باكثير وريادة التصور الإسلامي في الرواية التاريخية
(واإسلاماه نموذجًا)
من أبحاث مؤتمر "علي أحمد باكثير ومكانته الأدبية"

تحت رعاية رابطة الأدب الإسلامي العالمية



حين نرصُد تواريخَ كِتابة باكثير لرواياته التاريخيَّة نجدُ أنَّه قد كتبها في ظروفٍ سياسيَّة وأجواء إقليميَّة مضطربة مرَّت بها الأمَّة العربيَّة والإسلاميَّة، فالفترة ما بين عام 1944م حين كتب باكثير رواية "واإسلاماه" وعام 1965م حين ألَّف رواية "الفارس الجميل" امتلأت بالوقائع المضطرِبة والحوادث الجسام وكثير من مستجدَّات الحرب والسياسة، ما أشاع في منطقتنا كثيرًا من فوضى التغيُّرات واضطرابات التحوُّلات والتحالُفات وتغيير الأنظمة وقيام الانقلابات.



وبدايةً: نستطيع القول أنَّه وحتى بعد منتصف العقد الرابع من القرن العشرين لم تكن معظم أقطارنا العربيَّة والإسلاميَّة قد حصلت بعدُ على استقلالها من الاستعمار والهيمنة الغربيَّة على أراضيها ومُقدَّراتها، وأيضًا لم يكد يمرُّ عامان بعد أنْ وضعت الحرب العالميَّة الثانية أوزارَها حتى بدَأتْ مشكلة المسلمين الأولى والأهم؛ وأعني بها مشكلة فلسطين وإعلان دولة إسرائيل.



وكأنَّ العرب والمسلمين أفاقوا فقط على إعلان الدولة! أي: إنهم منذ وعد بلفور عام 1917م وحتى عام 1948م كانوا في حالةٍ من الإهمال والاستهتار، وإذ بهم وبعد فَوات الأوان يُحرِّكون جُيوشهم نحو فلسطين لتحريرها، يُحرِّكونها في حماسٍ اندِفاعي دُون تخطيطٍ أو تنسيق، إضافةً إلى ابتِلاعهم طعم الهدنة والمفاوضات أكثَر من مرَّة، بدايةً من موجات تهجير اليهود وحتى عام إعلان الهدنة عام 1948م... وهكذا سقَطتْ فلسطين في براثن الصِّهيَوْنيَّة العالميَّة.



وأمَّا مصر حيث الأزهر أكبر مؤسَّسة إسلاميَّة، وحيث منظمة العرب الأولى جامعة الدول العربية، فقد كانت في حالةٍ يُرثَى لها سياسيًّا في ظِلِّ الاحتلال وتصارُع الأحزاب على الحكم وتدخُّل سُلطات الاحتلال أحيانًا وسُلطة القصر أحيانًا أخرى في تشكيل الوزارات وإعلانها، أَضِفْ إلى ذلك نكبة 1948م وأثرها السلبي في الشارع المصري والعربي.



وعلى المستوى الثقافي والفكري كان هنالك صِراعٌ آخَر بين العلمانيين والليبراليين من جهةٍ والتيَّارات الاشتراكية واليسارية من جهة أخرى، وكان الإخوان المسلمون يُجابِهون الفريق الأول فكريًّا وسياسيًّا في إفراطه واتِّجاهاته التغريبيَّة، ويجابهون الفريق الآخَر في تطرُّف دعواته الشموليَّة وأحيانًا الماديَّة والإلحاديَّة، ثم يدخُل القوميُّون العرب حلبة الصراع في مصر مع هُبوب رِياحهم من الشمال في سوريا ولبنان، وتصبح الساحة السياسيَّة والفكريَّة أشبه بحلبةٍ يَسُودُها اللغط والفوضى والارتباك، ولم يكنْ في الساحة مَن يملك رؤيةً للإرادة والهويَّة وبعْث الأمَّة سوى حركة الإخوان المسلمين، أضفْ إلى ذلك شعبيَّتهم في الشارع العربي والإسلامي وقوَّتهم المنظَّمة ورصيدهم في كفاح الإنجليز.




من هنا، وبعد أنْ كان الإخوان في مصر على قاب قوسين أو أدنى من الحكم في مَطلَع خمسينيَّات القرن الماضي، يُفاجأ العالم كلُّه بانقِلاب 1952م المخطَّط برعايةٍ أمريكيَّة، ويستولى العسكريون على الحكم، وتبدأ حقبة جديدة تمامًا في تاريخ المنطقة، حقبة أمريكيَّة جديدة هدفها الأساس إضعاف الإخوان ثم ضربهم، ومن ثَمَّ إزاحتهم عن الساحة السياسيَّة، وبالفعل تَمَّ الانقلاب عليهم وضربهم ضربةً قاصمة عام 1954م.



وفي مواجهة موجات التغريب والتحرُّر الليبرالي، كذلك في التصدِّي لتيَّارات المادية والإلحادية والاشتراكية، ومع انعدام الرؤية وشتات الأيديولوجيات حرص جيل من الإسلاميين أمثال: محمد فريد أبي حديد وسعيد العريان وعلي الجارم وجودة السحار وعلي أحمد باكثير - على المستوى الفكري والثقافي - أنْ يجدوا مَخرَجًا لهذه المآزق سَواء بين عالمهم الإسلامي والعدوِّ الخارجي، أو بين عالمهم الإسلامي في الداخل عن طريق طرْح الرُّؤَى والتصوُّرات الإسلاميَّة فنيًّا.



وعلى المستوى السياسي كان الإخوان وحدَهم يُواجِهون الفَوضَى الأيديولوجيَّة حتى تَمَّ ضربهم في عام 1954م، ثم مرَّة أخرى أواسط الستينيَّات وحتى هذه اللحظة.



من هنا حرص باكثير في رواياته التاريخيَّة على اختيار مواقف ومُنعَطفات مهمَّة في التاريخ الإسلامي وخاصَّة مواقف السقوط أو مُنعَطفات النهضة؛ لاستِخلاص العِبَر، وتدبُّر المثلات، وتأمُّل المصائر، وإعمال البصائر، وتجنُّب آفات الماضي، واستشراف المستقبل.



وأمَّا الروايات التاريخيَّة الإسلاميَّة التي أنجزها باكثير فهي:

واإسلاماه 1944م - سلامة القس 1944م - الثائر الأحمر 1948م - سيرة شجاع 1956م - الفارس الجميل 1965، هذا غير مسرحيَّاته الكثيرة ذات التوجُّه الإسلامي والتي ركَّز معظمها على القضيَّة الفلسطينيَّة ومواجهة اليهوديَّة المنحرفة والصِّهيَوْنيَّ ة العالميَّة المتوحِّشة، وقد حازَتْ رواية (واإسلاماه) على جائزة وزارة المعارف المصريَّة عام 1945م، كما تحوَّلت إلى فيلم سينمائي أخرجه الإيطالي أندرو مارتينيون، والجدير بالذِّكر أنها ترجمت إلى الإنجليزيَّة عام 2006م، وترجمتها الأستاذة ديانا بيومي.



لقد وجد باكثير وزملاؤه من كتَّاب الروايات والأعمال الفنيَّة المستندة إلى التاريخ - وجدوا فيه مساحة آمِنةً وأكثر رحابة، يستَطِيع الكاتب على أرضها أنْ يَصُول ويَجُول، دون أنْ تعترضه مخاوف أو محاذير، كذلك فإنَّ التاريخ حافلٌ بالنماذج الساطعة التي يمكن أنْ تُحتَذَى في الواقع المعيش الذي يفتَقِر إليها، وإذا كان الواقع يُعانِي الانقسام وتَحُوطه الهزائم وتُنال منه النكسات والمِحَن، فلا مفرَّ للكاتب من الهروب إلى التاريخ كي يجدوا فيه السَّلوى والتِئام الجراح، وباستعادته بمواقفه المضيئة وإحضار شُخوصه المتألِّقة على صفحة الواقع - يستيقظ الوعي وتشحذ الهمم وتُعبَّأ قُوَى الأمَّة للمواجهة واتِّخاذ زمام المبادرة، وربما تستعيدُ الأمَّة دورها الحضاري كخير أمَّةٍ أُخرِجت للناس.



تقديم موجز لرواية "واإسلاماه":

تتناوَل رواية "واإسلاماه" فترةً حرجة في تاريخ مصر والعالم الإسلامي؛ وهي فترة انتقال الحكم من الدولة الأيوبيَّة الغاربة إلى دولة المماليك الصاعدة، وكانت فترةً شديدةَ الاضطراب، كما أنها عاصَرتْ صِراعًا شديدًا بين الإسلام والغرب الصليبي من جهةٍ وغزو التتار من جهةٍ أخرى وسُقوط بغداد عاصمة الخلافة في أيديهم، ثم بعد ذلك دمشق وزحفهم إلى فلسطين استِعدادًا لغزو مصر حتى لاقاهم سُلطان مصر سيف الدين قطز وانتصر عليهم انتصارًا حاسمًا في عين جالوت بأرض فلسطين.



وتقف الرواية على سِيرة البطل المسلم سيف الدين قطز قاهر التتار، وتصور جهاده كأروع ما تكون سيرة المجاهدين.



ويُركِّز المؤلف على نجاح قطز في إدراك النصر وانتزاعه في ظُروفٍ شديدة الصعوبة وكيف استعادت الأمَّة رُوحها بفريضة الجهاد الكبرى وعبَّأت قُواها لمواجهة خطر الفناء.



إنَّ الرواية تجلو صفحة رائعة من صفحات التاريخ الإسلامي في الشرق المسلم بعامَّة وفي مصر بخاصَّة، حيث نهضت بقيادة قطز بالقسط الأوفر من هذا الجهد الكبير، فصانت وجود الأمَّة وعصَمتْ تراث الإسلام من الضَّياع في يومٍ من أمجد أيَّامها.



وتكشف الرواية أيضًا عن مرحلةٍ من مراحل الجِهاد الطويل منذ قِيام الدولة السلجوقيَّة وحتى بداية قِيام دولة المماليك في مُناهضة الهجمة الصليبيَّة الآتية من الغرب.



كما تُقدِّم الرواية نموذجًا مشرفًا للعالِم العامِل متمثلاً في الشيخ العز بن عبدالسلام الذي نهض بمسؤوليَّاته كقيادةٍ روحيَّة للأمَّة، وكان مثلاً رائعًا في علوِّ الهمَّة، وثبات الموقف، وجُرأة الرأي، والتعالي على الصغائر والدَّنايا.

لقراءة محتوى الدراسة كاملا

باكثير وريادة التصور الإسلامي في الرواية التاريخية