لامية شيخ الإسلام (مشكولة)
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 15 من 15

الموضوع: لامية شيخ الإسلام (مشكولة)

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,551

    افتراضي لامية شيخ الإسلام (مشكولة)

    يا سَائِلِي عَن مَذْهَبي وعَقِيدتِي
    .
    رُزِقَ الهُدَى مَن لِلْهِدَايةِ يَسْأَلُ

    اسْمَعْ كَلامَ مُحَقِقٍ في قَولِهِ

    لا يَنْثَنِي عَنْهُ ولا يَتَبَّدلُ

    حُبُّ الصَّحَابةِ كُلِّهم لِي مَذْهَبٌ

    وَمَوَدَّةُ القُرْبى بِهَا أَتَوَسّــلُ

    ولِكُلِّهم قَدْرٌ وفَضْلٌ سَاطِعٌ

    لَكِنَّمَا الصِدِّيقُ مِنْهُمْ أفْضَلُ

    وَأَقُولُ في القُرآنِ مَا جَاءَتْ بِهِ

    آياتُه فَهْوَ القَدِيمُ المُنْزَلُ

    وَأَقُولُ: قَالَ اللهُ جَل جَلالُهُ

    المُصطَفَى الهَادِي وَلا أَتأَولُ

    وجميعُ آياتِ الصّفاتِ أُمِرُّهَا
    .
    حَقًّا كَمَا نَقَلَ الطِّرَازُ الأوَّلُ

    وأرُدُّ عُهْدَتَهَا إلى نُقَّالِهَا

    وأصُونُهَا عَن كُلِّ مَا يُتَخَيَّلُ

    قُبْحَاً لِمَنْ نَبَذَ القُرانَ ورَاءَهُ

    وإذَا اسْتَدَلَّ يَقُولُ قَالَ الأخْطَلُ

    والمؤمنونَ يَرونَ حَقًا رَبَّهمُ

    وإلى السماءِ بِغَيرِ كَيفٍ يَنْزِلُ

    وأُقِرُّ بِالميزانِ والحوضِ الذِي

    أَرْجُوا بأنِي مِنْهُ رِيًّا أنْهَلُ

    وكذا الصراطَ يُمَدُّ فوقَ جَهنَّمٍ

    فَمُوحِّدٌ نَاجٍ وآخرُ مُهْمَلُ

    والنَّارُ يَصْلاَها الشقيُّ بحكمةٍ

    وكذا التقيُّ إلى الجِنان سَيَدْخُلُ

    ولِكُلِّ حَيٍّ عَاقِلٍ في قَبْرِهِ

    عَمَلٌ يقارنُه هُنَاكَ ويُسْأَلُ

    هَذا اعتقَادُ الشافعيِّ ومالِكٍ

    وأَبي حَنيفةَ ثُم أحمدَ يُنْقَلُ

    فإنِ اتَّبَعْتَ سَبيلَهم فَمُوفَّقٌ

    وإنِ ابْتَدَعْتَ فمَا عَليكَ مُعَوَّلُ

    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    4,559

    افتراضي رد: لامية شيخ الإسلام (مشكولة)

    جزاك الله خيرًا
    ((إنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَكْثَرُهُمْ عَلَيَّ صَلاةً))

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,551

    افتراضي رد: لامية شيخ الإسلام (مشكولة)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مريم السني مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرًا
    وجزاك مثله أخانا الحبيب
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    528

    افتراضي رد: لامية شيخ الإسلام (مشكولة)

    جزاك الله خيرا يا أخي
    لكن فقط أود أن أسأل عن :
    1 ـ لم سكَّنتَ الهاء في قوله :
    فَهْوَ القَدِيمُ المُنْزَلُ
    مع أن الوزن يستقيم مع ضم الهاء ، فهل تسكينك للهاء ضرورة أم لغة ؟
    2 ـ على أي وجه نصبت كلمة الصراط في قوله :
    وكذا الصراطَ يُمَدُّ فوقَ جَهنَّمٍ ؟
    3 ـ كلمة : محقِّق مشددة القاف الأولى فلم وضعت تحتها كسرة وتركت الشدة ، وكذلك القاف في : حقا في قوله : والمؤمنون يرون حقا ربهم ؟
    4 ـ أين واو العطف في قوله : والمصطفى الهادي ؟
    5 ـ ما هذه الألف التي وضعتها بعد الفعل : أرجو؟
    6ـ هل تصح نسبة القصيدة إلى شيخ الإسلام ؟ ومن من العلماء نسبها إليه ؟ وأين أجدها في كتبه ؟ أو كتب شيخ الإسلام ابن القيم ؟
    7 ـ ما مذهب شيخ الإسلام في القرآن ؟
    والسلام .


  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,551

    افتراضي رد: لامية شيخ الإسلام (مشكولة)

    بارك الله فيك أخانا الحبيب؛ وجزاك خيرا على نصحك لي.
    فأما تسكين الهاء؛ فأظن أن ضمها يكسر الوزن.
    وأما كلمة (الصراط) فحقها الخفض عطفا على الميزان والحوض.
    وأما حذف واو العطف، فقد رأيت بعض من حقق المنظومة لم يثبتها.
    وأما الألف بعد (أرجو) فلأنني قمت بتنزيل المنظومة من على الشبكة، ولم أنتبه لها كي أحذفها.
    وأما شيخ الإسلام فيقول - كغيره من أهل السنة والجماعة -: القرآن كلام الله.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    528

    افتراضي رد: لامية شيخ الإسلام (مشكولة)

    أخي في الله
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وبعد :
    فجزاك الله خيرا ، وأود هنا أن أنبهك إلى عدة أمور :
    1 ـ ضم الهاء في قوله : فهو القديم لا يكسر الوزن ـ كما ظننتَ ـ فالقصيدة من الكامل ، ولو قلنا : فَهُوَ الْقَدِيمُ لكانت التفعيلة : متفاعلن دون إضمار ، فكيف يكون الأصل كسرا للوزن ؟
    2 ـ حق الصراط يا أخي أن ترفع على أن الكلمة مبتدأ والخبر كذا .
    3 ـ مذهب شيخ الإسلام أن القرآن كلام الله هذا أعلمه ، لكن هل قال شيخ الإسلام إن القرآن قديم ؟ إن كلام الله ـ كما تعلمنا من شيوخنا ـ جنسه قديم لكن أفراده حادثة ، والقرآن من أفراده قال شيخنا ابن عثيمين ـ رحمه الله ـ في شرح قول السفاريني :
    (كلامه سبحانه قديم ) قال ما نصه :
    وقوله : قديم أي أن القرآن قديم ، وهذا ليس بصحيح ؛ فالقرآن ليس بقديم ، بل إن الله عز وجل تكلم به حين إنزاله ، صحيح أن الكلام عموما ـ وليس القرآن ـ جنسه قديم ولكن آحاده حادثة وليست قديمة ، والله عز وجل يحدث من أمره ما شاء ، قال تعالى : ( ما يأتيهم من ذكر من ربهم محدث إلا استمعوه وهم يلعبون )
    فالقرآن ليس بقديم ........ الخ
    ولهذا قلت في النظم المفيد الحاوي :
    وَالْقَوْلُ فِي قُرْآنِهِ الْمَتْلُوِّ ... [500] ... بِأَنَّهُ كَلَامُ ذِي الْعُلُوِّ
    أَوْدَعَهُ فِي لَوْحِهِ مَحْفُوظَا ... [501] ... ثُمَّ تَكَلَّمَ بِهِ مَلْفُوظَا
    وَاللهُ بِالْكَلَامِ لَا يَزَالُ ... [502] ... مُتَّصِفًا هَذَا هُوَ الْكَمَالُ
    فَلَمْ يَزَلْ رَبِّي يَقُولُ الْحَقَّا ... [503] ... إِذَا يَشَاءُ وَيُنَادِي الْخَلْقَا
    مُوسَى أَلَمْ نُسَمِّهِ الْكَلِيمَا ... [504] ... إِذْ رَبُّنَا كَلَّمَهُ تَكْلِيمَا؟
    أَمَا اصْطَفَاهُ اللهُ بِالْكَلَامِ ... [505] ... وَبِالرِّسَالَا تِ عَلَى الْأَنَامِ؟
    أَمَا يُنَادِي اللهُ فِي الْقِيَامَهْ ... [506] ... جَهْرًا فَيَسْمَعُ الْوَرَى كَلَامَهْ؟
    وَهَكَذَا كَلَامُهُ تَعَلَّقَا ... [507] ... بِمَا يَشَاءُ أَوْ أَرَادَ مُطْلَقَا
    فَهُوَ مِنْ صِفَاتِهِ الْفِعْلِيَّهْ ... [508] ... مَتَى اقْتَضَتْهُ الْحِكْمَةُ الْعَلِيَّهْ
    لِذَا رَآهُ أَهْلُ الِاعْتِقَادِ ... [509] ... قَدِيمَ نَوْعٍ حَادِثَ الْآحَادِ
    وَهَكَذَا نَقُولُ فِي كِتَابِنَا ... [510] ... حَرْفًا وَصَوْتًا ذَا كَلَامُ رَبِّنَا
    ..............الخ
    والسؤال هل يرى شيخ الإسلام أن القرآن قديم ؟ هذا ما أسأل عنه ، ولهذا سألتك عن صحة نسبة القصيدة إليه
    والله أعلم ، والسلام

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    4,559

    افتراضي رد: لامية شيخ الإسلام (مشكولة)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمود محمد محمود مرسي مشاهدة المشاركة
    أخي في الله
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وبعد :
    فجزاك الله خيرا ، وأود هنا أن أنبهك إلى عدة أمور :
    1 ـ ضم الهاء في قوله : فهو القديم لا يكسر الوزن ـ كما ظننتَ ـ فالقصيدة من الكامل ، ولو قلنا : فَهُوَ الْقَدِيمُ لكانت التفعيلة : متفاعلن دون إضمار ، فكيف يكون الأصل كسرا للوزن ؟
    2 ـ حق الصراط يا أخي أن ترفع على أن الكلمة مبتدأ والخبر كذا .
    3 ـ مذهب شيخ الإسلام أن القرآن كلام الله هذا أعلمه ، لكن هل قال شيخ الإسلام إن القرآن قديم ؟ إن كلام الله ـ كما تعلمنا من شيوخنا ـ جنسه قديم لكن أفراده حادثة ، والقرآن من أفراده قال شيخنا ابن عثيمين ـ رحمه الله ـ في شرح قول السفاريني :
    (كلامه سبحانه قديم ) قال ما نصه :
    وقوله : قديم أي أن القرآن قديم ، وهذا ليس بصحيح ؛ فالقرآن ليس بقديم ، بل إن الله عز وجل تكلم به حين إنزاله ، صحيح أن الكلام عموما ـ وليس القرآن ـ جنسه قديم ولكن آحاده حادثة وليست قديمة ، والله عز وجل يحدث من أمره ما شاء ، قال تعالى : ( ما يأتيهم من ذكر من ربهم محدث إلا استمعوه وهم يلعبون )
    فالقرآن ليس بقديم ........ الخ
    ولهذا قلت في النظم المفيد الحاوي :
    وَالْقَوْلُ فِي قُرْآنِهِ الْمَتْلُوِّ ... [500] ... بِأَنَّهُ كَلَامُ ذِي الْعُلُوِّ
    أَوْدَعَهُ فِي لَوْحِهِ مَحْفُوظَا ... [501] ... ثُمَّ تَكَلَّمَ بِهِ مَلْفُوظَا
    وَاللهُ بِالْكَلَامِ لَا يَزَالُ ... [502] ... مُتَّصِفًا هَذَا هُوَ الْكَمَالُ
    فَلَمْ يَزَلْ رَبِّي يَقُولُ الْحَقَّا ... [503] ... إِذَا يَشَاءُ وَيُنَادِي الْخَلْقَا
    مُوسَى أَلَمْ نُسَمِّهِ الْكَلِيمَا ... [504] ... إِذْ رَبُّنَا كَلَّمَهُ تَكْلِيمَا؟
    أَمَا اصْطَفَاهُ اللهُ بِالْكَلَامِ ... [505] ... وَبِالرِّسَالَا تِ عَلَى الْأَنَامِ؟
    أَمَا يُنَادِي اللهُ فِي الْقِيَامَهْ ... [506] ... جَهْرًا فَيَسْمَعُ الْوَرَى كَلَامَهْ؟
    وَهَكَذَا كَلَامُهُ تَعَلَّقَا ... [507] ... بِمَا يَشَاءُ أَوْ أَرَادَ مُطْلَقَا
    فَهُوَ مِنْ صِفَاتِهِ الْفِعْلِيَّهْ ... [508] ... مَتَى اقْتَضَتْهُ الْحِكْمَةُ الْعَلِيَّهْ
    لِذَا رَآهُ أَهْلُ الِاعْتِقَادِ ... [509] ... قَدِيمَ نَوْعٍ حَادِثَ الْآحَادِ
    وَهَكَذَا نَقُولُ فِي كِتَابِنَا ... [510] ... حَرْفًا وَصَوْتًا ذَا كَلَامُ رَبِّنَا
    ..............الخ
    والسؤال هل يرى شيخ الإسلام أن القرآن قديم ؟ هذا ما أسأل عنه ، ولهذا سألتك عن صحة نسبة القصيدة إليه
    والله أعلم ، والسلام
    القصيدة اللامية المنسوبة لشيخ الإسلام ابن تيمية

    السؤال: هل ثبت نسب القصيدة اللامية في العقيدة إلى شيخ الإسلام ابن تيمية ؟ هل في أبياتها ما يخالف مذهب أهل السنة والجماعة ؟ وأي الأبيات ؟ ما معنى الشطر الثاني من البيت الثالث : " ومودة القربى بها أتوسل " ؟ أرجو تزويدي بقول الشيخ ابن عثيمين يرحمه الله في هذا الموضوع إن وجد . جزاكم الله خيرا .

    الجواب :

    الحمد لله

    اختلف أهل العلم المتأخرون في صحة نسبة القصيدة " اللامية " لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله ، وذلك على قولين :

    القول الأول : تصحيح نسبتها إليه ، وهذا ظاهر كلام كثير من أهل العلم ، منهم :

    الشيخ نعمان الألوسي في كتابه " جلاء العينين في محاكمة الأحمدين "، والشيخ عبد العزيز بن ناصر الرشيد في شرحه على الواسطية ، والشيخ أحمد بن عبد الله المرداوي الذي شرح القصيدة في كتاب أسماه : " اللآلئ البهية في شرح لامية شيخ الإسلام ابن تيمية "، ولكنه قال في المقدمة عن هذه الأبيات إنها " تنسب لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله "، وقد علق عليها الشيخ صالح الفوزان حفظه الله ، وغيرهم كثير .

    وأهم ما يستدل به لهذا القول ما يلي :

    1-شهرة هذه النسبة بين أهل العلم .

    2-جود القصيدة في مخطوط بين كتب ورسائل لشيخ الإسلام ابن تيمية وإن كان هذا المخطوط لم يكتب عليه أنه من كلام شيخ الإسلام ، ولكن مكانه يشير إلى مؤلفه .



    القول الثاني : إنكار نسبتها إليه .

    يقول الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :

    " الظاهر أنها لا تصح أصلا عن الشيخ " انتهى.

    " شرح السفارينية " (ص427-428) طبعة دار البصيرة ، تحت شرح البيت رقم (102)



    ويمكن أن يستدل لهذا القول بما يلي :



    1- أن أحدا من أهل العلم المتقدمين الذين ترجموا لشيخ الإسلام ابن تيمية وسردوا أسماء مصنفاته لم يذكروا هذه القصيدة في مؤلفاته ، فكيف يمكن إثبات نسبة كتاب لأحد العلماء ولم ينسبه إليه تلاميذه الذين اعتنوا بمصنفاته ، بل ولا أحد ممن ترجم له من أصحاب كتب التراجم.

    2-جاء في أحد أبيات هذه القصيدة ما يلي :

    قُبْحاً لِمَنْ نَبَذَ الكتابَ وراءَهُ *** وإذا اسْتَدَلَّ يقولُ قالَ الأخطَلُ .

    وهذا البيت نفسه نقله شيخ الإسلام ابن تيمية – كما في " مجموع الفتاوى " (6/297)

    عازيا إياه لأحد المنشدين ، فقال : " وقد أنشد فيهم المنشد ...." انتهى.



    والأمر ربما كان يحتاج إلى مزيد من البحث والتحري في شأن هذه النسبة .

    يقول الشيخ علي العمران حفظه الله :" لامية شيخ الإسلام نشرها الأخ خالد اللحيدان

    معتمدا على عدة نسخ خطية متأخرة ، وذكر بعض أدلة ثبوتها ، وإن كنت لا أوافقه على الجزم بنسبتها إليه ، بل فيه نظر كبير .

    ثم وقفت على نسخة خطية منها على طرة مجموع فيه فتاوى لابن تيمية

    بخط أحد أبناء عمومة ابن تيمية ، بتاريخ (762) ، في غاية الجودة والنفاسة ، لكنه لم

    يجزم بنسبتها لشيخ الإسلام ، فيبقى أن تجمع هذه الدلائل والقرائن إذا أردنا الجزم بإثباتها أو نفيها " انتهى.

    نقلا عن هذا الرابط :

    http://saaid.net/leqa/17.htm

    وأما عن نص هذه القصيدة ، فهو :

    يا سائلي عن مذهبي وعقيدتي *** رزق الهدى من للهداية يسأل

    اسمع كلام محقق في قوله *** لا ينثني عنه ولا يتبدل

    حب الصحابة كلهم لي مذهب *** ومودة القربى بها أتوسل

    ولكلهم قدر وفضل ساطع *** لكنما الصديق منهم أفضل

    وأقول في القرآن ما جاءت به *** آياته فهو القديم المنزل

    وجميع آيات الصفات أمرُّها *** حقاً كما نقل الطراز الأول

    وأرد عهدتها إلى نقّالها *** وأصونها من كل ما يُتخيل

    قبحاً لمن نبذ القرآن وراءه *** وإذا استدل يقول قال الأخطل

    والمؤمنون يرون حقاً ربهم *** وإلى السماء بغير كيف ينزل

    وأقر بالميزان والحوض الذي *** أرجو بأني منه رياً أنهل

    وكذا الصراط يمد فوق جهنم *** فموحد ناج وآخر مهمل

    والنار يصلاها الشقي بحكمة *** وكذا التقي إلى الجنان سيدخل

    ولكل حي عاقل في قبره *** عمل يقارنه هناك ويسأل

    هذا اعتقاد الشافعي ومالك *** وأبي حنيفة ثم أحمد ينقل

    فإن اتبعت سبيلهم فموفق *** وإن ابتدعت فما عليك معول

    وقوله في القصيدة : " حب الصحابة كلهم لي مذهب *** ومودة القربى بها أتوسل ": يعني أن حب الصحابة وآل بيت النبي صلى الله عليه وسلم من العبادات والقرب التي نتقرب بها إلى الله تعالى ، ونتوسل بها إليه ، فإن التوسل بالأعمال الصالحة جائز باتفاق العلماء ، وهذا البيت من هذا الباب .
    والله أعلم .
    الإسلام سؤال وجواب
    ((إنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَكْثَرُهُمْ عَلَيَّ صَلاةً))

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    4,559

    افتراضي رد: لامية شيخ الإسلام (مشكولة)

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
    "السلف قالوا : القرآن كلام الله منزل غير مخلوق وقالوا لم يزل متكلما إذا شاء . فبينوا أن كلام الله قديم ، أي : جنسه قديم لم يزل .
    ولم يقل أحد منهم: إن نفس الكلام المعين قديم ، ولا قال أحد منهم القرآن قديم .
    بل قالوا: إنه كلام الله منزل غير مخلوق.
    وإذا كان الله قد تكلم بالقرآن بمشيئته، كان القرآن كلامه، وكان منزلا منه غير مخلوق، ولم يكن مع ذلك أزليا قديما بقدم الله، وإن كان الله لم يزل متكلما إذا شاء؛ فجنس كلامه قديم.
    فمن فهم قول السلف وفرق بين هذه الأقوال زالت عنه الشبهات في هذه المسائل المعضلة التي اضطرب فيها أهل الأرض"
    انتهى مجموع الفتاوى (12/54)

    وقال ـ رحمه الله ـ أيضا :
    " وكلام الله : تكلم الله به بنفسه ، تكلم به باختياره وقدرته ، ليس مخلوقا بائنا عنه . بل هو قائم بذاته ، مع أنه تكلم به بقدرته ومشيئته ، ليس قائما بدون قدرته ومشيئته .
    والسلف قالوا : لم يزل الله تعالى متكلما إذا شاء ؛ فإذا قيل : كلام الله قديم ; بمعنى أنه لم يصر متكلما بعد أن لم يكن متكلما ، ولا كلامه مخلوق ، ولا معنى واحد قديم قائم بذاته ; بل لم يزل متكلما إذا شاء فهذا كلام صحيح .

    ولم يقل أحد من السلف : إن نفس الكلام المعين قديم. وكانوا يقولون : القرآن كلام الله ، منزل غير مخلوق ، منه بدأ وإليه يعود . ولم يقل أحد منهم : إن القرآن قديم ، ولا قالوا : إن كلامه معنى واحد قائم بذاته ، ولا قالوا : إن حروف القرآن أو حروفه وأصواته قديمة أزلية قائمة بذات الله ، وإن كان جنس الحروف لم يزل الله متكلما بها إذا شاء ; بل قالوا : إن حروف القرآن غير مخلوقة وأنكروا على من قال : إن الله خلق الحروف"
    انتهى من الفتاوى (12/566-567).
    ((إنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَكْثَرُهُمْ عَلَيَّ صَلاةً))

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    4,559

    افتراضي رد: لامية شيخ الإسلام (مشكولة)

    قال شيخ الإسلام رحمه الله:
    "وأتباع السلف يقولون : إن كلام الله قديم ، أي : لم يزل متكلما إذا شاء ، لا يقولون : إن نفس الكلمة المعينة قديمة كندائه لموسى ونحو ذلك.
    لكن هؤلاء [يعني: الأشاعرة ومن وافقهم] اعتقدوا أن القرآن وسائر كلام الله قديم العين ، وأن الله لا يتكلم بمشيئته وقدرته . ثم اختلفوا:
    فمنهم من قال : القديم هو معنى واحد ، هو جميع معاني التوراة والإنجيل والقرآن ؛ وأن التوراة إذا عبر عنها بالعربية صارت قرآنا ، والقرآن إذا عبر عنه بالعبرية صار توراة : قالوا : والقرآن العربي لم يتكلم الله به ، بل إما أن يكون خلقه في بعض الأجسام ، وإما أن يكون أحدثه جبريل أو محمد ؛ فيكون كلاما لذلك الرسول ، ترجم به عن المعنى الواحد القائم بذات الرب ، الذي هو جميع معاني الكلام .

    ومنهم من قال : بل القرآن القديم هو حروف ، أو حروف وأصوات ، وهي قديمة أزلية قائمة بذات الرب أزلا وأبدا ...؛ إذا كلم موسى أو الملائكة أو العباد يوم القيامة فإنه لا يكلمه بكلام يتكلم به بمشيئته وقدرته حين يكلمه ، ولكن يخلق له إدراكا يدرك ذلك الكلام القديم اللازم لذات الله أزلا وأبدا .


    وعندهم لم يزل ولا يزال يقول: {يا آدم اسكن أنت وزوجك} و{يا نوح اهبط بسلام منا وبركات عليك } و{ يا إبليس ما منعك أن تسجد لما خلقت بيدي } ونحو ذلك وقد بسط الكلام على هذه الأقوال وغيرها في مواضع .


    والمقصود أن هذين القولين لا يقدر أحد أن ينقل واحدا منهما عن أحد من السلف ؛ أعني الصحابة والتابعين لهم بإحسان وسائر أئمة المسلمين المشهورين بالعلم والدين ، الذين لهم في الأمة لسان صدق ، في زمن أحمد بن حنبل ولا زمن الشافعي ولا زمن أبي حنيفة ولا قبلهم . وأول من أحدث هذا الأصل هو أبو محمد عبد الله بن سعيد بن كلاب ...
    "
    الفتاوى (17/85)
    ((إنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَكْثَرُهُمْ عَلَيَّ صَلاةً))

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,551

    افتراضي رد: لامية شيخ الإسلام (مشكولة)

    بارك الله فيكما، وجزاكما خيرا، لقد استفدت كثيرا.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,551

    افتراضي رد: لامية شيخ الإسلام (مشكولة)

    وهذه المنظومة بعد التعديلات:
    يا سَائِلِي عَن مَذْهَبي وعَقِيدتِي
    .
    رُزِقَ الهُدَى مَن لِلْهِدَايةِ يَسْأَلُ

    اسْمَعْ كَلامَ مُحَقِّقٍ في قَولِهِ

    لا يَنْثَنِي عَنْهُ ولا يَتَبَّدلُ

    حُبُّ الصَّحَابةِ كُلِّهم لِي مَذْهَبٌ

    وَمَوَدَّةُ القُرْبى بِهَا أَتَوَسّــلُ

    ولِكُلِّهم قَدْرٌ وفَضْلٌ سَاطِعٌ

    لَكِنَّمَا الصِدِّيقُ مِنْهُمْ أفْضَلُ

    وَأَقُولُ في القُرآنِ مَا جَاءَتْ بِهِ

    آياتُه فَهُوَ الكَرِيمُ المُنْزَلُ

    وَأَقُولُ: قَالَ اللهُ جَل جَلالُهُ

    والمُصطَفَى الهَادِي وَلا أَتأَولُ

    وجميعُ آياتِ الصّفاتِ أُمِرُّهَا
    .
    حَقًّا كَمَا نَقَلَ الطِّرَازُ الأوَّلُ

    وأرُدُّ عُهْدَتَهَا إلى نُقَّالِهَا

    وأصُونُهَا عَن كُلِّ مَا يُتَخَيَّلُ

    قُبْحَاً لِمَنْ نَبَذَ القُرانَ ورَاءَهُ

    وإذَا اسْتَدَلَّ يَقُولُ قَالَ الأخْطَلُ

    والمؤمنونَ يَرونَ حَقًّا رَبَّهمُ

    وإلى السماءِ بِغَيرِ كَيفٍ يَنْزِلُ

    وأُقِرُّ بِالميزانِ والحوضِ الذِي

    أَرْجُو بأنِي مِنْهُ رِيًّا أنْهَلُ

    وكذا الصراطُ يُمَدُّ فوقَ جَهنَّمٍ

    فَمُوحِّدٌ نَاجٍ وآخرُ مُهْمَلُ

    والنَّارُ يَصْلاَها الشقيُّ بحكمةٍ

    وكذا التقيُّ إلى الجِنان سَيَدْخُلُ

    ولِكُلِّ حَيٍّ عَاقِلٍ في قَبْرِهِ

    عَمَلٌ يقارنُه هُنَاكَ ويُسْأَلُ

    هَذا اعتقَادُ الشافعيِّ ومالِكٍ

    وأَبي حَنيفةَ ثُم أحمدَ يُنْقَلُ

    فإنِ اتَّبَعْتَ سَبيلَهم فَمُوفَّقٌ

    وإنِ ابْتَدَعْتَ فمَا عَليكَ مُعَوَّلُ

    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    528

    افتراضي رد: لامية شيخ الإسلام (مشكولة)

    أخي في الله
    السلام عليكم ورحمةُ الله وبركاته ، وبعد :
    فَجَزَاك اللهُ خَيْرًا ،ولْتسْمَحْ لي أَنْ يقومَ أخوكَ بضبْطِها ، وتتولَّى أنتَ مراجعتَها ؛ فإليكها مضبوطةً :
    قَالَ شَيْخُ الْإِسْلَامِ ـ إِنْ صَحَّتِ النِّسْبَةُ إِلَيْهِ ـ :

    يَا سَائِلِي عَنْ مَذْهَبِي وَعَقِيدَتِي*** رُزِقَ الْهُدَى مَنْ لِلْهِدَايَةِ يَسْأَلُ
    اسْمَعْ كَلَامَ مُحَقِّقٍ فِي قَوْلِهِ *** لَا يَنْثَنِي عَنْهُ وَلَا يَتَبَدَّلُ
    حُبُّ الصَّحَابَةِ كُلِّهِمْ لِي مَذْهَبٌ *** وَمَوَدَّةُ الْقُرْبَى بِهَا أَتَوَسَّلُ
    وَلِكُلِّهِمْ قَدْرٌ وَفَضْلٌ سَاطِعٌ *** لَكِنَّمَا الصِّدِّيقُ مِنْهُمْ أَفْضَلُ
    وَأَقُولُ فِي الْقُرْآنِ مَا جَاءَتْ بِهِ *** آيَاتُهُ فَهُوَ الْكَرِيمُ الْمُنْزَلُ
    وَأَقُولُ قَالَ اللهُ جَلَّ جَلَالُهُ *** وَالْمُصْطَفَى الْهَادِي وَلَا أَتَأَوَّلُ
    وَجَمِيعُ آيَاتِ الصِّفَاتِ أُمِرُّهَا *** حَقًّا كَمَا نَقَلَ الطِّرَازُ الْأَوَّلُ
    وَأَرُدُّ عُهْدَتَهَا إِلَى نُقَّالِهَا *** وَأَصُونُهَا عَنْ كُلِّ مَا يُتَخَيَّلُ
    قُبْحًا لِمَنْ نَبَذَ الْقُرَانَ وَرَاءَهُ *** وَإِذَا اسْتَدَلَّ يَقُولُ قَالَ الْأَخْطَلُ
    وَالْمُؤْمِنُون َ يَرَوْنَ حَقًّا رَبَّهُمْ *** وَإِلَى السَّمَاءِ بِغَيْرِ كَيْفٍ يَنْزِلُ
    وَأُقِرُ بِالْمِيزَانِ وَالْحَوْضِ الَّذِي *** أَرْجُو بِأَنِّي مِنْهُ رِيًّا أَنْهَلُ
    وَكَذَا الصِّرَاطُ يُمَدُّ فَوْقَ جَهَنَّمٍ *** فَمُوَحِّدٌ نَاجٍ وَآخَرُ مُهْمَلُ
    والنَّارُ يَصْلَاهَا الشَّقِيُّ بِحِكْمَةٍ *** وَكَذَا التَّقِيُّ إِلَى الْجِنَانِ سَيَدْخُلُ
    وَلِكُلِّ حَيٍّ عَاقِلٍ فِي قَبْرِهِ *** عَمَلٌ يُقَارِنُهُ هُنَاكَ وَيُسْأَلُ
    هَذَا اعْتِقَادُ الشَّافِعِيِّ وَمَالِكٍ *** وَأَبِي حَنِيفََةَ ثُمَّ أَحْمَدَ يُنْقَلُ
    فَإِنِ اتَّبَعْتَ سَبِيلَهُمْ فَمُوَفَّقٌ *** وَإِنِ ابْتَدَعْتَ فَمَا عَلَيْكَ مُعَوَّلُ
    هذا ، واللهُ أعلمُ ، والسَّلام .

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    771

    افتراضي رد: لامية شيخ الإسلام (مشكولة)

    جزاكم الله خيرا.

    للباطل صولة عند غفلة أهل الحق

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,463

    افتراضي رد: لامية شيخ الإسلام (مشكولة)

    ما شاء الله موضوع طيب
    جزاكم الله خيرا

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,463

    افتراضي رد: لامية شيخ الإسلام (مشكولة)

    يرفع للفائدة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •