التّعليقات الذّهبيّة للحافظ النّقّاد شمس الدّين الذهبيّ (المقالة الرّابعة)
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: التّعليقات الذّهبيّة للحافظ النّقّاد شمس الدّين الذهبيّ (المقالة الرّابعة)

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    61

    Post التّعليقات الذّهبيّة للحافظ النّقّاد شمس الدّين الذهبيّ (المقالة الرّابعة)

    بسم اللّه الرحمن الرحيم
    التّعليقات الذهبيّة للحافظ النّقّاد شمس الدّين الذهبيّ
    محمّد تبركان أبو عبد اللّه

    الحمد للّه ربّ العالمين،أحمدُه تعالى وأثني عليه،عَدَدَ خَلْقِهِ،وَرِضَ ا نَفْسِهِ،وَزِنَ ةَ عَرْشِهِ،وَمِدَ ادَ كَلِمَاتِهِ.
    والصّلاة والسّلام التّامّان الأكملان على المبعوث رحمةً للعالمين،نبيِّن ا محمّدٍ،عبدِ اللّه المصطفى،ونبيِّه المجتبى ،ورسولِه المرتضَى.وعلى آله الأطهار،وصحبه الأبرار،والتّاب عين لهم بإحسان.
    وبعدُ،فإنّ من نعم اللّه على هذه الأمّة المرحومة،على مدار تاريخها،أنْ منَّ عليها بعدد كبير جدا من العظماء الّذين شادوا صرح الحضارة الإسلاميّة،تلك الحضارة الّتي نَعِمَتْ البشريّة في كنفها بُرهة من الدّهر.

    أولائك العظماء من العلماء،والحكما ء،والنّبلاء،وال أدباء،والشّعراء ،والقادة،والسّا سة،و ... قد توزّعتهم شؤون الحياة الدّنيا في مختلف الميادين،وشتّى الاختصاصات؛فرحم ة اللّه تترى على تلك الأرواح الزكيّة،والأنفس الأبيّة،ذوات الهمم العليّة،من عجم وعرب.
    منهم:الشّيخ الإمام،والعَلَم الهُمام،الحافظ المؤرِّخ،والنّا قد الصّيرفيّ،شيخ الجرح والتّعديل،شمس الدين أبو عبد الله محمّد بن أحمد بن عثمان بن قايماز بن عبد الله التّركماني الأصل،الفارقيّ الذهبيّ الشّافعيّ - رحمه الله تعالى –
    ولست ممَن يُعرِّفون بالشّمس الضّاحية،والنّج وم السّارية؛ولا ممّن يمدحون مَن أغرق النّاس في مدحه،والثناء عليه،فقد :
    جلّ عن مذهب المديح فقد كا * د يكون المديح فيه هجاء
    وقد : تجاوز قدر المدح حتّى كأنّه * بأحسن ما يُثنى عليه يُعابُ
    أفصحت عن شخصيّته،وطيب عنصره،وكرم محتده – رحمه اللّه – مؤلّفاتُه،الّتي بلغت 215 .فأسفرت عن جلالة قدر، وعلوّ همّة،ووفور عقل،وحدّة ذهن،وثقوب نظر ... إلى ثقافة موسوعيّة في علوم الشّريعة،وتخصّص منقطع النّظير في علم الجرح والتّعديل،واضطل اع كبير بعلم الحديث،واستقراء لم يكد يُعرَف لغيره من العلماء لأحداث التّاريخ الإسلاميّ.
    وهو مع ذلك كلّه يُعَدُّ من العلماء المحقّقين،وكبار النقّاد؛يتجلّى ذلك لكلّ مَن خبر كتبه في الحديث والرِّجال والتّاريخ.ونقده يتّسم بالعمق،وينطوي على نظرات علميّة ثاقبة،ويحمل في طيّاته الكثير من التّصويبات،والا ستدراكات،إلى لغة جزلة،وأسلوب علميّ متين.
    ما دفعني من قديم إلى الاعتناء بها من خلال جمعها في مؤلَّف مُستقِل؛ليكون في متناول طلبة العلم.
    وقد وسمتُ هذا المجموع ب(التّعليقات الذهبيّة للحافظ النَّقَّاد شمس الدّين الذّهبيّ).والّذي بين يديك – أخي القاريء – هو بعضٌ من تلك التّعليقات،قد رغبت في نشرها لتعمّ بها الفائدة.والحمد للّه في البدء والختام.

    المجلَّد رقم 1[1]
    عبد الرّحمن بن عوف (ت:32هـ) - رضي اللّه عنه
    ص68 تعليق 36: عبد الرّحمن بن عوف بن عبد عوف بن عبد بن الحارث بن زهرة بن كلاب بن مرّة بن كعب بن لؤيّ،أبو محمد.أحد العشرة،وأحد السِّتَّة أهل الشّورى،وأحد السّابقين البدريّين،القرش يّ الزهريّ.وهو أحد الثمانية الّذين بادروا إلى الإسلام.له عدّة أحاديث.

    ص68 - 69 تعليق 37: له في " الصّحيحين " حديثان.وانفرد له البخاريّ بخمسة أحاديث.ومجموع ما له في " مسند بقيّ " خمسةٌ وستّون حديثا.وكان اسمه في الجاهليّة عبد عَمرو،وقيل عبد الكعبة،فسمّاه النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم عبد الرّحمن ... وقدم الجابية[2] مع عمر،فكان على الميمنة،وكان في نَوْبَة سَرْغ[3] على الميسرة.
    ص71 - 73: أخبرنا محمّد بن عبد السّلام العصروني،أنبأنا عبد المعزّ بن محمّد الهروي،أنبأنا تميم الجرجاني،أنبأنا محمّد بن عبد الرّحمن النّيسابوري،أنب أنا محمّد بن أحمد الحيري،أنبأنا أحمد بن عليّ الموصلي،حدّثنا أبو خيثمة،حدّثنا يعقوب بن إبراهيم،حدّثنا أبي عن ابن إسحاق،حدّثني مكحول عن كريب عن ابن عباس،قال:جلسنا مع عمر،فقال:هل سمعت عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم شيئا أمر به المرءَ المسلمَ إذا سها في صلاته،كيف يصنع ؟.فقلت:لا والله،أَوَ ما سمعتَ أنتَ يا أمير المؤمنين من رسول الله في ذلك شيئا ؟.فقال:لا والله.فبينا نحن في ذلك أتى عبد الرّحمن بن عوف فقال:فيم أنتما ؟.فقال عمر: سألته،فأخبره.فق ل له عبد الرّحمن:لكنِّي قد سمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يأمر في ذلك.فقال له عمر: فأنتَ عندنا عدلٌ،فماذا سمعت ؟.قال:سمعتُ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول:" إذا سها أحدُكم في صلاته حتّى لا يدري أزاد أم نقص، فإن كان شكّ في الواحدة والثنتين،فليجعل ها واحدة،وإذا شكّ في الثنتين أو الثلاث،فليجعلها ثنتين،وإذا شكّ في الثلاث والأربع، فليجعلها ثلاثا حتّى يكونَ الوهمُ في الزّيادة،ثمّ يسجد سجدتين،وهو جالس،قبل أن يسلِّمَ،ثمّ يُسلّم "[4].
    تعليق 38: هذا حديث حسن،صحّحه التّرمذي،ورواه عن بُنْدار،عن محمّد بن خالد بن عَثمة،عن إبراهيم بن سعد، فطريقنا أعلى بدرجة.ورواه الحافظ ابن عساكر في صدر ترجمة ابن عوف،وفيه:فقال:فح دِّثنا،فأنت عندنا العدل الرّضا.فأصحاب رسول الله صلّى الله عليه وسلّم وإن كانوا عدولا فبعضُهم أعدل من بعض وأثبت .
    فهنا عمر قَنِع بخبر عبد الرّحمن،وفي قصّة الاستئذان[5] يقول:ائتِ بمَن يشهد معك،وعليّ بن أبي طالب يقول:كان إذا حدّثني رجلٌ عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم،استحلفته، وحدّثني أبو بكر،وصدق أبو بكر.فلم يحتج عليّ أن يستحلفَ الصِّدِّيق،والل ه أعلم.
    ص74 تعليق 39: وأمُّ عبد الرّحمن هي الشِّفاء بنت عوف بن عبد بن الحارث بن زهرة.قاله جماعة.وقال أبو أحمد الحاكم:أمّه صفيّة بنت عبد مناف بن زهرة بن كلاب.ويقال:الشِّ فاء بنت عوف.
    ص 75 – 78: روى نحوه العقدي عن عبد الله بن جعفر،عن عبد الرّحمن بن حميد بن عبد الرّحمن،عن أبيه،عن المسور بن مخرمة،أخبرنا أبو الحسين عليّ بن محمّد،وجماعة،قا لوا:أنبأنا عبد الله بن عمر،أنبأنا أبو الوقت،أنبأنا أبو الحسن الداوودي،أنبأنا أبو محمّد بن حمُّوية،أنبأنا إبراهيم بن خزيم،حدّثنا عبد بن حميد،أنبأنا يحيى بن إسحاق،حدّثنا عمارة بن زاذان،عن ثابت،عن أنس أنّ عبد الرّحمن بن عوف لمّا هاجر رسول الله صلّى الله عليه وسلّم،آخى بينه وبين عثمان،كذا هذا، فقال:إنّ لي حائطين،فاختر أيَّهما شئت.قال:بل دُلَّني على السّوق،إلى أن قال:فكَثُر مالُه،حتّى قدمت له سبع مئة راحلة تحمل البُرّ والدقيق والطّعام،فلمّا دخلت سُمع لأهل المدينة رَجَّة،فبلغ عائشة فقالت:سمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول:" عبد الرّحمن لا يدخل الجنّة إلاّ حَبْوًا "،فلمّا بلغه قال:يا أمه ! إنّي أُشهدك أنّها بأحمالها وأحْلاسها في سبيل الله.
    تعليق رقم 40: أخرجه أحمد في " مسنده " عن عبد الّصمد بن حسان،عن عمارة،وقال حديث منكر.
    قلت:وفي لفظ أحمد:فقالت سمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول:" قد رأيت عبد الرّحمن يدخل الجنّة حَبْوًا "، فقال:إنِ استطعتُ لأدخلنّها قائما.فجعلها بأقتابها وأحمالها في سبيل الله.
    ص76 : أخبرنا جماعة كتابة،عن أبي الفرج بن الجوزي،وأجاز لنا ابن علان وغيره،أنبأنا الكندي،قالا:أنب نا أبو منصور القزاز،أنبأنا أبو بكر الخطيب أنبأنا ابن المذهب،أنبأنا القطيعي حدّثنا عبد الله بن أحمد،حدّثني أبي،حدّثنا هذيل بن ميمون،عن مُطّرح بن يزيد،عن عبيد الله بن زَحْر،عن عليّ بن يزيد،عن القاسم،عن أبي أمامة قال:قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:" دخلت الجنّة فسمعت خَشَفَة،فقلت:ما هذا ؟.قيل:بلال.إلى أن قال:فاستبطأت عبد الرّحمن بن عوف،ثمّ جاء بعد الإياس. فقلت :عبد الرّحمن ؟.فقال:بأبي وأمّي يا رسول الله !.ما خَلَصتُ إليك حتّى ظننتُ أنّي لا أنظر إليك أبدا.قال:وما ذاك ؟.قال:من كثرة مالي أحاسَبُ،وأُمَحّ َّص " .
    تعليق 41 : إسناده واهٍ.وأمّا الّذي قبله فتفرّد به عمارة،وفيه لين،قال أبو حاتم:يُكتَبُ حديثُه،وقال ابن معين:صالح.وقال ابن عديّ: عندي لا بأس به.قلت:لم يحتجّ به النّسائي.وبكلّ حال فلو تأخّر عبد الرّحمن عن رفاقه للحساب،ودخل الجنّة حبوا على سبيل الاستعارة،وضرب المثل،فإنّ منزلته في الجنّة ليست بدون منزلة عليّ والزّبير رضي الله عن الكلّ.
    ومن مناقبه أنّ النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم شهد له بالجنّة،وأنّه من أهل بدر الّذين قيل لهم " اعملوا ما شئتم "،ومن أهل هذه الآية:( لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشّجرة )[6]،وقد صلّى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم وراءه.

    ص80 :ورواه زرارة بن أوفى عن المغيرة أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم صلّى خلف عبد الرّحمن بن عوف.
    تعليق 42: وجاء عن خليد بن دعلج،عن الحسن،عن المغيرة.والحسن مدلّس لم يسمع من المغيرة.
    ص80: عيسى بن يونس:عن عثمان بن عطاء،عن أبيه،عن ابن عمر أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بعث عبد الرّحمن ابن عوف في سريّة وعقد له اللِّواء بيده.
    تعليق 43 : عثمان ضعيف،لكن روى نحوه أبو ضمرة عن نافع بن عبد الله عن فروة بن قيس عن عطاء بن أبي رباح عن ابن عمر.
    ص81 - 82: خالد بن الحارث وغيره:قالا:حدّثن ا محمّد بن عَمرو عن أبي سلمة عن أبيه قال:رأيت الجنّة،وأنّي دخلتُها حَبْوًا،ورأيت أنّه لا يدخلها إلاّ الفقراء.
    تعليق 44: قلت:إسناده حسن،فهو وغيره منام،والمنام له تأويل.وقد انتفع ابن عوف رضي الله عنه بما رأى،وبما بلغه، حتّى تصدّق بأموال عظيمة أَطْلَقَتْ له - ولله الحمد - قدميه،وصار من ورثة الفردوس،فلا ضَيْر.
    ص 86 تعليق 45: ومن أفضل أعمال عبد الرّحمن عزله نفسه من الأمر وقت الشّورى،واختيار ه للأمّة مَن أشار به أهل الحلّ والعقد،فنهض في ذلك أتمّ نُهوض على جمع الأمّة على عثمان،ولو كان مُحابيا فيها،لأخذها لنفسه،أو لَوَلاّها ابنَ عمّه وأقرب الجماعة إليه سعدَ بن أبي وقّاص.
    ص 87: قال يزيد بن هارون:حدّثنا أبو المعلّى الجزري عن ميمون بن مهران عن ابن عمر أنّ عبد الرّحمن قال لأهل الشّورى:هل لكم أن أختار لكم وأنفصِل منها ؟.قال عليّ:نعم،أنا أوّل مَن رضي،فإنّي سمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول:" إنّك أمينٌ في أهل السّماء،أمينٌ في أهل الأرض " .
    تعليق 46: أخرجه الشّاشي في " مسنده "،وأبو المعلّى ضعيف.
    ص 91 تعليق 47 : وقد استوفى صاحب تاريخ دمشق أخبار عبد الرّحمن في أربعة كراريس.ولمّا هاجر إلى المدينة كان فقيرا لا شيء له،فآخى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بينه وبين سعد بن الرّبيع أحد النُّقَباء،فعَر َض عليه أن يُشاطره نعمته،وأن يُطلِّق له أحسن زوجتيه،فقال له:بارك الله لك في أهلك ومالك،ولكن دُلَّني على السّوق.فذهب،فبا واشترى،وربح،ثمّ لم ينشب أن صار معه دراهم،فتزوّج امرأةً على زِنة نواةٍ من ذهبٍ،فقال له النّبيُّ صلّى الله عليه وسلّم،وقد رأى عليه أثرا من صُفرة:" أَوْلِمْ ولو بشاةٍ "،ثمّ آل أمرُه في التّجارة إلى ما آلَ.
    ص92: قال أبو عمر بن عبد البرّ:كان مَجْدودا في التّجارة.خلّف ألفَ بعيرٍ،وثلاثة آلافِ شاةٍ،ومئةِ فرسٍ.وكان يزرع بالجُرْف على عشرين ناضِحًا.

    تعليق 48: قلت:هذا هو الغنيُّ الشّاكر،وأُوَيْ سٌ [القَرَني] فقيرٌ صابرٌ،وأبو ذرٍّ أو أبو عبيدة زاهدٌ عفيفٌ.

    قال جامعه : رضي اللّه عن عبد الرّحمن،وعن جميع صحابة رسول اللّه صلّى اللّه عليهم وسلّم .

    يتبع / وكتب : محمّد تبركان

    ... الهوامش ...

    [1]- أشرف على تحقيق الكتاب،وخرّج أحاديثه:شعيب الأرنؤوط،وحقّق هذا الجزء:حسين الأسد،وقدّم له:د.بشّار عوّاد معروف:طبع مؤسّسة الرّسالة،ط/الرّابعة 1406 – 1986 .


    [2]- في معجم البلدان (2/ 91):(وهي قرية من أعمال دمشق ثمّ من عمل الجيدور من ناجية الجولان قرب مرج الصّفر في شمالي حوران وإذا وقف الإنسان في الصنمين واستقبل الشمال ظهرت له وتظهر من نوى أيضا،وبالقرب منها تل يسمّى تلّ الجابية ... وفي هذا الموضع خطب عمر رضي الله عنه خطبته المشهورة،وباب الجابية بدمشق منسوب إلى هذا الموضع ويقال لها جابية الجولان).

    [3]- في معجم البلدان (3/ 211):( سَرْغ بفتح أوله وسكون ثانيه ثم غين معجمة سروغ الكرم قضبانه الرّطبة الواحد سرغ بالغين والعين لغة فيه، وهو أوّل الحجاز وآخر الشّام بين المغيثة وتبوك من منازل حاج الشّام وهناك لقي عمر بن الخطاب رضي الله عنه أمراء الأجناد،بينها وبين المدينة ثلاث عشرة مرحلة).

    [4]- الصّحيحة (3/ 341 رقم 1356).

    [5]- في صحيح البخاري ومسلم واللّفظ للبخاري (12/ 290 – 291 رقم 6245 فتح) قال:( عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ:كُنْتُ فِي مَجْلِسٍ مِنْ مَجَالِسِ الْأَنْصَارِ إِذْ جَاءَ أَبُو مُوسَى كَأَنَّهُ مَذْعُورٌ،فَقَا لَ:اسْتَأْذَنْت عَلَى عُمَرَ ثَلَاثًا فَلَمْ يُؤْذَنْ لِي،فَرَجَعْتُ فَقَالَ:مَا مَنَعَكَ ؟.قُلْتُ:اسْتَأْ ذَنْتُ ثَلَاثًا فَلَمْ يُؤْذَنْ لِي فَرَجَعْتُ،وَقَ الَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:" إِذَا اسْتَأْذَنَ أَحَدُكُمْ ثَلَاثًا فَلَمْ يُؤْذَنْ لَهُ فَلْيَرْجِعْ ".فَقَالَ:وَاللّ هِ لَتُقِيمَنَّ عَلَيْهِ بِبَيِّنَةٍ،أَم ِنْكُمْ أَحَدٌ سَمِعَهُ مِنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.فَقَا َ أُبَيُّ بْنُ كَعْبٍ:وَاللَّه لَا يَقُومُ مَعَكَ إِلَّا أَصْغَرُ الْقَوْمِ،فَكُن ْتُ أَصْغَرَ الْقَوْمِ.فَقُم تُ مَعَهُ فَأَخْبَرْتُ عُمَرَ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ ذَلِكَ ) .

    [6]- الفتح / 18 .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,719

    افتراضي رد: التّعليقات الذّهبيّة للحافظ النّقّاد شمس الدّين الذهبيّ (المقالة الرّابعة)

    سعيٌ مشكورٌ ، أخي الحبيب ، ولكن تضمن بحثك هذا ؛ تعليقات الذهبي في جميع كتبه ، على الرجال والأثار ، أم ماذا ؟.

    وهذه أحد الرسائل القيمة في هذا الباب :
    عنوان الكتاب: كشف الغطاء عن أحكام الذهبي في سير أعلام النبلاء على الأحاديث والقصص والأنباء
    المؤلف: محمد بن أحمد بن عثمان بن قايماز الذهبي شمس الدين أبو عبد الله - يحي بن عبد الله بن يحي البكري الشهري
    حالة الفهرسة: غير مفهرس
    الناشر: أضواء السلف
    سنة النشر: 1418 - 1998
    عدد المجلدات: 1
    رقم الطبعة: 1
    عدد الصفحات: 493
    الحجم (بالميجا): 8
    تاريخ إضافته: 21 / 11 / 2009
    شوهد: 2651 مرة
    التحميل المباشر: الكتاب مقدمة
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    61

    Post رد: التّعليقات الذّهبيّة للحافظ النّقّاد شمس الدّين الذهبيّ (المقالة الرّابعة)

    السّلام عليكم ورحمة اللّه تعالى وبركاته
    بوركت أخي الفاضل أحمد بن سعيد بلحة أبا عاصم على ما تفضّلت به .
    أمّا عن كتابي
    ( التّعليقات الذّهبيّة للحافظ النّقّاد شمس الدّين الذهبيّ ) فإنّما أخذته من ( سير أعلام النّبلاء ) فقط،وعملي يقتصر عليه،وسأنبّه على ذلك فيما نشرته .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,909

    افتراضي رد: التّعليقات الذّهبيّة للحافظ النّقّاد شمس الدّين الذهبيّ (المقالة الرّابعة)

    جزاكم الله خيرا
    لا إله إلا الله
    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,719

    افتراضي رد: التّعليقات الذّهبيّة للحافظ النّقّاد شمس الدّين الذهبيّ (المقالة الرّابعة)

    السّلام عليكم ورحمة اللّه تعالى وبركاته
    بوركت أخي الفاضل أحمد بن سعيد بلحة أبا عاصم على ما تفضّلت به .
    أمّا عن كتابي
    ( التّعليقات الذّهبيّة للحافظ النّقّاد شمس الدّين الذهبيّ ) فإنّما أخذته من ( سير أعلام النّبلاء ) فقط،وعملي يقتصر عليه،وسأنبّه على ذلك فيما نشرته .
    جزاك الله خيراً أخي الحبيب . واصل وصلك الله بعطائه .
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •