نصوص مغلوطة الفهم ( البحث الكامل ) - الصفحة 3
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 41 إلى 52 من 52
7اعجابات

الموضوع: نصوص مغلوطة الفهم ( البحث الكامل )

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    256

    افتراضي رد: نصوص مغلوطة الفهم ( البحث الكامل )

    ورد في البحث قولي : قال ابن القيم رحمه الله بوجوب وطء الزوجة حسب حاجتها وقدرته تماماً كالرجل .. وهذا الكلام يفتقر للدقة .. فالمعتبر في حال الزوجة حاجتها بينما المعتبر في حال الزوج طلبه .. والله أعلم.

  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    256

    افتراضي رد: نصوص مغلوطة الفهم ( البحث الكامل )

    كعادتي عندما أراجع ما كتبت .. ولو مرت عليه السنون ..
    قد انتبهت لسؤال أخي الذي لم أجب عليه ولم أنتبه له من قبل كونه لم يوجه إلىّ مباشرة .. وهو : لماذا لم يقل رسول الله صلى الله عليه وسلم لو كان ينبغي لبشر أن يسجد لبشر لأمرتكم أن تسجدوا لي؟! بدلاً من قوله : لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها؟! أليس في هذا دليلاً على أن السجود لو كان مباحاً من أحد لأحد .. لأبيح للزوج وليس لرسول الله صلى الله عليه وسلم؟!
    رغم أنني لا أجد مسوغاً لهذا الفهم .. بل هو دليل قوي على ما ذهبت إليه في البحث .. لأن القول بأن حق الزوج على زوجته أعظم من حق رسول الله صلى الله عليه وسلم على عموم المسلمين .. قول واضح البطلان .. إلا أنني سأجيب ..
    لم يقل رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه لو كان ينبغي لبشر أن يسجد لبشر لأمرتكم أن تسجدوا لي..
    لأنه ما كان ليفعل .. ليس لأنه لا ينبغي له .. بل لكراهيته لذلك .. فرغم أنه أمر الصحابة رضوان الله عليهم بالوقوف لسعد بن معاذ رضي الله عنه .. إلا أنه كان يكره الوقوف له .. لتواضعه صلى الله عليه وسلم ..
    فلو كان الإعتراف بالحق يقتضي السجود .. لأمر المرأة أن تسجد لزوجها .. لأن أكثر ما يدخل المرأة النار كفران العشير فكان ليأمرها به اتقاءاً لذلك .. وما كان ليأمر صحابته به لنفسه - رغم أنه أحق به وأولى - لكراهيته لهذا ..
    ولكن الاعتراف بالحق لا يجوز أن يكون على هذا النحو بأية حال .. وهذا ما أراد الرسول صلى الله عليه وسلم بيانه لصحابته .. والله أعلم.

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    المشاركات
    1,368

    افتراضي رد: نصوص مغلوطة الفهم ( البحث الكامل )

    عَنْ قَيْسِ بْنِ سَعْدٍ، قَالَ: أَتَيْتُ الْحِيرَةَ فَرَأَيْتُهُمْ يَسْجُدُونَ لِمَرْزُبَانٍ لَهُمْ
    فَقُلْتُ: رَسُولُ اللَّهِ أَحَقُّ أَنْ يُسْجَدَ لَهُ،
    قَالَ: فَأَتَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقُلْتُ: إِنِّي أَتَيْتُ الْحِيرَةَ فَرَأَيْتُهُمْ يَسْجُدُونَ لِمَرْزُبَانٍ لَهُمْ
    فَأَنْتَ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَحَقُّ أَنْ نَسْجُدَ لَكَ، .
    قَالَ: «فَلَا تَفْعَلُوا، لَوْ كُنْتُ آمِرًا أَحَدًا أَنْ يَسْجُدَ لِأَحَدٍ لَأَمَرْتُ النِّسَاءَ أَنْ يَسْجُدْنَ لِأَزْوَاجِهِنّ َ
    لِمَا جَعَلَ اللَّهُ لَهُمْ عَلَيْهِنَّ مِنَ الْحَقِّ
    »
    الواضحات لا تحتاج الى توضيح

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    الاسكندرية - مصر
    المشاركات
    1,050

    افتراضي رد: نصوص مغلوطة الفهم ( البحث الكامل )

    ## لا يصح حديث في سجود المرأة لزوجها

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    المشاركات
    1,368

    افتراضي رد: نصوص مغلوطة الفهم ( البحث الكامل )

    القوة تكتسب من اجتماع الطرق ولا يشترط في ذلك أن يصح كل طريق بمفرده , فهذا لم يقله بشر من قبل يعتد بكلامه
    ((
    أما الحديث فقد حسنه الترمذي من طريق أبي هريرة وصححه ابن حبان والحاكم من طريق غيره , ومن هذا الذي ضعفه ؟
    وقد رواه عشرة أنفس عن النبي عليه الصلاة والسلام بأسانيد يقوي بعضعا بعضا , ويستحيل تواطؤ مثلهم على مثل هذا المعنى ثم يكون خطأ
    قال الترمذي ((وَفِي البَاب عَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ، وَسُرَاقَةَ بْنِ مَالِكِ بْنِ جُعْشُمٍ، وَعَائِشَةَ، وَابْنِ عَبَّاسٍ، وَعَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي أَوْفَى، وَطَلْقِ بْنِ عَلِيٍّ، وَأُمِّ سَلَمَةَ، وَأَنَسٍ، وَابْنِ عُمَرَ.))

  6. #46
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    256

    افتراضي رد: نصوص مغلوطة الفهم ( البحث الكامل )

    أخي أحمد .. قلت لك مرة بعد مرة .. لا ننكر أن حق الزوج عظيم .. لكنه ليس أعظم من حق رسول الله صلى الله عليه وسلم ولازلت تعيد وتزيد وتكرر الحديث رغم أنني أحفظه عن ظهر قلب .. فسبحان الله .. لماذا لا تفعل مثلي وتجب عن سؤالي كما أجبت عن سؤالك : إن سلمنا بصحة فهمكم فلماذا لم يأمرهن رسول الله صلى الله عليه وسلم بما هو أدنى من ذلك وليس فيه حرمانية؟! كالوقوف للزوج مثلاً أو تقبيل يده أو تقبيل قدمه؟! بل على العكس إن طلب الزوج من زوجته هذا فأطاعته .. تأثم!!

  7. #47
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    256

    افتراضي رد: نصوص مغلوطة الفهم ( البحث الكامل )

    على كل .. لا أرى جدوى من المناقشة .. فلينعم كل منا بقناعته .. رحمك الله.

  8. #48
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    256

    افتراضي رد: نصوص مغلوطة الفهم ( البحث الكامل )

    أخي السكندري .. أنت أيضاً لازالت تصر على ضعف الحديث فهلا وضحت لنا الأسباب العلمية لذلك؟!

  9. #49
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    المشاركات
    1,368

    افتراضي رد: نصوص مغلوطة الفهم ( البحث الكامل )

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مريم ياسين مشاهدة المشاركة
    على كل .. لا أرى جدوى من المناقشة .. فلينعم كل منا بقناعته .. رحمك الله.
    أمين
    وايضا لم يؤمر أحد بالوقوف للنبي عليه السلام ولا تقبيل قدميه
    حق الزوج عظيم على الزوجة ولا يتنافى ذلك مع حقوق النبوة فهذا ضرب وذاك ضرب آخر لا علاقة بينهما
    ومفهوم الحديث واضح بين لا يحتاج الا تبيين الا اذا احتاج وجود الشمس الى تدليل في رابعة النهار
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

  10. #50
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    256

    افتراضي رد: نصوص مغلوطة الفهم ( البحث الكامل )

    نعم .. لأن التذلل والخضوع لرسول الله صلى الله عليه وسلم لم تكن غاية عنده أصلاً ..
    إنما كانت الغاية التي أرادها الصحابة إيفائه حقه ..
    وهذا يكون باتباع سنته والصلاة عليه لا بالسجود له كما يفعل الأعاجم مع ملوكهم ..
    وهو بالفعل ما ورد الأمر به وتواترت الأخبار بالحرص عليه.
    ******
    وهذا كله لا يفيد بأي وجه من الوجوه .. من ادعى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يبغي أمر
    النساء بالسجود لأزواجهن خضوعاً لهم وتذلالاً إليهم ولم يمنعه من ذلك سوى أن السجود محرم
    فإن كانت هذه غايته .. لماذا لم يأمرهن بما يحقق مراده وليس فيه حرمانية؟!
    هذا السؤال الذي لم ولن يجاب عليه كما يبدو ..
    *****
    عامة .. ما من جديد يمكن أن يقال ولا خير في إعادة المقال ..
    وكما قلت لك آنفاً .. لينعم كل منا بقناعته .. وفقنا الله لما يحب ويرضى.

  11. #51
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    256

    افتراضي رد: نصوص مغلوطة الفهم ( البحث الكامل )

    ورد في البحث قولي :
    "فكما أن الطلاق له وعليه تبعاته .. فالخلع لها وعليها تبعاته ..
    وفى كلا الحالين ... يجب أن يتروى الطرفان ويمنحان فرصة لإصلاح ما بينهما حتى لو أبيا ذلك" ..
    ***************
    هذا أيضاً غير صحيح على إطلاقه ويفتقر للدقة ..
    فعلى قول بعض أهل العلم : للزوج اسقاط الرجعة كأن يقول " طلقتك طلاقاً بائناً لا رجعة فيه" ..
    وقد يقع الخلع بمجرد قول الزوجة خالعتك على كذا وقول الزوج قبلت ..
    فليس في كل الأحوال يلزم الشرع الزوجين بالتروي ويمنحهما فرصة للإصلاح ..
    لكن يمكن القول أن هذه حالات خاصة .. والشائع بين الناس خلافها .. والله ولي التوفيق.

  12. #52
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    256

    افتراضي رد: نصوص مغلوطة الفهم ( البحث الكامل )

    "وما ذنب المرأة كى تنتظر ثلاثة أشهر بلياليها بلا زوج ؟
    ليس لها أى ذنب ..... ولكن الأمر ليس على هذا النحو ...... فالمرأة عاطفية بشكل زائد .. وقد تدفعها ثورتها لكرامتها من الزواج بأى شخص حتى ولو كان غير مناسب لها .... لهذا كان لابد من إمناحها فرصة تتروى فيها وتتدبر حالها بتعقل وهدوء حتى تداوى جراحها وتنظر بعين العقل لا بعين العاطفة وليس لأنه يجب أن تذق الحرمان بعد فراقه .... فالمرأة إذا مات عنها زوجها أو طلقها وكانت حاملاً لها أن تتزوج بمجرد أن تضع وليدها ..... ولو قبل دفن الزوج المتوفى .. لأن الإبن الذى أتى للحياة سيجعل ( الأم ) تفكر ألف مرة قبل الزواج من شخص آخر ...... ولو سقط الجنين ..... فدموع الحزن تخمد نار الكبرياء والتشفى"
    **********
    أما كون المرأة عاطفية بشكل زائد وهذا يؤثر على اتخاذها القرار .. فهذا غير مسلم به علمياً.. بل قد يشير العلم إلى خلافه .. ولهذا أعدت البحث والنظر في مسألة العدة وفرض الحداد على المعتدة من وفاة .. أما فرض الحداد فلا إشكال في ذلك سداً لذريعة الزوجية المحرمة خلال العدة .. فالمعتدة من وفاة تترك الزينة لأنها ذريعة لاستقبال الخطاب والتزويج ولما كانت ممنوعة من ذلك مطلقاً منعت من ذرائعه .. وأما المعتدة من طلاق فلا تمنع من الزينة لأنها قد تكون مدعاة لإرجاع زوجها لها وتصالحهما والصلح خير وألحقت في ذلك الحكم المطلقة ثلاثاً لأنها حالة يندر وجودها غالباً ولا يخفى ما في إيجاب الحداد عليها هي بالذات دوناً عن سائر المطلقات من تكلف .. تعالى الله عنه.
    لكن السؤال لماذا تعتد المرأة من طلاق ووفاة أصلاً؟! حتى غير المدخول بها تعتد من الوفاة .. لعل أقرب ما قيل في هذا الباب للصواب أن حكمة ذلك في كون المرأة عامة مطمع الرجال خاصة الثيب أو تلك التي فجعت بزوجها آنفاً فحماية من استغلال بعضهم ضربت لها العدة صوناً لها واحتياطاً لأمرها.. فإن كانت حاملاً ووضعت.. فوجود الطفل الرضيع يكفل هذا الاحتياط .. أما إن أجهضت فما تعانيه من ظروف صحية ونفسية حينها تكفل لها هذا الاحتياط أيضاً .. وأما التأقيت بثلاثة أشهر أو بأربعة وعشراً فهو أمر تعبدي قضى به الله عز وجل كما قضى بكون الصلوات خمسة لا ستة ولا أربعة .. والله أعلم.

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •