باب : { قل أي شيء أكبر شهادة قل الله } ، فسمى الله تعالى نفسه شيئا
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: باب : { قل أي شيء أكبر شهادة قل الله } ، فسمى الله تعالى نفسه شيئا

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,067

    افتراضي باب : { قل أي شيء أكبر شهادة قل الله } ، فسمى الله تعالى نفسه شيئا

    قال الإمام البخاري رحمه الله في صحيحه :

    بَابُ {قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَادَةً قُلِ الله } ، « فَسَمَّى الله تَعَالَى نَفْسَهُ شَيْئًا، وَسَمَّى النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ القُرْآنَ شَيْئًا، وَهُوَ صِفَةٌ مِنْ صِفَاتِ اللَّهِ»، وَقَالَ: {كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ}

    7417 - حَدَّثَنَا عَبْدُ الله بْنُ يُوسُفَ، أَخْبَرَنَا مَالِكٌ، عَنْ أَبِي حَازِمٍ، عَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ، قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِرَجُلٍ: «أَمَعَكَ مِنَ القُرْآنِ شَيْءٌ؟»، قَالَ: نَعَمْ، سُورَةُ كَذَا وَسُورَةُ كَذَا، لِسُوَرٍ سَمَّاهَا اهـ .

    قال شيخنا عبد الله الغنيمان حفظه الله في ((شرحه لكتاب التوحيد من صحيح البخاري)) (1/343) :

    ((يريد بهذا أنه يطلق على الله تعالى أنه شيء ، وكذلك صفاته ، وليس معنى ذلك أن الشيء من أسماء الله الحسنى ، ولكن يخبر عنه تعالى بأنه شيء ، وكذا يخبر عن صفاته بأنها شيء ؛ لأن كل موجود يصح أن يقال : إنه شيء)) اهـ .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,067

    افتراضي رد: باب : { قل أي شيء أكبر شهادة قل الله } ، فسمى الله تعالى نفسه شيئا

    منقول من أبي عبد البر الحرزلي

    أشكركم جميعا.
    لو سألكم سائل: ما وجه تأويل الشيخ الغنيمان لكلام الإمام البخاري مع أنه صريح في أن الله سبحانه سمى نفسه شيئا ؟
    أرجو الإجابة. وفقكم الله إخواني.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    441

    افتراضي رد: باب : { قل أي شيء أكبر شهادة قل الله } ، فسمى الله تعالى نفسه شيئا

    صح في الحديث أيضا :" لا شيء أحب إليه العذر من الله "، فالله تعالى يطلق عليه لفظ الشيء ولفظ الشخص من باب الإخبار عنه ، لكن لا يُسمى به ، والبخاري رحمه الله ذكر هذا التبويب لأجل لإثبات جواز إطلاق لفظ الشيء على الله تعالى لا أنه من تسمياته ، وصنيعه يدل على أنه ذكر ذلك في باب الصفات لأنه ذكر صفة اليد والشخص والشيء ثم الاستواء والرحمة وغيرها .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •