هل يصح هذا الدعاء عن جعفر الصادق؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: هل يصح هذا الدعاء عن جعفر الصادق؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    518

    افتراضي هل يصح هذا الدعاء عن جعفر الصادق؟

    السلام عليكم ورحمة الله

    أخرج الزبير بن بكار[ت256هـ] في (الأخبار الموفقيات:ص52) قال: حدثني علي بن صالح، عن عامر بن صالح،قال: سمعت الفضل بن الربيع يحدث عن أبيه الربيع، قال: "قدم المنصور المدينة،فأتاه قومٌ، فوشوا بجعفر بن محمد وقالوا: إنه لا يرى الصلاة خلفك، وينتقصك، ولايرى التسليم عليك.فقال لهم: وكيف أقف علىصدق ما تقولون؟ قالوا: تمضي ثلاث ليال فلا يصير إليك مسلِّماً. قال: إن في ذلكلدليلاً. فلما كان في اليوم الرابع، قال: يا ربيع ايتني بجعفر بن محمد، فقتلنيالله إن لم أقتله،قال الربيع: فأخذني ماقدم وما حدث، فدافعت بإحضاره يومي ذلك، فلما كان من غد، قال: يا ربيع أمرتك بإحضارجعفر بن محمد فوريت عن ذلك، آتني به، فقتلني الله إن لم أقتله، وقتلني الله إن لمأبدأ بك إن أنت لم تأتني به، قال الربيع: فمضيت إلى أبي عبدالله، فوافيته يصلي إلىجنب أسطوانة التوبة.فقلت: يا أبا عبد الله،أجب أمير المؤمنين للتي لا شوى لها، فأوجز في صلاته وتشهد وسلم. وأخذ نعله ومضىمعي، وجعل يهمس بشيء أفهم بعضه، وبعضاً لم أفهم، فلما أدخلته على أبي جعفر سلمعليه بالخلافة، فلم يرد عليه السلام، وقال: يا مرائي، يا مارق، مَنَّتكَ نفسُكمكاني فوريت علي، ولم تر الصلاة خلفي، والتسليم علي؟ فلما فرغ من كلامه، رفع جعفررأسه إليه، فقال: يا أمير المؤمنين، إن داود النبي r، أُعطِيَ فشكر، وإن أيوب r ابتُلِيَ فصبر، وإن يوسف ظُلِمَ فغفر، وهؤلاء صلوات الله عليهمأنبياؤه، وصفوته من خلقه، وأمير المؤمنين من أهل بيت النبوة، وإليهم يئول نسبه،وأحق من أخذ بآداب الأنبياء، من جعل الله له مثل حظك يا أمير المؤمنين؟ يقول اللهجل ثناؤه: )يأيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبإفتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين( [الحجرات:6]، فتثبَّت يا أمير المؤمنين يصح لكاليقين. قال: فسري عن أبي جعفر، وزال الغضب عنه. وقال: أنا أشهد أبا عبدالله أنكصادق وأخذ بيده فرفعه، وقال: أنت أخي وابن عمي، وأجلسه معه على السرير، وقال: سلنيحاجتك، صغيرها وكبيرها. قال: يا أمير المؤمنين، قد أذهلني ما كان من لقائك وكلامكعن حاجاتي، ولكني أفكر وأجمع حوائجي إن شاء الله. قال الربيع: فلما خرج قلت له: ياأبا عبد الله، سمعتك همست بكلام أحب أن أعرفه، قال: نعم إن جدي علي بن الحسينعليهم السلام أجمعين، يقول: من خاف من سلطان ظلامة أو تغطرساً، فليقل: اللهماحرسني بعينك التي لا تنام، واكنفني بركنك الذي لا يرام، واغفر بقدرتك علي، فلاأهلكن وأنت رجائي، فكم من نعمة قد أنعمت عليَّ قلَّ عندها شكري، وكم من بليةابتليتني بها قلَّ لك عندها صبري. فيا من قلَّ عند نعمته شكري، فلم يحرمني، ويا منقلَّ عند نقمته صبري فلم يخذلني، ويا من رآني على الخطايا فلم يفضحني، ويا ذاالنعماء التي لا تُحصى، ويا ذا الأيادي التي لا تنقضي، بك أستدفع مكروه ما أنافيه، وأعوذ بك من شرِّه يا أرحم الراحمين. قال الربيع: فكتبت بالدعاء، ولميلتق مع أمير المؤمنين المنصور ولا سأله حاجة حتى فارق الدنيا. اهـ.وأخرج ابن أبي الدنيا[ت281هـ] في (الفرج بعد الشدة:ج1ص69ر70) قال: حدثني عيسى بن أبي حرب الصفار،والمغيرة بن محمد، قالا: ثنا عبد الأعلى بن حماد، قال: حدثني الحسن بن الفضل بنالربيع، قال: حدثني عبد الله بن الفضل بن الربيع، عن الفضل بن الربيع، قال: حدثنيأبي قال: حج أبو جعفر سنة سبع وأربعين ومائة، فقدم المدينة، فقال: ابعث إلى جعفربن محمد من يأتيني به تعباً، قتلني الله إن لم أقتله، فأمسكت عنه رجاء أن ينساه،فأغلظ لي في الثانية، فقلت: جعفر بن محمد بالباب يا أمير المؤمنين، قال: ائذن له،فأذنت له، فدخل فقال: السلام عليك يا أمير المؤمنين ورحمة الله وبركاته، فقال: لاسلم الله عليك يا عدو الله، تلحد في سلطاني، وتبغيني الغوائل في ملكي، قتلني اللهإن لم أقتلك، قال جعفر: يا أمير المؤمنين، إن سليمان أُعطِي فشكر، وإن أيوب ابتُلِيفصبر، وإن يوسف ظُلِم فغفر، وأنت أسمح من ذلك. فنكس طويلا ثم رفع رأسه، فقال: إليوعندي يا أبا عبد الله، البريء الساحة، والسليم الناحية، القليل الغائلة، جزاكالله من ذي رحم أفضل ما يجزي ذوي الأرحام عن أرحامهم، ثم تناول بيده فأجلسه معهعلى مفرشه، ثم قال: يا غلام، علي بالمنفحة والمنفحة: مدهن كبير فيه غالية فأتي به، فغلفه بيده حتى خلت لحيته قاطرة،ثم قال له: في حفظ الله وكلاءته، يا ربيع الحق أبا عبد الله جائزته وكسوته،فانصرف، فلحقته، فقلت: إني قد رأيت قبل ذلك ما لم تر، ورأيت بعد ذلك ما قد رأيت،رأيتك تحرك شفتيك، فما الذي قلت؟ قال: نعم، إنك رجل منا أهل البيت، ولك محبة وود،قلت: "اللهم احرسني بعينك التي لا تنام، واكنفني بركنك الذي لا يرام، واغفرلي بقدرتك علي، ولا أهلك وأنت رجائي، ربِّ كم من نعمة أنعمت بها عليَّ قلَّ لكعندها شكري، وكم من بلية ابتليتني بها قلَّ لك عندها صبرى، فيا من قلَّ عند نعمهشكري فلم يحرمني، ويا من قلَّ عند بليته صبري فلم يخذلني، ويا من رآني على الخطايافلم يفضحني، يا ذا المعروف الذي لا ينقضي أبداً، ويا ذا النعم التي لا تحصى أبدا،أسألك أن تصلي على محمد وعلى آل محمد، وبك أدرأ في نحره، وأعوذ بك من شره، اللهمأعني على ديني بدنياي، وعلى آخرتي بتقواي، واحفظني فيما غبت عنه، ولا تكلني إلىنفسي فيما حضرته، يا من لا تضره الذنوب ولا تنقصه المغفرة، اغفر لي مالا يضرك،وأعطني مالا ينقصك، إنك أنت الوهاب، أسألك فرجا قريباً، وصبراً جميلاً، ورزقاًواسعاً، والعافية من جميع البلاء، وشكر العافية. اهـ.

    هل يصح هذا الإسناد؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,659

    افتراضي رد: هل يصح هذا الدعاء عن جعفر الصادق؟

    هذا إسناد ضعيف؛ وبيانه كما يلي:
    1- علي بن صالح المدني، قال الحافظ: مستور.
    2- عامر بن صالح الزبيرى، قال الحافظ: متروك الحديث، أفرط فيه ابن معين فكذبه، وكان عالما بالأخبار.
    3و4- أما الفضل بن الربيع بن يونس، فلم أقف في الكتب التي ترجمت لهما على جرح ولا تعديل، وإن كان ظاهرهما الستر.
    ======
    على أني قد وجدت متابعًا لعامر ابن صالح، وهو عبد الله بن الْفضل بن الرّبيع، وقد أخرج الخبر من طريقه ابن أبي الدنيا في "الفرج بعد الشدة" برقم (90) ومن طريق ابن أبي الدنيا أخرجه أبو جعفر النحاس في "عمدة الكتاب" برقم (897) والتنوخي في الفرج بعد الشدة (1/ 318)، والعلائي في الأربعين المغنية برقم (746)، وابن الجزري في "مناقب الأسد الغالب علي بن أبي طالب" برقم (57)، وابن الجوزي في تاريخه (8/ 106) وغيرهم.
    قال ابن أبي الدنيا: حَدَّثَنِي عِيسَى بْنُ أَبِي حَرْبٍ الصَّفَّارُ، وَالْمُغِيرَةُ بْنُ مُحَمَّدٍ، قَالَا: ثنا عَبْدُ الْأَعْلَى بْنُ حَمَّادٍ، قَالَ: حَدَّثَنِي الْحَسَنُ بْنُ الْفَضْلِ بْنِ الرَّبِيعِ، قَالَ: حَدَّثَنِي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الْفُضَيْلِ بْنِ الرَّبِيعِ، عَنِ الْفَضْلِ بْنِ الرَّبِيعِ، قَالَ: حَدَّثَنِي أَبِي قَالَ: حَجَّ أَبُو جَعْفَرٍ سَنَةَ سَبْعٍ وَأَرْبَعِينَ وَمِائَةٍ، فَقَدِمَ الْمَدِينَةَ،... ساق الخبر.
    وقد تابع عبد الأعلى بن حماد، مُحَمَّدُ بْنُ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ بِسْطَامَ الزَّعْفَرَانِي ُّ، عند الشجري في ترتيب الأمالي الخميسية برقم (1049). [ووقع عنده ...الْحُسَيْنُ بْنُ الْفَضْلِ بْنِ الرَّبِيعِ، قَالَ: حَدَّثَنِي أَخِي عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ الْفَضْلِ بْنِ الرَّبِيعِ،]
    ومع ذلك فلم أظفر بترجمة للحسن (أو الحسين) ولا عبد الله (أو عبيد الله) في شيء من الكتب.
    والله أعلم،،

    من أوسع أودية الباطل: الغلوُّ في الأفاضل
    "التنكيل" (1/ 184)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •