رسالة شيخ الاسلام ابن تيمية الى البحرين ، نصيحة لغلاة التبديع والتجريح !!
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: رسالة شيخ الاسلام ابن تيمية الى البحرين ، نصيحة لغلاة التبديع والتجريح !!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    المشاركات
    20

    افتراضي رسالة شيخ الاسلام ابن تيمية الى البحرين ، نصيحة لغلاة التبديع والتجريح !!

    رسالة شيخ الاسلام ابن تيمية الى اهل البحرين تنسف منهج غلاة التبديع !!كتب شيخ الاسلام ابن تيمية رسالة إلى اهل البحرين عندما وقع بينهم خلاف في بعض المسائل ، ومنها مسألتان ( رؤية الكفار ربهم )
    ( ومحاسبة الكفار يوم القيامة ) ، وهي مثال رائع في كيفية التعامل مع مسائل الخلاف بين اهل السنة والجماعة مما يلامس واقعنا العلمي والدعوي الذي ضيع البعض هذا القواعد في التعامل مع مسائل الخلاف كما فعل شيخ الاسلام ، سأذكر لكم فوائد مهمة في هذه الرسالة العزيزة المهمة في بابها يتبين من خلالها حرص ابن تيمية على الجماعة والائتلاف ودفع كل ما يثير الفرقة والاختلاف ،
    والرسالة كاملة مودعة في المجلد السادس من مجموع الفتاوى الصفحة 485 وما بعدها أرجو الرجوع إليها ومطالعتها ،
    والآن إلى الفوائد والدرر فدونكها فتطلبها :-
    1- وصفه لمسألة ( رؤية الكفار ربهم ) بأنها مسألة خفيفة ! قال رحمه الله ( وما كنا نظن أن الأمر يبلغ بهذه المسألة إلى هذا الحد فالأمر في ذلك خفيف !) مع أن المسألة لها تعلق بالاعتقاد كما لا يخفى ، ولكن عند التنازع يصير الخفيف عند البعض عظيماً !!
    2-أهمية إقامة الحجة في التكفير ، قال ( والذي عليه جمهور السلف أن من جحد رؤية الله في الدار الآخرة فهو كافر ، فإن كان ممن لم يبلغه العلم في ذلك عُرِف ذلك كما يعرف من لم تبلغه شرائع الاسلام فإن أصر على الجحود بعد بلوغ العلم له فهو كافر )
    3- الناس في رؤية الكفار ربهم ثلاثة أصناف ( تكلموا اثباتاً أونفياً ، وقسم وقفوا وأمسكوا ) قال شيخ الاسلام ( فأما مسألة رؤية الكفار فأول ما انتشر الكلام فيها وتنازع الناس فيها -فيما بلغنا- بعد ثلاثمائة سنة من الهجرة ، وأمسك عن الكلام في هذا قوم من العلماء وتكلم فيها آخرون فاختلفوا فيها على ثلاثة أقوال مع أني ما علمت أن أولئك المختلفين فيها تلاعنو ولا تهاجروا فيها!! إذ في الفرق الثلاثة قوم فيهم فضل وهم أصحاب سنة !!)
    هل يتعظ بهذا إخواننا من غلاة التجريح ، فاني أرى أن كثيرا من الخلافات الدائرة اليوم من هذا الجنس ! فلمَ التهاجر والتطاحن مع أن الجميع اهل فضل وسنة !!
    4- ضبط المسائل التي يهجر لأجلها وهذه مسألة جديرة بالبحث والدراسة ، قال ابن تيمية ( محاسبة الكفار ، هل يحاسبون أم لا ؟ هي مسألة لا يكفر فيها بالاتفاق والصحيح أيضاً أن لا يضيق فيها ولا يهجر ، وقد حكي عن ابي الحسن بن بشار انه قال : لا يصلى خلف من يقول : أنهم يحاسبون ! والصواب الذي عليه الجمهور انه يصلى خلف الفريقين ... مع انه قد اختلف فيها أصحاب الإمام احمد .. واختلف فيها غيرهم من اهل العلم وأهل الكلام )
    5- ثم ذكر شيخ الاسلام الأقاويل الثلاثة في المسالة والقائلين بها وأدلة كل فريق باستيعاب وإنصاف وهذا هو الذي ينبغي أن يسلكه كل من سلك طريق العلم وتعليمه في ملفوظ أو مكتوب وهو موجب العدل الذي يسدد الله صاحبه للصواب ، وتفصيله في الجواب هو المناسب عندي التصدي للفتن العلمية لكي لا يبقى لصاحب فتنة شبهة أو شهوة !!
    6- مع نقل ابن تيمية كلاماً شديداً من بعض الأطراف في الأطراف الأخرى كما يقع اليوم في التضخيم والتعظيم للمسائل الخفيفة ، بين أن هذا ليس موجباً لهذا التضخيم !!
    قال ( الغرض بيان هذه المسألة ليست من المهمات ! التي ينبغي كثرة الكلام فيها ، وإيقاع ذلك إلى العامة والخاصة !!!!!! حتى يبقى شعاراً ويوجب تفريق القلوب وتشتت الأهواء !!!! ) هكذا فليكن العلم والدين المتين !!7- ( وليست هذه المسألة فيما علمت مما يوجب المهاجرة والمقاطعة ، فإن الذين تكلموا فيها قبلنا عامتهم اهل سنة واتباع وقد اختلف فيها من لم يتهاجروا ويتقاطعوا ..) وهذا ضابطٌ حسن في المسائل التي لا هجر فيها أن تكون المسألة تكلم فيها اهل السنة والخلاف محصور فيهم !
    8- الغلظة في كلام السلف عند الاختلاف لا يعني التضليل والهجر والمقاطعة !
    قال ( كما اختلف الصحابة رضي الله عنهم والناس بعدهم في رؤية النبي صلى الله عليه وسلم ربه في الدنيا وقالوا فيها كلمات غليظة كقول عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها من زعم أن محمداً رأى ربه فقد اعظم على الله الفرية ! ومع هذا فما أوجب هذا النزاع تهاجراً وتقاطعاً !! وكذلك ناظر الإمام احمد اقواماً من اهل السنة في مسألة الشهادة للعشرة بالجنة حتى آلت المناظرة إلى ارتفاع الأصوات !! وكان احمد وغيره يرون الشهادة ولم يهجروا من امتنع من الشهادة إلى مسائل نظير هذه كثيرة ) وهذا يفيدنا في فهم كثير من الغلظة المنقولة في كتب العقائد السلفية عن اهل السنة ..
    9- ثم ختم رسالته الإصلاحية بآداب عظيمة ينبغي مراعاتها وخصوصاً في هذه الفتن آلت تعصف بأهل السنة والجماعة !
    قال رحمه الله ( وهنا آداب تجب مراعاتها :
    منها1- :- أن من سكت عن الكلام في هذه المسألة ولم يدع إلى شئ فانه لا يحل هجره وان كان يعتقد احد الطرفين فان البدع التي هي اعظم منها لا يهجر فيها الا الداعية دون الساكت فهذه أولى ) اين أخواننا من غلاة التجريح من تسميتهم من سكت عن هذه الفتن في التبديع المنفلت (واقفة ، وانهم أخطر من المتكلمة ) سبحان الله اين هم من هذا الأدب
    2- قال ( انه لا ينبغي لأهل العلم أن يجعلوا هذه المسألة محنة وشعاراً يفضلون بها بين إخوانهم واضدادهم ، فان مثل هذا مما يكرهه الله ورسوله ) اين هم من هذا الأدب امتحنوا إخوانهم في ( الموازنات ، الجرح المفسر ، في الرجال ، المجمل والمفصل ، خبر الثقة ، وغير ذلك ) مع الانتباه أن مسألة رؤية الكفار ربهم أيضاً فيها نصوص عليها قام الخلاف وعذر ابن تيمية الجميع !!
    3- وكذلك لا يفاتحوا بها عوام المسلمين الذين هم في عافية وسلام من الفتن !! ولكن اذا سئل الرجل عنها أو رأى من هو اهل لتعريفه ذلك ألقى اليه مما عنده من العلم ما يرجو النفع به) وهذا الأدب قد أخل به أخواننا من غلاة التجريح فإنهم يتكلمون في هذه المسائل الدقيقة عن العامة ، بل نبه شيخ الاسلام أن من يسأل ممن عنده علم فليكن الجواب علمياً لا هجومياً انتقامياً !!
    4- الأدب الرابع قال ( اذا اشتبه الأمر هل هذا القول أو الفعل مما يعاقب صاحبه عليه أو ما لا يعاقب ؟ فالواجب ترك العقوبة لقول النبي صلى الله عليه وسلم ( ادرؤا الحدود بالشبهات فإنك أن تخطئ في العفو خير من أن تخطئ في العقوبة ) رواه ابوداود ، ولا سيما اذا آل الأمر إلى شر طويل وافتراق اهل السنة والجماعة ، فإن الفساد الناشئ في هذه الفرقة أضعاف الشر الناشئ من خطأ نفر قليل في مسألة فرعية ) اين أخواننا الغلاة من هذا الأصل الجامع العظيم ولقد أخلوا بها اخلالاً كبيراً !!
    5- الأدب الخامس قال ( وإذا اشتبه على الإنسان أمرٌ فليدع بما رواه مسلم في صحيحه { عن عائشة رضي الله عنها قالت : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم اذا قام إلى الصلاة يقول : اللهم رب جبرائيل وميكائيل واسرافيل فاطر السموات والأرض عالم الغيب والشهادة أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون اهدني لما اختلف فيه من الحق باذنك انك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم }

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,295

    افتراضي رد: رسالة شيخ الاسلام ابن تيمية الى البحرين ، نصيحة لغلاة التبديع والتجريح !!

    وقد قرأت رد الإمام العلامة ابن باز رحمه الله على الشيخ محمد علي الصابوني المعروف بأشعريته وأخطائه في العقيدة، فوجدته يقول: ((الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه، أما بعد: فقد اطلعت على المقابلة التي أجرتها مجلة (المجتمع) مع فضيلة الشيخ محمد علي الصابوني)) انتهى، فقلت: ما آدب هؤلاء الأئمة، وما أحوجنا إلى أن نتعلم من أدبهم قبل علمهم.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    778

    افتراضي رد: رسالة شيخ الاسلام ابن تيمية الى البحرين ، نصيحة لغلاة التبديع والتجريح !!

    بارك الله فيك.
    وهذه رسالة في غاية الأدب من الشيخ رحمه الله إلى الشيخ جاد الحق رحمه الله عندما كان شيخًا للأزهر من 1402 إلى 1417.

    حكم صيام رمضان ثمانية وعشرين يوماً
    من عبد العزيز بن عبد الله بن باز إلى حضرة الأخ المكرم سماحة شيخ الأزهر الشيخ جاد الحق علي جاد الحق وفقه الله لما يحبه ويرضاه .
    سلامٌ عليكم ورحمة الله وبركاته ، وبعد :
    فقد بلغني بالنشرة المرفقة تصريح سماحتكم لصحيفة الأخبار المتضمن إنكار صيام رمضان 28 يوماً ثم قضاء اليوم الأول من رمضان باعتبار وقوع خطأ في تحديده ... إلخ .
    وأخبر سماحتكم أنني استغربت ما تضمنه هذا التصريح لما أعلمه عن فضيلتكم من العلم والفضل وأن مثل هذا الحدث لا يخفى عليكم ، وقد ثبت في الأحاديث الصحيحة المستفيضة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أن الشهر لا ينقص عن تسعة وعشرين يوماً . ومتى ثبت دخول الشهر بالبينة الشرعية بعد صيام المسلمين ثمانية وعشرين يوماً ، فإنه يتعين أن يكونوا أفطروا اليوم الأول من رمضان فعليهم قضاؤه ، لأنه لا يمكن أن يكون الشهر ثمانية وعشرين يوماً وإنما الشهر تسعة وعشرون يوماً أو ثلاثون .
    وقد ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية في الجزء ( 25 ) من فتاواه ص 154- 155 أن هذا حدث في زمن علي رضي الله عنه صاموا ثمانية وعشرين يوماً وأمرهم علي بصيام اليوم الذي نقصهم وإتمام الشهر تسعة وعشرين يوماً .
    فآمل التنويه على الصحيفة بالصواب ، إذا كان قد صدر من فضيلتكم لها خلافه ولا يخفى أن فضيلتكم محل الثقة والاعتبار وسيأخذ بفتواكم من لا يحصيه إلا الله ويعتمدون عليها .
    ولوجوب التناصح بيننا والتواصي بالحق والتعاون على البر والتقوى رأيت الكتابة إلى فضيلتكم في ذلك . والله المسئول أو يوفقنا جميعاً لإصابة الحق في القول والعمل وأن يجعلنا وإياكم من الهداة المهتدين إنه جواد كريم . أثابكم الله.
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.




  4. #4
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    1,088

    افتراضي رد: رسالة شيخ الاسلام ابن تيمية الى البحرين ، نصيحة لغلاة التبديع والتجريح !!

    أخي الموصلي بارك الله فيك كلام رائع ماتع ناجح ناجع..لكن أنا متأكد وأنتم متأكدون أنهم لو قرأوا هذا لا يرجعون !!!!....نريد حلولا عملية لحل هذه الظاهرة....أخشى أن يكون هذا الأمر في بدايته والنهاية أخطر وأعظم ...أونتمنى أن يكون هذا الحال أقصى ما وصلوا إليه فبعد الكمال يأتي النقصان ...فنرى انفراجا للأزمة...لابد من مقترحات من طلبة العلم عملية توضع هنا ثم يتم تطبيقها .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    782

    افتراضي رد: رسالة شيخ الاسلام ابن تيمية الى البحرين ، نصيحة لغلاة التبديع والتجريح !!

    اختلط عليكم الحابل بالنابل

    توجد مواقف لأئمة فيها غلظة على المبتدع فهل تريدون أن تلغوا كل هذا المنهج لكي يصبح منهجا واسعا يسع كل الجماعات الإسلامية أو ماذا

    ولماذا لا تتكلمون على من يقع في الجفاء كونكم تدعون أنكم وسط

    غلاة التجريح والتبديع ........وسط يبدعون المبتدع ويردون على المخالف ويزكون السلفي .......مميعة جفاة يردون كل الكلام في المخالف المبتدع وغيره


    فأين أنتم من هؤلاء الثلاث


    وما بالكم تأتون بكلام لأئمة تنزلونها على قوم معين ولا أخالفكم أنه يوجد غلاة التبديع والتجريح لكن أخالفكم في التنزيل والتعين


    وكلما كتبت في هذا الموضوع إما أن تحذف مشاركتي أو يعدل بتعديل يخل المعنى

    الآن أنا لو أتيت لكم الآن بكلام من نفس الإمام يقع على طائفة معينة من الناس أكنتم تقبلونه أو بكلام آخر لأئمة آخرين أمثال الإمام أحمد أو البخاري أو غيرهم من الإئمة الأعلام

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    المشاركات
    20

    افتراضي رد: رسالة شيخ الاسلام ابن تيمية الى البحرين ، نصيحة لغلاة التبديع والتجريح !!

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله :-
    أشكر مرور الأخوة ( ابوبكر العروي ، محمد طه شعبان ، إبراهيم العليوي ، ابوعبد المهيمن السلفي )
    أخي الفاضل ابو عبد المهيمن السلفي ( جملك الله بالتقوى )
    كلامي منصب على غلاة التبديع والتجريح الذين فرقوا صف اهل السنة والجماعة !! وأنت وافقت على وجودهم !؟
    والعنوان في الغلاة وليس في التبديع والتجريح المنضبط !
    وانا أردت بيان بيان بعض مسالك اهل العلم في هذا االضبط وأما قولك ان خلافك في التنزيل والتعيين ، فإذا كان لك الحق فلي وللأخوة الحق في مخالفتك هذا موجب العدل والإنصاف !
    والاختلاف في التنزيل والتعيين مع الاتفاق على التأصيل والتعقيد يدخل في ما يسمى ( تحقيق المناط ) وهو أمر اجتهادي كما قرر ابن تيمية والشاطبي ، انظر غير مأمور مقالي ( تحقيق المناط وأثره في اختلاف السلفيين )
    وفقك ربي للصالحات ...

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •