أريد مزيدا من طرحكن بارك فيكن ربى***علة التفريق بين الإماء والحرائر في الحجاب***
عيد فطر مبارك
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: أريد مزيدا من طرحكن بارك فيكن ربى***علة التفريق بين الإماء والحرائر في الحجاب***

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    المشاركات
    368

    افتراضي أريد مزيدا من طرحكن بارك فيكن ربى***علة التفريق بين الإماء والحرائر في الحجاب***

    السلام عليكن..قرأت سؤالا فى موقع اسلام ويب وتعجبت لاجابته ،فهلا شاركتن معى لمزيدا من الطرح وجزاكم الله خيرا
    أحبتى...

    عن إسلام ويب***
    علة التفريق بين الإماء والحرائر في الحجاب
    السؤال
    هناك أقوال لبعض العلمانيين بأن الحجاب لم يفرض وإنما ابتدعه الولاة للتفريق بين الإماء والحرائر
    والدليل أن عمر كان يضرب الإماء حين يتحجبن ويقول لهن لم تتشبهن بالحرائر
    كيف يكون ذلك لو كان الحجاب مفروضا على الجميع لا فرق بين حرة وآمة
    الإجابــة
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
    فإن الحجاب فرضه الله تعالى في كتابه، كما فرضه على لسان رسوله صلى الله عليه وسلم، ولم يفرضه الولاة، ويدل لذلك قول الله تعالى: [وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى] (الأحزاب: 33).
    وقوله: [وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ] (النور: 31).
    وقوله: [يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ](الأحزاب: 59).
    وقوله صلى الله عليه وسلم: المرأة عورة. رواه الترمذي وابن حبان وصححه الألباني.
    ويدل له كذلك عمل نساء السلف، ففي الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها أن النساء كن ينصرفن من المسجد بعد صلاة الفجر متلفعات بمروطهن، وفي الصحيحين أيضا عن عائشة في قصة الإفك أنها لما استيقظت فرأت صفوان بن المعطل خمرت وجهها عنه بجلبابها.
    وفي سنن أبي داود عن عائشة أيضا قالت: يرحم الله نساء المهاجرات الأول، لما أنزل الله : [وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ] شققن أكثف مروطهن فاختمرن بها. صححه الألباني.
    وأما التفريق بين الإماء والحرائر، ففيه رخصة للإماء، لأنهن محتاجات للكشف بسبب الخدمة، فقد ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية في تفسير سورة النور أن الحجاب مختص بالحرائر دون الإماء، كما كانت سنة المؤمنين في زمن النبي صلى الله عليه وسلم وخلفائه أن الحرة والأمة تبرز.
    واحتج لذلك بقول الله تعالى: [يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ](الأحزاب: 59).
    وبما جاء في صحيح البخاري عن أنس في قصة صفية بنت حيي لما اصطفاها النبي صلى الله عليه وسلم قال المسلمون: إن حجبها فهي إحدى أمهات المؤمنين، وإن لم يحجبها فهي مما ملكت يمينه.
    وقد ذكر ابن القيم -رحمه الله- أنه لا تكشف الأمة إلا إذا كانت الفتنة بها مأمونة، وذكر أن الإماء الجميلات اللاتي يشترين للتسري بهن يجب غض البصر عنهن توقياً للافتتان بهن، وبهذا يعلم أن أمر الحرائر بالحجاب فرضه الله تعالى ولم يفرضه الولاة، وإن الترخيص للإماء بسبب حاجتهن للخدمة وإذا أدى ذلك لخوف الفتنة، فإنه يجب غض البصر عنهن، وإبعادهن عن الريبة.
    والله أعلم.

  2. #2
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة سابقة بمجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,192

    افتراضي رد: أريد مزيدا من طرحكن بارك فيكن ربى***علة التفريق بين الإماء والحرائر في الحجاب***

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    جزاك الله خيرا أختنا الحبيبة ويسر الله لي عودة للمشاركة بإذن الله في أقرب فرصة

    وفي انتظار مشاركات الأخوات...لكن لا تسبقنني كثيرا (ابتسامة)
    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    7,026

    افتراضي رد: أريد مزيدا من طرحكن بارك فيكن ربى***علة التفريق بين الإماء والحرائر في الحجاب***

    السؤال : هل صحيح أن نساء الطبقة المحترمة من المسلمات يرتدين الحجاب أما من دون ذلك فلا. البعض هنا يعتقد ذلك بناءً على حديث في البخاري وهو كالآتي: روى أنس بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أقام بين خيبر والمدينة 3 ليال وتزوج صفية فدعوت المسلمين إلى وليمته ولم يكن هناك لحم ولا خبز ولكن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بلالاً فمد البسط وعليها تمر وأقط فقال المسلمون في أنفسهم: هل تكون أماً للمؤمنين أم سريرة أم مما ملكت يمينه فقال بعضهم: إن أمرها النبي بالحجاب فهي أم للمؤمنين وإن لم يأمرها بالحجاب فهي أمته. فلما رحل أركبها الناقة وراءه وأمرها بالحجاب. أريد أن أعرف هل هذا الحديث كان قبل أم بعد آية الحجاب (الأحزاب 59) وأريد أن أعرف رأيك وبعض البحث في الأحاديث.
    الجواب :
    الحمد لله
    الحديث بعد نزول الحجاب وفرضه على النساء المؤمنات ، لكن الحجاب الكامل للحرائر من النساء ، وأما الاماء وملك اليمين فلا يتشبهن بالحرائر في الحجاب الكامل ، فليس على الأَمَة أن تغطي وجهها ، وكان عمر رضي الله عنه يمنعهن من ذلك ، وهذا مع أمن الفتنة فيهن ، وأما إذا وجدت الفتنه فعليهن فعل ما يحول دون هذه الفتنة .
    كتبه : الشيخ الخضير
    http://islamqa.info/ar/ref/8489


    ----------------------------------------------------------------------------------------------------------------


    ماهو حد حجاب الأمه و الكتابيه ؟
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...6758#post76758



    اللهمَّ اجعلْ ابني عمر لنا سلَفًا وفَرَطًا وأجرًا، اللهم ارحم موتانا وموتى المسلمين.


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    المشاركات
    368

    افتراضي رد: أريد مزيدا من طرحكن بارك فيكن ربى***علة التفريق بين الإماء والحرائر في الحجاب***

    أختى أم على جزاك الله خيرا على مساعدتك فهذا الأمر يحيرنى ولاأريد أن أعمل العقل حتى لاأدخل فى اشكالية العقل والنقل عافانا الله، وممازاد حيرتى عند دخولى على الرابط أعلاه هذا الرأى قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في الشرح الممتع المجلد الثاني
    الأَمَةُ - ولو بالغة - وهي المملوكة، فعورتها من السُّرَّة إلى الرُّكبة، فلو صلَّت الأَمَةُ مكشوفة البدن ما عدا ما بين السُّرَّة والرُّكبة، فصلاتها صحيحة، لأنَّها سترت ما يجب عليها سَتْرُه في الصَّلاة.
    اذا الأمر فى التفريق بين الاماء والحرائر ليس فقط فى الحجاب بل فى ملابسها عند الصلاة ؟لاأخفيك ازددت ارتباكا..هل من مزيد الايضاح بارك الله فيك؟ .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    7,026

    افتراضي رد: أريد مزيدا من طرحكن بارك فيكن ربى***علة التفريق بين الإماء والحرائر في الحجاب***

    ما لك أخيتي هويدا ؟؟!!! لم الارتباك !! لن تأخذي شيئا إلا بدليل من كتاب وسنة ومنهج سلف الأمة
    فلتعلمي أن هذه الحيرة هي سبب في ازديادك في طلب العلم إن شاء الله ..

    قال الشيخ العلامة ابن عثيمين رحمه الله في الشرح الممتع ( 2 / ص 156 - ص 158 ) :

    قوله: «وعورة رَجُلٍ وأَمَةٍ، وأُمِّ وَلَدٍ، ومُعْتَقٍ بعضُها، من السُّرَّة إلى الرُّكبة...» ، بدأ المؤلِّف يفصِّل في العورة. فالعورة في الصَّلاة على المشهور من مذهب الحنابلة تنقسم إلى ثلاثة أقسام: مغلَّظة، ومخفَّفة، ومتوسِّطة.

    فالمخفَّفة: عورة الذَّكر من سبع إلى عشر سنوات، وهي الفَرْجَان فقط، أي: إذا سَتَرَ قُبُلَهُ ودُبُرَه فقد أجزأه السَّتْرُ، ولو كانت أفخاذهُ بادية.

    والمغلَّظة: عورة الحُرَّة البالغة؛ فكلُّها عَورة إلا وجهها؛ فإنه ليس عورة في الصَّلاة، وإن كان عورة في النَّظر، ونحن نضطر إلى أن نعبِّرَ بكلمة عورة، ولو كُنَّا في باب ما يجب ستره في الصَّلاة تبعاً للمؤلِّف، ولو صَلَّت في بيتها وليس عندها أحد لَوَجَبَ أن تَسْتُرَ كلَّ شيء إلا وجهها.

    والمتوسِّطَة: ما سوى ذلك، وحدُّها ما بين السُّرَّة والرُّكبة، فيدخلُ فيها الذَّكر من عشر سنوات فصاعداً، والحُرَّة دون البلوغ، والأَمَةُ ولو بالغة.


    وقوله: «وعورة رَجُل» إلى أن قال: «من السُّرَّة إلى الرُّكبة». الرَّجل في الأصل: الذَّكر البالغ، والمُراد هنا: من بلغ عشر سنين فما فوق، وقد ذكر المصنِّفُ - أي: في العورة المتوسطة - أربعة أصناف:

    أولاً: الذَّكَر من عشر سنوات فما فوق، فعورته من السُّرَّة إلى الرُّكبة، سواء كان حُرًّا أم عبداً.

    ثانياً: الأَمَةُ - ولو بالغة - وهي المملوكة، فعورتها من السُّرَّة إلى الرُّكبة، فلو صلَّت الأَمَةُ مكشوفة البدن ما عدا ما بين السُّرَّة والرُّكبة، فصلاتها صحيحة، لأنَّها سترت ما يجب عليها سَتْرُه في الصَّلاة.

    وأما في باب النَّظر: فقد ذكر الفقهاءُ رحمهم الله تعالى أن عورة الأَمَة أيضاً ما بين السُّرَّة والرُّكبة.

    ولكن شيخ الإسلام رحمه الله في باب النَّظر عارض هذه المسألة كما عارضها ابن حزم في باب النَّظر، وفي باب الصَّلاة
    وقال: إن الأمة كالحُرَّة؛ لأن الطَّبيعة واحدة والخِلْقَة واحدة، والرِّقُّ وصف عارض خارج عن حقيقتها وماهيَّتها، ولا دليلَ على التَّفريق بينها وبين الحُرَّة.

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية : إنَّ الإماء في عهد الرسول عليه الصَّلاة والسَّلام، وإن كُنَّ لا يحتجبن كالحرائر؛ لأن الفتنة بهنَّ أقلُّ، فَهُنَّ يُشبهنَ القواعدَ من النِّساء اللاتي لا يرجون نكاحاً، قال تعالى فيهن: ( فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُنَاحٌ أَنْ يَضَعْنَ ثِيَابَهُنَّ غَيْرَ مُتَبَرِّجَاتٍ بِزِينَةٍ ) (النور: من الآية60)، يقول: وأما الإماء التركيَّات الحِسَان الوجوه، فهذا لا يمكن أبداً أن يَكُنَّ كالإماء في عهد الرسول عليه الصَّلاة والسَّلام، ويجب عليها أن تستر كلَّ بدنها عن النَّظر، في باب النَّظر.
    وعلَّل ذلك بتعليل جيِّدٍ مقبولٍ، فقال:
    إن المقصود من الحجاب هو ستر ما يُخاف منه الفِتنة بخلاف الصَّلاة، ولهذا يجب على الإنسان أن يستتر في الصَّلاة، ولو كان خالياً في مكان لا يطَّلع عليه إلا الله. لكن في باب النَّظر إنما يجب التَّستر حيث ينظر الناس. قال: فالعِلَّة في هذا غير العِلَّة في ذاك، فالعِلَّة في النَّظر: خوف الفتنة، ولا فرق في هذا بين النِّساء الحرائر والنِّساء الإماء. وقوله صحيح بلا شكٍّ، وهو الذي يجب المصير إليه.
    اللهمَّ اجعلْ ابني عمر لنا سلَفًا وفَرَطًا وأجرًا، اللهم ارحم موتانا وموتى المسلمين.


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    الدولة
    لن ألبَثَ كثيرًا حتّى أكونَ تحتَ التُّراب.
    المشاركات
    611

    افتراضي رد: أريد مزيدا من طرحكن بارك فيكن ربى***علة التفريق بين الإماء والحرائر في الحجاب***

    السّلامُ عليكُم ورحمةُ اللهِ وبركاتُه،
    لمزيدٍ منَ الفائدةِ:
    أضواءٌ على حجابِ الإماءِ وحدِّ قذفِهِنَّ.
    الجوابُ عن إشكالٍ في نهيِ عمرَ الإماءَ عن لبسِ الحجابِ.

    وجزاكُنَّ اللهُ خيرًا جميعًا، قرأتُ الكُلّ عدا آخرَ توضيحٍ لأختنا أمّ عليّ رضيَ اللهُ عنها حينَ أعودُ أقرؤهُ بإذنِ اللهِ.
    إن وعدْتُ بعودةٍ أو مُشاركةٍ ولم أعُد، أو كانَ لأختٍ حقٌّ عليّ فلتُحلّلني، أستودعُكُنّ الله .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    المشاركات
    368

    افتراضي رد: أريد مزيدا من طرحكن بارك فيكن ربى***علة التفريق بين الإماء والحرائر في الحجاب***

    جزاك الله خيرا أختى أم على طويلبة علم ،الحمدلله شرحك واف ولقد فهمت المسألة على النحو الصحيح وأدعو الله لك أن يزيدك علما وفهما وايمانا وأنار
    بصيرتك بنور الهدى والحق انه على ذلك لقدير...بارك الله فيك،انى أحبك فى الله.
    أختى الأمة الفقيرة الى الله جزاك الله كل خير على هذه الفوائد وجعلها ربى فى ميزان حسناتك ولله الحمد قد وضحت الرؤيابالنسبة لموضوع الحجاب وعلة التفريق بين الاماء والحرائر،وقدأضف تى مسألة حد القذف بالنسبة للاماء وباذن الله سأحاول مزيد من الطرح لهذه المسألة والله الموفق والمعين ...

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •