حديث موضوع ، ومعناه صحيح .
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: حديث موضوع ، ومعناه صحيح .

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,067

    افتراضي حديث موضوع ، ومعناه صحيح .

    " إِذَا مَرَرْتُمْ بِأَهْلِ الشِّرَّةِ فَسَلَّمُوا عَلَيْهِمْ ، تُطْفَأْ عَنْكُمْ شِرَّتُهُمْ ، وَثَائِرَتُهُمْ "

    أخرجه الإمام البيهقي رحمه الله في شعب الإيمان ، وهو حديث موضوع كما قال الشيخ الألباني رحمه الله في سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة وأثرها السيئ في الأمة ، لكن معناه صحيح ، والله تعالى أعلم وأحكم .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,067

    افتراضي رد: حديث موضوع ، ومعناه صحيح .

    فتاوي الخليلي على المذهب الشافعي

    (سئل) ما معنى قوله - صلى الله عليه وسلم - إذا مررتم بأهل الشره فسلموا عليهم، تطفى عنكم شرتهم ونائرتهم؟.

    (أجاب) يعنى: إذا مررتم بأهل الفساد والفسق إن سلمتم عليهم تخمد عنكم شرهم ونايرتهم؛ أي عداوتهم وفتنتهم، وذلك لأن السلام أمان، فإذا سلمت وردوا فبردهم حصل الأمان منهم، وأن السلام عليهم يؤذن بعدم احتقارهم، فيكون سببا لسكون شرهم، وقال لقمان لابنه: يا بني إذا مررت بقوم فارمهم بسهام الإسلام؛ أي السلام، والله تعالى أعلم .

    الكتاب: فتاوي الخليلي على المذهب الشافعي
    المؤلف: محمد بن محمد، ابن شَرَف الدين الخليلي الشافعيّ القادري (المتوفى: 1147هـ)
    الناشر: طبعة مصرية قديمة

    عدد الأجزاء: 2

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,067

    افتراضي رد: حديث موضوع ، ومعناه صحيح .

    قال الإمام البيهقي رحمه الله في شعب الإيمان :

    فَصْلٌ فِي السَّلَامِ عَلَى أَهْلِ الشِّرَّةِ إِنْ صَحَّ الْحَدِيثُ الَّذِي وَرَدَ فِيهِ

    8510 - أَخْبَرَنَا عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ عَبْدَانَ، قَالَ: أنا أَحْمَدُ بْنُ عُبَيْدٍ، قَالَ: نا الْعَوْدِيُّ مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ، قَالَ: نا مُحَمَّدُ بْنُ الْمِنْهَالِ، قَالَ: نا الْفَيَّاضُ بْنُ ثَابِتٍ الْمَوْصِلِيُّ، عَنْ أَبَانَ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " إِذَا مَرَرْتُمْ بِأَهْلِ الشِّرَّةِ فَسَلَّمُوا عَلَيْهِمْ، تُطْفَأْ عَنْكُمْ شِرَّتُهُمْ، وَثَائِرَتُهُمْ " .

    8511 - وَبِهَذَا الْإِسْنَادِ عَنْ أَنَسٍ، قَالَ: شَكَى أَصْحَابُ النَّبِيِّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالُوا: يَا رَسُولَ اللهِ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يَلْحَظُونَنَا بِأَعْيُنِهِمْ، وَيَلْفِظُونَنَ ا بِأَلْسِنَتِهِم ْ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " اتَّقُوهُمْ بِسِهَامِ اللهِ "، قَالُوا: وَمَا سِهَامُ اللهِ يَا رَسُولَ اللهِ؟ قَالَ: " السَّلَامُ ".
    أَبَانُ هَذَا هُوَ ابْنُ أَبِي عَيَّاشٍ مَتْرُوكٌ .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,067

    افتراضي رد: حديث موضوع ، ومعناه صحيح .

    قال الشيخ الألباني رحمه الله في سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة وأثرها السيئ في الأمة :

    2723 - ( إذا مررتم بأهل الشرة فسلموا عليهم ؛ تطفأ عنكم شرتهم وثائرتهم ) .
    موضوع
    أخرجه البيهقي في " شعب الإيمان " ( 6/461/8901 ) من طريق الفياض بن ثابت الموصلي ، عن أبان ، عن أنس بن مالك مرفوعا .
    ثم رواه بهذا الإسناد عن أنس قال :
    شكى أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا : يا رسول الله ! إن المنافقين يلحظوننا بأعينهم ، ويلفظوننا بألسنتهم ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    " اتقوهم بسهام الله " .
    قالوا : وما سهام الله يا رسول الله ؟ قال :
    " السلام " .
    وقال البيهقي :
    " أبان هذا هو ابن أبي عياش ؛ متروك " .
    قلت : وبه أعله المناوي في " الفيض " . وأما في " التيسير " فسكت عنه ولم يعله ! ثم إنه في الشرح الأول خلط بين الروايتين ، فجعل قصة الشكوى في الرواية الأخرى لمتن الرواية الأولى !! .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,067

    افتراضي رد: حديث موضوع ، ومعناه صحيح .

    قال الإمام عبد الرؤوف المناوي رحمه الله في فيض القدير شرح الجامع الصغير :

    858 - ( إذا مررتم بأهل الشرة ) بكسر المعجمة وشد الراء : أي بأهل النشاط في الشر ( فسلموا عليهم ) ندبا
    ( تطفأ ) بمثناة فوق أوله بضبط المؤلف أي فإنكم إن سلمتم عليهم تخمد ( عنكم شرتهم وثائرتهم ) أي عداوتهم وفتنتهم والنائرة العداوة والشحناء كما في الصحاح مشتقة من النار وفيه سعى في إطفاء النائرة . أي تسكين الفتنة : وذلك لأن السلام أمان فإذا سلمت وردوا فبردهم حصل الأمان منهم ولأن السلام عليهم يؤذن بعدم احتقارهم فيكون سببا لسكون شرتهم قال لقمان : يابني إذا مررت بقوم فارمهم بسهام السلام لكن ينبغي مع ذلك الحذر من مخالطتهم والتلطف في مجانبتهم . قال الجنيد : دخلت على السري وهو يجود بنفسه فجلست وبكيت فسقطت دموعي على خده ففتح عينيه ونظر إلي . فقلت : أوصني قال : لاتصحب الأشرار ولا تشتغل عن الله بمخالطة الأخيار
    ( هب عن أنس ) قال شكا أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم إليه فقالوا : إن المنافقين يلحظوننا بأعينهم ويلفظوننا بألسنتهم فذكره . وفيه أبان ابن أبي عياش قال الكاشف : قال أحمد : متروك وفي الميزان عن شعبة : لأن يزني الرجل خير من أن يروي عنه ما لا أصل له اهـ .

    وقال في التيسير بشرح الجامع الصغير :

    ( إذا مررتم بأهل الشرّة ) بكسر الشين وشدّ الراء أي من المسلمين ( فسلموا ) ندبا ( عليهم ) بصيغة السلام الشرعية ( تطفأ ) بمثناة فوقية أوله بخط المؤلف أي فإنكم إن سلمتم عليهم تطفأ ( عنكم شرّتهم ونائرتهم ) أي عداوتهم وفتنتهم لأنّ في السلام عليهم إشارة إلى عدم احتقارهم وذلك سبب لسكون شرتهم ( هب عن أنس ) بن مالك اهـ .

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,719

    افتراضي رد: حديث موضوع ، ومعناه صحيح .

    جزاك الله خيراً أخي الكريم.
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •