ماصحة هده الاثار ؟في زيارة قبر الرسول صلى الله عليه وسلم؟وهل هناك دليل؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 12 من 12

الموضوع: ماصحة هده الاثار ؟في زيارة قبر الرسول صلى الله عليه وسلم؟وهل هناك دليل؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,463

    افتراضي ماصحة هده الاثار ؟في زيارة قبر الرسول صلى الله عليه وسلم؟وهل هناك دليل؟

    كذلك قوله صلى الله عليه وسلم: "من صلى علي عند قبري سمعته، ومن صلى علي نائياً

    بُلِّغته" رواه أبو الشيخ في كتاب الثواب.


    قال الحافظ في الفتح: بإسناد جيد،


    http://www.islamweb.net/fatwa/index....twaId&Id=13768




    --------------------------------------------------------
    المغني
    http://www.islamweb.net/newlibrary/d..._no=15&ID=2224
    ( 2748 )
    فصل : ويستحب زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم ; لما روى الدارقطني ، بإسناده عن ابن عمر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { من حج ، فزار قبري بعد وفاتي ، فكأنما زارني في حياتي } . وفي رواية : { من زار قبري وجبت له شفاعتي } . رواه باللفظ الأول سعيد . حدثنا حفص بن سليمان ، عن ليث عن مجاهد ، عن ابن عمر . وقال أحمد ، في رواية عبد الله ، عن يزيد بن قسيط ، عن أبي هريرة ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { ما من أحد يسلم علي عند قبري ، إلا [ ص: 298 ] رد الله علي روحي ، حتى أرد عليه السلام } : وإذا حج الذي لم يحج قط - يعني من غير طريق الشام - لا يأخذ على طريق المدينة ، لأني أخاف أن يحدث به حدث ، فينبغي أن يقصد مكة من أقصر الطرق ، ولا يتشاغل بغيره . ويروى عن العتبي ، قال : كنت جالسا عند قبر النبي صلى الله عليه وسلم فجاء أعرابي ، فقال : السلام عليك يا رسول الله ، سمعت الله يقول : { ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاءوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما } .

    وقد جئتك مستغفرا لذنبي ، مستشفعا بك إلى ربي ، ثم أنشأ يقول :
    يا خير من دفنت بالقاع أعظمه فطاب من طيبهن القاع والأكم نفسي الفداء لقبر أنت ساكنه
    فيه العفاف وفيه الجود والكرم
    ثم انصرف الأعرابي ، فحملتني عيني ، فنمت ، فرأيت النبي صلى الله عليه وسلم في النوم ، فقال : يا عتبي ، الحق الأعرابي ، فبشره أن الله قد غفر له .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي رد: ماصحة هده الاثار ؟في زيارة قبر الرسول صلى الله عليه وسلم؟وهل هناك دليل؟

    حديث الأعرابي باطل .
    قال شيخ الإسلام :
    وأما الحكاية في تلاوة مالك هذه الآية : سورة النساء الآية 64 وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جَاءُوكَ الآية ، فهي - والله أعلم - باطلة ، فإن هذا لم يذكره أحد من الأئمة فيما أعلمه ، ولم يذكر أحد منهم أنه استحب أن يسأل بعد الموت لا استغفارا ولا غيره ، وكلامه المنصوص عنه وعن أمثاله ينافي هذا ، وإنما يعرف مثل هذا في حكاية ذكرها طائفة من متأخري الفقهاء ، عن أعرابي أنه أتى قبر النبي صلى الله عليه وسلم ، وتلا هذه الآية ، وأنشد بيتين :
    يا خير من دفنت بالقاع أعظمه فطاب من طيبهن القاع والأكم
    نفسي الفداء لقبر أنت ساكنه فيه العفاف وفيه الجود والكرم
    ولهذا استحب طائفة من متأخري الفقهاء من أصحاب الشافعي وأحمد ، مثل ذلك ، واحتجوا بهذه الحكاية التي لا يثبت بها حكم شرعي ، لا سيما في مثل هذا الأمر الذي لو كان مشروعا مندوبا ؛ لكان الصحابة والتابعون أعلم به وأعمل به من غيرهم ، بل قضاء حاجة مثل هذا الأعرابي وأمثاله لها أسباب قد بسطت في غير هذا الموضع .
    وليس كل من قضيت حاجته بسبب يقتضي أن يكون السبب مشروعًا مأمورًا به ، فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يُسأل في حياته المسألة فيعطيها لا يرد سائلا ، وتكون المسألة محرمة في حق السائل : حتى قال أحمد (3/16). إني لأعطي أحدهم العطية فيخرج بها يتأبطها نارا " قالوا يا رسول الله فلم تعطيهم ؟ قال : " يأبون إلا أن يسألوني ، ويأبى الله لي البخل .
    وقد يفعل الرجل العمل الذي يعتقده صالحًا ، ولا يكون عالمًا أنه منهي عنه ، فيثاب على حسن قصده ، ويُعفى عنه لعدم علمه . وهذا باب واسع .أهـ
    وقال شيخنا الصالح ابن عثيمين رحمه الله في القول المفيد :
    وبهذا نعرف أن القصة المروية عن الرجل العتبي الذي كان جالسا عند قبر النبي صلى الله عليه وسلم فجاء أعرابي، فقال: السلام عليكم يا رسول الله! سمعت الله يقول: {وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جَاءُوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّاباً رَحِيماً}1، وإني قد جئت مستغفرا لذنبي مستشفعا بك إلى ربي، ثم أنشأ يقول:
    يا خير من دفنت بالقاع أعظمه ... فطاب من طيبهن القاع والأكم
    نفسي الفداء لقبر أنت ساكنه ... فيه العفاف وفيه الجود والكرم
    ثم انصرف، قال العتبي: فغلبتني عيني، فرأيت النبي صلى الله عليه وسلم في النوم، فقال: يا عتبي! بشر الأعرابي أن الله قد غفر له.
    فهذه الرواية باطلة لا صحة لها; لأن صاحبها مجهول، وكذلك من رواها عنه مجهولون، ولا يمكن أن تصح; لأن الآية: {وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا} ولم يقل: إذا ظلموا، و"إذ" لما مضى بخلاف "إذا"، والصحابة رضي الله عنهم لما لحقهم الجدب في زمن عمر لم يستسقوا بالرسول صلى الله عليه وسلم وإنما استسقوا بالعباس بن عبد المطلب بدعائه وهو حاضر فيهم .أهـ
    قلت : أما أحاديث : من زار قبري .. أوما جاء بنحوه ، فلا يصح ، كما أبانه شيخ الإسلام في عدة مواضع من كتبه .


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي رد: ماصحة هده الاثار ؟في زيارة قبر الرسول صلى الله عليه وسلم؟وهل هناك دليل؟

    وأما قول الحافظ فإليك أخي الكريم وفقك الله كلام الشيخ الألباني حيث قال :
    فقول الحافظ في " الفتح " ( 6 / 379 ) : سنده جيد ، غير مقبول . وسوف أسوق لك كلام الشيخ في السلسلة الضعيفة فقال :
    - " من صلى علي عند قبري سمعته ، ومن صلى علي نائيا وكل بها ملك يبلغني ، وكفي بها أمر دنياه وآخرته ، وكنت له شهيدا أو شفيعا " .
    موضوع بهذا التمام .
    أخرجه ابن سمعون في " الأمالي " ( 2 / 193 / 2 ) والخطيب في " تاريخه " ( 3 /291 - 292 ) وابن عساكر ( 16 / 70 / 2 ) من طريق محمد بن مروان عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة مرفوعا .
    وأخرج طرفه الأول أبو بكر بن خلاد في الجزء الثاني من حديثه ( 115 / 2 ) وأبوهاشم السيلقي فيما انتقاه على ابن بشرويه ( 6 / 1 ) والعقيلي في " الضعفاء " ( 4 / 136 - 137 ) والبيهقي في " الشعب " ( 2 / 218 ) وقال
    العقيلي : لا أصل له من حديث الأعمش ، وليس بمحفوظ ، ولا يتابعه إلا من هو دونه ، يعني ابن مروان هذا ، ثم روى الخطيب بإسناده عن عبد الله بن قتيبة قال : سألت ابن نمير عن هذا الحديث ؟ فقال : دع ذا ، محمد بن مروان ليس بشيء .
    قلت : ومن طريقه أورده ابن الجوزي في " الموضوعات " ( 1 / 303 ) من رواية العقيلي ثم قال : لا يصح ، محمد بن مروان هو السدي الصغير كذاب ، قال العقيلي :
    لا أصل لهذا الحديث .
    وتعقبه السيوطي في " اللآليء " ( 1 / 283 ) بقوله : قلت : أخرجه البيهقي في " شعب الإيمان " من هذا الطريق ، وأخرج له شواهد .
    قلت : ثم ساقها السيوطي وبعضها صحيح ، مثل قوله صلى الله عليه وسلم : " إن لله ملائكة سياحين في الأرض يبلغوني عن أمتي السلام " وقوله صلى الله عليه وسلم :
    " ما من أحد يسلم علي ... " الحديث وتقدم ذكره قريبا ( ص 362 ) ، وهي كلها إنما تشهد للحديث في الجملة ، وأما التفصيل الذي فيه وأنه من صلى عليه عند قبره صلى الله عليه وسلم فإنه يسمعه ، فليس في شيء منها شاهد عليه .
    وأما نصفه الآخر ، فلم يذكر السيوطي ولا حديثا واحدا يشهد له ، نعم قال السيوطي : ثم وجدت لمحمد بن مروان متابعا عن الأعمش ، أخرجه أبو الشيخ في " الثواب " حدثنا عبد الرحمن بن أحمد الأعرج حدثنا الحسن بن الصباح حدثنا أبو معاوية عن الأعمش به .
    قلت : ورجال هذا السند كلهم ثقات معروفون غير الأعرج هذا ، والظاهر أنه الذي أورده أبو الشيخ نفسه في " طبقات الأصبهانيين " ( ص 342 / 463 ) فقال : عبد الرحمن بن أحمد الزهري أبو صالح الأعرج ، ثم روى عنه حديثين ولم يذكر فيه جرحا ولا تعديلا فهو مجهول ، وسيأتي تخريج أحدهما برقم ( 5835 ) وسوف يأتي له ثالث برقم ( 6246 ) بإذن الله .
    فقول الحافظ في " الفتح " ( 6 / 379 ) : سنده جيد ، غير مقبول ، ولهذا قال ابن القيم في هذا السند : إنه غريب ، كما نقله السخاوي عنه في " القول البديع في الصلاة على الحبيب الشفيع " ( ص 116 ) وقال ابن عبد الهادي في " الصارم المنكي في الرد على السبكي " ( ص 190 ) : وقد روى بعضهم هذا الحديث من رواية أبي
    معاوية عن الأعمش ، وهو خطأ فاحش ، وإنما هو محمد بن مروان تفرد به وهو متروك الحديث متهم بالكذب .
    على أن هذه المتابعة ناقصة ، إذ ليس فيها ما في رواية محمد بن مروان :
    " وكفي بها أمر دنياه ... " ، كذلك أورده الحافظ ابن حجر والسخاوي من هذا الوجه خلافا لما يوهمه فعل السيوطي حين قال : ... عن الأعمش به ، يعني بسنده ولفظه المذكور في رواية السدي كما لا يخفى على المشتغلين بهذا العلم الشريف .
    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية في " الرد على الأخنائي " ( ص 210 - 211 ) : وهذا الحديث وإن كان معناه صحيحا ( لعله يعني في الجملة ) فإسناده لا يحتج به ، وإنما يثبت معناه بأحاديث أخر ، فإنه لا يعرف إلا من حديث محمد بن مروان السدي الصغير عن الأعمش وهو عند أهل المعرفة بالحديث موضوع على الأعمش .
    وقال في مختصر الرد المذكور ( 27 / 241 ـ مجموع الفتاوي ) : حديث موضوع ، وإنما يرويه محمد بن مروان السدي عن الأعمش ، وهو كذاب بالاتفاق وهذا الحديث موضوع على الأعمش بإجماعهم .
    وجملة القول أن الشطر الأول من الحديث ينجو من إطلاق القول بوضعه لهذه المتابعة التي خفيت على ابن تيمية وأمثاله ، وأما باقيه فموضوع لخلوه من الشاهد ، وبالشطر الأول أورده في " الجامع " من رواية البيهقي !
    فائدة : قال الشيخ ابن تيمية عقب كلامه المتقدم على الحديث : وهو لوكان صحيحا فإنما فيه أنه يبلغه صلاة من صلى عليه نائيا ، ليس فيه أنه يسمع ذلك كما وجدته منقولا عن هذا المعترض ( يريد الأخنائي ) ، فإن هذا لم يقله أحد من أهل العلم ، ولا يعرف في شيء من الحديث ، وإنما يقوله بعض المتأخرين الجهال :
    يقولون : إنه ليلة الجمعة ويوم الجمعة يسمع بأذنيه صلاة من يصلي عليه ، فالقول إنه يسمع ذلك من نفس المصلين ( عليه ) باطل ، وإنما في الأحاديث المعروفة إنه يبلغ ذلك ويعرض عليه ، وكذلك السلام تبلغه إياه الملائكة .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي رد: ماصحة هده الاثار ؟في زيارة قبر الرسول صلى الله عليه وسلم؟وهل هناك دليل؟

    أما الحديث الذي جاء في سنن أبي داود وغيره عن أبي صخر حميد بن زياد عن يزيد بن عبد الله بن قسيط عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ثم ما من أحد يسلم على إلا رد الله على روحي حتى أرد عليه السلام
    فهو حديث غريب ، تفرد به حميد بن زياد الخراط عن يزيد بن قسيط ولم يتابع عليه
    و في متنه غرابة ونكارة ، خلافا لمن حسنه .
    بل علة هذا الحديث هو أبو صخر حميد بن زياد حيث تفرد عن يزيد بن عبد الله بن قسيط ما لم يروه الثقات من كبار تلامذة يزيد وهم مالك بن أنس - ويزيد بن عبد الله بن خصيفة وابن أبي ذئب محمد بن عبد الرحمن والليث بن سعد . بل أبو صخر أقل ما قيل فيه إنه صدوق يهم ومثله لا يأمن منه الغلط والوهم ويخشى منه كما في هذا الحديث ، لتفرده بهذا الحديث عن كبار الثقات عن يزيد عبد الله بن قسيط . والله أعلم .
    قال العلامة محمد شمس الحق أبادي في عون المعبود شرح سنن أبي داود (6/35): "واعلم أن زيارة قبر النبي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - أشرف من أكثر الطاعات وأفضل من كثير المندوبات، لكن ينبغي لمن يسافر أن ينوي زيارة المسجد النبوي، ثم يزور قبر النبي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - ويصلي ويسلم عليه، اللهم ارزقنا زيارة المسجد النبوي، وزيارة قبر النبي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - آمين".



  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,463

    افتراضي رد: ماصحة هده الاثار ؟في زيارة قبر الرسول صلى الله عليه وسلم؟وهل هناك دليل؟


    قال العلامة محمد شمس الحق أبادي في عون المعبود شرح سنن أبي داود (6/35): "واعلم أن زيارة قبر النبي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - أشرف من أكثر الطاعات وأفضل من كثير المندوبات، لكن ينبغي لمن يسافر أن ينوي زيارة المسجد النبوي، ثم يزور قبر النبي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - ويصلي ويسلم عليه، اللهم ارزقنا زيارة المسجد النبوي، وزيارة قبر النبي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - آمين".

    أتمنى دلك لكن ما الدليل عليه جزاك الله خيرا
    فإني أكتفي بالصلاة والسلام من أي مكان
    فلو ثبت لكانت هدية عظيمة قلدتها عنقى لا فكاك وكله في ميزانك

    [/quote

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,463

    افتراضي رد: ماصحة هده الاثار ؟في زيارة قبر الرسول صلى الله عليه وسلم؟وهل هناك دليل؟

    لا يصح حديث في فضل زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم السيرة النبوية الأديان والمعتقدات الحديث الشريف التوحيد الإسلام0





    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله: هل يوجد أحاديث صحيحة عن زيارة قبر الرسول صلى الله عليه وسلم وفضل ذلك؟
    وجزاكم الله خيراً.
    الإجابــة
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

    فليس هناك حديث صحيح يدل على فضيلة زيارة قبر الرسول صلى الله عليه وسلم على وجه الخصوص، وقد رويت بعض الأحاديث في فضل زيارة قبره صلى الله عليه وسلم منها:
    - "من زارني بعد مماتي، فكأنما زارني في حياتي".
    - ومنها: "من زارني وزار أبي إبراهيم في عام واحد ضمنت له على الله الجنة".
    - ومنها: "من زار قبري وجبت له شفاعتي".
    وهذه الأحاديث وأشباهها ذكرها الحافظ ابن حجر في التلخيص ثم قال: طرق هذه الأحاديث كلها ضعيفة.
    وقال الحافظ العقيلي: لا يصح في هذا الباب شيء، بل قد جزم شيخ الإسلام ابن تيمية أن الأحاديث التي وردت في فضل زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم كلها موضوعة، علماً بأن زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم داخلة في عموم الأحاديث التي استحبت زيارة القبور بوجه عام للرجال مثل: قوله صلى الله عليه وسلم: "كنت نهيتكم عن زيارة القبور، فزوروها، فإنها تذكركم بالآخرة" رواه أحمد ومسلم وأصحاب السنن عن عبد الله بن بريدة عن أبيه.
    وقال العلامة ابن باز -رحمه الله- في التقييد والإيضاح: ليست زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم واجبة، ولا شرطاً في الحج كما يظنه بعض العامة وأشباههم، بل هي مستحبة في حق من زار مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم، أو كان قريباً منه. أما البعيد عن المدينة، فليس له شد الرحل لقصد زيارة القبر ولكن يسن له شد الرحل لقصد المسجدالشريف.
    والله أعلم.




    أتيت بها من إجابات جوجل ولا أدري من أين

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    43

    افتراضي رد: ماصحة هده الاثار ؟في زيارة قبر الرسول صلى الله عليه وسلم؟وهل هناك دليل؟

    للتنبيه :

    قد يظن بعض الناس ويُخطئ في مفهوم الزيارة بشد الرحال...وهذا أمر لا بد من التحذير منه...الزيارة تأتي تباعا وليست قصدا وشدا للرحال هذا ان ثبتت مروياتها... وكما نقل اخونا المديني فلا شيء منها يثبت..

    ولا تُشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد ... ولا تُشد إلى القبور ... والله اعلم

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,463

    افتراضي رد: ماصحة هده الاثار ؟في زيارة قبر الرسول صلى الله عليه وسلم؟وهل هناك دليل؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابوخزيمةالمصرى مشاهدة المشاركة

    قال العلامة محمد شمس الحق أبادي في عون المعبود شرح سنن أبي داود (6/35): "واعلم أن زيارة قبر النبي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - أشرف من أكثر الطاعات وأفضل من كثير المندوبات، لكن ينبغي لمن يسافر أن ينوي زيارة المسجد النبوي، ثم يزور قبر النبي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - ويصلي ويسلم عليه، اللهم ارزقنا زيارة المسجد النبوي، وزيارة قبر النبي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - آمين".

    أتمنى دلك لكن ما الدليل عليه جزاك الله خيرا
    فإني أكتفي بالصلاة والسلام من أي مكان
    فلو ثبت لكانت هدية عظيمة قلدتها عنقى لا فكاك وكله في ميزانك

    [/quote
    وجزاكم الله خيرا

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي رد: ماصحة هده الاثار ؟في زيارة قبر الرسول صلى الله عليه وسلم؟وهل هناك دليل؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مواصل مشاهدة المشاركة
    للتنبيه :

    قد يظن بعض الناس ويُخطئ في مفهوم الزيارة بشد الرحال...وهذا أمر لا بد من التحذير منه...الزيارة تأتي تباعا وليست قصدا وشدا للرحال هذا ان ثبتت مروياتها... وكما نقل اخونا المديني فلا شيء منها يثبت..

    ولا تُشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد ... ولا تُشد إلى القبور ... والله اعلم
    أحسنت أخي مواصل وصلنا الله وإياك بطاعته .
    وكثير ممن شنع على شيخ الإسلام تقي الدين ابن تيمية في هذه المسألة لم بفهم مقصده ، وقد بين أن هناك فرقا بين شد الرحل للقبر وبين شد الرحل للمسجد النبوي ومن ثم زيارة القبر ، وهذا كلام مالك وغيره من السلف والأئمة ، كما نجده في كتبه رحمه الله مطولا .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي رد: ماصحة هده الاثار ؟في زيارة قبر الرسول صلى الله عليه وسلم؟وهل هناك دليل؟

    أخي أبا خزيمة ، نفع الله بك ، السؤال عن ماذا تحديدا ؟

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,463

    افتراضي رد: ماصحة هده الاثار ؟في زيارة قبر الرسول صلى الله عليه وسلم؟وهل هناك دليل؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك المديني مشاهدة المشاركة
    أخي أبا خزيمة ، نفع الله بك ، السؤال عن ماذا تحديدا ؟

    قال العلامة محمد شمس الحق أبادي في عون المعبود شرح سنن أبي داود (6/35): "واعلم أن زيارة قبر النبي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - أشرف من أكثر الطاعات وأفضل من كثير المندوبات

    نقلتها بارك الله فيك من كلام الامام
    فأقول هل ثبتت بدليل
    ففيها أجر كبير

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي رد: ماصحة هده الاثار ؟في زيارة قبر الرسول صلى الله عليه وسلم؟وهل هناك دليل؟

    نقلت كلامه لقوله : لكن ينبغي لمن يسافر ...إلخ . وأما كلامه الآخر :
    واعلم أن زيارة قبر...
    فهو من باب الأدلة العامة في زيارة القبور ، ولفعل ابن عمر ـ وغيره من السلف ، ولا زال عمل المسلمين ـ في زيارته ، فهذه قربة ، والله أعلم .
    وسأنقل لك كلام شيخنا ابن عثيمين عليه سحائب الرحمة ، من كتاب الشرح الممتع :
    وَتُسْتَحَبُّ زِيَارَةُ قَبْرِ النَّبيِّ صلّى الله عليه وسلّم وَقَبْرَيْ صَاحِبيه .
    قوله: «وتستحب زيارة قبر النبي صلّى الله عليه وسلّم وقبري صاحبيه» .
    والدليل أمر النبي صلّى الله عليه وسلّم بزيارة القبور، وهو عام يشمل قبر النبي صلّى الله عليه وسلّم وقبر غيره، وأما ما استدل به بعضهم من حديث: «من حج فزار قبري بعد وفاتي فكأنما زارني في حياتي» ، رواه الدارقطني ، فالحديث ضعيف بل موضوع مكذوب على النبي صلّى الله عليه وسلّم؛ لأن كلام النبي صلّى الله عليه وسلّم كله حق وهذا الحديث باطل.
    فهل الذي يزور قبره بعد وفاته كالذي يزوره في حياته؟!
    أبداً ولا يشبهه بأي حال من الأحوال.
    وظاهر كلام المؤلف ـ رحمه الله ـ: أن الحاج إذا انتهى من الحج يشد الرحل إلى المدينة ليزور قبر النبي صلّى الله عليه وسلّم وقبري صاحبيه، وهذه المسألة اختلف فيها العلماء : فمنهم من قال: إن شد الرحل إلى القبور لا بأس به؛ لأنه شد لعمل صالح، فالرسول صلّى الله عليه وسلّم أمر بزيارة القبور، ولم ينه عن شد الرحل إليها بل قال: «زوروا القبور فإنها تذكر الآخرة» ، وخير قبور يشد إليها الرحل قبر النبي صلّى الله عليه وسلّم وقبرا صاحبيه.ومنهم من قال: إن شد الرحال لزيارة القبور مكروه.
    ومنهم من قال: إنه محرم، وهو الذي نصره شيخ الإسلام ابن تيمية ـ رحمه الله ـ وقرره بأدلة إذا طالعها الإنسان تبين له أن ما ذهب إليه هو الحق.






الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •