ما حكم هذا الحديث في (شعب الإيمان) للبيهقي
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: ما حكم هذا الحديث في (شعب الإيمان) للبيهقي

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    518

    افتراضي ما حكم هذا الحديث في (شعب الإيمان) للبيهقي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أخرج الإمام البيهقي في (شعبالإيمان:ج4ص170 ر2342/مكتبة الرشد) قال: أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، حدثنا أبو عبدالله بن يعقوب، حدثنا محمد بن عبد الوهاب، حدثنا جعفر بن عون، أخبرنا أبو عميس، عنعون بن عبد الله، عن أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما، قالت: " من قرأيوم الجمعة بفاتحة الكتاب، وقل هو الله أحد، وقل أعوذ برب الفلق، وقل أعوذ بربالناس سبع مرات حفظ ما بينه وبين الجمعة الأخرى " قال حميد بن زنجويه، عنجعفر: بعد الجمعة. وروي في ذلك عن الزهري، دون الفاتحة، وقال: حين يسلم الإمام قبلأن يتكلم سبعاً سبعاً.
    ما حكم هذا الإسناد بارك الله فيكم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    7,322

    Post رد: ما حكم هذا الحديث في (شعب الإيمان) للبيهقي

    هذا إسنادٌ صحيحٌ [رجاله ثقات]إن كان لعبد الله بن عون سماع من إسماء_رضي الله عنها_ .

    وأخرجه كذلك : ابن أبي شيبة في "المصنف"(15/ 305) ، وأبي محمد عبد الله بن جعفر الجابري في "أحاديثه"(11) ، والبيهقي في "فضائل الأوقات"(280) _كما ذكره ابن حجر في "الخصال المكفرة" (1/37)_ جميعاً من طريق جعفر بن عون عن أبي العميس عن عبد الله بن عون عن أسماء به موقوفاً .

    وأخرجه ابن الضريس في "فضائل القرآن"(290) عن على بن محمد عن وكيع عن المسعودي عن عون بن عبد الله عن أسماء بنت أبي بكر به نحوه . والمسعودي هو أبو العميس عتبة بن عبد الله بن عتبة بن عبد الله بن مسعود المسعودي الكوفي .
    وقد أخطأ المعلق في كتاب"الخصال المكفرة" (الموطن السابق) [في الحاشية عند تعليقة على طريق وكيع] : حيث توهم أن المسعود الذي يروي عنه وكيع [في هذا الحديث] ، هو عبد الرحمن بن عبد الله المسعودي ، وليس كذلك ، وإنما هو أبو العميس : عتبة بن عبد الله بن عتبة بن عبد الله بن مسعود الهذلي ، أخو عبد الرحمن السالف ، وكلاهما رويا عن جعفر بن عون ، ورى عنهما وكيع بن الجراح .

    كما أخرجه ابن أبي شيبة في "مصنفه"(4/ 181) عن أبي خالد الأحمر ، وأبي عبيد في "فضائل القرآن"(1/272) عن يزيد .كلاهما عن حجاج بن أرطاة عن عون عن أسماء به بلفظ :" مَنْ صَلَّى الْجُمُعَةَ ثُمَّ قَرَأَ بَعْدَهَا قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ وَالْمُعَوِّذَت َيْنِ حُفِظَ، أَوْ كُفِيَ مِنْ مَجْلِسِهِ ذَلِكَ إِلَى مِثْلِهِ".

    وقد روي عن أنس بن مالك _رضي الله عنه_مر فوعاً بلفظ :" من قرأ إذا سلم الإمام يوم الجمعة قبل أن يثني رجليه فاتحة الكتاب وقل هو الله أحد وقل أعوذ برب الفلق وقل أعوذ برب الناس سبعاً سبعاً ، غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر وأعطى من الأجر بعدد كل من آمن بالله واليوم الآخر" ، وضعفه بشدة ، الحافظ في "الخصال المكفرة"(1/36) . وقد عزاه السيوطي في "الجامع الصغير"(8955) إلى أبي سعدٍ القشيري في "الأربعين" عن أنس.
    وقال أبو عبد الرحمن الحوت في "أسنى المطالب"(ص: 281) : "فِيهِ الْحسن الْبَلْخِي، قَالَ الْخَطِيب: حدث بنسخة أَكْثَرهَا كذب". وحكم عليه بـــ"الوضع" العلامة الألباني في "ضعيف الجامع"(5758).

    كذا أخرجه القاسم بن سلام في "فضائل القرآن"(1/273) عن أبي الأسود عن ابن لهيعة عن الكرماني محمد بن المهاجر عن ابن شهاب قال :" مَنْ قَرَأَ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ وَالْمُعَوِّذَت َيْنِ بَعْدَ صَلَاةِ الْجُمُعَةِ حِينَ يُسَلِّمُ الْإِمَامُ قَبْلَ أَنْ يَتَكَلَّمَ، سَبْعًا سَبْعًا، كَانَ ضَامِنًا" . قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: أُرَاهُ قَالَ: عَلَى اللَّهِ هُوَ وَمَالِهِ وَوَلَدِهِ مِنَ الْجُمُعَةِ إِلَى الْجُمُعَةِ .وفي إسناده : عبد الله بن لهيعة ، وفيه مقالٌ كما لا يخفى .
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    518

    افتراضي رد: ما حكم هذا الحديث في (شعب الإيمان) للبيهقي

    بارك الله فيكم ونفع الله بكم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •