باب : ذكر استجباب الاستهتار للمرء بذكر ربه جل وعلا .
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: باب : ذكر استجباب الاستهتار للمرء بذكر ربه جل وعلا .

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي باب : ذكر استجباب الاستهتار للمرء بذكر ربه جل وعلا .

    قال الإمام ابن حبان رحمه الله في صحيحه :

    ذِكْرُ اسْتِحْبَابِ الِاسْتِهْتَارِ لِلْمَرْءِ بِذِكْرِ رَبِّهِ جَلَّ وَعَلَا

    817 - أَخْبَرَنَا عُمَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْهَمْدَانِيُّ ، قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو الطَّاهِرِ، قَالَ: حَدَّثَنَا ابْنُ وَهْبٍ، أَخْبَرَنَا عَمْرُو بْنُ الْحَارِثِ، أَنَّ أَبَا السَّمْحِ حَدَّثَهُ، عَنْ أَبِي الْهَيْثَمِ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ، أَنَّ رَسُولَ الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: «أَكْثِرُوا ذِكْرَ اللَّهِ حَتَّى يَقُولُوا: مَجْنُونٌ» اهـ .

    الاستهتار هنا : الولوع بالشيء ، الإفراط فيه ، والحديث في إسناده نظر لضعف دراج في روايته عن أبي الهيثم ، والله تعالى أعلم .
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: باب : ذكر استجباب الاستهتار للمرء بذكر ربه جل وعلا .

    وعند الترمذي مرفوعا :

    «سَبَقَ المُفْرِدُونَ»، قَالُوا: وَمَا المُفْرِدُونَ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: «المُسْتَهْتَرُو نَ فِي ذِكْرِ اللَّهِ، يَضَعُ الذِّكْرُ عَنْهُمْ أَثْقَالَهُمْ فَيَأْتُونَ يَوْمَ القِيَامَةِ خِفَافًا» .
    قال أبو عيسى : «هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ غَرِيبٌ» اهـ .

    وفي تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي :

    (الْمُسْتَهْتَر ونَ فِي ذِكْرِ اللَّهِ) بِضَمِّ الْمِيمِ وَفَتْحِ التَّاءَيْنِ قَالَ فِي النِّهَايَةِ يَعْنِي الَّذِينَ أُولِعُوا بِهِ ، يُقَالُ : هَتَرَ فُلَانٌ بِكَذَا وَاسْتَهْتَرَ فَهُوَ مُهْتَرٌ بِهِ وَمُسْتَهْتَرٌ أَيْ مُولَعٌ بِهِ لَا يَتَحَدَّثُ بِغَيْرِهِ وَلَا يَفْعَلُ غَيْرَهُ انْتَهَى
    وَقَالَ الْمُنْذِرِيُّ الْمُسْتَهْتَرُ ونَ بِذِكْرِ اللَّهِ هُمُ مولعون بِهِ الْمُدَاوِمُونَ عَلَيْهِ لَا يُبَالُونَ مَا قِيلَ فِيهِمْ وَلَا مَا فُعِلَ بِهِمْ وَلَفْظُ مُسْلِمٍ فِي الْجَوَابِ قَالَ الذَّاكِرُونَ اللَّهَ كَثِيرًا
    وَالذَّاكِرَاتُ .
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: باب : ذكر استجباب الاستهتار للمرء بذكر ربه جل وعلا .

    منقول من أبي إلياس طه بن إبراهيم

    بارك الله فيك
    وهذا اللفظ من اللفاظ التى تغير معناها للضد عند كثير من بنى الاسلام من الناطقين باللغة العربية .
    فكثير من الناس يظنون بل يعتقدون - خطأا - أن لفظ استهتر أى استهزأ أو لم يهتم بـ أو استهون بـ أو استصغر أو ما إلى ذلك !!!!
    وهذا كله مخالف لأصل اللفظة .
    فإن معناها كما ذكر أخونا الفاضل ، استهتر بالشىء أو أولع به أو أفرط فى الاهتمام به أو أحبه .
    وهذا مما سدعوا إلى الاهتمام بنشر العربية وحث الناس عليها ،
    نسأل الله تعالى أن يبصرنا بالحق أينما كان .
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: باب : ذكر استجباب الاستهتار للمرء بذكر ربه جل وعلا .

    وفي المسند :

    8290 - حَدَّثَنَا أَبُو عَامِرٍ، حَدَّثَنَا عَلِيٌّ يَعْنِي ابْنَ الْمُبَارَكِ، عَنْ يَحْيَى يَعْنِي ابْنَ أَبِي كَثِيرٍ، عَنِ ابْنِ يَعْقُوبَ، قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا هُرَيْرَةَ، يَقُولُ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " سَبَقَ الْمُفَرِّدُونَ "، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللهِ، وَمَنِ الْمُفَرِّدُونَ ؟ قَالَ: " الَّذِينَ يُهْتَرُونَ فِي ذِكْرِ اللهِ " .

    وقال محققوا المسند :

    إسناده صحيح على شرط مسلم، رجاله ثقات رجال الشيخين غير ابن يعقوب -وهو عبد الرحمن بن يعقوب مولى الحرقة كما جاء مصرحاً به عند الحاكم والبيهقي- فمن رجال مسلم.
    وأخرجه البخاري معلقاً في "التاريخ الكبير" 8/448، والحاكم 1/495، وعنه البيهقي في "الشعب" (505) من طريق أبي عامر العقدي، بهذا الإسناد.
    وأخرجه البخاري معلقاً 8/449، والبيهقي في "الشعب" (506) و (507) من طريق محمد بن بشر العبدي، والترمذي (3596) من طريق أبي معاوية محمد بن خازم، كلاهما عن عمر بن راشد، عن يحيى بن أبي كثير، عن أبي سلمة، عن أبي هريرة رفعه بلفظ: "سبق المفردون" قالوا: وما المفردون يا رسول الله؟ قال: "المستهترون في ذكر الله، يضع الذكر عنهم أثقالهم، فيأتون يوم القيامة خفافاً"،
    قال الترمذي: حسن غريب. قلنا: وعمر بن راشد هذا ضعيف. وسقط من المطبوع من"التاريخ الكبير" أبو سلمة.
    وأخرجه ابن عدي في "الكامل" 5/1675 من طريق الفريابي، عن عمر بن راشد، عن يحيى بن أبي كثير، عن أبي سلمة، عن أبي الدرداء، مرفوعاً. وهذه الرواية -مع ضعف إسنادها- خطأ، فالحديث حديث أبي هريرة.
    وسيأتي الحديث بنحوه برقم (9332) من طريق العلاء بن عبد الرحمن بن يعقوب، عن أبيه، عن أبي هريرة.
    قوله: "يُهتَرون"، قال السندي: على بناء المفعول يقال: أُهتِر -على بناء المفعول-: إذا أولع بالشيء.
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: باب : ذكر استجباب الاستهتار للمرء بذكر ربه جل وعلا .

    وفي المسند :

    8290 - حَدَّثَنَا أَبُو عَامِرٍ، حَدَّثَنَا عَلِيٌّ يَعْنِي ابْنَ الْمُبَارَكِ، عَنْ يَحْيَى يَعْنِي ابْنَ أَبِي كَثِيرٍ، عَنِ ابْنِ يَعْقُوبَ، قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا هُرَيْرَةَ، يَقُولُ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " سَبَقَ الْمُفَرِّدُونَ "، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللهِ، وَمَنِ الْمُفَرِّدُونَ ؟ قَالَ: " الَّذِينَ يُهْتَرُونَ فِي ذِكْرِ اللهِ " .

    وقال محققوا المسند :

    إسناده صحيح على شرط مسلم، رجاله ثقات رجال الشيخين غير ابن يعقوب -وهو عبد الرحمن بن يعقوب مولى الحرقة كما جاء مصرحاً به عند الحاكم والبيهقي- فمن رجال مسلم.
    وأخرجه البخاري معلقاً في "التاريخ الكبير" 8/448، والحاكم 1/495، وعنه البيهقي في "الشعب" (505) من طريق أبي عامر العقدي، بهذا الإسناد.
    وأخرجه البخاري معلقاً 8/449، والبيهقي في "الشعب" (506) و (507) من طريق محمد بن بشر العبدي، والترمذي (3596) من طريق أبي معاوية محمد بن خازم، كلاهما عن عمر بن راشد، عن يحيى بن أبي كثير، عن أبي سلمة، عن أبي هريرة رفعه بلفظ: "سبق المفردون" قالوا: وما المفردون يا رسول الله؟ قال: "المستهترون في ذكر الله، يضع الذكر عنهم أثقالهم، فيأتون يوم القيامة خفافاً"،
    قال الترمذي: حسن غريب. قلنا: وعمر بن راشد هذا ضعيف. وسقط من المطبوع من"التاريخ الكبير" أبو سلمة.
    وأخرجه ابن عدي في "الكامل" 5/1675 من طريق الفريابي، عن عمر بن راشد، عن يحيى بن أبي كثير، عن أبي سلمة، عن أبي الدرداء، مرفوعاً. وهذه الرواية -مع ضعف إسنادها- خطأ، فالحديث حديث أبي هريرة.
    وسيأتي الحديث بنحوه برقم (9332) من طريق العلاء بن عبد الرحمن بن يعقوب، عن أبيه، عن أبي هريرة.
    قوله: "يُهتَرون"، قال السندي: على بناء المفعول يقال: أُهتِر -على بناء المفعول-: إذا أولع بالشيء اهـ .

    وقال الحافظ ابن رجب الحنبلي رحمه الله في جامع العلوم والحكم في شرح خمسين حديثاً من جوامع الكلم :

    وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم مر على جبل يقال له جمدان فقال سيروا هذا جمدان سبق المفردون قالوا ومن المفردون يا رسول الله قال الذاكرون الله كثيرا والذاكرات وخرجه الإمام أحمد ولفظه سبق المفردون قالوا ومن المفردون قال الذين يهترون في ذكر الله وخرجه الترمذي وعنده قالوا يا رسول الله وما المفردون قال المستهترون في ذكر الله يضع الذكر عنهم أثقالهم فيأتون يوم القيامة خفافا وروى موسى بن عبيدة عن أبي عبدالله القراظ عن معاذ بن جبل قال بينما نحن مع رسول الله صلى الله عليه و سلم نسير بالقريب من جمدان إذ استنبه فقال يا معاذ أين السابقون فقلت قد مضوا وتخلف أناس فقال يا معاذ إن السابقين الذين يستهترون بذكر الله خرجه جعفر الفرباني ومن هذا السياق يظهر وجه ذكر السابقين في هذا الحديث فإنه لما سبق الركب وتخلف بعضهم نبه النبي صلى الله عليه و سلم على أن السابقين على الحقيقة هم الذين يدمنون ذكر الله ويولعون به فإن الاستهتار بالشيء هو الولوع به والشغف حتى لا يكاد يفارق ذكره وهذا على رواية من رواه المستهترون ورواه بعضهم فقال فيه الذين اهتروا في ذكر الله فسر ابن قتيبة الهتر بالسقط في الكلام كما في الحديث المستبان شيطانان يتكاذبان ويتهاتران قال والمراد من هذا الحديث من عمر وخرف في ذكر الله وطاعته قال والمراد بالمفردين على هذه الرواية من انفرد بالعمر عن القرن الذي كان فيه وأما على الرواية الأولي فالمراد بالمفردين المتحلون من الناس بذكر الله تعالى كذا قال ويحتمل وهو الأظهر أن المراد بالانفراد على الروايتين الانفراد بهذا العمل وهو كثرة الذكر دون الانفراد الحسي إما عن القرن أو عن المخالطة والله أعلم ومن هذا المعنى ولي عمر بن عبد العزيز ليلة عرفة بعرفة عند قرب الإفاضة ليس السابق اليوم من سبق بعيره وإنما السابق من غفر له .
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: باب : ذكر استجباب الاستهتار للمرء بذكر ربه جل وعلا .

    منقول من عمر الزهيري

    جزاك الله خيراً شيخ خالد فوائد قيمة
    متن طريق دراج عند ابن حبان أليس أشبه بأحاديث الطرقية؟ ( أكثروا ذكر الله حتى يقولوا مجنون ) لأن المسلم ليس المفترض به أن يجعل ذكر الله شاغلاً له عن عبادات اخرى ومعاملات وحقوق وواجبات مما يُؤدي بالظن بأنه مجنون او يُستهزَأ به فيقال انظروا مجنون يذكر الله بكثرة مبالغ فيها ويترك انواع العبادة الآخرة ويترك حقوق اهله وواجباته وحقوق الناس بل قد يقال انه مجنون صوفي
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •