الإِمامْ الثَبتْ قَتادةَ بن دِعامة السَّدوسي (( مُدلس )) أم (( مُرسلٌ خفي )) - الصفحة 2
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 38 من 38
2اعجابات

الموضوع: الإِمامْ الثَبتْ قَتادةَ بن دِعامة السَّدوسي (( مُدلس )) أم (( مُرسلٌ خفي ))

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي رد: الإِمامْ الثَبتْ قَتادةَ بن دِعامة السَّدوسي (( مُدلس )) أم (( مُرسلٌ خفي ))

    بحث طيب ـ نفع الله بك ـ وإن كنت أخالفك في بعض نتائجه مع القراءة السريعة جدا له ، لكن جزاك الله خيرا . وأحببت أن أشاركك في عجالة وأشير لبعض الاشارات السريعة من باب تتمة البحث .
    قولك :
    وأما قوله في القدر فسيأتي نقاشهُ وبيان أنهُ لم يكن داعياً ولم يكن يصرح بهِ - رحمه الله - وقد نفى عنهُ ذلك العجلي في الثقات ووثقهُ فقال في ثقاته (1/389) : ((
    يكنى أبا الخطاب، بصري، تابعي، ثقة وكان ضرير البصر، وكان يقول بشيء من القدر، وكان لا يدعو إليه، ولا يتكلم فيه
    ))
    قال الحافظ ابن حجر في هدي الساري مقدمة فتح الباري ص 436 (وقال ابن معين رمي بالقدر وذكر ذلك عنه جماعة ، وأما أبو داود فقال : لم يثبت عندنا عن قتادة القول بالقدر والله أعلم ) أهـ.
    قولك
    : وقد قال الإمام الذهبي ((
    مدلسٌ معروفٌ بذلك
    ))
    لم تكمل كلام الحافظ الذهبي ، وتمامه كما في السير :
    وَهُوَ حُجّةٌ بِالإِجْمَاعِ إِذَا بَيَّنَ السَّمَاعَ، فَإِنَّهُ مُدَلِّسٌ مَعْرُوْفٌ بِذَلِكَ...

    وقولك :
    وقتادة - رضي الله عنهم جميعاً - لا يخرج عَنْ كونهِ في
    الطبقة الثانية
    مِنْ كَونه في الثالثة وكلام الحافظ ابن حجر العسقلاني - غير مُسلم بهِ - فرضي الله عَنْ ابن حجر
    قد تبع بذلك شيخه العلائي
    [right] رضي الله عنهما في جعل قتادة في المرتبة الثالثة !
    هو مع كونه مدلسا لم يدلس كثيرا ، إلا أنه لابد من التصريح بسماعه ، إلا إذا تبين أنه لم يدلس في الخبر ، ويعرف هذا من خلال تتبع وسبرالطرق كما تعلم .
    العلائي ليس شيخا لابن حجر بل هو شيخ شيخه ، ولعلك ذكرت ذلك من باب التجوز ، ولم تقصد أنه شيخه مباشرة وهو يصرح أحيانا ويقول : ورأيت بخط شيخ شيخنا الحافظ العلائي ...

    هذه إشارات قليلة على عجالة سريعة ، وأسأل الله أن ينفع بك .

  2. #22
    أبو زُرعة الرازي غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    غزة - صانها الله -
    المشاركات
    1,649

    افتراضي رد: الإِمامْ الثَبتْ قَتادةَ بن دِعامة السَّدوسي (( مُدلس )) أم (( مُرسلٌ خفي ))

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بحليل محمد مشاهدة المشاركة
    أحسن الله إليك شيخنا أبا زرعة ومتعنا بعلمك
    و الله كل فائدة من الفوائد التي تفضلت بها تكتب بماء من ذهب و لو رحل المحدث على رجليه من المغرب إلى الصين لسماعها و تدوينها لكان قليلا
    نسأل الله لنا ولكم الثبات و الإخلاص و البراءة من العجب و الرياء
    الأخ الحبيب بحليل محمد - سددك الله - /
    والذي بعث الحبيب مُحمداً بشيراً ونذيراً وهادياً وسراجاً مُنيراً وآخذٍ بحجز مُصدقيه عَنْ التهافتِ في مطبات المعاصي والآثام والرذيلة ! والداعي إلي الله بحُسن خُلقٍ ومُعلماً وطبيبا ما أنا بشيخٍ ولا بلغتُ مبلغ طُويلبٍ ! أحسن الله إليكم وغفر لنا ولكم ما لا تعلمون فما أنا إلا رجلٌ كثير الزلل خطاءٌ أسأل الله أن يغفر لي ولو كُنتم تُريدون لنا الخير فدعوةٌ في ظهر الغيبِ ! وتنزلٌ عَنْ مُناداة العبد الفقير بالشيخ سأكونُ لكُمْ مِنْ الداعين في الليل والنهار ، ولك وإيانا بمثل ما دعوت وأكثر .

  3. #23
    أبو زُرعة الرازي غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    غزة - صانها الله -
    المشاركات
    1,649

    افتراضي رد: الإِمامْ الثَبتْ قَتادةَ بن دِعامة السَّدوسي (( مُدلس )) أم (( مُرسلٌ خفي ))

    الأخ الحبيب والأستاذُ الفاضلُ المُكرم ذي الخُلق النجيب أبو مالك المديني - نفع الله به - /
    ما أنا هُنا بمنزلة المُلزمِ للقارئ أن يُوافقني في طرحي ولا قُلت أني بلغت الصواب في تحقيقي ولا أرى نفسي إلا حيثُ أراكم مُتطفلاً عليكُمْ أبتغي العلم مِنْ غيري فأستفيدُ الكثير وقلما أفيد ، وإن رأيت نقاشي فيما طرحت ورأيت منك حقاً في ما تطرح في هذه المسألة فسأعلنُ تراجعي عَنْ القول بخلاف ما تقول وأسلمُ إن أتتنا الدلائل والبراهين البينات .
    [
    1 ] أما قول قتادة - رضي الله عنه - بالقدر فهذا ثابتٌ ولكنه كان يكتمه فلا يكون شيئاً قبيل ما عرف عنهُ مِنْ سعة الرواية والحفظِ والدراية واللغة والتاريخ والنسب ! والحقُ أنهُ ثابتٌ عليهِ وجاء أنه كان ينادي بالقدر في البصرة في مجلسهِ وأهل العلم على أن لم يكن داعياً لبدعتهِ ولم يكن يتكلم في القدر وروايتهُ تسلمُ مِنْ ذلك فكان يقول كُل شيءٍ بقدرٍ إلا المعاصي ! قال الإمام الذهبي لولا معتقده ما تكلم فيه أحدٌ سامحه الله إن لم تخني الذاكرة ! وخُلاصته أن ذلك ثابتٌ عند التحقيق في نسبة القدر إليهِ ولكنه لم يكن ممن يكفر بهِ وهو يندرج تحت البدعة الخفيفة عند المحدثين .
    [
    2 ] أن يكون معروفاً بالتدليس فإنهُ لا يقتضي الكثرة منهُ كما أن شهرته لا تقتضي الإكثار وهذا ليس بمسلمٍ ولا يوجد عليه قرينةٌ تُؤيده ! والحقُ أنهُ في المرتبة الثانية مِنْ المدلسين واعلم أن أكثر الأئمة المتقدمين كأحمد وابن معين والبخاري والسجساتني وخالد السلمي كُلهم كانوا يطلقون على الإرسال الخفي - ما يعرف عند المتأخرين - بالتدليس ، فعباراتهم تفيد ذلك كون مَنْ تكلموا فيهم بعدم السماع مطلقاً إضافة إلي قولهم كان - يدلسه - فجعل الإرسال الخفي كالتدليس ! وقد فرق المتأخرون بين هذا وهذا ! وقتادة كثيرا ما كان يروي عمَّن عاصره مالم يسمعه مِنْهُ ولا يُعرف لهُ روايةٌ عنه مُطلقاً .
    [
    3 ] كيف يكون قليل التدليس ولا يقبل منه إلا ما صرح به بالسماع ! بل مَنْ هو مثل قتادة والأعمش وأبي إسحاق السبيعي على سعة رواياتهم فإننا نقبل عنعنتهم وتحمل على الإتصال مالم يثبت بقرينةٍ كالنكارة أو المُخالفة أو التفرد أنه دلسهُ عن شيخهِ وإلا فإن هؤلاء ممن تحمل عنعتهم على الإتصال مالم تأتِ قرينةٌ على أنه وقع بالتدليس .
    والصحيح أن قتادة ممن احتمل الأئمة حديثه أخي أبو مالك - نفع الله بك - كونه لا يدلس إلا عن ثقةٍ كشيخه سعيد بن المسيب وقد وقع لهُ بعضاً مِنْ الأحاديث التي دلسها عليهِ ! أو لأمامتهِ وسعة روايتهِ ! أو لقلة تدليسه وهذا كما لا يخفاك في قتادة - رحمه الله - وأغلبُ الظن أن مَنْ وصفهُ بالتدليس دُون التبيين فإنهُ يحمل على الإرسال الخفي ، ومما يجب العمل به عند المحدثين أن الباحث يجب أن يعرف في أي نوع مِنْ التدليس وقع الذي يريد تحقيق حاله .
    وأما مَنْ قال بأنه ولو ثبت عليه أنه دلس مرة واحدة فإن هذا لا يقبل منه إلا ما صرح بالسماع بهِ ! فهذا كما قال الشيخ عبد الله السعد يحمل على كونه كلامٌ نظري وقد خالفه الإمام الشافعي - رحمه الله - حيث أخرج لمَنْ هو في الرابعة والثالثة كابن جريج وابي الزبير المكي في الأم وقد عنعنا في الرواية ! والحفاظ على غير ذلك القول بل التمييز .
    [
    4 ] أحسن الله تعالى إليكم لبيانكم والقول قولكم في أنه شيخ شيخه لا شيخه مُباشرةً ! . والله أعلم .

    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    الدولة
    بوكانون- الجزائر
    المشاركات
    197

    افتراضي رد: الإِمامْ الثَبتْ قَتادةَ بن دِعامة السَّدوسي (( مُدلس )) أم (( مُرسلٌ خفي ))

    أحسن الله إليكم و نفعنا بعلمكم ووفقكم إلى كل خير
    فائدة في العقيدة :
    هذه طائفة يسيرة من الآثار عن قتادة رحمه الله تبين معتقده السلفي مع ما قيل فيه من القول بالقدر:
    روى عبد الرزاق في تفسيره عن قتادة في قوله تعالى : ( هل ينظرون إلا أن يأتيهم الله في ظلل من الغمام والملائكة ) قال : « يأتيهم الله في ظلل من الغمام ، وتأتيهم الملائكة عند الموت »
    رقم الأثر237
    و روى عبد الرزاق عن معمر ، عن قتادة في قوله تعالى : ( للذين أحسنوا الحسنى وزيادة ) ، قال : « الحسنى الجنة ، والزيادة فيما بلغنا النظر إلى وجه الله »
    رقم الأثر:1119
    وروى عبد الرزاق عن معمر ، عن قتادة ، في قوله تعالى : ( خلق سبع سماوات ومن الأرض مثلهن ) قال : « في كل سماء ، وفي كل أرض خلق من خلقه ، وأمر من أمره وقضاء من قضائه تبارك وتعالى » رقم الاثر:3143
    وروى عبد الرزاق عن معمر ، عن قتادة : بينما النبي صلى الله عليه وسلم ، جالس مع أصحابه إذ مر سحاب ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : « أتدرون ما هذه ؟ هذه العنان رواء أهل الأرض ، يسوقها الله إلى قوم لا يعبدونه » ثم قال : « أتدرون ما هذه السماء ؟ » قالوا : الله ورسوله أعلم ، قال : « هذه السماء موج مكفوف ، وسقف محفوظ » ثم قال : « أتدرون ما فوق ذلك ؟ » قالوا : الله ورسوله أعلم ، قال : « فوق ذلك سماء أخرى » حتى عد سبع سماوات ، ويقول : « أتدرون ما بينهما ؟ » ثم يقول : « ما بينهما خمسمائة سنة » ثم قال : « أتدرون ما فوق ذلك ؟ » قال : « فوق ذلك العرش » ثم قال : « أتدرون كم بينهما ؟ » قالوا : الله ورسوله أعلم ، قال : « بينهما خمسمائة سنة » ثم قال : « أتدرون ما هذه الأرض ؟ » قالوا : الله ورسوله أعلم ، قال : « هذه الأرض » ثم قال : « أتدرون ما تحت ذلك ؟ » قالوا : الله ورسوله أعلم ، قال : « تحت ذلك أرض أخرى » ثم قال : « أتدرون ما بينهما ؟ » قالوا : الله ورسوله أعلم ، قال : « بينهما مسيرة خمسمائة عام » حتى عد سبع أرضين ، ثم قال : « والذي نفسي بيده لو دلي رجل بحبل حتى يبلغ أسفل الأرض السابعة لهبط على الله » ثم قال : ( هو الأول والآخر والظاهر والباطن وهو بكل شيء عليم ) رقم الأثر:3144 وقال الإمام عبد الله بن الإمام أحمد في السنة : حدثني أبي ، نا عبد الرزاق ، نا معمر ، عن قتادة ، قال : سألت ابن المسيب عن القدر ، فقال : « ما قدر الله فهو قدر »
    وعن عبد الرزاق قال : نا معمر ، عن قتادة ، في قوله تعالى : ( منه آيات محكمات ) قال : المحكم ما يعمل به ، ( فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة ) ، قال معمر : وكان قتادة إذا قرأ هذه الآية : ( فأما الذين في قلوبهم زيغ ) قال : إن لم تكن الحرورية أو السبئية ، فلا أدري من هم ولعمري لقد كان في أصحاب بدر والحديبية الذين شهدوا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بيعة الرضوان من المهاجرين والأنصار خبر لمن استخبر ، وعبرة لمن اعتبر ، لمن كان يعقل أو يبصر ، إن الخوارج خرجوا ، وأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يومئذ كثير ، بالمدينة ، وبالشام ، وبالعراق ، وأزواجه يومئذ أحياء ، والله إن خرج منهم ذكر ولا أنثى حروريا قط ، ولا رضوا الذي هم عليه ، ولا مالؤهم فيه ، بل كانوا يحدثون بعيب رسول الله صلى الله عليه وسلم إياهم ، ونعته الذي نعتهم به ، وكانوا يبغضونهم بقلوبهم ، ويعادونهم بألسنتهم ، وتشتد والله أيديهم عليهم إذا لقوهم ، ولعمري لو كان أمر الخوارج هدى لاجتمع ، ولكنه كان ضلالة فتفرق ، وكذلك الأمر إذا كان من عند غير الله وجدت فيه اختلافا كثيرا ، فقد ألاصوا هذا الأمر منذ زمان طويل ، فهل أفلحوا فيه يوما قط ، أو أنجحوا ؟ يا سبحان الله كيف لا يعتبر آخر هؤلاء القوم بأولهم ؟ إنهم لو كانوا على حق أو هدى قد أظهره الله وأفلجه ونصره ، ولكنهم كانوا على باطل ، فأكذبه الله تعالى ، وأدحضه ، فهم كما رأيتم كلما خرج منهم قرن أدحض الله حجتهم ، وأكذب أحدوثتهم ، وأهراق دماءهم ، وإن كتموه كان قرحا في قلوبهم ، وغما عليهم ، وإن أظهروه أهراق الله دماءهم ، ذاكم والله دين سوء ، فاجتنبوه ، فوالله إن اليهودية لبدعة ، وإن النصرانية لبدعة ، وإن الحرورية لبدعة وإن السبئية لبدعة ، ما نزل بهن كتاب ولا سنهن نبي
    و عن عبد الرزاق قال : أرنا معمر ، عن قتادة ، في قوله تعالى : ( فالحكم لله العلي الكبير ) قال : قالت الحرورية : لا حكم إلا لله ، فقال علي : « كلمة حق أريد بها الباطل » رقم الأثر:2574
    وروى عبد الرزاق عن معمر ، عن قتادة ، في قوله تعالى : ( وجعلها كلمة باقية في عقبه ) قال : « التوحيد والإخلاص لا يزال في ذريته من يعبد الله وحده » رقم الأثر:2672
    وروى عبد الرزاق عن معمر ، عن قتادة ، في قوله تعالى : ( فلا تدعوا مع الله أحدا ) قال : « كانت اليهود ، والنصارى إذا دخلوا كنائسهم وبيعهم أشركوا بالله ، فأمر الله تعالى نبيه صلى الله عليه وسلم أن يخلص الدعوة له إذا دخل المسجد » رقم الأثر:3258
    و قال عبد الرزاق : أنا معمر ، عن قتادة ، في قوله تعالى : ( ألا لله الدين الخالص ) قال : « شهادة أن لا إله إلا الله »رقم الأثر:2531
    و قال عبد الرزاق : أنا معمر ، عن قتادة ، في قوله تعالى : ( إلا ليقربونا إلى الله زلفى ) قال : « إلا ليشفعوا لنا عند الله » رقم الأثر:2532
    و عند الخلال في السنة:3/321 رقم الأثر:1258 قال : حدثنا أبو عبد الله ، قال : ثنا أبو عامر عبد الملك بن عمرو ، قال : ثنا أبو هلال ، عن قتادة ، قال : « إنما أحدث الإرجاء بعد هزيمة ابن الأشعث »
    ورواه عبد الله في السنة كذلك حيث قال : حدثني أبي ، نا أبو عامر العقدي ، نا أبو هلال ، عن قتادة ، قال : « إنما أحدث الإرجاء بعد هزيمة ابن الأشعث »
    و عبد الرزاق عن معمر ، عن قتادة ، في قوله تعالى : ( مستطر ) قال : « محفوظ مكتوب »رقم الأثر: 2977

  5. #25
    أبو زُرعة الرازي غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    غزة - صانها الله -
    المشاركات
    1,649

    افتراضي رد: الإِمامْ الثَبتْ قَتادةَ بن دِعامة السَّدوسي (( مُدلس )) أم (( مُرسلٌ خفي ))

    الأخ الحبيب بحليل محمد - نفع الله بك وبعلمك - /
    قتادة - رحمه الله - إمامٌ وعالمٌ في التفسير جزاك الله تعالى كل خير على هذه الفوائد .

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    905

    افتراضي رد: الإِمامْ الثَبتْ قَتادةَ بن دِعامة السَّدوسي (( مُدلس )) أم (( مُرسلٌ خفي ))

    بارك الله فيكم يا أبا الزهراء ، أو أبا زرعة ( كلا هما واحد نرجو أن يكون له شأن عظيم في هذه العلم )

    رسالتك هذه - والله - تستحق أن تقرأ بتأني.
    صفحة ملتقى أهل اللغة على الفيس : ملتقى أهل اللغة لعلوم العربية

  7. #27
    أبو زُرعة الرازي غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    غزة - صانها الله -
    المشاركات
    1,649

    افتراضي رد: الإِمامْ الثَبتْ قَتادةَ بن دِعامة السَّدوسي (( مُدلس )) أم (( مُرسلٌ خفي ))

    [ فائدة 6 ] مِمَنْ سلك مَسلك حمل العنعنة عَنْ مثل المُكثرين في الرواية كسليمان بن مهران الأعمش وأبي إسحاق السبيعي وسفيان على الإتصال الإمام أحمد بن حنبل وهو مَنْ قال : ((سمعت أحمد سئل عن الرجل يعرف بالتدليس يحتج فيما لم يقل فيه سمعت ؟ قال : لا أدري ، فقلت : الأعمش متى تصاد له الألفاظ ، قال : يضيق هذا ، أي أنك تحتج به )) أي أن عنعنة الأعمش تُحمل عند الإمام أحمد بن حنبل على الإتصال ! وهو صنيع ابن المديني وابن معين وأبي حاتم الرازي والإمامين البخاري ومسلم وهذا جليٌ مِنْ حيث إخراجهما لحديثه في الصحيح .

  8. #28
    أبو زُرعة الرازي غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    غزة - صانها الله -
    المشاركات
    1,649

    افتراضي رد: الإِمامْ الثَبتْ قَتادةَ بن دِعامة السَّدوسي (( مُدلس )) أم (( مُرسلٌ خفي ))

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد بن حسنين المصري مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكم يا أبا الزهراء ، أو أبا زرعة ( كلا هما واحد نرجو أن يكون له شأن عظيم في هذا العلم )

    رسالتك هذه - والله - تستحق أن تقرأ بتأني.
    الأخ الحبيب أحمد بن حسنين المصري - نفع الله بك - /
    أحسن الله تعالى إليكم ونفع بكم وسدد خُطاكم وجعلنا وإياكم مِنْ اهل هذا الفن ومِنْ حملتهِ ومِنْ طالبيه . اللهم آمين .

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    الدولة
    بوكانون- الجزائر
    المشاركات
    197

    افتراضي رد: الإِمامْ الثَبتْ قَتادةَ بن دِعامة السَّدوسي (( مُدلس )) أم (( مُرسلٌ خفي ))

    جزاك الله خيرا أستاذنا أبا زرعة
    فائدة:
    قال محقق كتاب سير أعلام النبلاء ج5 ص 277:
    ( يغلب على الظن أن القدر الذي نفاه قتادة رحمه الله إنما هو القدر الذي حكاه الله تعالى عن المشركين في قوله * (سيقول الذين أشركوا لو شاء الله ما أشركنا ولا آباؤنا ولاحرمنا من شئ..) * وقد رد الله مقالتهم تلك ووصفهم بالكذب والجهل، واتباع الظنون والاوهام، فقال: * (كذلك كذب الذين من قبلهم حتى ذاقوا بأسنا قل هل عندكم من علم، فتخرجوه لنا إن تتبعون إلا الظن وإن أنتم إلا تخرصون) * وقد اتفق الائمة الذين يعتد بهم في هذا الشأن: أن قدرة العبد مؤثرة في عمله كتأثير سائر الاسباب في المسببات بمشيئة الله الذي ربط بعضها ببعض كما هو ثابت بالحس والوجدان والقرآن.
    والله سبحانه يكره من عباده أن يعملوا الشر وإن وقع بإرادته إذ لا يقع في ملكه إلا ما يشاء، وليس معنى المشيئة أنه يحب ذلك الشر بل معناها: أن الشر لا يقع على الرغم منه، وحاشا له.
    وإرادة الله لا ترغم العبد على فعل الشر، فلو أن العبد فعل الخير بدل الشر، لكان فعل الخير بإرادته سبحانه أيضا فالطاعات والمعاصي تقع من العبد بإرادة الله سبحانه ومشيئته، أي: بغير أن يكون مكرها على وقوعها، كما أن مشيئته تعالى لم تكره العبد على المعصية التي تقع منه.) انتهى كلامه

  10. #30
    أبو زُرعة الرازي غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    غزة - صانها الله -
    المشاركات
    1,649

    افتراضي رد: الإِمامْ الثَبتْ قَتادةَ بن دِعامة السَّدوسي (( مُدلس )) أم (( مُرسلٌ خفي ))

    الأخ الحبيب بحليل محمد - سددك الله - /
    فائدةٌ طيبةٌ جداً أحسن الله تعالى إليكم وعلمنا وإياكم العلم النافع ورحمنا وإياكم برحمتهِ .

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي رد: الإِمامْ الثَبتْ قَتادةَ بن دِعامة السَّدوسي (( مُدلس )) أم (( مُرسلٌ خفي ))

    بارك الله فيك أخي أبا زرعة على طيب أخلاقك وحسن لسانك وكلامك .
    نقلت كلام الحافظ من باب الفائدة فقط ، وإلا فقتادة قدري بالفعل ولم يكن يدعوا إلي بدعته ، لكني نقلت كلامه لما تفضلت أنت ونقلت شيئا من هذا ، فأحببت أن أشاركك وأن أضع كلام الحافظ ، هذا ما أردت .
    وقتادة قال عنه الذهبي ـ ولعلك أشرت إليه بقولك :
    قال الإمام الذهبي لولا معتقده ما تكلم فيه أحدٌ سامحه الله إن لم تخني الذاكرة ! وخُلاصته أن ذلك ثابتٌ عند التحقيق في نسبة القدر إليهِ ولكنه لم يكن ممن يكفر بهِ وهو يندرج تحت البدعة الخفيفة عند المحدثين .
    قال رحمه الله في السير :
    وَهُوَ حُجّةٌ بِالإِجْمَاعِ إِذَا بَيَّنَ السَّمَاعَ، فَإِنَّهُ مُدَلِّسٌ مَعْرُوْفٌ بِذَلِكَ، وَكَانَ يَرَى القَدَرَ - نَسْأَلُ اللهَ العَفْوَ -.وَمعَ هَذَا، فَمَا تَوقَّفَ أَحَدٌ فِي صِدقِه، وَعَدَالَتِه، وَحِفظِه، وَلَعَلَّ اللهَ يَعْذُرُ أَمْثَالَه مِمَّنْ تَلبَّسَ بِبدعَةٍ يُرِيْدُ بِهَا تَعْظِيْمَ البَارِي وَتَنزِيهَه، وَبَذَلَ وِسْعَهُ، وَاللهُ حَكَمٌ عَدلٌ لَطِيْفٌ بِعِبَادِه، وَلاَ يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ.
    ثُمَّ إِنَّ الكَبِيْرَ مِنْ أَئِمَّةِ العِلْمِ إِذَا كَثُرَ صَوَابُه، وَعُلِمَ تَحَرِّيهِ لِلْحقِّ، وَاتَّسَعَ عِلْمُه، وَظَهَرَ ذَكَاؤُهُ، وَعُرِفَ صَلاَحُه وَوَرَعُه وَاتِّبَاعُه، يُغْفَرُ لَهُ زَلَلُهُ، وَلاَ نُضِلِّلْهُ وَنَطرْحُهُ وَنَنسَى مَحَاسِنَه.
    نَعَم، وَلاَ نَقتَدِي بِهِ فِي بِدعَتِه وَخَطَئِه، وَنَرجُو لَهُ التَّوبَةَ مِنْ ذَلِكَ .

    وقال في الميزان ـ والذهبي تام التتبع والسبر ـ كما تعلم ـ حافظ ثقة ثبت، لكنه مدلس: ورمى بالقدر، قاله يحيى بن معين، ومع هذا فاحتج به أصحاب الصحاح، لا سيما إذا قال حدثنا. مات كهلا.
    ومن باب الفائدة أيضا أذكر بعض من وصف بالقدر ، بقطع النظر عن ثبوت ذلك من عدمه ، وأرجح ما تبين لي ، فأقول :
    منذ ظهور تلك الفرقة المبتدعة الضالة على يد معبد بن خالد الجهني بعد سنة 62 وطيلة القرن لم يقل بالقدر أحد من أهل العلم ، ولكن هناك من اتهم بذلك منهم :
    1ـ الحسن البصري .
    2 ـ محمد بن الحنفية . ولم يثبت عنهما ذلك ، بل الثابت خلاف هذا ، وما نسب إلى الحسن البصري ـ إن صح وهو لا يصح ـ فهو ليس كمقالة معبد وغيلان ونحوهما ، وقد رجع عنه ، فقد أخرج اللالكائي في اعتقاد أهل السنة عن أيوب قال : أدركت الحسن والله وما يقوله يعني القدر .
    بل قد ورد أن الحسن كان يحذر من معبد ومقالاته ، كما رواه عبد الله بن الإمام أحمد في السنة ـ وكذا اللالكائي وابن بطة العكبري الحنبلي في الإبانةمن طرق ـ عن مرحوم بن عبد العزيز العطار قال : سمعت أبي وعمي يقولان : سمعنا الحسن وهو ينهى عن مجالسة معبد الجهني يقول : لا تجالسوه فإنه ضال مضل . وقال الأوزاعي : لم يبلغنا أن أحدا من التابعين تكلم في القدر إلا الحسن ومكحول ، فكشفنا عن ذلك فإذا هو باطل . ( كما في ميزان الاعتدال )
    وقال شيخ الإسلام في منهاج السنة النبوية : ولهذا اتهم بمذهب القدر غير واحد ولم يكونوا قدرية بل كانوا لا يقبلون الاحتجاج على المعاصي بالقدر كما قيل للإمام أحمد كان ابن أبي ذئب قدريا فقال الناس كل من شدد عليهم المعاصي قالوا هذا قدري وقد قيل إنه بهذا السبب نسب إلى الحسن القدر لكونه كان شديد الإنكار للمعاصي ناهيا عنها ...إلخ
    3ـ مكحول الشامي . قال الذهبي في الميزان :هو صاحب تدليس ، وقد رمى بالقدر، فالله أعلم .أهـ وهذا لا يصح عنه ، وقد برأه الأوزاعي كما سبقت الإشارة إليه ، والأوزاعي شامي وأعرف الناس بالشاميين .
    4ـ قتادة وقد نقل عنه كثير من العلماء ذلك ، وسبق الكلام عنه ـ بما تفضلت به أخي الحبيب أبا زرعة نفع الله بك ـ بما فيه كفاية وغنية .
    5ـ هشام بن أبي عبد الله الدستوائي قال الذهبي في تذكرة الحفاظ وكذا في السير : وقال ابن سعد ـ وهو في طبقاته الكبرى 7 / 279. ـ وكذا نقله عنه المزي في تهذيبه : كان ثقة حجة إلا أنه يرى القدر .
    وفي تاريخ ابن معين برواية الدوري : سمعت يحيى يقول ما كتبت عن عباد بن صهيب وقد سمع عباد بن صهيب من أبي بكر بن نافع وأبو بكر بن نافع قديم يروي عنه مالك بن أنس قلت ليحيى هكذا تقول في كل داعية لا يكتب حديثه إن كان قدريا أو رافضيا أو غير ذلك من أهل الأهواء من هو داعية قال لا يكتب عنهم إلا أن يكونوا ممن يظن به ذلك ولايدعوا إليه كهشام الدستوائي وغيره ممن يرى القدر ولايدعوا إليه .
    6ـ ثور بن يزيد ،قال الذهبي في تذكرة الحفاظ : قال أحمد بن حنبل : كان يرى القدر فنفاه أهل حمص لذلك ، قال الذهبي : قلت : قلت: لولا القدر لكان كلمة إجماع.
    وَقَال يعقوب بن سفيان : سمعت أحمد بن صالح - وذكر رجال الشام - فقال : الأَوزاعِيّ ، وذكر عبد الرحمن بن يزيد بن جابر ، وثور بن يزيد : ثقة ، إلا أنه كان يرى القدر. وذكر آخرين .
    7ـ عبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان ، قال الذهبي في السير :قال صالح جزرة : قدري صدوق .

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي رد: الإِمامْ الثَبتْ قَتادةَ بن دِعامة السَّدوسي (( مُدلس )) أم (( مُرسلٌ خفي ))

    وقال الذهبي عن عبد الرحمن بن ثابت : قُلْتُ: كَانَ فِيْهِ خَارِجِيَّةٌ.
    قَالَ الوَلِيْدُ بنُ مَزْيَدٍ: كَتَبَ الأَوْزَاعِيُّ إِلَيْهِ: أَمَّا بَعْدُ... قَدْ كُنْتَ عَالِماً بِخَاصَّةِ مَنْزِلَتِي مِنْ أَبِيْكَ، فَرَأَيتُ أَنَّ صِلَتِي إِيَّاهُ، وَتَعَاهُدِي إِيَّاكَ بِالنُّصحِ فِي أَوَّلِ مَا بَلَغَنِي عَنْكَ فِي الجُمُعَةِ وَالصَّلوَاتِ، فَمَرَرتُ بِكَ، فَوَعَظتُكَ، فَأَجَبْتَنِي بِمَا لَيْسَ لَكَ فِيْهِ حُجَّةٌ وَلاَ عُذرٌ...، فِي مَوْعِظَةٍ طَوِيْلَةٍ، تَدُلُّ عَلَى أَنَّهُ لاَ يَرَى جُمُعَةً خَلْفَ وُلاَةِ الجَورِ، كَمَذْهَبِ الخَوَارِجِ.
    فَنصِيْحَةُ الأَوْزَاعِيِّ، وَذَاكَ النَّفَسُ الَّذِي جَبَهَ بِهِ المَهْدِيَّ، دَالٌّ عَلَى قُوَّتِهِ وَحِدَّتِهِ - اللهُ يَرْحَمُهُ -.
    عَاشَ: تِسْعِيْنَ سَنَةً، وَمَاتَ: فِي سَنَةِ خَمْسٍ وَسِتِّيْنَ وَمائَةٍ.
    كَانَ مِنْ أَسْنَانِ ابْنِ زَبْرٍ.
    وَقَدْ تَتَبَّعَ الطَّبَرَانِيُّ أَحَادِيْثَهُ، فَجَاءتْ فِي كُرَّاسٍ تَامٍّ، وَلَمْ يَكُنْ بِالمُكثرِ، وَلاَ هُوَ بِالحُجَّةِ، بَلْ صَالِحُ الحَدِيْثِ.

    8ـ صدقة بن عبد الله السمين ، قال عبد الرحمن بن أَبي حاتم في الجرح والتعديل ، عَن أبيه : محله الصدق ، وأنكر عليه القدر فقط.
    وقال عبد الرحمن أيضا في الجرح والتعديل : قال سمعت ابى يقول نظرت في مصنفات صدقة بن عبد الله السمين عند عبد الله بن يزيد بن راشد المقرى الدمشقي قلت لدحيم صدقة السمين ؟ قال: محله الصدق، غير أنه كان يشوبه القدر، وقد حدثنا بكتبه عن ابن جريج وسعيد بن ابى عروبة وكتب عن الاوزاعي الف وخمسمائة حديث وكان صاحب حديث كتب إليه الاوزاعي في رسالة القدر يعظه فيها.


    ولعلي أتبع بإذن الله ، إن تفرغت لاحقا ، إن سمح لي أخي أبو زرعة نفع الله به وبارك فيه وسدد خطاه.

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي رد: الإِمامْ الثَبتْ قَتادةَ بن دِعامة السَّدوسي (( مُدلس )) أم (( مُرسلٌ خفي ))

    قولك : 2ـ أن يكونمعروفاً بالتدليس فإنهُ لا يقتضي الكثرة منهُ كما أن شهرته لا تقتضي الإكثار وهذا ليس بمسلمٍ ولا يوجد عليه قرينةٌ تُؤيده !

    نعم أخي بارك الله فيك ، وهذا عام في الرواة من عرف أو اشتهر بتدليسه لا يقتضي ذلك الكثرة فهناك من الرواة من اشتهر به ولم يكن مكثرا ، ولا أدري ما وجه تقريقك ـ نفع الله بك ـ بين المعروف والمشهور ، فالذي يبدو لي أن الراوي إذا كان معروفا ـ أي مشهورا بالتدليس عند أهل الفن ـ المعنى واحد ، أليس كذلك ؟ ولعلي أنا لم يتبين لي الفرق ، والأمر واسع إن شاء الله ، وكلامك صحيح في عدم تفريق بعض العلماء من المتقدمين بين الإرسال الخفي والتدليس ، وأنه واحد عندهم ، وأن المتأخين قد بينوا ذلك .
    وجزاك الله خيرا على إفادتي ـ بل إفادتنا جميعا ـ.

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,886

    افتراضي رد: الإِمامْ الثَبتْ قَتادةَ بن دِعامة السَّدوسي (( مُدلس )) أم (( مُرسلٌ خفي ))

    أخانا أبا زرعة بارك الله فيك ونفع بك؛ قرأت بعض البحث، ولم أقرأه كله حيث أريد قراءته بتمعن، وأول ملاحظة لاحظتها هي قول الشيخ ماهر الفحل حفظه الله:
    ((وحاصل كلامهم أن في هذا الباب صوراً هي
    :
    1 -
    الاتّصال: وهو الرواية عمّن عاصره وسمع منه، ما قد سمعه منه.
    2 -
    الانقطاع: وهو الرواية عمَّن لَم يعاصره أصلاً.
    3 -
    الإرسال الخفي: وهو الرواية عمَّن عاصره ولم يسمع منه.
    4 -
    التدليس: هو الرواية عمّن عاصره وسمع منه، ما لم يسمعه منه)).
    ولي اعتراض على هذا الكلام للشيخ ماهر ياسين حفظه الله، وهو: أنه جعل القسمة رباعية؛ حيث جعل الإرسال الخفي والتدليس قسيمين للمنقطع، وفي الحقيقة أن القسمة ثنائية فقط: فهي إما انقطاع وإما اتصال؛ وأما الإرسال الخفي والتدليس فهما وسيلتان لإحداث الانقطاع في الإسناد، وليسا قسيمين للانقطاع، بمعنى أننا ننظر في رواية المدلس إذا عنعن، فإن ثبت له سماع الرواية من طريق آخر صحيح، حكمنا له بالاتصال، فألحقناه بالقسم الأول عند الشيخ ماهر حفظه الله.
    وإن لم يثبت له السماع حكمنا له بالانقطاع، فألحقناه بالقسم الثاني؛ لأن الناقد يعلم حينها أن هذا المدلس أخذ هذا الحديث عن هذا الشيخ بواسطة ثم أسقط الواسطة وأحدث انقطاعا في الإسناد.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  15. #35
    أبو زُرعة الرازي غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    غزة - صانها الله -
    المشاركات
    1,649

    افتراضي رد: الإِمامْ الثَبتْ قَتادةَ بن دِعامة السَّدوسي (( مُدلس )) أم (( مُرسلٌ خفي ))

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك المديني مشاهدة المشاركة
    قولك : 2ـ أن يكونمعروفاً بالتدليس فإنهُ لا يقتضي الكثرة منهُ كما أن شهرته لا تقتضي الإكثار وهذا ليس بمسلمٍ ولا يوجد عليه قرينةٌ تُؤيده !

    نعم أخي بارك الله فيك ، وهذا عام في الرواة من عرف أو اشتهر بتدليسه لا يقتضي ذلك الكثرة فهناك من الرواة من اشتهر به ولم يكن مكثرا ، ولا أدري ما وجه تقريقك ـ نفع الله بك ـ بين المعروف والمشهور ، فالذي يبدو لي أن الراوي إذا كان معروفا ـ أي مشهورا بالتدليس عند أهل الفن ـ المعنى واحد ، أليس كذلك ؟ ولعلي أنا لم يتبين لي الفرق ، والأمر واسع إن شاء الله ، وكلامك صحيح في عدم تفريق بعض العلماء من المتقدمين بين الإرسال الخفي والتدليس ، وأنه واحد عندهم ، وأن المتأخين قد بينوا ذلك .
    وجزاك الله خيرا على إفادتي ـ بل إفادتنا جميعا ـ.
    الأخ الحبيب أبو مالك المديني - سدد الله خطاه - /
    بالنسبة لما سطرتم سابقاً قبل هذه المشاركة فإني أقول -
    أحسن الله إليكم - ونفع بما تقدم وقد تكلم الشيخ حاتم بن عارف العوني في كتابه المرسل الخفي عن مرويات الحسن البصري ! وأحسن إليكم وعلمنا وإياكم العلم النافع وزادنا ملكةً في فهم الحديث وإختلاف أسانيده وعلله والرجال وإختلاف طبقاتهم ومعرفة أحوالهم والناسخ والمنسوخ .
    أما فيما يتعلق بهذا الباب مِنْ باب التفريق بين - معروفٌ به - و - مشهورٌ به - فالذي يظهر لنا سابقاً وحالياً أنهُ معنى واحدٌ كما أشرتم وهو الصواب أخي أبا مالك - نفع الله بك - وأما التفريق عند المتقدمين فلم يكن يفرق المتقدمين بين التدليس والمرسل الخفي بل كانوا يطلقون التدليس على المرسل الخفي وقد مثلنا لذلك بما أوردنا مِنْ فوائد . والله أعلم .

  16. #36
    أبو زُرعة الرازي غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    غزة - صانها الله -
    المشاركات
    1,649

    افتراضي رد: الإِمامْ الثَبتْ قَتادةَ بن دِعامة السَّدوسي (( مُدلس )) أم (( مُرسلٌ خفي ))

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد طه شعبان مشاهدة المشاركة
    أخانا أبا زرعة بارك الله فيك ونفع بك؛ قرأت بعض البحث، ولم أقرأه كله حيث أريد قراءته بتمعن، وأول ملاحظة لاحظتها هي قول الشيخ ماهر الفحل حفظه الله:
    ((وحاصل كلامهم أن في هذا الباب صوراً هي
    :
    1 -
    الاتّصال: وهو الرواية عمّن عاصره وسمع منه، ما قد سمعه منه.
    2 -
    الانقطاع: وهو الرواية عمَّن لَم يعاصره أصلاً.
    3 -
    الإرسال الخفي: وهو الرواية عمَّن عاصره ولم يسمع منه.
    4 -
    التدليس: هو الرواية عمّن عاصره وسمع منه، ما لم يسمعه منه)).
    ولي اعتراض على هذا الكلام للشيخ ماهر ياسين حفظه الله، وهو: أنه جعل القسمة رباعية؛ حيث جعل الإرسال الخفي والتدليس قسيمين للمنقطع، وفي الحقيقة أن القسمة ثنائية فقط: فهي إما انقطاع وإما اتصال؛ وأما الإرسال الخفي والتدليس فهما وسيلتان لإحداث الانقطاع في الإسناد، وليسا قسيمين للانقطاع، بمعنى أننا ننظر في رواية المدلس إذا عنعن، فإن ثبت له سماع الرواية من طريق آخر صحيح، حكمنا له بالاتصال، فألحقناه بالقسم الأول عند الشيخ ماهر حفظه الله.
    وإن لم يثبت له السماع حكمنا له بالانقطاع، فألحقناه بالقسم الثاني؛ لأن الناقد يعلم حينها أن هذا المدلس أخذ هذا الحديث عن هذا الشيخ بواسطة ثم أسقط الواسطة وأحدث انقطاعا في الإسناد.
    الأخ الحبيب محمد طه شعبان - نفع الله به - /
    الذي يظهر لي نفع الله بك أن صنيع الشيخ تماما كما أشرت أنت في معرض تعليقك على ما كتب . والله أعلم .

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي رد: الإِمامْ الثَبتْ قَتادةَ بن دِعامة السَّدوسي (( مُدلس )) أم (( مُرسلٌ خفي ))

    جزاك الله خيرا أخي الحبيب أبا زرعة ونفع الله بكم .

  18. #38
    أبو زُرعة الرازي غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    غزة - صانها الله -
    المشاركات
    1,649

    افتراضي رد: الإِمامْ الثَبتْ قَتادةَ بن دِعامة السَّدوسي (( مُدلس )) أم (( مُرسلٌ خفي ))

    الأخ الحبيب اللبيب أبو مالك المديني - نفع الله بك - /
    أحسن الله تعالى إليك وبارك فيك وجزاك كل خيرٍ وأكرمنا وإياكم وشرفنا بالعلم الشريف وزادنا رفعةً فيه .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •