أين أجد هذا الأثر الذي ذكره ابن حجر .؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: أين أجد هذا الأثر الذي ذكره ابن حجر .؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    287

    افتراضي أين أجد هذا الأثر الذي ذكره ابن حجر .؟

    الحمد لله رب العالمين

    والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين .

    وبعد

    قال ابن حجر في الفتح " ( وشرط الأوزاعي والثوري وأحمد وإسحاق للجـواز إذن الأمير على الجيش , وكان عليّ يقول : لا تدع إلى المبارزة ، فإذا دُعيت فأجب تنصر " لأنّ الدّاعـي باغٍ .

    فمن أخرج أثر علي رضي الله عنه .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2013
    المشاركات
    64

    افتراضي رد: أين أجد هذا الأثر الذي ذكره ابن حجر .؟

    http://www.islamweb.net/newlibrary/d..._no=52&ID=1927
    [ ص: 181 ] قوله : ( باب لا تمنوا لقاء العدو ) ذكر فيه حديث عبد الله بن أبي أوفى في ذلك ، وقد تقدم مقطعا في أبواب منها " الجنة تحت البارقة " اقتصر على قوله " واعلموا أن الجنة تحت ظلال السيوف " ومنها " الصبر عند القتال " واقتصر على قوله " وإذا لقيتموهم فاصبروا ، ومنها " الدعاء على المشركين بالهزيمة " واقتصر على الفصل المتعلق بالحديث منه ، وقد تقدم الكلام فيه على شيء في إسناده في أول ترجمة ، وأورده بتمامه في " القتال بعد الزوال ، وتقدم الكلام فيما يتعلق بذلك فيه .

    قوله : ( لا تمنوا لقاء العدو ، وسلوا الله العافية ، فإذا لقيتموهم فاصبروا ) قال ابن بطال : حكمة النهي أن المرء لا يعلم ما يئول إليه الأمر ، وهو نظير سؤال العافية من الفتن ، وقد قال الصديق " لأن أعافى فأشكر أحب إلي من أن أبتلى فأصبر " وقال غيره : إنما نهى عن تمني لقاء العدو لما فيه من صورة الإعجاب والاتكال على النفوس والوثوق بالقوة وقلة الاهتمام بالعدو ، وكل ذلك يباين الاحتياط والأخذ بالحزم . وقيل يحمل النهي على ما إذا وقع الشك في المصلحة أو حصول الضرر ، وإلا فالقتال فضيلة وطاعة . ويؤيد الأول تعقيب النهي بقوله : وسلوا الله العافية ، وأخرج سعيد بن منصور من طريق يحيى بن أبي كثير مرسلا لا تمنوا لقاء العدو فإنكم لا تدرون عسى أن تبتلوا بهم وقال ابن دقيق العيد : لما كان لقاء الموت من أشق الأشياء على النفس وكانت الأمور الغائبة ليست كالأمور المحققة لم يؤمن أن يكون عند الوقوع كما ينبغي فيكره التمني لذلك ولما فيه لو وقع من احتمال أن يخالف الإنسان ما وعد من نفسه ، ثم أمر بالصبر عند وقوع الحقيقة انتهى . واستدل بهذا الحديث على منع طلب المبارزة ، وهو رأي الحسن البصري ، وكان علي يقول : لا تدع إلى المبارزة ، فإذا دعيت فأجب تنصر ، لأن الداعي باغ . وقد تقدم قول علي في ذلك .


    http://www.imamu.edu.sa/DContent/BOOKS/arabic_ibook4/page_1133.pdf

    وقد فهم بعض العلماء من هذا الحديث كراهة المبارزة . وبهذا قال الحسن ، وروي عن علي رضى الله عنه أنه قال : (( يا بني ! لا تدع أحدا إلى المبارزة ، وإن دعاك إليها فاخرج إليه ، فإنه باغ ، وقد ضمن الله نصر من بغي عليه )). وقال ابن المنذر : أجمع كل من أحفظ عنه على جواز المبارزة ، والدعوة إليها ، وشرط بعضهم فيها إذن الإمام ؛ وهو قول الثوري ، والأوزاعي ، وأحمد ، وإسحاق . ولم يشترطه غيرهم . وهو قول مالك ، والشافعي . واختلفوا ، هل يعين المبارز غيره أم لا ؟ على قولين .
    وقوله : (( إنَّه صلى الله عليه وسلم كان ينتظر حتى إذا مالت الشمس )) ؛ يعني : أنه كان يؤخر القتال عن الهاجرة إلى أن تميل الشمس ليبرد الوقت على المقاتلة ، ويخف عليهم حمل السلاح ، التي ئؤلم حملها في شدة الهاجرة ؛ ولأن ذلك الوقت وقت الصلاة ، وهو مظنَّة إجابة الدعاء . وقيل : بل كان يفعل ذلك لانتظار هبوب ريح النصر التي نُصر بها ، كما قال : ((نُصِرت بالصبا )) ، وفي حديث آخر ؛ أنه صلى الله عليه وسلم كان ينتظر حتى تزول الشمس ، وتهب رياح النصر . وقوله : (( اللهم منزل الكتاب ، ومجري السحاب ، وهازم الأحزاب ، سريع الحساب )) ؛ دليل على جواز السجع في الدعاء إذا لم يتكلَّف. والأحزاب : جمع حزب . وهم الجمع والقطعة من الناس ، ويعني بهم الذين تحزبوا عليه في المدينة فهزمهم الله تعالى بالريح . ووصف الله بأنه سريع الحساب ؛ يعني به : يعلم الأعداد المتناهية وغيرها في آنٍ واحدٍ ، فلا يحتاج في ذلك إلى فكرٍ ولا عقدٍ ؛ كما يفعله الْحساب الحساب منَّا .


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    287

    افتراضي رد: أين أجد هذا الأثر الذي ذكره ابن حجر .؟

    للــــــرفع .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •