المقصود هو أن إعمال الروايات التاريخية أولى من إطراحها بالكلية، إذا كانت مقبولة موافقة للسياق التاريخي وتسلسل الأحداث، والله أعلم.