دعوة للمشاركة هل يقال عن الصحابي مجهول ؟؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: دعوة للمشاركة هل يقال عن الصحابي مجهول ؟؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    337

    افتراضي دعوة للمشاركة هل يقال عن الصحابي مجهول ؟؟

    هل يقال عن الصحابي مجهول ؟؟
    الإيثار بمعرفة رواة الآثار ص 67
    137 - عياض بن مرثد أو مرثد بن عياض عن صحابي، وعنه عاصم بن كليب، لا يعرف، وقال الحسيني مجهول عن مثله.
    قلت:
    ليس في الاصطلاح أن يطلق عن الصحابي ذلك، ولو لم يرو عنه إلا واحد
    لأنه لفظ قد غلب في العرف أنه من صفات الجرح
    لكن قد استعمله بعض المتقدمين كابن منده، وهو منطبق على حد المجهول، وهو من لم يرو عنه إلا واحد

    قلت: وكذلك استعمله أبو حاتم الرازي، وبإذن الله سأذكر لكم بعض أقوال أبي حاتم
    وهل استعمل هذا الاصطلاح غير أبي حاتم وابن منده؟
    دعوة للمشاركة

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,221

    افتراضي رد: دعوة للمشاركة هل يقال عن الصحابي مجهول ؟؟

    أخي يحيى أبا عمر ، نفع الله بك .
    استجابة لدعوتك الكريمة ( دعوة للمشاركة ) أقول :
    لم أجد ما نقلته في نسختي من كتاب الإيثار لابن حجر ، فلا أدري لعله سقط من نسختي .
    لكن إليك هذا الحديث الذي أخرجه أحمد في مسنده (5/368)، والبخاري في التاريخ الكبير (7/24)، والطبراني في الكبير (ج17/رقم1014 و10015)، وأبو نعيم في معرفة الصحابة (4/2170) -ومن طريقه ابن الأثير في أسد الغابة (4/330)-، والبيهقي في شعب الإيمان (3/رقم3375) وغيرهم من طرق عن شعبة بن الحجاج، عن عاصم بن كليب، قال: سمعتُ عياض بن مرثَد، أو مرثد بن عياض، عن رجل منهم أنَّه سأل رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فقال: يا رسول الله، أخبرني بعمل يدخلني الجنة؟ قال: "هل مِن والدَيكَ من أحدٍ حيٌّ؟". قال له ذلك مرات، قال: لا. قال: "فاسقِ الماءَ". قال: كيف أسقيه؟ قال: "اكفِهِم إياه إذا حضرُوه، واحملهُ إليهم إذا غابوا عنه".
    هكذا رواه عن شعبة جماعة منهم : حفص بن عمر الحوضِي، وعفان بن مُسلم ، ومحمد بن جعفر غندر، وسليمان بن حرب.
    وخالفهم أبو الوليد الطيالسي ، فرواه عن شعبة، وقال في إسناده: عن عياض بن مرثد، أو عياض بن مرثد العامري، يحدث رجلاً أنَّه سأل النبي -صلى الله عليه وسلم ، فذكره بنحوه .
    فجعل الصحبة لعياض بن مرثد العامري، ولا شكَّ في رجحان هذه الرواية التي رواها جمع لمخالفة الطيالسي أصحاب شعبة، ومن أجل ذلك ذكروا عياض بن مرثد في الصَّحابة، ولكن مشكّكين في صحّة حديثه.
    فقد ذكره الطبراني في المعجم الكبير (17/370)، وقال: مختلف في صحبته .
    وقال أبو نعيم في معرفة الصحابة (4/2170): مختلف في صحبته.
    وقال الصّغاني في نقعة الصديان فيمن في صحبته نظر من الصحابة (ص85)، ونقل عنه العلائي في جامع التّحصيل (ص250) قوله: في صحبته نظر ، وأقره.
    وقال ابن الأثير في أسد الغابة (4/330) : مختلف في صحبته.
    وقال الحسيني في الإكمال (ص402) : مجهول عن مثله.
    وقال الهيثمي في مجمع الزوائد (3/131) : وقد جهل الحسيني عياض بن مرثد، أو مرثد بن عياض، وقد رواه الطبراني عنه أنه سأل النبي -صلى الله عليه وسلم-، والراوي ثقة من رجال الصحيح، فارتفعت الجهالة".
    ونقل الحافظ في تعجيل المنفعة (ص397) كلام الهيثمي ، وقال: "قلت: وعلى تقدير أن يكون السائل غيره، فلا يبعُد حضورَه السُّؤال، فيكون هو صحابي أيضا".
    قلت : لكن مما تقدم أن رواية الطيالسي مرجوحة ، فلا وجه لتوهيم الحسيني ، والله أعلم .
    وعياض ترجمه البخاري في التاريخ الكبير (7/124)، ولكنّه قال فيه : (عياض بن يزيد الكلابي).
    وكذلك ترجمه ابن أبي حاتم الرازي في الجرح والتّعديل (6/409)، فقال: عياض بن يزيد الكلابي، روى عن رجلٍ من قومه، روى عنه عاصم بن كليب، سمعت أبي يقول ذلك، وسمعته يقول : مجهول .
    وترجمه ابن حبان في كتابه الثقات (5/267) أيضاً، وقال: عياض بن يزيد الكلابي يروى عن أبى أمامة الباهلي ، روى عنه عاصم بن كليب.
    وأخرج البخاري في التاريخ الكبير (7/24) نفس الحديث عن فروة ـ وهو ابن أبي المغراء الكندي ـ عن القاسم، ـ وهو ابن مالك المزني ـ عن عاصم بن كليب، عن عياض بن يزيد الكلابي، عن رجلٍ من قومه، قال: عاصم: سماه لي فنسيته، قال: قلتُ، فذكر الحديث نحوه.
    قلت: وهذا إسناد جيّد إلى عاصم بن كُليب، وفيه أمور ؛ أولُّها :أن القاسم بن مالك المزني، لم يشك في اسم عياض بن يزيد، فدل ذلك على أن الشك من شعبة.
    وثانيها : أن القاسم بن مالك المزني سمى شيخ شعبة: عياض بن يزيد الكلابي ، والقول قوله، ويدل على ذلك صنيع من ترجم له كالبخاري، وابن أبي حاتم، وابن حبان. وقد قدم البخاري حديث القاسم المزني على حديث شعبة، مما يدل على أنه يرى ترجيح طريق القاسم.
    ومن المعلوم أن شعبة بن الحجاج كان يصحف في الأسماء ، ويهتم بالمتون أكثر ، فلعله صحف اسم (يزيد) ، إلى (مرثد)، والله أعلم.
    وثالثها: أن القاسم بن مالك المزني وافق أصحاب شعبة الذين خالفوا أصحاب أبي الطيّالسي، فجعل الحديث عن عياض بن يزيد، عن رجل من قومه وهو الصَّحابي السّائل، وهذا يؤكّد شذوذ رواية أبي الوليد الطّيالسي.

    فتبين ممّا سبق أن إسناد الحديث ضعيف، لجهالة عياض بن يزيد ـ أو مرثد ـ الكِلابي، ثم العامري، فقد تفرد عاصم بن كليب بالرواية عنه، والله أعلم .
    وعلى هذا فتجهيل الحسيني أو غيره له ، لا لكونه صحابيا ، بل لكونه خلاف ذلك على الراجح عنده .


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,221

    افتراضي رد: دعوة للمشاركة هل يقال عن الصحابي مجهول ؟؟

    إليك بعض النقول التي تدل على أنه إذا ذكر إمام ما أحدا من الصحابة ـ عند البعض ـ أنه ليس صحابيا عنده فيما ترجح له :
    قال ابن حجر في الإصابة :
    عبد الله بن الغسيل ذكره ابن منده وقال إنه مجهول يعد في بادية البصرة وأورد له من طريق غريبة عن عامر بن عبد الأسود العبقسي عن عبد الله بن الغسيل قال كنت مع رسول الله صلى الله عليه و سلم فمر بالعباس فقال يا عم اتبعني ببنيك فانطلق بستة من بنيه الفضل وعبيد الله وعبد الله وقثم ومعبد وعبد الرحمن فأدخلهم النبي صلى الله عليه و سلم بيتا وغطاهم بشملة سوداء مخططة بحمرة فقال اللهم إن هؤلاء أهل بيتي الحديث وجوز بن الأثير أن يكون هو عبد الله بن حنظلة الأنصاري فإنه يقال له بن الغسيل وابن غسيل الملائكة لكن قول بن منده إنه من بادية البصرة يدل على تغايرهما أهـ

    وقال :
    عباد بن المطلب له ذكر في المهاجرين ولا يعرف له رواية قاله بن منده وساق من طريق يونس بن بكير عن بن إسحاق في ذكر المهاجرين قال ونزل عبيدة بن الحارث وعباد بن المطلب وذكر جماعة سماهم قال أبو نعيم هذا وهم شنيع وخطأ قبيح وانما هو مسطح بن اثاثة بن المطلب ثم ساق من طريق إبراهيم عن سعد بن إسحاق في قدوم المهاجرين المدينة قال ونزل عبيدة بن الحارث وأخواه الطفيل وحصين ومسطح بن اثاثة بن عباد بن المطلب وسويبط بن سعد بن حرملة وطليب بن عمرو على بن عبد الله بن سلمة العجلاني وهو كما قال أبو نعيم وسبب الوهم ان لفظة بن تصحفت واوا فصار الواحد اثنين مسطح بن اثاثة وعباد بن المطلب وعباد إنما هو جده مسطح وقد وقع في رواية غير بن منده كما وقع عنده فليس التصحيف منه لكن ما كان يليق بسعة حفظه ومعرفته ان يمشي عليه مثل هذا وأغرب منه ما ذكر الذهبي في التجريد فقال عباد له هجرة ولا رواية له وهو مجهول فمشى على الوهم وزاد الوهم لبسا بترك ذكر أبيه .

    وقال :
    عبد الرحمن بن أنيس ذكره سبط الخياط في كتاب المنهج في القراءات في شيوخ نافع بن أبي نعيم وقال له صحبة وخلط في ذلك فان نافعا ما لحق أحدا من الصحابة وقال الذهبي في التجريد هذا رجل مجهول



    وقال :
    فروة الجهني قال بن منده مجهول وقال أبو عمر فروة الجهني له صحبة روى عنه بشير مولى معاوية انه سمعه في عشرة من أصحاب رسول اله صلى الله عليه و سلم يقولون إذا تراءوا اللهم اجعله شهر خير وعافية كذا قال بن أبي حاتم لكن قال فروة السامي ولم يقل الجهني ولم يسق المتن وقد رد أبو عمر على نفسه في الكنى فقال أبو فروة الجهني روى عنه بشير مولى معاوية ومن قال فيه فروة فقد أخطأ وهو كما قال في الكنى واسمه حدير قلت مضى في حرف الحاء المهملة

    وقال :
    سالمُ بنُ وابِصةَ الأسدىُّ ، ذكَره الطبرىُّ وغيرُه فى الصحابةِ ، فإنْ كان وابِصةُ أبوه هو ابنَ معبدٍ فلا صحبةَ لسالمٍ. وقال ابنُ منده : مجهولٌ.
    قلتُ: إن كان هو ابنَ معبدٍ فليس بمجهولٍ؛ (فأبوه مشهورٌ) فى الصحابةِ.
    وقال ابنُ حبانَ فى «الثقاتِ » من التابعين: سالمُ بنُ وابصةَ بنِ معبدٍ ، يروِى عن أبيه ، روَى عنه أهلُ الجزيرةِ




    وقال :
    عبدُ اللهِ بنُ أبى شديدةَ بنِ عبدِ اللهِ بنِ ربيعةَ بنِ الحارثِ بنِ حبيبِ بنِ الحارثِ بنِ مالكٍ الثقفِىُّ الطائفِىُّ ، ذكَره البخارىُّ فيمَن بعدَ الصحابة وروَى ابنُ قانعٍ() من طريقِ محمدِ بنِ سعيدٍ 2/114و الطائفِىِّ ، أخبَرنى أخِى المغيرةُ بنُ سعيدٍ() ، عن عبدِ اللهِ بنِ أبى شديدٍ() : سمِعتُ رسولَ اللهِ يقولُ : (( مَن قطَع سِدْرَةً إلا من حرثٍ بنَى اللهُ له بيتًا فى النارِ )) . وكذا وقَع عندَ ابنِ السكنِ بلا هاءٍ ، لكن لم أر عندَه ولا عندَ غيرِه التصريحَ بـ : سمعتُ . إلا فى روايةِ ابنِ قانعٍ . قال ابنُ السكنِ : لم يَثْبُتْ إسنادُه . ورواه ابنُ منده وفيه قصةٌ . وقال أبو نعيمٍ : لا يصحُّ له صحبةٌ . وقال البخارىُّ : حديثُه مرسلٌ . وقال ابنُ أبى حاتمٍ : روى عن النبىِّ مرسلًا فى السِّدْرِ ، روَى عنه مغيرةُ بنُ (سعيدٍ الهلالىُّ ، وسألتُ أبى عنه فقال : مجهولٌ .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    337

    افتراضي رد: دعوة للمشاركة هل يقال عن الصحابي مجهول ؟؟

    شيخنا الكريم أبا مالك حفظك الله
    النسخة التي عندي طبعة دار العاصمة تحقيق علي بن سليم العبادي (pdf)

    تجده على هذا الرابط:
    http://www.archive.org/download/ETHAR/ETHAR.pdf


    وبإذن الله سأعود للمشاركة قريبا بارك الله فيكم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •