هل هذا اختلاف في الإسناد أم انه متابعة؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: هل هذا اختلاف في الإسناد أم انه متابعة؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    518

    افتراضي هل هذا اختلاف في الإسناد أم انه متابعة؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الحديث في (مصنف عبد الرزاق:ج2ص232ر3187) عن الثوري عن عبد العزيز بن رفيع عن أبي عمر عن أبي الدرداء قال: يا رسول الله ذهب أهل الأموال بالدنيا والآخرة يصومون كما نصوم ويصلون كما نصلي ويجاهدون كما نجاهد ويتصدقون ولا نتصدق، قال: افلا أدلك على أمرٍ إذا فعلته أدركت من سبقك ولا يدركك من بعدك إلا من فعل كما فعلت، تسبح الله ثلاثاً وثلاثين دبر كل صلاة مكتوبة، وتحمد الله ثلاثاً وثلاثين وتكبِّر الله أربعاً وثلاثين.
    وهو في (مسند الطيالسي:ج1ص132ر982 ) من طريق عبد العزيز بن رفيع قال سمعت ذكوان أبا صالح يقول: كان الضيف إذا نزل بأبي الدرداء قال: أمقيمٌ فنرعى أو منطلقٌ فتعلف فإن قال منطلق قال أخبرك بما أخبرنيه رسول الله r قلت يا رسول الله ذهب أهل الأموال بالدنيا والآخرة،... وذكر الحديث.
    وكذلك أخرجه النسائي في (السنن الكبرى:ج6ص43ر9975) عن عبد العزيز بن رفيع عن أبي صالح عن أبي الدرداء، قال النسائي: خالفه شريك بن عبد الله رواه عن عبد العزيز بن رفيع عن أبي عمر عن أم الدرداء عن أبي الدرداء.

    هل هذا الاختلاف علة في الاسناد؟ أم أنه متابعة مقوية للإسناد؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,722

    افتراضي رد: هل هذا اختلاف في الإسناد أم انه متابعة؟

    هذا الإختلاف علةٌ في الحديث ، ولا يعد متابعةً أو شاهداً ، فعليك بجمع طرق الحديث ، وأقوال علماء العلل فيه ، بارك الله فيك .
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,722

    افتراضي رد: هل هذا اختلاف في الإسناد أم انه متابعة؟

    علل الحديث لابن أبي حاتم بإشراف الشيخ سعد الحميد_حفظه الله_ (5/ 392) :
    2068- وسُئِلَ (4) أَبُو زُرْعَةَ عَنْ حديثٍ رواه جَرِيرُ بنُ عبد الحميد وسفيانُ الثَّوري، عن عبد العزيز بْنِ رُفَيْع، فَاخْتَلَفَا؛ فَرَوَى جَرِيرٌ (5) ، عن عبد العزيز بْنِ رُفَيْع، عَنْ أَبِي صَالِحٍ (6) ، عن أبي الدرداء، عن النبيِّ (1) .
    وروى الثَّوري (2)عن عبد العزيز بْنِ رُفَيْع، عَنْ أَبِي عُمَرَ (3) ، عَنْ أَبِي الدَّرداء، عَنِ النبيِّ ؟
    فَقَالَ أَبُو زُرْعَةَ: حديثُ الثَّوريِّ أصحُّ، وَأَبُو عُمَرَ (4) لا يُعْرَف إلا في هذا الحديث (5) .
    _________
    (4) ستأتي هذه المسألة برقم (2112) ، وفيها ذكر متن الحديث، ولفظه: «يَا رَسُولَ اللَّهِ، ذَهَبَ أَهْلُ الأَمْوَالِ بِالدُّنْيَا وَالأَجْرِ، يصلُّون كَمَا نصلي ... » الحديث، في فضل التسبيح.
    (5) روايته علقها البخاري في "صحيحه" عقب الحديث رقم (6329) ، وأخرجها ابن أبي شيبة في "المصنف" (35030) ، والنسائي في "الكبرى" (9975) ، وذكر ابن حجر في "فتح الباري" (11/134) أنه وصله أبو يعلى من طريق أبي خيثمة زهير بن حرب، عن جرير، ومن طريق أبي يعلى أخرجه الإسماعيلي في "مستخرجه"، ثم رواه ابن حجر في "تغليق التعليق" (5/143) من طريق الإسماعيلي، عن أبي يعلى.
    وتابع جريرًا على روايته هكذا: أبو الأحوص سلاَّم بن سليم، وسيأتي تخريج روايته في المسألة رقم (2112) .
    (6) هو: ذكوان السَّمَّان.

    (1) سيأتي متن الحديث في المسألة رقم (2112) ، وتقدمت الإشارة إلى طرفه.
    (2) روايته أخرجها عبد الرزاق في "مصنفه" (3187) ، وابن أبي شيبة في "مصنفه" (29258 و35029) ، والنسائي في "السنن الكبرى" (9977) ، والطبراني في "الدعاء" (708) .
    وتابع عبدَالعزيز بن رفيع على هذه الرواية: الحكمُ بن عُتَيبة؛ فرواه عَنْ أَبِي عُمَرَ، عَنْ أَبِي الدرداء، به، نحوه؛ أخرجه ابن أبي شيبة (29258) ، وأحمد (5/196 رقم 21709) ، والنسائي في "الكبرى" (9978) ، والطبراني في "الدعاء" (710 و711) .
    وخالف هؤلاء جميعًا شريكُ بن عبد الله القاضي؛ فرواه عن عبد العزيز بن رفيع، عَنْ رَجُلٍ مِنْ أَهْلِ الشَّامِ = = يكنى أبا عمر، عَنْ أمِّ الدَّرْدَاءِ، عَنْ أَبِي الدرداء، به، نحوه؛ أخرجه النسائي في "الكبرى" (29976) ، والطبراني في "الدعاء" (707) .
    (3) هو: الصِّيني، وسيأتي آخر المسألة أنه لا يعرف.
    (4) في (ك) : «وأبو عمرو» .
    (5) سئل الدارقطني في "العلل" (6/215) عن اسم أبي عمر الصيني هذا؟ فقال: «لا يعرف، ولا رُوي عنه غير هذا الحديث» . وسئل في "العلل" أيضًا (1081) عن هذا الحديث فقال: «يرويه عبد العزيز بن رُفَيْع والحكم ابن عُتَيبة، واختُلف عنهما: فأما عبد العزيز بن رُفَيْع فرواه عنه جريرُ بن عبد الحميد وأبو الأحوص سلام بن سُلَيْم فقالا: عَنْ أَبِي صَالِحٍ، عَنْ أَبِي الدرداء. وخالفهما سفيان الثوري؛ فرواه عن عبد العزيز بْنِ رُفَيْع، عَنْ أَبِي عُمَرَ الصِّيني، عن أبي الدرداء. وقال شريك: عن عبد العزيز بْنِ رُفَيْع، عَنْ أَبي عُمَرَ، عَنْ أُمِّ الدَّرْدَاءِ، عَنْ أَبِي الدرداء، ولم يُتابَعْ شريكٌ على ذكر أم الدرداء. وأما الحكم فرواه عنه مالكُ بن مِغْوَل وشعبة بن الحجاج وزيد بن أبي أنيسة؛ فقال شعبة ومالك بن مِغْوَل: عن الحكم [في المطبوع: الحاكم] ، عن أبي عمر الصِّيني، عن أبي الدرداء. وقال زَيْدِ بْنِ أَبِي أنيسة: عَنْ الحكم، عن أبي عمر، عن رجل، عن أبي الدرداء. ورواه ليث ابن أبي سليم واختلف عنه؛ فقيل: عنه، [عن] الحكم، عن عبد الرحمن بْنِ أَبِي لَيْلَى، عَنْ أَبِي الدرداء.
    وقال الحماني: عن المحاربي، عَنْ لَيْثٍ، عَنْ مُجَاهِدٍ، عَنِ ابْنُ أَبِي لَيْلَى، عَنْ أَبِي الدرداء، وليس هذا من حديث ابن أبي ليلى، ولا من حديث مجاهد. والصحيح من ذلك: قول شعبة ومالك بن مغول: عن الحكم، عن أبي عمر الصِّيني، عن أبي الدرداء، وقول الثَّوْرِيِّ: عَنْ عَبْدِ الْعَزِيزِ بْنِ رَفِيعٍ، عَنْ أَبِي عُمَرَ، عَنْ أبي الدرداء» . وانظر"الكنى" للبخاري رقم (484) ، و"السنن الكبرى" للنسائي (6/43 فما بعدها) .
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    518

    افتراضي رد: هل هذا اختلاف في الإسناد أم انه متابعة؟

    بارك الله فيكم
    فالحديث ضعيف للاضطراب في اﻹسناد

    أم أن له شواهد صحيحة؟

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,221

    افتراضي رد: هل هذا اختلاف في الإسناد أم انه متابعة؟

    له شواهد في الصحيحين من حديث أبي هريرة .
    قال البخاري : حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَبِي بَكْرٍ قَالَ حَدَّثَنَا مُعْتَمِرٌ عَنْ عُبَيْدِ اللهِ عَنْ سُمَيٍّ عَنْ أَبِي صَالِحٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ جَاءَ الْفُقَرَاءُ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالُوا ذَهَبَ أَهْلُ الدُّثُورِ مِنَ الْأَمْوَالِ بِالدَّرَجَاتِ الْعُلَا وَالنَّعِيمِ الْمُقِيمِ يُصَلُّونَ كَمَا نُصَلِّي وَيَصُومُونَ كَمَا نَصُومُ وَلَهُمْ فَضْلٌ مِنْ أَمْوَالٍ يَحُجُّونَ بِهَا وَيَعْتَمِرُونَ وَيُجَاهِدُونَ وَيَتَصَدَّقُون َ قَالَ أَلَا أُحَدِّثُكُمْ بِأَمْرٍ إِنْ أَخَذْتُمْ بِهِ أَدْرَكْتُمْ مَنْ سَبَقَكُمْ وَلَمْ يُدْرِكْكُمْ أَحَدٌ بَعْدَكُمْ وَكُنْتُمْ خَيْرَ مَنْ أَنْتُمْ بَيْنَ ظَهْرَانَيْهِمْ (ظَهْرَانَيْهِ) إِلَّا مَنْ عَمِلَ مِثْلَهُ تُسَبِّحُونَ وَتَحْمَدُونَ وَتُكَبِّرُونَ خَلْفَ كُلِّ صَلَاةٍ ثَلَاثًا وَثَلَاثِينَ فَاخْتَلَفْنَا بَيْنَنَا فَقَالَ بَعْضُنَا نُسَبِّحُ ثَلَاثًا وَثَلَاثِينَ وَنَحْمَدُ ثَلَاثًا وَثَلَاثِينَ وَنُكَبِّرُ أَرْبَعًا وَثَلَاثِينَ فَرَجَعْتُ إِلَيْهِ فَقَالَ تَقُولُ سُبْحَانَ اللهِ وَالْحَمْدُ لِلهِ وَاللهُ أَكْبَرُ حَتَّى يَكُونَ مِنْهُنَّ كُلِّهِنَّ ثَلَاثًا وَثَلَاثِينَ .
    وقال :
    حَدَّثَنِي إِسْحَاقُ أَخْبَرَنَا يَزِيدُ أَخْبَرَنَا وَرْقَاءُ عَنْ سُمَيٍّ عَنْ أَبِي صَالِحٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالُوا يَا رَسُولَ اللهِ ذَهَبَ أَهْلُ الدُّثُورِ بِالدَّرَجَاتِ وَالنَّعِيمِ الْمُقِيمِ قَالَ كَيْفَ ذَاكَ قَالُوا صَلَّوْا كَمَا صَلَّيْنَا وَجَاهَدُوا كَمَا جَاهَدْنَا وَأَنْفَقُوا مِنْ فُضُولِ أَمْوَالِهِمْ وَلَيْسَتْ لَنَا أَمْوَالٌ قَالَ أَفَلَا أُخْبِرُكُمْ بِأَمْرٍ تُدْرِكُونَ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ وَتَسْبِقُونَ مَنْ جَاءَ بَعْدَكُمْ وَلَا يَأْتِي أَحَدٌ بِمِثْلِ مَا جِئْتُمْ بِهِ إِلَّا مَنْ جَاءَ بِمِثْلِهِ تُسَبِّحُونَ فِي دُبُرِ كُلِّ صَلَاةٍ عَشْرًا وَتَحْمَدُونَ عَشْرًا وَتُكَبِّرُونَ عَشْرًا
    وهو عند مسلم قال :
    حدثنا عاصم بن النضر التيمي حدثنا المعتمر حدثنا عبيدالله ح قال وحدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا ليث عن ابن عجلان كلاهما عن سمي عن أبي صالح عن أبي هريرة ( وهذا حديث قتيبة ) أن فقراء المهاجرين أتوا رسول الله صلى الله عليه و سلم فقالوا
    : ذهب أهل الدثور بالدرجات العلى والنعيم المقيم فقال وما ذاك ؟ قالوا يصلون كما نصلي ويصومون كما نصوم ويتصدقون ولا نتصدق ويعتقون ولا نعتق فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم أفلا أعلمكم شيئا تدركون به من سبقكم وتسبقون به من بعدكم ؟ ولا يكون أحد أفضل منكم إلا من صنع مثل ما صنعتم قالوا بلى يا رسول الله قال تسبحون وتكبرون وتحمدون دبر كل صلاة ثلاثا وثلاثين مرة قال أبو صالح فرجع فقراء المهاجرين إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم فقالوا سمع إخواننا أهل الأموال بما فعلنا ففعلوا مثله فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء .

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    518

    افتراضي رد: هل هذا اختلاف في الإسناد أم انه متابعة؟

    بارك الله فيكم وجزاكم الله خيراً
    فهناك اضطراب في المتن أيضاً؟

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •