إثبات المعنى في الصفات . - الصفحة 2
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 40 من 40

الموضوع: إثبات المعنى في الصفات .

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    24

    افتراضي رد: إثبات المعنى في الصفات .

    المعنى الذي نعرفه عن الصعود والنزول تكون في أذهاننا بما

    عرفناه في الحياة ، و الذات الإلاهية لا نعرف عنها شيئا . و أظن

    أنني أجيب على كل أسئلتك ، و أتشرف بذلك .

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,886

    افتراضي رد: إثبات المعنى في الصفات .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر عدناني مشاهدة المشاركة
    و الذات الإلاهية لا نعرف عنها شيئا
    ألم يأمرنا الله تعالى في كتابه العزيز بتدبر كتابه؟
    فكيف يأمرنا بتدبر شيء لا نعلم معناه؟
    أريد الإجابة
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,886

    افتراضي رد: إثبات المعنى في الصفات .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر عدناني مشاهدة المشاركة
    و أظن أنني أجيب على كل أسئلتك ، و أتشرف بذلك .
    لم تجاوب؛ الله عز وجل أثبت لنفسه صفة الرضا، وصفة الغضب، وصفة الفرح.
    فهل الرضا كالغضب، والغضب كالفرح؟
    وهل صفة العزة كصفة الرحمة؟ وهل صفة اليدين كصفة الوجه؟
    أريد الإجابة
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    24

    افتراضي رد: إثبات المعنى في الصفات .

    الآيات و الأحاديث التي فيها أشياء عن الذات ، مثل الإستواء و

    النزول نستفيد منها معان مثل عظمة الله و رحمته ، و هذه هي

    المعاني المقصودة بتدبر القرآن .

    أما عن سؤالك الثاني فاعذرني لأنني لم أفهم القصد منه .

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,886

    افتراضي رد: إثبات المعنى في الصفات .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر عدناني مشاهدة المشاركة
    الآيات و الأحاديث التي فيها أشياء عن الذات ، مثل الإستواء و

    النزول نستفيد منها معان مثل عظمة الله و رحمته ، و هذه هي

    المعاني المقصودة بتدبر القرآن.
    إذن؛ أنت جعلت صفة الاستواء كصفة الرحمة، وكصفة العظمة؛ فالله عز وجل لما أراد أن يُعلم خلقه أنه رحيم، قال: (ثم استوى على العرش)، ولما أراد أن يُعلمهم أنه عظيم، قال: (ثم استوى على العرش) !!! فهل هناك عاقل يقول بهذا الكلام؟! فهذا لا يليق إلا بمخلوق عاجز لا يستطيع التعبير عما بداخله.
    فأنت لو جئتَ إليّ فأردت أن تخبرني عن ملِك من ملوك الدنيا بأنه رحيم، فقلتَ: الملك الفلاني استوى على العرش، لم يفهم منك كلُّ من سمعك أنك تريد أن تقول بأنه رحيم، ولتهموك حينها بعدم القدرة عن التعبير.
    أَفَتُنَزِّهُ نفْسَك عن ذلك وتتهم به ربَّك؟! بئس ما قلتَ.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,886

    افتراضي رد: إثبات المعنى في الصفات .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر عدناني مشاهدة المشاركة
    أما عن سؤالك الثاني فاعذرني لأنني لم أفهم القصد منه.
    أنا أعذرك لو كان السؤال صعبًا؛ أَمَا والسؤال في غاية السهولة فكيف أعذرك؟!
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    24

    افتراضي رد: إثبات المعنى في الصفات .

    أنا أتفق معك أن الإستواء و النزول هي معان تتعلق بالذات الإلاهية ، و لكن إختلفت معك لما قلت أنت أننا نفهم هذه المعاني و انا قلت إننا لا نفهم هذه المعاني. و إحتججت أنت أنه لا بد أن نفهم هذه المعاني لأن الأمر بتدبر القرآن يقتضي فهم كل المعاني الواردة فيه ، فأجبتك أننا نفهم المعاني المقصودة بالتدبر في الآيات التي تحتوي أمورا عن الذات الإلاهية ، مثل معاني العظمة و الرحمة . و لا أظنك تختلف معي أننا ندرك معنى عظمة الله من آية الإستواء من غير أن يعني ذلك أنه لا يوجد معنى عن الذات ، لا نفهمه ، و هو الإستواء .

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,886

    افتراضي رد: إثبات المعنى في الصفات .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر عدناني مشاهدة المشاركة
    و لا أظنك تختلف معي أننا ندرك معنى عظمة الله من آية الإستواء من غير أن يعني ذلك أنه لا يوجد معنى عن الذات ، لا نفهمه ، و هو الإستواء .
    كلامك غير واضح، وهو بعيد عما أطلبه منك من أسئلة؛ فأنت لم تجاوبني.
    ثم لو تنزلنا معك وقلنا بأن الاستواء معناه العظمة، فالله عز وجل لما أراد أن يثبت عظمته قال: (ثم استوى على العرش)!!!
    فماذا تقول عن صفة النزول؟ وما معناها؟
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    1,392

    افتراضي رد: إثبات المعنى في الصفات .

    يا أخي إن لم نفهم القرآن بلسان العرب الذي نزل لضللنا وأضللننا
    وإن لم نجر المعاني اللغوية المذكورة في الكتاب والسنة على حقيقتها فتنوع خطاب الشرع عبث يجب أن ينزه عنه
    وإن لم نفوض الكيفية إلى الله عز وجل فإنا نقول على الله بغير علم ونحن قد نهينا عن ذلك
    يا أخي (ليس كمثله شيء) ومع ذلك أخبرنا سبحانه أنه (سميع بصير) فهل معنى السميع البصير كـ (ألم) و (كهيعص) حتى نفوض معناها لله تبارك وتعالى؟؟

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    24

    افتراضي رد: إثبات المعنى في الصفات .

    أشكر الأخوين محمد طه شعبان و الأخ المصباح المنير ، و أقول لهما إما أني لم أفهم قصدكما و إما أني لم أستطع أن أوصل القصد من كلامي إليكما ، فإذا رأيتما أن نوقف هذا الحوار الآن و تعطياني فرصة ، ربما سيتبين لي القصد من كلامكما . وليس هذا رغبة عن الحوار معكما ، و لكن أخشى أن أظهر لكما بمظهر من يتعمد إنكار الحقائق، و لست إن شاء الله كذلك .

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,886

    افتراضي رد: إثبات المعنى في الصفات .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر عدناني مشاهدة المشاركة
    ولكن أخشى أن أظهر لكما بمظهر من يتعمد إنكار الحقائق، و لست إن شاء الله كذلك .
    إن كنت كذلك فنسأل اله تعالى لك التوفيق، وبلوغ الحق
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    24

    افتراضي رد: إثبات المعنى في الصفات .

    جزاك الله خيرا .

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,886

    افتراضي رد: إثبات المعنى في الصفات .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر عدناني مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا .
    وجزاك مثله
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي رد: إثبات المعنى في الصفات .

    عذرا إخواني لم أر النقاش المدار بينكم إلا الآن .
    أحسنت أخي أبا أسماء ( محمد بن طه ) وأخي المصباح ، وأقول لأخي الكريم عمر : أرجو أن تمعن النظر فيما سبق ، هدانا الله وإياك إلى الحق ، وأظنك إن شاء الله رجاعا إليه .

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,886

    افتراضي رد: إثبات المعنى في الصفات .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك المديني مشاهدة المشاركة
    عذرا إخواني لم أر النقاش المدار بينكم إلا الآن .
    أحسنت أخي أبا أسماء ( محمد بن طه ) وأخي المصباح ، وأقول لأخي الكريم عمر : أرجو أن تمعن النظر فيما سبق ، هدانا الله وإياك إلى الحق ، وأظنك إن شاء الله رجاعا إليه .
    بارك الله فيك شيخنا الكريم، ونسأل الله تعالى الهداية للجميع
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    24

    افتراضي رد: إثبات المعنى في الصفات .

    شكرا لأخي أبو مالك المديني ، و أنت ترى أن الأمور في هذه المسائل ليس لها قوة البديهيات ، فصار كل أحد متمسك بشبهة سبقت إلى ذهنه ، و صار تجميع الحجج لنصرة رأي من الآراء مثل الصناعة و دخل التعصب وحب الغلبة ، و لو كان الأمر بديهيا لصح أن يقال في المتخلف عنه معاندا للحق ، فكيف و الأمر يحتمل وجوها كثيرة من التأويل . و قد رأيت أخي محمد طه شعبان يناديك بشيخنا فاعذرني إن جاء خطابي لك ب: أخي ، و إنما أنا جديد في المنتدى و لا علم لي ، فخاطبت الجميع بلفظ أخي ، و إلا فالمقامات محفوظة ، و أنتم أهل العلم وشيوخه .

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,886

    افتراضي رد: إثبات المعنى في الصفات .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر عدناني مشاهدة المشاركة
    و أنت ترى أن الأمور في هذه المسائل ليس لها قوة البديهيات ، فصار كل أحد متمسك بشبهة سبقت إلى ذهنه ، و صار تجميع الحجج لنصرة رأي من الآراء مثل الصناعة و دخل التعصب وحب الغلبة ، و لو كان الأمر بديهيا لصح أن يقال في المتخلف عنه معاندا للحق ، فكيف و الأمر يحتمل وجوها كثيرة من التأويل.
    لو لم تكن معاندا للحق فقل لي: هل صفة الغضب كصفة الفرح؟ وهل صفة الرضا كصفة الغضب؟
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  18. #38
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    24

    افتراضي رد: إثبات المعنى في الصفات .

    العلم لا يكون بنصب الفخاخ يا أخ محمد ، فهناك معنى في ذهنك

    تريد أن تلزمني به و أنت تعلم أن شبهة بسيطة قد تضل أمما بكاملها

    ، فمهلا أخي محمد فأنت تعلم أن سؤالك هذا ألفت فيه المجلدات و

    تجادل في معناه الفطاحل من العلماء ، بين حديث عن الإرادة و

    حديث عن حصول الحوادث في الذات و أكثر من ذلك من أمور لا

    أعرفها ، و الجدال و إختراع المعاني الجديدة طبع في البشر .

    ظاهر جدا أن التحزب قد تغول على حساب البحث عن الحقيقة في

    موضوع علم الكلام .


  19. #39
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,886

    افتراضي رد: إثبات المعنى في الصفات .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر عدناني مشاهدة المشاركة
    فأنت تعلم أن سؤالك هذا ألفت فيه المجلدات و

    تجادل في معناه الفطاحل من العلماء ، بين حديث عن الإرادة و

    حديث عن حصول الحوادث في الذات و أكثر من ذلك من أمور لا

    أعرفها ،

    نعم؛ حدث فيه خلاف، بين أهل السنة والجماعة وبين أهل الكلام وأهل الأهواء والضلال، كالأشاعرة والمعتزلة ومن نحا نحوهم.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  20. #40
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    7,298

    افتراضي رد: إثبات المعنى في الصفات .

    التفويض في أسماء الله تعالى وصفاته له معنيان :

    الأول : معنى صحيح ، وهو إثبات اللفظ ومعناه الذي يدل عليه ، ثم تفويض علم كيفيته إلى الله ، فنثبت لله تعالى أسماءه الحسنى ، وصفاته العلى ، ونعرف معانيها ونؤمن بها ، غير أننا لا نعلم كيفيتها .

    فنؤمن بأن الله تعالى قد استوى على العرش ، استواء حقيقيا يليق بجلاله سبحانه ، ليس كاستواء البشر ، ولكن كيفية الاستواء مجهولة بالنسبة لنا ؛ ولذا ، فإننا نفوض كيفيته إلى الله ، كما قال الإمام مالك وغيره لما سئل عن الاستواء : "الاستواء معلوم ، والكيف مجهول" .

    انظر : "مجموع الفتاوى" لشيخ الإسلام (3/25) .

    وهذا هو مذهب أهل السنة والجماعة : إثبات صفات الله تعالى ، إثباتاً بلا تمثيل ولا تكييف ، قال الله تعالى : (لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ ) .

    قال ابن عبد البر رحمه الله :" أهل السنة مجمعون على الإقرار بالصفات الواردة في الكتاب والسنة وحملها على الحقيقة لا على المجاز ، إلا أنهم لم يكيفوا شيئا من ذلك " .
    "العلو للعلي الغفار" (ص 250)

    والمعنى الثاني للتفويض - وهو معنى باطل - : إثبات اللفظ من غير معرفة معناه .

    فيثبتون الألفاظ فقط ، (الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى) ثم يقولون : لا ندري معناه ، ولا ماذا أراد الله به !!


    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :

    "وأما التفويض : فإن من المعلوم أن الله تعالي أمرنا أن نتدبر القرآن وحضّنا على عقله وفهمه ، فكيف يجوز مع ذلك أن يراد منا الإعراض عن فهمه ومعرفته وعقله ؟

    وأيضا : فالخطاب الذي أريد به هدانا والبيان لنا وإخراجنا من الظلمات إلي النور إذا كان ما ذكر فيه من النصوص ظاهره باطل وكفر ولم يُرد منا أن نعرف لا ظاهره ولا باطنه ، أو أريد منا أن نعرف باطنه من غير بيان في الخطاب لذلك ، فعلي التقديرين لم نخاطَبْ بما بُيّن فيه الحق ، ولا عرفنا أن مدلول هذا الخطاب باطل وكفر .

    وحقيقة قول هؤلاء في المخاطِب لنا : أنه لم يبين الحق ولا أوضحه مع أمره لنا أن نعتقده ، وأن ما خاطبنا به وأمرنا باتباعه والرد إليه لم يبين به الحق ولا كشفه ، بل دل ظاهره علي الكفر والباطل ، وأراد منا أن نفهم منه شيئا أو أن نفهم منه ما لا دليل عليه فيه ، وهذا كله مما يعلم بالاضطرار تنزيه الله ورسوله عنه ، وأنه من جنس أقوال أهل التحريف والإلحاد ...

    إلى أن قال : فتبين أن قول أهل التفويض الذين يزعمون أنهم متبعون للسنة والسلف من شر أقوال أهل البدع والإلحاد "انتهى .
    "درء التعارض" (1/115) .

    وقال الشيخ صالح الفوزان حفظه الله :
    "السلف لم يكن مذهبهم التفويض ، وإنما مذهبهم الإيمان بهذه النصوص كما جاءت ، وإثبات معانيها التي تدلُّ عليها على حقيقتها ووضعها اللغوي ، مع نفي التَّشبيه عنها ؛ كما قال تعالى : (لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ) الشورى/ 11" انتهى .
    "المنتقى من فتاوى الفوزان" (25/1)

    .
    وقال الشيخ ابن جبرين رحمه الله :
    "الصواب : ترك التأويل ، وإثبات حقيقة الصفات التي أفادتها تلك النصوص ، مع تفويض العلم بالكيفيات والماهيَّات ، ومع اعتقاد أنها لا يُفهم منها تشبيه الرب أو شيء من صفاته بالمخلوقين ، فلا تشبيه ولا تعطيل" انتهى .
    "فتاوى الشيخ ابن جبرين" (64/41) .

    وقال الشيخ عبد الرزاق عفيفي رحمه الله :
    "مذهب السلف هو التفويض في كيفية الصفات لا في المعنى" انتهى ."فتاوى الشيخ عبد الرزاق عفيفي" (ص 104) .

    وقال الشيخ ابن باز رحمه الله :
    "المفوضة قال أحمد فيهم : إنهم شر من الجهمية ، والتفويض أن يقول القائل : الله أعلم بمعناها فقط ، وهذا لا يجوز ; لأن معانيها معلومة عند العلماء . قال مالك رحمه الله : الاستواء معلوم والكيف مجهول ، وهكذا جاء عن الإمام ربيعة بن أبي عبد الرحمن وعن غيره من أهل العلم ، فمعاني الصفات معلومة ، يعلمها أهل السنة والجماعة ; كالرضا والغضب والمحبة والاستواء والضحك وغيرها ، وأنها معاني غير المعاني الأخرى ، فالضحك غير الرضا ، والرضا غير الغضب ، والغضب غير المحبة ، والسمع غير البصر ، كلها معلومة لله سبحانه ، لكنها لا تشابه صفات المخلوقين" انتهى .
    "فتاوى نور على الدرب لابن باز" (ص 65) .

    وقال أيضا :
    "أنكر الإمام أحمد رحمه الله وغيره من أئمة السلف على أهل التفويض , وبدّعوهم لأن مقتضى مذهبهم أن الله سبحانه خاطب عباده بما لا يفهمون معناه ولا يعقلون مراده منه , والله سبحانه وتعالى يتقدس عن ذلك , وأهل السنة والجماعة يعرفون مراده سبحانه بكلامه ، ويصفونه بمقتضى أسمائه وصفاته وينزهونه عن كل ما لا يليق به عز وجل . وقد علموا من كلامه سبحانه ومن كلام رسوله صلى الله عليه وسلم أنه سبحانه موصوف بالكمال المطلق في جميع ما أخبر به عن نفسه أو أخبر به عنه رسوله صلى الله عليه وسلم" انتهى .
    "مجموع فتاوى ابن باز" (3/55) .

    وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :

    "التفويض نوعان : تفويض المعنى ، وتفويض الكيفية .

    فأهل السنة والجماعة يفوضون الكيفية ، ولا يفوضون المعنى ، بل يقرُّون به ، ويثبتونه ، ويشرحونه ، ويقسمونه ، فمن ادعى أن أهل السنة هم الذين يقولون بالتفويض - ويعني به تفويض المعنى - فقد كذب عليهم" انتهى .

    "لقاء الباب المفتوح" (67/24) .


    ثانياً :

    توهم البعض أن مذهب السلف هو التفويض ، وفهموا ذلك من قول السلف في أحاديث الصفات : (أمروها كما جاءت بلا كيف) .
    وهو فهم غير صحيح ، بل هذا القول الوارد عن السلف يدل على أنهم كانوا يثبتون الصفات بمعانيها لله تعالى ، ثم ينفون علمهم بكيفية ذلك .


    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :

    "فقول ربيعة ومالك : (الاستواء غير مجهول ، والكيف غير معقول ، والإيمان به واجب) موافق لقول الباقين : (أمروها كما جاءت بلا كيف) فإنما نفوا علم الكيفية ، ولم ينفوا حقيقة الصفة .

    ولو كان القوم قد آمنوا باللفظ المجرد من غير فهم لمعناه على ما يليق بالله لما قالوا : الاستواء غير مجهول ، والكيف غير معقول ، ولما قالوا : أمروها كما جاءت بلا كيف ، فإن الاستواء حينئذ لا يكون معلوماً ، بل مجهولاً بمنزلة حروف المعجم .

    وأيضاً : فإنه لا يحتاج إلى نفى علم الكيفية إذا لم يفهم عن اللفظ معنى ، وإنما يحتاج إلى نفى علم الكيفية إذا أثبتت الصفات .
    وأيضاً : فإن من ينفى الصفات لا يحتاج إلى أن يقول : بلا كيف ، فمن قال : إن الله ليس على العرش ، لا يحتاج أن يقول : بلا كيف ، فلو كان مذهب السلف نفى الصفات في نفس الأمر لما قالوا : بلا كيف .

    وأيضاً : فقولهم : "أمروها كما جاءت" يقتضي إبقاء دلالتها على ما هي عليه ، فإنها جاءت ألفاظ دالة على معانٍ ، فلو كانت دلالتها منتفية لكان الواجب أن يقال : أمروا لفظها مع اعتقاد أن المفهوم منها غير مراد ، أو : أمروا لفظها مع اعتقاد أن الله لا يوصف بما دلت عليه حقيقة ، وحينئذ فلا تكون قد أُمِرّت كما جاءت ، ولا يقال حينئذ : بلا كيف ، إذ نفي الكيف عما ليس بثابت لغو من القول" انتهى .

    "مجموع الفتاوى" الفتوى الحموية (5/41) .

    وقد قرب ذلك الشيخ ابن عثيمين رحمه الله فقال :
    "اشتهر عن السلف كلمات عامة وأخرى خاصة في آيات الصفات وأحاديثها فمن الكلمات العامة قولهم: " أمروها كما جاءت بلا كيف".
    روي هذا عن مكحول ، والزهري ، ومالك بن أنس ، وسفيان الثوري ، والليث بن سعد ، والأوزاعي .

    وفي هذه العبارة رد على المعطلة والممثلة ، ففي قولهم: " أمروها كما جاءت" رد على المعطلة. وفي قولهم : " بلا كيف" رد على الممثلة .

    وفيها أيضا دليل على أن السلف كانوا يثبتون لنصوص الصفات المعاني الصحيحة التي تليق بالله تدل على ذلك من وجهين :


    الأول : قولهم : "أمروها كما جاءت" . فإن معناها إبقاء دلالتها على ما جاءت به من المعاني ، ولا ريب أنها جاءت لإثبات المعاني اللائقة بالله تعالى ، ولو كانوا لا يعتقدون لها معنى لقالوا : "أمروا لفظها ولا تتعرضوا لمعناها" . ونحو ذلك .


    الثاني : قولهم : "بلا كيف" فإنه ظاهر في إثبات حقيقة المعنى ، لأنهم لو كانوا لا يعتقدون ثبوته ما احتاجوا إلى نفي كيفيته ، فإن غير الثابت لا وجود له في نفسه ، فنفي كيفيته من لغو القول" انتهى .
    "مجموع فتاوى ابن عثيمين" (4/32) .
    والله تعالى أعلم .
    الإسلام سؤال وجواب
    http://islamqa.info/ar/ref/138920
    اللهم اغفر لأبي وارحمه وعافه واعف عنه اللهم اجعل ولدي عمر ذخرا لوالديه واجعله في كفالة إبراهيم عليه السلام

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •