لااجتهاد في اصول مسائل الاعتقاد للشيخ صالح ال الشيخ
عيد فطر مبارك
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: لااجتهاد في اصول مسائل الاعتقاد للشيخ صالح ال الشيخ

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2013
    المشاركات
    24

    Lightbulb لااجتهاد في اصول مسائل الاعتقاد للشيخ صالح ال الشيخ

    هذا السؤال وجه للشيخ الفاضل صالح بن عبد العزيز ال الشيخ كما في شرحه الطحاوية الشريط رقم 43 ))س/ هل المعتزلة والكلابية في تأويل تلك الصفات مجتهدين عند تأويلها، وإذا كانوا مجتهدين فهل يُنْكَرُ عليهم وهل يحصل لهم ثواب على اجتهادهم لقوله عليه السلام «من اجتهد فأصاب فله أجران ومن أخطأ فله أجر» ؟ / أولاً هم مجتهدون نعم؛ لكن لم يُؤْذَنْ لهم في الاجتهاد، لأنَّهُم اجتهدوا بدون أن يأذن لهم الشرع بالاجتهاد.
    فالاجتهاد يكون في المسائل التي له فيها أن يجتهد، أمَّا مسائل الغيب والصفات والجنة والنار والشيء الذي لا يُدْرِكُهُ الإنسان باجتهاده فإنَّهُ إذا اجتهد فيه فيكون تعَدَّى ما أُذِنَ له فيه، والمُتَعَدِّي مُؤَاخَذ.
    ولهذا هم لاشك أنَّهُم ما بين مبتدع بدعته كُفْرِيَّة وما بين مبتدع بدعته صغرى، يعني بدعة معصية.
    والواجب على كل أحد أن يعلم أنَّ اجتهاده إنما يكون فيما له اجتهاد فيه، وهذا يختلف باختلاف الناس فيها، علماء الشريعة يجتهدون في الأحكام الشرعية، الأحكام الدنيوية التي فيها مجال الاجتهاد، أما الغيب فلا مجال فيه للاجتهاد ولم يُؤْذَنْ لأحَدٍ أن يجتهد فيه بعقله.
    لكن إنْ اجتهد في فهم النصوص في حمل بعض النصوص على بعض، في ترجيح بعض الدِّلَالاتْ على بعض، هذا من الاجتهاد المأذون به سواء في الأمور الغيبية أم في غيرها.
    لكن أن يجتهد بنفي شيء لدلالَةٍ أخرى ليست دلالة مصدر التشريع الذي هو الوحي من الكتاب والسنة، -في الأمور الغيبية مصدر التشريع الكتاب والسنة- فإنَّهُ ليس له ذلك.
    فلذلك لا يدخل هؤلاء من المعتزلة والكلابية ونفاة الصفات أو الذين يخالفون في الأمور الغيبية لا يدخلون في مسألة الاجتهاد وأنَّهُ إذا اجتهد الحاكم فأصاب فله أجران وإن أخطا فله أجر، وإنما هم مأْزُورُونَ لأنَّهُم اجتهدوا في غير ما لهم الاجتهاد فيه، والواجب أن يُسَلِّمُوا لطريقة السلف وأن يُمِرُّوا نصوص الغيب كما جاءت وأن يؤمنوا كما دَلَّتْ عليه.
    لهذا نقول: قد يكون لهذا المبتدع أو لهذا الموافق للمبتدعة أو لهذا المُتَأَوِّلْ أو لهذا المتكلّم في الغيب برأيه وعقله مع وزره وإثمه وبدعته، قد يكون لهم من الحسنات ما يمحو تلك السيئات؛ لأنَّ البدعة والتأويل وأشباه ذلك معصية، بدعة صغرى معصية وكبيرة من جنس غيرها من الذنوب -يعني من جنس غيرها بأنَّهُ يأثم فيها- لكنها هي أعظم لأنَّ جنس البدع أعظم من جنس الكبائر والذنوب، قد يكون له حسنات عظيمة مثل مقام عظيم من الجهاد في سبيل الله، أو نُصرة للشريعة في مسائل كثيرة ونحو ذلك، ما يُكَفِّرُ الله به خطيئته أو تكون حسناته راجحة على سيئاته، ولكن من حيث الأصل ليس له أن يجتهد، وهو آثمٌ بذلك؛ لكن ربما يكون عَفْوُ الله يدركه.
    ولهذا لـمَّا ذكر ابن تيمية في أول الواسطية -وهذه مهمة- قال: هذا اعتقاد الفرقة الناجية الطائفة المنصورة أهل السنة والجماعة.
    وعقدوا له المحاكمة على هذه العقيدة قالوا: ما تعني بقولك الفرقة الناجية؟
    قال يعني الناجية من النار.
    قال: هل يعني هذا أنك تقول إنَّ من لم يؤمن بهذه العقيدة ويقول بها بجميع ما أوردت أنَّهُ من أهل النار؟
    قال: لم أقل هذا ولا يلزم من كلامي لأنَّ هذه العقيدة هي عقيدة الفرقة الناجية الطائفة المنصورة أهل السنة والجماعة فمن اعتقدها فهو موعود بالنجاة وبالنصر، موعود بالنجاة من النار، «كلها في النار إلا واحدة» قالوا: من هي يا رسول الله؟ قال «من كان على مثل ما أنا عليه وأصحابي» ومعلوم قطعاً أنَّ النبي ﷺ والصحابة لم يكن عندهم تأويل ولا خوض في الغيبيات باجتهاد ورأي، وأنَّ من لم يعتقد هذا الإعتقاد فهو على ذنب، وقد يغفر الله له فلا يُدخله النار لا يعذبه بالنار ابتداء يغفر له الله؛ لأنَّ هذا دون الشرك؛ وقد يغفر الله له بحسنات ماحية، وقد يغفر الله له بمقام صدق في الإسلام كجهاد ونحوه إلى آخره؛ لكنه مُتَوَعَّدْ لأنَّهُ أتى أو قال بغير دليل.
    لهذا ليس لأحدٍ أن يجتهد في الغيبيات بما لم يُوقَفْ فيه على دليل)).

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    152

    افتراضي رد: لااجتهاد في اصول مسائل الاعتقاد للشيخ صالح ال الشيخ

    بارك الله فيك على الإفادة
    يا ليت قومي يعلمون.. فالكل في هذه الأيام صار مجتهد مخطئ له فضل وحسنات ومؤلفات وسوابق و..و..و..!

    الذي يشرع الدساتر الوضعية العلمانية يبقى سلفيا بل عالما من العلماء وأفضلهم يقول اجتهد فأخطأ!!

    حتى السبكي المشرك الذي أفنى عمره في الحرب على التوحيد والدعوة إلى التعطيل والتنديد يقولون عنه "من أهل السنة في الجملة إلا أنه اجتهد فأخطأ وكل يؤخذ من قوله ويترك"!!

    ما هذا إلا هذيان وخزي
    أي والله

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    24

    افتراضي رد: لااجتهاد في اصول مسائل الاعتقاد للشيخ صالح ال الشيخ

    موضوع جيد يا أخ أبو زيد ، و الجواب الذي أجاب به الشيخ صالح بن عبد العزيز آل الشيخ ,نجده عند جميع الفرق ، أي أن كل فرقة من فرق المسلمين تمنع الإجتهاد خارج القول الذي تؤمن به .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,861

    افتراضي رد: لااجتهاد في اصول مسائل الاعتقاد للشيخ صالح ال الشيخ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر عدناني مشاهدة المشاركة
    موضوع جيد يا أخ أبو زيد ، و الجواب الذي أجاب به الشيخ صالح بن عبد العزيز آل الشيخ ,نجده عند جميع الفرق ، أي أن كل فرقة من فرق المسلمين تمنع الإجتهاد خارج القول الذي تؤمن به .
    نحن نقول لا اجتهاد في مسائل الاعتقاد؛ أي: إذا قال الله تعالى: {ثم استوى على العرش} لا تقل أنت: (استولى)! فهذا تحريف، وإذا قال: {بل يداه مبسوطتان} لا تقل أنت: (قدرته)!، وإذا قال النبي صلى الله عليه وسلم: (ينزل ربُّنا) لا تقل أنت: تنزل رحمته!
    فالمقصود: ألا نجتهد مع نصوص الشريعة، لا مع كلام أهل الأهواء والبدع.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •