الرد على السبكي الشافعي عند ذكره لأوهام صحيح البخاري في طبقاته
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: الرد على السبكي الشافعي عند ذكره لأوهام صحيح البخاري في طبقاته

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,067

    افتراضي الرد على السبكي الشافعي عند ذكره لأوهام صحيح البخاري في طبقاته

    قال تاج الدين بن علي بن عبد الكافي السبكي الشافعي رحمه الله في طبقات الشافعية الكبرى :

    وأما إمام الدنيا أبو عبد الله البخاري ففي (( جامعه الصحيح )) أوهام منها :

    في (( باب من بدأ بالحلاب والطيب عند الغسل )) ذكر فيه حديث عائشة كان النبي إذا اغتسل من الجنابة دعا بشيء نحو الحلاب فأخذ بكفه الحديث ظن البخاري أن الحلاب ضرب من الطيب فوهم فيه وإنما هو إناء يسع حلب الناقة وهو أيضا المحلب بكسر الميم وحب المحلب بفتح الميم من العقاقير الهندية .
    وذكر في (( باب مسح الرأس كله )) من حديث مالك عن عمرو بن يحيى عن أبيه أن رجلا قال لعبد الله بن زيد وهو جد عمرو بن يحيى أتستطيع أن تريني كيف كان رسول الله يتوضأ
    قوله : (( جد عمرو بن يحيى )) وهم وإنما هو عم أبيه وهو عمرو بن أبي حسن وعمرو بن يحيى بن عمارة بن أبي حسن تميم بن عمرو بن قيس بن محرث ابن الحارث بن ثعلبة بن مازن بن النجار المازني ولأبي حسن صحبة وقد ذكره في الباب بعده على الصواب من حديث وهيب عن عمرو بن يحيى عن أبيه قال شهدت عمرو بن أبي حسن سأل عبد الله بن زيد عن وضوء النبي الحديث
    وذكر في أيضا في (( باب إذا أقيمت الصلاة فلا صلاة إلا المكتوبة )) من حديث شعبة عن سعد بن إبراهيم عن حفص بن عاصم عن رجل من الأزد يقال له مالك بن بحينة . وقد وهم شعبة في قوله مالك بن بحينة وإنما هو ولده عبد الله بن بحينة وقد رواه مسلم والنسائي وابن ماجة على الصواب .
    فأما ابن ماجة فرواه من حديث إبراهيم بن سعد بن إبراهيم عن أبيه عن حفص عن عبد الله بن بحينة ورواه مسلم والنسائي من حديث أبي عوانة عن سعد بن إبراهيم عن حفص عن ابن بحينة يعني عبد الله وليس لمالك صحبة وإنما الصحبة لولده عبد الله بن مالك بن القشب هذا قول ابن سعد .
    وقال ابن الكلبي : مالك بن معبد بن القشب وهو جندب بن نضلة بن عبد الله بن رابع بن محضب بن مبشر بن صعب بن دهمان بن نصر بن زهران بن كعب بن الحارث بن كعب بن عبد الله بن مالك بن نصر بن الأزد وبحينة أم عبد الله بنت الحارث بن المطلب بن عبد مناف واسمها عبدة أخت عبيدة بن الحارث بن المطلب المقتول يوم بدر رفيق حمزة وعلي الذين برزوا يوم بدر لعتبة بن ربيعة وأخيه شيبة بن ربيعة بن عبد شمس بن عبد مناف والوليد ابن عتبة .
    ولبحينة صحبة .
    وذكر فيه أيضا في (( باب من يقدم في اللحد )) في الجنائز قال جابر فكفن أبي وعمي في نمرة واحدة ولم يكن لجابر عم وإنما هو عمرو بن الجموح بن زيد ابن حرام بن كعب كانت عنده عمه جابر هند بنت عمرو بن حرام بن ثعلبة بن حرام بن كعب بن غنم بن كعب بن سلمة .
    وذكر فيه أيضا في (( غزوة المرأة البحر )) عن عبد الله بن محمد عن معاوية بن عمرو عن أبي إسحاق عن عبد الله بن عبد الرحمن الأنصاري عن أنس قال دخل النبي على بنت ملحان الحديث قال أبو مسعود سقط بين أبي إسحاق وبين أبي طوالة عبد الله بن عبد الرحمن بن معمر بن حزم زائدة بن قدامة الثقفي
    وذكر فيه أيضا في (( مناقب عثمان بن عفان )) أن عليا جلد الوليد بن عقبة ثمانين
    والذي رواه مسلم وأبو داود وابن ماجة من حديث عبد العزيز بن المختار عن الداناج عبد الله بن فيروز عن حضين بن المنذر عن علي أن عبد الله بن جعفر جلده وعلي يعد فلما بلغ أربعين قال علي أمسك .
    وذكر فيه أيضا في (( باب وفود الأنصار )) حدثنا علي حدثنا سفيان قال كان عمرو يقول سمعت جابر بن عبد الله يقول شهد بي خالاي العقبة قال عبد الله بن محمد قال ابن عيينة أحدهما البراء بن معرور .
    وهذا وهم إنما خالاه ثعلبة وعمرو ابنا عنمة بن عدي بن سنان بن نابي بن عمرو بن سواد بن غنم بن كعب بن سلمة أختهما أنيسة بنت عنمة أم جابر بن عبد الله .
    وذكر فيه أيضا في (( باب فضل من شهد بدرا )) فابتاع بنو الحارث بن عامر بن نوفل بن عبد مناف خبيبا وكان خبيب هو قتل الحارث بن عامر يوم بدر
    وهذا وهم ما شهد خبيب بن عدي بن مالك بن عامر بن مجدعة بن جحجبا ابن كلفة بن عوف بن عمرو بن عوف بن مالك بن الأوس بدرا ولا قتل الحارث وإنما الذي شهد بدرا وقتل الحارث بن عامر هو خبيب بن إساف بن عنبة بن عمرو بن خديج بن عامر بن جشم بن الحارث بن الخزرج .
    وفي الجامع أوهام غير ذلك
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,067

    افتراضي رد: الرد على السبكي الشافعي عند ذكره لأوهام صحيح البخاري في طبقاته

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد الشافعي مشاهدة المشاركة

    في (( باب من بدأ بالحلاب والطيب عند الغسل )) ذكر فيه حديث عائشة كان النبي إذا اغتسل من الجنابة دعا بشيء نحو الحلاب فأخذ بكفه الحديث ظن البخاري أن الحلاب ضرب من الطيب فوهم فيه وإنما هو إناء يسع حلب الناقة وهو أيضا المحلب بكسر الميم وحب المحلب بفتح الميم من العقاقير الهندية .
    فَقَوْله هُنَا " مَنْ بَدَأَ بِالْحِلَابِ " أَيْ بِإِنَاءِ الْمَاءِ الَّذِي لِلْغُسْلِ فَاسْتَدْعَى بِهِ لِأَجْلِ الْغُسْلِ أَوْ " مَنْ بَدَأَ بِالطِّيبِ " عِنْدَ إِرَادَةِ الْغُسْلِ فَالتَّرْجَمَة مُتَرَدِّدَة بَيْنَ الْأَمْرَيْنِ فَدَلَّ حَدِيث الْبَابِ عَلَى مُدَاوَمَتِهِ عَلَى الْبُدَاءَةِ بِالْغُسْلِ وَأَمَّا التَّطَيُّبُ بَعْدَهُ فَمَعْرُوف مِنْ شَأْنِهِ وَأَمَّا الْبُدَاءَةُ بِالطِّيبِ قَبْلَ الْغُسْلِ فَبِالْإِشَارَة ِ إِلَى الْحَدِيثِ الَّذِي ذَكَرْنَاهُ . وَهَذَا أَحْسَن الْأَجْوِبَةِ عِنْدِي وَأَلْيَقهَا بِتَصَرُّفَاتِ الْبُخَارِيّ وَاَللَّهُ أَعْلَمُ .
    المرجع / الفتح .
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,067

    افتراضي رد: الرد على السبكي الشافعي عند ذكره لأوهام صحيح البخاري في طبقاته

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد الشافعي مشاهدة المشاركة
    وذكر في (( باب مسح الرأس كله )) من حديث مالك عن عمرو بن يحيى عن أبيه أن رجلا قال لعبد الله بن زيد وهو جد عمرو بن يحيى أتستطيع أن تريني كيف كان رسول الله يتوضأ
    قوله : (( جد عمرو بن يحيى )) وهم وإنما هو عم أبيه وهو عمرو بن أبي حسن وعمرو بن يحيى بن عمارة بن أبي حسن تميم بن عمرو بن قيس بن محرث ابن الحارث بن ثعلبة بن مازن بن النجار المازني ولأبي حسن صحبة وقد ذكره في الباب بعده على الصواب من حديث وهيب عن عمرو بن يحيى عن أبيه قال شهدت عمرو بن أبي حسن سأل عبد الله بن زيد عن وضوء النبي الحديث
    قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في الفتح :

    قَوْله : ( أَنَّ رَجُلًا )
    هُوَ عَمْرو بْن أَبِي حَسَن كَمَا سَمَّاهُ الْمُصَنِّف فِي الْحَدِيث الَّذِي بَعْد هَذَا مِنْ طَرِيق وُهَيْب عَنْ عَمْرو بْن يَحْيَى ، وَعَلَى هَذَا فَقَوْله هُنَا " وَهُوَ جَدّ عَمْرو بْن يَحْيَى " فِيهِ تَجَوُّز ؛ لِأَنَّهُ عَمّ أَبِيهِ ، وَسَمَّاهُ جَدًّا لِكَوْنِهِ فِي مَنْزِلَته ، وَوَهَمَ مَنْ زَعَمَ أَنَّ الْمُرَاد بِقَوْلِهِ " وَهُوَ " عَبْد اللَّه بْن زَيْد ؛ لِأَنَّهُ لَيْسَ جَدًّا لِعَمْرِو بْن يَحْيَى لَا حَقِيقَة وَلَا مَجَازًا اهـ .
    وقال الإمام القسطلاني رحمه الله في الإرشاد : (جد عمرو بن يحيى) المازني المذكور مجازًا لا حقيقة لأنه عمّ أبيه، وإنما أطلق عليه الجدودة لكونه في منزلته .
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,067

    افتراضي رد: الرد على السبكي الشافعي عند ذكره لأوهام صحيح البخاري في طبقاته

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد الشافعي مشاهدة المشاركة
    وذكر فيه أيضا في (( باب من يقدم في اللحد )) في الجنائز قال جابر فكفن أبي وعمي في نمرة واحدة ولم يكن لجابر عم وإنما هو عمرو بن الجموح بن زيد ابن حرام بن كعب كانت عنده عمه جابر هند بنت عمرو بن حرام بن ثعلبة بن حرام بن كعب بن غنم بن كعب بن سلمة .
    قال الإمام القسطلاني رحمه الله في الإرشاد :

    (وعمي) عمرو بن الجموح بن زيد بن حرام، وسماه: عمّا تعظيمًا له، وليس هو عمه، بل ابن عمه وزوج أخته، هند بنت عمرو
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •