فوائد وعلة في حديث البراء في الصلاة: «رَبِّ قني عذابك يوم تبعث عبادك»وهو في صحيح مسلم
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 9 من 9
1اعجابات
  • 1 Post By محمود شعبان

الموضوع: فوائد وعلة في حديث البراء في الصلاة: «رَبِّ قني عذابك يوم تبعث عبادك»وهو في صحيح مسلم

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    104

    افتراضي فوائد وعلة في حديث البراء في الصلاة: «رَبِّ قني عذابك يوم تبعث عبادك»وهو في صحيح مسلم

    صليت العشاء أمس في مسجد بعيد، فسمعت الإمام أول ما وقف للصلاة قبل أن يكبر قال: «ربِّ قني عذابك يوم تبعث عبادك». وأخبرني صديقي- وهو من أهل المسجد- أنه يواظب على ذلك كل صلاة، والذي أعلمه أن ذلك يقال في آخر الصلاة، فسألته عن ذلك، فأخبرني أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يفعل ذلك، ونظرًا لعدم تذكري الحديث جيدًا وقتها شكرته وانصرفت، وبعد بحث المسألة كانت هذه الفوائد:
    الفائدة الأولى:
    الصواب أن الحديث ليس مما يقال في هذا الموضع (بداية الصلاة)، وإن كان لفظه يوهم ذلك:
    فالحديث كما في «صحيح مسلم» وبوَّب عليه النووي: باب استحباب يمين الإمام:
    (709) عن البراء رضي الله عنه قال: كنا إذا صلَّينا خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم أحببنا أن نكون عن يمينه، يُقبل علينا بوجهه، قال: فسمعته يقول: «رَبِّ قني عذابك يوم تبعثُ - أو تجمعُ- عبادك».
    فيحتمل أن يكون ذلك عند بدء الصلاة، ولكن تبويب العلماء ينفي ذلك:

    * ففي تبويب النووي على «صحيح مسلم»: باب جواز الانصراف من الصلاة عن اليمين والشمال.
    وفي الباب أحاديث:
    (707) حديث ابن مسعود رضي الله عنه قال: «لا يجعلن أحدكم للشيطان من نفسه جزءًا، لا يرى إلّا أن حقًّا عليه أن لا ينصرف إلّا عن يمينه، أكثر ما رأيتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم ينصرف عن شماله».
    (708) حديث السُّدِّي قال: سألتُ أنسًا رضي الله عنه: كيف أنصرف إذا صلَّيت، عن يميني أو عن يساري؟ قال: «أما أنا فأكثرُ ما رأيتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم ينصرف عن يمينه».
    ثم قال: باب استحباب يمين الإمام.
    وأورد فيه حديث البراء رضي الله عنه (709) قال: كنّا إذا صلَّينا خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم، أحببنا أن نكون عن يمينه، يقبل علينا بوجهه، قال: فسمعته يقول: «رَبِّ قني عذابك يوم تبعث- أو تجمع - عبادك».

    * بوب البيهقي في «السنن الكبرى» (2/ 229) على حديث البراء رضي الله عنه:
    باب الإمام ينحرف بعد السلام.

    * بوب البغوي في شرح السنة (3/ 210):
    باب الانصراف عن الصلاة.
    وذكر أحاديث:
    702 –حديث ابن مسعود رضي الله عنه.
    703 - عن قَبيصة بن هُلب، عن أبيه رضي الله عنه قال: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يؤمُّنا فينصرف عن جانبيه جميعًا، على يمينه، وعن شماله».
    704 – حديث البراء رضي الله عنه.

    * في مستخرج أبي عوانة (1/ 558): باب صفة انصراف الإمام بعد انقضاء صلاته وحظر انصراف المأموم قبله.
    وأورد أحاديث:
    2087 – حديث ابن مسعود رضي الله عنه.
    2088، 2089 – حديث أنس رضي الله عنه.
    2090 – حديث البراء رضي الله عنه.

    * فتح الباري لابن رجب (7/ 417): باب يستقبل الإمام الناس إذا سلم.
    845 - عن سمرة بن جندب رضي الله عنه قال: «كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا صلى صلاةً أقبل علينا بوجهه».
    وقال في شرحه: «والمقصود منه هاهنا: إقباله صلى الله عليه وسلم بوجهه بعد الصلاة.
    وخرَّج مسلم في «صحيحه» من حديث البراء بن عازب قال: كنا إذا صلينا خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم أحببنا أن نكون عن يمينه؛ ليقبل علينا بوجهه. قال: فسمعته يقول: «رب قني عذابك يوم تبعث عبادك» وفيه: ذكر الدعاء بعد الصلاة أيضًا.
    وخرَّج الإمام أحمد وأبو داود والترمذي والنسائي من حديث يزيد بن الأسود قال: صليت خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم، فكان إذا انصرف انحرف». انتهى.

    * ذكر الحافظ ابن حجر في «نتائج الأفكار» (2/ 246):
    باب الأذكار بعد الصلاة.
    وقد استدرك على النووي فوته بعض الأحاديث، فقال (2/ 313): «وقد ترك من هذا الباب عدة أحاديث بعضها أصح مما ذكر.
    منها: حديث البراء بن عازب رضي الله عنه قال: كنا إذا صلينا خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم أحببنا أن نكون عن يمينه، يقبل علينا بوجهه، فسمعته يقول: «رب قني عذابك يوم تبعث عبادك». رواه مسلم». انتهى.

    * وفي «الإلمام بأحاديث الأحكام» لابن دقيق العيد (1/ 179- 181): أورد أحاديث كلها في الذكر بعد الصلاة:
    (297) عن وائل بن حجر رضي الله عنه، قال: «صليتُ مع النبي صلى الله عليه وسلم، فكان يسلم عن يمينه: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، حتى يرى بياض خده الأيمن....
    (298) وعن ورّاد مولى المغيرة بن شعبة، قال: كتب المغيرة بن شعبة إلى معاوية أن رسول الله صلّى اللّه عليه وسلّم كان إذا فرغ من الصّلاة وسلم قال: " لا إله إلّا الله وحده لا شريك له...
    (299) وعن أبي الزبير قال: كان ابن الزبير يقول في دبر كل صلاة حين يسلم: لا إله إلّا الله وحده لا شريك له....
    (300) وعن ثوبان رضي الله عنه، قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا انصرف من صلاته استغفر ثلاثًا، وقال: اللهمَّ أنت السلام...
    (301) وعن أبي هريرة رضي الله عنه، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: مَن سبَّح الله في دبر كل صلاة ثلاثًا وثلاثين...
    (302) وعن البراء رضي اللّه عنه، قال: كنا إذا صلينا خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم أحببنا أن نكون عن يمينه....

    فهكذا تجد تبويب الأئمة على الحديث أنه بعد الانصراف من الصلاة بعد التسليم، وأحاديث الباب الأخرى تشهد لذلك.

    الفائدة الثانية:
    ذكر الألباني في «السلسلة الصحيحة» (2754):
    كان صلى الله عليه وسلم إذا أراد أن ينام وضع يده تحت خده الأيمن، ويقول: اللهم قني عذابك يوم تبعث عبادك.
    ذكره عن البراء رضي الله عنه وغيره، وعن البراء من طرق:
    من طريق أبي إسحاق السّبيعي، وقد اختلف عليه في إسناده على وجوه:
    الأول: سفيان الثوري وزكريا بن أبي زائدة ويونس بن أبي إسحاق عن أبي إسحاق عن البراء رضي الله عنه.
    الثاني: إسرائيل عن أبي إسحاق عن عبد الله بن يزيد الأنصاري عن البراء بن عازب رضي الله عنه.
    الثالث: شعبة عن أبي إسحاق عن أبي عبيدة ورجل آخر عن البراء رضي الله عنه.
    الرابع: إسرائيل ويونس بن أبي إسحاق عن أبيه أبي إسحاق عن أبي عبيدة عن أبيه عبد الله بن مسعود رضي الله عنه.
    الخامس: إبراهيم بن يوسف بن أبي إسحاق عن أبيه عن أبي إسحاق عن أبي بردة عن البراء رضي الله عنه.
    قال الألباني: والذي يتبين لي أن أصحها الوجه الثالث.
    وقال بعد أن ذكر طرقه (6/ 589- 590):
    هذا الدعاء: «اللهم قني..» قد جاء في «صحيح مسلم» وغيره من طريق ثابت بن عبيد عن يزِيد بن البراء، عن البراء رضي الله عنه بلفظ: «كنا إذا صلينا خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم أحببنا أن نكون عن يمينه يقبل علينا بوجهه. قال: فسمعته يقول: رب قني عذابك يوم تبعث (أو تجمع) عبادك».
    وعبيد هذا ليس بالمشهور، حتى أن البخاري لما ذكره في «التاريخ الكبير» لم يزد فيه على قوله: «عن أبيه»! ونحوه في «الجرح والتعديل» إلا أنه قال: روى عنه محارب بن دثار. ولم يزد في «التهذيب» عليه سوى ثابت بن عبيد هذا، ولم ينقل توثيقه عن أحد سوى العجلي. وفاته أن ابن حبان وثقه أيضا، فذكره في الثقات، لكنه غمز من حفظه، فقال ولم يزد: عن أبيه، لم يضبطه.
    قلت: وكأنه يشير إلى هذا الحديث، فإن قوله: «فسمعته يقول..» ظاهره أنه سمعه يقول ذلك بعد الصلاة إذا أقبل عليهم بوجهه، وهو مخالف لكل الطرق المتقدمة عن البراء- وبعضها صحيح- أنه صلى الله عليه وسلم كان يقوله عند النوم،
    فتكون رواية عبيد هذه شاذة في أحسن الأحوال.
    ولعله لذلك لم يذكر أبو داود وابن ماجه هذا الدعاء مع الحديث. والله أعلم.

    الفائدة الثالثة:
    ذكر ابن رجب في «فتح الباري» (7/ 403):
    «فأما الحديث الذي خرجه مسلم وغيره، عن البراء بن عازب قال: كنا إذا صلينا خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم أحببنا أن نكون عن يمينه؛ ليقبل علينا بوجهه. قال: فسمعته يقول: «رب قني عذابك يوم تبعث عبادك».
    فهذا ليس فيه أنه كان يجهر بذلك حتى يسمعه الناس، إنما فيه كان يقوله بينه وبين نفسه، وكان يسمعه منه -أحيانًا - جليسه، كما كان يسمع منه من خلفه الآية أحيانً في صلاة النهار».

    الفائدة الرابعة:
    الظاهر أنه- إن صح حديث البراء رضي الله عنه- فإنه لا يداوم على ذلك، بل يقوله أحيانًا، كما أشار ابن رجب. والله أعلم.
    وأنتظر فوائدكم.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,220

    افتراضي رد: فوائد وعلة في حديث البراء في الصلاة: «رَبِّ قني عذابك يوم تبعث عبادك»وهو في صحيح

    من خلال روايات الحديث يتيبين لنا أن الذين رووا هذا الحديث عن البراء هم :1-عبيد بن البراء .
    2-أبو إسحق السبيعي واختلف عليه فيه .
    3- الربيع بن البراء بن عازب .
    4-الربيع بن لوط بن البراء .
    5- أبو بكر بن أبي موسى .
    6-يزيد بن البراء بن عازب .
    فكلهم ذكروه عند النوم ولم يذكروا أنه بعد السلام من الصلاة إلا من رواية عبيد بن البراء واختلف في ألفاظها لكن بعض الألفاظ محتملة لأن تكون بعد السلام من الصلاة وبعضها صريحة في ذلك .
    ومن الجدير بالذكر أن هذا الحديث جاء من روايات جماعة من الصحابة غير البراء وهي تدل على أنها من أذكار النوم .
    وابن البراء اختلف فيه ، وجعله غير واحد : عبيد .
    منهم ابن حبان كما ذكر وغيره ، وكذا ابن أبي خيثمة في تاريخه الكبير حيث قال : ومِنْ وَلَدِ الْبَرَاء بن عَازِبٍ
    يَزِيد ، وعُبَيْد ، والربيع ، ولُوط بَنِي الْبَرَاء بن عَازِبٍ ....إلخ . ثم قال :
    وأما عُبَيْد بن الْبَرَاء :فَحَدَّثَنَا أبو نُعَيْمٍ ، قال : حَدَّثَنا مِسْعَر عن ثَابِت بن عُبَيْد عَنِ ابنِ الْبَرَاء ، عَنِ الْبَرَاء ؛ قال : كنا - أو كنتُ - إذا صَلَّيْتُ خلفَ النبي صلى الله عليه وسلم أحببتُ أن أكونَ عَنْ يَمِيْنِهِ ، فسَمِعْتُ النَّبِيَّ يقول : رَبِّ قِنِي عَذَابَكَ يَوْمَ تَبْعَثُ عِبَادَكَ ، أَوْ يومَ تَجْمَعُ عِبَادَكَ".
    وقول الشيخ الألباني رحمه الله :
    ولعله لذلك لم يذكر أبو داود وابن ماجه هذا الدعاء مع الحديث. والله أعلم أهـ
    يشعر بأن الحديث ليس واحدا بل حديثين ، أي أن الحديث عند مسلم مركب من حديثين ، والله أعلم .
    والأمر محتمل بعد السلام من الصلاة أو عند النوم ، ولقد رأينا جمعا من أهل العلم يقولون هذ الذكر بعد السلام . والله أعلم

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    104

    افتراضي رد: فوائد وعلة في حديث البراء في الصلاة: «رَبِّ قني عذابك يوم تبعث عبادك»وهو في صحيح

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك المديني مشاهدة المشاركة
    رواية عبيد بن البراء واختلف في ألفاظها لكن بعض الألفاظ محتملة لأن تكون بعد السلام من الصلاة وبعضها صريحة في ذلك .
    شكرًا لك..
    * التصريح بكونه بعد الإنصراف في «مسند الروياني» (285، 413)، و«صحيح ابن خزيمة» (1563، 1565) بلفظ: فسمعته حين انصرف يقول: «رَبِّ قني عذابك..
    * الأفضل أن نقول: رواية (ثابت بن عبيد عن ابن البراء)؛ لأن ابن البراء اختلف في تعيينه في هذه الرواية، والأكثر على إبهامه: (ابن البراء). وجاء التصريح بأنه: (يزيد بن البراء) عند أحمد (18553). والتصريح بأنه: (عبيد بن البراء) عند أبي داود (615).

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,220

    افتراضي رد: فوائد وعلة في حديث البراء في الصلاة: «رَبِّ قني عذابك يوم تبعث عبادك»وهو في صحيح

    وإياك أخي
    ولكن قولك :
    قال الألباني: والذي يتبين لي أن أصحها الوجه الثالث.
    وقال بعد أن ذكر طرقه (6/ 589- 590):
    هذا الدعاء: «اللهم قني..» قد جاء في «صحيح مسلم» وغيره من طريق ثابت بن عبيد عن يزِيد بن البراء، عن البراء رضي ا
    وعبيد هذا ليس بالمشهور
    ، حتى أن البخاري لما ذكره في «التاريخ الكبير» لم يزد فيه على قوله: «عن أبيه»! ونحوه في «الجرح والتعديل» إلا أنه قال: روى عنه محارب بن دثار. ولم يزد في «التهذيب» عليه سوى ثابت بن عبيد هذا، ...
    قد يوقع في اللبس ، فأردت أن أبين أنه اختلف فيه ( أي في تعيين اسمه ) ، بما ذكرته آنفا بقولي :
    وابن البراء اختلف فيه ، وجعله غير واحد : عبيد ....إلخ
    مما يعني أنه قيل غيرذلك .
    وقولك :
    * الأفضل أن نقول: رواية (ثابت بن عبيد عن ابن البراء)؛ لأن ابن البراء اختلف في تعيينه في هذه الرواية، والأكثر على إبهامه: (ابن البراء). وجاء التصريح بأنه: (يزيد بن البراء) عند أحمد (18553). والتصريح بأنه: (عبيد بن البراء) عند أبي داود (615).
    قد نبهت عليه بما سبق من حكاية الخلاف في تعيين اسمه .
    ونزيد على ما سبق ذكره أنه لعل مما يؤيد أنهما حديثان :
    رواية سفيان عن مسعر عند ابن خزيمة لم يذكر فيها دعاء ( رب قني ..) .
    نا عبد الجبار بن العلاء ، ثنا سفيان ، عن مسعر ، عن ثابت بن عبيد ، عن يزيد بن البراء ، عن أبيه قال : « كان يعجبنا أن نصلي مما يلي يمين رسول الله صلى الله عليه وسلم ؛ لأنه كان يبدأ بالسلام عن يمينه » .










  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    104

    افتراضي رد: فوائد وعلة في حديث البراء في الصلاة: «رَبِّ قني عذابك يوم تبعث عبادك»وهو في صحيح

    بارك الله فيك..
    لا أقصد خلافًا وإنما الأولى والأفضل، وإلا فكلامك صحيح، وأرى أنه إذا اختلف في تعيين ابن البراء، هل هو (يزيد) أم (عبيد) في هذا الحديث، فلا يصح إطلاق أنه رواه عن البراء (عبيد) و(يزيد) لأني لم أجد تعيينه بـ(يزيد) إلا عند أحمد، في رواية (الصلاة)، وكذلك (عبيد)، فالأصل أن راوي الحديث (في الصلاة) وليس في (النوم) ابن البراء الذي اختلف فيه هل هو (يزيد) أم (عبيد).
    هذا للتوضيح وليس خلافًا لك، فأنا أوضح العبارة ولا أخالفك.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,220

    افتراضي رد: فوائد وعلة في حديث البراء في الصلاة: «رَبِّ قني عذابك يوم تبعث عبادك»وهو في صحيح

    وفيك بارك .
    لم أذكر هذا للمخالفة من عدمها ، وليس بيننا خلاف ولله الحمد ، إنما هذا زيادة في البيان والإيضاح أكثر لنا ولكل الإخوان هنا في الملتقى .
    ومن هذا الباب ـ أخي ـ أزيدك : ارجع إلى علل الترمذي الكبير ( 671 ) ففيه فائدة تتعلق بتتمة البحث .
    والله الموفق . ودمت في أمان الله .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    104

    افتراضي رد: فوائد وعلة في حديث البراء في الصلاة: «رَبِّ قني عذابك يوم تبعث عبادك»وهو في صحيح

    للفائدة:
    من أذكار ما بعد السلام
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...72#post1928772
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة وطني الجميل

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Aug 2016
    المشاركات
    1,086

    افتراضي


  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    171

    افتراضي

    قال ابن هانئ: (سألته عن الرجل ما يقول بعد تشهد ابن مسعود في الركعتين الأخيرتين ما يقول ؟ قال يقول: اللهم قني عذابك يوم تبعث عبادك، ويدعو بما أحب). المسائل 1/79 (392)،

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •