والذي نفسي بيده، إن شئتم لأقسمنَّ لكم بالله، إن أحب عباد الله إلى الله،
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: والذي نفسي بيده، إن شئتم لأقسمنَّ لكم بالله، إن أحب عباد الله إلى الله،

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    8,307

    افتراضي والذي نفسي بيده، إن شئتم لأقسمنَّ لكم بالله، إن أحب عباد الله إلى الله،

    قال الحسن وبعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم : «والذي نفسي بيده، إن شئتم لأقسمنَّ لكم بالله، إن أحب عباد الله إلى الله، الذين يحببون الله إلى عباده، ويحببون عباد الله إلى الله، ويسعون في الأرض بالنصيحة».
    ما صحة هذا الأثر؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,660

    افتراضي رد: والذي نفسي بيده، إن شئتم لأقسمنَّ لكم بالله، إن أحب عباد الله إلى الله،

    أخرجه ابن أبي الدنيا في كتاب الأولياء (36) هكذا: نا خَلَفُ بْنُ هِشَامٍ، نا حَزْمُ بْنُ أَبِي حَزْمٍ، قَالَ: سَمِعْتُ الْحَسَنَ، يَقُولُ: إِنَّ رَجُلًا مِنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ، لَئِنْ شِئْتُمْ لَأُقْسِمَنَّ لَكُمْ بِاللَّهِ، أَنَّ أَحَبَّ عِبَادِ اللَّهِ الَّذِينَ يُحَبِّبُونَ اللَّهَ إِلَى عِبَادِهِ، وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ بِالنَّصِيحَةِ» .
    هذا إسناد صحيح، وهو موقوف على هذا الصحابي الذي فسر في بعض طرق الخبر بأنه أبو الدرداء رضي الله عنه.

    من أوسع أودية الباطل: الغلوُّ في الأفاضل
    "التنكيل" (1/ 184)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •