِيَة والتخويف . فما عُلم حُسنه أو قُبحه بأدلة الشرع ، فإن ذلك ينفع ولا يضر ، وسواء كان في نفس الأمر حقا أو باطلا ؛ فما عُلم أنه باطل موضوع لم يَجُز الالتفات إليه ...
    وأحمد إنما قال : إذا جاء الترغيب والترهيب تساهلنا في الأسانيد . ومعناه : أنا نَروي في ذلك بالأسانيد وإن لم يكن مُحَدِّثوها مِن الثقات الذين يُحتج بهم .وكذلك قول مَن قال : يُعمل بها في فضائل الأعمال ، إنما العمل بها العَمل بما فيها مِن الأعمال الصالحة ؛ مثل التلاوة والذِّكر ، والاجتناب لِمَا كُرِه فيها مِن الأعمال السيئة .
    ونَظير هذا : قول النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي رواه البخاري عن عبد الله بن عمرو: " بَلِّغوا عني ولو آية ، وحدِّثوا عن بني إسرائيل ولا حرج ، ومَن كَذَب عليَّ متعمدا فليتبوأ مقعده مِن النار " ، مع قوله صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح : " إذا حدَّثكم أهل الكتاب فلا تُصدِّقوهم ولا تُكَذِّبوهم " ، فإنه رَخَّص في الحديث عنهم ومع هذا نَهى عن تصديقهم وتكذيبهم ، فلو لم يكن في التحديث المطلق عنهم فائدة لَمَا رَخَّص فيه وأمَر به ، ولو جاز تصديقهم بمجرد الإخبار لَمَا نَهى عن تصديقهم ؛ فالنفوس تنتفع بما تَظن صِدقه في مواضع .
    فإذا تضمنت أحاديث الفضائل الضعيفة تقديرا وتحديدا ، مثل : صلاة في وقت معين بقراءة معينة ، أو على صفة معينة ؛ لم يَجُز ذلك ؛ لأن استحباب هذا الوصف الْمُعَيَّن لم يثبت بدليل شرعي بخلاف ما لَو رُوي فيه مَن دخل السوق فقال : لا إله إلا الله كان له كذا وكذا ، فإن ذِكر الله في السوق مُستحب لِمَا فيه من ذِكر الله بين الغافلين ، كما جاء في الحديث المعروف: " ذَاكِر الله في الغافلين كالشجرة الخضراء بين الشجر اليابس " .
    فأما تقدير الثواب الْمَرْوِيّ فيه ؛ فلا يضر ثبوته ولا عدم ثبوته ، وفي مثله جاء الحديث الذي رواه الترمذي: " مَن بَلَغه عن الله شيء فيه فضل ، فَعَمِل به رجاء ذلك الفضل أعطاه الله ذلك ، وإن لم يكن ذلك كذلك " .
    فالحاصل : أن هذا الباب يُرْوَى ويُعْمل به في الترغيب والترهيب ، لا في الاستحباب ثم اعتقاد مُوجبه ، وهو مقادير الثواب والعقاب يَتوقّف على الدليل الشرعي . اهـ .

    أمَّا مَا عُلم أنه كَذِب فلا يجوز نشره ولا تناقله .


    وهنا :
    هل يؤخذ بالأحاديث الضعيفة ؟
    http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?p=2877

    والله تعالى أعلم .

    المجيب الشيخ/ عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
    الداعية في وزارة الشؤون الإسلامية في الرياض

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •