الفرق بين لفظ نزل وأنزل في القرآن الكريم
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الفرق بين لفظ نزل وأنزل في القرآن الكريم

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2013
    المشاركات
    5

    افتراضي الفرق بين لفظ نزل وأنزل في القرآن الكريم

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد النبيين والمرسلين وبعد:
    القرآن الكريم كلام الله تعالى المعجز وما من كلمة فيه إلا ولها دلالتها ومعناها المختلف عن مشابهاتها من الألفاظ ومن هنا أنكر بعض العلماء الترادف في ألفاظ القرآن لأن الله تعالى لم يضع لفظا في كتاب هكذا بدون سبب وإنما كل لفظ له دلالته ومعناه واختيار مناسب في المكان المناسب.
    وهنا سأذكر الفرق بين لفظين من كتاب الله ذُكرا في مواضع متفرقة ولكن في سياق واحد وقد يظن القارئ أنها بمعنى واحد وهما (أنزل) و (نزًّل).
    بداية لا بد أن تعود الألفاظ إلى دلالاتها اللغوية فلفظ (أنزل يعود إلى صيغة أفعل) و(نزًّل تعود إلى صيغة فعًّل) ويُلحظ هنا أن في صيغة أفعل زيادة على صيغة نزّل والزيادة في المبنى زيادة في المعنى كما قرر ذلك علماء اللغة والبلاغة فكلا اللفظين يدل على معنى النزول ولكن لكل دلالته في المعنى وسأذكر في الباية المعنى اللغوي لـ (نزل) وفيها معاني متعددة :
    انحطاط من علو. يقال: نزل عن دابته: قال تعالى:"إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ" سورة لقمان 34
    الخلق: قال تعالى: "خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَأَنْزَلَ لَكُمْ مِنَ الْأَنْعَامِ ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ" سورةالزمر 6
    القول: قال تعالى: " وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ قَالَ أُوحِيَ إِلَيَّ وَلَمْ يُوحَ إِلَيْهِ شَيْءٌ وَمَنْ قَالَ سَأُنْزِلُ مِثْلَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ" سورة الأنعام 93
    البسط: قال تعالى: " وَلَوْ بَسَطَ اللَّهُ الرِّزْقَ لِعِبَادِهِ لَبَغَوْا فِي الْأَرْضِ وَلَكِنْ يُنَزِّلُ بِقَدَرٍ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ بِعِبَادِهِ خَبِيرٌ بَصِيرٌ" سورة الشورى 27
    وقد وردت كلا الصيغتين في القرآن في مواضع متعددة أذكر بعضها كلا على حدة:
    ما ورد في القرآن بصيغة (أنزل):
    قال الله : (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا ْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ) البقرة : 185
    (قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ) البقرة : 136
    وقال سبحانه: (إِنَّا أَنزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُواْ لِلَّذِينَ هَادُواْ وَالرَّبَّانِيُ ّونَ وَالأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُواْ مِن كِتَابِ اللّهِ وَكَانُواْ عَلَيْهِ شُهَدَاء فَلاَ تَخْشَوُاْ النَّاسَ وَاخْشَوْنِ وَلاَ تَشْتَرُواْ بِآيَاتِي ثَمَناً قَلِيلاً وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ) المائدة 44
    وقال الله تبارك تعالى: (وَلْيَحْكُمْ أَهْلُ الإِنجِيلِ بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فِيهِ وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ) المائدة 47
    وبين في آية أخرى أنه أنزله في ليلة مباركة من ليالي رمضان فقال: (إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ) الدخان 3، وبين في سورة القدر أنها ليلة القدر فقال عز شانه: (إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ) القدر1
    وأما ما جاء بصيغة (نزًّل):
    قال الله تعالى: (نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنْزَلَ التَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ) آل عمران 3
    وقال سبحانه: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا آمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي نَزَّلَ عَلَى رَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي أَنْزَلَ مِنْ قَبْلُ وَمَنْ يَكْفُرْ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا) النساء 136
    وقال تعالى: (إِنَّ وَلِيِّيَ اللَّهُ الَّذِي نَزَّلَ الْكِتَابَ وَهُوَ يَتَوَلَّى الصَّالِحِينَ) الأعراف 176
    وقال تعالى: (وَقَالُوا يَا أَيُّهَا الَّذِي نُزِّلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ إِنَّكَ لَمَجْنُونٌ (6) لَوْ مَا تَأْتِينَا بِالْمَلَائِكَة ِ إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ (7) مَا نُنَزِّلُ الْمَلَائِكَةَ إِلَّا بِالْحَقِّ وَمَا كَانُوا إِذًا مُنْظَرِينَ (8) إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) الحجر 1-6
    وقال تعالى: (بِالْبَيِّنَات وَالزُّبُرِ وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ) النحل 44
    وقال تعالى: (وَبِالْحَقِّ أَنْزَلْنَاهُ وَبِالْحَقِّ نَزَلَ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا مُبَشِّرًا وَنَذِيرًا (105) وَقُرْآناً فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنزِيلا ً) الإسراء 105- 106
    وقال سبحانه: (وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً كَذَلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلًا) الفرقان 32
    وقال سبحانه: (اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ) الزمر23
    وقال سبحانه: (وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَآمَنُوا بِمَا نُزِّلَ عَلَى مُحَمَّدٍ وَهُوَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ كَفَّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَأَصْلَحَ بَالَهُمْ) محمد 2
    وقال سبحانه: (قَالُوا بَلَى قَدْ جَاءَنَا نَذِيرٌ فَكَذَّبْنَا وَقُلْنَا مَا نَزَّلَ اللَّهُ مِنْ شَيْءٍ إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا فِي ضَلَالٍ كَبِيرٍ) الملك 9
    وبعد ذكر جمع من الآيات القرآنية التي وردت فيها صيغتي (أنزل) و (نزَّل) نشرع في ذكر الفرق بينهما في الدلالة والمعنى.
    المتأمل في الآيات التي جاءت فيها صيغة (أنزل) يجد أنها جاءت بذكر النزول المطلق للقرآن وبنفس الصيغة جاءت الآيات التي تذكر نزول الكتب السماوية الأخرى كالزبور وصحف إبراهيم والتوراة والإنجيل ومعلوم أن هذه الكتب لما نزلت نزلت كاملة غير منجمة وأن القرآن نزل في ليلة القدر جملة واحدة كما هو واضح في الآيات وكما ورد في السنة الصحيحة، ويكون هنا المعنى فيها أن أنزل تكون لدلالة نزول القرآن جملة واحدة إلى السماء الأولى.
    وأما صيغة (نزَّل) جاءت في نزوله بين الناس وكلام المشركين عنه وتكذيبهم له ومعلوم أن القرآن لم يكن بينهم كاملا وإنما كان ينزل منجما حسب الوقائع والأحداث ولعل قوله تعالى: (نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنْزَلَ التَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ) آل عمران 3 من أبرز الأدلة التي تعطي هذا المعنى حيث لما ذكر القرآن قال (نزَّل) ولما ذكر التوراة والإنجيل قال (أنزل) حيث أن القرآن نزل في الدعوة منجما وأما التوراة والإنجيل جملة واحدة وقوله تعالى: (ونزلناه تنزيلا) يؤيد هذا المعنى.
    قال الراغب الأصفهاني –-: "وإنما خص لفظ الإنزال دون التنزيل، لما روي: (أن القرآن نزل دفعة واحدة إلى سماء الدنيا، ثم نزل نجم فنجما) (أخرج ابن مردويه عن ابن عباس في قوله تعالى: "إنا أنزلناه في ليلة مباركة" قال: أنزل القرآن في ليلة القدر، ثم نزل به جبريل على رسول الله نجوما بجواب كلام الناس"
    وقال القرطبي –-: "والقرآن نزل نجوما: شيئا بعد شئ، فلذلك قال " نزل " والتنزيل مرة بعد مرة.
    والتوراة والانجيل نزلا دفعة واحدة فلذلك قال " أنزل."
    ومما يدل على هذا التفريق إنكار المشركين نزل القرآن على النبي مفرقا وطلبوا لماذا لم ينزل جملة واحد كما أنزلت التوراة والإنجيل (وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً كَذَلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلًا) الفرقان 32
    قال ابن كثير –- في تفسيرها: "يقول تعالى مخبرا عن كثرة اعتراض الكفار وتعنتهم وكلامهم فيما لا يعنيهم حيث قالوا (وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً ).أي هلا أنزل عليه هذا الكتاب الذي أوحى إليه جملة واحدة كما نزلت الكتب قبله جملة واحدة كالتوراة والإنجيل والزبور وغيرها من الكتب الإلهية فأجابهم الله تعالى عن ذلك بأنه إنما نزل منجما في ثلاث وعشرين سنة بحسب الوقائع والحوادث وما يحتاج إليه من الأحكام ليثبت قلوب المؤمنين به"
    وقال السعدي –-: "هذا من جملة مقترحات الكفار الذي توحيه إليهم أنفسهم فقالوا: لَوْلا نزلَ عَلَيْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً أي: كما أنزلت الكتب قبله، وأي محذور من نزوله على هذا الوجه؟ بل نزوله على هذا الوجه أكمل وأحسن، ولهذا قال: كَذَلِكَ أنزلناه متفرقا لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ لأنه كلما نزل عليه شيء من القرآن ازداد طمأنينة وثباتا وخصوصا عند ورود أسباب القلق فإن نزول القرآن عند حدوث السبب يكون له موقع عظيم وتثبيت كثير أبلغ مما لو كان نازلا قبل ذلك ثم تذكره عند حلول سببه.
    وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلا أي: مهلناه ودرجناك فيه تدريجا. وهذا كله يدل على اعتناء الله بكتابه القرآن وبرسوله محمد حيث جعل إنزال كتابه جاريا على أحوال الرسول ومصالحه الدينية."
    ومما يدل على هذا المعنى من الروايات ما صح عن ابن عباس ساله عطية بن الأسود : انه وقع في قلبي الشك قوله شهر رمضان الذي انزل فيه القران وقوله انا انزلناه في ليلة القدر وقال إنا أنزلناه في ليلة مباركة وقد انزل لشوال وذي القعدة وذي الحجة والمحرم وشهر ربيع ، فقال ابن عباس : إنما نزل في رمضان وفي ليلة القدر وفي ليلة مباركة جملة واحدة ثم أنزل على مواقع النجوم من الشهور والايام"
    ومما يؤيد هذا الفهم ما قاله الآلوسي –- : ( وقوله تعالى (وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ )، وذكر بعض المحققين لهذا المقام أن التدريج ليس هو التكثير بل الفعل شيئا فشيئا كما في تسلسل والألفاظ لابد فيها من ذلك فصيغة ( نَزَّلَ ) تدل عليه والإنزال مطلق لكنه إذا قامت القرينة يراد بالتدريج التنجيم وبالإنزال الذي قد قوبل به خلافه أو المطلق بحسب ما يقتضيه المقام )
    وقَالَ الرَّاغِب : (الفرق بين الإنزال والتنزيل في وصف القرآن والملائكة أن التنزيل يختص بالموضع الذي يشير إليه إنزاله مفرقا، ومرة بعد أخرى، والإنزال عام)
    فالفعل تنزَّل يفيد التدرُّج والتكرار وأيضاً التكثير والمبالغة ومن مقتضيات التكثير والمبالغة في الحدث استقراق وقت أطول وأنه يفيد تلبثاً ومكثاً.
    ومما سبق يتبين أن صيغة (أنزل) تعني نزول القرآن جملة واحدة وصيغة (نزَّل) تعني نزوله منجما مفرقا على الوقائع والأحداث أو ما تقتضيه حكمة الله في تنزيل الأحكام.
    وقد يعترض معترض على هذا التفريق أن من القراءات ما يخالف ذلك لأن لفظة أنزل قد تكون في قراءة أخرى نزل لنفس الآية والكلمة والجواب على ذلك أن مثل هذا هذا التفريق لا يكون على الإطلاق وإنما لكل قاعدة شواذ وكذلك أن هذه الآيات تكون محتملة للمعنيين فيكون بهذا تفسير بعضها لبعض.
    والحمد لله رب العالمين.
    ------------------------
    1- فمن هؤلاء ابن الأعرابي (ت:233هـ)، إذ يرى «كل حرفين أوقعتهما العرب على معنى واحد ، في كل واحد منهما معنى ليس في صاحبه ، ربما عرفناه فأخبرنا به، وربما غمض علينا فلم نلزم العرب جهله». وتابعه في ذلك تلميذه أبو العباس ثعلب (ت:291هـ)، والأنباري (ت:328هـ)، وابن درستويه (ت:347هـ)، وأبو علي الفارسي (ت:377هـ)، وأحمد بن فارس (ت:395هـ)، وأبو هلال العسكري (توفي في أوائل القرن الخامس)، والراغب الأصفهاني (توفي في حدود الخمسمائة، وغيرهم.
    2- ولهذه القاعدة شروط ذكرها الإمام الشربيني:
    هذه القاعدة مشروطة بشروط ثلاثة:
    أ- أن يكون ذلك في غير الصفات الجبلّيّة، فخرج نحو شرهٍ ونهمٍ لأنّ الصفات الجبلّيّة لا تتفاوت.
    ب- وأن يتّحد اللفظان في النوع، فخرج حذر وحاذر.
    ج- وأن يتّحدا في الاشتقاق، فخرج زمن وزمان إذ لا اشتقاق فيهما.
    "الإقناع في حلّ ألفاظ أبي شجاع" الخطيب الشربينيّ وتحقيق علي معوّض وعادل عبد الموجود.
    3- مفردات ألفاظ القرآن للراغب الأصفهاني 617-618 والترجمان والدليل لآيات التنزيل 342-343 وأسرار لغوية ودلالات لفظية من الآيات القرآنية لهاني غنيم 97
    4- مفردات ألفاظ القرآن للراغب الأصفهاني 618
    5- تفسير ابن كثير 6/109
    6- تفسير السعدي 582
    7- تفسير ابن أبى حاتم 1/290
    8- روح المعاني 3/76
    9- مفردات ألفاظ القرآن للراغب الأصفهاني 618
    10- وممن اعترض بهذا الاعتراض وغيره الإمام أبو حيان في تفسيره 1/ 82 والألوسي 1/21


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    96

    افتراضي رد: الفرق بين لفظ نزل وأنزل في القرآن الكريم

    جزيت الجنة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •