حكم من توقف في تكفير القبوريين لشبهة إقامة الحجة و عذرهم بالجهل للإمام ابن باز
عيد فطر مبارك
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: حكم من توقف في تكفير القبوريين لشبهة إقامة الحجة و عذرهم بالجهل للإمام ابن باز

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    المشاركات
    25

    Question حكم من توقف في تكفير القبوريين لشبهة إقامة الحجة و عذرهم بالجهل للإمام ابن باز

    حكم من توقف في تكفير القبوريين لشبهة إقامة الحجة و عذرهم بالجهل


    http://www.binbaz.org.sa/mat/18115



    تحميل الملف الصوتي




    التفريغ
    في فتاواكم -ويخاطبكم سماحة الشيخ- المؤرخة بتاريخ: 20/ 5/ 1408هـ والمرقمة برقم (1043) وهي: ولذا يعلم أنه لا يجوز لطائفة الموحدين الذين يعتقدون كفر عباد القبور أن يكفروا إخوانهم الموحدين الذين توقفوا في كفرهم حتى تقام عليهم الحجة؛ لأن توقفهم عن تكفيرهم لهم له شبهة، وهي اعتقادهم أنه لا بد من إقامة الحجة على أولئك القبوريين، مثل تكفيرهم بخلاف من لا شبهة في كفره كاليهود، فقد فهم بعضنا أن الحجة تقام على الإخوة الموحدين لوقوعهم في شبهة عدم تكفير عباد القبور ظناً منهم أن عباد القبور تقام عليهم الحجة قبل تكفيرهم، وفهم البعض الآخر أن معنى حتى تقام الحجة عليهم، أي: متى تقام الحجة على القبوريين؟ وليس معناه إقامة الحجة على طائفة الموحدين الذين يقرون عباد القبور بالجهل، أو الذين يعذرون عباد القبور بالجهل، فالرجاء يا سماحة الشيخ عبد العزيز! وأستحلفك بالله الذي لا إله غيره أن توضح لنا هذا الأمر، هل الذي تقام عليه الحجة هم عباد القبور أو الموحدين الذي يعذرون عباد القبور؟ جزاكم الله خيراً.



    الجواب: المقصود هو أن الذين توقفوا في تكفير عباد القبور، لا يكفرون حتى تقام الحجة على أولئك الذين استمروا في عبادة الأموات والاستغاثة بالأموات؛ لأن هؤلاء الذين توقفوا في كفرهم لهم هذه الشبهة، فالمقصود أن الموحد المؤمن الذي توقف عن تكفير بعض عباد القبور لا يقال إنه كافر؛ لأنه لم يكفر الكافر، ولكن يتوقف في تكفيره حتى يبين له وتزول الشبهة أن هؤلاء الذين يعبدون القبور ويستغيثون بالأموات كفار؛ لأن الذين عبدوا القبور من أهل الجاهلية في عهد النبي - صلى الله عليه وسلم - وقبله كانوا كفاراً إلا من كان من أهل الفترة الذين لم تبلغهم الحجة فهؤلاء أمرهم إلى الله سبحانه وتعالى، أما الذين بلغتهم الحجة فهم كفار وإن كانوا في نفس الأمر لم يفهموا ولم يتبينوا أن ما هم عليه كفر، فإذا كان الموحد الذين عرف الدين وعرف الحق توقف عن تكفير بعض هؤلاء الذين يعبدون القبور فإنه لا يُكَفَّر حتى يبين له الحجة وتزول الشبهة التي من أجلها توقف، والمقصود هو أنه لا يكفر الموحد الذي توقف عن تكفير عباد الأوثان حتى تقوم عليه الحجة هو، وحتى يبين له أسباب كفرهم، وحتى تتضح له أسباب كفرهم هذا المقصود؛ لأنه قد يتوقف يحسب أنهم ليسوا بكفار، فإذا بين له ذلك واتضح له ذلك صار مثل من لم يكفر اليهود والنصارى، فمن قال إن اليهود النصارى ليسوا كفاراً وهو ممن يعرف الأدلة الشرعية ومن أهل العلم يبين له حتى يعرف أنهم كفار، وإذا شك في كفرهم كفر؛ لأن من شك في كفر الكافر الواضح كفره كفر، واليهود والنصارى من الكفار الذين قد علم كفرهم وضلالهم وعرفه الناس عاميهم وغير عاميهم، وهكذا الشيوعيون الذين يجحدون وجود الله، وينكرون وجود الله كفرهم أكثر وأبين من كفر اليهود والنصارى، والقاعدة الكلية في هذا أن الذي توقف في كفر بعض الناس لا يستهزأ بكفره حتى يوضح له الأمر وحتى تزال عنه الشبهة التي من أجلها توقف عن تكفير الكافرين والله المستعان. جزاكم الله خيراً




    فأين من يعذر عباد القبور بالجهل من هذه الفتوى
    لماذا يخفونها؟؟


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    53

    افتراضي رد: حكم من توقف في تكفير القبوريين لشبهة إقامة الحجة و عذرهم بالجهل للإمام ابن باز

    بل قبل الشيخ ابن باز حسم الأئمة والعلماء المسألة وبينوها أوضح بيان وأنه لا خلاف فيها
    بل أدلة الكتاب والسنة في ذلك كثيرة جلية ولكن أكثر الناس لا يعلمون
    يتبعون المتشابه وليتهم اتبعوا المتشابه من كلام الله تعالى أو رسوله صلى الله عليه وسلم بل من كلام أهل العلم
    وأصل إشكالهم أنهم بحثوا المسألة على غير وجهها وطلبوا حكمها من غير محلها

    كيف والنبي صلى الله عليه وسلم يقول مثلا في صحيح مسلم ( وإني خلقتُ عبادي حنفاءَ كلهم . وإنهم أتتهم الشياطينُ فاجتالتهم عن دينهم . وحرَّمتُ عليهم ما أحللتُ لهم . وأمرتهم أن يُشركوا بي ما لم أنزلَ بهِ سلطانًا .
    وإنَّ اللهَ نظر إلى أهلِ الأرضِ فمقتَهم ، عربِهم وعجمهم ، إلا بقايا من أهلِ الكتابِ ) وهذا قبل بعثة محمد صلى الله عليه وسلم

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    25

    افتراضي سماحة شيخنا صالح الفوزان :عدم تكفير من يعبد القبور بعينه من شبه المرجئة في هذا الوقت


    السائل : فضيلة الشيخ وفقكم الله, هل كل من يعبد القبور ويكون من أهل القبور يعد كافرا بعينه ؟

    سماحة الشيخ صالح الفوزان : عندك شك في هذا ؟؟ الذي يعبد القبور ما يكون كافرا؟؟؟ إذا ما هو الشرك والكفر؟؟؟ هذه شبهة روجها في هذا الوقت المرجئة, روجها المرجئة, فلا تروج عليكم أبدا, نعم.



    [من درس اليوم: الثلاثاء 28 جمادى الأول 1434 هجري الموافق لـ 9 أفريل 2013 نصراني]

    صوتيا

    منقول,


الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •